رواية قلوب بلا ملامح -7

رواية قلوب بلا ملامح - غرام


رواية قلوب بلا ملامح -7

بوزت وعد.. "اوووف منه هذا بس يحب يحبط" .. وراحت تتفرج ع الغرف.. وسمعت صوته وهوا عند الباب بيخرج: أي شي تحتاجينه دقي علي..

وعد: اوكي جزاك الله خير..
وعد في نفسها مره كانت تشكر الله على ولد عمها صحيح هيّ تحقد عليه.. بس مهما كان ساعدها كثير ويستحق الشكر.. ولوإنه ما راح يهتم بتشكره ولا لا..
بعد عشر دقايق تقريبا.. سمعت الباب يندق.. اتفجعت.. توها جايه.. يعني يكون مين!!
راحت للباب ووقفت عنده: مين؟
... : انا..
وعد في قلبها.. " خخخ هذا سامر.. لو بس كنت اعرف كان قهرته وفتحت الباب على طوول من دون ما أسأل"..
تغطت وعد وفتحت الباب .. شافته يدخل اكياس..وهوا يقول بسخريه: كويس في تقدم.. صرتي تسألي مين.؟؟
وعد انقهرت: لو كنت ادري إنه انتا كان والله ما سألت!
سامر طالع فيها شوي بنظره بارده وقال وهوا رافع حواجبه: هيّا سويها مره ثانيه كان ذبحتك..!
وعد باستهزاء: خوفتني ياخي..
سامر طنشها وجا بيخرج إلا هي سألته..: أيش هاذي الاكياس؟؟
سامر طنشها ولا كأنها سألت وراح.. وقبل لا تصك الباب قالها: بعد يومين بجيكي اخذ منك كل الاوراق إلي تخص مشاريع ابوكي..
وعد تفاجأت وسألت: وليـــــش..؟
سامر وهوا رايح: بعدين اقولك
وعد صكت الباب بقهر واتجهت للاكياس.. فتحتها لقيت.. لبن وزبادي وعيش.. وعصير.. ومويه.. وبعض الحلويات
وعد: مممم والله وطلعت واحد قدها يا سامر خخخخخ (وبغيض) بس تقهرني تقهرنـــــــــــي!!
في هذي اللحظه نزلت دمعه من عين وعد.. ما تدري ليه.. كانت تحس بمشاعرها بتناقض.. واحاسيسها تتضارب.. تحس إنها تحتاج سامر مره وخايفه تفقده.. خاصه وإنه باين عليه ما يطيقها.. وصحيح هيّا تبين كمان إنها ما تطيقه.. بس هيّا بداخلها تشعر باشياء عجيبه ومتناقضه.. واهم فكره سيطرت عليها ألحين.. إنها خايفه تفقد سامر..
وامنيتها إنه يعاملها بأكثر احترام.. والاكثر إلي لفت نظرها إنه من تصرفاته باين حنون..
جيته معاها في الرحله إلي من امريكا للسعوديه ،، واصراره إنها تتغدى في المطار ،، ومساعدته لها ودورها الشقه ،، واهوا جابها وما رضي يجيبها تاكسي ،، وجلب لها إلي تحتاجه ألحين. ،، وعصبيته لما يعرف معاملتهم السيئه لها.. كلها توضح إنه إنسان يشعر ويحس.. والاهــم حنوون.. "بس ليـــــش كلامه ما يبين.. ليــــــش يغطي تصرفاته بتريقته ونرفزته وعصبيته عليا.. ليـــش ودي اعرف؟!!"
.
.
.

... : (بصدمه) إيـــــش؟؟؟.. ومين وداها..؟؟
... : والله ما قالت يا ابو حسام؟؟
ابو حسام بعصبيه: لوحدها!!
ام حسام بضيق: الظاهر كذا..
ابو حسام بحمق: ما في غيره.. اكيد الحقير سامر..
ام حسام وهي مستغربه: وايش دخله هوا؟؟
ابو حسام وهو يصر اسنانه: اكيد هوا إلي حط الفكره في راسها..
ام حسام: ممم يمكن..
ابو حسام وعينه يطلع منها الشرر: بنت وتسكن لحالها.. طيب اوريكي يا وعد إنتي وولد عمك..
ام حسام: وليه ان شالله بتردها هنا!!؟
ابو حسام ابتسم بغموض: لا ما عليكي.. إنتي بس استني علي.. وبتشوفي ايش بسوي!
ام حسام طالعت عليه شوي وعقدت حواجبها: ناوي على شي..
هز ابو حسام راسه : يعني.. وتصدقي.. سمعت إنو ابوها ملك اشياء كثيره بمشاريعه فامريكا..
ام حسام بضيق: اقولك ابعد عنهم.. خلاص مالنا علاقه فيهم..
ابوحسام ما حب يقولها وقال بضجر: اوكي اوكي خلاص
ام حسام بشك: محمد.. البنت وبعدت عننا وسامر وهوا بعيد من يومه خلاص خلينا ننساهم..
ابوحسام بصراخ: خلااااص طيب رجيتينا..
سكتت ام حسام عنه بقهر..

ابو حسام كان مره مقهوور.. واكيد الغيرة ارتفعت نيرانها عنده مهما كان هذي بنت اخته ومستحيل يتركها تسكن لحالها.. هي بنت.. ومهما تكون عرضه وشرفه.. كان وده يرجعها على طول.. بس قال لنفسه إنه يتركها شوي.. لحد ما تصفى افكاره..
.
.
.

وفي احدى البيوت الفاخرة.. في المدينة المنورة..
كان في إجتماع لعيال جابر

معاذ وهو عاقد حواجبه: طيب يا احمد ألحين إنت ما كلمت سامر..؟؟
احمد بضيق: كلمته بس يقول إنو عنده مشاغل هذي الاسبوعين.. وبعدها ان شالله يجينا إذا فضي..
مرام بملل: من متى نستناه.. الله يصلحه
ربى بحماس: ما عرفتو إيش إلي شاغله؟؟
احمد بهدوء: سألته يقول عمه فهد توفى وتارك وراه بنته.. ولازم يبقى معاها هذي اليومين خاصة مو مطمن لخالها..
معاذ بشك: بس!
احمد: لا في كمان ممتلكات عمه فامريكا وهو ليسع ما جابها..
ربى وهي تغمز بعينها: اهاا.. طيب لا يكووون في شي ثااني خخخ
مرام دقتها بكوعها وضحكت: إنتي وراسك اسكتي..
معاذ: شوفو خلاص لاجل سامر.. نستنى كمان.. بس قوله يا احمد لا يطول..
احمد ابتسم: إن شالله
ربى بحماس: وبعدها نتقاسم الورث ان شالله..
معاذ بمزح: لا إنتي خلااص ما راح نديكي شي..
احمد: ايوا لأنك صغيره ليسع ما وصلتي للثلاثين
ربى: هي هي هي
مرام: خخخخخخخخ تستاهلين
... : سلااااااااام
الكل رد السلام
احمد: هلاااا عبدالله وينك ياخي تأخرت!!؟
ربى وهي متكيه على مرام: مو شي غريب عليه دااايما يتأخر!!
مرام ضحكت: هههه خلاص متعودين فلا تعيدو الموالات عليه دايما
احمد وهو يطالع فـ عبدالله: اجلس يا عبدالله
جلس عبدالله وهو يحك دقنه: ها شبااب وزعتو الورث؟؟
ربى: خخخ هذا إلي هامك
مرام: لاء سامر ما جا
عبدالله طالع بتساؤل على احمد:.. ؟؟؟
احمد: اووه يعني اشرح لكل واحد.. ممم خلااص هم يشرحولك..
وقعدو الجميع يشرحووله..
عبدالله: اهاااا .. يعني هذا خاله هو محمد راشد
معاذ: ايوا
عبدالله: اعوووذ بالله.. وربي ما انساه.. ولا يمكن انساه
مرام: بليز لا تتكلموو ما نبغى نكسب اثام ألحين بسبب واحد مثله
معاذ: صادقه وربي..
ربى بحسره: يا حسرتي على سامر.. يعني ألحين هوا إلي شايل على راسه هم بنت عمه
احمد: وربي شايل همها بقوه.. بس مو راضي يعترف..
عبدالله: إنتو تعرفونه كويس.. ما يحب يظهر حنانه واهتمامه لاحد..
مرام: وهذا الطبع مو حلو فيه..
معاذ: هوا مو حلو.. لأن إلي فـ قلبه عكس إلي فـ ظاهره.. بالمره والكل يفهمه غلط
احمد: احسه يحتاج أحد يتقرب منه بقلب صافي.. ويساعده يخرج كل إلي فـ قلبه.. ويطلع على سجيته إلي ربي خلقه عليها..
مرام بحزن: يا ما تقربنا منه.. يا ما.. بس للأسف هو يرفض يخرج أي شي بداخله..
عبدالله وهو شابك اصابعه ومتكي عليهم بدقنه: سامر يحتاج شخص يفهمه من قبل ما يتكلم.. بس متى يطلع هالشخص .. مدري!!

((::توضيح:: اكيد بتسألون هذولي مين.. أنا اقولكم هذولي خيلان سامر .. عيال سعد ونهله.. وهم .. ام سامر فوزيه إلي توفت اول ما ولدته لأنها جاتلها حصبه شديده.. وبعدها معاذ عمره 36 متزوج وعنده ثلاث بنات وولدين وبعده مرام 34 متزوجة وعندها خمس بنات وحامل في الشهر الثامن وبعدها احمد 30 سنه متزوج وعنده ولد وبنت وبعده عبدالله 27 إلي متزوج له ست شهور وزوجته ألحين حامل في الشهر الثاني.. وبعده ربى 23 ومهي متزوجه,, وطبعا لهم تقريبا سنتين متوفي ابوهم وألحين يبغون يوزعو الورث.. وطبعا لازم سامر.. اولا لأنه ورث الورث حق امه.. وهو إلي بياخذه.. وثانيا لأنه محامي فخلوه محامي لهم وإلي بيوزع الورث..))
.
.
.

في بيت ابو طارق..

كانو قاعدين يتغدون..
احمد: ابويا ابغى دراجه..
بندر: وانا ابغى دباب..
احمد: إيش إيش.. اجل حتى انا ابغى دباب..
بندر: قلووووود..
ابو طارق: اوووف إنتو بس طلبات..
ام طارق: وإيش فيها عيالك ويدلعو عليك..
ابو طارق اتأفف.. وبعدين ألتفت لطارق: إلا وين اخوك الصايع هذا؟؟
طارق: رايح مع اصحابه يكشت في البر..
ام طارق: شفت يا ماهر.. يروح ولا يعلم أحد..
طارق وهوا يكذب ما يباهم يعصبو على اخوه: امي تراه علمني وقالي اقولك إنتي وابويا.. بس انا نسيت..
ابو طارق: انتا بس تدافع عنو.. طيب ع الاقل علمو الصح من الغلط.. إذا كنت خايف عليه من جد..
طارق: يا بويا صدقني كلها رحله يومين ويرجع..
ام طارق بإستغراب: يومين..!!
ابو طارق: غريبه..
جنا إلي من يوم الخميس وضحكاتها زادت وسارت من قلبها: ههههههههه(وهيّا فهمت إنو ما يبا يتأخر علشان يعرف ردة فعل سمر) العاده اقل شي اسبوع!!!
الاء بغيره: اوووهووو إنتو ما عندكم سيره إلا مهند!!!
طارق وهو يغمز لها: ههههههه غرتي يعني..
جنا: اوووف ههههههه ألو إنتي مره غياره..
ام طارق: وي هذا اخوكي تغاري منو؟؟
الاء بحسره: ااهااا بدت محامية مهند.. إلا اقوول ماما إنتي متى حتلتفتيلي.. لو مره بس عبريني بليـــــــز!!!!
الكل ضحك.. وظلو يناحسونها إلين ما خلصو الغدا.. وكل واحد اتجه لغرفته..
.
في غرفة جنا..

جنا كانت تتمنا ياسر يزورها مره ثانيه.. حتى اتصال ما اتصل عليها.. وكانت تستحي تاخذ رقمه وتتصل .. خاصه إنو ما عندها رقمه.. فإذا سألت ابوها.. حيستغرب ليه هوا ما يتصل عليها.. وهيّا إلي توها تسأل عنو.. وتبى تتصل!!!!!
انسدحت على سريرها.. وتذكرت سمر وفطست ضخك عليها كثير.." خخخخ ما تدرين يا سمر إنه مهند هوا إلي مدبر هذا الشي.. خخخ يا عمري عليه.. يضرب الحب وسنينه شو بيذل خخخخ خليني اتصل عليها ألحين اشوف احوالها خخخخ"
انتظرت شوي إلين ما جاها صوت سمر.. حست إنه غريب ومتغير..
سمر: هلا جنا..
جنا: اهلين حبيبتي سمر. إيش بك؟؟
سمر: عادي إيش في يعني..
جنا: صوتك متغير..
سمر اتحمحمت: احم.. لا ما عليكي.. يمكن شوية برد..
جنا: خخخخخخخخخ شوية برد ولا ؟
سمر: ولا ولا ..! عمى اقوول انقلعي إنتي وافكارك..
جنا ضحكت ضحكة صمت اذاني سمر: هههههههههههههههههههاااي
سمر: وجع صميتي اذانيي.. إشبك متشققه كذا.. (وقالت وهي تتمهزل فيها) اكيد من حبيب القلب.. متصل فيكي تووه..!
جنا حست بضيقه: ها لا لا عادي بس يعني حرام اضحك؟
سمر حست بجنا تغيرت فجأة: جنا اشبك.. صار شي بينك وبين ياسر؟
جنا: يااااليت,,!
سمر انفجعت: إيش؟؟؟
جنا: هذا إلي يقهرني.. حتى مكالمات مافي!!
سمر: يعني كيف؟
جنا: يعني ما يتصل فيني ابدا!
سمر سكتت شوي وبعدين قالت: جنا راعي ظروفه..
جنا: انا مراعيه ظروفه.. بس الاتصال ما يكلف عليه.. الحمدلله هوا يسمع كويس..
سمر: مدري والله مدري.. إلا اقول ما عرفتي..
جنا: إيش؟؟
سمر: وعد راحت شقه لحالها..
جنا: بااللـــــه عليــــــكي؟؟؟
سمر: والله العظيم..
جنا: وليــــــش؟؟
سمر: جنا إنتي عارفه بوضعها هنا.. اكيد حست نفسها مو مرغوب فيها.. وإنتي تعرفي وعد عزيزة نفس..
جنا: وبقووووه كمانه.. الله يعينها ويكون في عونها..
سمر: امييين يااارب.. من جد نفسي نفســــي اسويلها شي..
جنا: عاد إيش تسوين (وكأنها تذكرت شي) إلا اقول ليش اهلنا يكرهونها..
سمر بغصه: يكرهونها هيّا وولد عمها..
جنا: بس .. ليـــش؟
سمر: أنا زيك مثل ما تعرفين أنا اعرف..
جنا: آآآآه يا ربي بس لو اعرف.. إيش سر الحقد هذا..!
بعد صمت شوي..
جنا: إلا ابسألك..؟
سمر: إيش؟
جنا: إيش سويتي (وبهمس)بدفـ ــتر اخويا؟
سمر حست بإحراج وبخجل شديد خاصه لما حست إنو جنا تعرف كل شي.. : ....
جنا: اعترفي..
سمر: مع السلامه جنا ألحين مشغوله أنا..
جنا: هههه بتشردي هاه؟
سمر: مع السلااامه.. (وسكت السماعه وهي ميته خجل وترتجف)..

جنا ضحكت بقوه بعد ما صكت السماعه.. وابتسمت وتمنت إن سمر تتزوج مهند..
قعدت تحلم وتفكر شوي إلا فجأة يدق عليها رقم غريب تستغرب.. وترد
جنا بتردد: الو
... : هلا بهالصوت.. السلام عليكم
جنا وقلبه يخفق من الصوت وبهمس: وعليكم السلام
... : افااا ما عرفتيني؟؟
جنا عقدت حواجبها وبهمس: يـ ياسر!
ياسر وبصوت حنون: ههه اشبك حبيبتي تقوليها بتردد إيوا انا ياسر .. لازم تحفظي صوتي!
جنا ابتسمت ومشاعرها تنبض: ياسر اهلين فيك كيف حالك؟؟
ياسر ابتسم وكلامه يدق الوتر في قلب جنا: انا الحمدلله طيب ما دامني اسمع صوتك.. جنو وحشتيني
جنا بهمس: وإنتا اكثر
ياسر: وينك عني وربي كل ما يمر يوم ويزداد شوقي لكِ
جنا وهي مستحيه: ربي لا يحرمني منك
.
.
.

في شقة وعد..

كانت فرحانه من جد فيها.. ع الاقل ألحين تحس إنها حره.. طليقه.. كانت تدور في الشقه إلين ما سمعت جوالها يرن.. راحتله بسرعه وانصدمت..[خالي محمد يتصل بك]
وعد في نفسها.. "غريبه من متى وخالي يدور علي.. طول عمره ولا يسأل عني ولا يسلم علي.. صحيح ما كان شديد علي.. بس برضو نظراته افهمها انو ما يبغاني.. طول جلستي في بيتهم.. ولا مره سلم علي.. ولا حتى سأل عني.. بس لحظه يمكن ألحين يتصل علشان يهاوشني على خرجتي.."
شافت الرنين يسكت وبعدين خالها عاود الاتصال..
ردت على طول..
ابو حسام: الو..
وعد: هلا خالي..
ابو حسام: اشفيكي ما رديتي بسرعه.. من اول اتصل..
وعد: اسفه خالي..كنت بعيده عن الجوال..
ابو حسام: همم طيب كيف حالك؟
وعد: الحمدلله تمام.. وإنتا كيفك خالي؟
ابو حسام طنش سؤالها وقال بعصبيه: ليش طلعتي من البيت كذا بدون حتى ما تستأذنيني؟؟
وعد بجرأه: والله يا خالي.. ما شفتك مهتم أناموجوده او لا..!
ابوحسام: ما شالله والله وصرتي تقلين ادبك معايا!
وعد بحرج: اسفه خالي ما قصدت..
ابو حسام: ما ابغى اسفك خليه لكِ.. وبعدين اكيد ولد عمك هو إلي مأثر عليكِ..
وعد تفاجأت من تفكير خالها: أنا محد له تأثير عليّا!!
ابوحسام: اوكي لا ترجيني ألحين.. إلا بسألك مين جابك للشقه..؟
وعد بتردد: سامر..
ابو حسام: منا قلت.. طيب ومن فين لك الفلوس..؟ لا تقولي سامر كمان..
وعد اغتاضت: خالي هاذي فلوس ابويا..
ابوحسام بتردد: اخذتي كل فلوسه ؟؟
وعد تفاجأت من سؤاله وتردده واحتارت إيش تجاوبه..
ابو حسام: أسألك انا..
وعد بتسأؤل: ما فهمتك يا خالي..؟
ابو حسام: اقوول يعني فلوسه وممتلكاته كلها اخذتيها ..
وعد تفاجأت اكثر وتوها تفهم كل شي كانت ذكيه وما يخيب عليها ذا الموضوع.. سامر طلب منها كل اوراق مشاريع ابوها فامريكا.. وهي تحس بالثقه له.. اما خالها فبعده عن الثقه بعد المشرق عن المغرب.. اكيد ناوي عليها.. واهوه يسألها عن الاوراق.. مو لله متصل..
وعد بمكر والضحكه في قلبها: اهاا.. ايوا كلها اخدتها وكتبتها بإسمي..
انقهر منها مره خالها خاصة باسلوبها في الكلام..
ابوحسام بقهر: طب بس حبيت اسأل عنك .. ياللا مع السلامه.. (وصك السماعه)
وعد رمت الجوال وهيّا تضحك وتقول في نفسها.. "ههههههههههههههههااي وين وين تسأل عني.. لا يا خالي لا .. إنتا جاي تسأل عن الفلوس.. هه طمعان فيها.. صحيح انا ما احب الفلوس.. بس حأحبها ألحين بس عشان امنعك توصلها هه.."
.
.
.
في بيت ابو طارق..
.
مهند توه جاي من رحلته مع الشباب.. طلع على طول لغرفة جنا..

طق طق طق..

... : مين؟
مهند: انا مهند.. يا جنا..
جنا: يا هلا (وفتحت له الباب)
مهند ابتسم لها..
وهي كركرت عليه.. راح وهوا يضحك يضربها بخفيف..
جنا: اقووووول ليه جيت بذيا السرعه..؟؟؟
مهند: هي هي هي .. ياللا قولي..(وهوا يدخل غرفتها..)
جنا ببلاهة مصطنعة: إيش؟
مهند: اهوووو بدأت البلاهة.. اقوول مو علينا.. ياللا قولي؟
جنا: اقووول إيش؟؟
مهند سكت شوي وهوا مقهور من اخته.. بس تنهد وقال بإستسلام..: اعطيتي سمر الدفتر..
جنا: إيوا..
ألتفت لها وهوا ساكت وملامحه ما تعبر عن شي إلا عن التساؤل: ..؟؟
جنا فهمته بس سكتت..: ..
مهند: جنا قولي إيش صار بعدين؟؟
جنا بصوت واطي: حسيتها تغيرت..!
مهند ما صدق.. "بهذي السرعه وربي ما كنت احلم بكذا " : بالله..
جنا ابتسمت له: والله..
ابتسم مهند بنصر وسألها: كيف؟
جنا: كيف كيف؟؟
مهند: يعني كيف تغيرت؟؟
جنا: مدري حسيتها تغيرت مره وصوتها سار خجول ..
مهند: ههههههه واو
جنا: مهنــــــــــد اكيد حتخطبها مره ثانيه صح؟
مهند: قصدك مره رابعه!
جنا: المهم حتخطبها..
مهند: إيوا حأخبطها... خخخخخخ
جنا: مهنــــــد قول من جد!!
مهند: إن شالله..
جنا ابتسمت لأخوها ودعت له في قلبها كل خير..

((::توضيح:: ما وصفت لكم جنا سوري تأخرت عليكم.. المهم جنا بنت عاديه.. بس لها جاذبيه كبيره.. ولما تبتسم كل وجهها ينور ويخلي الواحد بس وده يطالع فيها .. فعلا تجذب الواحد رغم بساطة ملامحها.. تجملها روحها لانها طيبه مره.. وعقلها اكبر من سنها.. عمرها 20 سنه.. وجسمها نحيف بس حلو و متناسق وهيّا مهي طويله ولا قصيره..))

قعدت تطالع على اخوها وهو طالع ابتسم.. "ربي يسعدك يا خوي.." بعد ما راح نزلت تحت شافت بندر واحمد يلعبو سوني كالعاده..
جنا بصراخ: ابغـــــــــى ألعب..
ودفت احمد وجلست بداله وهي تاخذ اليد حقت السوني..
احمد بصراخ: هااااااااااااي إنتي يالهبلــــــــــــه قووووومي.. خبله خبله..
بندر ببرود: خلااص روح اختك وودها تلعب..
وهنا جنا طالعت فيه ورفعت له حاجبها الايسر وهي مبتسمه بحركة تقهر.. ((وربي انا ونا اتخيلها انقهـــــــر اجل كيف احمد خخخخخخ))
احمد يهجم عليها وياخذ اليد وبصراخ: هاااااااتيه يا دووبه.. وإنتا يالخبل.. لو كنت بدالي.. كان طيرت الدنيا..
بندر وهو يلعب مع جنا شريط تكن فور: هـــــــي فووزت
وهنا احمد انغاااااااض..
جنا بزعل: لااا تفوووز علي.. إيييييي..
بعد ما طفش احمد خرج يلعب بالدراجه بره مع اصحابه..
وجنا قعدت تلعب مع بندر إلين ما طفشت وطبعا كله بندر يفوز عليها..
وفجأة سكت السوني في وسط اللعبه..
بندر بعصبيه والنيران تجمعت فـ وجهه: هـــــــــــي إنتي هبله..
جنا برطمت: هي هي هي.. إنتا كل شوي إنتا واخوك الثاني هبله خبله هبله خبله.. سكتلكم كفايه..
بندر بصراخ: طــــــب انقلعي محد يلعب معاكي.. مو يعني خسرتي يعني تصكين اللعبه وحنا نلعب.. يلا انقلعي..
وراح يبعدها بقووه واخذ منها اليد ونادى احمد.. يلعب معاه.. طبعا احمد اتنذلبه إلين ما ترجاه يلعب معاه.. وبعدها جلس بظفر وهو يشمق لجنا..
وجنا إنقهرت.. وتركتهم إلين ما بدؤو اللعبه وتحمسو فيها.. وبعدها مشيت تسوي نفسها مهي داريه.. وسحبت السلك معاها برجلها وهي تسوي نفسهــــــا بريــــــئه ومهي داريه..
وهنا.. اسألو عن بندر واحمد وعصبيتهم إلي قاامو كلهم على جنا وهم يضربوها إلين ما شردت وهي تضحك عليهم من جواها وتحس بغيضها انشفى..
.
.
.

في بيت ابو حسام..
.
في غرفة حسام...
... : زي ما اتفقنا ملكتك مع ملكة طارق ولد عمك ..
حسام بهدوء: اوكي يا امي..
ام حسام: جهز نفسك.. هي بعد شهر..
حسام بضيق: امي.. ترا كل شي جاهز.. مني حرمه..
ام حسام بضجر: اوكي خلاص يؤ اشبك عصبت..
حسام: ما عصبت ولا شي بس كل شوي وتقولي بعد شهر بعد ثلاث اسابيع بعد اسبوعين اسف يا امي بس كذا توشوشيني..
ام حسام بحسرة: الله يسامحك يا ولدي انا اوشوشك..
حسام مسك يد امه بحنية: معلـــيش وربي ما قصدت.. ما عرفت اطلع الكلمه الصح..
ام حسام ابتسمت: طيب طيب خلاص..
.
.
سمر كانت تتفرج ع التلفزيون وطفشاااانه مره.. شافت سمير يدخل..
سمير: هاي سمر جهزي الشاهي .. لاربعه انفار..
سمر: ليش..؟
سمير وهوا يفك البلاستيشن ويشيله ويمشي باتجاه المجلس: وايش لك؟ سوي إلي قولتلك عليه وإنتي ساكته..
سمر: هاااي إنتا .. احترمني كأخت اكبر منك ع الاقل..!!
سمير كان مطنشها وهوا ماشي للمجلس..
سمر: والله ما اسويله الشاهي.. ينقلع.. (وطلعت لغرفتها..)
دخلت غرفتها وراحت مسكت مجله تتصفح فيها.. طفشت ورمتها,, ((::توضيح:: شخصية سمر.. كانت مغروره.. شوي.. وهذا إلي خلاها ترفض مهند كم مره.. لأنها ما تشوفه الرجال التمام إلي يناسبها.. بس بنفس الوقت عاطفيه مره.. يعني علشان كذا اتعاطفت كثير معاه لما شافت دفتره..))
راح نظرها على انحاء الغرفه إلين ما وقع على الدفتر.. إتجهت له.. ومسكته ابتسمت وبدت تطالع فيه.. وتتخيل شخصية مهند.. "إذا كان بهذي العاطفيه وقلبه يملك هذا الحب.. أكيد هوا إلي بيسعدني.."
.
.
.

... : خلاص نروح لها..
... : اوكي نتوكل..
ابو طارق: كلمت صاحبك ابو ياسر..
ابو حسام: اكيـــــد هوا المحامي.. حيكون ورانا بسيارته..
ابو طارق: اوكي باخذ معايا بنتي جنا.. يمكن تفيدنا إذا احتاج الموضوع لاقناعها..
ابو حسام: مممم ياللا طيب..
ابو طارق: دقيقه إنتا من فين عرفت مكان شقتها؟؟
ابو حسام: من مصادري الخاصه..
ابو طارق: يعني مو منها..!!
ابو حسام: لا .. وإلي يسأل ما يتوه..
ابو طارق: اوكي ياللا مع السلامه
ابو حسام: مع السلامه
.
.
.
ي ي تــــوك..!

كان هذا صوت باب شقة سامر.. وهوا يصك الباب.. نزل من الدرج بسرعه واتجه لسيارته..
ومشي على طوول.. على شقة وعد.. دق على جوالها علشان يديها خبر..
وعد: الو..
سامر: السلام عليكم
وعد: وعليكم السلام..
سامر: انا جايك ألحين باخذ الاوراق إلي طلبتها منك..
وعد: ممكن اعرف اش حتسوي بيها..
سامر حس إنه من حقها تعرف: اوكي بسافر امريكا وبجمع كل ممتلكات ابوكي من مشارعيو إلي سواها هناك.. بجيبها وبكتبها كلها باسمك..
وعد: طيب لازم تعرف شي..
سامر عقد حواجبه: إيش..؟
وعد: خالي محمد سألني هل اخذت كل فلوس ابويا وممتلكاته من امريكا,,!
سامر بسخريه: اخس الاخ طمعان.. وان شالله إنتي قولتيله إنك ليسع ما اخذتيها؟
وعد بثقه: ليه إن شالله فاكرني مدمغه.. وربي ما يذوق ريال من فلوس ابويا..
سامر اعجبه ردها.. بس قال ببرود: اوكي وصلت لشقتك يالله مع السلامه..
وعد بغرور: مع السلامه..
طلع للعماره.. وصل للشقه .. وقبل ما يدق الجرس..
لحظه.. وتظهر مفاجأة .. بل الصدمه..
... : إنتا إيش تسوي هنا؟؟
ألتفت متفاجيء ومتوتر.. شاف ابو حسام.. وابو طارق ونيران تشعلل فـ وجيههم.. وواحد ما عرفو إلي هوا ابو ياسر.. يطلعو الدرج.. وآخر الدرج واقفه بنت مغطيه..!!!!
كان هذا صوت ابو طارق.. إلي ألتفت على طول لابو حسام يبغا تبرير.. وهو معصب
وابو ياسر واقف وراهم متفاجيء وقال: محمد قلتلنا إنو بنت اختك لوحدها اجل اش جاب هذا الرجال عندها..
وكانت جنا في اخر الدرج متفاجئه مثلهم.. وهي ما تعرف مين هذا إلي واقف على باب شقة وعد..
ابوحسام وهو اعصابه بتفلت.. وعيونه بتطلع من محاجرها على سامر.... " وعد شرفي وعرضي.. اش جابك يا سامر عندها... واش تسوي لها .. آآه ياااربي اش المصيبه هاذي!" حس إنو بيدوخ.. "معقوله مني مصدق وعد تواعد ولد عمها هنا.. ولا إيش,, إيش الحكاية.. لاازم ادارك الموقف لااازم" .. دقيقتين وهو يبادل سامر المتوتر.. النظرات.. وبعدها رفع راسه وحاول يرسم ابتسامه باهته ومكتئبه على وجهه..
ابوحسام وهو يطالع في سامر: ما تعرفون؟؟ (وهوا يتقدم لباب الشقه ويوقف جنب سامر)
سامر عقد حواحبه وحس إنو مصيبه حيقولها هذا الحقير..!
ابو طارق عقد حواجبه: إيش.. قوول إيش يسوي سامر هنا؟؟
ابو ياسر ظل يطالع فيه.. متسائل..
ابتسم ابو حسام: سامر إلي قدامكم مملك على بنت عمه ويحق له يجيها لشقتها.. لأن زواجهم قريب..

، ،

مصيبة ووقعت على راس سامر ووعد.. إيش بيصير لهم بعد إلي قاله محمد؟؟
وإيش بتكوون ردة فعلهم الاثنين؟؟
وسمر والمشاعر إلي بدت تنمو داخلها هل حيكتمل نموها ولا حيصير تأثير عليه؟؟
وجنا وياسر.. إيش مصيرهم السعاده إلي واضحه قولو ان شالله..!
أحداث جديده ما تتخيلوها .. تابعو معــــي...!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..



~)(~ الفصل السابع ~)(~

[]**[]..آآآه يا زمن إش فيه قلبي ضعيف!..[]**[]

ابتسم ابو حسام: سامر إلي قدامكم مملك على بنت عمه ويحق له يجيها لشقتها.. لأن زواجهم قريب..
الكل انصدم.. حتى سامر نفسه انعقد لسانه..
ابو طارق عقد حواجبه بقوه: إيـــــــــش؟؟
ابو حسام ببرود: اسف ما علمتك..
ابو طارق بعصبيه: وبهالسهوله تقولها .. !
ابو حسام بهمس: بعدين اقولك..
ابو طارق حس في شي وعلشان كذا سكت..


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم