رواية قلوب بلا ملامح -5

رواية قلوب بلا ملامح - غرام

رواية قلوب بلا ملامح -5


عبدالرحمن: بشـــــــــــــار..

طبعا إلي صدم سامر ما كان إلا بشار..
بشار وهوا على الطرف يبا يلف للبرحه عند الشباب: اقول فكنا
سامر قعد يضحك ما قدر يمسك نفسه فعلا المشهد كان يضحك..!!
عبدالرحمن: وقسم بالله صاحبك هذا من يوم ما عرف إنك في جده سوالنا مناحه.. صرقعنا ياخي .. إنتا إيش مسوي فيه..؟
ابتسم سامر .. وهوا يقول لنفسه.. " بشار يا حبيبي هذا كلو تسويه علشاني.. الله لا يحرمني منك.."
دقيقتين واكرم يطل عليهم ويضحك وبشار يمشي وراه وهوا معصب
بشار: ويمين بالله ما شفت حقير مثلك إنتا وذاك الخبل.. يعني سامر لا جا ولا شي بس حركه سخيـــــفه تسوونها .. بس فالحين تلعبو عليا.. يا خي إنتو ما عندكم غيــ...
وجات عينه على سامر واهتز من داخله.. "ياالله مين.. لا مو معقول .. !! يمكن يكون شبيه سامر.. يعني هذولي الخبلين صادقين.. !!!"

قرب منو سامر وهوا مبتسم..: بشار
بشار مو مصدق: ..
سامر: كيف منتى مشتاق ليا..؟
بشار: سامر.. طيب فرحك إلي سار.. تغيب فجأة.. لا اخبار ولا شي!!
سامر: اعذرني يا خويا.. وربي فوق طاقتي..
بشار حس إنو كثير اشياء كابته على قلب صاحبه.. وقرب منو وضمو بقوه وعينه تدمع.. وسامر ضمه وهوا يحس نفسه مشتــــــــاق مره له..
بشار: سامر لا تعيدها ارجوك.. عـ الاقل.. لو انا لا تعذبني.. اهجر الناس كلها بس انا لا!
ابتسم له سامر: ما عليك يا بشار.. بس إنتا لا تعذب نفسك علشاني..
بشار: وليه إن شالله مو انتا اغلى صديق؟؟
ابتسم له سامر: الله لا يفرقنا..
بشار: اميـــــــــــــــــن..

عبدالرحمن: خلاص خلصو المسرحيه هاذي..
اكرم مبتسم: اقول بكيتونا..
ألتفت لهم بشار: اقول سامر.. وقسم بالله هذا الدب (يقصد عبدالرحمن) والمصرقع إلي معاه (قصده اكرم) طفشووووني موتو كل احساس فيني..!
سامر: أنا اوريك فيهم .. عدنا والزمن طويـــــل..
عبدالرحمن واكرم:ههههههههههه
عبدالرحمن: وربي إنتو لو اجتمعتو يا ويلنا..
.
... : اقول شباب وينكم.. مسوين العشا لاجل سامر يشارك الجميع مو تحتكرو فيه جوا هنا ..؟
اكرم: اوووه والله انك صادق يا سالم.. ياللا شباب خلونا نخرج..
عبدالرحمن: هيّا .. (ويلتفت لسامر) اقول سامر العشا عشانك لازم تسوي عرض حركات مركتات!
سامر متفاجيء: إيوا إن شالله ليه متعبين نفسكم علشاني.. ومسوين عشا..
بشار: لأنك تستاهل..
اكرم: إيوا والله يا سامر إنتا تستاهل نتعب نفسنا علشانك.,. وبعدين واجبنا تجاهك..
سامر ابتسم..
عبدالرحمن: ها ما رديت عليا.. حتسوي عرض..
سامر بإستهبال: اقول يا فالح احسلك تسكت قال إيش قال عرض اسوي..!
بشار فطش من الضحك: ههههههههههههههههه
اكرم: لا بالله ليه ما تسوي.. روقنا ياخي..
بشار: خخخخخخخخ انتا الثاني اسكت..
سامر: ههه وربي إنكم فايقين..!
.
.
.

يوم الخميس ..
.
في بيت ابو ياسر..
.
ابو ياسر: ها يا ولدي بعد المغرب نكون عندهم..
ياسر: بس يا بويا..
ابو ياسر: لا بس ولا شي.. اش بك ما كأنك مملك الشباب من يوم ما يملكو وهما منبطين في بيوت عرايسهم.. وانتا ما تبا تروح.. كفايه في الملكه ما قعدت ربع ساعه..
ياسر: ابويا ما اكذب لو اقولك حتى انا لو تزوجت وانا طبيعي ما اترك العروسه اروحلها كل شوي بس هذا إذا كنت طبيعي أما انا ألحين فإنسان مختلف.. مختلــــف..! ما اشوف إيش فايده اروح لروحتي وانا ما اشوفها..
ابو ياسر بتأفف: اوووف منك.. اقولك ما تفهم عادي عـــادي تراها وافقت عليك يعني مو عشان إنتا منتى قادر تهضم نفسك ما تعيشها اكنها عروسه مملكه إيش ذنبها هيّا؟؟
ياسر ..حس إنو كلام ابوه .. "صح بس انا ما حسيت بوجودها اصلا في الملكه فحسيت بثقل جلستي علشان كذا خرجت بسرعه.. مني قادر حتى أتخيل إنو عندي زوجه.. ليه ما شعرت بوجودها.. بس حرام اعذبها معايا.. ياالله طيب هيّا وافقت.. بس ابوها ادانا كلمه قبل ما يسألها كان المفروض ارفض مو علشاني إلا علشانها هيّا بس انا غبي من جد.. اووف خلاص بروح اليوم وأسألها بنفسي لازم اسمع رأيها واعرف إن كانت تبغاني بعمايا ولا لا! "
ياسر: اوكي خلاص انا جاي..
ابو ياسر: الحمدلله..
.
.
في بيت ابوطارق..
.
جنا بعد ما صلت العصر.. جلست تفكر.. "ممم يعني اليوم بنزل واقابله بضغط على نفسي.. خلاص زي ما قالت وعد.. لازم انسى انو اعمى واشوفه بنظره مختلفه إيش دراني يمكن احبه.. يمكن يكون غير عن إلي فبالي.. ايوا اش بي انا! مو يعني اعمى يعني خلاص ما يعيش زي حياتنا.. آآه يا ربي الحمدلله إنك ارسلتلي وعد.. بالغعل قد ايش انا احبها.. ريحت قلبي مره.. كلامها إلين ألحين يرن في بالي.. [جنا.. ابوكي يعز هذا الولد.. ولما شاف نفسيته مدهوره .. حط اماله عليكي بأنك إنتي تقدري تخرجيه من إلي هوا فيه..].. ااه يا ربي ساعدني اكون زي ما بويا يفكرني ساعدني يااارب.."
.
سمعت باب غرفتها ينفتح إلتفت شافت امها قلقانه عليها ابتسمت لها..
ام طارق بخوف على بنتها: ياسر بعد المغرب بيكون في المجلس!
جنا ابتسمت اكثر: اوكي حكون جاهزه ان شالله..
ام طارق بحنان: جنا.. حبيبتي إنتي من جد مرتاحه..؟؟
جنا : الحمدلله يا امي ما عليكي ربي يكتب إلي فيه خير..
قربت منها امها ومسحت على راسها: خايفه عليكي..
جنا: ومن إيش يا امي.. صدقيني ربي ما يكتب إلا إلي فيه خير لنا.. ما عليكي.. انا مرتاحه ألحين..
ابتسمت ام طارق: الحمدلله يا بنتي ريحتيني ربي يريحك ويسعدك.. بس عمري لا تضغطي على نفسك إن كنتـــ...
قاطعتها جنا: لا اضغط على نفسي ولا شي يا امي مااا عليـــكي..
ام طارق ضحكت: ههه اوكي عمري انا بنزل احط الغدا.. انزلي ياللا
جنا: وراكي إن شالله..
.
.
وبعد المغرب.. كانت جنا متوتره وخايفه.. هي في نفسها لازم تجلس معاه.. لازم تدي لنفسها وله الفرصه لازم..!
نزلت ومرت من الصاله.. شافت امها تبتسملها وتدعيلها..
مرت شافت طارق على جواله في الصاله.. راحتله طوالي..
جنا: طارق..
طارق رفع نظره لها: هلا حبيبتي..
جنا: انا متوتره..
طارق ابتسملها ووقف: هيا بدخل معاكي..
ابتسمت له جنا: شكرا ربي يوفقك ويسعدك مع مها..
طارق: ههههههه امين.. ياللا امشي..
مشيو إلين باب المجلس..
طارق طالع فيها يشجعها.. وهي ترتجف..
وارتجفت اكثر لما انفتح الباب وطلع منه بندر..
بندر: اشبك خايفه تراه ما راح يشوفك..
كلمته جرحتها.. فنزلت راسها..
طارق: يا غبي روح انقلع..
بندر: اش فيه اش سويت انا؟؟
طارق: رووووح..
على طول بندر راح.. لانه هوا واحمد يخافو من طارق لأنه عصبي عليهم.. ((ما يقدر لهم إلا هوا خخخخ))
طارق طالع في جنا: جنا ما عليكي في ذاك الاهبل..
جنا رفعت نظرها له.. وسكتت.. هي عارفه إنو ما قصد بس كلمته الصادقه سببت جرح لها..
جنا: ما عليك يا طارق خلاص بدخل ألحين..
وبسرعه دخلت..
.
جنا: السلام عليكم..
ابوطارق+ياسر: وعليكم السلام..
ابوطارق: اهيّا وصلت عروستك يا ياسر.. (وطالع في بنتو مبتسملها وارتاح كثير لما ردتله الابتسامه بإبتسامه خجوله)
ابوطارق مبتسم: تعالي حبيبتي اجلسي جنب زوجك..
جنا اول مره ترفع نظرها وتطالع في ياسر.. عجبها مره.. كان جذاب فعلا وحلو.. ابيضاني وملامحه حلوه جذابه عيونو كانت خطيره وما تخيلت إن هذي العيون ما تشووف!
ارتبكت لما شافت ابوها طالع فيها وابتسم لاحظ إنها ركزت نظرها في ياسر..
ابو طارق: ياللا اتركم ألحين تاخذو راحتكم..
جنا حست بخوف ما تدري ليه وطالعت في ابوها إلي ما تركلها فرصه وخرج..
هي ودها تجلس معاه بدون ابوها صح بس برضو بحكم إنها بنت تتوتر باول ساعه تجلسها مع زوجها حتى لو كان أعمى!!
ياسر ابتسم: جنا..
ابتسمت جنا بخجل وهي ليساعها واقفه
ياسر: حنا وينك؟
حست جنا إنها بحكم إن زوجها ما يشوف لازم.. لازم تتخلى عن الخجل..
جنا قربت وجلست قريب منو: انا هنا يا ياسر..
ياسر حسها قريبه منو بس مو مره عرف اكيد إنها خجلانه حس من جد لاول مره إنو يتمنى مره إنو يشوف.. حس بقهر وبضعف حيلته.. بس حمد ربه على كل حال..
ياسر ابتسم: ايش اخبارك؟
جنا: الحمدلله تمام.. وإنتا كيفك ؟؟
ياسر: الحمدلله.. تصدقي..
جنا حست بالفضول وإنها تكتشف إيش يفكر فيه هذا الشخص إلي هوا زوجها وما تعرف منه إلا اسمه: إيــــش؟؟
ابتسم ياسر إلي ما توقع منها هذي الاستجابه: صوتك (وبهمس) حلووو..
جنا بغت تدوخ من الخجل..
ياسر: وتصدقي إيش هوا حلمي بهذي اللحظه؟؟
جنا منزله راسها ومبتسمه وخدودها محمره بس قالت بهمس: ايش؟
ياسر نزل نظره بحزن: إني اشوفك بهاللحظه.. لو بس يرجعلي البصر دقيقه اشوفك وبعدين يروح عني ..
جنا من جد حزنت له وحست إلي بقلبه ونفسها تشيل الهم إلي في قلبه حست بألمه وحست بمشاعر تنبض في قلبها..
ياسر: نفسي اشوف الانسانه إلي رضيت فيني وبعيبي إلي مهو زي أي عيب.. عيبي إني أعمـ....
جنا قاطعته بسرعه: ياسر بليز لا تقول هاذا الكلام!
ياسر حس براحه عجيبه من عبارتها هذي إلي تدل إنها راضيه فيه وبعيبه..
ياسر نزل راسه: بس هذي حقيقتي..
جنا بصوت راخي: وأنا راضيه بهذي الحقيقه..
ياسر رفع نظره بإتجاه صوتها وابتسم.. وهي حست براحه عجيبه وهي تشوفه يبتسم..
جنا كانت تبا تتكلم معاه عن علاجه وانه ودها اول ما يتزوجو.. يسافرو ويتعالج على حسب ما قاله لها ابوها ..إنو ياسر بإذن الله بإمكانه يتعالج والعلاج متوفر بره.. كان بتقول بس في الاخير استحت وفضلت ما تقولها بأول جلسه معاه..
جنا: ياسر.. بإيش تفكر..؟
ابتسم ياسر: فيكي..
ضحكت جنا بهمس: ههه اعترف تحش فيني..
ياسر حس إنها اخذت عليه من اول جلسه .. وحس إنه من جد حبها وارتاح لها كثيـــر..
ياسر حب يشوف ردة فعلها: بسم الله كيف قرأتي افكاري..
جنا اتفاجأت: إيـــــش؟!!
ياسر: ههههههههههههه..
جنا ضحكت: ههههه تلعب عليا هاه؟
ياسر: خخخخخ لا بس كنت بشوف إنك عصبيه ولا لا !
جنا حست إنو خجلها ذاب معاه.. ما تدري ليه اخذت عليه بهذي السرعه "يمكن لانه ما يشوفني.. اوف استغفر الله"..
جنا: لا والله! .. طيب انا اوريك..
ياسر رفع حواجبه متفاجيء ويقول لنفسه.." يا ويلي إيش حتسوي هاذي.. عاد حأبتلش لأني ما اشوف"..
جنا: ههههه ايش بك خفت؟
ياسر: خخخخخ لا عاد.. أنا اخاف!!..
جنا: ههههه باين .. المهم هههه تراني بس امزح
ياسر بصوت واطي: اشوى..
جنا: إيش؟؟ خخخ
ياسر: هاه لا ولا شي.. حرام الواحد يكلم نفسه..!!
جنا: هههههههههههههه
ياسر: دوم يارب ضحكتك..
جنا استحت ونزلت راسها..
ياسر: جنا لا تسكتي إنتي عارفه بلواي ..
جنا.. " يا ويلي تراني استحي افهم يا خي "
ياسر: جي جي..
جنا رفعت حواجبها باندهاش: جي جي..!
ياسر: ههههههه اشبك تفاجأتي.. هذا دلعك..
جنا سكتت وهي مبتسمه وخجلانه وقالت بصوت واطي: ما قيد احد دلعني..
ياسر ابتسملها: من اليوم أنا حأدلعك طول الوقت بإذن الله وحأحاول اسعدك قد ما اقدر..
جنا شعرت إنها فرحانه وحست إن العمى حاجه مهي عيب زي ما قالتلها وعد .. وقالت في نفسها .."من جد العمى شي مو بيد الانسان.. حتى العميان عندهم مشاعر حلوه واحاسيس رائعه.. معقوله هذا الانسان الطيب الحنون كنت بضيعه من ايدي بسبب شي مو بيده.."
ياسر: جنا إنتي تعذبيني بسكوتك..
جنا: اسفه حبيبـ...(وحست وجهها حمر بغت تقولها بس غيرت كلمتها) اسفه ياسر وربي(وبهمس) استحيت..
ياسر لفت نظره تغييرها للكلمه ابتسم وعرف إنها اكيد بتستحي بأول جلسه مع بعض.. فقال: خلاص طيب (وأداها القلم إلي في جيبه وهي متفاجأه وكمل) إذا استحيتي دقي بالقلم عالطاوله .. فأفهم إنك معايا..
جنا وهي تضحك: ههههههههه (وبصوت واطي) عندك افكار جهنميه..
ياسر: علشان حبيبتي جنا.. اطلع كل مواهبي..
جنا خجلت من عبارته اجل كيف لما سمعته يقول حبيبتي.."ياربي جسمي يرتجف"..
.
.
.
في بيت ابو حسام.. في غرفة سمر..
.
آآه يا زمن كيف غربتك تقتل حالي..
كيف القلوب تنعمي قبل البصاير..
ياليت الجروح كلها تطعن في قلبي..
ولا احس بناس ما فيهم ضماير..
.
.
وعد كانت دايخه مره خاصه إنها طفشت لحالها فتحت الباب بشويش.. بس بتنادي سمر.. تجلس معاها.. ((::توضيح:: هي عارفه إذا نزلت حتسبب ربشه يعني حسام وسمير ما راح ياخذون راحتهم كيف بيتحركون وهيّا تغطي عنهم فعلشان كذا فضلت تجلس في غرفة سمر خاصه لما لاحظت إنهم ما يطالبوها بالخروج..))
جات بتطلع إلا تسمع صوت مرت خالها: سمر قولتلك لا تجلسي معاها كثير..
سمر: ماما اشبك حرام لا تسيئي الظن فيها..
ام حسام: سمر.. قولتلك ما اطيق هاذي البنت.. اولا عاشت سنين مراهقتها فامريكا اش دراكي سوت ايش ؟.. وبعدين كمان... (كانت بتقول شي بس تراجعت) خلاص قولتلك لا تجلسي معاها..
سمر: ماما.. الله يسعدك.. لا تتعاملي معــ....
هنا وعد انصدمت وسكت الباب بهدوء وجريت ع السرير وعيونها تنزف دموع حاره.. حست بحراره تشعتل بوحهها.. " معقول .. معقول إلي سمعته.. بس ماني فاهمه ليه تفكيرهم كذا.. وليه يسيئو الظن ليــــه..؟.. الحمدلله بابا ما كان يتركني .. انا مربايه وربي مربايه احسن تربيه بس ليــــه يفكرو كذا.. آآه طول عمري واحس إنو في شي بين بابا واهل ماما.. وشكلو ظني في مكانو بس خلاص ما ابا اعيش في الذل لازم انقل لشقه ثانيه لازم.. أنا كلمت سامر في الموضوع.. بس هوا إلين الحين ما قال شي.. لا يكون نسي ولا مطنشني يااااربـــي.."
مسكت جوالها بتردد تتصل وتقول له ولا لا.. كانت بالفعل محتــــــاره..
بس خالها وما تقدر تكلمه تعرف إنه حيطنشها ويمكن يهزئها..و...و.. وتستحي تكلم حسام خاصه إنها انصدمت لما عرفت إنه خاطب وملكته قريبه.. بس طنشت الموضوع معنها حست بضيقه واختناق لما عرفت وما تدري ليه.. " آآه لما اتذكر ايامك يا حسام كنت حنــــون ورائع بالفعل.. صديق طفولتي إلي ما انساك.. بس يا وعد لا تفكري كذا .. معقول تكوني تحبيه لا لا ما اظن .. المسألة حب طفولي وبس.. يروح على طول.. ما وصلت مشاعري لأكثر.. وهي مسألة اعجاب وبس.. ايوا.. أنا عن نفسي اعرف إني ما حبيته.. لأن نفسي ليسع ما لقت الشخص إلي ملك إحساسي.."
حست بنفسها ضايعه... ومالها شاطي ترسي عليه.. بشراع افكارها.. حست بدمعات تنزل.. افتقدت ام.. ما حست بوجودها ولا لحظه في حياتها..
.
.
اسكنيني بحر حنانك..
علميني كيف احبك..
دفئيني بين اضلعك..
امي..لو اني فقط أراكِ..
لو للحظة احس بقربك..
فقط.. لأغرس ذكراكِ..
بين ثنايا قلبي..
.
كانت تحس بصداع فظيع.. مهي قادره تتحمل.. "يا ربي إيش اسوي..!!"
مسكت الجوال مره ثانيه فتحت على رقم سامر.. اخذت تتأمل فيه.. وبعدين بدون شعور دقت عليه.. سرحت شوي.. إلا وتسمع صوته يرد..
سامر: نعم..
حست بغصه.. "حتى كلمه طيبه يستكثرها عليا.. إيش يقول.. "نعم" يعني اخلصي.. ولا تكوني ثقل عليا.. "
وعد: اسفه ازعجتك.. بس.. ممكن خدمه..؟
سامر عقد حواجبه: ايش؟؟
وعد تنهدت: استأجرت لي شقه؟
سامر: اوووف ليه شايفتني خدام عندك..
وعد حست بغصه.. حست بنفسها ودها تموت وتنمحي من هالعالم.. مهي شايفه احد فيه خير.. بغت تصك الجوال في وجهه.. بس ما قدرت تذكرت إنها لازم تطلع من بيت خالها.. وهي ما تقدر تخرج تدور شقه اولا .. لأنها ما تعرف اماكن العماير لاستئجار الشقق.. وكمان لان..
قطع افكارها صوت سامر: وعد تسمعيني..؟
وعد: ها اسفه ما كنت معاك ..
سامر: يووووه تتصلي وتسرحي..!!
كرهته وقالت في قلبها "هذا بدون احساس! .. يا ربي.."
وعد: سامر اتمنى تتعامل معايا بطريقه ارقى..
سامر بسخريه: لا يا شيخه!!.. اقول ليه تبي تتركي بيت خالك ما ارتحتي..!!
وعد ما حست بنفسها .."هذا لازم يعرف ليه؟.. علشان يقدرني ويساعدني.. لو ما قلتله.. وعاندته كان يعاندني اكثر .. خلاص بس للمصلحه حأخليك ياسامر.."
وعد بضيق: مني مرتاحه وابغى انقل.. سامر لو كنت تعز ابويا من جد.. ساعدني..
سكت سامر حس إنه زودها معاها وفعلا قلبه حن عليها.. "يعني ايش.. اكيد ضايقوها.. اصلا هذا الرحال خالها يكره ابويا وعمي ابو وعد.. يعني اكيد بيأذيها.. هو واهله.."
سامر: اوكي.. الشقه بإذن الله بأسرع وقت تكون جاهزه..
وعد بفرحه: بالله..!
سامر: اقول يالله مع السلامه حأدقلك إذا لقيت الشقه..
وعد ابتسمت: اوكي مع السلامه..
.
انبسطت كثيـــــر.. "ياالله .. اووف من هذا السامر.. يعني لازم اذل نفسي علشان حظرته يرضى ااااخ بس لو ما جا وظروفي كذا كان وربي بهذلته..!" ((خخخخ شريره البنت.. مهي هينه..!! ))
.
مسكت دفتر خواطرها..
ولمت اصابعها قلمها..
وبدا حبرها ينزف على ورقها..
.
ابسألك..
ليه الامانه في الدنيا تحتضر.. ليـــش!
ليه الناس ما سارت تمشي إلا لمصالحها..
بكينا.. تغيرنا.. تدمرنا.. ولا من يسأل..
سارت الناس تجري لنفسها وبس..
والمحبه والموده انحذفت من القاموس..
داسو القلوب والمشاعر وما عاد لها مكان..
نسيو الانسانيه.. وربُ قادر خلاق..
يرزق عباده متى شاء ولعذابهم مسؤول..
.
ابسألك..
ليه الحزن سار مننا.. والكذب عاده فينا..
ليه الصدق اصبح خيانة.. والألم اصبح وطن..
والحب سار خلفيه للتستر.. ومظهرة..
والوجع دوا للجروح.. ومرفئ للاحزان..
ليه الطموح اصبح جريمه.. وضياع..
والتخفي سار من شيمة الرقي.. ليـه!!
.
إن كان عندك جواب لأسئلتي
فتعال.. وشيل همها مني..
.
.
رخت وعد راسها على ورا بعد ما سكت دفترها.."يا ربي نفسي اعرف ليه عايلة امي كلها ما تطيقني ولا تطيق سامر.. اجل العيب في ابائنا.. لان ابائنا اخوان.. واحنا ما سوينا شي.. آآآخ نفسي اعرف اش الحكايه؟؟.. يا ترى سامر يعرف؟؟.."
.
.
.

وفي شقة سامر..
.
سامر كان يشرب مويه في المطبخ.. وبعد ما خلص الكاسه جلس عـ الطاوله.. تكا بيدينه الثنتين وحط راسه عليها..
حس بوعد لما قالت.. "مني مرتاحه".. "اكيد مهي مرتاحه.. كيف ترتاح وهي عند ابو حسام واهله إلي كلهم يكرهو.. ابويا واخوه عمي فهد.."
رجعتله الذكريات من جديد علشان تفتح جرح ما اندمل من زمن طويل..
تذكر ذاك اليـــــوم..!

. . . . . . . !

كان خارج لاصحابه يلعب وعمره ما تعدى الــ 12 سنه.. وكان ذاك الوقت ساكن مع عمه فهد.. إلي كان جالس مع رجال في المجلس.. مر على باب المجلس وهوا طالع..
إلا لقط سمعه عباره..
... : لا تقول لسامر علشان ما يكرهم..
شده الانتباه .. "إيش ممكن إلي يخليني اكره احد.. وميـــن؟؟"
... : لا يؤ معقول اقوله إنو إلي قتل ابوه من العيله واخوانه كانو له عون عليه..
... : كويس الحمدلله..
... : الحمدلله الهرجه خلصت وخالد راشد عملو عليه القصاص..

، ،

سامر.. إلي مبسوط مع اصحابه هل حديم السعاده عليه؟؟
والشقه إلي وعدها لوعد.. هل حيفتكرها ويدورلها ولا حينسى كمان؟؟
ووعد وبعد ما سمعت كلام مرت خالها.. كيف حتكون حياتها معاهم؟؟
وجنا واحلامها مع ياسر.. حل حتسير على خط مستقيم ولا حتنعوج؟؟
وذكريات سامر.. والحدث إلي بدأ في الانكشاف.. يا ترى إيش بقيته وإيش إلي صار حقيقة ومين هو خالد راشد؟؟
دموع نازفة واقنعة في تكشف.. تاابعوو معي.. الاحداث في تبدل سريع!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..



~)(~ الفصل الخامس ~)(~

[]**[]..آآآه يا دنيتي.. ما تركتيلي إلا عدوي يستحوذ علي..[]**[]


... : الحمدلله الهرجه خلصت وخالد راشد عملو عليه القصاص..
... : غريبه ما انتظرو سامر حتى يكبر..
... : اصلا المسؤول عن القضيه مستهتر.. وصراحه انا خبيت الموضوع عنه.. علشان ينفذ القصاص بسرعه..
... : واهله يا فهد ما تكلمو...؟؟
فهد: لا كان سامر بعيد عن الكل وعمره ست سنين تقريبا.. محد يعرفه ذاك الوقت..!.. لأنو ابوه الله يرحمه مبعده عن الكل ..ومسكنه في المدينه مع جدته من امه المتوفيه إلي محد يعرف بزواجته هناك.. اصلا عصبو كلهم لما عرفو بعد القصاص بسامر.. ع الاقل كانو ياخذون فيه امل لما يكبر..
.
حس سامر بالقهر.. " معقول يخبو عني معلومه زي هاذي.. كيف يبوني اعيش مع ناس.. كانو سبب في قتل ابويا.. (صك عيونه متألم بقهر) خالد راشد.. اووف هذا اخو العم ابو حسام.. وابو طارق إلي هم اخوان مرت عمي فهد إلي ميته من زمان.."
سامر باندفاع للمجلس: وإل متى تبو تخبو عني هذي الحقيقه؟؟؟
فهد باندهاش وبعصبيه: سامــــر إنتا جالس تتصنت..
سامر بغيض: انا ما اتصنت.. سمعت عباره عفويا وانا طالع.. فما قدرت إلا اعرف الموضوع..
فهد بقلق وغضب: ليش سمعت ليــــش؟؟
الرجال الثاني تنهد وبخوف: فهد.. اهوه خلاص عرف.. ما في مفر من الحقيقه..

. . . . . . . !

من يومها وسامر يشكي المر من هذي الحقيقه.. وكل ماله ويزيد كرهه لهم..
((::توضيح:: خالد اخو محمد(ابوحسام) وماهر(ابوطارق) وكمان عندهم اخو (مسافر) من ام ثانيه ابوهم ما جاب منها غير هوا.. طبعا لكبر سنه ذاك الوقت –حتتعرفو عليه بعدين- اسمه سامي.. وامه عايشه ليساعها في جده برضو.. المهم إنو خالد كان دايما مع هواش مع عبدالله (ابوسامر) وفي يوم اتهاوشو بمضاربه كبيــــره وقويـــه استمرت فضلت ايام كثيره وهي تكبر إلا يوم وحصل إنو قتل خالد عبدالله –هذا لانه خالد عصبي مره- المهم محمد وماهر يعرفو طبيعة اخوهم بس ما حذرو عبدالله وهذا لاهمالهم واستهتارهم وعدم حبهم لعبدالله واخوه فهد.. بعد ما حصل كذا.. اهلية عبدالله رفضت الصلح وقام فهد بتخبئة سامر ونفي إنو عبدالله عنده ولد.. لان اصلا عبدالله كان متزوج وحده في المدينه وخلفتله سامر.. ولا جابه لجده عند اهله ولا شي والي يدرون بس فهد وابوه.. المهم بانه قصوه في النهايه وحقدو عليهم اكثر محمد وماهر خاصة بعد ما عرفو إنو عنده ولد عند اهل زوجته المتوفيه في المدينه.. –لانه كان متزوج هناك ومحد يدري غير اهله المقربين-.. اذا بتسألو عن سامي ..ودوره في ذيك الاحداث فاقولكم إنه كان ذاك الوقت صغير عمره تقريبا سبع سنين وسامر ذاك الوقت ست سنين.. ووعد سنه وحده..))
.
.
.
في بيت ماهر (ابو طارق)..
.
كان مهند في غرفته بعد ما عرف إنو ملكة طارق تحددت.. وكان يشعر براحه خاصه بعد ما سار يشوف جنا اكثر حيويه من قبل.. ومبسوطه.. "ااخ بس اوريها البنت هاذي إيش سوالها ياسر الخميس إلي فات علشان تتغير كذا.." .. ((ههههه شكاك الولد))
حرك رجله شويه وهوا جالس ع السرير.. حس شي تحته.. نزل وطالع لقاه دفتر الجامعه حقه.. شاله وفتحه.. لقى اغلبه اشعار وكتابات وتريقات ووو.. بس اكثر شي لفت نظره عباراته عن .. سمر.. سمر بنت عمه.. "آآآه يالقهر ليه ما تحسي فيني ..؟ ليــــه!.. ليه انا انشوي تحت نار حبك وإنتي ولا داريه عني.. لا وتتصرفي وكأني ولا شي عندك.. اخطبك ثلاث مرات وترديني.. آآآه ليه انا اذل نفسي لها.. ليــــــه؟؟,, ليش نفسي رخيصه بحقي لهذي الدرجه.. انا لازم انتقم منها .. لااااازم.. ايوا والله يا سمر لاوقعك في حبي وبعدين اتركك والله.. لاوريكي مين هوا مهند إلي ترفضيه!!.. الخطوه الاولى لازم دفتري هذا يوصل ليدها.. ما في غير جنا.."
.
.


في غرفة جنا..

كانت مبتسمه تقلب في المجله وهي مهي معاها.. تذكر تفاصيل يوم الخميس.. وقت جلستهم.. "ياالله كيف إنتا رائع يا ياسر.. والله إنك نسيتني إنك اعمى.. تعاملت معاك اكنك تشوفني.. صحيح اخذت راحتي اكثر.. بس من جد لما كنت اطلق لحواسي العنان كنت اشعر وكأنك تشوفني.. ياالله.. وربي احس إنو داخلي إحساس رائع.. رائع.. ما حركه إلا ياســـر.."
قطع افكارها الورديه الدق ع الباب..
جنا: ادخل..
مهند: هلا حنا كيفك..؟
جنا: المسأله فيها هلا وكيفك .. فعلا الدنيا مصالح..! (وهي تطالع فيه بنص عين)
مهند: ههههههههه وربي منتي هينه..!
حنا: شفت كفشتك.. ياللا قول .. إيش تبا؟؟
ابتسملها مهند: حبيبتي حنا معليش حتعبك شوي..(ويغمز بعينه) خخخخ يا دلوعتي إنتي..
جنا: متى ان شالله سرت دلوعتك...؟.. قووول ما عليك..
مهند جا وجلس جنبها: جنا.. آآآ إنتي (ويمط شفايفه ويتعدل في جلسته) مقربه لــ (وينشغل بزر في بلوزته) لــ...(ورجع حس بتردد.. "يا ربي كيف حيكون شكلي قدام اختي.. ياااربي"..)..
جنا: ههههههه إيش بك؟؟ خخخخ لايـــــــش..؟؟ .. قووول .. إشبو وجهك كذا رايح لونو؟؟؟
مهند عصب: اهوووو خلاص ما ودي اقوول.. (وقام رايح للباب.. لانه ما حب يكون شكله كذا قدام اخته)
جنا لحقته وصكت الباب قبل ليحرج: خلاص والله تقووول.. عادي يا خي انا اختك..وما راح افهمك غلط..
مهند تشجع: جنا إنتي تعرفي إني .. إني خطبت سـ....(وسكت يشوف ردت فعلها)
جنا بغت تضحك على شكل اخوها المرح إلي دايما تحس إنه ما يستحي ابدا.. وألحين بسبب سمر.. وجهه غيـــــر.. ضارب الوان.. بس ما حبت علشان ما تحرجه ..
جنا بهدوء: سمر.. ايوا اعرف.. واعرف إنك.. تحبــ.. (كانت بتقولها بس حست انو يمكن مهند يعصب) تعزها.. اعرف..
مهند عرف اخته اش كانت بتقول بس سكت عنها ولو إنه عصب شوي..بس ارتاح لهدوئها..
مهند: اهممم.. وعلشان كذا انا جايك ابا خدمه منك..
جنا: ابشر من عيوني ..
مهند: تعالي..(واتجه لغرفته)
جنا راحت وراه مندهشه.. ويوم وصلت شافته ماسك دفتر.. استغربت..
جنا: إيش؟؟؟
مهند: احم اممم.. اباكي.. توصليلها ...هذا الدفتر..
جنا شهقت: هااااي هااااي إيش اوصلها هذا الدفتر.. إنتا مجنون..!!
مهند: جنا إستني إتني ما فهمتيني.. انا قصدي شريف (( أي شريف الله يخليك وإنتا ناوي تنتقم منها وتعذبها ))..
جنا بإستغراب: كيف؟
مهند: توصليلها على انك صديقتها وتحبي اخوكي.. وتتمنين إلي يحبـــ... المهم يا حبيبتي.. بليز ساعديني..
جنا اتفهمت اخوها: طيب طيب.. بس ما فهمت إلين الحين إشمعنى هذا الدفتر..
مهند: لان فيه خواطر عنها..
جنا بصوت عالي: وااااااااااااااو إنتا تكتب..!!
مهند صر على اسنانه: اسكتي يالغبيه.. وياويلك تفتحيه!!
جنا بزعل: ليـــــــــــــش؟؟؟؟؟؟
مهند: مزااااج.. المهم ياللا يا شطوره.. وربي إذا نجح المخطط لك مني هديه..

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم