رواية نيران الحب -7

رواية نيران الحب - غرام

رواية نيران الحب -7


في الصاله


ام جعفر (الجده): أي كل مسواها تطحن عليه وتلج راسه اوامر الى ما صار الحادث

ابو جواد:  (يسمع التهزيء)

ابو مشعل: عاد يمه والله الله كاتب وبعدين

ام جعفر بتهزيء: مو هي ما احد قال لها تتلقف .... وبعدين حبيبي مشعل قال لاخواته ما يروحوا هي ليه تروح على كيفها .....

طبعا وصل الخبر لجمانه

جمانه يقهر: وهذي كل شوي بتسوي سالفه .... (وقامت) ابرويها

ومشت وهي تعري وطبعا ساعدتها مروج مع احلام




وصلت الصاله


جمانه بخفيف: انتظري انتظري ..... (وخذت نفس وعقدت حواجبها ودخلت بعد ما لبست الشيله عدل) سلام

الكل طالع فيها: وعليكم السلام

ابو مشعل بفرح: الحمد لله على السلامه جمانه و ......

جمانه تطالع في جدتها وهي معصبه: الله يسلمك ..... اقول جدتي وانت متى بتقولي والله هذي البنت احبها وما اقدر استغنى عنها

الجده: وييييع انت ..... ابد

جمانه تحرق اعصاب الجده: اصلا لو ما نك ما تحبيني وتبي الفكه مني ما سويتي سالفه ليه وليه صح فضول

فاضل تشقق: والله يا عمري يا بنت عمي انت اجمل والطف واحلى وارق وانعم بنت عم في الوجود

الكل ضحك ومشعل: واكبر وحده في العناد

مروج: وخاصه اذا كان الامر من مشعل .... تحب تكسر كلمته ..... ما ادري ليش

الكل طالع في مشعل اللي طالع جمانه المنحرجه وعلى طول طلعت والكل ضحك وطبعا ناصر وراها

ابو جواد: احرجتوها

ابو مشعل: مو قلت لك يا ابو جواد

ابو جواد طالع اخوه وابتسموا لبعض (وش يخفون)

مشعل وقف: استأذن الحين .....

الجده: وين على خير .....

مشعل: الشغل ..... بالاذن

ما مداه في الممر الا: نصروه يالنحيس تباعد .... حرام عليك تعبت وانا انتظر شعري يطول ... حرااااام (صريخ يا دافع البلىء)

مشعل وقف يطالع فوق ما شاف الا ناصر ما سك المقص والبنت ويعليه المسكينه خايفه على شعرها اللي صاير الى الركبه

ناصر يهددها: ها اعترفي اعترفي

جمانه بخوف ودموعها على خدها: على ايش

ناصر: انك تحبيه

جمانه: بس أنا ما ....

ناصر: جب ولا كلمه ..... اعترفي

مشعل طبعا من ورى ناصر مسكاه من رقبته: وش تسوي

ناصر زبر خوف وجمانه على طول هربت ودخلت غرفتها تصيح .....

مشعل: إنت بالله متى بتعقل .... ها

ناصر بخوف: آسف آآآآآآآآسف

مشعل تركاه: آخر مره ... (وتوه بيمشي) ليه تهددها بشعرها ها

ناصر: ها .... لا ولا شيء

مشعل لف له: ومن اللي تحبه وهي مو معترفة

ناصر: ها .... لا هذا ..... أأ (ما عرف يرد)

مشعل ابتسم: اقول امشي أحسن ..... ومشى




بعد يومين


مروج: ايه خلاص وافقت .... أولا صديق مشعل .... وثانيا ما في شيء يعيبه وولد ناس

جمانه: يالله الله يقدم اللي فيه الخير

دخل مشعل: سلام

مروج: انتظري .... (طبعا بالتليفون) هلا مشعل .....

مشعل ابتسم: هلا بالعروس .... ترى ردينا عليه

مروج انحرجت: يو لا تحرجني ....

وبسرعه تركت السماعه ومشت غرفتها

مشعل ضحك وجمانه منقهره هذا لويه يضحك وهذي الغبيه وين راحت ....

مشعل: يماااااا (بصراخ) يماااااا

فيصل: سبحان اللله الرزين الوحش الحين مراهق (طبعا جمانه تسمع)

مشعل: مالك شغل

دخلت ام مشعل: خير مشعل

مشعل: يمه يا احلى ام بالعالم بهذا الكون .... خلاص بعرس

ام مشعل انصدمت وايضا فرحت: والله من بكره ادور لك وحده

فيصل: الا اذا كان عنده وحده

فاضل دخل: سمعت بيعرس وش السالفه

مشعل: انا بعرس

فاضل بسخريه: ومن تعيسه الحظ .... اقصد سعيده الحظ

مشعل: هذي اللي علقت قلبي ........هذي اللي ....

فيصل: مو كأن التليفون مرفوع...

فاضل راح يرفعه: الو .... (باستغراب) ما في احد ... (وسكر)

لان جمانه سكرت من الصدمه مشعل بيعرس .....




في غرفه جمانه
جمانه تفكيرها يروح ويجي .... يا ربي وانا وش عالني خله يعرس .... بس ... انا .... اصلا مرته بتغص فيه عظم يخووووف ... أي يخوف وحش الله يعينها (طبعا هي عارفه في قراره نفسها ومتأكده انها مو راضيه يعرس بس تراضي روحها بها الكلام)
طبعا مر شهر وكان ما فيه زود غير ان جمانه قاطعه بيت عمها نهائي وشالوا الجبس وبس تتصل تليفون لمروج واما مروج فقرروا العقد وبعد اسبوع العرس لان ابراهيم عنده بعثه مده 3شهور فقالوا مره وحد شهر عسل لهم في بريطانيا





في بيت ابو ابراهيم

شذى بفرح: والله يعني خلاص بيصيروا عندنا

ام ابراهيم: لا بيسافروا ولما يرجعوا ويجهزوا الاثاث يسكنوا هنا

شذى بفرح: اخيرا بيصير عندي مرت اخو اخيرا

منصور دخل: محسره ما شفتي خير من الله

شذى تحرق اعصابه: قول متضايق .... من الحره بيصير في البيت بنت معاي

ام ابراهيم: اللي يقول انك وحيده

شذى: أي وحيده .... والا بتقولي سلموه هذي معاي

منصور: سبحان الله ... الحين صارت سلموه وما صارت اختي الكبيره اللي دايم معاها

شذى: اسكت بس هي اصلا جابت حيدر خلاص صارت مره ما تقعد معاي

ام ابراهيم: زين حتى مروج بتصير كذا ومصيرها يوم تخلف و ...

شذى مقاطعه: لا لا اصلا مروج غير ... آآآآآآآآآآآآاه بس متى يمر هذا الشهر

دخل ابراهيم: سلام


شذى بسرعه:صحيح مروج بتسكن معانا..

ابراهيم ابتسم وطالع امه:الا اذا يضايقكم..

شذى بحالميه وقفت:الله.........بتكون معاي صديقه ........ياااااااااااااي وناسه

أبو ابراهيم :وش هذا لخبال ....اللي يشوفك يقول عمرها 5,6سنوات مو كبيره عمرها 25سنه.

شذى برطمت:حشى مايمدي الواحد يستانس .......وبعدين يا بابا ياحبيبي كم مره قلت لك عمري 19سنه مو25...زهقت وأنا اعلم فيك...

الكل:ههههههههههههههههه

ابو ابراهيم:يووووو.......نسيت

منصور:أقول شذى وش بتسوي لها أول ماتجي..

شذى قعدت مبرطمه:أهو خلها تمضي الثلاث شهور وبعدين اسالني..

ابراهيم استانس لان اخته شذى متحمسه وماتوقع انه بعرسه بيسعد اخته لا واللي مفرحنه انها أخت صديقه العزيز مشعل......

ام ابراهم:ابراهيم عسى بس جهزت كل شيء..

ابو ابراهيم:يووووووو تو الناس ...وش اللي يجهزه........(نغزه) قولي مستعجله....

أم ابراهيم انحرجت لانها صحيح مستعجله تبغي مرت ولدها تجي وبالأخص لما شافتها بالصدفه في معاريس قرايبهم فعجبتها حيييييييل وتمنت تكون لأبراهيم طبعا الكل ضحك عليها

ام ابراهيم:بروح أدق على ام مشعل نشوف الترتيبات...

ابراهيم لهنا مامسك نفسه وفطس ضحك:ههههههههههههههههههههه(وبعد ماخلص) يمه والله أنك تجنني...(وراح حضنها وحباها)...(7)


في بيت أبو مشعل بعد ثلاث أسابيع وطبعا قبل العقد بيوم
مروج نايمه وأحلام والكل يخطط وش بيسووا في العرس طبعا مروج من كثر ما تروح تقضي أغراض مع جمانة صارت كثير تتعب وخصوصا من التفكير

أبو مشعل: والله والبنت كبرت ...... أسبوعين وتروح...
(طبعا بخفيف يقول لمرته)

أحلام على طول لزقت وجهها من وراهم: وش تقول رفع صوتك

عاد الكل مات ضحك وأبو مشعل: بلا لقافه

أحلام بعدم اهتمام: اليوم ببيزات وبكره هديه مع العدد

فاضل: أقول أحلام.... شريتي الإكسسوارات حق فستانك وإلا

أحلام راحت عند فاضل: اسكت فضول اسكت..... شفت إكسسوار حليو مره وطبعا لو تشوفه تتسدح عليه

فاضل يحب هذي السوالف لأن ذوقه حلو فيهم: شريتيه

أحلام: يا ريت يناسب لي ..... غير يناسب لفستان جمانة

فاضل: وشرته

أحلام: جمانة..... الله يخلف ... أقول لها أخذيه تقول ما أبي عفسه

أبو مشعل: البنت نعومه مو مثلك

فيصل: أوه جمانة .... (وبحالميه) يمه يا ريت تزوجوني بنت مثلها

أحلام بنص عين: وليش ما تقول هي بعينها

فيصل طالع مشعل وقال: إذا الكل يوافق ما عليه

مشعل عطاه نظره وسكتاه بها وهو يغير الموضوع: أقول أحلام ما تبي تروحي السوق أوصلك

أحلام بتفكير: والله اليوم جمانة قالت أروح بيتهم عشان نروح مع بعض أنا معاها السوق .... (بيقاطعها مشعل) لا تخاف ناصر معانا ....

فاضل: طيب ليه ما تجي من زمان ما جات بيتنا

أم مشعل: إيه خليها تجي بيتنا .... (ودزت أبو مشعل) تكلم .... (نغزه)

أبو مشعل: إي خليها تجي

أحلام استغربت: بدق عليها أسألها واتصلت وحطت على الإسبيكر وأبوها اللي بيكلم

جمانة نايمه وصوت التليفون أزعجها وارفعيه وعلى طول: أنت ما تستحي ما عندك ذوق أحد يتصل هذي الحزه والله العظيم الناس منهلكين مصخنين ميتين وانتوا ...... الله يخلف عليكم من ناس

أبو مشعل ماسك ضحكته وبحزم: جمانـــــــــــــة

جمانة ما سمعت صوت عمها وإلا على طول انقز منصرعه وطبااااااااااخ

الكل استغرب: وش صاير

جمانة من الصرع على طول بتوقف وتتشقلب وتطب على وجهها: آآآآآآآآآي.... (وترفع جوالها تشوف اسم أحلام) هلا عمي ....

أبو مشعل: وش صاير

جمانة تبرك على خشمها: لا بس طحت من على السرير بالغلط

عاد الكل ما مسك حاله وضحك وهي انحرجت: حاط على الإسبيكر

فاضل يبي يفشلها: حتى مشعل هنا .... والله جاهله ما تحاسبي
جمانة بعد مشعل أوه لا أحد يسأل ضلت ساكته والكل لاحظ

أبو مشعل: جمانة

جمانة: هلا عمي

أبو مشعل: وش رايك تجي بيتنا الليلة تنامي ...... (يطالع مرته)

أم مشعل تطالع مشعل مبتسمة وبعدين تطالع زوجها

جمانة: لا..... ما أقدر

أحلام: ليــــــــــه يالسوسه توك قايله إنك مو مشغولة الأمس

جمانة: هذا الأمس بس اليوم حدي مشغولة

فيصل: الله الله يالبزنز ومن

جمانة: احم احم

أحلام: أقول جمانة...... أنا عارفه إنك ما تبي تجين بيتنا قوليها أحسن وعلني بالصريح

جمانة: ...................
أبو مشعل: يعني صحيح كلامها

جمانة بعد مده: تقدر تقول......... شيء منه

الكل انصدم ومشعل: لـــــــــيه

جمانة مفكره عمها: عمي آسفة بس ما أقدر أقول ..... باي ... (وسكرت)

الكل استغرب وأبو مشعل تضايق وعلى طول طلع

(طبعا حس إن جمانة متغيره)




في الليل الساعة 9 بيت أبو جواد

شيماء: خالتي...... أنا بروح اليوم لأمي وش رايك تجي معاي

أم جواد: لا سلمي عليها..... أنا بروح لعمتي

شيماء: يوصل..... جواد يا لله هات سجود

جواد يلاعب ولده: يا عمري سجودي...... يغغغغغغغ .....
يالله يمه مع السلامة

أم جواد: الله معاكم ..... (وتنادي) جمانة ..... جمانة

جمانة دخلت: نعم يمه.... (مالها خلق شيء)

أم جواد: يمه لبسي بنروح إلى جدتك الحين

جمانة: مالي خلق أروح وأتهاوش

أم جواد: بس اليوم الجمعة

جمانة: مالي نفس

أم جواد راحت لبنتها بقلق: يمه جمانة وش فيك

جمانة: لا ولا شيء

أم جواد: أكلتي شيء

جمانة: مالي نفس

أم جواد عصبت: وش مالك نفس أنت صار لك يومين أكلك مو طبيعي

جمانة: يمه مالي نفس زين خلاص..... لا تجبريني ....

طوطن طوطن

أم جواد: الله يهديك.... بروح أشوف من بالباب

طبعا جمانة صعدت غرفتها

أبو مشعل: إي وش أخبار العيال

أم جواد: بخير..... الحمد لله

أبو مشعل: وين جمجوم

أم جواد: والله بغرفتها لا هي راضيه تاكل ولا تشرب

أبو مشعل بخوف: عسى ما شر

أم جواد: ما أدري عنها.... أناديها لك يمكن تسمع منك إنها تاكل .... حتى بيت جدها مو راضيه تروح

أبو مشعل: لا لا أنا بصعد لها ..... (وصعد لها وطق الباب)

جمانة: نصروه والله مالي خلقك

أبو مشعل: وأن قلت عمك

جمانة على طول قامت وفتحت الباب: هلا عمي ..... تفضل

أبو مشعل أول ما شافها انصدم: جمانة وش بيك

جمانة: ولا شيء وش فيني...... (تتهرب)

أبو مشعل: ليش ضعفانه و ...... صاير وجهك أصفر ..... ليكون تعبانه

جمانة: لا ولا تعبانه ولا شيء..... تفضل

أبو مشعل: أقول خذي كم لبسه وتعالي بيتنا

جمانة استغربت: ليه

أبو مشعل: بدون ليه يالله ...... (ونزل) أم جواد باخذ جمانة معاي بيتنا بدل الوحده ومره وحده مع البنات تونس مروج بعد تعرفي بكره العقد

أم جواد: يالله الله يتمم على خير

جمانة نزلت بشنطه خفيفة: ها عمي

أبو مشعل: يالله

جمانة بتعب: وين

أبو مشعل سحب الشنطه: تعالي وبس

وطلعوا لفوا كم لفه وطبعا عمها من حبه لها يطلع معاها أحيانا بدون بناته فعشاها في المطعم طبعا ما أكلت إلا لقمتين عن وجه عمها وتمشوا شوي وسوالف وضحك


يتبع ,,,,
👇👇👇

أحدث أقدم