رواية ملاك وعيونها هلاك -14


رواية ملاك وعيونها هلاك - غرام

رواية ملاك وعيونها هلاك -14

البارت السابع

فيصل وملاك راحوا عند أم ملاك

وفي الطريق لها

فيصل:على فكره ياهلاك

ملاك خلاص تعودت على هلاك وتستنا وش راح يقول

فيصل: أنا راح أبداء قبلك بعشرة أيام

ملاك وهي مستغربه: قبلي في ايش؟؟

فيصل لف وناظر فيها: قبلك في الجامعه يالخبله

ملاك: اهااا بس أنا مانيب خبله

فيصل ماأهتم: راح أخذك معي أول يوم عشان تشوفين الجامعه وتتعرفين عليها وعلى إلي فيها وأقسامها و وين مكانك ومحاضراتك والكوفي...

فيصل يتكلم ويأشر بيده ويشرح لها

وملاك صارت تطالع فيه وهو يتكلم كان شكله مره حلو

فيصل ناظر فيها: خلاص طيب

ملاك: إيه بس أنت قد رحت للجامعة قبل كذا؟؟

فيصل تنهد: أنا ماكنت بس أجي عشان ايفا و....(سكت شوي صار يفكر) كنت اخذ كورسات هنا (وابتسم لها)

ملاك مستغربه وبنبره حادة: مين إيفا؟؟؟؟؟

فيصل ابتسم ويبي يقهرها: إيفا...إيفا هذي طال عمرك أحلى وأجمل لالا مو أحلى و أجمل لان فيه إلي أحلى منها هذي أطيب إنسانه وأرق إنسانه و...

ملاك عصبت: عبود

وفكت يد فيصل وراحت لعبود

فيصل ضحك عليها لأنه عرف إنها زعلت وانقهرت بعد

ملاك سلمت على عبود: كيف حالك حبيبي!!

عبود: بخير دامك بخير

فيصل: وش أخبار القوي؟؟

عبود ناظر فيه بحقد وكره: بخير

وفيصل بادله بنفس النظرات

وملاك بينهم وتناظر فيهم

ملاك مسكت يد عبود وشدته: عبود يالله امش نشوف أمي

فيصل ابتسم

وعبود يطالع فيه مقهور منه

ملاك وهي ماسكه عبود: ماما حبيبتي أنا جيت!!!

أم ملاك: هلا والله وغلا بملاكي

وراحت ضمتها وملاك سلمت على يد أمها

فيصل: السلام عليكم

أم ملاك: هلا هلا والله بولدي فيصل

وراح فيصل سلم على راسها

عبود بابتسامة خبث: يمه ماكنت ادري انه ولدك ماعندك إلا ولد واحد وبس ولا نسيتي

فيصل بابتسامة خبث: أكيد مانست أنت محد ياخذ مكانك

ملاك تبي تنهي نقاشهم قبل مايبدى: ماماتي وش أخبارك؟؟ و وين سام؟؟

أم ملاك: أنا بخير وأختك فوق خامده كالعادة روحي ناديها

ملاك ماتبي تطلع وتخليهم لحالهم عشان مايتهاوشون

ملاك جلست على الكنب

ملاك: عبود أبوي أنا

عبود يناظر فيها

ملاك:عبود أنا تعبانه تكفى روح شوف الدبه وين وخلها تنزل؟؟

عبود مستغرب من كلام أخته

عبود: ملاك كيف تنزل وهذا فيه (يأشر على فيصل)

فيصل: لي اسم لوسمحت

عبود: والله نسيت

ملاك: عبود نادها لو سمحت وما عليك من فيصل

فيصل ناظر فيها (في نفسه): خير

فيصل كان بيتكلم بس ملاك مسكت يده وهو سكت بس صار يتحسس يدها

فيصل (في نفسه): يلعن أبو النعومة ياشيخ

ملاك ناظرت فيه ووخرت يدها

عبود ناظر فيها و ابتسم

ملاك: اووووووف

أم ملاك: وسعي صدرك وأنا أمك ..إلا وش أخباركم؟؟ وكيف جو بريطانيا معكم؟؟؟

فيصل: الحمد الله ياخاله عايشين

أم ملاك: الحمد الله .... إلا ملاك هاه مافيه احد جاي بالطريق!!!

ملاك ما فهمت

ملاك: لا يمه..مين؟؟

أم ملاك : لا أنا قصدي انتم ((وتأشر عليهم)) مانتوم ناوين تجيبون لي حفيد صغنون حلو

ملاك تورطت وفيصل حس فيها وانقهر في نفس الوقت وتضايق

أم ملاك: عاد أمه ملاك وأبوه فيصل

فيصل ابتسم: هه ياخاله تونا ماصار لنا 3 شهور .... بس مايكون خاطرك إلا طيب ((ولف يطالع ملاك وهو مبتسم))

ملاك ارتبكت وابتسمت وابتسامتها باين عليها إنها مرتبكه

ولفت تطالع فيه وضاعت بين عيونه ونظراته إلي هزة كيانها ولفت وصارت تناظر أمها وخذت كاس مويه وأشربت منه شوي

كان شكلها يضحك وباين إنها مرتبكه

أم ملاك ابتسمت

فيصل وقف : اجل أنا استأذن... عندي مشوار مره مهم......

ملاك على بالها بيروح المستشفى

فيصل يكمل : شوي وراح أجي أخذك نتعشى برى ..اوكي

ملاك وقفت: اوكي

راح عند خالته وباس راسها

وهو رايح لف طالع ملاك من فوق لتحت وهز راسه كأنه يتوعد لها

ملاك تنكدت وتضايقت

إلا

دف ددددددف طج

هذي سام تنزل من الدرج بسرعه وهي تقول

سام: ملاااك .. أختي حبيبتي

وتنط تضمها

سام: وش أخبارك؟؟؟

ملاك: الحمد الله ..أنتي ألي وش أخبارك؟؟؟؟

سام بهمس: أكيد انك بخير حبيب القلب كان هنا

ملاك ضربتها : بس بلا كلام فاضي

سام: سبحان نغير الأحوال من حال إلى حال

مادرت سام عنهم وعن الجفا إلي بين قلوبهم ... فيصل رومانسي مره... وعشره لا

سام: بنت امشي نتمشى

ملاك: لا مافيني حيل

سام وهي تقومها : يالللللللله .. قوووووومي

ملاك : طيب يالله

عبود: على وين ؟؟؟؟؟

سام: بنروح لـ..

ملاك قاطعتها: مالك دخل!!

وراحت وسحبت سام معها

سام: ملاااك .. وش فيك؟؟؟

ملاك: مافيني شي

سام فكت يدها ووقفت

ملاك وقفت تطالع فيها

سام: عورتيني ... ووش فيك؟؟؟

ملاك: اووووف قلت لك مافيني شي .. وبتجين ولا شلون؟؟؟

سام : بجي بس ليش زعلانه؟؟

ملاك هدت: لا زعلانه ولا شي بس مضايقه شوي

وراحوا يمشون على البحر

سام: من ايش؟؟

ملاك: من عبود

سام: وليش؟؟

ملاك: تضارب هو وفيصل

سام وقفت ومفجوعه: وشوووووو؟؟

ملاك: بسم الله.... امشي

سام مشت

سام متحمسه: وش السالفه؟؟ وليه؟؟ ومن تكفخ؟؟ فيصل ولا عبود؟؟؟

ملاك: محد تكفخ...تضاربوا بالكلام وبس

سام: اهاااا... على بالي مثل أول

سام بس قالت ذا ألكلمه ملاك صارت تسترجع الأحداث إلي صارت ويوم ضربت فيصل بالمول أول مره شافته وهاوشته وهو معصب منها وكل شي كل شي ويوم في الهوتيل ويوم طاحت وساعدها ويوم بالسيارة وصار يغني وصوته الحلو ويوم بالبحر كل شي كل شي

وقطعت سام أفكارها وذكرياتها بضربه على راسها

ملاك وهي تمسك راسها:أي.. خير ... عورتيني يالدبه

وضربتها

سام فاتحه فمها وتأشر لجهة من الجهات

سام: شو...شو...شوفي

ملاك لفت تناظر للمكان إلي أشرة عليه سام

ملاك صارت تناظر وماهي مصدقه

سام: لالالالا...مو هو يشبه له صح

ولفت تطالع ملاك

سام بصياح: فيصل ولا لا

ملاك : في طريقه وحده لنعرف

راحت لعند الولد إلي يشبه فيصل والي معه بنت وضامها بقوه البنت معطيتهم ظهرها بس الولد لا


ملاك قربت تبي تتأكد فيصل ولا..لا؟؟؟؟؟

وطلع



فيصل

ملاك عرفته من إلي في خشته

فيصل انتبه لها

فيصل وهو مبسوط وفرحان ويأشر لها : ملاك..ملاك...تعالي

ملاك انصدمت"وفي نفسها": له وجه يناديني ...ليه يبي يعرفني عليها هو ووجهه.... و....و

ألخبله صارت دموعها تنزل غصب عنها وهي مصدومه


فيصل عقد حواجبه وهو يشوف دموعها

فيصل: اوووف لا فهمت الموضوع غلط

ملاك راحت تركض << غبية لو أنها فهمت الموضوع >>

فيصل : ملااااك لحظه

وراح لحقها

ملاك تركض من قلبها والمسكين يلحقها

فيصل: بنت استني ... أنا مافيني حيل اركض

ملاك: ياحيواااان

فيصل تعب شوي ووقف عشان ياخذ نفس <<لبى وجهه تعب

سام: ملاااك

وراحت عند فيصل

سام: ياغبي

ملا ك تركض ولا تدري وين تروح

المهم

عبود طلع برى عشان يكلم وشاف ذا الموقف

عبود للمتصل: عزوز ... بعدين أكلمك اوكي..باي

وسكر

عبود: ملاك

وراح مسكها

ملاك تصيح : وخر عني وخر

عبود فكها

إلا يجي ذاك الصوت إلي هز الدنيا :

ملااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااك

ملاك وقفت يوم سمعت صوته كان صوت فيصل

ليش وقفت ماتدري

سام وقفت والكل صار يناظر

وعبود الغبي بعد واقف ولا يدري وش السالفه

فيصل صار يمشي بهدوء لين وصل عندها

ملاك دموعها مغرقه وجهها وخصلات من شعرها طايحه على وجهها

ومعطيه فيصل ظهرها

فيصل وهو يلهث: تعبتيني...وتعبتي نفسك

خذا فيصل نفس

وقرب من ملاك ولفها جهته ووخر شعرها إلي على وجهها ومسح دموعها

فيصل وهو يبتسم: يالدلوعه..أنتي خبله!!

ملاك رفعت راسها وصارت تطالع فيه

فيصل: تدرين شكلك حلو وأنتي تبكين....واصلا ليش ركضتي؟؟ وبكيتي؟؟

ملاك وخرت وجهها عنه

فيصل بصوت واطي: أنتي عارفه إني مااتحمل اركض كثير

ملاك: اجل ليش لحقتني؟؟؟

فيصل: لأني خفت عليك!!

ملاك صارت تطالع فيه وراحت فيها خقت ماتت من نظراته

إلا قطع صمتهم ونظراتهم سام

سام: من هذي البنت إلي كنت معها يافيصل؟؟ هاه من من؟؟؟

فيصل لف يطالعها صار يطالع فيها من فوق لتحت

سام استحت وخافت

عبود: هيه أنت نسيت عمرك؟؟.. وأنتي اذلفي داخل

سام راحت

عبود: وعن أي بنت تتكلم ابتسام ياملاك؟؟؟

ملاك سكتت ونزلت عيونها بالأرض

فيصل : هي ...

سام: بنت كان فيصل يضمها هنااااك

عبود: ياحيوانه ادخلي

سام خافت ودخلت

عبود لف يطالع فيصل ومعصب معصب إلا واصل حده نيران تطلع من عيونه

جى عند فيصل ومسكه مع بلوزته

عبود: تخون أختي وقدامي أنت وجهك

فيصل بهدوء: عبد الله وخر أيدك!!

عبود: ماراح اوخر.... وإذا كان عندك شي قله

فيصل : ماعندي شي بس وخر .... وخلني أتنفس

ملاك: عبد الله وخر عنه

عبود لف يطالعها وهو معصب : أنتي إلي وخري

ملاك: ماراح اوخر فكه

فيصل صار يكح ويبي يوخر بس مو هو قادر

ملاك بصياح: وخر عناااااااااه

عبود خاف عليها وفك فيصل

فيصل أول مافكه دف عبود بقوه << فيه شر حتى وهو تعبان

عبود عصب وراح دف فيصل بكل قوته مع صدره

طاح فيصل على الأرض

فيصل كيف أوصف لكم حالته ووجهه ازرق على احمر على اصفر

أنفاسه انقطعت

البنت إلي كانت معه كانت تبي تجي من أول بس مستحيه م عبود بس يوم طاح فيصل جات ركض

: فيصل .. فيصل.. وش فيك؟؟؟

ملاك صارت تناظر فيها بصدمه: جود

عبود مستغرب: جود

جود بصياح: ملاك فيصل

فيصل بهمس: ملاك

سام: يمه

ام ملاك : عبود

عبود: يمه

ام ملاك: الاسعاف

(ههههههههههههه حالتهم حاله)

((بسم الله عليك يافيصل))

(((ياجعله في عبود ولا في كريس)))

المهم نرجع لقصتنا

ملاك راحت عند فيصل

ملاك: فيصل ..اصصصص لا تكلم خذ نفس ..لا تكلم الله يخليك

وصارت دموعها تنزل على وجه فيصل

فيصل خذى نفس بصعوبه وابتسم بصعوبه بعد ناظر في ملاك

فيصل: تحبيني

ملاك انصدمت ولا درت وش تقول ولا وش تسوي

فيصل قالها وكأنها اخر طاقه كانت في جسمه لانه غمض عيونه بعدها

ملاك: فيصل..فيصل..قوووم

جات الاسعاف وخذته وكلهم راحوا معه


في ذا الوقت

ابو جود: ام جود الا وين جود تاخر الوقت لا يكون فيها شي؟؟؟

ام جود: لا بسم الله عليها.. هي قالت لي انها راح تتعشى مع فيصل ومرته

ابو جود: فيصل ... ذا الولد مايستحي

ام جود: هاو ليش؟؟؟

ابو جود: موب المفروض يجي هو وامرته ويسلمون علينا بعدين بكيفه يروح وين مايروح

ام جود:ايه وانت الصادق بس يمكن مرته هي الي لحست عقله

ابو جود يناظر فيها: ان كيدهن عظيم

(((ياحرام ظلموا ملاك ملاك اصلا ماتدري انهم فيه!!!.....وفيصل لو انه مو بالمستشفى كان اكيد جاهم ..... بس هم مايدرون عن شي)))

يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم