رواية قلوب بلا ملامح -8

رواية قلوب بلا ملامح - غرام


رواية قلوب بلا ملامح -8

ابو ياسر وهوا يوجه كلامه لسامر: اجل اسفين يا ولدي .. سؤنا الظن ومو قصدنا..

اما جنا فكانت مصدومه مره.. حست في شي كبير يحصل.. وخافت كثير على وعد..
سامر طالع على ابو حسام بنظره ناريه.. ونزل بسرعه..
ابتسم ابوحسام: معليش يمكنه متهاوش مع عروسته..!
ابو ياسر ابتسم: الله يهنيهم ويسعدهم..
ابو طارق ظل ساكت..
دقو الجرس.. وتفاجؤ انو انفتح الباب قبل ما ينسألو مين..
دخل ابو حسام وهوا معصب حده..
وعد وقفت مصدومه.. وحست بخوف وتوتر فظيع..!! ((ما تدري إيش حصل؟))
ابو حسام: وتفكيله الباب حتى بدون ما تسألي.. يعني متواعدين يالحقيرين؟؟
وعد حست بقلبها يألمها.. ونفسها تنشق الارض وتبلعها.. "هذا إيش يقول.. كلامه غريب.. لا يكون يقصد سامر؟؟ يا ويلي.. اش جابه في ذا الوقت؟؟!!.."
ابو حسام بقهر: انقلعي جوا يا حيوانه..
وعد بارتجاف: ليــ ــ ـشـ؟
ابو حسام دفها بقوه لجوه..
ودخل الرجال للصاله..
.
وعد لما دفها خالها.. دخلت على طول غرفتها ترتجف.. بعد ثواني دخلت عليها جنا..
جنا: وعــ ـد!
وعد ألتفت لها ترتجف: حنا إيش جابـ ـكـ ـم..؟
جنا قربت منها: وعد عمي وابويا وواحد من اصحابهم .. (وبتردد) وصلو شقتك وكان واقف عند بابها.. واحـ ـد.. سمعتهم يقولوله.. سامر..
وعد وبخوف: وايش حصل؟
جنا خافت على وعد وقعدت تمسح على ظهرها..
وعد بعصبيه: وايش حصل..؟!!
جنا بلعت ريقها وقالت بشك: اصلا اش جابه عندك..؟ والمصيبه إنتي فتحتيله الباب على طول.. من دون ما تسألين؟؟..
وعد: هذا ولد عمي!
جنا إلي ما سمعت هذي المعلومه من عمها.. من الصدمه بس سمعت اسمه سامر..
جنا: امانه.. !
وعد: والله ..
جنا باستغراب: اهاا.. ليش ما فكرت.. اجل هذا ولد عمك سامر..
وعد بطفش وهي متوتره مره: إيش حصل؟؟
جنا: اول قوليلي إيش يسوي عندك؟؟
وعد بقهر: جاي ياخذ اوراق حقت ابويا.. وربي ما كان بيسوي شي وربي.. وانا فتحت الباب على طول علشاني عارفه إنه هوا.. لأنه اتصل وقالي..
جنا بشك: يعني بينكم إتصالات..!
وعد وخلاص وصل عندها: جنا والله العظيم ما بينا إلي في بالكم.. وين هذا ووين سامر.. وصدقيني سامر مو من النوع إلي يسوي هاذي الحركات..والله أنكم سئتو الظن والله.. وحتى انا معقــــوله تشكون فيني!!
جنا إلي تثق في وعد.. صدقتها على طول.. وحست بالألم عليها وعلى إلي صار لها..
وعد: اماااانه قولي اش سوى خالي؟؟
جنا حست بتوتر ونزلت راسها: قال.. قال.. إنك..
وعد خافت مره ودموعها نزلت حاره على وجهها.. مسكت جنا من كتوفها وهزتها بقوه..
وعد بعصبيه وهي صاكه اسنانها في بعض: إني إيش.. إني إيـــــش؟؟
حنا دفعت كلماتها بقوه قبل ما تتردد: إنك مملكه على ولد عمك سامر..
وعد وكان شكلها كأن احد اعطاها كف: إيـ ــ ـ ـ ـشــ،، ؟؟ (وطاحت ع الارض مفجوعه)
كانت عيونها مفتوحه على كبرها وتطالع ع الارض.. وهي مهي مصدقه.. "ايش ذا الكلام هذي تلخبط شكلها انخبلت.."
وعد تطالع عليها بنظره مشتعله: ايش تقولي إنتي.. انجنيتي؟
جنا خافت من نظرة وعد وارتجفت من جد.. وبتردد قالت: يعني الكلام غلط؟؟
وعد صرخت: اشبك انتي..؟ اكيد غلط!!
وبعدها وعد طلعتها من الغرفه بقهر.. وقالت: انقلعو كلكم من بيتي ولا وربي لتشوفو شي ما حصل..
جنا خافت مره.. اول مره بحياتها تشوف وعد بهذي الصوره.. خوفتها من جد خاصة نظراتها إلي ما كانت غريبه عليها حست إنها شافتها قبل.. شهقت... وافتكرت سامر إلي كان واقف ع الباب.. كانت هذي هيّا نظراته.. "ياالله قد ايش يتشابهو في النظرات وفي الاشكال.. سبحان الله.. "
راحت دقت على باب الصاله..
طلع لها عمها ابو حسام وهوا عاقد حواجبه..
جنا بلعت ريقها: عمي وعد بحاله مزريه مره.. وطلعتني من غرفتها.. وتقول إطلعو كلكم..
ابتسم ابو حسام بسخريه: بعد ما سوت فعلتها الحيوانه تطرنا!
جنا: لا عمي تراكم فاهمين غلط..
ابو حسام بعصبيه: بلا غلط بلا زفت.. خلاص حنطلع ألحين.. ( بعد ما شاف إنو وعد ما تصلح في هذا الوقت للي ناوي عليه..)
دخل وكلمهم إنهم بيأجلوها ليوم ثاني البنت اليوم مو مستعده..
((الحقير ناوي يلعب عليها وياخذ حلالها.. بس احلم تحصل شي من وعد.. خاصه بعد إلي سويته لها..))
خرجو كلهم من الشقه.. إلا ابو حسام إلي أتجه لغرفتها.. دخلها بقوه بدون احم ولا دستور.. واتجه لوعد.. وعد كانت جالسه ع الارض وحاطه وجهها ع السرير تبكي..
تفاجأت بالباب ينفتح بقوه.. وهالتها الصدمه تلقى خالها ماسك شعرها ويشده.. واكثر ما جرحها كلامه إلي زي السم..
ابو حسام: يالحقيره.. وأنا اثق فيكي.. وطلعتي عاهره.. هاه..؟ تواعدين هذاك الحيوان إلي يجي عندك.. و انا اقووول ليه بغيتي شقه لوحدك.. طلعتي منتي مربايه.. طبعا اتربيتي في امريكا.. وابوكي كان معطيكي الحريه..
وعد صرخت: إلا ابويا ما تجيب سيرته سمعت.. ابويا اشرف منك ومن امثالك..
ابو حسام فـــــــار دمه فشد على شعرها اكثر ورفعها بقوه: ولكي عين ترفعي صوتك عليا وتقلي ادبك.. هاه.. (وضربها كف حست إنو الدنيا تدور فيها.. وهوا ولا عليه كمل كلامه إلي زي السم) وانا إلي أكد لي إنك متواعده معاه.. إنك تفتحي الباب ولا عليكي.. طبعا متأكده إنو هو.. ضاربين موعد يالتعبانين.. اعرف كيف اربيكي يالحيوانه.. حأخذك ألحين.. سمعتي.. وما عاد تطلعي من بيتي..
وهي تحس إنو كل جسمها يألمها "..آآه يا قلبي الوجعااان آآه" ..
ابو حسام مسكها من يدها: ياللا معاي
وعد وهي تبكي: لا خالي ارجوك ما با اعيش عند احد.. ما ابا اكوون منبوذه خليني..
ابوحسام يقاطعها: قولتلك امشي معااي يعني امشي.. وإنتي اصلا منبوذه من زماان.. لأنك إنسانه حتى تربيه ما اتربيتي.. ياللا لمي اغراضك..
وعد هزت راسها خلااص مهي قادره تستحمل..
ابوحسام طالع فيها بنظرة إشمئزاز: ياللا استناكي خمس دقايق ونطلع..
وراح يستناها في الصاله..

قعدت تبكي.. حست بالألم.. راحت تدعي ربها إنو الحقيقه تظهر.. ما قدرت تتحمل إنو احد يوصفها بالدعاره لا ومع مين مع سامر.. !
.
على كثر الهموم إلي في قلبي ما شكيت الحال
على كثر الجروح إلي تمادت تكتم العبره
رضيت أبقى تحت مر الزمان إلي غدا هما
ما دام الله كفل عبدا تصبر واحتسب اجره
.
انا باقي و اظل ابقى على جور الحزن هما
ولاني من صنوف الي سهوله ينفجر صبره
وانا والله من صغري عرفت ان الرجال افعال
وعرفت ان الفتى لله ما غير الله يفك اسره
.
ترى كل الطعون الي في ذاتي ما طرت عـ البال
ولا هزت كياني لا ولا هزت ولا شعره
عرفت ان الزمن صوت ينادي بلهجه المحتاج
تشوفه برضى يوم ويوم مشعل الثوره
[ك: إلى روحي.. للمنشد فهد الكبيسي ]
.
.
.

سامر كان بسيارته مسرع.. وهوا يشتعل نار.. مقهــــــــور.. "آآآه يالقهر.. الحقير يقول كلمه ولا يحسب لها ألف حساب.. هوا مغفل ولا يستغفل.. آآآآآآخ يا ربي إيش جابه في ذاك الوقت إيش جابه.. ولا وجايب معاه اخوه وواحد رجال ثاني.. إيوا صح.. هما إيش جايين يسوون عند وعد.. لا مو معقول هذا خالها.. ما راح يأذيها.. بس هوا ناوي على شي كبير.. "
وقف عند البحر وما نزل.. وقف السياره وحط راسه ع الدركسون يحس إنه تورط... "اصلا هوا إيش هدفه من الكلمه..معقوله علشان يبرر وجودي.. أنا لو فكرت شوي... معه حق.. معاه اخوه.. ورجال ثاني.. أكيد حيسيئو الظن.. وحتكون طعنة في شرفه.. بس.. بس حتى ولو الحقير لو سألني كان قلتله.. إيش إلي خلاني واقف عند شقة البنت.. اوووف.. وبعدين انا ولد عمها.. كيف يسيئو الظن فيّا !! "
سمع جواله يرن كم مره .. راح رماه بقوه ورا.. قبل لا يطالع مين المتصل.. كان مهو فايق لشي.. ابدا..
سمع دق على شباكه.. ألتفت متنرفز.. تفاجيء..
سامر وهوا يفك الباب: بشار.. !!
بشار وهوا يتفحص صاحبه بخوف: ايوا من زمان جالس هنا استناك وانا اعرف إنك دايما توقف هنا..!! ومن اول ونا اتصل فيك.. وادورك .. سامر إيش فيك؟ وليه ما ترد عالجوال؟؟
سامر سكت وراح لف الجهة الثانيه.. وهوا مصر على اسنانه..
بشار حس إنو سامر حصله شي كبير.. توتر بقوه.. ومسك كتف صاحبه: ســــامــــر امانه لاتخوفني.. إيش بك؟؟؟
سامر ألتفت لصاحبه بملامح جامده.. وبصوت جاف قال وهوا يشغل السياره: بشار.. اتركني لوحدي..
بشار مسك الباب قبل لا ينصك: والله ماني تاركك إلا لما اطمن عليك..
سامر بعصبيه: بشـــــــار.. خليني لحالي..
بشار لف بسرعه وركب من الجهة الثانيه: حالف بأني ما اتركك.. ياخي لو مره وحده اشكي لي همك.. ريح نفسك.. كذا والله تتعب حالك..
سامر تنهد ورجع حط راسه ع الدركسون..
بشار كان مصدوم اول مره يشوف سامر بهذا الشكل..
بشار: سامر ياخويا اش فيك؟
سامر حس إنه تعبان تعبــــــان مره ما قدر يتحمل.. الصدمه شلته ومهو عارف يفكر.. حتى لو يبا يقول لبشار.. يحس إنو كلماته ما تسعفه..
بشار حط يده على ظهر سامر: ما يهمك يالغالي ربي يفرجها.. بس علمني خفف عن نفسك..
سامر بصوت متوتر: وقعت في مصيبه!!
بشار اتفاجيء وقال بصوت خايف: وايش المصيبه هاذي!!؟
سامر بلع ريقه وليساعه ما زال راسه ع الدركسون..: مدري!
بشار قرب من سامر: كيف ما تدري.. حكيني إلي صار!!
سامر قدر بكلمات متقطعه.. يوصف له إلي صار.. وكانت صدمه قويه لبشار..
بشار: هذا كيف يتجرأ يقول زي كذا.. ياالله.. ألحين حتنتشر هذي الاشاعه..!
سامر رجع وتكا على المقعد حقه.. وعينه قدام.. وكان يطالع لقدام بنظره حاقده..
سامر: وربي لأوريه..
بشار: سامر ترا الموضوع مو سهل..
سامر: عارف..
سكتو كلهم دقايق.. وبعدها قال بشار: ما في حل إلا تتزوجها..
سامر: بشار.. اسكت واتركني فحالي.. أنا ماشي ألحين..
بشار: مردك يا سامر.. صدقني مردك تتزوجها..(وطلع من السياره)..
.
.
.
في بيت ابو طارق..
.
جنا اول ما دخلت جريت على غرفتها.. دخلت وصكت الباب عليها..
مسكت الجوال وعينها تدمع.. إلي شافته اليوم تحسه كان جامد مره.. بل مصيبــــــــه!!
... : يا هلا بجنو..
جنا: سمر..
سمر حست إنو صوت جنا مخنووق مره: اشبك؟؟
جنا: وعد..
سمر خافت مره..: اش في وعد.. أش فيــــها؟؟
جنا بصوت مرتجف حكتها كل شي حصل..
سمر بصوت مصدوم ومهو مصدق: ياالله.. وربي (وبدا صوتها يتهدج) وربي شي ما يصدق!!
جنا بهمس: شفت كل شي بعيوني..
سمر حست بارتجاف لكل جسمها.. وقالت بصوت متوتر: يا ربي.. مو معقول.. وابويا اش سوا بوعد؟؟
جنا: لما خرجنا.. هوا فضل في الشقه؟؟
سمر شهقت: ياااويـــــــلي عليكي يا وعد..
جنا: ...(ما قدرت تتكلم)
سمر: طيب وسامر اش سوا لما سمع الكلام..؟؟
جنا: طالع في عمي بنظره حاقده.. نفس النظره إلي شفتها من وعد.. ونزل على طــول..
سمر بصوت يبكي: لا مو وعد.. حرام.. وربي هاذي الانسانه ما تسوي كذا..
جنا: سمر.. صحيح أني صدقتها بإلي بررته بوجود سامر.. بس..(وما قدرت تكمل)
سمر بصرامه: جنـــــــا.. لا تشكي .. إلا وعد.. رفيقة طفولتي إلي أشك في نفسي ولا اشك فيها..!!
جنا بصوت حزين: اوكي سمر.. اتركك ألحين مره تعبانه من إلي حصل..
سمر: طيب مع السلامه..
جنا: مع السلامه..
.
.
جنا.. وبذا الوقت حست إنها تحتاج ياسر بذيّا اللحظات.. وتمنت تتصل فيه.. كرهت كل شي وحست بحاجتها له..
ودقت عليه..
ياسر طبعا سمع رنة الجوال ورد.. وهو طبعا ما يشوف مين المتصل: هلاا مرحبا
جنا بهمس: اهلين ياسر
ياسر عرف إنها جنا وحس بصوتها التعبان: جنو حبيبتي اش فيكي؟؟
جنا بتعب: ولا شي.. بس حابه اتكلم معاك
ياسر: جنا طمنيني اول اش فيكي..؟
جنا بحزن: لا تقلق ياسر.. الشي مو فيني انا.. بس شفت قدامي ناس انظلمو وحاسه بالكئابه
ياسر بحنية: يا قلبي الظلم ما يديم.. مصير المظلوم تظهر حقيقته.. وينصره ربنا.. مو صح!؟
جنا وهي تحس بالراحه: ايوا صح
.
.

وسمر.. انسدحت ع السرير متألمه.. ودموعها في عينها.. خافت على وعد كثير واحاسيسها فاضت.. إلا ويقطع تفكيرها دقة جوالها.. وشافت رقم غريب..
ردت بصوت حاولت يكون طبيعي.. مع انه واضح إنه تعبان: الو..
سمعت صوت رجال دخل على طول لأعماقها: يا هلا..
سمر طنشت احساسها وبعصبيه: نعم!
... : سمر من البدايه.. تراني مني متصل فاضي..
ارتجفت سمر.. "هذا كيف عرف اسمي"..: مين سمر هاذي وايش تبا انتا؟؟
... : انا مهند!!
سمر شهقت بقوه.. واحتارت إيش إلي يخليه يتصل عليها: مــ مــ هـ (وما قدرت تكمل)
مهند: سمر اسف ع الازعاج .. بس متصل علشان شي وبس..
سمر بصوت مكتوم: إيــ ــش؟
مهند بصوت متألم: ابا اوضحلك إنو إلي تسويه فيني حرااام !!
سمر مسكت نفسها وبصوت صارم قالت: مهند لو سمحت.. بلاش تتصل مره ثانيه!!
مهند: اول مره واخر مره اتصل ان شالله.. بس انتي افهميني ألحين..
سمر: اش فيه؟؟
مهند: وقسم بالله كبرتي في عيني..
سمر حست بالسعاده بصوت هامس: ليش؟
مهند: حتى لو كنت قريب منك.. ما تسمحي لنفسي اكلمك ع الخاص..
سمر صحيح انبسطت لهذا الاطراء بس قاومت نفسها..: مهند.. لا تطول هرجتك.. بليز خلص..!
مهند: اوكي.. جاي بس اقولك.. إني احبك..
سمر ارتجفت.. اول مره في حياتها احد يقولها احبك.. اول مره تشعر بحب احد لكيانها.. كلمه هزتها في الصميم.. وتمنت تسمعها في كل دقيقه.. اشياء كثيره تعاونت عليها.. وحدتها بلا اخت وام ما تسأل عنها ولا تجلس معاها.. وإلي صار اليوم لوعد.. كلها سببت لها ضعف..
مهند: سمر!
سمر بهمس: ها!
مهند حس بالانتصار: اش فيكي.. احس إنك تعبانه..
سمر كان هذا اكثر شي بيخلي دموعها تنزل على طول..قاومت وقالت بصوت واضح عليه البكي: مع السلامه..
مهند حس نفسه متألم كثير بالرغم من إلي بيسويه.. سمر حبيبته..تتألم..!
مهند: استني..
سمر: ..!
مهند: سمر باالله عليكي.. أش فيكي.. لا تعذبيني..
سمر بهمس: تعبانه .. أتركني ألحين..
مهند: ما اقدر..
سمر بكيت بقوه.. ما قدرت تستحمل..
ومهند في ذي اللحظه ما كان فيه إلا قلبه يشكي هم حبيبته..
مهند بصوت خايف: سمر.. حاصل شي عندكم؟؟
سمر ما قدرت ترد: ...
مهند: سمر ردي عليّا بالله..
سمر حست بحاجتها لمهند.. توها تحس قلبها يصرخ بأنه بحاجه له.. بدون شعور منها قالت: احتاجك..
مهند انصدم ما كان يتوقع.. إنها حتقول له هاذي الكلمه.. صحيح.. بإنه انبسط فيها.. بس صوتها ما ريحه مره.. خاف عليها بقووه..
مهند: انا كلي فداكي..
سمر حست إنها اتمادت كثير وسمحتله يتمادى فداست على كل احاسيسها..
سمر: مهند عيب هذا الكلام.. وانتا اتصلت في وقت عقلي مو معايا.. اسفه ومع السلامه.. (وصكت السماعه من غير ما تسمع رده)
دقايق ووصلتها رساله من مهند..

<< سلام عليهم بعد ما جفونا
وقلبي فديهم وهم انكرونا

احبهم ولكن نسونا نسونا
وقلبي سيبقى اسيرا لهم >>

هزتها الكلمات من الداخل.. ما حست بنفسها إلا تبكي.. واكبر شعور لها احساسها بالتيهاااان..
.
.
عند مهند.. بعد ما صك السماعه.. حس بأن قلبه يأن.. "معقوله سمر بهذا التعب.. سمر إلي كانت تتكبر عليّ تقولي احتاجك.. معقـــــــوله.. لا لا إلي صاير لها كبيـــــــــر.. يا ربي وربي خايف عليها.. يؤ اش بي.. نسيت إلي ناوي عليه.. كله راح نسيتــــه.. بس بس.. انا احبها.. من جد.. وما قدر وهيّا بهاذي الحاله.. استغلها.. علشان ألعب بعواطفها.. حرام مهما كان انسانيتي تمنعني.."
.
.
عند سمر.. راحت وجلست على كرسي التسريحه تكت براسها على يدينها.. "ياربي أنا إيش سويت.. تماديت مره.. بس .. بس حسيت إني احتاجه,, يا ربي.. أحس إنه ملك احاسيسي.. وابغاه هوا دون غيره.. يا ربي معقوله هذا كذا صار بسرعه.. لازم اتماسك لازم.. إيش بي أنقلبت فجأة كذا.. كل مشاعر الاحتقار إلي اوجهها له راحت.. معاد لوجودها مكان في قلبي.. بس اطمن يا قلبي.. ما دام إنه كلمني وقالي.. قالي.. قالي احبك.. آآآآه لو يعرف مفعول هاذي الكلمه في قلبي.. آآآه يامهند.. لو تدري إنك بهاذي المكالمه فجرت كل احاسيسي.. ومن جد ..مني فاهمه نفسي.. احساسي يبغا طارق.. وبعدين اتزوج اخوه.. بس يااااارب..ساعدني.. (وفجأة تغير تفكيرها) هه.. معقوووله.. سامر ووعد.. إلي ما يطيقو بعض.. وكل واحد فيهم الظاهر يكرهو بعض هههه.. وربي مشكله.. يؤ اشبي اضحك.. ووعد اغلى انسانه على قلبي تعاني.. يا رب فرج عليها يااارب.."
((::توضيح:: صحيح حتستغربو ليه سمر على طوول مشاعرها تحركت لمهند.. هذا لأنها كانت بوقت حرج جدا.. هي تعاني الوحده.. والضعف التام.. وخاصه إنها شعرت إنو مهند يحبها مره.. خطبها كثير.. وهوا توه.. حست بصوته يدخل اعماقها.. كانت بالفعل ضعيفه بهذا الوقت.. وقلبها مفتوح بكبره.. ويكون بعلمكم إنو سمر من يوم وهيّا صغيره كانت تحس بنظرات مهند لها.. واهتمامه فيها.. وكانت تحس مشاعرها تهتز بس لأنه اخوه طارق كان شاغل تفكيرها.. فعلشان كذا كانت واضعه كل اهتمامه على تنمية مشاعرها لطارق.. وما ألتفت لمهند..))

فجأة تسمع اصوات تحت.. نزلت بسرعه تشوف وعد وشكلها مره تعبانه.. وابوها قاعد يصارخ عليها..
ابوحسام بعصبيه: ياللا روحي للغرفه إلي كنتي فيها..
ام حسام كانت متضايقه ومستغربه وتطالع في زوجها بقهر.. وهو طنشها..
وسمر على طول إندفعت لوعد مسكتها وساعدتها وطلعتها في غرفتها..
.
.
.

في مطار جده 


... : الحمدلله على سلامتك يا سامي..
سامي: الله يسلمك يا عمر ..تصدق اشتقت لكم مــــــــره..
عمر: وربي كلنا مشتاقين لك.. ها بشر اخذت شهادة الدكتوراه ؟
سامي: الحمدلله .. أخذتها..
عمر وهوا يلمه..: مبروووووووووووك يا الحبيب ألف ألف مبرووك..
سامي وهوا مبتسم: الله يبارك فيــــك ياعمر..
عمر: هيّا عاد جده تشكي شوقها لك..
سامي: ههههه وربي حتى انا مشتــــــــــــاق لهواها..
عمر: ههههههههه طيب وين رايح ألحين؟؟
سامي: على امي على طــــــول..
عمر: اوكـــي ياللا..
سامي: ياللا..
.
.
.

في بيت ابو طارق.. في المجلس...

... : ألحين فهمني إلي صار؟
ابو حسام: هممم.. ماهر إنتا صدقتني..
ابو طارق عقد حواجبه: يعني كنت تكذب؟؟
ابو حسام ابتسم: ههههه يعني كان تمثيلي متقن!
ابو طارق بعصبيه: يعني إلي حصل كله كذب!
هز راسه ابو حسام وهوا مبتسم..
ابو طارق: مصيبــــــــه.. كيف تقولها كذا؟؟
ابو حسام رفع حواجبه: اقــــول.. تبغاني اسكت عن كلام يطلع في عرضي..
ابو طارق بلع ريقه: طيب ما فكرت في نتايج كلمتك!!
ابو حسام: اوووف.. عادي يتزوجها حقيقه..
ابو طارق كشر: بس بس سامر ما راح يرضى..
ابو حسام: يرضى غصبا عنه..
ابو طارق: وإذا ما رضى..!!!
ابو حسام: صدقني بيرضى.. ما راح يتحمل كلام الناس..
ابو طارق قعد يفكر شوي بعدين قال: طيب كذا سامر حيكوش على حلالها.. وما راح نقدر نقرب منو..
ابو حسام: هه ههي.. يا حبيبي.. مني مغفل..! ما راح نزوجهم إلا بعد ما ناخذ إلي نبغاه..
ابو طارق: اهمم.. كويـــس..
.
.
.

في بيت زوجة راشد الثانيه.. خوله..
.
بعد لقاء حميمي.. يبكي..
.
ام سامي.. وهي تصب القهوة: يا هلا بوليدي يا هلا.. نور البيت..
سامي: هلا فيكي يا امي.. البيت منور باهله,,
ام سامي: وربي وحشتني يا ولدي.. شايف البيت مظلم كيف..
سامي: لا يا أمي وربي منور فيكي.. وربي مشتــــــــاق مشتــــــاق لهروجك.. وقهوتك..
ابتسمتله امه وقعدت تحكيه كل شي صار في فترة غيابه..
ام سامي: ايوا واهم شي حصل..
سامي ابتسم : إيش؟
ام سامي بنظره عميقه لولدها وبعدين بوزت وقالت: رجع سامر.. وكمان وعد..
عقد سامي حواجبه بإستغراب: ...؟؟؟
ام سامي: وعد بنت اختك المتوفيه فوزيه الله يرحمها.. وسامر ولد عمها ولد عبدالله.. إلي سافر من وهوا صغير ولا رجع..
سامي كانت صدمه بالنسبه له: إيــــــش..؟ يمكن اصدق إنو وعد رجعت.. بس سامر.. مو معقول..!!
ام سامي: حتستغرب اجل الخبر إلي انتشر هذي اليومين..
سامي والصدمه ما زالت واضحه عليه: خلينا ألحين فرجعتهم.. كيف رجعو.. وليش في وقت واحد..؟؟
ام سامي: طيب دقيقه اقولك.. انتشر خبر ألحين انهم مملكين على بعض.. صدق إلي قال هذا الكلام اخوك محمد..
سامي بصدمه اكبـــــر: إيـــــــــــــــــــش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام سامي: والله..
سامي بقهر: بس بس إلي اعرفه.. إنو من يوم وانا صغير سامر ولا يطيق وعد.. ووعد ما تطيقه.. كيف وافقو على بعض.. لا لا الهرجه فيها إنا.. !!
ام سامي: مم أنا إلي عرفته إنو وعد رجعها سامر من امريكا علشان ابوها اتوفى هناك.. والله ما دري الحكايه.. بعض الناس تقول إنو سامر كان معاهم هناك.. وناس تقول إنو كان على اتصال معاهم.. وإلي يقول بينه وبين ووعد شي ووو.. وربي كلام الناس يا وليدي استغفر الله.. ما ندري إيش الحقيقه!!
سامي مو مصدق: اكيد إشاعات انا اثق بوعد.. ((سامي كانت علاقته قويه بوعد قبل لا تسافر.. مثل الاخو واخته..))
ام سامي: الله أعلم..
سامي بضيق: وألحين هما فينهم..؟؟
ام سامي: وعد سمعت إنها ساكنه بشقه.. لوحدها.. وسامر مدري..
سامي: بروح اشوفها ألحين..
ام سامي: سامي الله يخليك أبعد عن المشاكل..
سامي: ما عليكي يا امي..
ام سامي: ولدي إنتا تعرف طول عمرك.. ابو وعد له مشاكل مع اخوانك.. وطبعا من اخوه المتوفي ابو سامر.. وألحين اظن إن اخوانك ما بيتركو عيالهم بخير..
سامي طالع في امه شوي وبعدين قال: اطمني يا امي..
ام سامي: الله يحفظك يا ولدي..
.
.
.

في غرفة مظلمه.. وبرودة المكيف عاليه..
كانت هناك في الركن..
ضامه رجولها لنفسها وخايفه.. ما كانت تدري إيش تسوي.. تحس الدنيا قفلت في وجهها.. تنرمي على اكبر اعدائها رمي.. يعني خلاص لا حاضر ولا مستقبل.. حتى ذكريات الماضي الحلوه.. ما تقدر تتذكرها.. دموعها ما وقفت نزول من لحظة إلي حصل.. تحس كل جسمها يألمها.. خلاص تعبت.. ما تقدر تقاوم الوحدة.. مع الألم.. حتى مصيرها ما تعرفه.. !!
سمعت جوالها يرن.. كان نفسها تشوف مين وتلقى عنده المخرج بس كبريائها ردها.. "انا ما اشكي لأحد".. حست إنها ما لها نفس تشوف مين..!
وقف الرنين ورجع يرن ثاني.. وثالث..
وبعدها قامت وهي مكسره.. ومي قادره تمشي.. بصعوبه وصلت..
مسكت الجوال.. [ سامر يتصل بك ].. ارتجفت يدينها ترد ولا لا.. اكيد يباها مهم.. من اول وهوا يتصل..
وعد برجفه وصوت تعبان: الو
سامر بصوت متوتر اول مره قدام وعد: هلا وعد..
وعد: ..
سامر تردد حس إنو حتى وعد تعبانه زيه وشكلها اكثر منه كمان.. ما عرف إيش بيقولها.. هوا كان بس يبا يشوف ردة فعلها باتجاه إلي حصل بس حس إنه عاجز,, وردة فعلها واضحه.. شكلها منهاره..
وعد استغربت مره من سكوت سامر.. وحست بالارتباك من صمته.. بس قوت نفسها وقالت: لازم تقول لخالي الحقيقه.. لو سكتنا حيكبر الموضوع..
سامر تفاجيء: ليش إنتي ما قولتيله؟؟
وعد: ما قدرت.. لأنه ما اعطاني مجال.. وألحين أنا..
سامر بإستغراب وقهر من خالها: ألحين إنتي إيه؟؟؟
وعد قالت بهمس والتعب في صوتها: اخذني لبيته رجعت عنده..
سامر بدون شعور قال بعصبيه: الحقير.. أنا حأوريه.. مع السلامه..
وعد: مع السلامه..
.
وعد شعرت براحه كبيـــره.. وأخيرا شعرت بالامان.. ما تدري ليه من يوم ما تحس بحس سامر تشعر بالراحه.. على كثر كرهها له.. وعداوتها من يوم وهيّا صغيره معاه.. ما توقعت يجي اليوم إلي تشعر بالامان معاه.. تذكرت بداية المكالمة.. كان صمته غريب.. واول ما سمعت صوته.. كان متوتر.. يااه اول مره تسمع صوته كذا.. اكيد يتألم زيها مهو انسان له مشاعر واحاسيس.. تذكرت إنو ما قالها شي يعني اتصل يبا يتطمن عليها.. "ياربي معقول.. سامر يطمن علي.. لا لا .. اكيد يبا يشوف شي جديد.. يا ربي لا لا يا قلبي.. وكأني أحس إنو فيه مشاعر تنبض فيك.. لا لا مو معقول.. إلا سامر إلا سامر.. بس.. بس وإلي حصل.. يا ربي واش الحل ألحين"

كان ذاك الوقت على صلاة المغرب.. سمعت الاذان وقامت توضت وصلت ودعت من كل قلبها.. وانسدحت على سجادتها.. تشعر بصرخة ضياع تصيح داخلها.. مهي فاهمه إلي حصل.. من جد غريب.. غريـــب.. توها تذكرت خالها سامي.. "اااه لو كان في سامي كان قدر يسوي شي.. ((وعد تنادي خالها سامي .. بـ سامي بس لانه مو كبير يعني في الـ 26سنه.. والسبب الاهم لانه مقرب منها..)).. ياربي وربي نفسي يكون فيه.. ع الاقل احس أحد معايّا.. حتى سامر ما اقدر ما اقدر زياده عن القيود الشرعيه إلي بينا.. فيه كمان قيود ثانيه صنعناها بنفسنا واهمها الكبرياء.. الكبرياء إلي بينا.. آآه يا سامر مادري إلي حصل إيش نتيجته بيننا.."

، ،

سامي ووصل هل حيكون له دور .. في الاحداث الجايه؟؟
وهل حيقدر يساعد وعد إلي تتمنى جيته؟؟
وسامر وحقيقة شخصيته إلي بدت تتوضح.. هل حتوضح اكثر وينفك قناع القسوة إلي لابسه؟؟
وهل حيظهر على حقيقة سجيته الطيبه قدام وعد؟؟
وسمر وضياعها.. هل حتتمادى مع مهند او إنها حتوقف نفسها.. إلين ما يخطبها ولا حبها لطارق بيمنعها؟؟
وجنا وياسر .. الثنائي الحلوو.. دعواتكم لهم.. ان شالله ما يصير إلي يعكرهم..
انهيارات نفسية وآمال تتحطم.. تابعووها معي..

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..





~)(~ الفصل الثامن ~)(~

[]**[]..بالرغم من كل إلي بيننا.. مالنا إلا بعضنا..[]**[]

في بيت ابو حسام..
ام حسام بصوت مندهش: محمد .. سامي جا.. في المجلس..
ابو حسام: إيــــــش.. سامي اخويا..؟!!!
ام حسام: إيوا مين غيره!
ابو حسام ع المجلس على طوول..
.
في المجلس..
سمر: وربي يا خالي.. وحشتنا مره مره مره..
سمير: اقوول بلا نفااااق ..
سامي طالع فيه بنص عين ورجع يطالع لسمر بإبتسامه..
سمر وهي تطالع فيه وفاتحه عيونها: إيش.. انا منافقه..
سامي وهو مبتسم: اخصريكي منو.. انا اعرفك ياقلبي..
توه داخل حسام: يا هلا والله يا هلا ما صدقت لما قالولي..
سامي قام وحضنو بعض..
سامي: يا هلا فيك يا حسام.. كيفك..؟
حسام: الحمدلله طيب علشاني شفتك.. وإنتا كيفك.. بشرنا عنك؟
سامي: تمام التمام.. والشهاده معايّا..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم