رواية قلوب بلا ملامح -9

رواية قلوب بلا ملامح - غرام


رواية قلوب بلا ملامح -9

سمير: اقوول شكلها مزوره.. خخخخسامي ضحك: ههههه اقوول إنتا ما تسيب تعليقاتك..!
سمر: بليز فكنا منو يا خالي امااانه عليك..
سمير قرصها من رجلها..
سمر: ااااه هاي اشبك!!
سمير رفع راسه: اقووول الحشرات مثلك ما يتكلمو فيني بغلط..
سمر: هي هي هي.. اقوول انقلع..
... : اهلين سامي..
سامي..(إلي ما كانت علاقته قويه مره باخوانه): هلا محمد..
سلمو على بعض..
إلا ويدق الجرس,, ولحظتها سمر دخلت جوه تجيب العصير ..
وراح سمير يفك الباب.. (( اوهووووو لا إلا سمير وربي حيسوي مشكله كذا))
.
عند الباب..
سمير فك الباب وانصدم.."هذا إيش جابو"..
سامر ابتسم بإستهزاء: ابوك فيه..؟
سمير عقد حواجبه: ايش تبغا ؟؟
سامر دفه بقوه كان معصب ونفسه في خشمه..وراح للمجلس على طول لانه شاف النور فيه مولع..
دخل من الباب ووقف يطالع فيهم مستغرب الاجتماع.. والكل وقف لما شافه..
ابو حسام معصب ومستغرب: إنتا إيش دخلك بيتي كذا..ّ!
سامي اتفاجيء مره من ردة فعل اخوه.. ومن الرجال إلي شافه واقف عند الباب عاقد حواجبه..
سامر: إنتا اكثر واحد ما يتكلم عن الغلط..
(لحظتها كانت توها سمر توقف ع الباب.., معاها العصير لما سمعت هذي العباره.. والصوت غريب .. تفاجأت من العباره.. وخافت.. ورجعت تدخل جوه.. وهي متوتره..)
حسام مط شفايفه وبعصبيه: سامر تكلم كويـس مع ابويا..!
سامر: حسام لا تدخل .. أنا جاي أصفي حسابي مع ابوك وبس..
سامي حس إنو يعرفه.. بس مو مفتكر مين هوا.. واستغرب من الحاصل ولما سمع اسمه سامر.. انصدم مره.. "هذا سامر.. مو معقول!"..
ابو حسام: ســامـــر احشمني قدام عيالي..
سامر: لا يا حبيبي لا.. لازم يعرفو عقلية ابوهم الهبــــله..
سامي طلع من حالة الصدمه إلي هوا فيها وقال بهداوه وعيونه مركزه بعيون سامر..
سامي: سامر اجلس وخلينا نعرف القصه..
سامر استغرب مين هذا بس حس إنه شافه قبل كذا.. بس قال بهدوء بـــــارد: محمد يعرف اش قصدي..
سمير بصراخ: هااااي إنتا إيشبك.. حتى اسمه تقوله بدون ادب..
سامر بغى يصفقه بس مسك نفسه: البزران ما يدخلو.. (وبصوت أعلى) سمعـــــت!
سمير حمق وبغى يقوم يضارب معاه.. إلا حسام مسكه..
حسام بعصبيه: ألحين يا تقول إلي عندك او تطلع بره..
سامر بنظرة استحقار مررها ع الجميع: تطردوني.. ما تطردوني.. هذا ما يهمني ولا ينزل من كرامتي.. (وقرب من ابو حسام) محمد باالله قولي اشرايك بإلي صار؟؟
ابو حسام توتر شوي وبعدين قال: حسام سمير اطلعو من المجلس..
حسام: بس..
سامي طالع في حسام: اسمع كلام ابوك..
سمير: لا بجلس اخاف هذا يسوي جريمه بابويا..
ابو حسام: سميـــــــر اخرج..
خرجو الاثنين.. وهما متنرفزين..
ابو حسام: سامي اتركنا لوحدنا.. (كان هذا يحصل وسامر مبتسم ابتسامه مستفزه وجالس قدام ابو حسام)
سامي طالع شوي بسامر إلي من جد استفزته وضعيته ورجع يطالع في اخوه: مني طالع انا اخوك ويحق لي اعرف اش الحكايه..
ابو حسام: سامي.. روح ألحين وبعدين اكلمك..
سامر تدخل: اها علشان تزيفله الحقيقه على كيفك..!
ابو حسام عصب وطالع فيه نظره حاقده..
وسامي قال: انا بجلس يا محمد.. معليش بس مني واحد من عيالك علشان تطلعني..
سامر ابتسم اكثر ع الموقف: ها خلصتو مهاوشات..
ابو حسام انقهر منه اكثر وطالع فيه: اظن إنك في بيتي وحق عليك تحترمني..
سامر طالع فيه نظره طويله ذات مغزى حس فيها سامي.. وبعدين قال: وهل تتوقع إلي سويته ببنت اختك فيه ذرة إنسانيه..
ابو حسام: ..(سكت)
سامر: إنتا حتى ما عرفت الحقيقه.. ولا سألت عنها..
سامي ظل مستغرب وده يعرف اش إلي حصل.. و اكيد يقصد ببنت اخته .. وعد!
ابو حسام: لانه ما في مجال لشي غيره.. إيش يعني انك واقف على باب شقتها.. وهيّا بعد ما رحت انتا.. فتحت الباب بدون ما تسأل مين.. يعني اكيد بينكم حتى اتصال.. واتفاق على المقابله..
سامر من جد انقهر.. إنها ما تعمل بنصيحته وتفتح الباب بدون ما تسأل.. "اووف من ذيّا البنت إل متى وهيّا تعاندني..!"
وسامي انصدم من إلي سمعه.. واستغرب وجا بيسأل إلا سامر تكلم..
سامر: طيب لو قولتلك إنك فهمت كل شي غلط..
ابو حسام: ما في مجال يا سامر.. الموضوع واضح.. وياليت ما تتعب نفسك بالتفكير بكذبه..
سامر بعصبيه: أنا ما اكذب .. وانا مو من نوعية الشباب إلي في بالك.. سمعت.. هاه.. انا ما اسوي إلي في بالك.. لاني سامر ولد عبدالله .. (وعاد وهوا مصر على اسنانه بحنق وفخر) سامـــــر ولد عبداللـــــــه..
ابو حسام اتفاجيء كثير بردة فعله.. ومعاها حقد كثير على سامر لانه ذكره بانه ولد عبدالله..
سامر كمل: اسمع يا محمد.. انا كان لازم ذاك اليوم اتصل في وعد علشان تجهز اوراق بالذات .. يعني حقت ابوها لاني مسافر امريكا.. وبسويلها بعض الاشياء هناك.. ورحت لشقتها علشان بس..(وبعصبيه) اخذها منها.. إنتا لو كنت تثق فيها من جد ما كان راح خيالك لبعيد.. ولو تبا اسأل اهل العماره هل انا قيد جيت لها.. حيقولولك هوا يوم وصلتها للشقه وبس .. وبعدها ما عاد جيتها إلا ذاك اليوم..
ابو حسام انصدم من جد... ما كان يتوقع هذي الحقيقه.. تذكر يوم إلي حصل.. وقتها لما دخل عند وعد لمح بيدها اوراق.. بس ما اخذها في باله.. وفجأة حس بغصه بحلقه.. اوراق.. ولابوها.. ولامريكا.. لا يكون..!
سامر: إلا قولي.. زي ما عرفت إنتا سبب وجودي عندها ذاك اليوم .. (وبمكر) لازم اعرف انا إيش إلي مخليك تجيلها ومعاك اخوك وواحد من اصحابك..
هنا سامي.. انوضحت له كل الخيوط.. عرف كل إلي حصل.. واستغرب.. وربط بينه وبين الاشاعه إلي منتشره.. وتقريبا وصل للمشهد كامل..
ابو حسام بتوتر: شي ما يخصك.. بنت اختي واروحلها وقت ما ابغا..
سامر: هه.. لا تحسبني مغفل.. ما افهم,, الموضوع واضـــــح...
سكت ابو حسام وحس بتوتر.. وضيق.. كبير..
سامر: تبا تكوش على حلالها.. (وبتريقه)ياالله.. لهذي الدرجه بلغ طمعك..
شهق سامي وطالع فـ اخوه: صحيح إلي يقوله..؟!!!
ابو حسام: اخصرك منو.. يألف كلام ويقوله.. بالله عليك يا سامي.. مو من حقي انا وماهر إلي جاب معانا بنته جنا..نروح لبنت اختنا الوحيده.. وصاحبي كان جايني في بيتي.. فوصفتله مكان شقة وعد وقلتله يجينا هناك..
سامر: كذاااااب وستين كذاااااااب.. اصلا قالتلي وعد إنك سألتها عن ممتلكات ابوها..
ابو حسام اتنرفز مره وعصب.. خاصه بوجود سامي..: سامر يا تترك طوالة اللسان وتتأدب معايّا ولا تمشي من هنا.. (وبحنق) وبعدين تعال.. إنتا يعني تكلم وعد وهيّا تكلمك.. يعني شكنا في مكانه..
سامر بعصبيه: اقووول صحيح عندنا تلفونات بعض.. بس وإلي خلقني ما عمرنا واحد فينا تعدى حدوده.. اصلا ورب لو تعرف إلي بينا كان كل شي واضح بعينك. لا تقعد تشك.. وتدور.. وفكر كمان خليك بعقلك..!
ابو حسام حس بالذنب بس سكت وقال: طيب اتزوجها وخلصنا..
سامر فار دمه: إنتا ما عندك دم!!!
ابو حسام: اش تباني اسوي.. وبعدين لا تحملني ذنب إلي قلته.. هذا شرفي وكان بيتشوه قدام الرجال وحقين العماره .. اكيد انتبهو لتجمعنا.. اش حيقولو الناس..!!
سامر: طب .. والحل ألحين..!
سامي فاجأهم: تتزوجها..
سامر حس بفوران دمه: إنتا مالك دخل.. (ما جا على باله إنه سامي راشد.. اخوهم.. مره نسيه خاصة ما بينهم كان أي شي.. اصلا سامي كان يتحاشى سامر علشان ما تصير بينهم مشاكل..)
سامي: سامر ألزم حدودك معايّ ولا تقول إنك ما عرفتني..!!
تنرفز سامر وصر اسنانه: ما يهمني اعرفك..
سامي: لا لازم يهمك.. لانك ألحين حتقولي وين شقة وعد..
سامر حمق: وعد مهي بشقتها.. الاخ هذا أخذها هنا.. وبعدين ليــــش.. بتروح تكمل عليها..؟؟
سامي تنهد بنفاذ صبر: انا سامي خالها.. ولد راشد..
اندهش سامر مره وبالقوه افتكره..مط شفايفه: اها ..(ورجع يطالع في ابو حسام) ألحين ياليت تصلح غلطتك!
ابو حسام: وليش ما تصلحها إنتا؟
سامر: محمد ترا الكلام انتشر.. (وما حب يبين ضعفه إنه يقول إنه موقفه سار سخيف ومحرج قدام الناس)
ابو حسام تنهد: ألحين قولي بصراحه إنتا ليه ما تتزوجها؟؟
سامر: مالك شغل..
ابو حسام احتار: انا عن نفسي ما يهمني إلي حصل.. المهم الناس ما تغلط بشرفي..
سامي عصب: ووعد حرام.. بياكلوها الناس..
ابو حسام اشر على سامر: قوله وخليه يعقل!
سامر وقف وحس الدنيا ضاقت فيه.. وخرج من غير ما يتكلم..

سامي تنهد وألتفت لابو حسام: ابغى اشوف وعد!
ابوحسام وهو فاير دمه: وليش؟؟
سامي وهو مقهور: بنت اختي وبشوفها..
ابوحسام ببرود: تعال بكره.. اليوم ما في
سامي بعصبيه: بشووفها اليـــــــوم
ابوحسام طالع فيه ببرود يقهر وبعدين قال: روحلها بس لا تطول عندها..
.
.
.
كانت تتفرج التلفزيون بطفش وملل..
جنا: اوووف..
... : اشبو القمر يتأفأف؟!!
جنا: بسم الله.. طيب ع الاقل سلم.. تحمحم..!.. داخل طول عرض كذا!!
طارق: ههههه فجعتك!
جنا وهي معصبه: ونــــص
طارق: ههههههه طيب اسف حقك عليّا..
جنا: مم افكر..
طارق: اقووول تراكي مصختيها.. قولنا اسفين.. يؤ..
جنا وهيّا مبوزه: مابا
طارق: اجل خلاص.. كنت جايك بمفاجأة.. بس شــ
قاطعته جنا بصرخه: مفاجأة وااااو..
طارق: اوف اوف.. هذا الانقلاب بس علشان المفاجأة..
جنا: بالله بالله.. قوول إيش هيّا؟؟؟
طارق ابتسم: ههههه وربي إنكم حريم..!
جنا: خخخخخ اقووول ياللا قووول..؟
طارق: اوكي اوكي لا تطيري..
جنا ابتسمت: ...
طارق: اش تنتظري.. روحي اتجهزي..!
جنا رفعت حواجبها بإستغراب: ليــــه؟؟
طارق بخبث: ما تبي المفاجأة؟؟
جنا فتحت عيونها بفرحه: المفاجأة بــــــره؟!!
هز طارق راسه بإيجاب.. وهوا مبتسم..
جنا: واااااااو.. دقايق واكون جاهزه إن شالله...
طارق: اوكي.. بس اباكي تكوني شياكـــه..
جنا رفعت حواجبها: ليه!!
طارق: لان المفاجأة تستحق تكوني حلوه..
جنا: هههههه (استغربت شوي) طيـ يب..
طارق: بسرعه استناكي في السياره..
جنا: اوكـــــــــــيك..
اتجهزت جنا وحطت مك اب خفيف.. ولبست شي بسيط.. ولبست العبايه وغطت بالنقاب وطلعت..
جنا: ســـلاااام..
طارق: وعليكم السلام.. اشبك مبسوطه كذا؟
جنا: هههههههه وليه ما انبسط وإنتا مسويلي مفاجأة!!
ابتسم طارق وحرك السياره.. ومشيو..
في الطريق إلي ما خلى من الهروج والكلام والحكاوي.. إلين ما مشيو في طريق استغربته جنا..
جنا وهي عاقده حواجبها: البحـــر!!
طارق: إيوا..
جنا: يعني المفاجأة في البحر..؟
طارق: إيوا..
جنا استغربت وما تدري ليه حست بتوتر..
وقفو في مكان ونزل طارق وهوا يقولها تنزل .. مشيت وراه إلين ما وقفو في مكان معين.. شافت طارق يطالع يمين وشمال أكنه يدور على احد..
جنا: تدور على احد.؟
طارق: اهمم..
جنا استغربت: ميــن؟
شافت طارق يلف لمكان ويبتسم ويقولها تمشي معاه.. مشيت معاه وفجأة وقف.. وطالع فيها وابتسملها ابتسامه غريبه..
جنا: إ ـِـه خوفتني!!
طارق: ههه اشبك متوتره يا جنا.. وربي المفاجأة حتبسطك!
جنا قالت بعصبيه: طيب فينها؟؟
طارق ابتسم واشرلها لمكان.. ألتفتت بهدوء.. استغربت شافته يأشر على واحد جالس على كرسي لابس نظاره شمسيه سودا على الرغم من إنه في الليل وجنبه كرسي فاضي.. وشكله الرجال مندمج مع البحر.. حست طارق يمسك يدها ويمشيها إلين ما قربو من الرجال.. وفجأة دققت في ملامحه.. وفتحت عيونها على اكبر شي.. واتوترت مره..
جنا ألتفتت لطارق وقالت بهمس: يـ يــ ا ســ ـر!!
طارق هز راسه بإيجاب وهوا مبتسم.. وقالها: روحيله..
جنا اتوترت اكثر: ...
طارق: ههه اشبك يا جنا هذا زوجك.. على إيش خايفه؟!!
جنا بارتجاف: هاه.. لا لا مني خايفه بس ..(وسكتت)
طارق: فاهمك فاهمك يا عمري.. (ومسك يدها) تعالي..
مشيت جنا معاه بتوتر.. وخوف.. و... .... وشوق.. وصلو عنده.. وجنا مشاعرها كلها تتنافض..
طارق: السلام عليكم ياسر
ياسر ألتفت وابتسم ابتسامه حبتها جنا بكل كيانها.. وقال: وعليكم السلام طارق..
طارق: ومعايا جنا..
ابتسم ياسر اكثر: اهليـــــــــن فيـكــ (كان بيقول فيكي بس رجع قال) فيكم
طارق: ههههه قول فيكي وربي عارف بتطلع من لسانك..
ياسر: هههه طب انا ما سمعت صوتها!
طارق لف لجنا يحثها تتكلم..
جنا بهمس: هلا ياسر..
ياسر بإبتسامته الحلوه: اهلين جنا..
طارق: شوفو يالحبايب انا بروح مشوار.. ياسر ما اوصيك على جنا..
ياسر: لا توصيني عليها.. جنا في عيوني..
جنا ابتسمت واستحت مره.. وشعرت بطارق يجلسها عالكرسي..
جنا (بهمس): هههه طيب طيب بجلس..
طارق: ياللا مع السلامه..
ياسر: مع السلامه..
طالعت لطارق بخوف.. تشعر شوي إنها ما تباه يروح بس برضو تشعر بالامان مع ياسر.. فطنشت شعورها.. وما قدرت تودعه.. هذا لأنها كانت مستحيـــــــــــــه مـــــــــره.. وكل التوتر فيها تحول لراحه من يوم ما شافت ياسر..
ألتفت لها ياسر: جنا كيف حالك؟
جنا بإبتسامه: الحمدلله
ياسر: دوم إن شالله
جنا أتشجعت: وإنتا كيفك؟
ياسر ابتسم: ما دامني حاسسك جنبي فأنا بخير..
جنا ابتسمت وخدودها محمره من الخجل..
ياسر: جنا..
جنا ابتسمت وبهمس: آمر
ياسر ابتسم: ما يآمر عليكي عدو.. بس ممكن توصفيلي البحر؟
جنا فرحت من طلبه مره: من عيوني..
ياسر وهوا مبسوط: تسلملي عيونك..
جنا بحماس: البحر كبير ماله حدود زرقته عجيبه وصافيه بلمعة مثل لمعة اللآليء.. امواجه البيضه ..قويه بالرغم من الانهيارات بأعماقه.. تخبط كل إلي قدامها وتطرحه فأعماقها.. المظلمه.. (ووقفت تطالع في ياسر ونفسها تعرف اعجبه الشرح)
ياسر: تصدقي رسمتيلي صورته في داخلي.. اكني اشوفه.. جنا روعه شرحك حبيبتي تسلميلي ربي لا يحرمني منك..
جنا ابتسمت: ولا يحرمني منك حبيـ (حست بخجل بس ضغطت على نفسها) يا حبيبي
ياسر: آخيرا.. ههههه
جنا ضحكت بشويش: ههه
ياسر: جنو هاتي يدك!
جنا بدلع: وليه يا يسوري؟
ياسر: هههههههه يسوري هههههههه ربي يسعدك يا عمري.. (وابتسم) هاتي يدك!
جنا بهمس: ليه؟
ياسر بجديه: علشان اعضها!!
جنا خافت.. "يؤ اشبه؟ اش قاعد يقول!"
ياسر: هههههه اشبك خفتي عادي يا حبيبتي بالله عليكي رجال ويطلب يد زوجته.. اش رايك؟
جنا خجلت وبهمس: هههه خوفتني..
ياسر: اخوفك انا؟
جنا بسرعه: لا والله لا..
ياسر: هههه طب هاتي يدك!
جنا وهي ترتجف.. مدت يدها قريب من يده واستحت بس ياسر حس بيدها قريبه فأخذها بيده..
ياسر: اشبك ترتجفي.. جنا أنا ما اشوف ع الاقل بحس فيكي..
جنا نزلت راسها بخجل وبصوت راخي: الله يسلمك ليّا
ياسر: ويسلمك ليا يا عمري..
.
.
.
عند وعد.. جاها كم اتصال اليوم.. من ام سعد وام علي.. كانو كلهم يباركولها.. وام سعد هاوشتها بقوه على انها ما عزمتهم ملكتها.. لا وكمان ام علي.. قالتلها إنو بناتها بيسوون حفله لها.. يعني لازم ترجع العماره.. بس وعد اعتذرت منهم وصكت الموضوع معاهم بسرعه..

صارت تحس الدنيا ضاقت عليها وتطالبها بالرحيل.. كان اكثر شي يالم الانسان انه وحيد ويحس الكل مو مهتم لمشاعره.. كانت .. تعبااااااااااانه..

سمعت باب غرفتها يندق..
وعد.. "اوهووو علينا من هذا ألحين.. لا يكون احد منهم جاي يكمل علي.. اوووف مني فاكه"
سمعت الباب يندق باستمرار ما وقف مره انزعجت وبرطعت.. راحت للباب
وعد بصوت منزعج: مين؟
... : وعد فكي الباب..
وعد خافت.. " يا ويلي هذا صوت رجال وكمان يقولي وعد,, هذا مو خالي.. اجل مين..؟!!"
وعد: مين انتا؟!!
... : وعد انا خالك سامي..
وعد شهقت وفتحت الباب على طول فاتحه عيونها على اكبر شي..
دخل عليها سامي وهوا مبتسم .. حزن عليها مره.. كان وجهها مصفر وعيونها باين عليها الألم والحزن.. حس فيها بتبكي.. سلم عليها بحنان وشوق.. وبعدين مسك يدها وحلسها ع الكنب وجلس جنبها..
سامي: وعد حبيبتي.. انا عرفت كل شي.. ما عليكي من اليوم وانا معاكي لا تخافي..
وعد قاومت الضعف بداخلها بس ما قدرت تمنع دمعتين تطيح من عينها..
سامي إلي يعرف وعد إنها ما تسمح لنفسها تضعف قدام احد: وعد ليه تكتمي في نفسك؟.. خرجي فضفضي.. ريحي نفسك.. لا تعذبيها!
وعد رفعت عيونها لخالها ورجعت نزلتها وهيّا من يوم ما دخل إلين ألحين ما تكلمت..
سامي لمها بحنيه وهوا حاسس بألم عليها: وقسم بالله اخويا ما عاد حأخليه يقرب منك..
وعد لأول مره تتكلم: بعد ايش..!
سامي اتفاجيء وردد بتساؤل: بعد ايش؟
وعد: خلاص.. الكلام انتشر.. حتى الناس إلي فـ العماره.. منهم إلي دقو علي يتأكدون و.... ... يباركون..!
سامي عقد حواجبه.. وقال في نفسه.."بهذي السرعه انتشر الكلام!"..
سامي يحاول يقويها: وعد لو قعدنا نسمع كلام الناس ما عشنا مرتاحين..
وعد: بس هذا كلام كبير.. كبيــــر.. يا خالي.. مهما تشوفني قويه.. انا ما قدر.. (وبهمس رددت) ماقدر.. ما قدر!!
سامي اول مره يشوف وعد بهذا الضعف.. ما قيد شافها كذا.. اتفاجيء مره.. وحلف في قلبه إنه يخرجها من المشكله هاذي..
.
.
.
سامر كان توه رايح للملعب وطبعا بعد جرجرة بشار له.. علشان يغير جو..
بشار: طيب تبغاني اتركك حاكر نفسك في الشقه!
سامر بعصبيه: طيب اش تباني اجاوب الناس.. تعرف إلحد ألحين سألني سبع اشخاص.. لا ويباركولي.. وربي حتى المسجد سرت اخاف اروحله!
بشار: هدي من اعصابك وخليك عادي.. حتى لو سألك الناس عادي..
سامر يضغط على اسنانه: كيف تباني عادي والكلام غلط عليّا..!!
بشار: اوووف خلاص طنش تعش تنتعش..
سامر سكت حس بأنه لازم يخرج لانه اصلا طفشان وزهقان.. بس كلام الناس!
وصلو للملعب..
بشار ابتسم وهوا لاف لسامر: خذ نفس.,
سامر ابتسمله واخذ نفس عميــق.. ودخلو..
الشباب كلهم رحبو فيهم.. وخصصو لسامر لقب العريس.. ((الله يعينه وربي امتحان))
سامر كل شوي يطالع لبشار بغيض.. وبشار يضحك..
سامر.. "اووهوو انا اوريه يضحك عليّا طيــــب يا بشار تشوف اش بسويلك!"
عبدالرحمن: طيب يا سامر تملك ولا تقولنا .. ولا كأنك معتبرنا شي!!
اكرم: لااا وكمان دايما لما نقوله متى تتزوج يقولنا مستحيل أتزوج ألحين..
عبدالرحمن: هههه تلاقيله لقى (وبمكر) إلي طيرتله مخه..
سامر تذكر وعد .. "اووووف.. هذا إلي باقي.. يالدب انا ما في بنت تطيرلي مخي"
سامر: اقوول يالدب حط لسانك في خشمك واسكت.. ((عبدالرحمن ما كان دبه مره.. بس علشانه اتخن واحد في الشله فيلقبوه بالدب))
سالم: هههههههههه لسانك في خشمك .. هذي من اختراعك.. هههههه
بشار: حلووووه بحق عبدالرحمن هههههههههه
اكرم: هاااااي ما اسمحلكم تتمهزلو على الثنائي حقي.. هاه؟
بشار: خخخخخخخخخخخخ اقووول ترا العصبيه مهي لايقه عليك..
عبدالرحمن: اكيد لأننا طيبين وبريئين.. العصبيه ما تليق إلا ع الخبثه امثال (ورفع حواجبه) امثال سامر..
سالم: في الصميم..
سامر ابتسم: باالله لهذي الدرجه انا عصبي..
بشار: اخصرك منهم.. تراهم مخفه ما يعرفو يحكمو على احد..
اكرم: إيش إحنا.. مخفه..!
عبدالرحمن: ياللا يا كروم نقوم عليهم..
وفجأة طلعو اثنين من الاصحاب.. سعيد ومحمد قطعو كلامهم.. وبعد ما سلمو..
سعيد: ها سامر مبروووك قالولنا ملكت..
محمد: عااد حرام عليك حرمتنا نشوفك بالمشلح..
عبدالرحمن واكرم: خخخخخخخ
سالم: ايوا والله..
سامر ألتفت على سالم: إنتا منتا فالح غير.. إيوا والله .. وربي صادقين.. و
بشار: ههههههههههههههه
سالم ضحك: ههههههه مقبوله منك يا سامر..
.
.


في بيت ابو حسام.. وفي الصاله..
سمر كانت مجهزه دفتر مهند في كيس حلو معطر.. (بعد ما ملت عينها منو).. لأنه توها جنا ارسلتها رساله تقولها إنها بتمر عليها وتاخذه..
دق الجرس وراحتله على طوول.. طلعتلها جنا وشكلها مبسوووطه..
جنا: السلام عليكم..
سمر: وعليكم السلام يا هلا تفضلي..
جنا: لا لا طارق يستناني رايحين البيت ما في وقت يا عيوني .. إن شالله يوم ثاني..
ابتسمت سمر: طب ليه مبسوطه كذا هااه .. ؟؟
جنا: هههههه لا بس اليوم (وبهمس) شفت ياسر في البحر!
سمر: كذاااابه..!!
جنا: هههههههه والله..
سمر: بس كيـــف.؟
جنا: في التلفون احكيكي.. ياللا (وبغمزة عين) وين الدفتر؟؟
سمر بخجل عطتها الدفتر..
جنا: ههههه ياللا مع السلامه..
سمر كانت تحس بالراحه.. وبعد ما ودعتها طلعت على طول لوعد.. كانت مشتاقه لها مره.. وما جلست معاها كويس.. بس او ل ما جات شويه لانها كانت تعبانه.. وألحين بعد ما جاها سامي.. حستها تغيرت شوي.. وهديت ..
راحت لغرفتها ودقت الباب كان هدووء.. دقته عدة مرات بعدين سمعت صوت وعد الهامس..
وعد بتعب: مين؟؟
سمر بحنية: انا سمر يا وعد.. ممكن اجلس معاكي شوي؟!
وعد فتحت لها الباب وهي مبتسمه: هلا سمر
سمر راقبتها وهي في قلبها متعجبه من وعد.. "ماشاءالله عليكِ يا وعد انسانه رائعة كيف تحملتي كل هذا وليساعك تقدري تبتسمي.. ربي يزيدك من فضله"
دخلت بهدوء وجلست على سريرها: هااا عاد وعووده كيفك ألحين؟؟
وعد ابتسمت بحزن: الحمدلله على كل حال
سمر قامت وجلست جنب وعد: وعووده حياتي.. ربي يعوضك لا تشيلي هم
وعد بقهر: كيف ما اشيل هم وانا الاشاعات تدور حولي.. كيف ما اشيل هم وخالي إلي هوا خالي دمرني..!!!
سمر بألم: وعد عيوني.. قلبي معاكي.. ربي ما يكتب إلا الخير.. وأكيد هذا فيه خير لكِ ربي يعينك
ابتسمت وعد ونزلت من عينها دمعه: امين.. ربي يعين..
حضنتها سمر وهي تحس بالألم عليها كان نفسها تسويلها شي..
بعد شوي بعدت عنها وعد وهي تضحك ومسحت دموع سمر: هههه إنتي جايه تونسيني ولا تبكيني
سمر بفرح: ههههههه لا اكيد بونسك.. شوفي بجيب اللابتوب حقي.. بوريكي اشياء فيه..
ابتسمت وعد: ياللا استنى انا
سمر بسرعه راحت.. ودقايق وجابته.. قعدت توريها اشياء وقعدو يضحكوو.. ويفرفشو.. بالرغم من الألم بداخل قلب وعد إلا انها رسمت على وجهها ابتسامه عريضه لسمر.. وحاولت ما تبين حزنها ابدا.. ولكن مهما كان.. كان واضح من عيونها الألم..
شوي إلا وعد تنتبه لسمر,, وقعدت تراقبها..
وعد بهدوء وتفحص: سمر احسك على غير عادتك
سمر بتفاجي: ليش.. إيش فيني؟؟
وعد: ههههه لا بس كثر سرحانك وساعات احسك تبالغي في الضحك.. واحسك .. مدري بس صاير لك شي..
سمر ابتسمت وهي تذكر دفتر مهند.. ابتسمت ابتسامه خجوله
وعد حطت يدها ورا ظهرها: ممممم ههه لا تخبي علي (وغمزتلها) ياللا حكيني
سمر ما قدرت تخبي إلي فقلبها ومن فرحتها قعدت تحكيها .. وحكتها كل شي تقريبا..
وعد بابتسامه: ممم (وقرصتها على خدها) من ورانا تحبين هااه؟! هههه
سمر بحيا: ههههه
وعد بحب: سموره وربي اني مبسوطه علشانك.. بس حبيبتي بنصحك نصيحه
سمر ابتسمت وقالت بهمس: قولي أي شي منك ارحب فيه
وعد: ربي يسعدك (وبحنيه) حبيبتي لا تخلي مشاعرك تصب على طول.. بشويش عليها
سمر بتساؤل: كيف يعني؟؟
وعد: يعني يا عمري.. لا تنمي مشاعرك تجاه مهند ولا شي.. خليها في مكانها لا ترغميها.. ولا تفكري فيه إلا لما تتأكدي إنه خلاص خطبك..
سمر بهمس: وايش القصد من هذا؟؟
وعد بألم: لأن الزمن غريب وافعاله اغرب
سمر بضيق: وعد لا تتكلمي بالالغاز وضحي!
وعد ابتسمت ابتسامة حزن: حبيبتي سمر.. إنتي ما تطمني لأي احد.. فلا تخلي مشاعرك سبيل لأي احد يطمع فيها.. وإذا مهند يحبك ويباكي من جد فما راح يضيع منك واكيد بيخطبك. اما إنك تخليله مشاعرك وتنميها وتسكبيها على صحن من ذهب فلا تسوي ذا الشي.. واستني إنتي ما تدري عن الدنيا
سمر بتوتر: وعد كلامك يقلق
وعد: لا يقلق ولا شي.. هذي الحقيقة.. خلي مشاعرك على سجيتها..
سمر: بس مو بيدي
وعد بحزم: إلا بيدك يا عمري.. بيدك.. سمر هذا كلامي ما بكثر عليك.. واكيد إنتي فاهمتني ..(وبحنية) سموره.. وربي انك طيبه وتستاهلي كل خير..
سمر ابتسمت: وعد ربي يسعدك دنيا واخره وربي إنك بنت حلال.. وتحبي الخير لكل الناس.. حتى كلامك إلي يشوفك يقول إنك انسانه اكبر من عمرك بكثيــــــر..
وعد بحيا: ههههه الحياة تعلم.. وبعدين إلي صار لي.. يعلم إلي ما يتعلم
سمر: ههههههههههه وربي صادقه ربي يسعدك
.
.
.
سامر كان ينتظر بأحد القهاوي شخص ما.. شافه من بعيد وقف اشرله..
سامر: هلا سامي..
سامي ابتسم: اهلين سامر..
سامر: تفضل..
سامي وهوا يجلس: زاد فضلك..
سامر نادا الجرسون يجيب فنجالين قهوا.. ورجع يطالع لسامي بتساؤل..
سامي: سامر انا اعرفك ما تحب المقدمات.. فعلشان كذا حأقول الزبده..
سامر هز راسه بإيجاب: اكيد .. تكلم انا اسمعك..
سامي: سامر انا اعرف إلي بينك وبين وعد.. كل واحد فيكم يكره الثاني بس المصيبه كلام الناس..
سامر ما كان يحب يناقش امور حياته مع احد.. فسكت وفضل بس يستمع لسامي للأخير ويشوف إيش يبغا..
سامي: اكيد تأذيت حتى انتا من كلام الناس..!

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم