رواية لأنني خادمة -10


رواية لأنني خادمة - غرام


رواية لأنني خادمة -10


وظهرت من الحجرة وتوجهـت للمطبخ ..

تمت تكتب ..

" هل انكشفت خطتي الحقيرة أخيراً/ هل انقطع حبل الكذب عني / هل سأستطيع أن أخدم مرة أخرى ؟ حقاً يا خـــالد انت غـــامض ! .. وغموضك سبب لي الأرق .. فكيف لك أن تكتشف ذلك بهذه السرعة ؟ ودفتري لازال بحوزتي ؟؟ هل يعقل ان هذا الإسم ذُكِرَ صدفة ؟؟ ربـــــما ! "

رد خالد للبيت فهالحزة ..

وكـــان ساير الشيشة يعبي لـ سيارته بترول .

انتبـــه وهو يبركـــن السيارة لليت المطبخ والع ..

شك بوجود حرامي ..

دخل بكل هدوء ..

وانصدم بمنوة وهي مبطـــلة شعرها على طوله وتكتب ..

حاول يظهر صـــوت عسب تنتبه وتتغطى ..

لكـــنه ما قدر ..

تأملهــا خلق رغبة ملحـــة في الصمت !..

لين ما ضربت ريوله الباب بالغلط ..

منوة نقزت وعلى طول حطت الحجاب ع راسها وبدت تدخل شعرها ..

وقلبـــها يدق شرات دق الطبول ..

خــالد بحزم : شو اللي مقومنج لين هالوقت ؟

منوة برعب : مافي نوم بابا ..

خالد تغاضى عن رمستها : انزين عطيني الدفتر ..

منوة وهي شوي وبتشهق : شنو يبي ؟

خالد وهو يحاول يكتم غيظه : مرة ثانية لا تظهرين جيه .. في رياييل فهالبيت ..

منوة : سوري بابا ..

خالد بضيج : منوة بليييز تراني عرفت كل شي ..

منوة وقلبها يدق : انته شنو في قول؟

خالد : يلا عاد .. ادري انج مواطنة .

منوة بلعت ريجـــها بخوف وتمت ساكتـــة ..

خالد بإحراج : أنا قريت الدفتر كلـــه ..

طفرت الدمعة من عين منوة : ليـــــــش ؟

خالد بحزن : آسف والله ما كان قصدي اتدخل فـ خصوصياتج .. صدقيني ما بخبر حد ..

منوة برعشــــة : ما بتخبر حــد ؟!! .. وانا شو يضمـــني ؟؟؟

خالد : لو اني كنـــت بخبر عليج جــان من زمان العالم دروا ..

نزلـــت راسها بحزن وما عرفت بشو ترد عليـــه ..

خالد يحاول يخفف حدة التوتر اللي فيها : وليش ما رقدتي ليــن هالوقت ؟

منوة بحزن : كنت أكــتب .. ( ترددت) .. بس لا ما كتبت شي ..

خالد ضحك على ويهها وهي تبرر : اوكيــه عطيني عسب أقراه ..

منوة : آسفة .. هذا دفتر خاص فيـــه .. و ..

خالد سحب الدفتر بخفة وبابتسامة حلوة : هيه جيه اوكيه .. عن الدلع !

يلـــس خالد يقرى المذكرة والابتسامة تعلو ويهه ..

خـــالد يطالعها بغباء : أنا غامـــــــض .. ؟؟!

منوة نزلت راســها : وجهــة نظر !

خالد : هههههههههه .. انزين سيري ارقدي ..

منوة : اول عطني الدفتر ..

خالد يعطيها اياه : تفضلي ..

نشت منوة من مـــكانها بهدوء ..

وهي ظاهرة : أنا آسفة لاني جذبت عليكم !

خالد ابتسم : ههههههههههههه نوم العوافي ..

.
.

طول الليل ومنوة تفكر فـ عواقب اكتشاف خــالد لـ هوايتها !

بـ شو راح تواجـــه هلـــه ؟ و كيف راح تقـــدر تطالع أم خالد .. ؟

حــــرام بعد كل هالثــقة اللي عطتها اياها .. تكون مب أهل لها .. حـــرام ! ..

.

.

أمـــــا خالد .. اللي استولــــــت منـــوة على جزء كبير من تفكيره ..

عــــلى قلبه ..

وعــــلى كل أحاسيـــــسه ..

وليش غمرة هالـــحب اللي صابهـــا العطش طول هالسنين.. تصطدم بمجرد خدامة ..

لـــكن منوة مب مجرد خدامة .. منــــــوة لها مـــكانة غريبة !

.
.


اليوم الثاني ..


بتثـــــاقل نشت من الرقـــاد ..

وايد صعب ان الواحد يرقد متأخــــر .. وينـــش الفير بكل نشاط !

كـــانت توهـــا داشة الفيـــلا عسب تحط الصحون للريـــوق ..

واليوم هو بداية الأسبوع ..

هاليوم الوحيد اللي الكل يتيمع فيـــه عـ الريوق ..

والتعـــب حليف منوة اليوم ..

تتريــــى الظهـــر عسب ترقد لهـــا رقدة محترمة ! ..

من بـــعد عزيمة هل ريل عذبة قررت أم خـــالد انها تخلي منوة تنظف داخل البيـــــت ..

خصوصاً انها أنظف وحدة بين الخدم ..

وخلـــت مهمة السويـــت بعد الغدا والعشــــا عليها ..

يمكـــن هالقرار أثار غيرة روز .. اللي انزاحت مهمة تنظيف غرفة خالد عنها ..

ووصـــلت لعدوتها منوة!

من بعد ما حطت الصحون .. شلت أدوات التنظيف وبدت تنظف ..

المتعة اللي منوة كانت تحصلها أثنـــاء التنظيف ما تضاهيها أي متعة فهالدنيا ..

التحف كانت ماليه المكان .. فحرصت منوة انها تنظفهم من الغبار ..

وهـــي فـ غمرة اندماجها ..

تقـــرب خـــالد منها وهمـــس فـ اذنها : صباح الــــورد !

انصـــدمت منوة من حركته ..

فـ شلت بعمرها وسارت عند باب الصالة عسب تنظف الزجاج ..

انتبـــهت له يوم يلس عدال امــه ع الطاولة ..

دخلت عذبة بكـــشتها : اووه يا امي .. اشحقه ما تخلوننا نناااااام ؟

ام خالد : الناس تسلم .. تصبح عـ الاوادم .. حشى .. بعدين هب جنه انتي اللي وصيتيني بارحة اني أقومج مبجر ؟!

عذبة : عاد قلت مبجر .. 9 .. 9 ونص .. هب 6 .. حشى دياي !!

ام خالد : صدق بنات آخر زمن .. أيامنا ما كنا نرقد عقب صلاة الفير .. وينه ابوكم شحقه ما نزل ؟

أحـــمد وهو رااايق من الخاطر : بونســــوار ..

ام خالد : عووذ بالله شو بنسواره .. الناس تسلم .. حشى بلاهم عيالوا استخفوا ؟

أحمد : اووه ماميتا .. وي مست نو ذا آذر لانجويز ..

ام خالد : انطب ويا هالويه .. هاي تربيتي فيكم .. وينه ابوك ؟

أحمد : ههههههههه يهزب رشود ..

ام خالد : ويه شحقه ؟

خالد : اكيد زاخنه يالس ع اللابتوب لين الفير ..

أحمد : لا .. الذكي حاط الآي بود ع اذنيـــه ومشغل أغاني وراقد ..

عذبة : ههههههه دواه .. الناس ترقد بقــرآن وهذا أغاني ؟!

أم خالد : لا بالله ريوقكم برد .. المحاضرة شكلها بتطول (تصد على منوة) صوفي دخيلج سيري زقري أسما .. يا ويلي عليها هالبنت رقادها وايد ثجيل ..

عذبة : من الســـهر .. ما تنام الا وهي مخلصة قصة كاملة ..

خالد : خلها تتثقف شوي .. تغارين ليش عندنا وحدة تاكل الكتب ؟

أحمد : ههههههههه انا آكل البرامج ..

عذبة : والله شو قصدك يعني ؟

خالد : ولا تزعلين انتي تاكلين حميد بلسانج الطويل ..

عذبة : هيهيهيهييييي سخيف ..

دخل عقبها بوخالد .. ومن وراه رشود ويهه محمر ..

شكله انهزب من الخاطر ..

بوخالد : السلام عليكم ..

الكل : وعليكم السلام ..

ام خالد : رشود شو مسوي ؟

بوخالد يطالع أحمد بنظرة (شكله عرف ان احمد مفتن ع رشود خخ) : ما سوى شي خلاص .. ها الريوق جاهز ؟

أم خالد : هــيه .. حياك ايلس ..

.
.

عـ الســـاعة 10 ..

عذبة : امييييه ابغي اسير اتشرى حق العرس ..

ام خالد : سيري الله الحافظ .. بس خذي اسما وياج ..

عذبة : يا امي اسوم ما نشت حق الريوق تبينها تروح السوق ؟

ام خالد : ما يخصني اميه .. ما شي سيرة روحج ..

عذبة : امييييه وين نحن عايشين ؟

ام خالد : روحج تدرين ان ابوج ناوي يكنسل الدريول .. لا تخلينه يجلبها جد ..

عذبة : يعني اميه شو الحل ؟

ام خالد : خلاص خذي وحدة من الخدم وياج ..

عذبة بغيظ : شووووه ؟؟ امي انا سايرة المول .. وين ابا شالة خدامة وياية ؟

ام خالد : والله برايج .. ما تتنزلين ؟ عيل ما شي سيرة ..

عذبة : اوووف .. خلاص امري لله باخذ وحدة منهن ..

ام خالد : خذي صوفي وياج .. الفقيرة من يت ما شبرت برع البيت ..

عذبة : انزين .. بس ترى ما يخصني بلبسها عباة وشيلة .. شو جيه شكلها يفشل ..

ام خالد : طول عمرج راعية منكر ..

وســـوت عذبة اللي براسها ولبست منوة عباة وشيلة ..

عذبة باندهاش : والله مواطنة 100% .. عجيبة والله ..

منوة ابتسمت لها ..

.
.

فـ المول ..

دشت عذبـــة محل هدايا تجوف أفكار التغليف حق هدايا الأعراس ..

منوة كانت تطالع الناس بتأمل ..

أول مرة تحس من اشتغلت هالشغلة ان الناس تطالعها على اساس انها مواطــــنة !

ماعدا فـ الايام اللي توقفت عن الخدمة فيها ...

كــــانت سرحانة .. وما عندها خبر باللي حوالها ..

فجاة حســت بظل حد طويل وراها ..

صدت .. كان خـــــــالد ! ..

خالد يهمس لها : يوم اقول انه صبـــاح الورد .. محد يصدقني ..!

عذبة صدت وانتبهت له بمفاجأة : اويه .. خالد شو تسوي هني ؟

خالد : والله ماشي .. كنـت فـ الكوفي شوب ويا واحد من العملاء .. عاد جفتج وانتي طايفة .. خلصت منه وقلت اييج استعبط ..

عذبة : اونـــك عادة .. اقول وراك شغل بعد ؟

خالد : مممم .. لا اليوم ما عندي ..

عذبة : عيل بصرف الدريول وانته اعزمني على كوفي .. وردني البيت ..

خالد فـ خاطره : والله لو منوو محد جان ما فكرت اوافق ..

خالد : يالله امري للــــه ..

.
.

من بـــعد ما ردوا البيت ..

منوة كانت متجهة صوب الملحق ..

فاجأها خالد يوم زقرها : منوة ..

منوة باستفهام : نعم ؟

خالد يجيك جان حد يجوفه : اليوم كنتي وايد احلى بالشيلة والعباة .. ( يعطيها خريطة "كيس") اتمنى ما ترديني ..

منوة طالعته بحيرة ..

شـــــلت الهدية وسارت تفتحها ..

كانت عبارة عن دبدوب فــيه جــــملة "I love you"

/

\
/

\

يتبع //




الجزء الثامن // الفصل الثاني





( اللحظات الجميلة سرعان ما تنتهي )





انصدمت منوة من هدية خالد واللي ف وســـطها I love you

بس ما حطت السالفة فـ بالها وايد ..

يمكن لان كل الدباديب عليـــها هالجملة!

من جهة خالد اللي كان نادم على حركته الغبية ..

أكيــــد بتقول عني بخيل وزطي ..

مـــال اول .. محد يهدي دباديب ..

صدق اني ســــخيف ..

مــــنوة طول هالفــــترة وهي تتحاشى تجوف ويـــه خالد ..

خايفة تواجهــــه أو حتى تشكره !

.

.

دخــــلت منوة قســم خـــالد عسب تنظفه

وانتبهت لصوره المعـــلقة فـ كل غرفة فـهالقسم ..

شوفته روحها تحسسها بالرهبة ..

هالشــــخص يفرض على الانسان هيبته!!!

كملت تنظيف الحجرة ووصلت لمكتبه ..

حصلت صورة له مع اخوانه ..

تمت تتأمل هالصـــورة الين ما تفاجأت بوجود خالد ..

كان توه داش ..

خـــالد نفســـه كان متفاجىء بوجودها فـ غرفته ..

ســـكر الباب .. ومنوة تمت تتطالعه بخوف ..

خالد وهو يحج راسه مب عارف شو يقول : منو انا ....

منوة بخوف : شكراً ع الهدية ..

خالد يطالعها بفشيلة : والله اسمحيلي ما عرفت شو اشتري لج !

منوة : لا عادي .. مشكور . عن اذنك ..

ويــــت منوة بتظهـــــر ..

خالد بتسرع : منوة ..

صدت لـــه باستفهام ..

خالد : انا .. انا وايد اعزج .. و ..أحـــ ..

طالعته منوة بربكة ..

وظهـــرت على طول وهي حاسة ان الدنيا بتدور بهـــــا ..

ودرت الشغـــل وسارت الملحق ..

طاحت ع الشبرية وهي تفكـــــر !

خالد يعزنــــي ؟! ..معناته يحبني !!؟؟؟؟

من أكون أنا عســــب يحبني ؟؟؟

أصلاً كيف خالد يحبني ؟ كيـــف وأنا أخدمه وأخدم هلـــــه ؟

زخــــت دفترها الذهبي ..

" أيعقل ما يجري لي الآن ؟ خالد .. يحبني ؟؟؟ هل يستهزىء بمشاعري ليحبني ؟ لا أتخيل أن أكون لهذا الإنسان .. فأنا أهــــابه ..ولا أعلم إن كنت احبــــه "

تمــــــت تفكر بحيرة ..

مب خالد قرى دفتر مذكراتي ؟؟

أكيــــد عيل قرى قصــة سيف وحبي المينون به ...

كيف خالد يحبني ؟؟ نســــى سيف !! نسى كل شي ؟؟

.
.

مع مرور الأيام ..

ومرور 4 شهـــور على منوة فـــهالبيت ..

كانت حاسة بحاجز غريب بينها وبين هل البيت بعد اعتراف خالد بحبه لهـــا ..

ما عادت تميز .. كل الأمور اختلطت .. وليتها تعرف الصــح من الغلــــط ..

.

.

اليـــــوم بـــعد عزيمة أم خالد لـ خواتها ..

ويمكن تستغربون ان العزايم كلها تتم فـ بيت أم خــالد ..

بس اذا عرف السبب بطـــل العجب ..

أم خـــالد ما كانت تروم تسير بيـــــت حد ..

والنـــاس يعرفون هالعذر اللي فيــــــها ..

فإذا كانت تبا تجوف حد من أهلها تعزمـــــه ! .

المســــــــــــــــــا ..

ام هزاع : اشووه شما ؟ اتخبرج هاي بعدها صغيرة حق شو أزوجهـــا ؟

ام سيف : تراها من عمر روضة .. انا لو علي ازوجها خالد اليــــــوم ..

روضة بحيــــا : يالله عادة اميـــه بايعتني انتي ؟

ام سيف : هههههههه هب بايعتنج بس كل بنت ومصيرها الزواج ..

شمــا : اميـــه هب معترضة على شي الا لأن المعرس مب من الاهل ..

ام هزاع : هيه والله.. يعني ازوج بنتي واحد غريب ؟ شحقــــه !

ام خالد : الله يهداج .. تراه يستوي ولد عمة ابوها ..

ام هزاع : لالالا بويه ..

شما تطالع امها بغيظ : خلوها خلوها .. يوم بعنس وبطيح فـ جبدها حزتها بتترجاه ايي ياخذني ..

روضة : ههههههههههههههههههه ..

شما : ما علينا .. خالو وينهن عذبة واسما ؟

أم خالد : يايات فـ الدرب .. تدرون بعد قرب عرس عذبة .. وساروا يسوون بروفة الفستان ..

شما : ياااااي فـ خاطري اطالعه كيف استوى !!

دخلت عذبة : خليها مفاجـــــأة !

شما : هلا وغلا ..

وكـــــملن سوالــــــف ..

وقت العشــــا ..

دخـــلت منوة تحط الصحون حق الرياييل ..

هزاع : عاش عااااش هالويه .. ما ننحرم منه قولي آمييييييييين ..

خالد يهمس لها بغيظ : ذلفي برع ياللي ما تخيلين ..

طالعتــــه منوة بصـــدمة ودمعت عينها وسارت ..

راشد : يا خي خدامتنا حياوية .. من يتغزلون فيها تصيح ..

هزاع : يالله ع الحيــــــا .. فـ بلادها ترى ماشي حيا ..

أحمد : ههههههههههههههههه ..

بـــعد ما خلصوا عشا ..

توجه خالد على طول للمـــلحق ..

وحصـــل منوة صـــوب الملحق يالسة باكتئاب ..

ومتكــــورة على نفســــها ..

خالد سار صوبها : منوة أنا آســــف ..

انصدمـــت منوة بوجوده بعد ما رفعت راسها .. فنزلته ..

خالد : دخيلج عذريني .. بس الصراحة دمي يفور يوم اجوف حد يتغزل بج ..

منوة باندفاع : ليش انا اقرب لك ولا تقرب لي عسب ما ترضى علي ؟ يـــا خي هاي شغلتي .. أنا بشكارة .. تعرف شو يعني بشكارة ؟؟؟

خالد : انا ما اقرب لج صح .. بس انتي تهميني يا منوة .. تهميني !! ..

منوة : ما يحق لك تقولي (تشهق) ما تخيلين ..

خالد يضحك لها : خلاص انا اللي ما اخيل ..!!

منوة طالعته بغيظ : انا مب ياهل عسب تقص عليه بهالكلمتين ! ..

خالد : منوة دخيلج افهميني ..!!!

منو بحزن : شو افهم ؟؟ انته تحاسبني ع شي مب بإيدي ! ..

خالد وشكله يقطع القلب : انا احبج يا منوة .. احبـــــــج .. واللي يحب ما يرضـــى ان حبيبه يتعرض له حد ..

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم