رواية لأنني خادمة -8

رواية لأنني خادمة - غرام

رواية لأنني خادمة -8


عذبة : لا بويه .. انا بييب لي بشكارة ..

ام خالد : طاعوا المنكر .. الريال يباله حرمة تطبخله ..

عذبة بغيظ : وانتي بعد تراج ما تطبخين لأبويه ..

ام خالد طالعتها بصدمة ..

بو خالد بحزم ويصارخ عليها : امج يوم كانت ف كــامل صحتها ما كانت تقصر .. كل يوم أكلة يديدة .. وحتى لو ما كانت تطبخ اظني عيب تراددين امج .. يا راعية الأدب والذوق ..

افتشلـــت عذبة من عمرها .. ونشت بسرعة عسب تخفي دمعتها اللي نزلت ..

خالد يصــد ويطالعهم بغباء : مب جنــه الجو توتر ؟

اســما : الله يهديها عذبــو بس ..

خالد : هي لسان وريلها لسانين .. الله يستر بس ..

راشد : بييبون ولد لسانه ظاهر من حلجه ..

احمد : هيهيهيهييي باااايخة ..

.
.

نرجـــع لمنــــوة ..

اللي من بعد ما لمـــت السويــت وغسلت المواعين .. ردت الملحق ..

كان الشبـــاري من نوع بو طـــابقين ..

يعني كل شبريتين فوق ببعض ..

وكـــانوا 4 شبـــاري .. ويــا من نصيب منوة انها تكون فوق روز ..

زخـــت دفتـــرها الغـــالي وكتبــــت ..

" اليوم هو أول يوم لي في هذا المنزل .. أشعر بالسعادة وأنا معهـــم ..

ولا أعلم لم هذا الشعور يراودني باني سأُكشَف .. ربـــما لأني سأمكث هنـــا طوال العامين القادمين .. "

حطت الدفـــتر تحـــت المخـــدة واستسلـــمت للنوم ..

ما كانت منتبهـــة لروز اللي كانت عيـــونها راصـــدة كل اللي يستوي ..

حتى يوم خشـــت الدفــــتر ..

ولا تنســـون ان روز ماخذة موقف من منـــوة !! ..

والانتقـــام لازال الشغل الشاغل لهــــا ..!! ..

ع حسب رايها ان انتقامهـــا لازم يكون معتبر ..

وف اعتقـــادها ..ان سلاحهـــا بيكون هالدفتـــر ..

لكـــن كيييف بيطيح ف ايدهـــــا ؟؟!!!


/

\
/

\

يتبع //


الجزء السادس // الفصل الثاني ..



بيـــن فترة وفــــترة كانت منوة تكـــتب فهالدفتـــر ..

تعبر عن مشاعرها تجاه كل فـــرد فهالبيــــت ..

مر أسبـــــوع عليها .. وقدرت تفرض احتـــرامها ع الكــــل ..

وهاللي قهـــر روز أكثر واكثر ..

واللي كانت تحاول بشتى الطرق انها تبعدها عنها ..

لكــن تهقون ؟؟ هل بتروم روز على منــــوة ؟!! أو بالأحرى صوفي ؟

.

.

اليــــوم يصادف عزيمة أم خـــالد لاهل ريل عذبـــة ..

خـــاصة ان عرسهم ما تم عليه الا اقل من 5 شهور ..

كان هالعزيمة بمثابة ضرب عصفوريـــن بحجر واحد ..

اولهـــا ان عذبـــة ترد طبيعية بعد الخلاف البسيط اللي استوى ذاك اليـــوم ..

وثانيــها انها تكســب ود نسايبها وتسبقهم بالأصول وتفرض احترامها عليهم ..

أم خالد كانت ناشة من الصبح تعابل الأكل والخدم ..

ييبوا مني وحطـــوا هنـــاك ..

المسكـــينة كانت تمشي على عكـــاز .. كانت رافضة فكرة هالكرســـي المتحرك ..

لسبب واحد ..

احســاسها بالعجــــز .. وانها راح تحس بعمرها عاجزة ..

وهي مب مستعـــدة تسلم نفسهـــا لسخرية القدر أبداً !! ..

.
.

ف المطبــخ التحضــيري بدت دلال الجاي والقهوة تنحــط ..

وصوانـــي الحـــلويـــات اللي انحـــطت ف ثلاجـــات المطبـــخ التحضيــري .. عسب ما توصل ريحة الإكل الها ..

ام خالد : الله يهديج يا زوبا قلتلج سويه مشوي اشعنه مسوية مقلي ؟

زوبا : اوه ماما والله انا في نسيت ..

ام خالد : الحيـــن منو يحــب المقلي .. حلاته المندي بالدياي المشواي .. وهاي وينها عذبو اشنعه ما تكرمت اتي واتعابل الأكل ؟ مب جنه اللي يايين اهل ريلها ؟

منوة بهدوء : ماما يمكن هي في البس ملابس ..

ام خالد : لا حووول من هالبنية .. صوفي حبيبتي سيري فوق وزقريها .. وازقري بالمرة اســمو .. عنبو انا ما يبتهن ع الفـــاضي .. خلهن يعابلن شوي ..

منوة بعطف : ماما انته سير اجلس في مجلس .. كلو تمام ماما ..

ام خالد : الله يهديج أي تمام و كل مرة تظهر لي علة يديدة ؟

منوة : ماما انته روه بدل ملابس ..انا في شوف كل شي .. ما في خوف ماما ..

ام خالد بحنـــان : الله يجبر بخاطرج يا بنتي ...

مشتها منوة لين حجرتهـــا .. وعقب ردت للمطبخ التحضيري ..

كانت الاعدادات على قدم وســــاق ..

وهـــل البيـــت يحـــاولون قد ما يقدرون انهم يبيضون الويهـ ..

الســـويت كان على منوة ..

سوت لهــم كيكة فراولة ..

مع تشيـــز كيـــك ..

وســـوت نفس الايسكريم اللي سوته أول مرة ..

وما نســـت تسوي البسبوســـة اللبنانية على طريقة ام فايـــز ..

ويمـــكن هاي اول مرة تتذكر ام فايز بالخيـــر !! ..

لولاها جان ما كانت الكـــل بالكــل ..

بالأول زوبـــــا الكل بالكـــل ..

والحيــــن كل شي تحــــول ..

هي ...... والعالم !!! ..

.
.

مع قرب موعد وصول الضيوف راحت منوة فوق ..

كانت تمشـــي بهدوء وتفـــكر بأمور مختلفة ..

وانصدمت باللي كان يركض باستعيال .. وصدمها ع جتفها بقوة ..

خالد رفع شعره عن عينه وهو يطالعها بدهشة : سوري ! ..

منوة ما عرفت بشو ترد عليها .. لان حزتها لسانها انربـــط ..

تنهـــدت بصـــوت خــافت .. وطافت عنه ..

حتى خالد طالعها باستغراب : هاي بلاها !!

وصـــلت فــوق لحجــرة عذبــة ودقت الباب ..

فجت عذبة الباب ..

عذبة : ها شو تبين صوفي ؟

منوة : ماما يبي انته ..

عذبة جسفت ويهها : بعدني ما خلصت .. ما تمكيجت ..

منوة : جين خلص بسرعة بعدين ماما سوي جنجال هق انته ..

عذبة : اوكي ..

دقـــت حجرة باب اســـما

أسما وهي جاهزة : ها صوفي ماما تبيني ؟

منوة : ايوة ..

اسما : خلاص الحين بنزل ..

نزلـــت منوة من الدري .. وصادفت خالد للمرة الثانية ..

هالمرة باعدت نفسها وطافت عنه ..

خالد كان مستغرب من ردة فعلـــها ..

بس لمجرد انهــا خدامة ما عطــاها ويه .. وسار ..

.
.

ومع مرور الوقــــت وصلـــوا الضيـــوف ..

ومنـــوة ما قصـــرت من ناحيــة الإشراف ..

وكـــانت " والنعم " مدبـــرة ممتازة ..

بحيث ان يوم حزة الغدا ..

جهزت كل شي مع باقي الخدامات ..

من ناحية الحط والشل ..

ومع هـــاي التحضـــيرات ..

غفلت منوة عنهم بعد ما حست بإرهاق .. واتجهت للملحق ..

زخـــت دفترهـــا ويلســـت تكتـــب ..

بس مـــا كملـــت لانها انتبهت لروز داشة ..

روز بخبث : what are you doing ?..

منوة بغيظ : I think that it's not your business..

روز : Oh. What a nice note !..

منوة غطت دفترها بقهر تحت المخدة : I said that it's not your business !!!..

روز تضحك :ok ok, but what are you writing about ??..

منوة : I think that it's a bad habit to be carious ..

روز : hahahaha . what a funny thing ..

وســـارت روز عنـــها ..

منوة من قهـــرها يلســـت شويه ..

وعقب ردت للمطــبخ عســب تجـــابل السويـــت ..

الحريــــم كانن متخبـــلات ع شغل منوة وأخلاقها ..

حتى ان ام خالد غزتها بنظرة انها تظهر عنهم لان عيونهم حارة خخ ..

بعد ما خلصـــت من الشـــل والحط ..

سارت المطبـــخ عسب تـــاكل لها لقمة ..

ويا راشـــد عسب يستهبـــل عليها .. خصوصاً انه تعود عليها وايد ..

وغفلــــت عن روز اللي دشت الملــحق مرة ثانية ..

و هدفهـــا الدفتـــر ..

فتشـــت ع شبريتــها .. وحصلت الدفتر بسهولة ..

شلتـــه وتوجهت ع طول لميلس الرياييل ..

:: أحب أخبركم ان ::

روز كانــــت تحب خالد بطريقة غريــبة .. !!

حتى ان راشد دوم كـــان يعاير خالد بهالنقطة ..

وكل ما جاف روز جدامه قال حق خالد هكي حبيبتك ..!!

خالد كان يعاملها حالها حال أي خدامة فهالبيت ..

ويمكن هي فسرت هالحب لانه ما كان ينازعهــا ولا يهزأها ..!!

وصـــلت روز لميلس الرياييل وزقرت خـــالد ..

وعقب ما ظهـــر لها ..

خالد بغيظ : شو تبيــــن ..

روز : I found this note with sofy ..

خالد باستغراب فج الدفتر ..

كان الكلام بخط عربي واضح وفصيــــح ..

قال وهو الصدمة مالتنه : صوفـــــي عربيــــــة ؟!!!


/

\
/

\

نهاية الجزء السادس...



الجزء السابع // الفصل الأول



( مذكرات واعترافات ! )



روز : I found this note with sofy ..

خالد باستغراب فج الدفتر ..

كان الكلام بخط عربي واضح وفصيــــح ..

قال وهو الصدمة مالتنه : صوفـــــي عربيــــــة ؟!!!

روز باستغراب :what ?..

خالد بعد ما سرح بخياله شوي : لا ماشي ماشي .. خلاص سيري ..

مشت روز عنه وهي متخبلــــة عليه ..

( صدق انها مستخفة )

تم خـــالد واقف بحيرة ..

كيف راح يدش وهالدفتر ف ايده ..

تنــــهد وخش الدفـــــتر بين الزراعـــة ..ورد دش الميلس ..

مر الوقت بسرعـــة .. وع العصر ..

حميد : جذاب انته .. ما تعرف شي ف النت يالجاهل وينه أحمد خله يعلمك ..

خالد : احمد يالس ع النت .. شو تباني استوي مينون شراته .. عيوني اباها والله ..

حميد : اونك عاد خخ ..

خالد : ههههههههههه جفت عاد ؟

( ومع السوالف )

حميد : يلا خالد انا اترخص الحينه .. ادري فراقي صعب بس تحمل شو تسوي بعد ..

خالد : ههههههههه يالله .. وين تبا .. ما بتجوف حرمتك ؟

حميد : بيني وبينك انا غياظ فيها ما بزقرها .. اونه انا اليوم حلوة لازم تجوفني .. خخ ..

خالد : ههههههههههه يا حليلها اختي والله .. ما تدري ريلها سي ان ان الخليج خخ ..

حميد : ف عينك .. ( يطالع بو خالد) يلا عمي .. تسمح لي اجوف عذبــة ..

خالد يطالعه باستهزاء : هذا اللي يبا يترخص من شوي ؟؟

حميد : افا بس .. تبا الفكة يعني .. بعديـــن أنا ما روم ع زعل اختك .. بتاكلني ..

خالد : هههههههههههههه..

حميد : راشد يالغــالي ممكن تزقر عذبة ؟

راشد : يا خي منقووود تجوفها عييييب ..

حميد : طاعوا ها .. ايه هاي حرمتي ..

راشد : حرمت عليك عيشتك ها ها ها ..

بو خالد : عيب يا راشد .. ما عليك يا حميد وانا ظاهر الحينه بسير أزقرها ..

حميد : تسلم عمـــي ..

تخبـــلت عذبة يوم درت ان حميد يبا يجوفها ..

وما استوت دقايق الا وهي ياية ..

حميد : هلا هلا هلا هلا بالغلا كله ..

عذبة : اهلييييييين ..

خالد يطالع راشد : احم احم نحن هناااااااااا ..

حميد : ما سوينا شي .. مالت ع هالويه ..

خالد : ههههههههههههههههه ..

حميد يطالع عذبة : ياختي في ذبابتين واقفين ع راسنا .. حشى الاحساس نعمة ..

خالد : يا خي عندك اللي يجتل الذباب .. سير واضربهن فيه ..

حميد : المشكلة ان مال الذباب اصغر عن حجمهم ..

عذبة بلوم : نشوا يعني ما تحسون ؟

خالد نش وهو يضحك : هههههههههه ..حشى من زينكم الحين ..

وسار عنهم وهم مقهورين منه ..

صدوا على راشد بإجرام ..

راشد : والله بسكر اذني وبغمض عيوني ..

حميد : اخوانج علل ع الجبد ..

عذبة : فديتهم والله دمهم خفيف ..

حميد : مالت !!

عذبة : عليك انته انزين ؟؟

حميد : طاعوا هاي .. يا بوج لا تاكلين فلفل وايد ..

عذبة : زين زين .. بس بذمتك مب ظاهرة حلوة ؟

حميد صد على رشود اللي اونه مسكر عينه وساد اذنه بايده ..

زخ ايدين عذبة ..

حميد : الا قمر وتهبلين .. يا عمري انتي .. يا روحي ..

راشد : راحت روحك قول امين يا الهرم (يطالعه بحزم) شل ايدك عنها ياللي ما تستحي ..

حميد وهو يودر ايدين عذبة : بعد لا تلوميني اذا ما كنت رومانسي وهاييل اخوانج !! ..

عذبة : هههههههههه احسن ..

شل خالد الدفتــــر ووداه حجرته .. وعلى طول رد لقوم حميد ..

بعد مرور الوقت ..

ظهر حميد وهلــــه من البيت ..

اسما : عمتج عوذ بالله منها رزة .. حشى جني انا جنتها مب انتي ..

عذبة : الا كريييييهة وتلوع بالجبد .. بس ما عليج انا بادبها ..

ام خالد : حشى ف حرب مب اوادم ..

عذبة : امييييه قاهرتني ورافعتلي الضغط والسكري .. لا بعد تقول حق صوفي تعالي اشتغلي عندي بعطيج ضعف المعاش .. وين تبا هاي ؟

ام خالد : بس فديتها صوفي بردت خاطريه يوم قالتلها انا مرتاحة هنيه ..

عذبة : انتي صبري عليه يا اميييه ان ما راويتها ..

اسما : عاشت عاااشت ..

بعد ما مر هاليوم بسلام ....

منوة هالمرة ما زخت دفترها خوفاً ان يستوي Touch بينها وبين روز ..

ونــــامت على طول وهي هلكانة من التعب ..

كل هل البيــــت فهالحزة رقود .. عدا خالد ..

بدى تصفح الدفتر اللي عطته اياه روز ..

بدى يحاول يفج طلاسم حيرته ..

بدى بقراية أول مذكرات منوة ..

والله يســــــــتر !! ..

.
.

" ولدت في مكان مجهول ، مع أسؤة لا أتذكرها ، بالكاد أتذكر اني لعبت في حديقة منزلها ، ومشيت على بلاط قصرها، ولكن حادثة الاختطاف قد محت هوية أمي وأبي "

.

.

خـــالد باستغراب : ليكون هذا دفتر صارقتنه من حد كانت تشتغل عنده ! ..

كمل قراية الدفتر ..

.

.

" أم فايز، المنافقة ، أكرهك وأكره كل شيء يذكرني بك، لا أستطيع نسيانك ولو للحظة، لأني أراك تلفحين نفحات الشر في وجهي البارد كي يحترق أكثر .. وأكثر "

.

.

خالد بغباء : أحس بعمري استويت المحقق كونان ..

.

.

" لو أن بيدي ان أنتقم، لانتقمت من أبو فايز ، الذي انتشلني من المجرم الخاطف، آه لو أعرف من هو خاطفي ؟ لكنت ركضت اليه وقتلـــــته ! "

.

.

خالد : حشى قصة بوليسية ..

.

.

" انمحى كل شيء في خاطري وذكرياتي .. الا اسمي الذي لا زال يتردد .. منوة .. منوة .. منوة .. منوة .. أنا منوة ولســــت صوفي "

.

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم