رواية قلوب بلا ملامح -6

رواية قلوب بلا ملامح - غرام


رواية قلوب بلا ملامح -6

جنا: مخطط؟؟ هههههههههههههه يا حليلك يا خويا.. ياااارب.. إنها بعدين تسير (وتغمز بعينها) تموووووت عليك.. وعلى ترابك..
مهند ابتسم وقال في قلبه.. "وهذا إلي اتمناه"..
.
.
.
في إحدى النوادي.. وبالاخصيه في ملعب كرة السله..
.
كان الشباب يلعبو بحماس.. ووناسه.. ومبسوطين للآخر.. مر الوقت عليهم سريع وما شعرو إلا والمباراه تنتهي.. وحيلهم مهدود.. تناقشو في المباراه.. وتفلسفو.. إلين ما تهاوشو.. ((عادة الشباب خخخ)) .. المهم بعد كذا.. بدو في الخروج..
عبدالرحمن: يا خي اتعبتني.. جريك سريـــــــع..
بشار: قول ما شاالله لا تطق صاحبي بعين..! ..(كانو يقصدو سامر..)
اكرم: احلى يالي يدافع عن صاحبه..! (وبحونشيه) تعجبنِـــي..
بشار: ههههه (ويلتفت لسامر) ما شالله عليك طول عمرك سريع..!
سامر : وإنتا يا خي وربي تغيرت.. سرت تلعب بحرافه..
بشار : هههههههه وربي البركه فيك يا سامر.. وفـ غيبتك..
سامر: ايوا قالولي الشباب من يوم ما اختفت اخباري وإنتا في الملعب..
بشار: شفت كيف محبتي لك..
سامر: ههههههههههه ربي لا يحرمني منك..
بشار: ولا منك يا سامر..
اكرم: احم احم.. المغازلات مو هنا!!
عبدالرحمن: خخخخخخخخ
سامر: اقووول بس اقلبو وجيهم..
بشار: احد قاللكم دمكم خفيف!!
اكرم وعبدالرحمن: هههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن يلتفت لاكرم: اكنهم غيرانين..
اكرم: إلا غيرانين ونص!!
بشار: اوووف ..
سامر: اقووول فكونا!!
اكرم يلتفت لعبدالرحمن: طرده؟؟
عبدالرحمن يكمل: للأسف
ابتسملهم سامر: ههههه افا لا والله .. قدركم كبير..
بشار: خخخخخ لا يصدقو!!
ضحكو الشباب وهيصو شوي.. وبعدها طلع اكرم وعبدالرحمن..
.
نقدم سامر للكوره شالها ورماها على بشار..
وهوا يطالع فـ بشار بتمعن بعدين قال: بشار لازم تعرف شي..
بشار عقد حواجبه وهوا يرمي الكوره في السله: إيش؟..(وألتفت لسامر)
سامر تأمل الكوره وهي تصيب الهدف وراح واخذها وقام ضربها هدف حلو..
بشار: يا احلى..!.. اقوووول سامر قووول إيش إلي لازم اعرفه؟؟
سامر مسك الكوره يتأمل فيها وهو يقول بصوت راخي: بعد اسبوع تقريبا لازم اسافر..
بشار بصدمه: إيــــــــش؟؟؟؟؟
سامر: بشار لازم تفهمني ورايا شغله مهمه فامريكا..
بشار بعصبيه: وتختفي مره ثانيه.. شكلك ناويها!!
سامر: بشار ويمين بالله ما انوي إلا اسوي الشغله وارجع..
بشار: وإل متى ان شالله هاذي الشغله حتخلص؟!!
سامر: يمكن شهر..
بشار راح وجلس على طرف الملعب وقال وهوا منزل راسه وصاك على اسنانه: ويمكن يتحول هاذا الشهر لسنه او سنتين او حتى (ورفع حاجبه الايسر) خمس سنين!!!!؟
سامر رمى الكوره وراح جلس جنبه: بشار.. الشغله لازم اسويها..
بشار سكت عنه ولف الجهة الثانيه وقال: اتوقع إنك منتا مبسوط معانا.. عشان كذا ودك تتركنا..!!
سامر: بشار .. أنا ما عندي أهل إلا إنتو.. صدقني.. خاصة انتا طول عمري واعتبرك اقرب إنسان ليا.. حتى لما سافرت.. كنت دايما على بالي.. وامنيتي اشوفك.. بس صدقني.. وربي اني رايح لشغله مهمه..
بشار نزل نظرته تحت وقال: طيب تقدر تقولها لي علشان ع الاقل اطمن..
سامر تنهد وسكت شوي.. طول عمره ما قال لاحد شي يسويه.. دايما ما يحب يدخل احد في شؤونه.. ويشوف إنو حتى لو قال شي يسويه إنه يخرق خصوصيته.. بس.. هذا بشار.. بشار إلي حق من حقوقه عليه إنو يقوله اسراره.. صك عيونه وحس إنه يحتاج شخص مثل بشار.. يتعدى الحدود الحمرا في صداقته...
سامر طالع في بشار شوي وبعدين نزل نظره..
بشار: سامر.. تكلم .. يعني ما تثق فيني..
سامر: لا تقول هاذا الكلام.. الشي إلي رايح له شي عادي.. ممم بس تعرفني ما احب اقوول شي اسويه.. بس ما دامك إنتا بشار فتستاهل اخرق الحدود الحمره معاك .. (وابتسم) بشار إلي ما تعرفه إنو عمي الوحيد راح يعيش بامريكا هوا وبنته من خمس سنين.. المهم إنه بعد هذي المده مات (وصك عيونه وتنهد) الله يرحمه.. المهم وبنته اتصلت عليا.. فرجعتها جده ولازم ارجع لامريكا اجمع اوراق مشاريع عمي كلها ونتاجها من الممتلكات.. ضروري مره..
بشار بدهشه: عمك.. مـــــات..!
سامر هز راسه وظل ساكت: ....
بشار: عظم الله اجرك.. هم السابقون ونحن اللاحقون..
سامر: اجرنا واجرك.. و الله يرحمه..
بشار: طيب سامر بنت عمك ألحين فين؟؟
سامر: في بيت خالها..
بشار عقد حواجبه: صحيح ما عندها عم ثاني.. ممم ..
سامر: تبغاني ادورلها شقه تسكن فيها..
تفاجيء بشار: وليــــــه..؟؟
سامر سكت... وبعدين قال: اشياء طويــله لو حكيتها لك ما نخلص..
بشار سكت شوي.. بعدين قال فجأة: سامر صراحه كذا ولا تزعل مني إنتا مخطيء تماما..
سامر عقد حواجبه: وليــش إن شالله؟؟؟
بشار: المفروض ما تخليها تتمرمر كذا.. هذي بنت عمك ومالها غيرك..
سامر: وايش المطلوب؟
بشار: .. تتزوجها..
سامر وكأن واحد صب عليه مويه بارده.. سكت مبلم على بشار..: ..!!!
بشار: سامر.. هذا الواقع لا تتفاجيء.. وأعيد واقولك.. هـــاذي بنت عمــــك.. ومالها غيـــــرك..!
سامر كان مصدوم.. والعباره تتردد عليه..
هـــاذي بنت عمــــك.. ومالها غيـــــرك..!
هـــاذي بنت عمــــك.. ومالها غيـــــرك..!
هـــاذي بنت عمــــك.. ومالها غيـــــرك..!
هـــاذي بنت عمــــك.. ومالها غيـــــرك..!
بشار: إنتا فكر في الموضوع..و
قاطعه سامر: لا لا .. مستحيل اتزوجها..
بشار متفاجيء: وليـــــــــش؟؟
سامر: ما ابا وبس.. وبعدين انا اصلا مني مفكر اتزوج ابدا.. ليش ياخي صاحي انا اتزوج..
بشار: يا خي المسأله هنا غير.. واعرفك ما تطيق شي اسمه بنات..
سامر بضيق وبعصبيه: يا خي قفل السالفه..
بشار: بس..
سامر بعصبيه اكثر: لا بس ولا شي.. إن كنت تحبني صح فلا تتكلم بالموضوع هذا بتاتا..
بشار كان مصدوم مره بردة فعل سامر إلي ما توقعها.. وحس إنو في الموضوع إنا..
.
.
.
ترن ترن ترن

... : اشبك مفجوعه جايه انا خلاص
باب المدخل ينفتح.. ويطلع ϑوجهها مبتسم..
... : خخخخخخخ اشبك يالمطفوقه..
... : لا بس منتي شايفه شكلك..
... : (بصوت مستغرب) ايش فيه يا حنا قولي..
جنا: ههههههههه شكلك مضاربه مع احد..؟
سمر اتفجعت: يووووه نسيت ما ارتب شعري بعد مضاربتي مع ذاك الــ...(وماكملت تعبير عن شدة الغضب)
جنا: ههههههههههه اكيد مع سمير..
سمر وهي ترتب شعرها قدام مراية المدخل: اعوذ بالله لا تنطقين اسمه قدامي.. عله وربي علـــــه..
جنا: ههههههههههه
سمر: خليه ينقلع.. إلا كيفك؟؟
جنا: تمام الحمدلله..وإنتي كيفك؟
سمر: طيبه الحمدلله.. تفضلي ..
جنا وهي ماشيه معاها باتجاه الصاله: كيف وعد؟؟.. وربي وحشتني..
سمر: اسكتي بس..
جنا متفاجأة: ليـــش؟؟
سمر سكتت شوي وبعدين قالت: مدري ايش اقولك..
جنا بخوف: أيش حصل؟؟.. خوفتيني..!
سمر نزلت راسها وقالت: امي ما نعتني اجلس معاها!
جنا بقهر: توقعت إنهم تغيرت معاملتهم معاها..
سمر: هه.. إلا سارت اسوأ..
جنا: المغروض يحنو عليها.. خاصة بعد موتت ابوها الله يرحمه..
سمر: الله يرحمه..
... : مين هذا إلي تترحمو عليه؟؟
سمر ارتعبت من امها: ها لا هذا ابو وحده من صحباتنا القدامى.. مات !
ام حسام: الله يرحمه.. مكتوب علينا كلنا نموت..
هزو البنات روسهم بصمت..
ام حسام ابتسمت: الله يحيكي بنتي جنا كيفك..؟
قربت منها جنا وسلمت عليها وهي تجاوب: الحمدلله بخير يا خالتي..
ام حسام: وكيف امك وابوكي واخوانك..؟
جنا: الحمدلله كلهم طيبين..
ام حسام : الحمدلله..
قعدو يهرجو كلهم.. إلين ما مرت ساعه.. وساعتين..
ام حسام: استئذنكم.. بروح شوي وراجعه..
جنا: إذنك معاكي يا خالتي..
بعد ما راحت ألتفت جنا لـ سمر بتساؤل فهمتها سمر..
سمر ابتسمت: عارفه إنك مستغربه اول مره امي تجلس معانا كذا وما تتركنا.. تعرفي ليش؟؟
جنا اكنها حست وبخوف سألت: ليش؟؟
سمر: ااه .. لانها ما تبانا نطلع لوعد..
جنا بأسف وبقهر: بس كذا حرااااام .. حرام البنت تجلس وحيده طول اليوم..
هزت سمر كتوفها والضيق واضح عليها..
.
.
وفوق في غرفة زايده نقلو وعد لها.. علشان تسير وحيده اكثر..
.
"آآآه.. أكثر شي يألم الوحده.. للوحده ألم فظيع.. ألم ينخر العظام.. ويصدي القلوب.. آآه يا زمن.. وش باقي تسوي فيني.. فرق بين إني أتعرض لمصايب الدنيا.. وبين إني ابقى وحيـــــده.. وحيده بلا اب يكفكف دموعي.. وبلا ام تواسيني بحضنها.. وبلا اخ ولا اخت.. يشاركوني الوحده.. وبلا عم عمه خال خاله.. او ابناء أحد منهم...!!"
كانت وعد تعبانه مره.. تحس بالوحده تاكلها اكل.. وما تبقي من احاسيسها شي.. تموت ببطء..
..
من أمس وانا خوي الهم ونكاده
عتبي ع ناساً غدة تتبع مصالحها
النفس دايم على مايات معتاده
نفساً مريحه ونفس الضيق ذابحها
لاهنت ياجرح قلبي وين ضمّاده
كل ماتشافة جروحي ثار جارحها
تصعب عليّه هموم الغير وضهاده
وانا همومي ثجيله وين رايحها
أن كان هذا من الله ربنا راده
حكمه مقدرّ عسى ذنوبي يسامحها
آشوف ناساً على الزلات منحاده
وعيوب ناساً كبيره ما تبارحها !!
والناس دنيا على العيبات هداده
ولا الضماير تهيب أرسان جامحها
ولا الصراحه لها تفنيد وسياده
كلن يمثل حياته في مسارحها
جاملة هذا بدون أعراف ..وحياده!
وهذاك لنه على الدنيا ومصالحها!
ولي وحيداً يموت بنار .. وقّاده
لامن سمع له ولا شكواه طارحها!!
مسكين حاله مثل ماتقول (ميّاده(
أتشوفة الناس من دنياه رابحها
[ .... الشاعر نديم العين ]

كانت منقهره.. إنو سامر طنشها.. "ولا يمكن قاعد يدور ألحين.. ايوا اكيد.. مو معقول يقولي إنه يدورلي وبعدين.. يطنشني.. الحمدلله على كل حال..ع الاقل انا عندي احد استنجد فيه.. ولو إنه إنسان متكبر وشايف حاله.."
.
.
.
... : ياللا استئذن ياخالتي.. إنتي وسمر.. الوقت تأخر..
ام حسام: على راحتك يا بنتي..
سمر بوزت: بدري..!
جنا ابتسمتلها: ياللا عاد روقينا شوفي الساعه كم..!
وكانو باتجاه الباب رايحين الثنتين..
سمر: إلا حكيني اش صار مع ... ( وغمزت بعينها)
جنا استحت: اقووول فكينا..
سمر: حكيني حكيني..
جنا بهمس: عادي على يوم الخميس ما كلمته ولا كلمني..
سمر: وربي إنكم تقهرو..
جنا: خخخخخخخخ إلا اقوول..
سمر: إيش..؟؟
جنا بتردد: بأديكي شي..
سمر بتسأؤل: طيب اشبك متردده.. لا يكون شي غلط..!
جنا ضحكت: ههههه يعني..
سمر عقدت حواجبها بتساؤل: ...؟؟؟؟
جنا مدت لها بدفتر وحطته في إيدها..
سمر اتفاجأت: إيش! .. دفتر مين هذا؟؟
جنا: شوفي انا اخذته بالسر.. عاد انتي شوفي واحكمي..
سمر: حق مين (وهي تفتح الصفحه الاولى وشهقت وبهمس) مــ مــ مهــ ــنــ ــد؟؟
جنا بصوت راخي: إيوا.. يومين وباخذه منك.. ترا محد يدري حتى مهند نفسه ما يدري..
سمر بخوف : وليش تعطيني هوا..؟؟؟؟
جنا: أباكي تشوفي حقيقة مهند..!
سمر: إيش؟؟؟... بس بس
جنا: ياللا مع السلامه
سمر: هاي هاي استني..
جنا طلعت وطنشتها..
وسمر قعدت خايفه ومتردده تشيله معاها غرفتها...
.
.
.

عند باب شقة سامر.. كان سامر تعبان وهلكان من الدوران عن شقه تصلح لبنت عمه.. والحمدلله رجع بيته وهوا حاصد الثمره.. لقى شقه مناسبه وتمام لها..
دخل وراح على طول اتسدح على سريره
كان مقهــــــــــــــــووور مره من كلام بشار.. وكانت كلماته كلها ترن في عقله..
تتزوجها..
تتزوجها..
تتزوجها..
تتزوجها..
هذي بنت عمك ومالها غيرك..
هذي بنت عمك ومالها غيرك..
هذي بنت عمك ومالها غيرك..
هذي بنت عمك ومالها غيرك..
مالها غيرك..
مالها غيرك..
مـــــــــــــالهــــــــا.... غيــــــــــرك!!

ما كان يتصور بيوم من الايام.. إنه يجي وقت ويتزوج, وتكون له زوجه..!! من يومه وهوا يحس إنه بدري ليسع على إنه يفكر بالزواج.. كان مطنش الفكره تماما..
وعد.. وعد اش تعني له.. ولا شي.. وعد بالنسباله ولا ذره نمله تمر من عنده.. بنت تقهره.. هي الوحيده في البنات إلي مرو عليه ما تخاف منو.. لا ودايما تعانده وتقهره.. لسانــــــها طويــــــل.. وغرورهـــــا ما قيد مر عليه.. تنرفــــــزه مـــــــره.. "ايش يقول بشار.. قال إيش قال اتزوجها قال.. انا تسير عندي زوجه بذا الوقت لا وكمان وعد.. ما باقي إلا اتزوج وعد كمان.. وجع !!"
.
.
.

حوالي الساعه 8 الصباح كانت وعد صاحيه في غرفتها وزهقانه ومتنرفزه من كل إلي حواليها..
سمعت رنين جوالها.. ألتفت بهدوء وراحتله ..
تفاجأت.. [ سامر يتصل بك ] .. ابتسمت بمكر وردت..
وعد وهي تقلده بثقه: نعــم..!
سامر بسخريه: خير إن شالله.. كذا الناس يردو؟؟
وعد بسخريه اكثر: والله اسأل نفسك اول!!
سامر ببرود: اقووول بس اسكتي..
وعد: هااااي إنتا ما تسكتني..!
سامر بعصبيه: وعد انا ما اتصلت علشان اتهاوش معاكي..
وعد سكتت: ...
سامر: لقيتلك الشقه..
وعد بفرحه: بالله!
سامر: اجل اكذب!!؟
وعد: خلاص اوكي.. قولي بس وينها وانا اخذلي تاكسي..
سامر: وليه إن شالله تاكسي وين رحت انا..؟؟
وعد بخوف: بس.. لو شافنا خالي حيفهم غلط!!
سامر عقد حواجبه.. "صحيح ذاك المطفوق.. ما راح يسيبها لنا.. بس خليه ينقلع" : ما عليكي منه.. يقول إلي يقول..
وعد: بس..
سامر قاطعها: خلاص الساعه 12 الظهر كوني جاهزه.. ياللا مع السلامه..
وما تركلها فرصه.. صك السماعه في وجههأ,, وهي انقهـــــــرت منه!!!
بس ع العموم كانت مرتاحه نسبيا إنها حتطلع من جحيم النبذ..!!
.
.

سمر في غرفتها تسترجع احداث امس.. اول ما خرجت جنا..
كانت خايفه مره..
راحت لغرفتها بشويش وهي تطالع حولينها اكنها مسويه جريمه..
ما قدرت تفتح الدفتر.. مرت نص ساعه وهي تتأمله.. كان دفتر جامعه.. بس وينه ووين الدراسه.. كله خواطر.. وعبارات .. وو..
وبعدها فتحته بإيد مرتجفه.. فتحته من النص..
شافت كلام صدمها..
.
اضحك ومالي بالضحك مكان..
اسامر الناس وقلبي يشكي الهم..
ليه يا عالم تقسو على قلبن ضعيفن مثلي..
وجعان يا ناس.. والوجع بين ضلوعي..
هنا.. قلبن يشكي تعبه..
تعب!!.. تعب من تجاهل حبيبه..
آآآه لو بس تعبرني بنظره.. بكلمه..
تريح فؤادي..
.
هزتها الكلمات.. "يالله.. وأنا إلي أتهزء فيه واقول إنه إنسان فاضي ما عنده هموم.. ما عنده غير التفاهة.. اااخ معقول.. قصده علي.. معقـــــول!!"
بدت تفتح في الصفحات.. تقلب هنا وهناك.. كثير شافت إسمها مزخلف وبخط شكله تعبان عشان يطلعه كذا.. كانت ترتجف.. ومتوتره لدرجه كبيره..
طالعت في إحدى الصفحات..
.
لو بيدي.. أذبح عمري..
عشان أراضيك..
أكبر ألم للواحد التجاهل..
الحقران.. تستحقرني..
ومدري ليه..؟؟
.
معذب ورجولتي إنهزت..!
أنا إنتهيت..!!
ثلاث مرات اجري وراها..
ولكن..
ما تعبرني..!!!
.
أرتجفت سمر كثير ودموعها بدت تنزل ما تدري ليه.. "معقول أكون سبب في عذاب إنسان"
بغا يغمى عليها لما وصلت لصفحه مكتوب فيها وبخط حلو كبير..
أحبك يا samar
Why are you not see me??
يؤسفني إني لا شيء عندك..
بل يميتني..
ويقهرني..
ويذبح إنسانيتي..
.
قعدت سمر طول الليل تبكي ما تدري حست إلي شافته صدمه..
صدمه إنك تحس إنو إنسان يعتبرك الدنيا كلها.. وإنتا متجاهله ولا كأنه شي..!
حست بالذنب إلي بيذبحها.. "ياربي مدري إيش اسوي!!.. إني بمووت وأنا اشوف وعد وحيده تتألم.. وكمان هذا المهند.. وربي ما كنت احس.."
.
وقفت قدام مرايتها تتأمل في نفسها.. وتحس إنها ولا شي.. ليه ترفضه ثلاث مرات.. ليه.. حرام عليها.. ؟؟ "بس.. بس.. بس كنت متأمله.. متأمله إنو الانسان إلي حبيته من زمان وأنا طفله يحس فيني.. وكنت اتأمل إنه ينتبه لي.. ياالله وربي إني غبيه.. هو احسه من يومه يعاملني اكني طفله.. شخص ما يكلف نفسه حتى نظره.. من يوم وإحنا صغار,, ياربي.. إيش هذا الكلام.. وربي إني مغفله.. استغفر الله استغفر الله.. أحب واحد وأخوه يحبني..!! إيش إلي يصير لي.. اووف..! لازم لازم انساه لازم مهما كان.. هه.. من غبائي.. اتمسكت بوهم.. ألحين عندي واحد يموت فيني وما فيه عيوب.. غير عيوب بإمكاني اغيرها إذا عشت معاه.. الاستهتار إلي يملكه ما يعني إنه عيب كبير يستوجب مني ارفضه واكيد بيتغير بعد الزواج خاصة لما يشعر بالمسؤولية.. اما انه قصير.. فيشفعله الـ 2سم إلي هوا اطول مني فيه (وضحكت) ههه ع العموم هوا خطبني ثلاث مرات.. وجنا جابتلي الدفتر وهذا يدل إنها تشعر بأن اخوها ليساعه يبغاني.. يعني خلاص.. بإذن الله او ل ما يخطبني مره ثانيه اوه ههه اقصد مره رابعه ان شالله اوافق..!"
وابتسمت على افكارها.. كانت تحس إنها صعبه يخطبها بعد الثلاث مرات.. بس تمنت.. تمنت تاخذه علشان ينسيها اخوه.. إلي ظلت طول عمرها تحبه.. رغم انه دايما يعاملها اكنها اخته الصغيره.. أنبسطت كثير لما شعرت بأنو مهند يعطيها هذي الاهميه في حياته.. حضنت دفتره بلا شعور..
.
.
.
... : طيب أيش بتسوي ألحين؟؟
... : امنيتي ازوجها لولد عمها وابعدهم الاثنين عني..
ابوطارق: كيف طيب..؟؟
ابوحسام: ممممم نفسي اعرف كيف؟؟
ابوطارق: سامر مو هين ترا..!
ابوحسام: تعلمني يا ماهر تعلمني.. وربي مأذيني بنظراته.. حتى لما يجي يصلي عندنا في المسجد .. لان شكله شقته قريبه من هنا.. فأشوفه.. اوووف وربي نفسي اوريه شغله..
ابوطارق: كفايه إنه ولد عبدالله..
ابوحسام: إيوا والله .. الله يفكنا منه..!
ابوطارق: هوا وبنت عمه يارب..
.
.
عالساعه 12.. كانت وعد مرتبه نفسها تماما..وشنطتها معاها تسحبها ..وصلت للدرج تفاجأت برجال.. ورمت الطرحه على وجهها بسرعه..
... : عفوا يا وعد ليه الشنطه؟؟
عقدت وعد حواجبها وعصبت: ومين إنتا علشان تسألني؟؟
... : انا حسام!!
وعد ارتجفت بصمت وخافت "وربي ما عرفته.."
وعد: اسفه ما عرفتك..
حسام: لا عادي.. بس مستغرب شايله الشنطه مع هذي الظهريه..

... : إيش تسوون؟؟
تفاجؤو بصوت حاد .. كان صوت مرت خالها حصه..
حسام: ما في شي يا امي..
ام حسام بغيض: وليه واقفين كذا!! وانتي ليه خارجه من غرفتك من غير ما تكلمي احد؟؟ ما تعرفي إنو في البيت رجال؟؟
وعد سكتت بقهر وبعدين ردت بصوتها الواثق: خالتي جزاكم الله خير على استضافتكم ليّا .. انا خارجه اسكن في شقه بره..
حسام رفع حواجبه: لوحدك.. !!!
ام حسام ما راعت مشاعر وعد ابدا وقالت بإستحقار: فكه..
حسام عصب: امي اشبك البنت مالها غيرنا.. إحنا اهلها!!
ام حسام: حسام اطلع غرفتك ومالك خص في البنت..
حسام: بس يا امي..
قاطعته ام حسام: لا بس ولا شي قولتلك اش دخلك في البنت انتا؟
وعد تدخلت وهي تنزل وتسحب شنطتها: خلاص ياخالتي ابشرك إني طالعه وبلاشي تتهاوشون بسببي..
ام حسام: خير تسوين .. وإنتي الصادقه ليه نتهاوش بسببك..!
حسام كان مره مقهور من امه وبنفس الوقت حزن كثير على وعد حب طفولته..
حسام: استني يا وعد ع الاقل نعرف مين يوديكي؟؟
وعد وقيدها وصلت لاخر الدرج..
وعد خافت يفهمو غلط.. بس ضغطت على نفسها وقالت وهي صاكه اسنانها: لو سمحتم من هذي اللحظه مالكم تسألون عن شي عني!
حسام بعصبيه: ترانا ليسع ما تبرينا منك..
وعد ألتفت بقهر: من يوم ما اتولدت وعايلتكم متبريه مني..
ولفت راحت بسرعه للباب بدون ما تشوف ردة فعلهم.. وهي من جد قصدت كلامها لانها بنظرها كرههم لها من يوم وهي صغيره كان بمثابة إنهم تبرو منها.. كرههم وحقدهم على ابوها وعمها.. انعكس عليها هي وسامر..
وصلت للباب.. وكانت توها واصله سيارة سامر..

، ،

جنا وياسر.. والسعاده إلي ترفرف بينهم.. هل ستبقى على هذا.. ادعوو معي..
وسمر.... وحقيقة حبها الطفولي.. هي قالت أخو مهند يعني هل تقصد طارق؟؟ وهل حنينها هذي المره صادق مع مهند.. وهل حيستمر إلين ما يخطبها او هو حينفذ مخططه وما يخطبها.. ويعلقها فيه.. وبعدين يعذبها؟؟
وهو وضياعه هل حيستمر على هذا؟؟
ووعد وإلي اقدمت على فعل جريء وتركت بيت خالها لتعيش وحيده.. هل حتجني عليها فعلتها ولا حيمر الموضوع بسهوله..؟؟
ومشاعرها إلي ما فهمتها.. يا ترى حتكون لصالها ولا حتنكد عليها؟؟
وسامر.. وحقيقه شخصيته الغامضة مع وعد.. هل حتوضح ولا حيستمر تحت قناع الغموض؟؟
وخالها ابو حسام.. هل حيسوي شي.. بعد ما سوت فعلتها وتركت بيته؟؟
تناقضات وشخصيات متقلبه.. هل حتستمر الاقنعة ولا تنكشف!.. تابعو معي..

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..

~)(~ الفصل السادس ~)(~

[]**[]..على وحدتي وكثرت همومي.. ما شكيت الحال..[]**[]

وصلت للباب.. وكانت توها واصله سيارة سامر..

مشيت لها بسرعه لما وصلت للباب خرج سامر وشال الشنطه حقتها حطها في شنطة السياره.. وطلع بصمت ورا الدركسون..
برضو وعد طلعت بصمت في المقعد إلي وراه.. وما اهتم سامر إنها جلست ورا ولا كلمها تركها على راحتها..
طول الطريق كانو ساكتين... محد فيهم كان يبا يفتح هرجه مع الثاني.. ولا بدقه اكثر.. كان الجو بين وعد وسامر دايما متوتر.. يا يتهاوشون يا يسكتون.. مافي حل وسط,,

كانت تتأمل الطرق وعينها تدمع هي ألحين اش بتسوي.. خلااص قررت وطلعت تعيش فـ شقه لحالها.. بس الوحده مره.. بس ما تقدر إلا تسوي كذا.. كانت تحس بالألم أفتكرت سامي.. خالها سامي.. كانت تتمناه بذي اللحظه معاها.. "وينك يا سامي وينك تشوف إيش حصلي!!"

تفاجأت بصوت سامر: احد شافك وإنتي تخرجي؟؟
وعد بتوتر: خالتي حصة وولدها حسام؟؟
ما يدري ليه سامر حس بالضيق توه يحس إنها كانت تعيش معاهم ببيت واحد وامديه حسام شافها كم مره.. وبدون شعور قال بعصبيه: وقالولك شي؟؟
وعد تفاجأت عصبيته بس تحس إنها ودها تفضفض تعبت انها تكتم من داخلها تحس بضعف .. ضعـــف كبيـــــر.. نزلت راسها وعينها تدمع بس قالت بقهر: قالت خالتي فكه..
سامر كأن احد عصر قلبه حتى ولو تبقى وعد بنت عمه الوحيده ما يرضى عليها: الكلبه.. اخصريكي منها.. ولا تهتمي بإلي قالته.. اصلنها طول عمرها إنسانه ما تراعي إلي تقوله..
سكتت وعد.. وهي تحس براحه شوي إن احد شاركها همومها..
سامر بقلق: وخالك؟؟
وعد بصوت قلقان اكثر: ما شفته.. بس احس إنه لو درى..
سامر قاطعها: حيكسر الدنيا عليكي.. صح؟
وعد بهمس: يمكن
سامر: إذا جاكي حاولي تقنعيه.. عاد هذا راجعلك.. بس مالي مسؤوليه إذا رجعك لبيته
وعد انقهرت منه: لا تقلق

وقف سامر عند عماره قريبه من الحي حق خالها..
ونزل.. وشافته راح ينزل الشنطه.. ففهمت إنه هنا الشقه.. نزلت وراحت وراه..
بعد ما وصلو الدور الثالث..
أشر سامر لوحده من الشقق..: هاذي شقتك..
فرحت وعد ومشيت للشقه ورا سامر إلي فتحها لها وحط لها الشنطه جوا..
وعد: حلوه..
سامر: اهم شي تكفي الغرض..


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم