رواية برد وجفا ونسمة هوى -107 البارت الاخير


رواية برد وجفا ونسمة هوى - غرام

رواية برد وجفا ونسمة هوى -107

اثر لمسته وابتسم بجنون وظهر الأستمتاع بملامحه وكملوا فتح العلبه بهدوء وهاللمسات ذبحت راوين ووترتها لمن طلعـوا ورقـه صغيـره..

التفت له وشافته ينـاظرها بكـل حب ويطلبها بنظراته انها تفتح الورقه.. كسـرت النظره واخذت الورقه وقرأتها..
"اجمـل عيون بكـره بتشوف الهنـد"
مافهمـت وش قصـده..لكنها شافته يحط بايدينها تذكرتين..واللحين بس فهمته..
ماعرفت وش تقوله..او شلون تجازيه!؟دايما كانت تخونها العبارات امام طلال..
من اول ماتزوجـت وهي مازارت اهلها بالهنـد..وكانت اخر زياره لها بالعطله الكبيره بعد ماانخطبت..
راوين\طلال..
طلال\قوليها بس وريحيني..
راوين\وانت للحين مافهمت..؟
قومهـا من الكرسي وقال\فاهـم بس احـب اسمعهـا منك...تحملي جرأتي شوي..
نزلت عيونها بالأرض وهي تحاول تستمد لو القليل من القوه ...لكن عبث..قوة راوين كلها كانت عبث
ردت عليه بصـوت ناعـم جهلة نبرته\طيب انت دوم تحرجنـي..!
مات عليها طلال وحاول يمسك نفسه.. وصابته العدوه وصار يتكلم بنفس لهجتها الناعمه\عندك علاج طيب!؟
راوين شخصت عيونه له\دكتور وتسأل!؟
طلال\لا انا مرضي نفسي مو عضوي؟!..وبنظره حنونه... قوليها وريحني!؟
راوين كانت تترجاه اكثر من انها تنطق باسمه \طــلال
طلال\عيون طلال..آمري حبيبتي..
راوين\ماتبي غداء..!؟
طلال رفع ذقنها و ناظره نظـره عرفت مغزاها \ابي..
جفلت راوين من سمعت صوته اللي ارعشها \طيب.. بعد الغداء بعطيك اللي تبيه..
خذ نفس وابتسم\براحتـك..بعد الغداء..او بعد يوم يومين شهـر سنــه..بظـل انتظرك..
راوين\ماراح تمل..ّ.؟؟؟
باس ايدنيها الثنتين برقته المعهوده\ابـدا..
٭•٭•٭•٭

نـامت بنتها سميه بحظنها وظلت هي تتأمل بملامحها اللي نسخه من ملامح دانه الله يرحمها..
لكن الفرق الوحيد انه دانه كانت مريضه وماتت بعد عذاب ومرض وعلاج استمر سنه بدون
أي نتيجه ايجابيه..مناعتها كانت ضعيفه جدا وللأسف ماقدرت تتحمل المـرض وتوفت..
لكن الله عوضهم بعد صبرهـم وارادتهم القويه ببنت تتنعم بصحـه ولله الحمد..
وهذا هم اليوم يشكرون ربهم على عوضهم بدانه..
حطت المفرش على بنتها بعد قرأت عليها المعوذات.. وطلعت لأحمد اللي كان كالعاده جاي من الشغل ونايم والتلفزيون مشغـل..
قربـت منه وملامح الرحمه كلها فيها وهي تشوفه مرجع راسه على الكنب وروجوله على الطاوله ونايم بدون مايشعـر من التعب والأرهاق ..
همست باّأذنه باسمـه\احمد..احمـد قوم..
لكن احمد كان بسابع نومـه..
ظلـت تصحيه لمن ملـت..ولمن حست انه مافي ايجابه منه..سلمت امرها لله ومسكته من كتوفه وحاولت تقومـه لمن هو حس بحركتهـا..وفتح عيونه الناعسه..
عقد حواجبه ونطق بصوت ثقيل \سماح..
سماح\احمد تعبتني قوووم..
حك شعر راسه بملل واستعدل بوقفته\يووه كل يوم بتحاولين تشيليني..
انقهرت منه ومشت عنه وانتهت مهمتها\شوف اللحين مين يقومك..
ابتسم احمد على عصبيتها الممتعه بالنسبه له.. ومشى وراها وهو يمسك الجدران وخايف يطيح على طوله..
دخـل الغرفه ورمى نفسه على السرير بتعب..
سماح\ماراح تبدل..!
كان مغمض وهو يقول\مو لازم..فيني نوم..
سماح\من صجك!؟
احمد\قفلي النور..وتعالي
طفت النور مثل ماأمرها وهي تضحك عليه ونامت جنبه بنفس مرتاحه ومطمئنه
٭•٭•٭•٭

قولوا له اني رافضه..ومرتاحه بقرارها..!
سلطان\انت متأكده..ابتسام وللمره الأخيره..هيثم مايتعـوض..
ابتسـام\افهمني سلطان..هيثم شاب محترم وكل بنت تتمناه..وغيرا كذا هو ولد عمي..لكن فارق السن حال بيني وبينه..
سلطان\لكن هذا مو سبب!
ابتسام حست بالضيق فجأه وهالشيء بان بملامحها\عارفه..لكني استخرت..وماارتحت..سلطان ارجوك لاتضغط علي..
سلطان ياٍس منهـا..ابتسام خذت فتـره طويلـه وهي تفكر بدون ظغوط..وبالأخيـر قررت باللي ارتاحت له..
واكيد انها مو ندامانه ابدا..
وهيثم الله يوفقه بغيرهـا..
سلطان ابتسم لها ابتسامه حنونه وقال\شكل التدريس خذ وقتك كله..
ابتسام\كانت امنيتي التدريـس..وربي مايخيب ظن عباده ابدا.
سلطان\الله يوفقك..
هيثم\وانت..متى تفكـر تتزوج..وتفرحنــا..
سلطان ماعجبه الموضوع اللي تحول له وقال عشان ينهي الموضوع\قريـب..قريب
ابتسام عصبت مره\تعبنا من هالكلمه..غيرها لو سمحــت.!
٭•٭•٭•٭

باريس..الرياض..الكويت...وبوظبي..

انفتح معـرضه باأربع دول ولله الحمد..حقق انجازات ماحلم فيها بيـوم..
وألأوهام..والأمال..والأماني..والغربه..والحرمان..كا نت محطـه وعنواين بقصته وانتهت بعد عنـاء طويل..
واليوم يعيش بجنـه وهو يتوسط فجر وقمرين جابر اللي صار عمره خمس سنين وماخذ كل ملامح ابوه وحدة عيونه.. وولؤي اربع سنين كان نسخه من فجر ..
سـرح بفجـر اللي تنقل نظرها للوحه اللي سماها بااسمها ودفتر تحضيرها اللي بين ايدهـا..
وماقدر يمنع نفسه من السؤال\وش فيك!؟
ارتعبت فجر من صوته اللي جاء بوسط الهدوء\دوم تخوفني بصوتك..
جلس قريب منها\لهدرجه صوتي بشع!
انحرجت وبررت سارعه تصرفها\لا والله..بس ابي اشوف وش الشبه اللي بيني وبينها!؟
يوسف\قصدك اللوحـه!؟
اومات برأسها\ايه..
يوسف\اوكي..اللحين اوريك وين الشبه!
قام من مكانه واخذ مرايه صغيره كانت بدرجها..وجلس قبالها على الطاوله ..
مسك دفتر تحضيرها وحطه جنبه..ورفع ايده ولمس شعرها اللي رافعته بكلبس وفتحـه لمن انسدل عليها بحركـه افتنته
نظرها نظره صغيره ولاحظ شي مخرب الصوره..وبحركه سريعه ظغط على حلقها الطويل اللي كانت لابسته ونزعه برقه من اذنها..
اخذ ايدها ووضعها تحت خدها..وابتسم بحب فاضح..
وقرب منها المرايه لمن شافت انعكاس صورتها..

يوسف\في فرق اللحين!؟
دمعـت عيونها وقالت بعد جهد\ولا فرق..
نزل المرايه ومسك كتفها لمن ضمها بحنان\ليش!؟
فجر\مو مصدقه انك هنا..وبس..
يوسف شدها اكثر له\ياقلبي انا هنـا,,انسي مثل مانسيت..
فجر\لاتلوموني اللي شفته مو شويه..الله لايحرمني منك..
يوسف\ولامنك..
ظـل يوسف يلهيها بحكيه الحنون وكلماته اللي كانت لها ألأثر الكبير في قلب فجر..لمن دخـل عليهم لؤي ووراه جابر معصب..
جابر\بابا..شوفه..
لؤي وقـف ورى فجر يستمد العون منها..
يوسف بصوت آمر\جابر..لؤي تعالوا هنا..
فجر همست باذنه\ياويلك ان ضربتهم..
يوسف بنفس نبرتها\وانا اقدر..
حاول يكتم ابتسامته ويمثل دور ألأب الصارم
جابر\اخذ حقتي..شوفها
يوسف\وبعدين..جابر ..لؤي تعالوا.
قربوا جابر وولؤي لمن صاروا قبال ابوهم..
ولاحظ يوسف بشي يخبيه لؤي الصغير ورى ظهره..
يوسف\لؤي تعال حبيبي..
لؤي بصوت خايف\لا مأابي..
قام يوسف واخذ لؤي الصغير بحظنه ..لمن شاف اللي مخبيه ورى ظهره..
لؤي كان مره خايف وصار يبكي..ورحمت حاله فجر وضمته..
لؤي\هو اللي كانت عنده..انا مالي دخل..
يوسف\جابر من وين جبت الصوره!
جابر كان منزل عيونه بألأرض ويأشر على مكتب ابوه\من هنا..
فجر شافت الصوره وعرفتها..وشعرت بالحزن اللي انرسم بملامح يوسف..
فجر\تذكرته..!
يوسف بصوت متأثر ومحروم\ماعمره غاب عن بالي..الله يرحمك يالؤي الله يرحمك..
لؤي توفى قبل سنتين بعد زواجه من عبير و بدون سبب معروف..وكان هذا يومه.. ..توفى قبل مايشوف اهله ويطلب منهم السماح..توفى وهو محروم ومتغرب..توفي بعد امـل انطفـى واصبـح ماضـي لكن هذه الدنيا..واللهم لاأعتراض على القدر..

فجر\للحين مالقيت عنوان اهله!او أي شي يوصلك لهم!؟
يوسف بنبره حزينه\لا..لكني ماراح ايأس وباذن الله راح اوصل لهم..وبعزيمه اكبـر واقوى..باذن الله..
الزمت الصمت وتركت يوسف يسرح بافكاره وماحبت تحكي معه بهاللحظه الكئيبه
وناظرت جابر اللي كان خايف ومبتعد من شاف وجه ابوه..
فجر\تعال حبيبي..
جابر ماصدق انه امه تناديه وعلى طول راح له والدموع بعيونه..
يوسف كان يناظر الصوره اللي جمعته مع لؤي وعيونه مليانه دموع حاره..
لؤي\ماما ليش بابا يبكي!
حطنتهم فجر اثنينهم عشان يسكتون..لكن لؤي ظلّ يسأل وماتعب وخلاص حتى هو بيبكي مع ابوه..
اخذ يوسف عياله وحطهم بحظنه ووراهم الصوره\تعرفون منو هذا!
جاوبوا بنفس الوقت وبطفوله بريئه وهم مشدودين بالصوره\لاااا
يوسف\هذا لؤي..
رد لؤي الصغير وهو ياشر على نفسه وعيونه متسعه\هذا انا..
ابتسم يوسف بين دموعه\لا..هذا لؤي اخـوي..
حط لؤي ايده على فمه بذهول وقال\يعني نفس اسمي.!؟
يوسف\ايه حبيبي..
جابر\بابا انت زعلان مني..!
حظنهم يوسف اثنينهم\لا بابا مو زعلان..
ابتسم جابر وطبع بوسه على خد ابوه
ولؤي مد بوزه غار من اخوه وطبع بوسه اكبـر واطــول بخد الثاني..وهو يقهر جابر بنظراته.
تأثر يوسف كثيـر بحركتهم العفويه لأنه جات بوقـت حساس وحـرج بالنسبه له..جات بوقت بامس الحاجه لكلمه او نظره امان.. ورجع يحظنهم بعاطفـه أكبـر
فجر كانت تناظرهم وتدعي ربها بسرها انه سعادتهم تظل وتدوم الى الأبــد..
٭•٭•٭•٭

كانت معه بسيارته وودها تقتله وتقتل كل عيون زايغه تناظره..
نــاظرهـا بنظرة تحدي وهو كاتم ظحكتـه..وظلوا على هالحال يتبادلون النظرات الناريه..لمن وصلوا ووقف سيارته قبال المركز..
عـدلّ شماغه وهو يشوفها تنزل وتسكر الباب بكـل قوتها بقهـر
ظحـك عليها ونزل بعد مأخذ الهدايا اللي شراهم لـ ناصـر..
قربّ منها لمن ضرب كتفه بكتفهـا..

الوليد\تدرين انك غبيه..!؟
كتفت ايدينها عناد\انت الغبي!
الوليد بنظرات حارقه\ماسمعت عيدي!
جمانه\كلام الملوك ماينعاد..
ظحك على جملتهـا بجنون..وكتمها بسرعه لمن شاف رجال يمّر من جنبهم ويدخل المركز..
جمانه\فشلتنا..
الوليد\انتي من صجك تغارين على كل وحده تشوفني!؟
تنرفزت اكثر ومشت ومشى معها..
جمانه\وليش اغار!وبصوت يغلي..بتهيأ لك..
الوليد\عيوني
جمانه سرعت من خطواتها\مأبي..
الوليد\حبيبتي
جمانه بصوت اهدأ\لاتحاولّ!
الوليد\حياة وعمرّ والوليد..
ابتسمت اخيـرا ووقفت مشي..
ناظرها نظـره طويلـه كانت دوم تذوب جمانه..وبأقل من ثانيه..عبس وجهه لها
الوليد\مشكله اللي يصدقون نفسهم ..ومشـى وهو يضحك..
استوعبت جمانه جملته وصار تركض وراه وهي اشبه بالقنبله اللي بتتفجر..
لمن وصلوا لناصر اللي كان يترقب وصولهم..
اتجه له الوليد وسلم عليه واعطاه هديتـه..وطنش جمانه اللي كانت توها داخله وحظنت اخوها وحبت خده..
قام الوليد من الكـرسي عشان تجلس جمانه..لكنها تجاهلته وخذت لها كرسي ثاني وظلت تسولف مع ناصر ومتناسيه الوليد لكنها تسترق النظرات من تحت لتحت..
شعر فيها الوليد وحبّ يقهرها اكثـر..
الوليد\ياويلي على هالحلا..روعــه..
التفت جمانه بسرعه للمكان اللي يناظره الوليد..لكنها ماشافت احد..
ماتت قهر يوم سمعت كلمته اللي جننتها اكثر
الوليد\غبيه..بس احبها حتى وهي غبيه..صح ناصر!
ابتسم ناصر واومأ برأسه دلاله على صحة كلام الوليد,
جمــانه صارت تغلـي وتغلـي..لكنها من سمعت ظحكة ناصر الرنانـه ابتسمت بدون شعـور وهي تعطي ناصر ضربه على رأسه..
٭•٭•٭•٭

دنيا غريبه..عجيبه..ماعمرها بيوم صفت لأحد..دنيا دواره..درات عليه باارادته..
واصبح اليوم متغـرب ومهاجر برضاه..
بعد ست سنين عذاب وشقـى وهموم طفحـت وثارت وهاجت..طلع من السجـن وشاف النـور
وهو معزم على الرحيـل والهجـره للأبد..
وصل لبيت اهله وهو يحس انه انسان ثاني جديد و للأسف دخيـل..كلمة ضربت بالصميم وللأزل..!؟
واوقع الخبـر لأمه وابوه اللي انصدموا بقراره ..
تركي\انا بهــاجر..
شاف امه تمخنق الشهقات اللي تهوي بايدهــا وهي تبكـي قهر والم لأنها ماتهنت برجعة ولدها وهذا هو يقتلها ويعلن لهم انه بيسافر بدون عوده..
ابعد وجهه عنها..وطاحت عين بعين ابـوه المكسـور والحزين
كان عاجز يرجع الفرحه بقلوبهم..
كان عاجز يقول انا رضـي بعيشتي هنـا ورضـي بالعار اللي صار يلاحقنـي بعيون الناس..ويبدا بالصفر.
لكن هذا قراره ومحد بيتجرا بعد هالعمـر يغير بشيء هو يبيه..

وهذا هو اليـوم يمـشي بشوارع دوله ماهي دولته..ومكان ماهو مكانه ..وبأرض ماهي ارضه
حزيـن كئيب..كان متوقع يلقـى السعاده هنـا..ويبدأ بشق طريقه بعيد عن عالم انكره واقسى منه الكثيـر..
لكنه وللأسف مالقى ولاربع السعـاده اللي تمناها..
حقق الكثيـر..وقدرّ يثبت نفسه بشهاداته..ويكون ثوره بعقله اللي دوم راجح وخارق الذكاء..بنفس الطريق المتعثر وألأسود والدنيء..
لكن السعاده والراحه بعيده كل البعد عنه..وماعمرها صفت له بيـوم..
سمع انه غلا تزوجـت وماعرف منوا سعيد الحظ! زواجـها طعنـه بالصميم..لكن خلاص الموضوع طلع من ايده بارادته..
يمشي ..ضايـع تايـه ماله مكان ولامرسـى...
مايعرف وش بتخبي له الأيام بكره..والا كيف بيقدرّ ينام براحـه وهو على نفس هالطريق المظلم..
بدون زوجـه..بدون طفل..بدون اهلّ..وحيـد..ومتغـربّ,,
وحيد ومتغـرب بتظل ياتركـي,,
٭•٭•٭•٭
,

\\//"تمـــــــت"\\//
4\8\2007 am 11:44

اختكــم\وصيت قلبي عليك

بسم الله الرحمن الرحيم

ثمة كلمــات كانت متبعثـره وانا اشق طريقي وها أنا اليـوم انهيهـا وغصـه حارقه تعتلي جوفي وتسكنني
احببت ان اجعل عنوان لروايتي اشبه بالـبـرد القارس والجفا الهالك ونمسات هواء تأتي و تخمـد كل العثرات لعائله امنيتها التلاحم طيلت حياتهـا,
فليس للبرد نهايه ولا للنسمات نهايـه..وهاأنـا اختم روايتي بلا نهــايه..

احببت ان امثـل دور ألأسره والأخـوه وترابطهم الذي اسمـى من أي حب كان برويتي المتواضعه
احببت عائلة الجد يوسف..ومسؤلية سلطان..وجمود ماجد وابراهيم,, وحنان محمد وسالم
عشقت غربة يوسف وصبر فجر
استمتعت بجنون جمانه واحاسيس الوليد وهدوء راوين وحب طلال وعشق غلا وبراءة عزيز وريوف
ابتسمت لعصبية ابتسام وهيثم ..وكرهت ظلم تركي وبندر..
تألمت لموت لؤي وهو مجهول الهويه..
وصابني ألأسى لحال نور ومن عاش قصة نور..
عشقـت هذه العائله بصـدق.. بأفراحها وحزنهـا..
كنت اشبهها بأسطوره..وفعلا كانت اسطوره بذاتي وخيالي..
فأنـا اهديها لكـم اليوم وكلي امـل ان تستحوذ ولو القليل من حبكم
ولتعلموا انه الأسره هي الوطن..والوطن هي الأسره
٭•٭•٭•٭

  • اختكم وصيت قلبي عليك
أحدث أقدم