رواية ثلاث سنين من شقى عمري -72 البارت الاخير

رواية ثلاث سنين من شقى عمري -72  


رواية ثلاث سنين من شقى عمري -72

ساره : ايه كلها من فجر والله

فجر : ماعلييه مقبوله منك

ساره : ههههههههههه ياحبيلك

غيداء : يلا غدو قومي

قامت غاده بهدوء ونزلت وراحت للغرفهـ اللي كان جالس فيها خالد ..

دخلت كان فيه الوليد ..

الوليد قام : هلا والله وغلا .. هلا بأحلى عروسه بالدنيا ..

غاده : هلابك

الوليد يضحك : شفيييك لايكون خايفه نفس حالة بعض الناس

خالد : الوليد ممكن تطلع ؟ .. دايم تسبب لنا ازمات .. لا في ملكه ولا في زواج

الوليد : هههههههههه من عيوني .. تعالي غاده اجلسي انا طالع

جلست غاده بعد ماسلمت على خالد ..

خالد : مبروك ياغاده

غاده : الله يبارك فيك

خالد : مو مصدق اللي اشوفه

غاده : ليه

خالد : اللي اعرفه ان زوجتي حلوه بس اليوم صآيره احلى بكثيـر

غاده : ههههه تسلم والله

خالد : غاده

غاده : لبيه

خالد : والله اني خايف

غاده : من ايش

خالد : مدري

غاده ضحكت غصب عنها ..

خالد : وتضحكين بعد

غاده : ماضحكت

خالد : ايه هين ماضحكتي .. مو انتي لحالك الكل يضحك علي بس ماعليه نتحمل

غاده : انت تقول خايف شسوي ضحكت غصب عني

خالد : يعني انتي مو خايفه

غاده تكابر : اممم لا .. وليه اخاف

خالد تعدل في جلسته : غاده بسألك

غاده : هلا

خالد : وش شعورك بهاللحظه

غاده : اممم مدري

خالد : انا مبسوط مره .. احس اني اليوم ملكت الدنيا كلها .. ماأتوقع فيه انسان اسعد مني بهاللحظه .. حلمي في هالدقيقه اللي كنت احلم فيه .. خلاص اعتبره تحقق .. حلمي ياغاده تحقق

غاده : ......

خالد : ماراح تقولين لي شي

غاده : وش اقول ياخالد وش اخلي .. وانا ملكت الدنيا صدقني .. خالد ماأقدر اوصف لك شعوري اليوم .. مدري شعور فرح او حزن او ايش مدري بالضبط

ساره تطق الباب : احم احم ممكن ادخل

خالد : ننتهي من الوليد تجينا ساره .. ادخلي ياساره

دخلت ساره : كلولولووووش

خالد : لاتقولين لي انك مطوله

ساره : ههههههههه مطوله وعلى قلبك بجلس .. حتى ماما الحين بتجي وباابا خلاص عاد مو مكله الدعوه تجلسون لحالكم ..

خالد : عادي ماقلت شي تو ماحلت الجلسه والله

ساره : والله انكم خطيرين .. خالد شكلك مره يجنن .. وغاده شي ثاني عاد

خالد : وانتي احلى واحلى

ساره : ياحبيلك والله

دخلت ام سعود بهاللحظه وابو سعود .. وحصه ولطيفه .. والبنات دخلوا متغطييين ..

سلموا عليهم وجلسوا يسولفون مع بعض ..

شغلت ساره الاستريو .. ورقصت عندهم وانهبلت .. كانت مبسوطه بشكل مو طبيعي

خالد غمز لساره واشر على غاده ..

فهمتها ساره على طول ..

ساره : يلا غاده والحين انتي قومي ارقصي معي

غاده : لا تكفين

ساره تسحبها بيدها : مو على كيفك ماشاورتك

غاده : ساره حرام عليك

ابو سعود : خلي البنت في حالها

ساره : لا لا مو على كيفها يلاااا .. قومتها ساره بالغصب

غاده واقفه ودها تصفق ساره وتطلعها برا الغرفه

ساره : يلا ارقصـي

غاده شوي وتصيح .. : ساره خلاص عاد

البنات يضحكون عليها .. مسكينه من جد متفشله وباين عليها .. وخالد مبسووط عليها ..

ساره : خالد قوم معها علشان ترقص غصب

خالد : هههههههه ابشري

ساره : جد يلا قوووم

دخلت ريما بنت الهنوف .. لابسه فستااان وردي نآفش شوي .. وشكلها صاير يجنن

ريما : انا جييت ابي ارقص

ساره : هلا والله تعالي ياحلوه ارقصي معي مالي غيرك

استغلت غاده الفرصه وجلست على طول

ضحك خالد عليها ..

غاده : ايه اضحك مبسووط يعني

خالد : ههههههههه مره مبسووط

ساره : روحي سلمي ريوم عالحلوين بعدين نرقص يلا

خالد : هلا والله بالزينــه .. تعالي عطيني بوسه

ريما سلمت على خالد عطته بوسه : شكلك مره حلو

خالد : هههههههه ياحبيلك والله وانتي مره شكلك يجنن

لطيفه : وغاده مو حلوه ؟

ريما : الا تجنن مره .. كلهم حلوين

ساره : يلا يلا تعااالي

رقصت ساره مع ريما وانبسطت معها ..

دخل الوليد : يلا يامعاريسنا ماودكم تطلعون

ساره : ويييييييين

الوليد : خلاص يروحون وين يعني

ساره : لا مااابي ماراح تطلعون .. بدري تونا

ابو سعود : يلا بس مشينا .. الوليد بتروح معهم

الوليد : ايه اكيد انا بوديهم ..

قام خالد .. ومد يدينه لغاده مسكها وقامت معه ..

غيداء : استني حبيبتي اجيب عبايتك

ام سعود : يلا استعجلي ياغيداء

بسرعه جابت العبايهـ لبستها غاده وسلمت عليهم وطلعت ..

خالد : خلاص مو لازم خلني انا اسوقها

الوليد : لا مايصير

خالد : والله عادي شفييك

الوليد : اوكي براحتك ..

ركب خالد ومعاهـ غآدهـ وراحـوا للأوتيــل ..

السياره كان شكلها روعهـ بالحركات اللي زينوها فيهآ ..


من بكرا في بيت أبو سعود .. الكل كان مجتمع ..

ساره : ماما بليز ابي ادق

ام سعود : ياساره شفيك الله يهديك اكيد الحين تعبانين ونايمين .. بكرا دقي عليهم

ساره : لا ابي الحين والله مافيني صبر

حصه : خليها تدق يايمه .. الوقت بدري ماأتوقع نايمين ..

ام سعود : لا خلاص انا قلت مو الحين .. ساره اعقلي

ساره : انشاءالله

دخل الوليد : بنااات تعالوا شوفوا وش معي

ساره : شعندك

الوليد : معاي صور الزواج امس .. تعالوا شوفوا واضحكوا

ساره : واااو وناسه ورني اشووف ..

الوليد : استني خليني اوري امي

الوليد جلس بجنب امه ..

الوليد : شوفي يمه خالد امس صورناه ياعمري وهو مايدري

ام سعود : يابعدي ياخالد .. بسم الله عليه الله يوفقه

الوليد : ههههههههه شوفي هذي عاد مصورين كلنا .. بالله مامي مو انا احسنهم

ام سعود : كلكم تهبلون بسم الله عليكم

حصه : وريني يمه

حصه : لا والله احسنكم عيالي بسم الله عليهم

الهنوف : عطوونا نشوف ..

خذت الهنوف الصوره كانت غيداء جنبها ..

الوليد : هاه بالله من احلى واحد بالصوره .. جد عاد

الهنوف : كلكم تجننون بس احلاكم عبدالعزيز

الوليد : اييه زوجك طبيعي بتمدحين

ساره : لا والله جد خالد مره شكله خطير متغير الدووب

الوليد : وانا يالشينه

ساره : هين عاد انت احلاهم

الوليد : بعد عمري اختي ترفع المعنويات شوي

غيداء خذت الصوره من الهنوف : انا اقول لكم جد

جلست غيداء تتأمل الصورهـ .. تدور بعيونها بين هذا وهذا ..

فجأهـ وقف نظرها على شخص واحد .. لا مو معقولهـ هذا هو .. طولت وهي تناظر فيهـ ..

كلهم باينه عليهم الفرحهـ وبشفاههم مرسومه ابتسامه حلوه .. الا هو .. ايه واضح ابتسامته مصطنعه .. كأنه مغصوب يجي او مغصوب انهم يصورونهـ .. حزن مغطـــي على ملامح وجهه اللي تغيرت حيل .. تعب اكل جسمه وغيره بعيون الكل ..

الوليد : غيداااء يلا ماقلتي لنا

غيداء : هاه وشو

الوليد : ماقلتي مين عجبك

غيداء تمد له الصوره : والله كلكم مو قادره احدد

الهنوف : اقول بس بنتي ويينها

لطيفه : وينها مو معك

الهنوف : مدري من شوي كانت هنا

الوليد : توني شايفها وانا جاي برا تلعب

الهنوف قامت : بروح اشوفها

قامت غيداء معها ..

غيداء : شوفيها هناك تلعب

الهنوف : استغرب من هالبنت تنسجم مع نفسها بشكل مو طبيعي

غيداء : يالبى قلبها

الهنوف : ريووم

ريما : نعم ماما

الهنوف : شتسوين

ريما العب تعالي ماما العبي معي

الهنوف : تعالي نشوف شعندها

راحت الهنوف ومعها غيداء عند ريما جلسوا يسولفون شوي وهم واقفيــــن ..

انفتح البـــاب لحظتها ..

الهنوف كانت لاهيه مع بنتها .. غيداء التفتت لـ للباب ..

دخل وبيدينه السيجاره .. يدخن بهدوء ..

غيداء منصدمهـ مو مصدقه اللي تشوفه قدامها .. هو ماكان منتبه لوجودها هي والهنوف ..

غيداء بهدوء تكلمت : الهنوف نواف يدخن !!

الهنوف التفتت عليها : نواف !!

سمعهم نواف وكان معطيهم ظهره .. قال من دون مايلتفت ..

نواف بصوت هادي : قمت أدخن من بعادك والا أنا ماأدخن .. يمكن ينفس عن جروح الهوى تدخيـني

قال كلامهـ واخذ نفس عميق ورمى السيجاره بالارض ووطاها برجلهـ .. ودخل داخـل ..

غيداء منصدمهـ من الموقف اللي صار قدامها .. يآربـي شسالفهـ .. شصآيـر .. كلام نواف أثـر عليها حيل .. انا سببت له كل شي صار له في حيآتهـ .. يآربـي خذ امانتـي ولاتعيشني انسانه معذبه لناس غيري ..


في جزر المالديف ..


جو رآيق ومنعـش .. هدووء يعم على احلى عروسين ..

خالد جالس عالكرسي ويطالع بالبحـر من داخل الكوخ .. وغاده كانت منسدحهـ على السرير وتسولف مع خالد ..

فجأهـ سكتت .. التفت عليها خالد شافها نآيمهـ .. راح عند السرير وجلس بجنبها ..

قرب لها ومسح على شعرها بحنآن وبآسها ..

خالد : ياعسى ربي يخليك لي ولايحرمني منك ..

انسدح خالد .. توهـ بيغمض جفنهـ وينآمـ .. رن جوآلهـ ..

بسرعه قام ورد علشان ماتصحى غاده : هلا والله

ساره : اهلييين خالد

خالد : هلابك سارونه

ساره : اخبااارك واخبار غاده والله اشتقت لك بجد

خالد : الحمدلله بخير .. ماأمداني لي يومين

ساره : علشان تدري ياددوووب انو لك فقده بشكل مو طبيعي

خالد : يالبى قلبك والله

ساره : هاااه قول لي شسويتوا وش ماسويتوا

خالد : ههههههههه ماسوينا شي

ساره : هههههههههه لا جد عاد .. غاده وينها

خالد : نايمه

ساره : اوما نايمه

خالد : ايه والله اسولف معها من شوي مادريت الا يوم نامت ..

ساره : ههههههههه نكته هالبنت

خالد : ياعمري تعبانه

ساره : وانت شتسوي الحين

خالد : كنت بنام ودقيتي علي

ساره : طيب قومها ابي اكلمها

خالد : والله توها نايمه .. انشاءالله اذا صحت خليتها تدق عليك وتكلمك

ساره : يابيخها هالدووبه اول ماتقووول خلها تدق لاتنـسى

خالد : من عيووني

ساره : يلا بيباااي نوم العوافي ..

خالد : بآي ..

سكر خالد من غاده ونآمـ ..

من بكـرا الصبح صحت غاآدهـ بدري كان الجو روعهـ ..
التفتت شافت خالد نآيم باين عليه تعبآن ابتسمت وراحت غسلت وجهها وبدلت ملابسها ..

طلعت برا .. الجو كان بارد .. ضمت يدينها لبعض .. وجلست تطالع في البحــر .. المنظر كان روعهـ ..

ماتت برد .. بعدين دخلت داخل ..

جلست بجنب هالد عالسرير ..

غاده : خالد

تهزه غاده مع كتوفه : خالد حبيبي يلا كافي نوم

خالد يفتح عينه : وشو

غاده : اقولك كافي نوم تقول وشو

ضحك خالد : طيب

غاده : يلا خلني اشووفك جالس

خالد : طيب غدوو

غاده : عيونها

خالد : تسلملي عيونها .. شوفي ياقلبي شنطتي في الجيب اللي ورا ورقه جيبيها

غاده : انشاءالله .. قامت غاده تشوف الشنطه وشافت الورقه وضاق صدرها .. جابتها لخالد ..

غاده تمدها : يعني مو راضي ترميها

تعدل خالد في جلسته واخذ الورقه .. فتحها ..

خالد : شقيتيها انتي رحت لصقتها وعدلتها .. لاني مابي افقدها

غاده : ياخالد مو حلوه والله مو حلوه

ابتسم خالد بهدوء : اجلسي طيب

جلست غاده بجنبه : قول لي متى ناوي تنساها وترميها

خالد جالس يطالع في الورقه ..

خالد : قريب برميها تدرين ليه

غاده : ليه

خالد : لاني الحين ملكت صاحبة الورقه ..

غاده : مو فاهمه عليك ياخالد

خالد : تذكرين انتي الموقف اللي خلاك تكتبين الكلام هذا صح

غاده : ايـه ..



في الطياره وهم رايحين ماليزيا ..


كانت غاده بجنب نـوره بنت فهـد .. وكانت متنرفزه من خالد وودها تقول لنوره بس ماكان ودها احد يسمعها فأخذت ورقه وكتبت فيها ..

(( والله أكرهه يانوره .. اكرهه .. لو احب خلق الله كلهم ماحبيته .. ))

بعد ماقرتها نورهـ .. ووصلوا لماليزيا نستها طايحه في الطياره وهم نازلين شافها خالد واخذها معه واحتفظ فيها ..


خالد : للحين تذكرينه

غاده ماتحملت وسحبت الورقه من خالد .. قامت ورمتها في البحـر ..

قام لها خالد وهم يضحك : الحين ارميها خلاص ماعاد يهمني

غاده : ....

قرب لها خالد : صاحبة الورقه هي ملكي انا .. صارت لي .. ماعاد يهمني احتفظ بالورقه من بعدها .. لان الكلام حتى ماصار يهمني ..

غاده : لانها هي تحبـك

خالد يستغبي : مين اللي تحبني ؟

غاده ابتسمت ونزلت راسها ..

ضحك خالد .. وضمها لصـدره بحنآن : وانا احبك ..

كان خالد انسان حنون بكل ماتعنيه الكلمه .. حنانه يعوض غاده عن كل شي فقدته في صغرتها ..
عوضها حنان امها .. وطيبة قلب ابوها .. واهتمام اخوها .. خالد شخص واحد عوضها عن اكثر من شخص فقدتهـ ..

عاش مع الانسـانهـ اللي حبها رغم ظروفه القاسيه اللي مرت فيهـ .. رغم مشاعرها العكسيه اللي كانت تطلعها تجاهه ..
رغم كل صعب .. حبها ومازال متمسك بحبها ..

وهي حبتهـ بكل مافيهـ .. مع انها ماكانت تتوقع بيوم من الايام تتزوج خالد اللي كانت تكرهه ..

من بعد ماكان مكروه بالنسبه لها .. صار محبوبها اللي تفديـه بكل ماتملكهـ ..


بعد مرور .. 7 سنين .. ع حيآآآة ابطآلنا ..


جايه تركض والابتسامه مآليه وجههــا .. وتصرخ بأعلى صوت ..

دخلت عليهم بالصآآلهـ ..

وراحت جلست في حظن جدتهــا ..

الهنوف : ريمـــــا قومي عورتي جدتك خلاص انتي كبيــره ..

ريما : وااااو انا فرحآنه مره مره ..

لطيفه : فرحيـنا معك حبيبتـي ..

ريمـا : رحت رابع وااو انا نجحت يا ماما انا نجحت يـا جدتي ..

الهنوف : مبرووك حبيبتي .. وريني شهادتكـ ..

ريما : وبعد ياماما انا الاولى ع الفــصل ..

لطيفه : ماشاااء الله .. لا لا اجل لازم لك هديه مره كبــــــيره ..

دخل عليهم وهو معصبـ ..

عبدالعزيز : الهنـــــــــــوف والله لو ماتشيلين عني هالمزعج لأرميه من الشباك ..

سعود يتعبــر ..

الهنوف : تعااال حبيبي تعال ياروح ماما ..

عبدالعزيز : مادلعه علي الا انتي انا اورييك بس

الهنوف : ايه حبيبي سعودي يستاهل

سعود : ههههههه احسن ماما ماتحبك .. ( ويطلع لسآآنهـ )

عبدالعزيـز قام بيلحقهـ ..
الا على دخلة فآآرس وحرمتهـ ..

سعود يتخبى ورى عمه : عمي شووف بابا ؟؟

فارس يسوي نفسه : عزوز وش مسوي لسعودي ..

عبدالعزيز : ايووه تعال طقني احسن .. ولا تسوي نفسك عند المدام

ريمـا : بااابا .. عمي .. ليه انتم تسفهوني دااايم ..

فارس : عيون عمك وش عندك ..

عبدالعزيز : ايه صح خذيتي شهادتك ..

ريما : ايه رحت مع خآله سـآآرهـ ..

عبدالعزيز : تعالي حبيبة بابا وريني الشهاده ..

وهـــذي حالة بيت لطيــفه ..
عبدالعزيز اللي كل يوم ينجن من سعود ..
الهنوف لاهيــهـ مع بطنها اللي صآير اكبــر منها على قولة زوجها ..

فآآرس ..مرتآآآح وله كم شهــر متزوج ..
شهد كانت بنووته حيــل طيبه .. قدرت تكسب قلب فاارس وقلب اهلهـ ..

الله لا يفرقكم يــــــآآآرب ..




صحيح .. صار ع زوآآجهم 6 سنين .. بس للحين عايشين حياة العرسآآن ..
كآآن كل أملهم بطفــل يملي عليهم البيت ..

بس مايأسوا .. املهم بالله كبـــــــــــيــر ..

العنود متخوفه انــو يروح عليها العمر ولا يكون عندها بيبي ..
بس تركــي كان يذكرها بالله وانو من توكل ع الله كفااه ..




تاهت حُروفي و ضاعت سطوري و المعاني في وصفك تبعثرتْ ..
جيـت أبكتب عن حياتي عن عيوني لكنْ طيوفك على عقلي
استحوذت
,,لقيتْ القلمـ عاجز ينثر تعابيره و القلبْ محتار
كيف يبوح بأساريرهـ ’،

دامها " تاج الجميع " , السعوديه تملك الرائع و البديع .. !
انشِدوني عن حالي دونها ؟
مرُّ و أسى , و الشوق عذب عيوني و اسهرت ,,
! كنت بالغُربة أعاني .، البعاد و الفراق و فوق هذا كلّه الإشتياق ..

آآه يالسعوديه .. آآه يا نبض القلوبــْ
كنهم نزعوا منّي كياني , كنهم خذوا منّي هواي ..


ترابك أعشقه و آموتِ فيه , و بحرك لي معه قصّة غرام ,, !
الأرض تشهد , و السما و الشمس و ذاك الغيم : جنّة يا بلادي جنّة
و بحور الشعر في وصفْ حبّك اعجزت ..


يــآآعســـى رااايتك دووم مرفوعه .. يابلادي ..

في بلاد الغربــــــهـ .. كل وااحد يكمــل الثآآني .
صحيح تجي منااوشآآت بينهم .. بس يرجعون حبآآيب ..

حنيـــــــــــــــن الوطن حيــل يعذب

الولـيد : رهـــف

رهف : .. هلا

الوليـــــد : والله انا تعبان خلاص خذي عيالك واقلعيهم عني هالتوأم المزعج..

رهف : وش فيهم ؟

الوليد : اوووف خذيهم خلاص .. راكآن ريآآن يلا مع امكم ..

رهف خذت العيال وشغلت التلفزيون .. وراحت تشوف الوليـد ..

دخلت بكل هدوء بالغرفـه شافته منسدح على ظهره .. وبعيونه على السقف .. باين انه يهوجس ..

قربت لعنده .. جلست بجنبــهـ .. وقامت تلعب بشــعره .. تبيه يحكي من كيفه ..
تبيه يقول اللي مضاايقه .. تبي تحس انها هي ملجأه الوحيـــد اللي يحط فيه احزانه وافراحه ..

تكلم يالوليــــــد تكلم لاتكتم بقلبك ريح قلبك الله يخليك .. جلست وقت ع هالحآآل تلعب بشـعره

الوليد تنهد .. حست انها الفرصه جتها .. لازم تساعده ع الكلام ..

رهف : دودي .. فيك شي حبيبي ؟

الوليد : سلامتك

رهف باست عيونه : اممممم بس عيونك تحكي لي غيـــر .. تقول حبيبك حيـل متضآآيق ..

الوليد عدل جلسته وصار قبال رهف : متضآآيق يارهف متضآآيق .. ومشتاااق لأهلي حيـــل ..
صحيح انتي عوضتيني عن كل شي .. بس وربي مشتاق لابوي وامي .. لازم نرجــع ..

رهف تبتسم : بس ياقلب رهف .. خلاص هاانت .. الحين كملنا 5 سنين .. ومابقى شي كلها كم شهر ونرجع صح ولا انا غلطآنه ..

الوليد : بس انــا ابي اكون بين اهلي مليت الغرربه الغربه قاسيه مهما كان .. حنيت للسعوديه ..
حتى عيالي احس انهم تأثروا باللي هنــا وهم مابعد تعدو الـ 6 سنوات ..

رهف : بس هذا مستقبلك وانت بديته لازم تنهيه .. يوم جاء بالنهاايه تضيع كل اللي رااح
ماعرفتك كذا يالوليد .. انت اقوى من كــذا ..

الوليــد ضم رهف لصدره : ياعساني ماأخلى منك ..

سمعوا ضحكآآآت .. رهف قامت من مكانها ..
التفت وليد للباب .. ماقدر يمسك نفسه ضحك.. شاف شكل التوأم المشاغب
الباب مفتوح شوي .. وروسهم فوق بعـــض ..
قال بصوت عاالي : طيييب يالتوأم المشااغب انا اوريـكم

ماشاف الا غبـــارهم .. ورااح وراهم ..


وعلى هالحــــآآل حيــــاة ابطالنا المغتربين (^_^) .. الله يردهم ساالمين ..

{ مـــــــــــدخــلـ لوطــني الحبيبـ .. !!

وطـــــــ ذلكـ الكيان ــــــــــــــني

وطني أنت ذاك الكيان الذي تربع في روحي...

وطني أنت ذاك الوجود الذي تمثل في نفسي

أنت تلك الشمعة التي أنارت لي دربي...
أنت ذلك النور الذي أضاء لي قلبي
نعم يا وطني... أنت كل شيء في نفسي...

في أرضك أقمت صلاتي... وفي رباك تعلمت نهجي.
وفي بلادي أقمت لنا الدين... وبشرع الله حكمتنا بالعدل واللين..
أعطيتنا بفضل الله من كل خير .. وسهلت لنا من كل فيض

لم تترك لنا كل صغيرة ولا كبيرة إلا وبذلت ما في وسعك...
وقدمت لنا كل جهدك

نعم يا وطني... حق علينا أن نغليك بقلوبنا... وأن نفديك بأرواحنا
فكم سهرت على راحتنا ونحن نائمون... وسعيت لعيشنا ونحن جالسون

فماذا نريد منك أكثر من ذلك؟!

لم تبق لنا حاجة نطلبها... ولم تترك لنا نعمة ناملها..
نعم يا وطني.. هكذا كنت.. وعلى هذا سوف تبقى.

والآن يا وطني..

والآن يا وطني.. جاء دورنا كي نرد الجميل... جاء دورنا كي نعلن الولاء والتقدير
كلنا لك يا وطني سواعد... وكلنا لصرحك قواعد..
سوف نبذل ما في وسعنا لبقاك... ونرخص أرواحنا في حماك..

فمهما فعل الضالون!! ومهما نهج المعتدون!! سوف تبقى شامخاً، ولأعدائك رادعاً..
وسوف تظل لنا عزاً.. ولصروحنا مجداً.. ولأجيالنا فخراً.



ربـــــــي احفظ وطــني لـــي .. (^_^) ..





كآآآآن جالس ويشوف احفاده حوله .. مبسوط بهالشعور الحلو .. لما يكونون بناتك وعيالهم جنبك مبسوطين ..

يشوف عزوز ولد مها يشد شعــر شادن بنت رنــا .. ومحمد ولد ريم يصفق لهم ويقول ايوه ياابطل ..

ضحك عليهم ..

فهـد : عزوووز ياولد اترك شدو ..

عزوز : يوه جدي انا رجآآل ..

فهد قام : بالحيـل رجآل .. الرجاجيـل مايسون كـذا .. الرجاجيل مايطقون الحريم

عزوز : بس هي تقول انا بالمدرسه وهي كذابه .. عشان كذا طقيتها ..

فهد : وهي ماكذبت .. السنه الجايه بتدخل المدرسه .. حتى لو انها كذابه عيب تطقها تعال قولي وانا اعاقبهـا

محمد : جدي خلهم يتطاقون فلـــه ..

فهد : اقوول بس عاد .. انت دايم تحب المشاكـل ..

شادن تصيح ..

فهد : شدو حبيبتي نروح للبقاله ..

شدو ع طول سكتت وهزت راسها ..

عزوز : جدي نبي نروح معك ليه شدو لحالها ..

فهد : يلا كلكم تروحون بس بشرط مااحد يطق احد ..

محمد : والله انت ماتعرف الفله ياجدي .. الطقاق فله نقعد تشجع كذا .. مره وناسه ..

فهد : اوف انت يالصغير يطلع منك كل هالكلام ..توك مابعد تعديت الـ 6 سنوات وهذا حكيك ..

محمد يضحك : هههههههه انا كبير .. يلا يلا جدي نروح البقاله

ضحك فهد .. والتفت ع عزوز : عزوز وين اخواتك جنى وجود
عزوز : هنآآآك بناديهم ..

طلـــــــع فهد ومعه الاطفآآلـ ..

خذهم فهد ومبسوط على اخر شي .. يتمنى يكون بيته دوووم كـــذا ..

ياعســـــــــى ربي مايغير عليك يافهـــد ..



غاده : خالتي تامرين شي ..

هيا بتعب : سلامتك حبيبتي .. روحي نومي ياغاده ارتاحي

غاده : لا خلاص ياخالتي بجلس عندك مافيني نوم

هيا : خالد مارجع

غاده : لا والله للحين

سكتت هيآ وغاده جلست تتأمل فيها .. مسكينه ماعاد فيها حيل .. تعبانهـ مره ..

دخل خالد ..

خالد : صبآح الخيـــر

غاده قامت : هلا والله صباح النور

خالد : مانمتي غاده ؟

غاده : وانا اقدر انام بدونك

خالد : بعد عمري والله .. شتسوين هنا طيب

غاده : جلست مع خالتي

خالد : الحوين نايمين ؟

غاده : ايه الله يصلحهم من شوي نومتهم

خالد وغاده كان عندهم بنتين ( هيا .. وحنـين )

ابتسم خالد وراح عند امه وشافها نايمه ..

خالد : متى نايمه

غاده : من شوي كانت تنتظرك ياعمري

فتحت هيا عيونها : خالد

خالد : سمي يايمه

هيا : وينك ياأبوي تأخرت

خالد : راح علي الوقت والله ماحسيت

هيا : لاتتأخر على غاده

خالد ابتسم : ماعليك يايمه لاتشيلين هم

هيا : الله يرضى عليها طول الوقت وهي عندي ماراحت ترتاح ابد

خالد التفت على غاده وضمها لصدره : امي راضيه عليك .. وانا راضي عليك طول عمري



في الثمآآآمه .. كانت ريحة الشــــــــوي مغطيه المكآآن .. والضحكآآت محليه الجـــو ..

حصــهـ : يمه محمد انتبه لولدكـ لا يطيح ع النار ..

مشعل : يمه لاتخافين ولده قطوه بسبع اروااح ..

محمد : قوول ماشآآآآآآء الله ..

مشعل : من زينـــه عاااد .. وووع عليه

ابونواف : ايه عاااد كلش ولا سميي

محمد : ياالبى قلبك يبه ..

حصـه : محمد انتبـــــــــه لعبودي .. عطني عطني اياه .. توه يمشي وحاطينه عند النـآآآر ..

خذت حصـه عبود وراحت عند حنان زوجة محمد ..

مشعل : يبه بسألك سؤاال وجيه ؟

ابونواف : اسأل ؟

مشعـل : ليه الحين انت تهتم لولد محمد اكثــر مني ..

ابونواف : خلاص ولايهمك انت اعرس وجب لنــا بنوته ولا ولد .. ولايهمك اهتم فيك وفي عيالك بعد

مشعــل قام من الفرحه وحب راس ابوه : يعني خلاص ماعاد صرت عانس .. واخيرا بتزوج

محمد : ههههههههههههههه يكبر وعقله ع هبآآله .. اقول يبه ليه ماتروح تكشف عليه ؟؟

مادرى الا بعلبة المويه ع راااسه : آآآي راسي

ماشاف الا غباار مشعل رايح لامــه يبشرهـا ..
شوي الا يشوفون .. سيااارة عبدالعزيز وسيارة فارس جايه لهم ..


وبيسهرون .. احلــى سهره مع احلــى الحبـــآآآيب .. الله يديم المحـــبه يـآآآآرب ..




بغرفتــها جآآآلســه لحآآلها تفكر بالدنيـــا كيف هي سريعــه حيــــــــل بغمضت عين كبروا وصآآروا امهاااات ومربيات اجيال
وكل وحده عندها ولد ولا بنت ..

رن جوالها بهالحظــهـ .. (( امـل عمري ))

ابتسمت للشآآشه .. تذكرت يوم الملكــهـ .. كيف كان جريء وبآآسها ع خدهـا قداام عيال اختها ..

ســاره : اهليــن ..

سيف : يآآصبآآآح الورد .. ياصبآآح الفل .. كيف الحلو ..

سآآره : تمآآآم .. انت اخبارك ..

سيف : مو بخيــر

ساره خافت : سلامتك ليه ؟

سيف : قلبي تعبااان .. يبي حبيبه اللي انتظره طووول العمر وصبر علشاانه يجي له ويريحـهـ

ساره فهمت انو يقصدها .. حيـل انحرجت مو عارفه وش تقول ..

سيف حس باحراجهـا ..: اقول سوسو .. متى نااااويه يوم زواجنــا

ساره ودها تقوم وتصفقه .. يقالك بيطلعني من احراجي.. بيكحلها عماها .. :امممم مدري

سيف : وش رايك بكره ..

ساره خافت من تسرعه : لا لا انا ابي الوليد يحضر زوااجي ..

سيف : هههههههههههه لاتخافين كلش ولا وليد .. موصيني عليك .. وهو انشااء الله اول من بيحضر ..


وهذا حآآآآآآآل ســآآرهـ .. رزقها ربي بسيف اللي تمسك بها ولا يأس من ردها له ..

وانشاء الله راح يعوضها عن سنينها اللي ضآآعتـ ..



في الشرقيه ..


ع شآآآآآآآطي البـــــــحر كآآآن يركــض وكانوا عياله يلحقونهـ ..


طآآآح ع االترآب بتعبت طبت فوقه ليـــنــا .. : هههههههههه بابا مسكتك انا اول قبــل نآآيف ..

نآيف : باااااااابا قول لها توخر عنك خيــــــر ..

نواف يضحك : خلاص خلاص .. تعال انت هنــا ويأشر ع جنبه اليمين وحط لينا ع جنبه اليــسااار ..

صار يطالع النجوم ويتأملها ويسمع تعليق اطفاله الابرياااء ع النجوم وكيف هي بعيده وصغيره مره ..

كآآآآآنت تطالعهم من بعيد وتبتسم .. مستانسه لوناستهم ..

مر في بااااالهــا .. كيف جآآها خبــر وفآآته من بعد ســنه من روحتــهـ ..

كآآنت بنتـها عمرها 5 شهور .. سمتها ليـنــا لانه يحب هالاسم حيــــــــل ..

تتذكر الموقفـ .. اللي ماراح تنسآهـ أبد ..



كانت جالسه بالصاله .. ضايق صدرها ماعاد تتحمل أكثر مر على روحته اكثر من شهر وهو مايرد علي .. اكيد فيه شي ياربي استر .. ابي اخبره اني حامل .. ايه لازم يستانس ..

دقت ودقت .. مايأست ابد .. واخيـــرا سمعت صوت جاها من بعيد ..

بندر : الو

غيداء : الووو هلا بندر وييينك حرام عليييك ..

بندر : هلا بك ياعمري

غيداء : بندر وينك شخبااارك .. ليه ماترد علي .. خوفتني .. فيك شي يابندر

بندر : حبيبتي مافيني شي بس ماكان عندي وقت اقدر اكلمك او ارد عليك اعذريني

غيداء : شلون ماكان عندك وقت .. يعني نسيتني والا كيف

بندر : غيداء اسمعيني زين

غيداء : هلا انا اسمعك

بندر : والله اني مبسوط حيــل .. جآني خبر انك حامل .. والله فرحت لك كنت اتمنى اكون جنبك هاللحظهـ .. بس ماكان بيدييني شي .. قضاء من ربي ولازم نرضى فيهـ .. ياغيداء انتبهي لولدي اللي راح يجيك .. أمانـه عندك ياغيداء .. انتبهي له تكفين

غيداء : بندر شهالكلام اللي تقوله .. شسالفه .. انت بتجي وتشوفه وتنتبه عليه .. مو انا لحالي ايه انت ابوه .. بتجي وتشوفه وتستانس معه صح يابندر والا انا غلطانه

بندر : ياغيداء افهميني تكفين .. مافيني حيل اتكلم اكـثر .. انتي انسانه تؤمنين بقضاء ربك وقدره .. وادري فيك قويه وراضيه بكل شي

غيداء قاطعته : بندر قووول شفيك خلاص والله انا تبلد احساسي كافيني صدمات قوول يابندر شفيييك

بندر : ماكتب لي ربي اعيش واكمل عيشتي معك .. ياغيداء انا آسف اخذتك غصب عنك .. تزوجتك وانا ادري فيك مو راضيه وادري فيك ماحبيـتيني .. ماكنت ادري ان فيه واحد يحبك وانتي تحبينه .. ماكنت ادري اني باخذك من شخص تحبينهـ وتتمنينهـ يكون زوجكـ ..
ياغيداء بس بطلب منك طلب واحد .. اتمنى ماترديـنهـ ..

غيداء من بعد كلام بندر .. دمعت عيونها وصآحتـ .. يآ ربـي شصار .. شفيك يابندر شلون يعني ماراح تكمل عيشتك معاي ..

بندر : غيداء

غيداء تصيح : هلا

بندر : ياغيداء تكفين لاتصيحين .. مابي اكون سبب لدمعه وحده طاحت منك .. تكفين خليني اسكر منك وانا راضي ومبسوط تكفين اسمعيني ياغيداء

غيداء ودموعها ماوقفت : قول حبيبي انا اسمعك

بندر : انا يومي قريـب .. كل اللي ابيه انك تسامحيني بس .. ونواف الانسان الوحيد اللي ممكن يهتم فيك من بعدي .. اذا خطبك نواف لاترفضينهـ .. وافقي وعيشي حياة حلوه معاهـ وولدي اهم شي يكون بعيونك ..

غيداء صرخت : بندر حراام عليك انت وش جالس تقووول والله اني مو فاهمه شي .. شفيك يابندر قول لي خلك صريح

بندر : غيداء انا سافرت لاني دريت قبل اسافر يوم كشفت بالمستشفى انو فيه مرض شين بالدم .. وقالوا لي لازم اسافر بدري علشان يسيطرون عالمرض .. بس ربك بيدينه كل شي .. ماأراد ان الله يشفيني وارجع لك .. ياغيداء تكفين لاتخيبين ظني فيك وسوي اللي قلتلك عليه

غيداء انهارت بهاللحظه خلاص مو قادره تستوعب شي من كلام بندر .. ياربي شسالفه صحيح انا ماحبيت بندر بس مهما كان هذا زوجي وربي اني اعزه واغليـهـ ومدري يمكن حبيتهـ .. ايه حبيتهـ .. طول عمره طيب وحبووب معي .. بندر تكفى لاتروح وتخليني .. يكفيني اللي جاني ..

بندر بصوت تعبان : انا اشهد اني حبيتك من كل قلبــي .. ياغيداء لاتنسين اللي قلتلك .. والقصـــر بكل مافيـهـ كتبته بإسمك .. سوي فيه اللي يعجبـك ..

غيداء تصيح : ليه ماخذ فكره انو انا ماأحبك .. وربي احبك يابندر تكفى لاتتركني لاتخليني ..

بندر تقطع قلبه .. خلاص مايبي يسمع شي اكثر .. كلمة احبك اتعبته حيل .. كان يتمنى يسمعها من قبل .. ليه الحين توه يسمعها؟؟ والله مو وقته .. ماتفيديني الحين .. توني دريت انك تحبيني صدق ..

صحاها من سرحانها نواف اللي كان يهز كتفها بقوه ..

نواف : غيدااااء شفيك

غيداء انتبهت لعمرها ومسحت دموعها اللي كانت تنزل وهي مو حاسه فيها ..

قرب لها نواف : شفيك

غيداء تحاول تبتسم : مافيني شي

نواف : الا فيك .. غيداء قولي شفيييك

غيداء : صدقني مافيني شي

نواف : ودموعك هذي ليه اشوفها .. شسببها

غيداء : نواف حبيبي خلاص قلتلك مافيني شي

نواف انسدح وحط راسه على رجولها ..

نواف : غيداء

غيداء : ياعيونها

نواف : شتفكرين فيه

غيداء : في نوفي

نواف ابتسم : اكيد

غيداء : ههههههه اكيد

نواف : ماأتوقع

غيداء : يانواف بس تذكرت من شوي موقفي مع بندر يوم يكلمني ويقول لي عن مرضه .. ضاق صدري شوي

نواف : الله يرحمهـ

غيداء حطت يدينها على راس نواف : بس الحمدلله ربي عوضنـي بواحد أحسن

نواف : الله يخليك له ويخليه لك

غيداء : امين .. نواف ياعمري العيال وينهم

نواف : مدري من شوي هنا يلعبون

غيداء : ومبسووط يعني قوم شوف وينهم

نواف : ماراح يضيعون

غيداء تبعد نواف عن رجولها : طيب خلني انا اروح اشووفهم .. شهالبروود عندك

نواف ضحك عليها وقام معها يدور نايف ولينا ..

غيداء : يلا الحين وينهم .. مو كانوا معك

نواف خاف : والله من شوي كانوا هنا .. اففف بزران مايهجدون

غيداء : ياربي يانواف وين راحوا بسم الله عليهم

نواف : ماعليك انشاءالله راح نلقاهم لاتخافيـن

جلسوا يدورونهم فترهـ مالقوهم .. نواف بجد خاف على العيال ياربي وين اختفوا .. الدنيا اظلمت وهم مو لاقين احد

غيداء : ياربي يانواف مايصيرر وينهم

نواف : غيداء ياقلبي هدي بالك انشاءالله نلاقيهم الحين

شافوا الرجال اللي يمشي وماسك بيدينه نايف ولينا ..

نواف : هذوولي هم

راح نواف بسرعه للرجال

نايف راح يركض لأبوه وهو يصيح : بااابااا

ضمه نواف وشاله : وين رحت حبيبي

نايف : انت وينك ليه خليتنا

ابتسم نواف : ماخليتكم حبيبي

شكر نواف الرجال واخذ العيـــال وراح لغيـداء ..

مسك نواف غيداء ومشى وياها عالبحـر وشايل نايف ولينا تركض قدامهم بكل ونآسهـ ..

حيآآآة حلوهـ عاشوهآ من بعد عذآآآب وقهر وألـــم ..



إنتهت ^_^

وهذي هي نهاية ثلاث سنين شقى عمري ..

من كل قلبي اتمنى تكون عجبتكم ..

وربي ماكان ودي تخلص .. كنت استمتع وانا اكتب كل حرف من حروف هالرواية




بإشراف :: غموض بنيه
أحدث أقدم