رواية ثلاث سنين من شقى عمري -54

رواية ثلاث سنين من شقى عمري -54


رواية ثلاث سنين من شقى عمري -54

يوسف : رهف امسكي لسااانك قبل لاأسوي فيك شي تندمين على كلامك اللي قلتيه

رهف : وانت اصلا بقيت شي ماسويته لنا

يوسف خلاص مو قادر يمسك نفسه اخذ عقاله بيدينه : رهف والله هذاني احلف لك اذا ماعقلتي وسكتي والله ماتشووفين طيب

العنود بصوتها الواطي : بس يارهف تكفيين بس

يوسف : قوومي يلا نادي لي امك والا دخلت عليها وسحبتها مع شعرها

العنود : يبه حرام عليك امي تعبانه ومحتاجه راحه

يوسف : وانا تعبااان ومحتاج راحه

رهف : وزووجتك المصوون ليه ماتخدمك والا بس الشغل راح يكون على امي

يووسف : رهف امسكي لسانك وروحي نادي امك وانتي ساكته

رهف : ماراح اناديهاااا

رااح يوسف واتجه للغرفة ودخل وفي راسه شر ..

وقف وعند راسها بصووته العالي : هياااا

هيا صحت مغزوعه على صووته ..

مسكها من شعرها وقوومها على حيلها ..

يوسف : انا قلتلك روحي رتبي وشوفي شغلك ترووحين تنامين تستهبلين علي انتي

هيا : بس ياايووسف اتركني الله يخليييك

يوسف وهو يحرك راسها بين يدينه : ماراح اتركك لو تشووفين موتك .. لو انك مخلصه شغلك ماسويت لك شي

رهف بهاللحظه خلاص مو قادره تتحمل راحت ومسكت ابووها مع يدينه وتحاول تبعده ودموعها بين يدينها ..

رهف : بس ياامجرم خلاااص سو اللي تبي الا امي .. كل شي اخذته منا حتى الام بتحرمنا منها .. حرااام عليك

يوسف دفعها بيدينه وطاحت على الارض : اقووول وخري عني لايجيك مثل ماجاء امك واكثر

في هاللحظه اللي صايره بين يوسف وبنته رهف وضربه لزوجته ..
وبنته العنود اللي جالسه تطالع الموقف مو قادره تقول شي او تسوي اي شي ..

صيااح رهف ودموعها وهواش يوسف بصوته العالي وونات هيا اللي تطلع منها بكل الم وحسره..
ونظرات العنود اللي تحويها دموع الم وقهر وقلة حيله ..

دخل خالد بهاللحظات ..

يوسف اللي كان ماسك هيا مع شعرها ويلعب فييها بين يدينه ..

خالد بنبره حاااده : يوووسف اترك اللي بيدينك

من بعد هالصووت اللي جاهم ..

لحظه هدوووء ..

رهف الفتت لخالد مبسووطه حيل يوم شافته .. هو الشخص الوحيد اللي تحس انه يواسيها وينصفها بكل شي ..
اذا شافته تحس الدنيااا بخير ..

راحت له وضمته ودمووعها على خدها ..

خالد : خلاص يارهف تكفيين هدي شووي

رهف : خااالد والله محتاااجينك كلنا بحاجتك

خالد : هذا انا عندكم لاتخاافين ماراح اخليكم يارهف

يوسف : ومن انت علشاان تقول لها لاتخاف وانا عندكم

خالد بعد رهف عنه شوي ..

خالد : انا اخووها اذا كان ماعندك خبر

يوسف ترك هيا طايحه بالارض وقرب لخالد ومسكه من طرف ثوبه ( ياقته )بيدينه وقربه له ..

يوسف : ممكن اعرف انت ليه جاي هنا

خالد : قبل كل شي لو سمحت بعد ايدينك عني ..

يوسف تركه : هذا انا وخرت والحين ممكن تقول لي وش جابك هنا

حط خالد يدينه على كتف يوسف ووخره عنه بهدووء ..

ورااح عند امه اللي كانت جالسه عالارض وشكلها يقطع القلب

جلس عندها وحط يدينه ورا ظهرها ..

خالد : تحسين بوجع يالغاليه

هيا بصوتها المخنوق :انا بخير ياخالد صدقني بخير

خالد قام : طيب قومي معي جلستك عالارض بتتعبك

تسندت هيا على خالد وقامت معه ..

يوسف : انت مو ملاحظ انك تسووي اشياء ولاكأني موجود

خالد بهدوء: فيه شي سويته غلط

يوسف : كل السالفه غلط .. جيتك من اساس لبيتي غلط

رهف : الحيين صارت جيته غلط .. واحد جاي يشوف امه واخواته صار هالشي غلط .. تبيه ينسااهم ومايحس فيهم مثل ابوهم صاير اسم أب عالفاضي

يوسف خلاص مو قادر يتحمل رهف اكثر راح لها وعطااها كف قوووي من يدينه ..

صرخت رهف .. الكف حييل قوي عليها وتعورت منه

يوسف : والله يارهف اذا مامسكتي لساانك قسم بالله اقصه لك .. الى متى وانا اربي فيييك ..

خالد : بس يايوسف هد بالك مافي شي يستاااهل كل عصبيتك هذي


يوسف : انت اصلا من دخلت بحيااتنا واحنا مووو بخير .. من وين طلعت لنا انت .. انت كييف تجي لناس ماتعرفهم وتقول هذولا اهلي

خالد مستغرب من كلام يوسف ..

يوسف : ماودك تجاااوب تجي عندهم وتقول انتم اهلي .. الدعووه ترى مو لعب بزران ياخالد .. هذي مو امك كم مره قلتلك موو امك

خالد : يوسف وش كلامك هذا البايخ اللي جالس تقوله .. هذي امي وهذووولا اخواتي غصب عن اللي رضى واللي مارضى

يوسف : لعبت عليك وقالت انا امك وانت صدقت

هيا : بس خلااااص خاالد يووسف بس تكفوون بس

يوسف : ماتبين تنفضحيين اخر عمرك

خالد : تعالي يمه ماعلييك تعالي ارتاحي بالغرفه

دخل خالد مع امه بالغرفه وسكر الباب من وراه ..

ويوسف اللي جالس يشوف الموقف انقهر من حركة خااالد انه دخل وسكر الباب وراه

يوسف التفت على بناته .. رهف اللي كانت واقفه ومسنده راسها عالجدار وبقاايا دموعها على خدها جفت من كثر ماصااحت ..

والعنود واقفه عند باب غرفتها وتطالع اللي يصير بصمت ومن داخلها الم قووي ..

يوسف : ممكن تقولون لي مين اللي نادى خالد هنا

رهف + العنود : .........

يوسف : جاوبوني مين اللي دق علييه وقال له

رهف : يعني لازم نكون دقينا عليه

يوسف : ايه يعني هو وش اللي عرفه باللي صاار ..

العنود : عادي جاي يزورنا زيارته المعتاده

يوسف : تحسبوون انكم تكلمون اطفال قدامكم .. والله يارهف والعنود ماراح يندم الا انتم وامكم بالاخير وخلوا خالد ينفعكم ويفيدكم ..
صدقوني كلها شهوور وجلسة في هالبيت مالكم ..

وطلع يوسف ..

رهف تناظر اختها بنظرات استغراب ودهشه .. مو مصدقه او بالاصح مو مستوعبه اي شي من كلام ابوها ..

رهف : العنوود هذا وش يقصد بكلامه

العنود : مدري يارهف

رهف : تعالي نشووف امي وخلينا منه وكلامه شكلها تعبانه

دخلوا العنود ورهف على امهم بالغرفه .. شافوا الموقف اللي اثر فيهم حييل .. موقف قطع قلوبهم ..

خالد .. خالد ولدها اللي ياما سوت له من متاعب بحياااته وتركته وفضلت حياة يوسف والعيشه معه على خالد .. خالد ضناها الوحيد ..
تركته ورمته في امس حاجته لها .. علشان شخص اتضح لها بالاخير انه مايستاهل ..

كان خالد جالس على السرير وهيا منسدحه وحاطه راسها بحضنه ويمسح دموعها بأصابعه ..

موقف خالد وهو ضام راس امه له ويمسح دمووعها بكل حنان وحب .. اثر في رهف العنود حيل

تقدمت رهف بخطوات ثقيله لخالد وامها .. وجت من ورا خالد ومدت وحطت يدينها على كتفه ..

رهف : شلون بنعيش حياتنا من دونك

التفت لها خالد وبإبتسامته الحلوه : ماسويت شي يستاهل يارهف

رهف : والله سويت لنا كل شي احنا كنا فاقدينه بحياتنا

خالد : مادامني حي الله يقدرني اني اسعدكم انتي والعنود وامي

هيا تكلمت بصوت مخنوق : خالد وش الشي اللي اقدر اجازيك فيه من بعد وقفتك هذي معي رغم كل شي سويته لك

خالد : يمه لاتقولين هالكلام .. انتي ماسويتي شي ..وكل اللي اسويه انا والله مو شي تستاهلينه انتي واخواتي ..
والله لوبيديني اعيشكم عيشه حلووه بعيدين عن المجرم ومرتاحين في حياتكم .. بس مافي يديني حيله ..

العنود : تدري ياخالد دخلاتك وزياراتك لنا ولو انها قليله تغنينا عن كل شي

رهف : والله شفنا فيك الاخ والاب والام والعم والخال .. فقدنااا كثير ياخالد وعوضتنا كثير

وطااال الحوار بينهم وطالت الاعترافات اللي كل واحد جلس يبوح باللي في داخله ..



غاده تكلم فيصل بالجوال كعااادتها اليوميه .. بس كلام فيصل لها اليووم غير .. غير عن كل يوم تكلمه فيها

غاده : شفييك يافيصل شصاير

فيصل : مافيني شي

غاده : ليه كـذا اسلووبك ونفسك في خشمك

فيصل : قلتلك مافيني شي بس طفشاان شوي

غاده : طفشان من ايش

فيصل : من كل شي

غاده : سلامتك من الطفش

فييصل : انا بروح انام تبين شي

غاده : لحظه ياافيصل

فيصل: بغيتي شي

غاده : فصوول شفيك علي حرام عليك

فيصل : مافيييني شي قلنلك بس تعبان وفيني النووم

غاده بضييقه : اوكي نوم العوافي

فيصل : الله يعافيك .. باي

غاده : بايات

سكرت غاده من فيصل ..

(( ياربي شصااير شفيه متغير وماله خلق احد ابد ..لييه يوم تعلقت فييك يافيصل تتغير علي .. ذنبي انا شسوويت ..))

طال تفكير غاده بحال فيصل اللي تغير فجأه وخذاها النووم وهي تفكر بحبيبها اللي تغير عليها ..




في بيت ابو سعود ..

خالد دخل الصاله كان موجود الوليد لحاله ..

خالد : وليدوووه جدي وينه

الوليد : بسم الله السلام سنه ياحلووو

خالد : السلااام عليكم

الوليد : وعليكم السلام

خالد : يلا والحيين جدي وييينه

الوليد : مستعجل مره شعندك شتبي فييه

خالد : ابيه بكلمة راس

الوليد : هههههههههههه كلمة راس اجل

خالد : ايه وليدووه اخلص علي ويينه بسرعه ابيـه

الوليد : والله مدري بس من شووي كان هنا عندي

خالد : تتوقع انه بغرفته

الوليد : اكيد رووح شوف انت

خالد : يلا اجل سلآآآم

الوليد : لازم تقول لي السالفه اذا قلتها لأبوي

خالد : والله اذا رضى على اللي ابيه انت اول واحد بقووله

الوليد : ياااااااارب يرضى اجل .. مع اني ماأدري شسالفه

خالد : هههههههههههههه قول ياارب وبس

الوليد : رووح طيب قبل لاينام

خالد : ايييه عاد اذا لقيته نايم بصفقك

راح خالد لغرفة جده ..

طق الباب ..

ابو سعود : تفضل

خالد بإبتسامه: صبااح الخير

ابو سعود : هلا والله صباح النووور والسرور

خالد دخل وجلس بجنب جده : شخباارك يالغالي

ابو سعود : الحمدلله بخـــير .. خلوود اليوم بلساانه كلام شعندك

خالد : ياحبيلك ياجدي كأنك عارف

ابو سعود : شعندك ياولدي قوول

خالد : ياجدي شرايك فيني مو كأني كبرت

ابو سعود : بسم الله عليك وينك ووين الكبر

خالد : مو كبرت مره بس كبرت كبر نااقصه شي

ابو سعود : هههههههههههه كبر ناقصه عرووسه

خالد : هههههههههههههههههه بالضبط

ابو سعود : والله من زمان وانا ابي اقوولك ياخالد في بالي افاتحك بالموضوع بس صار شي ولهييت معه

خالد : ليه شصاير ياجدي

ابو سعود : خلنا بموضوعك اول

خالد : ايه ياجدي شرايك يعني

ابو سعود : والله هذا الشي اللي كنت ابيه من زمان وشي انت تبيه ماراح اردك

خالد : وبريحكم من ناحية العروس وحده موجوده وجاهزه

ابو سعود : ومين سعيدة الحظ

خالد : غاده بنت عمي سعود

ابو سعود :والله انا ماعندي اي مانع ياولدي بس الراي الاول والاخير لها

خالد تنهد : ومايخوفنا الا هالراي

ابو سعود : ليه شفيك متوقع انها ترفضك

خالد : لا لا ابد .. ( خالد يبي يصرف الموضوع ) ماقلتلي ياجدي وش الشي اللي كنت بتقوله

ابو سعود : وشو ياخالد

خالد : الشي اللي لهيت فييه

ابو سعود : ايه ذكرتني الله يذكرك الشهاده .. غيداء ياأبووي

خالد : شفيها ياجدي

ابو سعود : موضوعها محيرني

خالد : اي مووضوع

ابو سعود : في واحد جاي يطلبها وخاطبها مني قبل يومين

خالد : ماقلتله ياجدي انها مخطوبه

ابو سعود : لا والله

خالد : لييه ياجدي

ابو سعود : ياخالد غيداء الى متى بتنتظر نواف .. مايصير تربط مصيرها بنواف

خالد : شلوون ياجدي شقصدك يعني

ابو سعود : مدري محتاار مدري شسوي

خالد : لا ياجدي قول له انها مخطووبه انشاءالله نواف بيطلع ويتملكون

ابو سعود : خايف ان البنت تربط مصيرها واحنا نرد الخطاطيب وبالاخير تجلس لانواف ولاغيره

خالد : لا انشاءالله ياجدي لاتفكر بهالشي

ابو سعود : الله يعييين .. المهم خلنا في موضوعك انشاءالله انا اكلم غاده ونشووف والله يكتب اللي فيه الخير

خالد : اميين ..

قام خالد وحب راس جده : يلا اجل اخلييك ترتاح ياجدي

ابو سعود : لاتقول لأحد ياخالد بموضوع غيداء ترى ماأحد يدري غيرك انت وجدتك

خالد : انشاءالله لاتوصي حريص .. يلا تامرني شي

ابو سعود : سلامتك ..

طلع خالد من عند جده وهو يحس انه طاح جزء من همه وباقي الجزء الاهم والصعب .. رايها هو اللي مضيق صدره ..
معقوله يعني بتوافق على خالد الشخص اللي اما كرهته وكرهت افعاله والا بترفضه مثل المتوقع ..


في المملكه .. بالكوفي شوب

احمد : كل هذا صار وماقلتلي يافيصل

فيصل : شفت شلوون ياأحمد

احمد : يعني الحين اللي تكلمها غاده تصير بنت عم خالد اللي يجلس معنا

فيصل : ايه

احمد : سبحاان الله الدنيا صغيره

فيصل : اللي مضيق صدري انه يحبهاا

احمد : بس هي ماتحبه على كلامك

فيصل : ايه ماتحبه

احمد : طيب انت وش بتسووي من بعد كلامه لك

فيصل : كل اللي عرفته انا ان خالد يبيني اتركها

احمد : طبيعي يافيصل تراها بنت عمه ويغار عليها اكييد

فيصل : ومو على بنت عمه .. ويحبهااا بعد

احمد : اسألك سؤال وتجاوبني بصراحه

فيصل : اسأل

احمد : من مكالماتك لغاده الكثيررره وسواليفك معها وكلامك لها بانك تحبها وتموت فيها ..صدق كلامك والا بس تقوله مجرد تسليه

فيصل : احمد والله انا بالبدايه كنت احبهااا تعلقت فيها فترة اول ماعرفتها بشكل مو طبيعي بس بالايام الاخيره مدري ليه حسيت اني بايخ ..
كيف احب انسانه مصيري معاها فرااق .. ليه اعذب نفسي واحب انسانه بتفارقني .. حاولت اقلل مكالماتي لها وتعبت شووي معها ..
بس الحين خلاص يعني بصراحه صرت اكلمها تسلية ومجرد تضييع وقت ..

احمد : يعني بسهولة تقدر تتركها

فيصل : ايه بس طبيعي بشتااق شوي واحن لها بس عادي اعود نفسي على الشي وخلاص انا اللي برتاح بالاخير

احمد : كل شي بتسويه علشان خالد

فيصل : ايه والله بسويه علشاانه قطع قلبي هذاك اليوم والله رحمته بجد .. خالد انسان ذووق ومؤدب وعاقل وفي حاله مايتكلم على احد ولايغلط على احد ..
واحبه انا واقدره ومابي اجرحه واطعنه في اني اكلم بنت عمه وزياده على كـذا انه يحبها .. والله حرام

احمد : طيب اذا انت تقبلت هالشي .. يمكن هي ماتتقبله لانها تعلقت فييك يافيصل

فيصل : هذا اللي مضيق صدري شوي كيف بقولها او افاتحها بالموضوع مدري شلووون اتركها وابعد عنها

احمد : قوول لها انا بتزوج باغاده ولازم نترك بعض

فيصل : ومن جدك بتصدقني اتزوج الحيين حرام عليك

احمد : اجل وش في بالك تقول لها

فيصل : مدري محتار ودي اكلم خالد

احمد : تكلمه يافيصل وش تقول له

فيصل : مدري محتااااااار

احمد : انت قول له هو يتصرف ليه انت تتعب عمرك

فيصل : هو كلمني من بعد ذاك اليوم وقال لي انا بخطبها بحجته ان الخطبه بتخليها تترك التفاهات هذي

احمد : والله مو شرط

فيصل : ايه انا قلتله بس هو في باله شي مدري وشو صراحه يعني يبي يوصل لقلبها بطريقته الخاصه

احمد : خلاص اجل انا لقيت لك حل ..مادام خالد بيخطبها .. انت كلمها وصارحها يافيصل .. قول لها الى متى يعني بنضل انا وياك كـذا مصيرنا فرااق..
خلاص انسيني وانا انساااك وقو لها لها عن خالد انه طلب منك هالشي ..

فيصل : طيب اذا انا قدرت انساها هي مستحيل تقدر

احمد : انت قول لها كـذا وشوف ردة فعلها

فيصل يقووم : ربك يعيين والله خايف ومتررد

احمد : جااايب لنفسك الغثا والله

فيصل : على كثر ماكلمت بنااات قبلها ماصارت لي معاهم مثل ماصار لي مع غاده

احمد : وسع صدرك ربك يهونها

فيصل : ونعم بالله .. يلا قوووم انا دايخ تراني مره

قام احمد : ههههههههه يادايخ انت يالله مشييينا


انتهـــــــــــــــــــــــــــــــى

توقعآآآآآتكم لاتبخلوون علينا فيها ..

خالد وغاده ..هل بتوافق غاده على خالد وبسهوله بتتخلى عن فيصل ؟؟

نواف وغيداء .. ياترى نواف بيطلع من السجن ويتزوج اللي تمناها من صغره .. والا غيداء بتروح من يدينه مثل احساسه اللي كان يحسه ؟؟

عبدالعزيز والهنوف .. هل بتدوم حياتهم من دون مشاكل ؟؟



البارت الثلاثون ..


في بيت ابو سعود الكل كان مجتمع ..

في الصاله ..

غيداء : يالبى دلبهم ياناااس كبروا

الهنوف :هههههههههه ياليت والله تكبر وتريحناا

غيداء : ليييه امداك تعبتي منها

الهنوف : الله يصلحها تتعبني في النووم

غيداء : اجل ماعاد فيه نوم مثل اول

الهنوف : اييه والله وين ايام اول بس

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم