رواية لأنني خادمة -9



رواية لأنني خادمة - غرام

رواية لأنني خادمة -9


خالد بصدمة : الحين منوة ولا صوفي ؟ شو السالفة !

.
 لا يحق لهم أن يكونوا جائرين هكذا ، أليس من حقي أن أتعلم في جـــامعة ؟ أنا مواطنـــة .. والله اني مواطنـــة "

.


خالد بحيرة : مواطنة وهندية ؟؟ والله اني مب فاهم شي !

.

"حسبي الله ونعم الوكيل على من كان السبب، أدري بجواز احداهن والتي تدعي صوفي، ويظنون أني ساتحول من مواطنة إلى هندية بلمح البصر، وسأصدقهم ، تباً لكم، أكرهك يا أبا فايز، وأكره كل شيء يذكرني بك "


.

خالد بحيرة أكبر : معقولة كل هالكلام صدقي ؟! ..

.


" وها انـــا أكمـــل 20 عاماً ، لأصـــدم بخبر جديد ، هـــه سأخدم في بيوت الناس .. هل أنا لقيطة ؟ "


.

خالد بحزن : مسكيـــــنة والله ..

.

.

" سأغمض عيني وأدع سخرية القدر تفعل ما تشاء بي، ربما بذلك ساتخلص من أم فايز وزوجها الحقير إلى الأبد"

.
.

كان خالد يقرى هالصفحات بنهم ..

وكل فضوله يقوده انه يكمل .. و يكمل .. و يكمل ..

منوة كتبت عن حياتها ويا ام محمد وتحرش راجو ومحمد بهـــا ..

مما لا يخفى عليكم ان مب كل المذكرات شفتوها ..

في مذكرات طاحـــت بإيد خالد بس ..

خالد بغيظ : لو أجوف هالحثالة بس .. عنبو مب رياييل هاييل !!

وثانيها مزون وقصـــة حب سيف .. وزواجـــه ..

خالد بغيرة : معقولة كان يحبها ؟ لو كان يحبها بيتزوجها ..

وثالثها مع شهـــد وعمـــر والخيانهـ ..

ورابعهـــا الحيـــن ..

حياتها معاهم ..

كانت كاتبة تعليق لكل فرد فهالبيت ..

استانس خالد يوم جاف ان اكبر مساحة كانت عنه ..


" لا أعلم لم تملكني شعور بالرهبة منذ ان رأيته ، لكنه جرحني حين ظن أنني تمثال يقف أمامه ، أحس به غامضاً، تلف حوله قصص الخـــيال، فلا هو أمير سندريلا، ولا هو وحش الجميلة ، ولا هو مجنون ليلى، هو أسطورة لوحده، كم اتمنى لو أستطيع أن أسحب شعره، هكذا فقـــــط .. بلا سبب ! "


( يا ويــلج من خــالد يا منوة خخ )

خالد : هههههههههههههه تسحبني من شعري ها؟ !

/

\
/

\

يتبع //


الجزء السابع // الفصل الثاني



" لا أعلم لم تملكني شعور بالرهبة منذ ان رأيته ، لكنه جرحني حين ظن أنني تمثال يقف أمامه ، أحس به غامضاً، تلف حوله قصص الخـــيال، فلا هو أمير سندريلا، ولا هو وحش الجميلة ، ولا هو مجنون ليلى، هو أسطورة لوحده، كم اتمنى لو أستطيع أن أسحب شعره، هكذا فقـــــط .. بلا سبب ! "




( يا ويــلج من خــالد يا منوة خخ )

خالد : هههههههههههههه تسحبني من شعري ها؟ ! ماعليه ههههههههههههه .. ( تذكر اللي قراه ) .. معقولة اللي قريته صج ؟؟ خدامتنا اللي تخدمنا واللي استوت الكل بالكل مواطنة !! مواطنة عاد ؟ لا بعد من طبقة غنية وانخطفت وهي صغيرة ودرست بجواز هندي .. يا خي شقايل ؟؟

( ايه انا بنت ) ..

خالد : اوه يا ختي السالفة ماتدش العقل الصراحة !!

( كيفك لا تصدق ) ..

خالد : آه يا قلب دبي .. صدقيني احس بكم هائل من التعاطف تجاهها ..

المسكينة !! ..

تعاطف كبير قاد خالد لمــــنوة ..

شفقــــة ..

و .. حــــــــــزن على حـــالها !

احساس غريـــب حسسه بالألم .. بالحلـــم المستحيل .. بالأمان .. بالحب !!!

خالد : أي حب !! هاي ما استوى لها اسبوع هنيه .. يا الله .. بس شو مصلحة روز انها اتيب لي هالدفتر ؟؟ هي مبين عليها خايفة تنكشف .. وحرام تعرف اني كشفتها .. هالدفتر لازم يرد لها قبل ما تعرف أو بالاحرى تتحسبه ضاع ورد عنها بدون ما يكشفها حد !! ..

ما قدر خالد انه ينام .. بالأحرى ما عرف كيف ينام والأفكار تروح واتييه ..

منوة & صوفي

شخصيتين في بنت وحدة ...!!

اليـــــوم اللي عقبه ...

نـــش خالد مــتأخر على غير العـــادة ...

البارحة كان سهران وهو يفكر بمنوة ..

صعب على الانسان انه يكتشف شي مغاير عن اللي يظنه في شخص !

أم خالد تدق الباب عليه : خالد اميه نش .. بلاك اليوم .. الساعة 12 بسك رقاد ..

خالد وهو متحلف شرات الصمونة : مممم زين زين ..

ام خالد : انا ما يقهرني ولا يرفع لي الضغط الا يوم يقفل هالولد الباب على عمره .. شو عنده مادري ..

خالد كان مغمض عينه .. بس مستمتع برمسة امه وهي تتحرطم عليه ..

أم خالد : صوفي .. اميه صوفي ..تعالي دقي الباب على خويلد لين ما ينش ..

هني فز خالد من رقاده ... صوفي .. يا ويلي !!

تمت منوة تدق الباب ..

خالد يستهبل : منووو ؟

منوة : قوم ..

خالد بعبط : منو انتي ؟

منوة دقت الباب بالقو وسارت ..

خالد : خييييبة ... ما عليه .. ويا هالويه ..

تلبس خالد .. وتعمد يسحي شعره ويسوي التسريحة اللي الشباب هابين فيها هالأيام ..

عاد أونه الأخ متفيج ..

حلاته يوم يرفع ضغط امه وابوه على هالتسريحة ..

نـــزل الصــــالة وهو رااايق ع الآخر ..

خالد يحب راس امه : صبـــــاح الورد والياسمين والمسك والعنبر والعود والبخور ..

ام خالد بلوم: هيه ياللوتي .. ادهن السير .. صح النوم .. جان ما نشيت بالمرة ؟

خالد : والله يا امي الغالية بارحة ما ياني رقاد .. جايسني ارق مب طبيعي !

ام خالد : ارق مب طبيعي ؟؟ الا قول من كثر المغازل يا مسود الويه ..

خالد : افا افا .. عصبت الغالية .. افا عليج يا امي انا مب راعي هالمناكر .. انا ما أغازل .. هم يغازلوني هع هع ..

ام خالد : هي مرررة صدقتك الحين .. بعدين تعال انا مب قايلتلك لا تسوي هالتسريحة الماصخة ..

خالد : ماما هاي هيي المودة هالسنييي ..

ام خالد : ماااالت جان الموضة بتخليكم انتوا والسبلان واحد .. اتخبرك تبا ريوق ؟

خالد : هيه ليش مابا .. ميت من اليووووع ..

ام خالد : صوفي صوووفي .. حطي ريوق حق خالد ..

خالد : الا وينهم الشباب وبو الشباب ؟

ام خالد : اسميك مخرف ... .محد ف البيت .. كلهم برع ..

خالد : حتى أحمدو ؟

ام خالد : هيه

خالد : ويه غريبة أفرج عن لابتوبه ..

ام خالد : ساير ياخذ له واحد يديد الهرم .. عيزت فيه اقوله خذ لك كتاب اقراه ما يبا .. تصدق اونه يقول انه يقرى ثلاث كتب على كمبيوتره ؟

خالد : هههههههههههههه هي مرررة يقرى .. ما تجوفين عيونه بتظهر من الشاشة .. ولا يلسته اللي يقول مجرم ... ما عليج منه يا أمي ..

ام خالد : لا عليه منه .. باجر اذا عرس منو بترضى فيه .. حشى بيتزوجها ولا بياخذ الكمبيوتر ؟

خالد : ههههههههه .. لا بيعقل بس صبرج عليه ..

ام خالد : ان شا الله ..

دشت روز ووياها صينية الأكل ..

خالد بغباء : مب جنج قلتي صوفي ؟

ام خالد : لا بويه انت سبشل .. جان تبا عيون روز بتيبها لك ..

خالد يطالع روز باحتقار : اميه قوليلها تذلف لأني أحس عمري برجع ..

ام خالد تطالعه بابتسامة : صوفي صوفي ..

روز : I'm here Madam..

أم خالد : ويديه هاي شو تقول ؟

خالد يطالعها باستخفاف : سيري زقري صوفي محد يباج انتي ..

منوة دشت الصالة عقب دقيقة : نآم ماما ..؟

ام خالد : اميه اليوم خواتي بيون .. ابغيج تجابلين كل شي من الألف للياء ..

خالد كان يتفحص منوة وف خاطره : ها تبين تمطين شعري يالذكية ؟

( هيه مب من شي دامك استخبرت انها مواطنة يالهرم )

منوة : ان شا الله ماما (تطالع خالد باستغراب)

خالد بعبط : اميه بيضي الويه ما نبا شي كجرى .

منوة رفعت حياتها : انا ما في سوي كجرى زين ؟ يبي شي ماما ؟

ام خالد : لا فديتج روحي ..

سارت منوة عنـــهم ..

خالد ما علق ع نظرتها .. لأنها هي فاهمة كل شي ع الطاير ..

كان قلبه معورنه عليها بمجرد انها مواطنة ..

وتخدمهم !!

بمجرد ان اللبس اللي لابستنه مب لها ..

اللبس هذا لأهله ..

لناس تعودوا عليه ..

ما انجبروا شراتها عليه ..!!

كالعادة منوة كانت بهمة عالية وشدت حيلها ..

وحرصــــت بعد انها تسوي شي زين .

فيما من جهــــة ثانية ..

عطى خالد الدفتر لروز عسب ترده لمنوة بكل سرية تامة .

وفعلاً ..

تمـــــت المهـــمة بنجـــاح ! .

دخــــلت منوة المطبخ التحضيري اللي جريب من الصالة عسب تحط دلال القهوة والجاي ..

وهــي ظاهرة .

ام خالد : اسمع يا خويلد .. انته لازم تتنقى لك وحدة من بنات اختي . تراك لا عندك عم ولا عمه عسب تاخذ عيالهم !

خالد : اميه انا مالي خلق اتزوج الحين .. ما أفكر ف الزواج ف هالوقت ..

ظهــرت منوة من عندهم ..

ما شغـــلت نفســها بالتفكير فـ خالد .

مجرد التفكير فيه يحسسها بقشعريرة غريبة ! ! .

.
.

مع وصول الضيوف .

أم سيـــف // أم هزاع // وعيــــالهم .

أم خالد : حيا الله الغاليات .. اسفرت وانورت والله ! .

أم سيف : النور نورج يالغالية ..

ام خالد : تسلمين والله .. اشحالكم يا بنيات ؟

مهـــرة بدلــع : الحمدلله بخير خالو ..

روضة : انتي شحالج خالو ؟

ام خالد تطالع روضة بإعجاب : الحمدلله بخيـــــر ..

أسما : شميم عندج خبر ان عذبة باجي على عرسها كم شهر ؟

شما : حلفي بس ؟ وانا ما فصلت لين الحين !!

روضة بدلع : أنا (تطالع ام خالد) جسمي حلو .. واروم أحصل قياسي بسرعة .

أم خالد بحب : فديتج والله يا رويــض ..

دشــت منوة بدلال القهوة والجاهي

أم خالد : يالله قولوا آمين تكون روضة من نصيب خالد ..

ضحكت روضــــة بكبريــــاء ..

رفعت منوة راسها عسب تطالع روضة ..

بنت حـــليوة .. كشختـــها ملفتــــة .. وعيونها وساع ..

أسما تهمس لشما : هاي خدامتنا عمرها 20 سنة ..

شما باستغراب : والله ؟؟ انتي (ترمس منوة) شو اسمج ؟

منوة استحت :Sofy..

شما : من وين ..؟

منوة :from India..

روضة باندهاش : عسب جيـــه حلوة .. والله تفر الممثلات صووووب واحد .. غربلاتها ملامحها خليجية ..

منوة انحرجت والتفتت لأم خالد : يبي شي ماما ؟

ام خالد : لا فديتج .. حبيبتي بس جابلي الغدا وحطيه حق الرياييل بعد .

منوة : ان شا الله ..

روضة تطالعها بنظرات غريبة : غربلاتها .. وهاي (تصاصر اسما وعذبة) مجابلة خلودي 24 ساعة ؟

عذبة : مسكينة ولا تطالعه .. قمر شو تبا بخالد ؟

روضة : خلودي وسيم فديته ..

اسما : بس هي أحلى عنه .. انا اتوقع لو هاي ما تشتغل جان ظهرت احلى ..

روضة : خلودي ما يراقبها ولا حاط عينه عليها ؟

عذبة تنرفزت : انتي هب جنج مصختيها .. هو ما خطبج وانتي بعدج مستخفة عليه ؟!!

روضة : اوف !!

.
.

بالنسبة لمنوة اللي جهزت الغدا .. على حسب توصيــــات ام خـــالد ..

الغـــدا ينحط للرياييل أول .. ومن عقب ما يجهز ينحط للحريم ..

حـــطت منوة السماط ف غرفة الطعـــام .. لأن الرياييل ما يرتاحون الا بيلسة الأرض ..

وتمت تتساعد هي والخدامات الباجيات ..

تمـــن القفش ( الملاعق) ..

عاد يوم دشت منوة بالقفش كانوا الشباب توهـــم يالسين ..

تعرفون بعد الشباب ما يصدقون يشمون ريحة الأكل خخ ..

حطت منوة الخواشيق ويلست توزعهم ..

هزاع : يالله الحــــافظ على هالحسن .. هاي بشر ولا ملاك ؟

خالد طالع هزاع بغيظ : عيب عليك !

راشد : ايه ما نرضى على مالتنا .. حقوق البشاكير محفوظة هع هع ..

هزاع : يا حيكم والله يوم ان هالبشكارة مالتكم .. يالله تصبحون بويه قمر .. مب ويه ريتا ولالني ..

خالد يطالع منوة بنظرة قوية : حطي الخواشيق وسيري شو تتريين بعد ؟

منوة حست بالإهــــــــــانة !

طالعت خالد بسخط وظهرت ..

يلست منوة صوب الصـــالة عسب اذا حد زقرها من ميلس الحريم ولا الرياييل تسمعهم ..

كانـــت تحاول تحبس دموعها وقهرها من خالد ..

بس غصب عنها ويهها احمر وانتفخ ..

!!

من بعد ما خلــــصوا غدا ..

نش خالد وفج باب غرفة الطعام المطل على الصالة ..

ولقى منوة تنافخ وويهها أحمر من الخاطر ..

تنحنح شوي ..

منوة حست بوجوده بس صدت بويهها بارتباك ..

خالد : تعالي شلي الغدا ..

منوة بصوت متكسر : زين ..

نشت منوة بتزقر الخدم ..

خالد باستعيال : صوفي ..

صدت له باستفهام ..

خالد حط ايده ع شعره وببراءة : منوة أنا آســـف ..!

منوة وقلبها شوي وبيوقف : منــــــوة !!!!؟؟؟

/

\
/

\

نهاية الجزء السابع ...


الجزء الثامن // الفصل الأول



منوة حست بوجوده بس صدت بويهها بارتباك ..

خالد : تعالي شلي الغدا ..

منوة بصوت متكسر : زين ..

نشت منوة بتزقر الخدم ..

خالد باستعيال : صوفي ..

صدت له باستفهام ..

خالد حط ايده ع شعره وببراءة : منوة أنا آســـف ..!

منوة وقلبها شوي وبيوقف : منــــــوة !!!!؟؟؟

خالد : ههههههههههههههه .. اقصد صوفي .. لا تزعلين ..

منوة طالعته بخـــــوف ..

خالد : يلا عـــاد سامحـــتيني .. ؟؟

منوة وهي تشهق بخفة : شنو يبي انته ؟

خالد : شنو يبي ؟؟ (بإصرار) قولـــي شو تبى انته ؟

منوة طالعتـــــه بخـــوف كبيـــر وسارت عنه ..

خالد بعد ما سارت منوة : انا الغــلطان .. المفروض ما كنت أقولها شي !..

.
.

بعـــد ما ساروا كلهم الفليل ..

الخدامات حاولن قد ما يقدرن انهن يخلصن الشغل بسرعة عسب يرقدن ..

منوة كان عقلها مشوش من زقرها خالد بإسمها ..

حست ان السالفة فيــــها إن ..

ليــكون دفترهـــا طاح بإيده؟!!!

عقـــب ما خلصوا الشـــغل ..

على طـــول منوة طيــــران لغرفتهم ...

تنهـــدت بـ راحة يوم جافت الدفتر ..

خـــذت لهــــا زواية فـ الحجرة عسب تكتب وتعبر عن مشاعرها .. ..

بس روز احتشـــرت عليها انهـــا تبـــا ترقد ..

فسكـــرت الليت بعد ما عقت عليها كم كلمة تبرد الخاطر ..

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم