بداية الرواية

رواية كبرياء امرأة -59 البارت الاخير

رواية كبرياء امرأة - غرام

رواية كبرياء امرأة -59

نجله وهي تدخل مطبخ وضحه مستعجلة : بديتوا ولا نطرتوني ؟
وضحه بعد ما لفت عليها تشوفها هي ونورة : عادنا في الحمد ... ما بعد سوينا شيء يا النشبه الثانية ....
نورة : والله عاد نشبه ما هب نشبه ما حنا بطالعين اليوم قبل لا نتعلم ذا الحلو....ما عاد ذي بحاله معس.
وضحه : والله انتوا اللي ما عاد ذي بحالة معكم كل شيء تبون منه ..... ولفت على نجله تقول لها : نجول أمي شيخة تسلم عليس كلمتها قبل الفطور ونسيت أقول لس ....
نجله : الله يسلمها من كل شر ... كيف حالهم ؟؟؟؟؟
وضحه وهي تحضر البسكويت قالت : والله كلهم بخير وتقول أنها دعت لس عند البيت ان الله يوفقس وينجحس ويرزقس الذرية الصالحة .....
نجله : آمين يا رب ..... عمتي الله يخليس باكر عبود عازم أخوياه على الفطور.... وأنا عندي امتحان ما هب راجعه منه الا العصر سنعي الطباخ الله يخليس عشاني ...........................
وضحه : شوفي والله ان ما اعز منس عندي الا عبود وودي لو اطبخ ضيفته ... بس والله ما اقدر أنتي تدرين ان أمي شيخة حالفه علي قبل لا تروح العمرة أني ما ادخل المطبخ الخارجي الا بعد ما أولد على خير ان شاء الله .... بس لا تحاتين بقطع قلب الطباخ بالأوامر من صبح والباقي على نورة هي عاد تدخل تشوف وش سوى ...... ولفوا يشفون نورة اللي تحوس في الثلاجة ... ولفت عليهم بعد ما أسمعت اسمها وقالت : ادخل ليه ما ادخل بس على شرط تعطيني ذا القالب البارز حق الحلو ...............
وضحه قالت بتهديد : شوفوا والله يا وحده فيكم تمد يدها علي قالب حبي أني أوديها وراء الشمس .........
نورة بتحدي وهي تحط يدها في خصورها : وكيف ان شاء الله بتودينا وراء الشمس ؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تشر على كرشتها اللي قدامه قالت : أسدي برى في الصالة يشوف طاش ما طاش.... بصرخ وبقول اضربوني على بطني ...... يبون يذبحون ولدي ....
نجله : الله وكبر كل ذا عشان قالب حلو ؟؟؟؟؟؟
نورة : الله الغني ما نبي حلو أسدس بس على الأقل طلعنا بفايده عرفنا وش جنس المولود اللي خاشته علينا .... والد... ها........
نجله : خلاص اجل من اليوم ما لس اسم الا أم زايد .........

اشوفكم ان شاء الله بعد كم يوم مع اعترافات كاتبة ............ ما راح اقول لكم ابي توقعات مثل كل مره بس بقول لكم ان كل واحد فيكم حر انه يكتب مصير وضحه وراشد بيده اذا ما كان راضي عن اللي اوصلوا له .............اختكم تحفة فنية
مرحبا يا كل المتابعين للقصة القدامة والجدد .........
ادري ان في ناس واجد كانوا متعلقين بالقصة وبنهايتها خلفت عندهم فراغ كبير في حياتهم ... بس اعترف لكم ما هب اكبير من الفراغ اللي انا حسيت فيه ....... من بعد ما كان ابطال القصة موجودين في بالي طول اليوم وتفكيري فيهم مشغول .... فجأة صار مخي صفحه بيضة ما فيه اي شيء لاوضحه ولا راشد ولا عبدالله ولا نجله كل اللي موجود فراغ كبير
الاعتراف الثاني ...... القصة انكتبت على اساس رهان بيني وبين صديقة لي ..... لان في يوم كنا قاعدين انا ويها نتناقش في قصة قرينها وكان رائي انها ماهب حلوه واني اقدر اكتب قصة احسن منها .... فقالت لي اتحداج انج تعرفين تكتبين قصة ..... وانا قلت لها اني في يوم من الايام بكتب قصة وخليها وحده من الشخصيات في القصة ........ تعرفون من هي شخصيتها ؟؟؟؟
قي شخصية ساره شيء اكيد ..... وللامانة ياحياتي كانت من اشد متابعين للقصة وكل يوم تناقشني فيها وتمدحلي عليها بس بدون ما تعرف من كاتبت القصة الاصلية وخلتني اشارك معها في المنتدى عشان نشجع القصة .... ولا اخفيكم اني في بدايات القصة كنت اكتب لها هي بس لانها هي الوحيده اللي اشوف انطباعها فوري وهي مقعدتني تقرا لي القصة ........
الاعتراف الثالث ..... كنت بوقف كتابت القصة ثلاث مرات ..... اول مره لما ما كان في حد معبر القصة خير شر حتى قبل ما تقراها صديقتي ... ثاني مره لما ظهر الهجوم الشرس علي في المنتدى واللي اثر على نفسيتي كثير فما كان لي مزاج اني اكتب شيء .... على فكرة انا مزاجيه درجة اولى .... ثالث مرة لما جات صديقتي في يوم من الايام وقالت لي ان القصة اللي هي تقراها صدق حلوه بس الكاتبه تخطت حدودها في الكتابة وخصوصا ان القصة في وايد صغار يقرونها .......... عاد اختكم ما صدقت خبر كتبت رسالة لمشرفة المنتدى انها تحذف القصة بكبرها ولكن بعد ما ارسلت الرسالة بالحظة غيرت رائي ورجعت امسحها بعد ما تذكرت كلام قالته لي شخصية الله يذكرها بالخير ( ما احب اشوفج منهزمه ... ما عرفناج الا قوي وتوجهين المواقف بشجاعة .. لاتعلنين هزيمتج قدام شيء ) قررت اتحدى صديقتي لثاني مره وبعد كسبت الرهان مره ثانية وبعتراف صديقتي شخصياًوتعليقها على نهاية القصة الجميلة بالنسبة لها ......

الاعتراف الرابع .... جميع القصائد والاشعار اللي في القصة بما فيهم قصيدة وضحه اللي قالها راشد في الشالية كانت للامير بدر بن عبد المحسن والامير عبدالرحمن بن مساعد ...
الاعتراف الخامس .... تذكرون سالفة الهجوم ..... في حد قال اني فاهمه التشويق غلط ..... فكرت في الموضوع مع نفسي واجد ما تتخيلون كيف ووصلت الى نتيجه مهم ..... اني لو كنت فاهمه التشويق غلط ما كنت قدرت اعيشكم ما هب كلكم على الاقل بعضكم مع شخصيات القصة لحظة بلحظة وساعة بساعة على الورق اللي تقرونه وفي الواقع اللي تعيشونه ..... اما فيم يخص الوصف في القصة ..... كنت حابه اني اعيشكم في الموقف مع الشخصيات بكل دقه الى ان تصيرون تشوفونهم قدامكم مثل ما انا اشوفهم ...... وعشان اقدر اوصل لكم مشاعرهم بصور سلسه تنطبق مع الجو العام للموقف بدون ما يكون في جمود فيها .... تبون مثال ....
((((( لراشد اللي كان قاعد على اعصبه وهو ينطر وضحه تطلع له .... كان خايف أنها تكون غيرت رأيها ....خصوصاً بعد إحراجها منه اللي كان باين عليه عند باب الحمام ... كان متأكد ان وضحه بعد موقف باب الحمام بترجع تلبس جلال .... يلا.. تلبس بس تطلع تقعد معي ... ولا اقعد بالحالي كذا .... قرر انه يروح ويناديها .... توه بيقوم سمع صوت باب الغرفة ينفتح .... حب يهدي الوضع والنظرات شوي عشان ما تخاف أو تنحرج منه ..... عشان كذا ما لف عليها الا لما تأكد أنها اطلعت من باب الممر.... وطلعت قراراته كلها اخرطي بعد ما شافها .... تعلقت عينه فيها ... قالت السلام عليكم وهي تقعد .... راشد ما يدري إذا هو راد عليها ولا ما رد ؟؟؟؟ كان يحس انه في ذا اليوم والليلة شاف وضحه بأكثر من شكل وكل شكل أحلى من الثاني .... .))) وش رايكم في ذا الموقف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ عشان ما تعبكم وترحون تدورونه في القصة احطه لكم الموقف الاصلي واقروه بنفسكم وقرروا ..............
(راشد اللي كان قاعد على اعصبه وهو ينطر وضحه تطلع له .... كان خايف أنها تكون غيرت رأيها ....خصوصاً بعد إحراجها منه اللي كان باين عليه عند باب الحمام ... كان متأكد ان وضحه بعد موقف باب الحمام بترجع تلبس جلال .... يلا.. تلبس بس تطلع تقعد معي ... ولا اقعد بالحالي كذا .... قرر انه يروح ويناديها .... توه بيقوم سمع صوت باب الغرفة ينفتح .... بدت دقات قلبه تتسارع من مجرد فكرة ان وضحه بتكون قدامه ذا الحين .... حب يهدي الوضع والنظرات شوي عشان ما تخاف أو تنحرج منه ..... عشان كذا ما لف عليها الا لما تأكد أنها اطلعت من باب الممر.... وطلعت قراراته كلها اخرطي بعد ما شافها .... تعلقت عينه فيها ... كان يتبعها بعينه وهي تمشي جايه عشان تقعد على الطاولة ما كان قادر يركز على شيء.... وش يركز عليه ؟؟؟؟ على شعرها اللي يتمايل مع حركتها ونور الإضاءة يعكس ألوانه ... ولا على عينها اللي كانت نظرتهم زايغه في كل اتجاه الا اتجاهه هو ... الشفايف كانت عذب بلمعتهم ... اما اللي خلص عليه كان الخصر اللي مرسوم رسم في ذا أللبسه .. كان يحس ان دخولها سوى سحر في الصالة ... واللي مسوي في الجو أثاره كان ريحت عطرها ... قالت السلام عليكم وهي تقعد .... راشد ما يدري إذا هو راد عليها ولا ما رد ؟؟؟؟ كان يحس انه في ذا اليوم والليلة شاف وضحه بأكثر من شكل وكل شكل أحلى من الثاني .... )

الاعتراف السادس واللي كلكم تبونه ...... ابطال القصة حقيقة ام خيال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ما هب عارفه وش اقول لكم واقع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ما عمري عرفت حد منهم او شفته او حتى سمعت عن سالفته او قصته غير شخصية صديقتي طبعا ....... زين اقول خيال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كيف كانون خيال وانا كنت عيشه معهم كل دقيقة ... كنت في مخ وضحه وتفكيرها الدايم وكنت في قوة راشد وعنده وغروره ... وكنت في مرح عبدالله ورحه الخفيفه كنت مندفع مع نجله في طبعها ... كنت وكنت وكنت ....... القرار لكم
ام بخصوص القصة الجديدة الصراحة انا ما كان عندي نيه ابد اني اكتب قصة جديده خصوصا اني اخاف من انكم تقارنون بينهم ..... بس بعد الفراغ اللي حسيت فيه بعد ما خلصت القصة .... اشوف ذا الايام في ملامح قصة جديدة بس طبعا حتى اذا كتبتها ما راح انزل ذا الحين على الاقل بعد ما اكتب كذا جزاء ..... سؤال اذا اقول اذا كتبت قصة جديدة وين تبون انزلها في نفس المنتدى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وفي النهاية احب اني اشكركم على وقفكم معي طول الوقت وتشجيعكم لي

^^^^^^^^^^^^
هذي كانت اعترفات الكاتبه القطريه
(( تحفه فنيه ))


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -