رواية خطاي إني وفيت وأنت للجفا عنوان -9

رواية خطاي إني وفيت وأنت للجفا عنوان - غرام


رواية خطاي إني وفيت وأنت للجفا عنوان -9

غلط عليها كثير تقدم بندر من باب الغرفه بعدين داس على قلبه وقال أنا متزوجها عشان انتقم من أهلها.......

"بعد أسبوعين"
.....قبل الملكة بيوم ربع فيصل مسوين له حفلة توديع العزوبية
عبد العزيز: مين قدك بتدخل القفص البرونزي
الكل:ههههههههه
فيصل وهو مستأنس: عقبا لكم شباب
زياد:لااااااا حبيبي خلنا كذا أحلى نعيش شبابنا العمر قدمنا نحكر عمرنا وراء القفص قصدي السجن البرونزي
راشد: أي ما تدري تجيك ذيك الذيبه تنكد عيشتك لا ليلك ليل ولا نهارك نهار
عبد العزيز:مو مراه ذي دراكولا
الكل:ههههههههههه
راشد: أنت وش درأك في أهوالهم
فيصل: وراء كل رجل عظيم أمراه
و قعدو الشباب سوالف وضحك وما خلوا احد في حاله
"اليوم الموعود"
شهد متوترة اليوم ملكتها تحس بخوف برجفة ومعدتها تعورها وغلا المسكينة طول الوقت تهدي فيها
أما فيصل من فرحته ما نام
...تجمعوا المعازيم بفندق المرديان....
طبعا شوق وغلا قطعوا نفسهم من الرقص
ودخلت شهد على "زفة جواد" وكل العيون عليها
يا ناس شوفوا سحرها....النور منها وحولها....لا اله ألا الله..
الليل ساكن شعرها...والكحل اصل رموشها...لا اله ألا الله..
اسمر على ابيض لونها..سبحان ربي زادها...لا اله ألا الله..
بعده دخل فيصل وباس جبهتها ولبسها الشبكة
)خالد"ما حظر الملكة لسببين 1. لان أخوه بياخذ إلي يحبها"على حسب اعتقاده" 2. لان مشاري تعب حيل وحرارته ارتفعت وهو في العناية المركزة(
"بعد يومين في الرياض في المستشفى"
كان حال مشاري ألى ألا أسواء حالته النفسية سيئة من كثر التفكير كان يفكر عن الهنوف عن حبه
"بعد سنتين من لقاهم"
مشاري: والله احـــــبك
الهنوف وجها احمر :خلاص استحي
مشاري: امووووت على ألي يستحون
الهنوف: بس عاد
سكت مشاري وطلع علبه من جيبه وبكل رومنسيه ورقه قال: الهنوف أنتي حياتي أنت الهواء ألي أتنفسه آنت كل شي بالنسبة لي أتمنى انك ما تحرميني منك
الهنوف منزله رأسها وهي مستحيه
مشاري: الهنوف طالعيني
الهنوف ترفع رأسها وتشوف مشاري: أمر يا عيوني
مشاري بنظرات حب: تتــــــزوجــــيني
الهنوف ودموع في عينها وبصوت واطي: أي
مشاري بخبث: ما اسمع علي صوتك
الهنوف: اوووووه مشاري خلاص
مسك مشاري يد الهنوف ولبسها الخاتم
)يمكن تستغربون إن مشاري بيتزوج من دون ما يقول لهله لأنه عارف أهله ما راح يوفقون يأخذ وحده من برى السعودية ولان مشاري عادي عنده إنسان متفتح قرر يأخذ قراره بنفسه (
قطع تفكير مشاري خالد أخوه
خالد: بشر عنك أحسن
مشاري وبصوت مبحوح: الله يرحمني برحمته
خالد: الله كريم
مشاري: وش أخبار الوالدة والوالد
خالد: الحمد الله يسلمون عليك ويقولون هل يومين بيجون
مشاري: زين سلطان ما دق؟؟
خالد: والله مدري جوالك أنا قافلة
مشاري وهو معصب:ليش قافلة أنا استنا سلطان يدق أبيه بشي مهم
خالد: هدي أعصابك تدري إن الجوال ممنوع في العناية المركزة
مشاري لف الجهة الثانية وقال لخالد: أبي ارتاح
خالد طلع وحس أن أخوه فيه شي
رجع مشاري لذكرياته وتذكر أبشع ذكر في حياته
لما عرف أن الهنوف سوت حادث كان داخل المستشفى وهو مجنون يصارخ على الممرضات عشان يدلونه وين زوجته وقالوا له انه في غرفة العمليات وبعد انتظر 6 ساعات طلع الدكتور وأعلان وفاة الهنوف لان اضربه جات على الرأس وسببة نزيف حاد في الدماغ
مشاري حس الكون كله وقف في لحظه ومحس في عمره ألى طايح في الأرض أغمى عليه من شدة الصدمة الهنوف حب دام سنتين وزواج دام 3 سنوات ونص كانت أحلى شي في حياته كانت
حبيبته زوجته أمه أخته بنته حياته كانت أهي وطنه محد صبره على الغربة طول خمس سنوات ونص الا الهنوف
بعد ساعة رجع خالد يطمن على حال أخوه ألي المرض صار يأكل جسمه ينهش فيه بلا رحمه
خالد: مشاري؟؟
مشاري وهو مو قادر يفتح عينه: امم
خالد: نايم
مشاري وهو مو قادر يتكلم من التعب:لاااا
خالد: مشاري تبي شي
مشاري: أبي ماي
طلع خالد يجيب ماي لمشاري في هذا الحظه غمض مشاري عينه ونطق الشهادتين وسلم روحه لربه
خالد وهو يمشي بالممر والممرضين يركضون لغرفة مشاري لان قلب مشاري وقف حاولوا ينعشون قلبه بس مشاري
"مــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ ـــاااااااااااااااااااااااااااااااااات"

خالد وهو يركض لغرفة مشاري ويسال الدكتور: وش صاير
الدكتور:هذا قضاء الله البقى في راسك والله يجركم في مصيبتكم
خالد مسك الدكتور من قميصه: أنت وش تقول
الدكتور ينزل يد خالد: هدى أعصابك هذا قضاء الله
خالد: لااااا اخوي ما مات أنت تكذب علي اخوي عايش اخوي عايش ودخل غرفة مشاري وشافه مغطين رأسه بالشرشف ويشيله ويصيح: مشاري لا تروح مشاري خليك معاي أنا مالي غيرك مشــــــــــاري مشــــــــاري رد علي مشاري أنا خالد مشاري أنا رحت أجيب لك ماي ليش ما استنيتني ما كنت بطول مشـاري مشـــــــــاري رد علي "ويهز جسم مشاري"
امسكوا الممرضين خالد وطلعوه برا وهو يصارخ وكل ألي في الممر يقولون الله يعينه على مصيبته
وعطوا خالد مهدى لأنه جاه انهيار بعد ما عرف أن أخوه مات
لا تسألوني عن أسباب الحزن وأنــوح
بسكت مثل كل مره وادفن أشواقــــــي
ما بشتكي لا ولا بــقول مسمــــــــــوح
هذا الزمان اللي خذا مني أحبابـــــــــي
قلبي تفطر على فراق حياة الـــــــروح
والدمع يطفي لهيب داخل أعمــــــــاقي
الوقت يجري وقلبي من الفرقة ينـــوح
من زود همي كتبت الهم بـــــــــأوراقي
العين تحكي وتسبق صوتي المبحـــوح
تحكي عن اللي خفيته داخل أبياتــــــــي
لاتسالوني وانا من داخلي مجــــــــروح
ما ودي افتح وأعيد أقسى معانـــــــاتي

الساعه 3 ونص العصر

قام خالد من النوم وحس رأسه بينفجر تأمل الغرفه واستغرب انه نايم في المستشفي حاول يتذكر أهو ليش هينا حس أنة في حلم مو معقولة أخوة مات طالع الساعة لقاها 3 ونص العصر قام من السرير وطلع من الغرفة وراح لغرفة مشاري لقاها فاضية طلع من الغرفة وراح عند الدكتور
دق خالد الباب ودخل
الدكتور:حمد لله على السلامة
خالد: الله يسلمك دكتور وين مشاري ؟؟؟
الدكتور بنظرة حزن:خالد ادري انك في حالة صدمة بس هذا قضاء الله وقدره وكلنا ماشين في هذا الطريق
خالد بعد ما أستوعب كل ألي صار وعرف إن هذا مو حلم:ونعم بالله
الدكتور: بغيت أكلمك باجرات الوفاة من شهادة الوفاء ونقل الجثة
.. بعد ما شرح الدكتور لخالد الاجرات أللازمة طلع خالد من المستشفى وهو سرحان شلون
بيقول لأهلـــة أن مشاري ماااااااات ماحس في نفسه الا على طريق الرجعة لشرقية
===> في الجهة الثانية من السعودية وتحديداً في المنطقة الشرقية في الدمام.......
غلا وشهد مو شايلتهم الأرض من الفرحة لان جدتهم بتقعد عندهم شهر لأنها ساكنة في الرياض وهم مو كثير يشوفونها بسبب الدراسه وقلت الأجازات
الجدة: والله وكبرتي يا شهد وصرتي عروس
شهد الوجه احمر مثل الطماطه ولا ردت:.............
نايف: قطع هذا وجه يستحي
شهد:لأنك تغار
الجدة: مالت عليتس بكره نخطب له زينة البنات من زينك أنت هيكل عظمي يا جعل رجلتس يعلمس شغلس وادبس يا طويلة اللسان(طبعا هذا باللهجة النجدية (
غلا: ههههههههههه أي جدتي حق العلوم ألي يحطونه في المختبر ههههههههه
الجدة: وش تقولين أنتي؟؟؟؟؟
شهد: كلام اكبر من مفهومك خخخخخخخخخخ
الجدة: يا جعلكم العيطي ألي يعطوكم ما فهمت من أختك أبفهم منك أنت(مسبة بالنجدي(
نواف جاي يركض وقعد عند غلا يساسرها
نواف:غلا أبي أروح البقاله
غلا:ليه تروح البقاله
نواف:أبي اشتري كاكاو
غلا:روح قول لنايف
نواف وهو يصارخ:ابــــــــــــــــي البـــــــــــــــــقالــــــــــــــــه
الجدة:وش بقالته ذي بعد أقول اقعد يا وليدي ما يطلع ها الوقت الا السلق"الصيع"
نواف: أبي كاكاو
الجدة:يا بوي محد مخرب أسنانك الا الكوكو
غلا+شهد+نايف:هههههههههههههههه خخخخخخخخخخخ خخخخخخخخخخخ
نايف: سلق وعيطي الله يا جدتي على كلامك هههههههههههههه
الجدة: تطنز علي هذا اللي ناقص يا الدبشه
نايف: افاااااااااااااااااااااااااا أنا دبشه

الجدة تصارخ:منيــــــــــــــــــــــــره منــــــــــــــــور "أم نايف" وينتس أنتي مخليه عيالتس يستوحدون فيني
أم نايف وهي تركض: سمي يمه
الجدة: تعلي أدبي عيالتس يطنزون علي ما هقيتها يا أم نايف
أم نايف أطالع عياله: افاا يمه ما عاش من يطنز عليتس
الجدة: أقول منور وش صار على المراصيع"أكله نجديه"
أم نايف:أنشاء الله يمه ما بقى ألى شوي وتخلص
الجده: إيه ما اوصيس لا تلمسها خدامتس
أم نايف: افااااا عليتس يمه مسويتها بيدي
الجده:ولا تنسين القهوة
أم نايف: ابشري يمه
نايف يبي يرفع ضغط جدته:جدتي وشتبين با المراصيع ما تبين اوديك الراشد نروح ستار بكس ونشرب موكأ على كيف كيفك ولا تبين اوديك د.كيف هناك الجلسة بتعجبك
الجدة على وجه علامة استفهام كبيرة ؟؟??"تقولون ماركو"
أم نايف: أقول اهجد يا نايف لا تهبل بجدتك
نايف: يمه امزح معها
الجدة: اصغر عيالك تمزح معاي يا الهيس
شهد: جدتي قومي معاي بدخلك على الماسنجر بعلمك عليه
نايف فقع من الضحك:هههههههههههههههه أتخيل جدتي قاعدة على طاولة الكمبيوتر وتطقطق على الكيبورد هههههههههههه خخخخخخخخخخخخخ وتسولف في الشات وتقول أنا ريناد وعمري 17 سنه وأحب السفر وركوب الخيل هههههههههههه
أم نايف وهي ماسكه الضحكة: الله يقطعكم من عيال قوم اطلع روح عند ربعك
الجدة: أبي أروح غرفتي أبي ارتاح اعيالك صجونا"أزعجونا"ولا أقول ودوني الرياض ابرك من وجيه عيالك
نايف وغلا ونايف واقفين احتجاج
نايف وهو يحب راس جدته:لا يالغاليه تدرين مشتاقين لك وحبينا نمزح معاك آسفين وهذي حبه على هالخشم
الجدة:أي خلك رجال مثل أبوك
نايف: تأمرين أمر ياشيخة البنات كلهم
الجدة: غصبن عنك
نايف بصوت واطي: واثقة فمان الله أنا طالع واذا حبيتي اوديك الراشد أنا في اشوفه
الجدة مسوي نفسها فاهمه: تسلم إذا بغيت أروح بيت أم راشد بقولك
نايف ضحك عليها وطلع
غلا:مامي مماتي ممتي ماذار
أم نايف: وجـــــــــــــــــــــــعه
غلا: أبي أروح لشوق هي في بيت أهلها
أم نايف:من يومين ملكت أختك وشفتيها لما قلتي بس تروحين ليه
غلا: مامي الله يخليك
أم نايف: لاااااااااااااااااااااااااا
غلا: مــــــــــــــــــــــامي
أم نايف: عن الحنة يأرب يا غلا يجيك ذاك الرجل ألي يفكني من حنتك
غلا: لا تدعين علي
الجدة: الزوج ستر للبنت
غلا: مامي لا تغيرين الموضوع
أم نايف قامت وخلت غلا تكلم نفسها
شهد: أنا بروح ادخل على النت
غلا: شهد عندي فكره؟؟؟؟؟
شهد: عطيني أياها
غلا: نطلع نتمشى
شهد: أسفه مقدر أخاف فيصل ما يرضى اطلع
غلا: مالت من الحين صار يتحكم فيك
شهد: كيفي زوجي
غلا: أروح غرفتي ابرك من وجهك

====>> في بيت أبو الوليد
شوق: مماتي وين رايحه قعدي معنا
أم الوليد: أحس بضيقه ما تبي تفك عني بروح أقرا قران وأريح شوي
الوليد: يمه فيك شي اوديك المستشفى
أم الوليد وهي توقف: لاااا ما فيني الا الخير
شوق: الوليد وين نصوري ومهاوي
الوليد: اصغر عيالك مهاوي حرمه أم عيال مهاوي
شوق: كله ولد صارت أم عيال
الوليد: في بيت أهلها امها مريضه وبتبات عندها
شوق: الله يشفيها
تلف شوق على فيصل ألي كان يتابع مباراة على ARTسبورت
شوق: فصولي
فيصل ما يرد عليها................
شوق: فصولي حبيبي
فيصل ما يرد....................؟؟؟؟؟
شوق: فيـــــــــــــصل
فيصل: نـــــــعم
شوق: صار لي ساعة أناديك ليش ما ترد؟؟؟
فيصل: عشان تحترميني وتناديني عدل
شوق: الناس أدور مين يدلعه ولا لأنك صرت معرس كبر راسك
فيصل: هـ هـ هـ تنكتين حضرتك
شوق: ههههه المهم قوم العب معاي اونو
فيصل: ماني فاضي
شوق: تكفـــــــــــــى؟؟؟
فيصل: الحين بأذن المغرب بعد ما اصلي بلعب معاك لو تبين كوره
شوق: لااااا أخاف على الجنين
الوليد وفيصل بصوت واحد: حـــــــــــــــــــاااااااااامـــــــــــــــــل؟ ؟
شوق: ههههههه والله أنكم مقصه الواحد ما يمزح معاكم
الوليد وهو معصب: مزحك سخيف الواحد ما يمزح في هذي الأمور فاهمه
شوق وهي خايفه من الوليد: أنشاء الله

في هذا الوقت كان خالد على خط الشرقية وماشي بسرعة 160 كان كل ما يتذكر مشاري تنولد دمعه في عينه ويمسحها قبل ما تنزل..... صعب الإنسان يفقد شخص عزيز عليه بس مشاري ما كان شخص عزيز بس.....هذا أخوه عضيده في الدنيا.........خالد تقرب كثير من مشاري في الفترة الاخيره كان يحس براحه إذا شاف أخوة يبتسم كان يحس انه يصارع المرض...... بس....... في الأخير المرض انتصار عليه........ في ها الوقت دق جوال خالد...... خالد يشوف الجوال ومتردد يرد بس لازم يتصبر ويرد
خالد: هلا والله
.........:هلا فيك يا قلبي
خالد وهو يصارع دموعه:وش أخبارك وش علومك
........: الحمد الله أنت وش أخبارك وأخبار مشاري
خالد ودموعه تنزل من جاء طاري مشاري: تمام
أم الوليد: بشرني عنكم والله قلبي مقبوض
خالد وهو يحول يهدي نفسه: خير يمه خير
أم الوليد: يمه بكره الفجر أنا وأبوك وفيصل ماشين الرياض تأمرون بشي
خالد يبعد الجوال عن أذنه ويتنهد ويرجع يكلم أمه: تجون بالسلامة
أم الوليد:وين مشاري؟؟؟؟
خالد: ارتــــــــاح نايم
أم الوليد: الله يصبر ويشفيه والله ماتهنى بشبابه بس هذا كتبت ربك
خالد: اخليك يمه مشغول شوي
أم الوليد: فمان الله يا وليدي وانتبه على أخوك
خالد: أنشاء الله
أم الوليد حست بالضيقة زادت عليه من بعد ما سكرت من خالد "قلب ألام ما يخيب"وقررت تطلع من الغرفه وتقعد مع عيالها ابوالوليد:ها أم الوليد أشوفك ما تقعدين معنا
أم الوليد: احد يخلي عياله بس رحت اكلم خالد
شوق: متى يرجع من ماليزيا ما زهق؟؟؟
الكل سكت وقطع السكوت صوت فيصل: هو بخير ولي معاه بخير
أم الوليد وقلبها يعوره على مشاري: يقول بخير
أبو الوليد: قوموا يا عيال خلنا نلحق على صلاة العشاء "ويلف على أم الوليد جهزوا العشاء ألين ما نرجع"
أم الوليد: من عيوني
أبو الوليد: فديت عيونك
فيصل: بدء الغزل خلو لنا شوي
أبو الوليد: أشوف قدامي
طلع أبو الوليد والوليد وفيصل للمسجد
شوق تكلم أمها: مين قدك جده والحبيب يتغزل فيك
أم الوليد: بس عاد ألي يقول سي سيد ما يتغزل فيك
شوق بحسرة: يا حسره ما نجي قدكم
أم الوليد: ماما شوق ما حملتي
شوق وهي فيها الضحكة: يمه توى الناس ما صار لي 3 شهور على طول حامي حامي بعدين أنا ورأي دراسة
أم الوليد: ودراسة حملي وأنتي تدرسين بندر ما يبي عيال
شوق: ما تكلمنا في الموضوع
أم الوليد: بروح أجهز العشاء الحين يجي أبوك وما يلقى العشاء يقلب الدنيا على راسي
شوق: بجي أساعدك

في هذا الوقت خالد وصل الدمام وكان متردد يروح البيت قعد يلف بالكورنيش ألين ما حس روحه بتطلع إذا ضل كذا وما قال لحد لازم احد يشاركه الهم ألي هو فيه وراح بيتهم...........
في ها الوقت خلصوا عشاء وقعدوا يتقهون والوليد وفيصل وشوق يطنزون على أبوهم وأمهم دخل عليهم واحد طويل متلثم بشماغه ولابس نظاره شمسيه:الوقت ليل:
خالد بصوت مكبوت من اثر الصياح ولأنه متلثم: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
شوق: جاي من طعس ولا من ماليزيا
خالد استغرب كلمه ماليزيا بس مارد عليها
الوليد: شكل الأخ مفحط عند الباب الثوب معفس ومتلثم ولا لبس نظاره شمسيه
فيصل: أموت واعرف نظاره شمسيه بعز الليل شارب شي
شوق وهي تضحك: أكيد شارب حليب
الوليد+فيصل:هههههههههههههههههههه
أبو الوليد: يلعن إبليسكم من عيال أخوكم جاي من طريق سفر وانتوا كلتوه بقشوره
أم الوليد خذتها رجت العيال وتوها تنتبه أن خالد جاء وهي من ساعتين مكالمة خالد وقايله له أنهم بيجون الرياض...
أم الوليد وهي تقترب من خالد بخوف: صاير شي لخوك مشاري
الوليد وفيصل وأبو الوليد سكتوا من اسمعوا طاري مشاري وخافوا انه يكون صار له شي... وشوق ما تدري وش السالفة
خالد انهار خلاص وصل حده ضم أمه وقال: رااااااح يمه مشاري رااااح يمه مشاري راااااااااااااااااااااااح......
أم الوليد وهي تبعد خالد عنها: أنت وش تقول
خالد: رااااااااااااااااااااااااح
أبو الوليد والوليد وفيصل أوقفوا وقربوا من خالد
أبو الوليد وهو يهز خالد: أنت وش تقول؟؟؟؟
خالد خلاص ما عاد فيه تعب وهو يردد ألكلامه طول الطريق عشان يقولها والحين لسانه عجز انه يقولها وبصوت متقطع:
مـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ااااات

أبو الوليد قعد على الكرسي: إن لله وان إليه راجعون
أم الوليد وهي تصيح: كان قلبي حاس والله قلبي حس انه في شي صاير....رااااح ولدي رااااح حشاشة جوفي رااااح ضيء عيني رااااااح في عز شبابه ماتهنى في دنيا 6 سنين متغرب عني ويوم رجع رااااااح إن لله وان أليه راجعون ياااارب ارحم بحالي أنا أم وهذا لي عيالي قطعه مني وشلون بصبر رااااح الغالي رااااح قبل ما اشوفه...... ما شفته اااااه يا مشاري اااااااه يا ربي....يأرب ارحمني كان خذتني بداله....استغفر الله..استغفر الله... اللهم لا أسالك رد القضاء أنما أسالك اللطف فيه
خالد وفيصل مو عارفين وش يسون والوليد يحاول يهدي يصبر أمه....
شوق واقفة أطالع إخوانها وتردد ماااات؟؟؟ ماااات!!! سؤال يدور في بالها ومن دون ما تحس قالت بصوت عالي:شلون ماااات؟؟؟
الكل التفت عليها ومحد نطق
شوق وهي تصرخ: شلون ماااااااااااااااات؟؟
الوليد: فيه سرطان بالدم وكانت حالته متاخره وكان يتعالج بالرياض وخالد كان معه
شوق ودموعها مغطيه وجها: وانا آخر من يعلم
الوليد وهي يصارخ: شـــــــــــوق هذا مو وقته"وراحت شوق غرفتها وهي تشهق من الصياح"
البيت انقلب مناحة وأبو الوليد يحاول يبين قوي: أنا بروح انام وانتوا راحوا ناموا عشان الدفن بكره
أم الوليد وهي تصيح: شلون لك قلب تنام ولدك ميت
أبو الوليد يبين نفسه قاسي: قلتيها ماااات والميت ما تجوز عليه الا الرحمة"كل نفس ذائقة الموت"
أم الوليد +الوليد+خالد+فيصل: الله يرحمه
دخل أبو الوليد غرفته وقفل الباب..وطلع البوم صور مشاري من يوم ولدته ألى آخر أيامه في زيارته الاخيره ويتسأل وشلون ولده سنده في الدنيا ألي كان يعتمد عليه بشبابه بقوته بهيبته... شلون مرض دخل جسمه وقضى عليه بسرعة...ماااات بـ أبشع الأمراض"السرطان" اللي ها الأيام يأخذ كل يوم غالي...ويتذكر أيام طفولته مع خالد وفيصل والوليد وشوق...وشلون كان يتهاوش معها على أتفه الأسباب..ويوم اخذ شهادة الثانوية العامة ولما قرر مشاري يسافر وهو وشلون كان رافض فكرت السفر....تذكر كل لحظه كل ساعة كل يوم كل شهر كل سنه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا مشاري آآآآآه مكتومة طلعت من أبو الوليد ومشاري اليوم ميت وبكره جسمه تحت التراب
في ها الوقت كان بندر يدق على شوق عشان يجي يأخذها بس هي ما ترد دق أكثر من 5 مرات ولا ردت قرر ينزل يدق الجرس
دق الجرس وطلع له فيصل "فيصل شكل كان متغير"
بندر: السلام عليكم
فيصل بصوت مبحوح:وعليكم السلام
بندر استغرب شكل فيصل فحب يسأله: خير عسى ما شر؟؟
فيصل بحزن: البقى براسك مشاري اخوي توفى اليوم
بندر كان احد كب عليه ماي بارد على حسب علمه انه يدرس في أمريكا: عظم الله أجركم
فيصل: أجرنا وجركم
بندر وهو متردد يسأل: وش سبب الوفاة حادث؟؟؟
فيصل وهو يتحسر على أخوه: آآآه سرطان بدم
بندر: إن لله وان أليه راجعون.. متى الدفن؟؟
بكره بتوصل الجثة من الرياض
بندر: الله يعين أنا كنت بأخذ شوق بس بخليها عندكم
فيصل: زين تسوي
بندر: وين عمي والوليد بعزي عليهم
فيصل: أبوي دخل غرفته وسكر على نفسه تفضل بنادي الوليد وخالد
بندر: فيصل
فيصل: ســم
بندر: ممكن تنادي شوق بعزي عليها
دخل بندر المجلس وجووه الوليد وخالد وعزاء عليهم
فيصل راح لشوق بغرفتها
فيصل: شــــــــوق
شوق.............
فيصل: شـــــــــــــــــوق
شوق: نعم وشو تبون مو كافي ما قلتولي تصورتوا وشلون بنصدم اخوي القوي ألي دوووم سندي فجأة مات آآآه يا مشاري خلوني فيصل روووح ما أبي أشوف احد
..فيصل ما قدر يقول شي لأنه عارف أنهم غلطوا لما ما قلوا لها عن مشاري
راح فيصل لبندر وقال له: أسف بندر ما تقدر تنزل
بندر: الله لا يهينك ما عليه أنا أروح لها
فيصل: تفضل البيت بيتك
وصل فيصل بندر غرفة شوق وراح يطمن على أمه
دق بندر الباب بهدوء ورجع يدق بدون رد فتح الباب الغرفه مظلمة وصوت صياح خفيف.. بندر ما يشوف شوق بوضوح ركز نظره لقاها ملتفة على نفسها مثل الأطفال وشكلها يكسر الخاطر بقوة وشاف وش قد هي ضعيفة وبريئة
بندر: شوق
شوق:ما ترد
بندر وهو يعدل جلسة شوق ويضمها: هذي كتبت ربك
شوق وهي مو قادرة تتكلم من الصياح وبندر يضمها وهي تصيح ويحاول يهدي فيها
شوق وهي تتكلم كلام ما افهم بندر: محد قالي انـ ـ ـه مـ ـ ـريـ ـ ـض و و ويـ ـ ـتـ ـعـ ـالـ ـ ـج الـ ـ ـكـ ـ ل يدري الا انـ ـ ـا طـ ـ ـرطـ ـ وره
عندهم يعني اهو مـ ـ ـو اخـ ـ ـوي يعـ ـ نـ ـي انـ ـا مااحـ ـبـ ـ ـه مثـ ـ لهـ ـ م حـ ـ تـ ـ ى فـ ـ ي الـ ـ مـ ـ رض أنـ ـ ـانـ ـيـ ـ ـن

"وتصيح بصوت مقهور على أخوها"
بندر: خلاص شوق هدي"ويبعد شوق عنه"
شوق وهي تتعلق فيه تحس بالأمان كل ألي في البيت في حزنه هم مثل السفينة وكلهم غرقوا
شوق من بين صياحه: بـ ـ ـنـ ـدر لا تـ ـ ـ خلـ ـ ـيـ ـ نـ ـ ي
بندر وهو يرجع يضمه بقووه: ما راح اخليك
قعد بندر مع شوق ألين ما هدت ونامت وعقب ما تطمن عليها راح بيتهم
"خالد"صار أنسان ثاني...أنسان مختلف في كل شي بشكل والشخصية...ضعف مره وصار قليل الكلام ومنعزل بنفسه...."خالد"يحس انه فقد كل شي....."خالد"تعلق بـ مشاري مره على أن خالد كان عارف انه بيفقد مشاري بيوم...بس الشهور ألي عاش فيها معه خلاه يتعلق فيه كثير... كان معه في حزنه وفرحه..."خالد"كان يتألم لما يشوف مشاري يتعذب من المرض.."خالد"فقد شخصين عزيزين عليه......
*شوق*كانت منعزلة عن الكل كانت عايشه حزنه...كانت تحس بالخيانة من الكل خاصة أهلها.. كان الكل يعرف بمرض مشاري الا هي..كانت مثل المغفلة ما تعرف شي.. والصدمة الأكبر كانت تتوقع الكل يوقف معها بهذي المحنه ألا بندر....# بندر# في فترة العزاء ما فارق شوق كان يواسيها ويخفف عليها..*شوق* قررت توقف هذا الكورس في الجامعة هي كانت تفكر بالموضوع من بعد السالفة ألي صارت لها من سبب ندى..وبعدها موت مشاري فحالتها النفسية ما تسمح لها تكمل دراسة.....
)فيصل)كان يحاول يكون قوي قدام أهله وقدام الكل,,نفس أبوه,, بس في داخله كان منهار مهما كان هذا أخوه ..وكانت دوووم شهد جنبه تخفف عنه
×أم الوليد× طبعاً الكلام ما يوصف شعورها.. هذي أم وفقدت ولدها ألي تعبت في حمله تسع شهور وتعبت في تربيته ألين ما كبر وكانت تتمنى يحقق طموحه.... بس ماااات... كانت تحاول تقوي نفسها بس في بعض الأحيان تنهار:الضنا غــــــــــــالي:
ــــــــــــــــــ بعد مرور/3 شهور/ــــــــــــــــــــ
كل شي رجع مثل ما كان بس الأيام تحمل معها غيمه من الحزن ألي تسيرها الريح والأيام تحمل في طياتها الكثير
)ملاحظه)شخصية >بندر< تغيرت اتجاة شوق صار يهتم فيها شوي و معاملته صارت أحسن معها............
في يوم جالسه نور مع شوق في جناحها
نور: شوق تدرين وبصراحة وبدون زعل أحسك غبية لو وقفتي دراسة تدرين كان قدامك شهر وتخلصين كورس
شوق: ما عدت اقدر أحس بضيقه من كل شي أحس المشاكل تلحقني ولا الهم صار صديقي.. تدرين يا نور هذي السنة أتعس سنه عشتها في حياتي أحس كلها حزن وكآبه
نور: هونيها وتهون..وبلا اصح طنش تعش تنتعش
شوق: سفن آب
نور: ههههههه تنكتين مع وجهك
شوق:ههههههههه مو مالية عينك"في ها لحظه دق الباب"
نور:أنا بفتح
شوق:اوكي ريحتيني
نور تفتح الباب: نعم خير وش تبي
شوق: مين هذا آلي اخذ علقه معتبره
فهد وهو يصارخ: انــــــــــــــــــــــــــــا
شوق: ادخل
فهد: تسلمين يا قلبي محد فاهمني غيرك
نور: والله ما سمعك بندر كان أنت في خبر كأن وأخواتها وعيال عمها وباقي القبيلة ومن يعز عليكم
شوق: ههههههههههه خذ راحتك
فهد: فـــديــتك
نور: لا تتفداها كلها سنه وتتغطى عنك
شوق: لا فهد غير ما راح أتغطى عنه
فهد: والله محد فأهمني غيرك

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم