رواية صاحب الظل الطويل -6

رواية صاحب الظل الطويل - غرام


رواية صاحب الظل الطويل -6

( هن جميلات بس مو لجمال جودي..بس هذه اول مره تشوف وعلى الطبيعه مثل هالاشكال..الشي هذا مو مبالغ فيه هذه حقيقه وللاسف حقيقة مؤلمه..)..ما كنت اسمع شي كنت بس امتع عيني بهالجمال الي امامي..

العنود وهي تمسك يد جودي: تفضلي اجلسي

..جلست جودي وهي نظرها كله على البنتين..وهي لين الحين مغطيه وجهها

منصور: بداية احب اعتذر لاني اشغلتكم...بس الحياة لابد لها أن تستمر..عشنا وشفنا..يمكن احلى ذكر تكون للانسان هي لمن يمر في منعطف يغير مجرى حياته.. يمكن في البدايه ما يعجبه هالتغير..بس مع الوقت بيتعود.. واذا ما تعود لازم انه يعود نفسه..أن علمتكم على حريت الاختيار..ما احب اجبر احد على شيء..بس اقول رائي وهو عليه اتخاذ القرار..طبعا هذا الكلام لمن يتجاوز السن القانوني..

..غزل وغزيل..ارتخت عضلاتهم يعني هم لا باقي لين يوصلون الثمنطعش..

...بس في اشياء ممكن انا في اعتقادي الشخصي انها ما تحدث الا في المسلسلات والروايات..بس علمتني الحياة انها اطول روايه واطول مسلسل.. هي التارخ نفسه..

.. حقيقةً عشت اسبوع من اغرب الاسابيع الي عشتهم في حياتي.. تالمت في هذا الاسبوع كثير...ما اعرف شو القرار الاخير.. يمكن في شخص يقول وانا متاكد انه قالها.. اشعليهم هم انا الي متورط محد حاس فيني..كل الي همهم انهم يقذون الناس وهذه مهنتهم بيطبقونها حتى على مصير اعز الناس لهم.. نزل جهاد عيونه بخجل.. يمكن البعض متملل من حديثي.. قالها وهو يناظر غزل وغزيل.. لانه شافوهم يناظرون بعض يعني متى تخلص هالمحاضر...فطاحت عيونهم على موضي وهي عطتهم نظرها يعني احترموا الي جالس يتكلم.. وصارت كل وحده وهي تاشر وترمي على الثانيه.. فـ غزل عطت غزيل ضربه بمرفقها على جمب غزيل وهذيك ردت لها الضرب واستمر الحال...لين تكلمت موضي

موضي: وبعدين وياكم

غزل وغزيل: ماسوينا شي

منصور: اكمل

غزل: يبه الله يخليك اعطينا الزبده

موضي وهي معصبه:غـــــــــــــــــزل

غزل: يمه والله حنا في البيت يعني انسوا انكم دكاتره ومحاضركم

موضي: بتسكتين ولا شلون

غزل: عادي اعتبروني طالبه مشاكه.. سوري دكتور منصور كمل حديثك

..ابتسم منصور..

منصور:اسف استاذه غزل الحين بعطيك الزبده..كل الذي اود قوله

...ضحكة غزل:ههههههههههههه

وغزيل من سمعت ضحكتها ما قدر تمسك عمرها:ههههههههههههه

موضي:غزل غزيل

منصور: شو الي مضحكم

غزل: يبه والي يعافيك كم مره قلتلك حنا في البيييييييت يعني تكلم عامي..ماله داعي اسلوب الـ

منصور:ههههههه

منصور:اوكي غزولتي تامرين امر ممكن تخليني اكمل حديثي

غزل: تفضل دكتور منصور بس رجاءً لاتقول حديثي دور في قاموسك عن كلمة ثاني

منصور: حاضرين..ممكن تخلين اكمل

غزل: فليتفضل سعادتكم

منصور..عرف ببنته اذا عطاها وجه زياده بيطول الحديث فطنشها: المهم يوم الاربعاء الماضي رسالت البراء في مهمه ويلتقي البراء بشخص ويساله عن المكان الي رايح له..هذه الرجال الله يهديه اجبر البراء على الضيافه..يعني مثل ما تشوفون في طاش مطاش..هو قال كذا لانه هالمسلسل يحكي واقع بشكل ساخر ولكن يضل الواقع هو الواقع.. فدخل البراء معاه لانه ما اعطاه فرصه..وخرج الرجال من المجلس وشكله ماعلم اهله..واثناء خروجه دخلت بنته ولانها كانت مسرعه فطاحت في حضن ابننا الموقر..المشكله شكلها البنيه مي عارفه بوجود ابوها..والضعيفه صارت تترجاء البراء بانه يتركها في حالها..كردت فعل لها صارت تبوسه لاجل يرحم حالها..جودي هنا انحرق وجهها.. في هذه الاثناء.. وشاف شلون غزل وغزيل مندمجات فحب يلعبهم شوي...ها استاذه غزل تحدث بالفصحى أثناء السرد ولم تمانعي

غزل: لا عادي خذ راحتك

ابتسم الجميع

منصور: غزوله ريقي نشف حياتي جيبيلي ماي

غزل وهي توقف: انزين بس لاتكمل

وراحت بسرعه بس سمعت منصور يقول:المهم اثناء

غزل وهي تصارخ:لاتكمل

منصور وهو يكتم ضحكت ومسوي روحه معصب: روحي ريقي نشف

غزل وهي لساتها واقفها مكانه: اول شي اوعدني انك ما تكمل

موضي: غـــــــــزل

غزل وهي تضرب الارض برجولها:مالي مالي مالي مالي مالي بابا

غزيل: روحي ولافاتك شي انا بخبرك

منصور: ههههههه لا روحي معاها ابا شي اكله

وقفت غزيل: إن شاءالله عمي

والكل:ههههههههههههههههههههههه

غزل: يبه أسالك بالله انك ما تكمل لين ارجع

قالت كلمتها وراحت

...انا جودي..اتفاجئت يعني الدكتور منصور ابو جهاد طلع هذا اسمه.. والله انهم ضعيفين صدقوا التمثليه الي رسمها ابوي.. والله لو درو هو ولد مين ما كان سوو الي سووه...شكلهم بيموتن ناقصين عمر اذا درو بالخبر.. وطلعت غزل بنته..عجيبه هالبنت وغزيل تقوله عمي وتكشف على جهاد يعني ممكن تكون زوجته...واه ياربي..الله يستر..خذيت الرجال من زوجته..

وصلت غزل: كمل يبه

منصور:انتظر غزيل

غزل: لا كمل وانا بعلمه بعدين

العنود: هههههههه يتنذلون ببعض حركتات

وصلت غزيل: تفضل عمي

منصور: زاد فضلك

وشرب الماي بروااااقه وأكل حبة معمول بروااااااقه

..وبعدين ابعد يده شوي واشر وهو يطالع على اصابعه الي علق فيها جزيئات المعمول..وبسرعة مالقى غير يدين ممتد له كل وحدها فيها منديل.

الكل:هههههههههههه

..خذ المنديل بالخنصر والبنصر وحطاها على عبه..وخذ معموله ثانيه..

وشاف نظرت البنتين..

..بس هناك ضحك سبقت كل الضحكات...

العنود:هههههههههههههههههههه حرام عليك يبه والله حرام بطني هههه

الكل:هههههههههههههههه

..رجع المعموله..

منصور: المهم وين وصلنا

بسرعه تكلمة غزيل: لمن طاحت في حضن جهاد

غزل: لا عيد من عند خررج ابوها

منصور: في هذه الاثناء دخل ابوها وشافها وهي على حالها..راح لها ومسكها وكأب غيور ضربها..بس جهله هو الي خلاه مايعرف يتصرف في الامر بلباقه.. حاول قتلها

غزل وغزيل شهقو:يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه

وكمل. منصور: واتصل فيني جهاد ورحت انا واخوي والشباب بعد ماقصرو ويانا..المهم حاولنا نفهم بس هو معند الي في راسه في راسه..وكنا خارجين..بس شفناه رد يضربها..لين اغمى عليها..وهي ظلت اسبوع متنومه عندنا في المستشفى وبعد الاسبوع ردينا لاهلها..لاجل يوقع ابوها على ملكتها..واخر شيء ودعها بضربه..اعتقد انه ابوها من النوع الي ما يسامح بسرعة

موضي بخوف وهي مو مستوعبه الاسم زين: ومن هو زوجها

منصور: من يكون يعني ...أكيد الي طاحت في حضنه والي انضربت بسببه والي ابوها رفع عليها السكين بسببه

شهقت موضي:وزوجته شو نقول لها

غزل وغزيل وقفوا على طولهم..وصاروا يناظرون البنت الي جالسه جمب العنود

العنود: والآن جاء دوري

وسحبت غطاية جودي..وجدوي نزلت راسها..ووجهها محمر خجلـ فشلهـ خوفـ قهرـ ضحية ابو حملها مسؤلية هي مالها ذنبـ فيهـ .. طبيعي انسانه عاشت حياتها كلها الم..انها ما تنزل دمعه في هالموقف.. بس كل الي تمنه في هالموقفـ لوم تنشق الارض وتبلعها..

وقفـ منصور و جهاد معاهـ واشر لزوجتهـ بانها تتبعه..

وقفت العنود وهي ماسكة يد جودي..وسحبتها معاه: تعالي اعرفك على أفراد اسرة زوجك..انا العنود اخته الكبيره

وهذه غزل اخت زوجك الصغرى..والي على يمينها غزيل وبنت عم زوجك واخته بالرضاعه..تعالوا سلموا على زوجة اخوكم

...غزل وغزيل..كانوا يناظروها بطريقه غريبه...وشافوا الخطوط الي على وجهها...بس جدّ عليها جمال يبهر الناظر...وتقدموا وسلموا عليها

غزل..ما عرفت شو تقول لها بس اخر شي باركة لها: مبروك

جودي:الله يبارك فيك

غزيل نفس أفكار غزل: مبروك

جودي: الله يبارك فيك

وخذتها وودتها لمزون الي كانت وقافه وتشاهد الدرامى الي تصير لهم

سلمت مزون عليه

مزون: شلونك الحين

جدوي بصوت منخفض:الحمدلله

مزون: مبروك والله يوفقلكم

استحت جودي بس حركة شفايفها بـ الله يبارك فيك

جلست مزون وجلست العنود جمبها وجلسوا غزل وغزيل قبالهم وجلست جودي لحالها في كنبه منفرده

مزون قطعهة عليهم افكارهم: يمه العنود خذت ملابس من بيت اهلها

العنود: لا

مزون: اجل يبيلنا نلحق على السوق

العنود:اشتريتله شي يسدها اسبوع وبعد كذا تروح هي وزوجها تختار بنفسها

غزيل: اشتريلتلها

غزل: يعني انك تستحي قولي قمصان نوم عادي لاتستحين

رمت العنود غزل بالمخده

الكل:ههههههههه

..جودي..استحت وحمر وجهها..

غزل: ماراح يسون فرح

العنود:امبلى بس لمن تطيب شوي...ولين تطيب راح تنام في حجرتي

مزون: يكون احسن

غزل: بس مافيها شي حجرتك

العنود: هههههه عندك حجره شلي يدخلك حجرتي

غزل: هههههه بالصدفه دخلتها اليوم وشفت الفرش جديد..انا قلت على بالي متعب طاردك

الكل: هههههه

العنود: فال الله ولافالك

مزون: وين ملابسها

العنود وهي تكلم خالتها بصوت واطي: ابوي قال حطوها في جناحهم لأجل تضطر وتروح حجرتهم

مزون: ليش متى جهزتوا الجناح

العنود:هههههه لا هذه إسالي أنس وخالد وعناد بصراحه أنا ما تخيلت ذوقهم كذا صدموني

غزل: لاااااااااااااا مالي شغل ليش ما اخذتوا ذوقي

غزيل: ايه والله مادهم مخبصين

غزل: بس متى

العنود: وقت دواماتكم وهم ما احتاجوا الي يومين اشتروا فيها وثالت يوم عناد هو الي استقبل العفش..لانه اخذ اجازه

الكل سكت لمــ شافوا موضي راجعه بالحالها.. ووجهها محمر..شكلها موراضيه بالي صار..

وقفت العنود وهي تطالع لـ جودي..فهمت عليها جودي ووقفت

تقدمت العنود ومعها جودي

موضي: يكفي العنود يكفي لعب..على العموم وهي تناظر جودي.. مبروك اقولها لكِ لـ أنه مـ نـ صـ ور هو الي قالي اقولك وأنا وعدته بسـ؟؟امسكت ثواني عن الكلام..ــ.. أنا ماااا ركبة عليـ التمثيلة إلي لعبتيها أنتـــِ..قالتها وهي تاشر على جودي..وأبوكـِ ولا في أحد ما يعرف عائلة منصور الــــــــ ..قالتها وهي تاشر بيدها توريها شكل البيت لاجل تعرف انهم لهم وضعهم المادي والاجتماعي..على العموم أباركـــــِ لكـِ حقيقةً على نجاااااااح مخططكم...وصفقت..أهنئكـ على هالابداع.. بس شلون تحملتي هالضرب..أكيد بتتحمليه دام المقابل هالعز وهالجاه.. بس جد عمري في حياتي ما توقعت انه في ناس بهـ الطمع وهـ الجشع.. على العموم طول ما انت عايشه هنا ما ابي اشوف رقعت وجهــــــــــــــــك



حان الوقت للتتعرفوا على هذه العائله

| الدكتور منصور | الدكتور سعد

الزوجه: موضي دكتوره في جامعة الملك | مزون دكتوره في جامعة الملك

أبنائهم: .

العنود:عمرها 30 محاضره | متعب عمره 35 وهو زوج العنود

في الجامعة | ولديهم طفله عمرها 3 سنوات

| اسمها اسير والعنود .

| الآن حامل في السادس

جهاد:عمره 27 طبيب اطفال |عناد: عمره 28 طبيب جلديه

انس:عمره 24 يدرس الطب |خالد:عمره 24 يدرس الطب مع

في بريطانيا | انس

أخيرا

غزل:عمرها 17 | غزيل: عمرها 17

يدرسوا في مدارس اهليه وهم اليحن توجيهي

ماكان ودي اذكر الشخصيات بهذه الطريقه وكان بودي لوتتعرفون عليها مثل عُدّ لــي..بس ذكرتها لاجل تتضح لكم صورة العائلة




الجزء الثاني


صحيت جودي.. على الساعة وحده ظهر.. بعد مواجها تمنت لو أنها ماتت ولا عاشت لتذل بتلك الطريقة..

..كانت موضي تتكلم وجودي تذبل..كانت موضي تتكلم وكل كلمة رصاصه تخترق قلب جودي..وتذكرت لمن دخلت جناح جهاد

غزل: هذا حجرتكم خذي ملابسك بسرعة

غزيل: اما شبابنا طلع عندهم انجاز

غزل:ههههه تصدقين صدموني

غزيل: انت شو تنتظرين يالله خذي ملابسك

جودي: ليش حطو الدولاب هنا

غزل وغزيل بتعجب: شنو

غزل: أجل وين يحطوه

جودي: يعني في مكان يوصل له الكل

غزل وغزيل..وكل علاماتـــــــــ التعجب فوق روسهم

غزل: ليش

جودي: لاجل لو احتجتم ملابسكم تاخذونها بسرعها

غزل وغزيل:ههههههههههههههههههههه

غزل: عيوني هذا خاص فيك انت وزوجك وحنا كل واحد عنده دولابه

غزيل:ليش انتو كم دولاب عندكم

جودي: واحد وهو في حجرة ابوي

غزل راحت وفتحت الدولاب بالاول كان ملابس البراء والثاني البراء والثالث حق علاقيات بس مافيها الا قمصان النوم

غزل وهي تسحب البيج وتخرجه:خذي البسي هذا

انحرجت جودي

غزل وغزيل:ههههههههههههههههههههههههههههههه

ورمته عليها وهي مسكته ومنحجرة..وفتحت غزل الرابع واخذت بجامه لونها سماوي وأطرافه أحمر..:البسي هذا شكله حلو

جودي: وانتـِ

غزل:أنا شو

جودي: خذي ملابسك

غزل: ههههههههههه ملابسي بداري شالي يحشرني عندكم

غزيل:هههههههههههههه

جهاد: شو تسون

غزل وغزيل وهم يحطو يدهم ببعض: نثنق..

وخرجوا وهم يضحكون..

رجعت غزل: اوه عفوا نسيت اقولكم امسية جميلة...هههههه

وخرجوا لين وصلوا عند باب الجناح

غزيل: ما تعرف مكان حجرتك

غزل: انت على بالك راح يعتقها اليوم

غزيل: احنا نقولها وبس

ردوا لاجل يقولون لي جودي وين حجرتها

..جودي كانت مثل ماهي ماسكة قميص النوم ووجهها على الدولاب ومعطيها ظهرها لي جهاد..و جهاد كان معطي ظهره للباب..بس جودي كانت تشوف ظله الطويل..وتذكرة لمن كانت في بيتهم وانها ما شافت غير ظله لمن كانت طايحه على الارض..

جهاد: شوفي يابنت الناس انت تعرفين الظروف الي جمعتنا ببعض..فرجاءً لاتدخلي فيني نهائياً..وطول ما انتِ عايش هنا كل المطلوب هو أنكِ ما توريني رقعة وجهـــــــــــــــــــــــــــــــــكِ نهائياً ولاتسمعيني صـــــــــــــــــــــــــــــــــــوتك.. ويالله خذي ملابسك ووريني عرض اكتافك..

..نزلت جودي راسها وسحبت الشباصه وطاح الشعر على وجهها وتحركة ومشت وهي منزله راسها...طاحت عيون جهاد عــ

قميص النوم الي كانت شايلته..

ووقفت لمن تكلم

جهاد: شوفي يابنت الناس انا خاطب وقلبي خطيبتي متربعه فيه من كنت صغير فلا تتخيل لو مجرررررررد خياااااااااال سامعه لو مجرد خياااااااااااال انه ممكن تسكنين قلبي.. وبالنسبه لك بخليك على ذمتي لين الاقيلك(أحصلك) الرجل الي يصونك..(تخيلوا واحد يقول لزوجته ذا الاكلام حتى لو مابينهم حب حتى لو كره العالم كله بينهم بس مثل هالكلام اكيد يجرح ويجرح كثير)...وعد مني ان ما ارميك مثل ما رماك ابوك.. ما ابى احد يدري بالي صار الحين.. اوه تذكرت الاربعاء مو الجاي إلي بعده ابوي بيسويلك فرح...فخبري أهلك يمكن يحضرون ولاجل يجهزون حالهم وامي بيحضرون صديقاتها فاعطي العنود مقسات خواتك وامك لاجل توصلهم ملابسهم ما نبيهم يفضحونا..يالله فارقــــــــــــــي..

..ومشيت وهي تجر رجولها جر..بس وقفت لمن سمعته يتلكم..

جهاد: الصباح كله من الساعة ست للساعة ثنتين انا ما اكون موجود ومن خمسه لين تسعه.. سمعتي بس هالاوقات الي تتحركين فيها في البيت ويمديك تدخلين تاخذين ملابسك..ولو حسيت انك تعبثتي باغراضي ما يحصلك خير..فاحترمي حالك...و يالله انقلعـــــــــــــي..

..خرجت جودي وهي موخيه راسها وما تشوف شو الي قدامها..غزل وغزيل كانوا على طرف الباب..وهي مرت من عندهم ولا شافتهم..ومشو وراها لين خرجت من الجناح..وطولت لين صدمت في الباب الي قدامها..طبعا هي كانت تمشي ببط وما اتعورت لمن خبطت في الباب.. فتحت الباب ودخلت وسكرته خلفها..

..غزل سحبت غزيل وراحو حجرتهم..

..وجلسوا وولاوحده تلكمة لين غلبهم النوم..

...صحيت جودي..صحيت وهي تحس براحه رغم الخوف الي كان شعرت فيه..هذه اول مره تنام بروحها.. نظرت حوليها عجبتها الحجرة حست انها اميره.. حست بنعومة اللحاف حظنته.. وحطت اللحاف على خدها وحركة راسها وهي تتحسس نعومة اللحاف.. واستنشقت ريحته..وبعدت اللحاف عنها..طاحت عينها على الساعة شافتها وحده..قامت بسرعة تبى تتوضئ وتصلي الفجر والظهر..وشافة بابين...واحد مقابل السرير والثاني على يمينها على زاويه.. جاها فضول وراحة للي على الزاويه وفتحته وشافت حمام لونه احمر..بس جناااااااان قالت في خاطرها..والله انه احلى من بيتنا ولو نبيع بيتنا شكلنا ماراح نجيب قيمته..

...اليوم هو الخميس..

..صليت الفجر والظهر.. ورجعت الشرشف والسجاده جوت الدولاب وكان خالي مافيه شي..ما لقت غير هالسجاده والشرشف..

..جلست على السرير ورجعت و وقفت ورميت نفسي على السرير..ضحكت...احب ارمي نفسي على الاماكن الناعمه..تذكرت جود

جود: ياليت عندنا سرير لاجل نرمي نفسنا عليه لمن نجي نبكي

..هي قالت كذا لاننا شفنا وحده في المسلسل سوت كذا..وبصراحه اغرانا شكلها...آه وينك ياجود تشوفين العز..بس أي عز وكل انواع الذل ذقته البارحه..وضحكت ضحكة استخفاف.. ومسكت بطني أحس بجوع..رغم اني متعوده في بيت اهلي اني انحرم من الاكل ليوم كامل او يومين بس جود وغيداء هم الي كانوا يجيبون لي شي بس يسد الجوع..لانه لو عرفت امهم بتزيد في حرماني..بس شكل الدلع الي كنت فيه لمن كنت في المستشفى اتعودت عليه..البارحه ما كليت شي...بصراحه الاكل كان لذيذ واهم شي كانت السفرة مثل ما نشوفها في المسلسلات والشوكات والملاعق والسكاكين كانت مرصوصه بشكل يهبل.. بس ما قدرت اكل لانهم كلهم ياكلون بطريقة اتيكيته..وخفت اغلط واضحكهم علي..فـ شربت بس الشوربه والعصير...بس حرام اضل هنا بس اشرب شوربه وعصير واذا ما طبخوا شوربه اكتفي العصير..اوف شو هالحاله..انقطع حبل افكاري بدخول غزل

غزل وغزيل: مساء الخير

جودي: مساء النور

غزل: انت بعدك بثيابك ما بدلتي

جودي: عادي

غزيل: شنو عادي قومي روحي خذي ملابسك واستحمي وحنا ننظرك

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم