رواية بنات السفير -50

رواية بنات السفير - غرام


رواية بنات السفير -50

الترجمة " مات ريما صحت من الغيبوبة ورجعت لها الذاكرة "



صرخ مات بصدمة : (( What?? Rima Leaving coma ))
الترجمه " أيـــــــــش؟؟؟ ريما صحت من الغيبوبة؟؟ "


تهاني : (( Yes, I know that you interested in the topic ))
الترجمة " ايه , أنا حبيت أقول لك لأني عارفه إن الموضوع يهمك "


مات : (( When she woke? ))
الترجمة " ومتى صحت؟ "


تهاني : ((This is not important, the most important now is that Reema will marry and travel, this your chance for destruction her ))
الترجمه " مو مهم متى صحت المهم الحين هو إن ريما راح تتزوج وتسافر إذا تبي تدمرها فالحين فرصتك "


مات : ((I have reasons for hatred her, but why are you dislike ))
الترجمة " اوكي أنا عندي أسبابي لكرهها بس إنتي ليه حاقدة عليها؟ "


تهاني : (( This is not your Business, If you want to help just tell me ))
الترجمة " شي ما يخصك , أنا بس حبيت أقول لك , وأي شي تبيه او أي مساعده أنا موجودة "


مات : ((I want to Destroy her but what your plan ))
الترجمة " اوكي توفي أنا أبي أدمرها مثل ما تبي إنتي بس ايش الخطة الي عندك؟؟ "


ضحكت تهاني بخبث وبفرح لان مات الحين لعبه سهله بيدها وهو الوحيد الي راح ينتقم لها لأنهم يشتركوا بكره ريما , فقالت : ((I have plan to destroy Rima ))
الترجمة " عندي خطه يا مات راح تعجبك وراح تدمر ريما "


بفرح وحماس قال مات : ((What the plan I want to begin to night ))
الترجمه " وايش هالخطه ؟ لأني متحمس أبدى فيها من الليلة "



ياااااااااااااااااترى ايش مخبين تهاني ومات لريما؟؟؟
مشاري مع كل هالصعوبات الي بينه وبين ريما هل راح يوقف بوجه الكل ويتزوجها او يستسلم؟
بعد اكتشاف حلا للي بين ريما ومشاري هل راح تقول لاروى؟؟؟ او تفضل الصمت؟؟
تردد أروى واضح مره في اختيارها لمشاري فهل راح تخسر من هالاختيار مشاري وفيصل؟؟



الجزء الثامن عشر


صرخت تهاني جواها بحقد ما حست بمثله بيوم وقالت : (( لهنا وبس يا رودي , من اليوم وطالع والله لأوريك النجوم في عز الظهر , والله لأخليك تمشي وتكلمي نفسك , إذا ما دمرت حياتك مثل ما دمرتي حياتي ما اكون أنا توفي , راح أخليك تزحفي لرجلي وتبوسيها إني أتركك بحالك ونشوف يالحقيره , والله يا رودي لأخليك ميتة و أنتي حيه مع الناس ههههههه , والخطة إلي رسمتها ع شان أدمرك راح أنفذها اليوم قبل بكره ونشوف يا رودي كيف راح تطلعي من هالورطه ))

بدون تفكير أخذت موبايلها ودقت بسرعة ع مات إلي طنشها وما رد , تأففت بقهر ورجعت تحاول وبعد انتظار رد عليها : (( Hi Tofi ))


تهاني : (( Hello, Mat are you busy ))
الترجمة " هلا مات , مشغول؟؟ "


مات : ((No, I'm not busy, but your call is strange ))
الترجمة " لا مو مشغول , بس غريب اتصالك "


تهاني : (( Mat , Rudy Leaving coma, and returned her memory ))
الترجمة " مات رودي صحت من الغيبوبة ورجعت لها الذاكرة "


صرخ مات بصدمة : (( What?? Rudy Leaving coma ))
الترجمة " أيـــــــــش؟؟؟ رودي صحت من الغيبوبة؟؟ "


تهاني : (( Yes, I know that you interested in the topic ))
الترجمة " ايه , أنا حبيت أقول لك لأني عارفه إن الموضوع يهمك "


مات : (( When she woke? ))
الترجمة " ومتى صحت؟ "


تهاني : ((This is not important, the most important now is that Rudy will marry and travel, this your chance for destruction her ))
الترجمة " مو مهم متى صحت , المهم الحين هو إن رودي راح تتزوج وتسافر إذا تبي تدمرها فالحين فرصتك "


مات : ((I have reasons for hatred her, but why are you dislike ))
الترجمة " اوكي أنا عندي أسبابي لكرهها بس إنتي ليه حاقدة عليها؟ "


تهاني : (( This is not your Business, If you want to help just tell me ))
الترجمة " شي ما يخصك , أنا بس حبيت أقول لك , وأي شي تبيه أو أي مساعده أنا موجودة "


مات : ((I want to Destroy her but what your plan ))
الترجمة " اوكي توفي أنا أبي أدمرها مثل ما تبي إنتي بس ايش الخطة إلي عندك؟؟ "


ضحكت تهاني بخبث وبفرح لان مات الحين لعبه سهله بيدها وهو الوحيد إلي راح ينتقم لها لأنهم يشتركوا بكره ريما , فقالت : ((I have plan to destroy Rudy))
الترجمة " عندي خطه يا مات راح تعجبك وراح تدمر رودي "


بفرح وحماس قال مات : ((What the plan I want to begin to night ))
الترجمة " وايش هالخطه ؟ لأني متحمس أبدى فيها من الليلة "


تهاني : ((The recorded movie for her ))
الترجمة " الفلم إلي سجلته لريما "


باستغراب قال مات : ((what about ))
الترجمة " ايش فيه؟؟ "


بخبث ردت عليه : ((we must to Destroy her by the movie , we must to give it to Her fiance ))
الترجمة " لازم ندمرها بهالفلم , لازم نعطيه لابو زيد "


فجاءه قال مات : ((Forget this movie ))
الترجمة " أنسي موضوع الفلم "


بخوف قالت تهاني : (( why? Where is it? ))
الترجمة " ليش ؟؟؟؟ لا تكون تخلصت منه؟؟ "


بخبث قال مات : ((I have the movie , But I don't want any body to know about it , Because if my father know about it he will kill me ))
الترجمة " الفلم عندي وما راح أتخلص منه طول عمري , بس أنا ما أبي هالفلم يطلع من عندي ومن عند ريما , لأني ما أبيه يتسرب لان لو بابا عرف بالي سويتيه راح يقتلني , بابا رجل أعمال ويخاف ع سمعته "


بقهر قالت تهاني : (( Ok , Bu…. ))
الترجمة " ايه بــ.... "


قاطعها مات : ((Please Forget this movie and try to search another avenge Because I don't give the movie to any body ))
الترجمة " أنسى موضوع الفلم وشوفي لك انتقام ثاني لأني ما راح أعطي احد الفلم "


تهاني : ((Didn't threaten her by the movie? ))
الترجمة " مو أنت كنت تهدد ريما بالفلم؟؟ "


مات : (( Yes , I was threaten her But I didn't give the movie for her father or her brother or for fiance , I am not crazy , All I want is that Make her to pay the debt ))
الترجمة " اهددها بس , لأني مستحيل أنفذ تهديدي وأعطي الفلم لأبوها والا لأخوها ولا لخطيبها أنا مو مجنون اوهق نفسي , كل إلي أبيه إني أخليها تسدد الدين إلي عليها وبعدين كيفها تسوي إلي تبي "


بقهر وحسره قالت تهاني : (( You don't give the movie for her family? ))
الترجمة " يعني ما راح تعطي الفلم لأهلها ؟ "


مات : (( Of course not, and try to search another avenge ))
الترجمة " لا طبعا شوفي لك خطه ثانيه "


حاولت تكون هاديه ع شان ما تحسسه إنها ملهوفة ع الفلم فقالت : (( OK as you like but what do you want of me ))
الترجمة " اوكي براحتك شوف ايش تبي "


ضحك مات من قلب وحس أن وقت رد الدين جاء : ((I want you to back to Rudy because I want to know what is her plan ))
الترجمة " أبيك ترجعي علاقتك برودي , ع شان نعرف ع ايش مخططه ونعرف كل تحركاتها "


بطفش قالت تهاني : (( Ok I will back to her ))
الترجمة " اوكي راح ارجع علاقتنا ببعض "


مات : (( Good, Tofi please leave the avenge to me , but you should be make every word to Said you ))
الترجمة " حلو , وانتي اتركي الانتقام علي , إنتي بس رجعي علاقتك فيها وعلميني باي شي تعرفيه "


قفلت تهاني منه وهي راح تنجن من القهر , ليش الغبي مات ما يعطي الفلم لابو زيد ويريحها ليش؟؟؟ انقهرت وتمنت إن عندها نسخه منه وتدمر فيه ريما ,, لازم تحصل ع نسخه بس كيف؟؟ كيف تقنع مات بأنه يعطيها نسخه؟؟؟ لازم تقنعه لازم ,, لان مات كل إلي راح يسويه انه يأخذ إلي يبي من ريما وبس , ومو هذا إلي تبيه , هي تبي تشوه سمعتها وتخلي أبو زيد يتركها مثل ما خربت عليها موضوع فواز , بس كيف يقتنع مات ويعطيها نسخه ؟؟؟؟

فكرت وفكرت وفكرت وفجاءه تذكرت إن ريما معاها نسخه من الفلم يمكن تكون ما تخلصت منه , وأكيد إقناع ريما أسهل بكثير من إقناع مات , لان مات ذكي وما راح تقدر تمشي عليه أي شي , أما ريما ممكن تقتنع إذا حست إنها خايفه عليها وتبي تساعدها.
لازم تروح لها بكره وترجع علاقتها فيها أحسن من أول , وتأخذ منها كل المعلومات إلي تحتاجها ع شان تلعب لعبتها , لازم تحسسها إنها صاحبتها المخلصة ع شان تقدر تحصل ع النسخة إلي عندها
ضحكت وحست نفسها راح تنجن من الفرحة , لو قدرت تحصل ع الفلم أمنياتها راح تتحقق وراح تقدر تدمر عدوتها ريما , وأكيد ما راح ترحمها ابد

خلاص صارت ع بعد خطوه وحده وتدمر ريما , ريما إلي كانت طول عمرها تحتقرها وتشوفها اقل منها , راح تدمرها وتعطي الفلم لابو زيد , وراح تعطي الفلم لأي واحد يخطبها لما تخليها تركع عند رجولها وتطلب منه السماح , لازم تذلها لازم تخليها ولا شي
بس الأهم الحين هو الفلم لازم تحصل عليه باي طريقه

قررت تتصل ع نوره ع شان تعرف ريما باي مستشفى
اخدت موبايلها واتصلت ع نوره : (( هلا نوقا ))

بزعل ردت نوره : (( اهلين توفي ))

تهاني : (( ايش فيه صوتك نوقا؟؟ ))

نوره : (( زعلانه عليك ليش ما جيتي اليوم عند رودي؟ ))

بكذب قالت تهاني : (( لا تقهريني يا نوقا أنا ندمانه كان ودي إني جايه معاكم ؟ ))

نوره باستغراب : (( غريبة بس إنتي قلتي لجوي غير هالكلام؟ ))

بكذب قالت تهاني : (( بصراحه فكرت بيني وبين نفسي إلى متى الزعل؟؟ إحنا صاحبات من سنوات مو معقولة خلاص ينتهي إلي بينا ع شان سوء تفاهم ))

ابتسمت نوره وقالت بفرح : (( الله لا يفرقنا ))

من ورى قلب تهاني قالت : (( امين , هي باي مستشفى ع شان ازورها بكره؟ ))

نوره : (( لا هي راح تطلع بكره ))

تهاني : (( اجل أمرها بالبيت ))

نوره : (( اوكي ))

تهاني : (( إنتي مع البنات؟ ))

نوره : (( ايه ))

تهاني : (( وينكم الحين؟ ))

نوره : (( طلعنا من رودي من شوي والبنات يوصلوني للبيت ))

تهاني : (( اوكي حبيبتي اجل سلميني عليهم ))

نوره : (( انشالله ))

بعد ما قفلت نوره طالعت البنت وقالت : (( بنات تسلم عليكم توفي ))

البنات : (( الله يسلمها ))

من بعدها سكتوا شوي , قطعت الصمت الجوهرة بسؤالها الغريب : (( نوقا من متى أخوك تركي يعرف بنات؟؟ ))

نوره باستغراب : (( يعرف بنات؟؟ مين قال لك؟؟ ))

الجوهرة : (( مو هو مواعد بنت اليوم؟ ))

نوره : (( مواعد؟؟ انجنيتي أظاهر يا جوي ))

طالعت الجوهرة أماني وقالت : (( صح أماني اليوم اعترف لنا ))

أماني : (( ايه نوقا هو قال انه طالع يشوف وحده ))

نوره باستغراب : (( مستحيل تركي يسويها ))

باستهزاء قالت الجوهرة : (( و ليش انشالله أصلا أخوك عينه زايغه ))

نوره : (( مستحيل , ما اصدق , أصلا فيه وحده من صاحبات ماما بنتها منجنه ع تركي ودايما تجي مع أمها ع شان تشوفه , حتى إن أمها دايما تلمح لماما انه يخطب بنتها بس تركي ابد مو معطيها وجه ع شان كذا مستحيل انه يعرف بنات ))

ضحكت أماني : (( شكلها مره شينه ))

نوره : (( لا بالعكس تجنن مره كيوت ونعومه و بنوته مره , بس هو ما يحبها ))

الجوهرة كانت ساكتة وتسمع للي يدور حولها

طالعتها أماني وقالت : (( جوي ايش فيك لا تكوني تغاري؟؟ ))

الجوهرة : (( هاهاها مسكينة ))

نوره : (( لالا أصلا جوي وتركي ما ينفعوا لبعض ابد ))

طالعتها الجوهرة باحتقار : (( ومين قال لك أصلا إني أفكر باخوك الخايس ))

ضحكت نوره : (( عاد تصدقي انك من المرشحات لتركي ))

الجوهرة بتعصيب : (( ومين إلي رشحني؟؟؟ حضرتك ؟ ))

نوره : (( لا ماما إلي رشحتك ))

باستغراب قالت الجوهرة : (( أمك؟؟؟ ))

نوره : (( ايه , بس أنا قلت لها إنكم ما تصلحوا لبعض ابد ))

الجوهرة : (( زين سويتي أصلا أنا ما أطيق أخوك ))

نوره : (( ايه هذا إلي حسيته , بس تركي أحسه كان معجب فيك بس الحين ...يعني ..... أحسه مو مثل قبل ... ما صار يسال عنك مثل أول .. أول 24 ساعة يتكلم عنك ويبي يعرف ايش سويتي وايش قلتي وايش لبستي ... أما الحين ابد ما يسال عنك... أظاهر انه طفش ... شكل تهزيئي له بذاك اليوم بعد ما رجعنا من المطعم جاب نتيجة معاه ))

الجوهرة : (( أحسن زين سويتي فكيتيني منه ))

ابتسمت نوره وقالت : (( إحنا بالخدمة ))

قاطعتهم أماني : (( نوقا ما تلاحظي إني واقفة عند بيتكم من زمان انزلي وخلصينا ))

نوره : (( اوكي )) التفتت وشافت سيارة تركي وقالت : (( حلو تركي موجود خليني انزل احقق معاه وأشوف مين هالبنت إلي طالع معاها اليوم ))

دخلت نوره البيت ودورت ع تركي أخوها , لقته بالصالة جالس لوحده , ابتسمت له وقالت : (( اجل وين ماما ؟ ))

تركي : (( أكيد في المطبخ وين يعني؟ أمك ما تطلع من المطبخ ابد أظاهر إنها ولدتنا في الفرن ههههههههه ))

ضحكت نوره وقربت من تركي وبخبث قالت : (( ما تبي تعرف ايش قالت جوي؟؟ ))

تحمس تركي وقال : (( ايش قالت؟؟ ))

نوره : (( شلون جاء ع بالك انك تقول لها انك تعرف بنات ؟ ))

تركي : (( مدري قلت أحرك غيرتها شوي ))

نوره : (( والله شكل خطتنا جابت نتيجة لأني وأنا أتكلم عنك حسيتها ودها تصفقني من القهر ))

تركي : (( هههههههه يا حبي لها , طيب نوره نفذتي خطتنا وقلتي لها عن بنت صاحبه ماما الوهمية؟ ))

نوره : (( قلت لها إنها منجنه عليك ودايما تجي مع أمها ع شان تشوفك , بس والله لو تدري إننا نصابين وما فيه بنت ولا شي والله إن تذبحني ))

تركي : (( ما راح تعرف إلا كان من لسانك الملقوف؟؟ ))

بتهديد قالت : (( تركيوه احترم نفسك لا تخليني ما أوقف معاك ))

تركي : (( لا خلاص , بس والله يا نوره ما تدري شلون أعاني وأنا اليوم ثاقل عليها والله كان لساني يحكني ودي احارشها ))

نوره : (( لا تركي أثقل , مو أنت تبي البنت تحبك؟؟ خلاص استني شوي ولا تعطيها وجه فتره وصدقني هي راح تجي بعدين تتلزق فيك ))

تركي وهو يتذكر موقف اليوم : (( ايه تصدقي اليوم لما سفهتها جت هي تكلمني ))

نوره : (( شفت أنا عارفه جوي عنيدة ))

تركي : (( المشكلة زواجك بعد اقل من أسبوعين ما ني عارف كيف راح أشوفها بعد ما تسافري ))

نوره : (( شوف قبل زواجي بيوم راح أقول لها انك تحبها وانك تبي تخطبها وإذا رفضت فهي الخسرانه والله ما تلقى مثلك ابد , بس من هنا لما أتزوج خلنا نلعب بمشاعرها شوي ع شان تحس ))

تركي تنهد وقال : (( والله ودي يا نوره ودي تحس فيني ))




يوم جديد في المستشفى


صحت ريما والتفتت لقت أمها لابسه ملابسها وجنبها أغراض ريما , جلست ع السرير وهي تصارع الألم إلي برأسها
قربت منها أمها وهي تطالعها بخوف : (( ريما حبيبتي ايش فيك؟ ))

ريما وهي ماسكه راسها : (( ما ادري ماما راسي مره يعورني ))

أم فراس دقت الجرس حق الممرضة ولما جت قالت لها إنها تبي الدكتور يجي وبعد دقايق جاء الدكتور وهي يبتسم : (( أنا كتبت لك خروج لا يكون ما تبي تطلعي من عندنا!! ))

بصعوبة تكلمت ريما : (( دكتور راسي مره يعورني ))

ابتسم وهو يقرب منها : (( طبيعي يعورك أول شي اصابه خطيرة جت براسك وبعدين فقدتي الذاكرة والألم هذا ناتج من الجرح ومن فقدانك الذاكرة لان مخك الحين يحاول يسترجع كل الذكريات , فالألم طبيعي , وعموما الحين أعطيك مهديء ))

أم فراس : (( طيب دكتور أخاف يرجع لها الألم بالبيت ؟ ))

الدكتور : (( أنا كتبت لها ع حبوب مهدئه تأخذها وقت اللزوم )) التفت ع ريما وقال : (( ريما أنا عطيت أمك موعد لزيارة عيادة الأمراض النفسية لازم تحضري الجلسات ))

رفعت عينها وهي منصدمه : (( أمراض نفسيه؟؟؟ ))

الدكتور : (( و ليش مستغربه ريما ترى الأمراض النفسية مثلها مثل أي مرض عضوي , وعموما ترى زيارتك للدكتور مهمة , لازم يشوفك ع شان يقدر يساعدك تتجاوزي هالحاله ويقدر يساعدك ع شان ترجع لك ذاكرتك كلها ))

اعترضت ريما : (( بس أنا أتذكر كل شي ))

الدكتور : (( لا يا ريما المريض بفقدان الذاكرة دايما يحتاج لعلاج نفسي ع شان يتجاوز هالمرض ويقدر يعيش مثل أول ويسترجع كل ذاكرته , ذاكرتك لسى في بدايتها ومع الأيام راح تتذكري كل شي , عموما زيارتك للدكتور مهمة إذا كنتي تبي تتخلصي من هالآلام بشكل أسرع ))

أم فراس : (( انشالله دكتور راح تجي ))

طلع الدكتور بعد ما عطى أوامره للممرضة إنها تعطيها ابره مهدئه , وبعد ما خف الألم قالت أم فراس : (( يله حبيبتي نرجع للبيت ؟ ))

ريما : (( يله ماما ))

طلعوا من المستشفى ووصلهم السواق لقصر السفارة , توقعت ريما تلاقي الكل باستقبالها , 

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم