رواية كبرياء امرأة -58


رواية كبرياء امرأة - غرام

رواية كبرياء امرأة -58

راشد : والله ان عبود ما هب هين ؟
وضحه : من شابه أخاه ؟ راشد يلا خلاص سكر عشان ترقد ..
راشد وهو يتثاوب : ما أبي خلس معي على الخط إلى ان ارقد .........
وضحه : تعبان ؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : اسكتي ظهري يوجعني من كثر القعدة على الكرسي طول اليوم .......
وضحه : بسم الله على ظهرك من الوجع .... بس ان شاء الله ما تغرك نفسك على مدلكه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد ضحك غصب عليه وهو يقول : وضوح عاد مدلكه و في الرياض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه يوم سمعت راشد مدوخ من النوم قالت له : راشد سارة خويتي تعبانه شوي وتبيني أوديها الدكتور عشان هي تخاف تروح بالحالها .... ما عليه أوديها بعد بكره .... و أوعدك قبل الساعة سبع أنا في البيت ................ حبيبي وش قلت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اللي شبه بداء يغفي قال : روحي .... وضوح برقد مع السلامة ....
وضحه ردت عليه بفرح : في حفظ الله يا روح وضوح ...........................................


سارة : وضوح وش فيج ؟؟؟؟؟؟؟؟ صار لج ساعة مع ذا الجوال ؟؟؟؟؟ شكوا فيج النسوان اللي قاعدين بيقولون تغازل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه : يا أختي يقولون اللي يقولونه ... ما هموني ... أنا أدق على رشودي ما يرد علي من يوم ما طلع من المؤتمر حق الغدا وهو ما يرد وأنا قايله له إذا وصل الفندق يدق علي والله أني احاتيه وقلبي من الصبح مقبوض ما دري ليه .............. الو حبي وين أنت خرعتني عليك من متى وأنا أدق عليك ؟؟؟؟؟
راشد : موجود بس المنطقة اللي أنا فيها إرسالها ضعيف ....
وضحه باستغراب : ليه أنت ما هب في الفندق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : لا أنا في بيت خالتي معزوم على الغدا عندهم .................
وضحه : إيه وليه ما علمتني أمس البارح انك معزوم ؟؟؟؟؟؟؟ ما هب مشكله المهم ما تنسى اللي تفقنا عليه في المجلس الخارجي ...........................................
راشد ما رد على وضحه لأنه كان يسلم على خالته وبناتها اللي جو يسلمون عليه ..... ووضحه كانت تسمع على الخط الثاني راشد وهو يسلم عليهم ويتحفاهم وحده وحده ....... كانت تحس ان رأسها بنفجر من أصواتهم وخصوصاً صوت شذى اللي تعرفه زين وهي تتكلم بدلع ..... وضحه كانت تشوف الممرضة اللي واقفة قدامها وهي تقولها ان دورها جاء عشان تدخل للدكتورة ..... سكرت وضحه الجوال بدون حتى ما تنطر راشد اللي لاهي عنها في السلامات عشان تكلمه ..... وقامت عشان تدخل مع سارة للدكتورة .................................................. ..................................................


راشد بعد ما اكتشف ان وضحه سكرت الخط .... حاول يتصل فيها أكثر من مره بس ما يلقط الخط معه ..... فليل بعد ما رجع الفندق حاول يتصل بس كانت مسكره جوالها .... عصب اتصل على تلفون البيت ما كان حد يرد عليه ....... الأخت حمسانه يوم أني رحت بيت خالتي ؟؟؟؟؟؟ خلها تحمس أنا رجال ولا تجودني مره .... وتشوف من هو اللي بيرضيها ......... وانقطعت الاتصالات بينهم مدة أربعة أيام ... كل واحد فيهم ما هب راضي انه يرخي الحبل .... راشد كان يتصل على أمه كل يوم بس ما كان يعطيها مجال تتكلم عن وضحه ... كل ما جابت طاريها قال لها انه مشغول ولازم يسكر .... يخاف تكون جنب أمه وتعطيه يكلمها ...... بس في آخر مكالمة له مع أمه وهو في المطار لفت نظره شيء أمه قالت له : ولدي كلمت إمرتك تأخذ ما في خاطرها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : لا ما كلمتها ..... يلا مع السلامة ينادون على طيارتي ...................
وش معنى الكلام اللي قالته أمي؟؟؟؟؟ ما له الا معنى واحد أنها مشتكى علي عند أمي....... ما عليه يا وضوح ولس وجه تقولين لها انس ما تبيني أروح بيت أختها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



راشد ما وصل البيت الا ساعة عشر ونص فليل ..... حب يحقر وضحه ولا يروح لها .... سيده راح يسلم على أمه .... أول ما دخل الصالة لقى أمه قاعدة تنطره .... راح لها راشد سيده ودنق عليها وقعد عندها يتقهوى .... كان يشوف أمه كيف تخايله .... بنظرات كلها حزن .... قال أكيد مشوشة أمي علي الله اعلم وش هي قايله لها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ راشد حب يلطف الجو بينه وبين أمه ما يقدر انه يقعد معها وهي ما خذه على خاطرها منه وقال : ها أم راشد علوم العرس معكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ردت عليه أم راشد بهدوء : اجلوه أسبوع بعد ...................
راشد اللي استغرب ان عبود يأجل العرس أسبوع زيادة قال : ليه يمه عسى ما شر ........ وسكت وهو يشوف أمه تمسح دموعها بطرف جلالها ..... نط راشد من كرسيه وراح يقعد عند رجلها ويلمها وهو يقول : آفاااااااااااا يا أم راشد ليه يوم تبكي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ جاري عليكم شيء .........
قالت له أم راشد وهو تمسح دموعها : ولدي تساهل سلامة إمرتك ..... وأحمد ربك ان الله سلمها لك وطلعها بالسلامة من العناية .. وان شاء الله الله بيعوضكم بالصيب الصالح وبيرزكم أحسن من اللي راح دام الله سلم راس وضوح هذا العوض والباقي ملحوق عليه .....................................
راشد كان يشوف أمه وهي تتكلم بس ما هب قادر يلقط شيء من بعد جملة ..... وطلعها بالسلامة من العناية .... وضوح في العناية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه ؟؟؟؟؟؟ وش فيها ؟؟؟؟؟؟؟ وش اللي جاها ؟؟؟؟؟؟
وليه ما به احد قال لي ولا علمني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه ؟؟؟؟؟؟؟ وقال لامه اللي كانت تشوفه وهو منصدم من حكيها قال : يمه أنتي وش تقولين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هي كيف أدخلت العناية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم راشد حاولت تقول له القصة بالترتيب ومن البداية : ولدي هي من خمس أيام جات تقولي أنها مشورتك عشان تروح الدختر مع خويتها سارة وأنا قلت لها يوم رجلس مرخصس روحي يا بنتي .....
اطلعوا من عصر ولا ارجعوا إلى الساعة تسع ان قلبي أكلني دقيت عليها مره ومرتين ولا حد يشله عقب
جاتني نورة من فوق تخب تقول ان خويت وضحه داقه عليها وتقول ان وضحه ارتفع عندها الضغط من والدرب وطاحت عليهم ... وهم ذ الحين بيودونها مستشفى الولادة في إسعاف ... وتبينا نجيهم هناك .... ويوم سالت نورة ليه الولادة؟؟؟؟ قالت لي عشانها حامل وخايفين عليها .... رحنا لها كلنا .... يوم جيناهم كانوا يدورونك....قلنا لهم ان حنا اهلك وأنت مسافر وبعدين قالت الدختوره لنا ان البزر ميت قي بطنها وعشان كذا هي ضغطها مرتفع واجد وهم يبون يسون لها عملية حتى ما يجيها السم حق الحامل .... والله ما ادري وش يسمونه ..... عاد حنا قلنا لهم دامه ميت الله بيعوضها ان شاء الله المهم سلامتها .... ورجعت تبكي وهي تقول : والله أنها أقعدت لها بعد العملية يومين في العناية ما يعلم بهم الا الله مع ذا الضغط ..... بس الحمد الله رخصوها أمس من المستشفى وذا الحين هي في بيت أهلها .... بغيتها تقعد عندي وباشيلها في عيوني بس ما بغيت ازعل أم حمد اللي تبيها عندها .................
راشد اللي عصب من اللي صار بس ما حب يعلي صوته قدام أمه قال : زين يمه أنا ليه ما به حد دق علي يعلمني ولا يقول لي أجي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ردت عليه أم راشد : ولدي نورة تقول ان وضحه موصيتها أنهم ما يعلمونك عشان ما تروع قبل لا تدخل العملية .................................................. ......................
راشد قال بصوت عالي شوي من الغيض : ليه يمه أنا بزر خايفين علي أتروع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يمه لوهي .........الله لا يقوله كان أنا ما شفتها ولا دريت بها ...............................



راشد طول الطريق لبيت عمه وهو يتصل على جوال وضحه بس جوالها مغلق ..... كان يبي يسمع صوتها بس ويتطمن عليها ..... يبي يعوضها عن تقصيره في حقها .... إيه أنت مقصر في حقها ... يوم ما ردت عليك قلت أنها حمسانه .... ما فكرت أنها يمكن يكون فيها شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟ أعماك غرورك وعزتك بنفسك عن أغلى الناس ........ أول ما وصل بيت عمه راح سيده للبيت وطق الباب حق الصالة
اطلعت له الجازي من المجلس الداخلي ...... وجهت راشد اللي ما كان معطيها وجه ولا حتى تحفاها كل اللي قاله : وين وضوح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الجازي قالت لها وهي رايحه للمجلس الداخلي عشان ترد الباب عن النسوان اللي جاين يتحمدون لام حمد بسلامة وضحه : وقالت اصبر أرد الباب ..... وأول ما ردته أشرت لراشد يمر بسرعة ..... راشد كان شبه يركض لدرج .... وقف يوم نادته الجازي وهي تشر على الغرفة اللي جنب غرفة أم حمد واللي كانوا مجهزين خله لوضحه وقالت : راشد هنا وين رايح فوق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد رجع عشان يفتح الباب اللي اشر له الجازي عليه .... وهو واقف قدام الباب عشان يفتحه لف يشوف الجازي اللي مستعدة بتدخل معه بنظره معناها اقلبي وجهس .....أفهمت الجازي نظرت راشد على طول ولفت وراحت عنه وهي ساكتة .......... فتح راشد الباب حق الغرفة شوي شوي وهو يدور بعينه داخلها على وضحه كانت ليتات الغرفة مطفيه وفيها إضاءة أبجوره صغيره على الطاولة اللي جنب السرير .... استغرب راشد انه ما لقى وضحه فيها ؟؟؟؟؟؟ قال يمكن في الحمام ..... راح عشان يتأكد إذا في هي في الحمام ولا لا ..... بس بعد ما كان فيه حد ...... ما يدري ليه فجأة حس بالخوف يسيطر عليه .... لف عشان يطلع ينادي الجازي تشوفها وين ..... لفت نظره ارتفاع بسيط تحت الملحف الفخم ..... قرب منها وقعد جنبها على السرير ..... رفع الملحف بكل هدوء عشان ما يوعيها إذا كانت راقدة ..... غصب عليه اطلعت من قاصي أعماق قلبه تنهيده أجرحت في طريقها كل معني للغرور عند راشد بعد ما شاف وضحه .... كانت نايمه وهي لمه نفسها بيدها ... رفع راشد يده يلمس أعظام وجها اللي من بروزهم كأنها بتخرق جلدها ...... وعيونها اللي السواد محاصرها .... ظهر كف يدها اللي مبقع باللون الأزرق من أثار الإبر فيه .... مسك راشد يدها وباسها مكان اثر الإبر ...... وأول ما نزل يدها مكانها شاف وضحه تشوفه بنظرات حزينة ومرهقه ..... قال لها راشد بلهفة وهو يدنق عليها ويبوس رأسها : ألف الحمد لله على سلمتس يا حبي ..... ورجع يلم يده لصدره .........
ردت عليه وضحه بصوت واطي وتعبان : الله يسلمك .... متى جيت من السفر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد بصوت واطي رد عليها عشان ما يزعجها وقال : من ساعة وأول ما عرفت جيتس على طول ..... ليه يا حبي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه يوم تخشون علي ؟؟؟؟؟؟ ليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه ما ردت على راشد بس لفت نظرها عنه ودموعها تسبق نظرتها .... قام راشد من على السرير وقعد على الأرض وهو متسند بيده على طرف السرير عشان يقرب وجهه من وضحه أكثر .... وقال لها وهو يمسح بيده على شعرها : حبي أنا آسف .... آسف على كل شيء .... بس دخيلس لا تبكين ... أنتي ما تعرفين دموعس وش تسوي فيني ؟؟؟؟؟؟؟
وضحه بصوت خانقته العبرة قالت : راشد راح ........ كنت احلم به طول عمري ...... وراح ......
راشد اللي فهم وضحه عن ويش تتكلم قال بنبرة تفاؤل : حبي لا تحزنين ان شاء الله بيعوضنا خير وبيرزقنا درزن ..............
وضحه : راشد أنا كبرت ما عادني بصغيره .... والدكتورة تقول أني يبيلي وقت طويل عشان أفكر في الحمل مره ثانية ...... وقامت تبكي بقوة وهي تقول : أنا كنت فرحانة أني أخيرا تحقق حلم حياتي ..... وبصير أم ............راشد لم وضحه بقوة وهو يقول : لا تبكين يا حبي رب العالمين قادر على كل شيء مثل ما ارزقس ذي المره بيرزقس مرات ثانيه ..... وإذا على الدكتورة وحكيها ما عليس منها ... أنتي بس قومي بالسلامة وأنا بوديس أحسن مستشفى في الخارج عشان تسوين فحوصات وتطمنين بنفسس ........ راشد تم حاضن وضحه فتره ما عرف كم طاف عليهم من الوقت وهم كذا .... إلى ان حس ان وضحه هدت .... أرخى يده عليها عشان يشوفها .... ويوم شافها تبتسم له وهي تناشق .... مد عليها علبة الفاين وقال عشان يفرفشها : تسلم عليس جواهر وهي موصيتني اقولس شيء أنا ما فهمته تقول انس بتفهمينه ..... تقولس ... تذكرين الحرامي الكبير اللي كنتي تبكين إذا قالت لس عليه ؟؟؟؟؟؟؟؟ تبي تعرف إذا إلى ذا الحين أتخافين منه ولا ما صار يخوف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حبي وش تقصد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟ ؟
وضحه وهي تبتسم ابتسامة عريضة قالت : أنت ........................
راشد : آفاااااااااااا ذا الحين أنا حرامي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الله يسامحس ولا يسامحها ...............
وضحه : محشوم جعلني فداك .... بس ذي سالفة بينا يوم حنا صغار ...... كانت كل ماجات ترقد عندنا قصتها المفضلة قبل النوم عنك إذا أعرست وخذيتني .... كانت تقول ان راشد أصلاً هو حرامي ويذبح الناس فليل .... وأن حنا إذا تزوجنا أكيد بنرقد في دار وحده .... وأنت بتقوم فليل وأنا راقدة وبتقطعني بالسكين .... وبتحطني في الثلاجة اللي في دارك وكل يوم يتآكل مني شوي ....
راشد بتمغت : والله وذا خلصتي وش أسوي اذبحها هي ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تتخيل اللي يقوله راشد قالت : عاد أنا كنت بزر وخوافة واصدق أي شيء .....
راشد الظاهر الأخت جواهر سببت لس رعب نفسي من يوم أنتي بزر ؟؟؟؟ عشان كذا في لبنان كنتي تخافين مني كل ما قربت لس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اختفت ابتسامة وضحه وقالت : راشد ما هب كلام جواهر هو اللي كان مبعدني عنك ؟؟؟؟؟؟؟؟ وكملت يوم شافت راشد منتبه معها : راشد تذكر ليلة الاعترافات في لبنان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد : اذكرها ولا عمري بنساها .................................................. ......
وضحه هذيك الليلة صار شيء .... خلاني ابعد عنك ......... هذيك الليلة بعد ما نتمت أنت وقبل لا أنام أنا ..... توعيت من نومك فجأة ولميت علي وأنت تقول شذى تعالي هنا ... وبست راسي وقلت لي تصبحين على خير حبي .... قطعها راشد بسرعة وباستغراب وهو يقول : أنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا .... ما اصدق أني قلت كذا بس ما استبعدها .....وقال بسرعة لما بحلقت وضحه فيه : هدي ... هدي لا تشوفيني كذا .... أول اسمعيني .... تدرين ليه ما استبعدها .... لأني قبل لا أنام كنت أفكر في شذى .... وكان الشر فيني ما خذ حده وتمنيتها تكون معنا ذاك الليل .............. قالت له وضحه باستنكار : ليه عشان تغايضها بي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الصراحة : إيه ......... كنت أبي حرق قلبها المريض مثل ما أحرقت قلبي عليس .... أنا ما كنت ناوي أتحاكا بذا الموضوع ابد .... بس الظاهر أني لازم اتحاكا فيه ذا الحين ... حبي تذكرين سالفة المسجات اللي في جوالس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أشرت له وضحه برأسها إشارة نعم ...... كمل راشد وقال : طبعاً أنتي ذا الحين تعرفين المسجات اللي كنت أنا اطرشها .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بس اللي ما تعرفينه ان اكتشفت وبالصدفة يوم الله أرد انه يبريس من ألحكي اللي هي قالته عنس ان هي اللي كانت تطرش لس كل المسجات الثانية من جوالها وجوال خالتي بدون علمها طبعاً ... عشان كذا وأنا في قمت سعادتي معس تذكرتها كان ودي أرد لها النظرات اللي كانت تشوفني بها وهي تتهمس قدامي ....................
وضحه بكل هدوء وعياره تقدر عليها قالت : حبيبي هي وش كانت قايله عني عشان تشيل عليها كذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟ ؟؟؟
راشد اللي نزل قترته واعقاله على الأرض قال لها : حبي وش تبين بها في ذا الليل خليها عنس .... قلبي ما به أخلاف إذا أمسيت عندكم ذا الليل ؟؟؟؟؟؟؟ والله تعبان لا ارجع البيت ؟؟؟؟ وبعدين ما أبي أنام بروحي في البيت ......................
وضحه وهي تزحف عشان تروح الطرف الثاني من السرير قالت لراشد : والله ما ادري وش أقول لك أخاف أهلي يشوفونك راقد عندي ويذبحوني ...... تعشيت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم