رواية نيران الحب -8


رواية نيران الحب - غرام


رواية نيران الحب -8


أم مشعل بخوف: يا ربي شوف الساعة 1 . لا لا أكيد صار له شيء

مشعل يدق على جوال أبوه وبضيق: ما يرد..

ما كمل إلا: تفضلي تفضلي .... (طالع أولاده) جهزوا مكان للضيفة

الكل بقق عينه منهي ودخلت جمانة والكل انصدم

مروج وقفت وبفرح: جمانة..... (وركيض تحضنها) غناتي

مشعل ابتسم وأمه لاحظت ابتسامته وابتسمت على إنه على الرضا

فيصل: هلا بمرتي حبيبتي

جمانة تمثل الحامل: أي بطني..... تعال تصرف مع ولدك مو تاكرني بحالي

فيصل: وي اسم الله عليه ..... أقول شوي شوي عليه.... (يطالع مشعل)

أخاف عمه مشعل يغار ويدوس في بطنه

مشعل استغرب وفي داخله هين تاخذها مرتك

فاضل تكلم: لا يا حبيبي لا هذي مرتي واللي داخلها ولدي والدليل.... جمانة مو ذاك اليوم وحنا صغار حبيتك في خدك

عاد الكل مات ضحك

أحلام: يا سبحان الله وحملت متأخر

جمانة انحرجت ومشعل: لا لا ..... أصلا جمانة مرتي أحد شاك

جمانة طالعت فيه وهو غمز لها والكل شاف الغمزه وطبعا جمانة على طول صعدت غرفة مروج من الحياء

أحلام: بتنام بيتنا

أبو مشعل: إلا إذا ما تبوها

الكل: لا لا وش دعوه نبيها

أبو مشعل غمز لأم مشعل وهي ابتسمت له
وفاضل انتبه لهم: ههه ماأولت من البداااااااااااااااااااااااايه(امه وابوه انحرجوا)




طبعا اليوم اللي بعده العقد

مروج: يماااا خايفه

جمانة بشجاعة: يالله بلا دلع بنات الحين موافقة عليه وخايفه تقولي .... مالت

أحلام: أما دلع بنات صحيح

مروج: أقول..... طبعا بتروحوا معاي

جمانة: لا والله وإلا نسينا نخض المرضعة قبل المشية

أحلام: لا عاد.... أنا أبي أروح

جمانة بثقل: أثقلي...... وبعدين إحنا مالنا داعي بننتظرك هنا

تررررررن ترررررن

مروج: أحلام رفعي السماعة

أحلام بملل: شيه شغاله عندك .....

مروج بضيق: أقول جمانة قواك الله رفعيها

جمانة: الو..... (وتبتسم) هلا مشعل.... إيه جاهزة.... ليه أنت ما بتروح معاهم .... أها .... أوكيه .... يالله باي ... (وسكرت)

جمانة: مشعل يقول يالله طلعي فيصل بيمر عليك

أحلام برجى: عاد أبي أروح

جمانة دزتها: لا إحنا بنظل (وتبتسم) عشان نسوي أطباق جهنمية لهم

مروج وقفت: بروح ألبس..... (لبست العباه وطلعت)

بعد ساعة

جمانة حاطه رجل على رجل تطالع الساعة بملل: أوووف طولوا

أحلام: كل منك لو مخليتنا نروح مو أحسن

جمانة: أي أحسن بتستحي منا خلنا هنا أحسن ...

ما كملت إلا بفتحة باب على طول بدون ما تشوف اللي جاي: ألف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله ..... (انتبهت) مشعل

وطبعا أحلام: كللللللللللللوش

مشعل طبعا يطالع وراه: ليه ..... (يأشر على نفسه) كل هذا لي

أحلام: لا يخلف ربي كل هذا لمروج

مشعل طالع جمانة المنحرجه: لهذي الدرجة .... يعني أنا لما أعرس بتسوي كذا

أوه ضرب على الوتر الفل عند جمانة اللي طالعت فيه ومشت

مشعل يلحقها: انتظري.... وين رايحه ... الحين لما أجي من الشغل وتعبان وأحاتي أختي وصديقي تمشين

جمانة بدون ما تطالع فيه: وخر وخر عن طريقي (تباعد)

مشعل طالع فيها بعين وعين: تضايقتي من سمعتي بعرس
(بخفيف لجمانة)

جمانة تطالع فيه وسرحت يالله جميل مررره يا ربي هذا اللي بيذبحني بقوه آآآآه يا قلبي بموت منه

مشعل ابتسم: ياهو نحن هنا

جمانة التفتت لأحلام: لما توصل نادي علي.... وتوها بتمشي إلا ينفتح

الباب: ألف الصلاة والسلام عليك يا حبيب

جمانة التفتت وبفرح: كللللللللللللوش

مشعل يسد إذنه: قضيتي أذني.....

جمانة بخفيف: عشان تتعود من الحين حق العرس

مشعل طالع فيها وابتسم على جنب: أتعود..... ما عليه يصير خير

جمانة على طول راحت لمروج وحضنتها وذيك على طول طاحوا دموعها فسحبت جمانة وصعدوا

أحلام تطالع طيفهم: شوف الخونه ..... لكن وين تروحوا عني أرويكم

أم مشعل تضحك على بنتها: أقول خليهم لحالهم

أحلام تخصرت: لا والله .... أقول بعتبر نفسي ما سمعت

مشعل: اللقافه قرافه والعلم ثقافة

أحلام بقهر: لقطنا بإسكاتك

مشعل عصب: وشـــــــــــــو

أحلام تورطت: اتق شر الحليم إذا غضب

فيصل دخل: سلام.... أوه مبروك يا أخو العروس وصديق المعرس

مشعل بإحراج: الله يبارك

فيصل: عقبالك

مشعل انحرج: يصير خير .....

فيصل يساسر مشعل: مو ناوي

مشعل ضحك وعلى طول: بركب أريح ..... وركب




في غرفة مروج


جمانة: يالله عاد ..... وش فيك .... ما صارت كل هذا مستانسه

مروج: أنت ما تفهمين عرسي الأسبوع الجاي ...... مانا خايفه ...

جمانة: خايفه من الريل لو من الزواج (نغزه)

مروج طالعت فيها بإحراج وعلى طول سحبت المخدة وجمانة افلت من الغرفة

مشعل طالع فيها : وش صاير

جمانة وهي تضحك: سالفة..... يالله باي

مشعل: وين

جمانة: صارت الساعة 10 وبكره عندي محاضرات..... سيو

مشعل ابتسم: هالله هالله في الدراسة

جمانة بدون ما تلتفت: لا توصي حريص




في بيت أبو إبراهيم

منصور: والله ويعني ما تمزح حركات بيعرس الأسبوع الجاي

إبراهيم وهو يحط رجل على رجل: احم احم

أبو إبراهيم: الحين يا ولدي يا إبراهيم صارت عندك مسؤولية بتفتح بيت

والحين عندك المره وبكره العيال و .....

شذى مقاطعه: بااااااااال بكره العيال ما تدخل العقل هو حتى ما عرس ....

إبراهيم انحرج وعلى طول بالمخدة وشذى لقفتها وبحلست عليه تحرق أعصابه

أم إبراهيم: شذى والنهاية يعني

شذى: خلاص خلاص ...... وهذي سكته

شي يصبر عن بعدك روحي دلالي مهيوب حبك نبضات بدلالي ......(الجوال)


إبراهيم: هذا مشعل..... احم احم .... (ويرد) هلا بو الشباب

مشعل بفرح: مبروك يالنسيب

إبراهيم ضحك: مبروك عليكم أنا

مشعل: أقول مبروك عليك أختي وعلى فكره هذي شمعه يا ويلك ويل إن زعلتها جيت مخصوص وذبحتك

إبراهيم ضحك: من الحين بتذبحني عشانها .... الله المعين بعدين

مشعل: لا يكثر.... المهم وش أخبار الأهل كلهم تمام

إبراهيم: تمام....

أم إبراهيم: سلم عليه وقول له بنجي لهم اليوم

إبراهيم: سمعت وش قالت الوالدة

مشعل: أقول قول للوالدة ترى مروج بنطلعها

إبراهيم اعتدل وضحك: ليه بتطلعها تراها مرتي الحين وشرعا بعد....

مشعل: مالنا دخل..... المهم سلم عليهم

إبراهيم: أقول مشعل عادي أشوفها النظرة الشرعية

شذى تأشر له: أيوه.... أيوه

مشعل: أقول روح نام....... ما بقى إلا أسبوع وتعرس..... وبعدين الحين عجبتك ما عجبتك مرتك ما بتغيرها

إبراهيم ضحك: وأنت الصادق سلم عليها

مشعل: احم احم..... أقول فارق .... باي

إبراهيم ضحك: باي يالنسيب

منصور: وش يقول النسيب

شذى: وش يقول على إنك تشوفها النظرة الشرعية

إبراهيم: يقول كذا كذا مرتي وحيانا الله متى ما نروح

شذى بفرح وقفت: الله بروح أجهز

أم إبراهيم: أقول لا تصدقي أخوك.... لأنه مهما يصير وحتى ولو رضوا ما بنروح

شذى: وليـــــــــــــــه (بحزن)

أم إبراهيم: أسبوع وتصير عندنا بعد ليه......

شذى مقاطعه: بعد شهرين ..... (وتجلس بملل) إبراهيم حبيبي أخوي وش رايك تروح البعثة الشهرين وبعدين تجي وطبعا مروج معانا

إبراهيم ابتسم وهو يطالع أمه: ما طلبتي هذي فكرتي من البداية

شذى بفرح: يعني بتخليها

أبو إبراهيم: لا يا حضي هذي مرته وبتروح معاه وأنت بلا لقافه

دخلت سلمى: سلام (البنت الكبيره عمرها 21 سنه)

الكل: وعليكم السلام

منصور نقز: حيدور .... حبيبي..... وأخذاه

سلمى: وش فيكم يا حافظ

شذى مبرطمه: بروح غرفتي ..... وطلعت

إبراهيم ضحك: خبال

سلمى: لا عن جد وش السالفة

أم إبراهيم: تبي العروس تجلس عنها الشهرين وما تسافر مع ريلها

سلمى: شيه استخفت البنت ..... (التفتت لإبراهيم) مبروك

إبراهيم: الله يبارك عقبال أولادك

سلمى: إنشاء الله

أبو إبراهيم: إلا وين أبو حيدر

سلمى: عنده شغل وبيجي بعد ما يخلصه .....




بعد يومين

جمانة تدخل بيت عمها: ألف الصلاة والسلام عليك يا.....

ما كملت إلا مشعل: كلللللللللللللللوش

جمانة طالعت فيه: ألعن يعرف

فيصل: أمس ما خلاني أنام إلا تعلمني قلت بتبرع أعلمه

جمانة طالعت مشعل: وليه من طاقك

مشعل بابتسامه: عشان مرتي تستانس علي

جمانة قلبت وجهها عنه: الممرضة..... (ومشت)

فيصل: وش السالفة ومن الممرضة هذي

مشعل دزاه: اسكت اسكت (ولحق جمانة) أقول جمانة وش رايك تقنعي أمي أعرس عليها

جمانة عطته نظره: لا والله مكلفه بيك قول لمروج أو أحلام .... بالإذن عندي شغل

وركبت وطول اليوم تتحاشى أي مكان يكون مشعل فيه وطبعا صار الأيام اللي قبل العرس كذا ويوم الحنه راحت وتحنت مع العروس في المجلس ولما جاء مشعل بيدخل مع إنها متحجبة صرخت لا لا ترى أنا ما أحب أحد يشوفني مبهدلة ..... مسكين مشعل هذي الأيام عانى منها هو يبي يشوفها وهي رافضه نهائي .....



(8)

يوم العرس


الكل مستانس في بيت أبو إبراهيم

دخل إبراهيم العصر وأمه بخرته وتلبلب وخواته ما قصروا وبعد عشر دقايق طلع للشباب أصدقائه مع أولاد أعمامه وأخواله وأهله بشكل عام يسووله زفه





في بيت العروس


العصر فاضي البيت ما في أحد مشعل مع صديقه وفيصل وفاضل مع أولاد العم يساعدوا الأهل

النساء في روحه الكوافير وجيب وحط وما إلى ذلك

فيصل فكر بخطه أهو صحيح المسؤول عن العروس روحه وجيه وطبعا الوصيفات جمانة وأحلام لذلك خطط إنه لما يتصلوا عليه بيخلي مشعل يمر عليهم عشان مشعل اللي كسر خاطره وهو كل يوم ما يأكل عدل ولا ينام عدل وكل يسأل عن جمانه عنده






في الليل الساعة 8 عند العروس


مروج: يالله جمانة اتصلي لفصول

جمانة: طيب ..... (ودقت عليه) هلا فيصل ..... يالله تعال ..... اوكيه .....

مروج: وش قال

جمانة: ربع ساعة وطلعوا





بعد ربع ساعة


أحلام طلعت: يالله تعالوا مشعل بره واقف

جمانة انصدمت: مشعل ...... لا إحنا قلنا فيصل

مروج وقفت: يالله بس خلنا نروح

جمانة ما عرفت ترد وكيف تقول لمروج ما أبي أشوف أخوك مشعل مو عدله فسكتت وركبوا السيارة مروج وجمانة ورى وأحلام قدام جنب مشعل

مشعل: لــــــــــيه متأخرين ....... (ماسك أعصابه)

الكل: .............................

مشعل عصب حده: أنا ما قلت بمر عليكم زين ...وأنا ..........

جمانة مقاطعة: بتوصلنا لو بتخلينا إحنا كفاية متأخرين بتعطينا محضر وتأخرنا زيادة

مشعل عصب أكثر: لا والله وأنتوا المشغولات وإحنا الرجال فاضين

جمانة بملل: لا إله إلا الله ....... أقول خلصنا وصلنا الصالة

مشعل: لا ليه سواق عندك

مروج: مشعل خلص لا تقلبها علينا اليوم ...... يالله عشان خاطري

مشعل توه بيمشي إلا وجمانة تنزل

أحلام: هي وين..

جمانة بدون ما تطالع: ناصـــــــــر بيمر علي ........ باي ..... (ودخلت الصالون)

مروج: شفت وش سويت ...... أحلام نزلي نادي عليها

أحلام نزلت وظلت تحاول فيها عشر دقايق وهي أبد مو راضيه تركب: قلت ما بروح.... والله هذا اللي ناقص يزقر علي .....

أحلام: يالله عاد عشان خاطري .....

دق جوال جمانة وعلى طول طلعت وركبت السيارة مع ناصر ومشوا






في سيارة ناصر


هدوء ناصر حس فيها شيء وخصوصا من كلمته بعد مده: وش بيك


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم