رواية ثلاث سنين من شقى عمري -65

 رواية ثلاث سنين من شقى عمري -65

رواية ثلاث سنين من شقى عمري -65

ساره : انشاءالله .. تبي اروح لها الحين

خالد : ايه اكيييد

ساره قامت : اوكي دقايق وارجع اقولك شصار

خالد : بسرعه لاتتأخرين

ساره وهي طالعه : انشاءالله

رجع خالد وانسدح على سريره يحس انه انبسط شوي من بعد كلامه لساره .. ياحبيلها ساره على هبالها ورجتها بس تفييدك بمواقف مثل كـذا ..

اخذ خالد جواله وجلس يلعب فييه وهو يقرا مسجاته شاف مسج من تركي وتذكره ..
يووه تركي من زمان عنه .. خلني ادق عليه وقت ماتخلص ساره

دق خالد على تركي ..

تركي : هلا والله بـخلّووود

خالد : هلافيييك حبيب قلبي .. اخبارك

تركي : بخير عساك بخير .. وانت بشرنا عنك

خالد : الحمدلله على كل حال

تركي : وينك يالدوب لهيت عني ولاكأن عندك صديق اسمه تركي

خالد : والله ياتركي حالتي حاله مدري شلون يومي يمر بسرعه ماأحس بالوقت

تركي : والا طبيعي مشغول مع حبيبتك ونسيتني

خالد : لا والله فرحتي ماتمت

تركي : ليه بعد شصاااار

خالد جلس يقول لتركي كل اللي صار مع غاده في بيت امه والمستشفى ..

تركي : معليش خالد انا قاهرتني بنت عمك ودي اذبحها

خالد كأنه معصب شوي: شسووت لك هي

تركي : ماسوت شي بس ترفع الضغط انت عطيتها وجه بزياده

خالد : تركي ماعليك مني اعطيها وجه والا ماأعطيها عندك حل عطني اياه ماعندك خلاص باي

تركي : سلامات خالد شفيك قلبت علي ماقلت شي

خالد : كل اللي قلته وتقول ماقلت شي .. تركي ماعليك من بنت عمي انت عليك من خالد وبس

تركي : طيب خلاص ماصار الا الخير

خالد : انت وينك الحين

تركي : ليه بغيت شي

خالد : لا سلامتك

تركي : توني طالع من البيت .. ماتبي امرك نطلع نتمشى شوي

خالد : عن نفسي ماأقدر الحين بوقت ثاني اووكي

تركي : اوكي على راحتك

خالد : يلا اجل مااطول عليك خلنا نشوفك عاد

تركي : انشاءالله

خالد : يلا تامر شي ؟

تركي : سلامتك حبيبي

خالد : الله يسلمك .. مع السلامه

تركي : فمان الله ..

سكر خالد من تركي وضاايق خلقه يحس تركي فيه شي مو هو تركي نفسه ..
او خالد هو نفسه فيه شي كان ماله داعي أهاوش تركي على سبب تافه وأقول له كلام مثل اللي قلته
تركي وقف معاي بكل موقف صار لي .. تركي ماعمره نساني .. وكل ماإحتجت شي عطاني ماعمره قصر معي .. شفيني عليه اليوم ..

ترك جواله على سريره وطلع من غرفته قابلته ساره ..

خالد : شصار

دخلت ساره غرفته : تعال اقولك شصار

خالد سكر الباب : شصار

ساره : غريبه هالبنت

خالد يجلس بجنب ساره : قولي لي من البدايه شسويتي لها وش قلتي وش ماقلتي

ساره : دخلت عليها ..


ساره : اهليين غدو

غاده : هلافيك

ساره : ممكن بكلمك شوي

غاده : قولي شعندك

جلست ساره : غدو انا ادري بينك وبين خالد شي متهاوشين والا زعلانين على بعض

غاده : مافيه شي بيننا

ساره : الا فيه

غاده : يعني مو مصدقتني

ساره : لا مصدقتك بس اللي اشوفه انا غير كلامك

غاده : وش قصدك ؟

ساره : ياغاده واضح كل شي بينكم ان فيه شي انتي مو طبيعيه وهو بعد نفس حالتك واكبر دليل انك ماعاد تجلسين معنا اذا كان موجود ولاتركبين السياره معه

غاده : طيب يعني انتي عارفه شتبين توصلين له

ساره : ابيك تفهمين ان الشي اللي زعلتي عليه تراه بايخ ومايستاهل

غاده : تعرفينه طيب يوم انك تحكمين عليه

ساره : ايه اعرفه انا ادري انك زعلانه علشان رانيا

غاده مستغربه : مين رانيا بعد هذي وحده جديده

ساره : لاهي نفسها

غاده : مين قصدك ؟؟

ساره : اللي شفتيها ذاك اليوم شايلها خالد هي رانيا

غاده تتطنز : واسمها رانيا بعد عاشت الاسامي

ساره : ههههههه اسمعيني غدو

غاده : هلا

ساره : تدرين مين هي رانيا ؟

غادة : زوجة الخاين

ساره : افف اي خاين

غاده : فيه غيره ولد اخوك

ساره : ياعمري ياخالد الحين صار خاين

غاده : ايه خاين ساره خلاص قفلي الموضوع تكفييين

ساره : لا ماراح اقفل مشكلتك انتي تفسرين كل شي تشوفينه على كيفك وماتتأكدين قبل

غاده : كل شي واضح ماكان له داعي اتأكد

ساره : الا له ادعي .. تدرين مين رانيا

غاده صرخت : ايييه ادري قلتلك خلاص

ساره : غادوووه لاتصارخين علي هذا جزاتي جايه ابي افهمك

غاده : انا فاهمه ماأحتاج

ساره : الا تحتاجييين .. رانيا هي زوجة يوسف زووج هيا ام خالد .. وخالد ياعمري ماله دخل يوم انك تقولين انه خاين بسس اخته دقت عليه وجاء وشافها كـذا وساعدها .. عادي ماسوا شي

غاده سكتت تحس ساره صادقه بكلامها .. ايه صح انا كيف قررت بسرعه انها زوجة خالد ..

ساره وهي تقوم : ياغاده نصيحه لك .. لاتحكمين على الشي من اول ماتشوفينه .. تأكدي قبل كل شي تسوينه .. خااااالد ياغاده انسان مايتكرر مرتين ولاتحسبين نفسك كل مره بتزعلين وترضين وتنتهي السالفه .. خالد ياغاده مليون بنت تتمناه يقدر في ايام يخطب غيرك ويتزوج ويرتاح منك ومن تفكيرك اللي يذبح الواحد ..


خالد : انتي احسن وحده بالدنييييا

ساره : شفت كييف اعجبك احلف الحين انها اقتنعت غصب

خالد : اذا اقتنعت بجد ورضت ولله لأعطيك اللي تبين

ساره : امممممم تدري وش ابي

خالد : آمري تدللي

ساره وهي تغمز له : ابي غاده

خالد : لاعاد طلبتي المستحيل

ساره : هههههههههه والله غاده الزفته حظها حلو مادام يحبها واحد مثلك

خالد : ليه حلوو ؟

ساره : يحبها خالد وماتبيه حظها يكون حلو .. هذا خالد مو اي انسان عادي

خالد : ياحبيلك لاتخليني اصدق واغتر عليك

ساره : لا لا كل شي ولا الغرور عاد .. خلاص غاده حظها شيييين مره

خالد : هههههههههههه

ساره جاء في بالها فكره : اقوول خالد

خالد : لبيه

ساره : لبى قلبك .. بسألك سؤال وتجاوبني بصراحه

خالد : اسألي

ساره : اممم من متى وانت تحب غاده

خالد : من عرفتها

ساره : وعلى اي اساس غاده بالذات مع ان اسلوبها معاك زفت وكانت تكرهك ومبينه للكل انها تكرهك

خالد : انا مادريت انها تكرهني الا يوم حبيتها .. مو بيديني اني اكرهها علشانها تكرهني ..

ساره : شي واحد طيب خلاك تحبها مو معقوله حبيتها كـذا وش الشي اللي اعجبك فيها

خالد وصوته فيه من الضيقه والحزن : كلها تعجبني .. يوم كانت صغيره وماتتغطى عني كنت اشوفها شخصيتها قويه بينكم ..
اشوفها اذا عصبت وزعلت وقامت عنكم .. اذا عصبت يعجبني شكلها .. ودي اشوفها دايم معصبه ومعقده حواجبها ..
ضحكها وروقانها احيانا يعجبني .. حبيتها وانا مو حاس بعمري ياساره ..
ومن يوم حبيتها وصرت اسولف معها واتقرب لها اكتشتف انها تكرهني وماتحب تجلس معي ولا حتى تشوفني ..
ضاق خلقي بس انا وش بيديني خلاص حبيتها .. صرت انرفزها واحب اعاندها واحبها لما تعصب علي وتجلس تهاوش فيني ..
وانا مبسوط اطالعها وانا ابتسم ولاأرد عليها والا اهاوشها .. رغم كل شي سوته لي .. فشلتني في السوق يوم تصرخ بوجهي وتقول اكرهك ..
وتقول لي دايم الله يصبر الارض اللي تمشي عليها دايم تردد هالجمله .. ومع هذا كله عجزت اني اكرهها بالعكس حبي لها زاد ..

من بعد ماتوفى عمي الله يرحمه وزوجته وماجد وسكنت هي عندنا .. والله اني فرحت فرح عمري مافرحته من قبل .. صحيح انها كانت ماتحب تجلس معي والا تسولف .. بس كنت مبسوط يكفي احساسي انها معنا بنفس البيت ..

ساره قاطعته بصوت عالي : والله ماتستاهل كل هالحب ياخالد

خالد : غاده تستاهل ولاتقولين هالكلام والا زعلت منك

ساره : مو قصدي ياخالد بس شي يقهر انك تحب شخص وهو مايحبك

خالد : غاده تحبني وادري في الشي هذا بس هي تكابر وتبين انها ماتحبني
ساره : الله يصبرك عليها اذا صارت زوجتك

خالد : متى يجي هاليوم بس

ساره : يجي انشاءالله الدنيا سريعه وكل شي يمشي بسرعه

خالد : ربك يعين

ساره بعد ماخلصت وسوت الشي اللي في بالها قامت : اوكي انا بطلع بدك شي خلّوود

خالد : سلامتك ياحلوه

ساره ابتسمت : بيبااي

خالد : باي

طلعت ساره وعلى طول راحت لغرفتها وفتحت جوالها وجلست تسمع مقطع الصوت اللي سجلته ..

ساره من سألت خالد عن غاده وكيف حبها وليه ومن متى وهي كانت فاتحه جوالها تسجل وخالد مو حاس فيها .. سجلت كل شي قاله خالد عن غاده .. علشان بس تثبت لغاده وترجع المياه لمجاريها ..

قامت بسرعه وراحت عند غاده بغرفتها

غاده : ادخلي

ساره دخلت مبسووطه

ساره : والله ياغاده حظك حلو وانتي مو حاسه فيه

غاده مستغربه : وشو شصاير

مدت ساره الجوال لغاده : اسمعي هالمقطع

غاده : مقطع ايش

ساره : من شوي كنت عد خالد وسألته عنك وجاوبني وسجلت كل شي قاله وهو مايدري .. اسمعي وشوفي

فتحت غاده المقطع وجلست تسمع كل شي صار وكل كلمه قالها خالد عنها ..

غاده وهي تسمع دموعها كأنها بتنزل بس تحاول تمسكها .. بعد ماإنتهت سكتت وهي تطالع بجوال ساره ,,

ساره : شفيك

غاده رفعت راسها وقالت وخانقتها العبره : بس انا ماأكرهه

ساره تسوي مافهمت : مين ؟

غاده : خالد .. والله ماأكرهه يمكن اول يوم كنت صغيره غبيه بس الحين لا والله ياساره لا

ساره : يعني كيف الحين تحبينه

نزلت غاده راسها وبعدين رفعته وقالت : ايه والله احبـه بس

ساره : بس ايش

غاده : هو ليه يسوي كـذا

ساره : انا فهمتك الظاهر قبل شوي ماإقتنعتي بكلامي للحين

غاده : يعني رانيا زوجة يوسف مو زوجة خالد

ساره : ايه زوجة يوسف وانا اعرف خالد وحتى انتي تعرفين ومن كلامه اللي سمعتيه من شوي..
خلاص تأكدي ان خالد يحبك انتي وبس ومايبي غيرك

غاده : ساره

ساره : هلا

غاده : ابي المقطع ارسليه لجوالي

ساره : هههههههههههه تبين تسمعين صوته كل ماضاق صدرك يعني

غاده : ساره بترسلين والا شلون

ساره : لاتعصبين طيب خلاص برسل

ارسلت ساره المقطع لغاده وبعدين قامت ..

ساره : بهالمناسبه الحلوه بقول للوليد يطلعنا نحتفل فيك انتي وخالد

غاده : اقول اعقلي تكفين لايدري الوليد والله يسوي سالفه تكفيييين سارووونه

ساره : هههههههه طيب من عيوووني تعبتييني انتي وزوجك بروح انام يلا باي

غاده ابتسمت لأول مره تحس ان هالمرة كلمة زوجك حلووه وحست فيها بإحساس غريب ماتدري وشو بالضبط ..


في رومـا.. عند العروسين .. بندر وغيداء ..

طالع بندر مع غيداء يتمشى معاها كان ماسك يدينها ومو مخليها ابد .. يمشي ويسولف عليها وهي تاخذ وتعطي معاه
وصايره طبيعيه معاه وتحاول تحسن اسلوبها اكثر من اول ..

بندر : غيوود

غيداء : هلا

بندر : تدرين اني مبسوط احس اني اسعد انسان بالدنيا

غيداء : ليه

بندر : عندي وحده ملاك مثلك وماتبيني اكون اسعد انسان

غيداء : مو لهالدرجه بندر

غيداء : لهالدرجه واكثر بعد .. انتي يمكن مابعد عرفتي للحين مين انتي في قلب بندر

غيداء ساكته ..

بندر : شفيك سكتي

غيداء : مافيني شي بس تعبت من المشي

بندر : تبين نجلس

غيداء : ايه نجلس احسن

بندر : اوكي يلا

جلست غيداء على اقرب كرسي وبجنبها بندر حاط يدينه ورا ظهرها وضامها شوي لصدره ..

ماإرتاحت غيداء ابد ودها تقووم وتبعد يدينه تحس انها مخنووقه ..

غيداء : اممم بندر مو جوعان

بندر : لا ليه انتي جوعانه

غيداء ايه

بندر : قومي طيب نروح نتعشاء والا اخذ لك شي خفيف

غيداء : لا لا بس ابي عصير

بندر : يلا مشينا

غيداء : روح لحالك رجلي تعبت منها

بندر : لا ماراح اخليك لحالك هنا

غيداء : عادي بندر شدعوا ترى معاي جوال

بندر : اممم اوكي لاتتحركين اجل

غيداء : من عيوني

قام بندر وحست غيداء براحه .. من شوي كأنه ضاغط على انفاسها وهو قريب لها ..

جلست تطالع في الرايح والجاي وتتفرج على العالم .. تحس انها طفشانه ودها ترجع للسعوديه بأقرب وقت .. اشتاقت لها واشتاااقت للكل هناك ..

تأخر بندر عليها وشافت محل قريب عندها قامت ودخلت فيه على بال مايرجع بندر ..

دخلت المحل مالقت شي حلووو .. طلعت شافت بندر واقف عند الكرسي اللي هي جالسه فيه .. راحت تركض

غيداء : بندر جيت

بندر : وين كنتي ؟؟

غيداء : رحت شوي لهالمحل اتفرج ورجعت

بندر مسكها مع ذراعها وضغط عليها : مو قلتلك انا لاتتحركين

غيداء : رحت شوي ورجعت

بندر رفع صوته : بس انا قلتلك لاتتحركييين

غيداء : بندر يديني وجعتني فكني الله يخليك

ترك بندر يدينها : تكذبين علي وتقولين جوعانه واذا رحت اجيب لك تقوومين

غيداء : لا والله يابندر بس اني طفشت وقمت شوي ورجعت

بندر : وين اللي رجلها توجعها تلعبين على اطفال انتي

غيداء : طيب ماصار شي ليه العصبيه

بندر : ابعرف وين رحتي

غيداء : قلتلك والله رحت للمحل هذا دخلت شوي ورجعت شفيك مو مصدقني يعني

بندر : لا مو مصدقك امشي نرجع واتفاهم معااك بالفندق

مسكها مع يدينها بقوه وسحبها معه ..

دخلوا الفندق ,,

بندر : بتقولين لي الصدق والا كيف

غيداء رفعت صوتها : بندر شفيييك كأنك تشك فيني .. قلتلك رحت للمحل ليه مو مصدقني

بندر صرخ عليها : لاترفعيين صوتك طيب تكلمي زين

غيداء : خلاص قلتلك اللي عندي اذا بتصدق حلو ماراح تصدق بسلامتك

بندر من دون ماحس مد يدينه وعطاها كف : وش هالاسلوب الجديد اللي صرتي تتكلمين فيه

غيداء دموعها نزلت غصب عنها.. في شهر العسل وتنضرب من زوجها ويهاوشها ويشك فيها .. اذا كان هذي بدايتها كيف بعيش معاه طول عمري ,,

بلحظه وحده بس من كف بندر لها تذكرت نواف لو انه هو زوجها ومعاها مستحيل يسوي فيها كـذا لو يصير اللي يصير ..
يعني انا شسويت يوم انه يعطيني كف شسوي فيه اذا كان مايصدقني ..

بندر يوم شاف دموعها حس بغلطه وتمنى انه مامد يده .. مسكها مع كتفها بيقربها له .. بعدت عنه غيداء

غيداء بين دموعها : شتبي فيني دامك مو راضي تصدقني مو مغصوب انك تتزوجني وتعيش معي

بندر قرب لها ومسكها ومد يدينه ومسح دموعها

بندر : اسف ياغيداء انتي جبرتيني اسوي كـذا

غيداء : شدخلني انا دامك مو راضي تصدقني واسف ماتفيد شي يابندر

بندر قربها وحضنها بقووه لصدره : والله احبـــك مهما صار منك ومني



خالد كلم جده على ملكته مع غاده واتفق معه ان الملكه تكون يوم الأربعــــاء ..
غاده رفضت ان الملكه تكون الا اذا رجعت غيداء بس غيداء قالت لها تعجلها وفرحتها وهي قريبه ماراح تتغير وهي بعيده عنهم ..

مرت الايام سريعه وجاء اليوم اللي خالد بيطير فيه من الفرحه .. مبسووط مستانس في هاليوم خلاص
غاده بتكون ملك له هو لحاله ..

غاده بغرفتها خايفه وضايق خلقها وفرحانه بنفس الوقت .. مشاعر متضاربه في داخلها ..

ساره : يوه ياغاده خلاص عاد يلا انزلي

غاده : مابي كيفي ماراح انزل

ساره : تستهبلييين ابوي من ساعه وهو يقول يلا خليها تنزل والله بيعصب عليك

دخل الوليد

الوليد : غادوووه يبيلك تصفيق انتي

غاده : وشو

الوليد : يلا انزلي

غاده : تكفى مابي

الوليد : مو على كيفك هذا وهو ملكه مو راضيه تطلعين شتسوين انتي بالزواج

غاده : عمي تكفى مااابي

الوليد : ترى خالد يقول اذا مانزلت انا برقى انزلها

غاده : لا لا خلاص يلا نزلت

ساره + الوليد : هههههههههه

الوليد : يلا تعالي

نزلت غاده مع عمها وماسكه يدييينه بقوه ومعها ساره ,,

الملكه كانت بسييطه بالبيت ..

نزلت غاده الصاله وسلمت على عمتها لطيفه وحصه وعلى الهنوف وجدتها ..

الوليد : يلا غدوو

غاده : طيب صبر شوي

الهنوف : روحي يلا دقايق وطالعه وترتاحين

الوليد : اخاف تدخل وماعاد تبي تطلع

الهنوف : هههههههههه الله يستر

غاده : يابيييخك

الوليد : هههههههه ادري يلا امشي بس

غاده : طيب

ام سعود : يلا عاد ترى راس ماله خالد ولد عمك عارفته وعارفك يلا حبيبتي سمي بالله وادخلي

غاده بصوت عالي : مااابي خااايفه

سمعها خالد وابوسعود اللي كانوا جالسين بالمجلس

خالد : جدي شرايك انا اطلع اجيبها

ابو سعود : اقول اعقل بس تبي البنت تموت علينا انا ارووح اشوف شسالفتها

العيال كانوا موجودين وجالسين بالمجلس الصغير ..

ابو سعود : غاده شفيييك يلا عاد ترى خالد بيهون

غاده : لا لا خلاص جيت

الكل : هههههههههههههه

راحت غاده مع جدها ودخلت وهي ترتجف منزله راسها على يمينها جدها وعلى يسارها الوليد

خالد اول ماشافها ضحك عليها متمسكه فيهم بقوووه ..

غاده : السلام عليكم

خالد قام واقف : وعليكم السلام هلا وغلا

الوليد : خلاص عاد فكيييني بطلع انا

غاده : مابي

ابو سعود : خلها يابوي تجلس بعدين اطلع

مشوا معها ليين ماوصلت عند خالد مدت يدينها وبسرعه جلست
ضحك خالد عليها وجلس ماأمداه يسوي اللي في باله .. بسرعه جلست وسحبت عليه

الوليد : يوه يديني صارت حمراء من قوة مسكتك

خالد : احمد ربك بعد انها ماسكتك

الوليد : الحمدلله ياربي مين قدي حرم خالد تمسك يدي

خالد : ههههههههههه يلا عاد اطلع الله يخليك

الوليد : اكيد بطلع بطني يوجعني ومالي خلق اضحك عليكم

ابو سعود : يلا بس طلعنا ..

طلع ابو سعود مع الوليد ..

خالد التفت على غاده .. جالسه ومنزله راسها ووجها صاير احمر ..

خالد : لهالدرجه مستحيه من خالد

غاده : ....

خالد : غاده

غاده : هلا

خالد : ارفعي راسك

غاده : مابي

خالد : تعاندين يعني

غاده : لا

خالد : ارفعيه طيب

غاده : شتبي فيه

خالد : هههههههههههه حلوه وش ابي فيه

غاده : مو لازم

خالد جاء في باله يسوي شي علشان ترفع راسها غصب ..

خالد مد يدينه على اساس بيقطع الكيكه بعدين صرخ : آآآه اصبعي

غاده بسرعه رفعت راسها : شفيييك

خالد : هههههههههههه مافيني شي بس خليتك ترفعين راسك

غاده جلست تطالع فيه حاقده عليه بجد

خالد جلس يطالع فيها نظراته المعرووفه وبإبتسامه حلوه على وجهه ..

غاده : وش تطالع ؟

خالد : اطالع قلبي

غاده سكتت ..

خالد قام من مكانه وراح جلس جنبها قريب منها ورفع راسها بيدينه

خالد : تغيرتي عن اخر مره شفتك فيها

غاده : ليه

خالد : صايره احلى بكثير

قرب خالد وباسها مع خدها ..

غاده تتمنى وقتها جدها يدخل والا الوليد تبي تطلع خلاااص مو قادره تتحمل اكثر

خالد : غاده

غاده : هلا

خالد : بتلتفتيين علي والا شلون

غاده : خالد خلاص

قام خالد وجلس عالارض قدامها ويدينه على ركبها

خالد : غاده

غاده تناظره : هلا

خالد مد يدينه اليمنى ودخلها تحت شعرها على رقبتها ..

غاده تناظر فيه تنتظره يتكلم ويقول اللي عنده

خالد : ابيك بهاليوم تنسين كل شي صار قبل بيني وبينك تخيلي اني انسان ماأعرفك وانتي ماتعرفينه

غاده : انت ماسويت شي .. انا ياخالد ابيك تنسى كل شي بايخ سويته لك .. ابيك تنسى كل كلمه جرحتك فيها .. تنسى غاده الاولى .. خالد انا احس دايم اني ماأستاهل واحد مثلك

خالد قاطعها : بس ياغاده لاتقولين كـذا انتي تستاهلين دنيتي كلها .. وكل شي يجيني منك على قلبي عسل

غاده تجرأت ومدت يدينها ليد خالد اللي كانت للحين على رقبتها ونزلتها ووضغطت عليها بيدينها بقوه ..

غاده : خالد

خالد : ياعيوون خالد

غاده : ننسى كل شي لا مني ولامنك

خالد ابتسم لها : مو كل شي راح انساه

غاده : ليه

خالد : يعني مره وحده دخلت غرفتي .. مدري لييه دخلت ووش كانت تبي .. ودخلت انا عليها وكانت ماسكه صورتي وطلعت من الغرفه والصوره معها وبالاخير تقول صووورتك بايخه .. موقف مثل هذا ماراح انساه

غاده ضحكت ماقدرت تمسك ضحكتها يوم تذكرت هالموقف

خالد قام وجلس بمكانه : ياعساها دوم هالضحه .. شرايك موقف مثل كـذا تبيني انساه

غاده بإبتسامه : اكيد لا

خالد : ههههههههههه

الوليد : والله ضحكتك نسمعها واحنا برا

خالد : بسم الله من متى وانت هنا

الوليد: من زمان وشفت كل شي بينكم وسمعت كل شي

خالد : جد تتكلم

غاده ضحكت على خالد ..

خالد التفت عليها : على ايش تضحكين

الوليد : تضحك على زوجها الخبل اللي يصدق بسرعه

غاده : مو اللي يصدق بسرعه نقول عنه خبل .. اللي يصدق بسرعه ياعمي معناته انو هو مو متعود يكذب والا ياخالد

خالد : يالبى قلبك والله .. ايه صح

الوليد : ايه صرفي ياحرم خالد

خالد : وش فيها حرم خالد مو عاجبتك يعني

الوليد : الا عاجبتني يلا بس تعالي اطلعي والا ماودك

خالد : ماعلييك منها خلها انت اطلع الله يسلمك

الوليد : هذا كلامي والله قلت انها بتدخل وتقول ماعاد ابي اطلع

غاده عصبت : انا الحيين قلت شي

الوليد : ههههههههه عصبت

خالد راح وطلع الوليد وسكر الباب بعده

خالد : طووول عمره مزعج

جلست غاده شوي مع خالد بعدين طلعت ..

وبالنسبه لخالد هو احلى يوم في حياته لانه جلس مع غاده الانسانه اللي تمنى يجلس معها جلسه مثل كـذا من زمان ,,


ثلآث سنين مرت ونواف في سجنه ماجاهم اي خبر بالافراج عنه والا حكم قصاص يريحه من دنيته ..

اليوم بترجع غيداء من رومـــا ,,

الكل كان مجتمع في بيت ابو سعود على اساس يشوفونها اذا جت ..

ام سعود : هم وصلوا للمطار والا لا

ابو سعود : ايه وصلوا بندر مكلمني توهم نازلين من الطياره ..

الكل بهاللحظه كان جالس بالصاله .. والبنات على جنب ومتغطين ..

دخــــــــل انسان ماكانوا يتوقعونه يدخل عليهم .. انسان مستبعد انه بيدخل عليهم وفي هاليوم بالذات ..

الكل قام واقف .. فرحانين .. مصدوومين .. مستغربين ..

الكل بهاللحظه مو مصدق اللي واقف قدامهم .. يطالعون في بعض فتره بعدين يرجعون نظرهم عاللي واقف قدامهم ,,

دخل بخطوات بطيئه .. تقدم لهم .. لازالوا واقفين .. يمكن فرحه باللي شافوه او مو مستوعبين اللي شافوه واقف قدامهم ..


نواف : شفيكم كأنكم مو مبسوطين اني طلعت

الكل ماتكلم .. وقت دخول نواف فاجئهم وفوق كـذا شكله يوم دخل عليهم تغير عليهم .. ثلاث سنين عاشها بالسجن غيرت من شكله حيل ,,

تقدمت الهنوف وراحت تركض لنواف وضمته ..

الهنوف بين دموعها : اشتقت لك نوااااااف والله اشتقت لك

نواف ضامها : وانا اكثررر يااحلوه

الهنوف متعلقه بنواف مو راضيه تفكه حاااول يبعدها عنه ..

لحظآآآت في هالوقت ماتنوصف .. دموع فرحه .. دموع حزن .. دموع خوف ..

تقدم لهم نواف وسلم عليهم كان اصعب سلام في حياته بالنسبه له وبالنسبه لهم ..

حصه اللي كأنها مو مصدقه ماسكه نواف بكتوفه وتهزه : انت نواف والا ميين

نواف : انا نواف يمه .. انا ولدك هذا انا ماتغيرت

ضمته حصه لصدرها واعلنت دموعها استسلامها فتره مالها حد ..
ولدها .. حبيبها .. تغير عليها نحف حييل تغير جسمه وكل شي فيه تغير ..
بس كأنها ايقنت من بعد ماضمته وشمت ريحتته .. ايه هذا ريحة ولدها نواف هي نفسها ماتغيرت .. هذا هو نواف ولدها اللي انحرمت منه ثلاث سنين ..

جلس نواف والكل حوله فرحانين ومبسووطين .. دموعهم من الفرحه ماعاد صاروا يحسون فيها ..

طلـــع نواف .. ربي كتب له عمر جديد .. نواف الحين بين يدينهم جالس معهم ويسولف معهم ..
حلوه اللحظات اللي عايشينها بوجود نواف معهم ..


نواف اللي كان جالس ويطالع اللي جالسين معاه .. تفقدهم كلهم .. في وحده ماشافها من بينهم .. ماسمع لها حس معهم ..
وينها .. خطيبته وحبيبته .. مو معاهم وين بتكون يعني ..

نواف التفت على الهنوف اللي كانت بجنبه ,,

نواف : غيداء وينها ماأشوفها

سكتت الهنوف .. سؤال نواف صعب والاصعب الجواب عليه ,,

وش ترد عليه وش تقول .. غيداء راحت وتركتك .. والا غيداء لقت غيرك وتزوجت .. جواب صعب مو قادره تجاوب فيه على نواف

نواف مو مرتاح لوضعها ابد .. ساكته ومو راضيه تتكلم وتجاوب ,,

نواف صرخ : غيداء وينهااااا .. (والكل سمعه )

الهنوف تجرأت وقالت : راحت مع زوجها الله يسعدها

نواف مطير عيونه مو مصدق : مع زوجها !!

الهنوف هزت راسها من دون ماتتكلم ..

نواف تجمد جسمه من الكلام اللي سمعه .. حس بسكييين دخلت في صدره وطلعت من وراهـ ,,

غيداء مع زوجها .. مو معقوله ابد .. مستحيل غيداء حبيبتي تسوي كـذا

قام نواف واقف وجلس يطالع فيهم فتره بعدين طلع من الصاله من دون اي كلمه نطقها ..

طلع يمشي بخطوات سريعه وكأن النار تطلع من عينه .. حراره مع بروده في جسمه اول مره يحس فيها بحياته ,,

نواف وهو طالع .. واقف عند باب البيت ..

ويشوف الشخص اللي جاي بيدخل وماسك بيدينه وحده معاه ويضحك ..

بندر وقف وابتسم لنواف ..

نواف عينه على غيداء اللي كانت ماسكه يدين بندر وواقفه بجنبه ..


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم