رواية خبيني -16


رواية خبيني - غرام

رواية خبيني -16

متى تذاكرين للامتحان ؟

ضحكت ديم : عادي كذا وكذا , وانا عارفتك تحب اكل البيت

لفها فواز من كتوفها وجلسها على الطاولة الصغيرة الي بنص المطبخ .. واعطاها ملزمتها : ذاكري يللا ..

ديم تكتفت : والسلطة ؟

مسك فواز السكين : خليها على فواز

ابتسمت ديم ونزلت راسها للملزمة ,, هي كلها ثواني ورجعت تتأمله وهو يحاول يساعدها , نظراته وابتسامته لها اول مادخل ,, حسستها بانه يقول لها انا موجود لك بكل وقت ,حسستها بطيبته وحنيته وتضحيته , حسستها انه يحاول يتعلم ويحب اشياء مايحبها بس عشانها .. حسستها بشي ماتقدر توصفه ..

فواز لما سمع ضحكة خفيفة : هايدي ,,, لاتضحكين,,, ترا شكلها بتصير .. شوربة خضار

ديم اعجبها شكله وهو يحوس الدنيا يحاول يقطع يمين يسار .. اخرتها جرح صبعه ورمى السكين : أوووووووف , ماعرف !!

دفت الكرسي لورا بسرعه وراحت له ويدينها على خدها : وه فديته عصب فديييييييييييييييييييييته


هديل كانت جالسه على سريرها ماسكه ورقه وقلم وتكتب بحماس , وتفكر وش ناقصها وناقص البيت .. شوي تركت كل للي بيدها وراحت تفتح دولابها وتدور لبس للعزيمة , شي ماشافوه عليها كم قبل , او ماشافوه الا مره , عشان تعرف اذا طلعت للسوق وش تشتري ..

طلعت من الغرفة شوي ورجعت لقت على مكتبتها ورقه صغيره مسفوطة

استغربت وقربت فتحتها شافت خطّ اخوها الصغير اللي بالابتدائي,, باين مبعثر وبغير ترتيب

"هديل , انا مستحي و الله بس ممكن تعطيني فلوس أي شي أي شي , اصدقائي يضحكون علي, يقولون جيبه فاضي , ابوه مايعطيه فلوس "

انكسر قلبها ,, من جد الدنيا سخيفة , لو ضيقة حالنا لنفسنا وعلى نفسنا كان عشنا بقناعه ومرتاحين ,, بس المشكلة الناس ماترحم ..

فتحت دولابها , وابتسمت ..

صدق مال الخير فيه بركه ,, كانت الفلوس تبقى معاها , وكلما حطت بخاطرها شي تلقى عليه تخفيض , او ربي يعوضها عنه ..

فواتير جوالها تجي كل شهرين , وهي ماتكلم كثير , بس احيانا ابوها اذا كان مستلم الراتب يسددها معاه لانه عارف لو قال لها ماترضى

وهي معاه في سباق , لازم تسدد فاتورتها قبل يسددها ابوها لانها تحس انها مسؤولة عنها , وابوها لازم يسددها لها عشان ماتحس بضيق ..

شوي دخلت اختها الي بالثانوي ومعاها بنفس الغرفة : هاي هديل , اقولج .. تسلفيني فلوس ؟

..... : ياربي , مو أبوي توه معطيج ؟

..... : عطاني 300 , مية وشوي راحو ارواج ومكياج , واشتريت عطر , وآي بود زي صديقاتي وكم شي خربوطي


هديل ضاقت : مو قلنا الاهم فالمهم .؟ ياحبيبتي اجلي الاشياء الي ماتحتاجينها بعدين , مو تروحين تشترين خرابيط

اختها ماهمها , مراهقه وكل اللي تبيه تكشخ بشنطة غالية وصندل حلو , وكل شي ماركه , وبينها وبين نفسها , كانت تغار من هديل , لانه يبقى معاها فلوس , وتعرف تكون انيقة باي طريقة ..

وهي لازم ماتكون اقل من صديقاتها الي مايهمهم الا كشختهم

...... : اجل بروح اطلب من ابوي !

هديل ضاقت : حرام عليج , ماعمرج شفتي نظرة ابوي اذا قلتي له عندك فلوس وقال لا و الله يابنتي مانزل الراتب ؟
...... : لا عادي !


في الشركة :

ابو صالح لمشعل اللي يتقدم ناحيته : وش فيك يافواز ياولدي مو انا قايل لك ماتقعد بالشمس

ابتسم مشعل : لا ياعمّي انا مشعل

ضحك ابو صالح : سامحني تراكم تتشابهون

ضحك مشعل وتربع ع الارض قدامه : عادي , اقول بو صالح

...... : قول , بس قم لاتجلس كذا على الارض ويشوفونك موظفينك

ابتسم : ماعلي منهم , بخاطري اسمع قصة منك

....... : وش قصته

....... : صالح

بان الحزن بعيونه بس بدا يتكلم ,, من اول ماطلبت زوجته الطلاق لانه تزوج وحدة ثانيه , واخذت صالح معاها تبي تحرمه من ابوها وتنتقم منه , وكانو ساكنين بتبوك ,, رجعت الشرقية عشان تبعد عنه , وعرف ورجع يشتغل هنــا عشان يدوّر عليهم ,, والين اليوم وهذا الحال

صالح بضيقه : و الله يامشعل حاس ان ولدي عايش بس مدري وينه

مشعل بحماس : طيب وشلون شكله ماتذكر ؟

ضحك ابو صالح : ياحليله , اكيد تغير ,, شكله عادي مافيه شي يميزه بس اذكر لسانه هذا طوله (يأشر على ذراعه)

< مايدري انه صار مايتكلم

ابتسم مشعل : مصير الحي يتلاقى

قام ابو صالح : هذاك قلتها ,, حي ,, طول ما انا ميّت بنظره .. مانتلاقى .. الله كريم .. قم ياولدي ماتسمعه ياذن

قام مشعل معاه للمسجد بسكوت ,,, الين ماصلو وطلعو وهم ساكتين , وكل واحد يفكر بالموضوع


بدور وام بدور وام هديل معاهم منشغلين بترتيبات الملكة الي الكل متحمس لها , ومعاهم ام نواف من الرياض بالجوال والتلفون

ام نواف : شوفي عـــاد , طلبتج طلبه وماترديني ,..

ام هديل : يوووووه ماحب أحد يتطلب , قولي وش تبين

...... : ماتتسنعين , نبيكم تجون الرياض نوسع خاطرنا وياكم شوي

ام هديل علطول : إيه اكيد هديل مشغلة واسطتها علينا

...... : ياختي البنت مالها دخل , احنا طفشانين هنا وانتي عـــارفه اختج ماتقدر تجي (تقصد ام بدور)

ام هديل : بصراحة بصراحة , ماعندنا فلوس ومانقدر نجي

...... : وش دعوة بتجون عندنا اذا هذا اللي مضايقكم

ام هديل عارفه اذا سافرو بيحتاجون فلوس للتمشية والسكن لان ابوهم ينحرج من ام نواف , وبخاطرها تبي تحافظ على القرش وماله داعي : صعبه وانتي عـــارفه اللي صار لزوجي

هديل قطعتهم تنادي من فوق : مــــاما بابا بيبج

ام هديل بسرعه : جبنا طاريه ناداني , يللا بشوف شيبغى وارجع اكلمج

طلعت فوق لقت ابو هديل مبتسم وشافت هديل جالسه : شمقعدج هنـــا , روحي غرفتج

ابو هديل : انا عندي خبر لها وابيها تسمع

رجف قلب هديل اول مره تنحط بهالموقف : شنو بابا و الله خفت

ضحك ابو هديل براحة : لقيت وظيفة راتبها اعلى من وظيفة ابو عبير .. وتوّني جاي من عندهم , بستلمها ان شاء الله الاسبوع الجاي

ضحكت هديل وماعرفت شتقول ,, حست بنظرات ابوها براحة , يعني ماعاد تحس بالذنب على شي ماسوّته من الاساس .. الحمد لله ربي استجاب دعواتها ,, وينعم على عباده غصب عن اللي يرضى ومايرضى , حست بفرحة لانها انتصرت في معركة ماختارت تخوضها من الاساس

كمل ابو هديل وهو يطالع زوجته : وسمعتج تتكلمين بالتلفون , روحي قولي لاختج احنا بعد بكره نازلين الرياض ان شاء الله , بمشيكم واوسع صدركم كم يوم ..

ضحكت هديل ونطت لابوها ببراءه وباست خده وراحت لغرفتها بسعـــادة , يمكن ماهمها روحة الرياض كثر الخبر الحلو اللي فرحها فيه .. لانها عارفه ابوها مايبي يحسسهم بنقص , وهي ماتبي تحسسه ان فيه شي ناقصها ..

صارت تدور بالغرفة ,, حلو يعني بشوف نواف ان شا الله وبنجلس سوا ,, باخذ رايه بالفكرة اللي بسويها , ماحد غيره يقدر يســــاعدني ,,

وبنغير جو , باقي لي من المكافأه شوي , بشتري فيهم كم قطعة , مع اني ماحتاج كثير , الحمد لله يوم كانت فترة التخفيضات خذت لي كم قطعة ماتتأثر بالموضة ..

يا الله ياعبير ,, متى تكتشفين ان الدنيا مو فاضيه لاشكالكم !!

< المشكلة ان اشكال عبير فاضين للدنيا ..


بعد العصر ..

فواز وهو في السياره : مشعل ... الله يهديك ,, قبيلة هذي مو عـــايلة

مشعل : هاي لسن لسن تو مي , ماتوقع فيه تشابه كبير بالأسماء , ناخذ منه الاسم الرباعي

فواز بابتسامه : شنـو يعني ,, من صجك تبي تحط اعلان بالجريدة ..

..... : يب

..... : وش نكتب طيب ؟ ,,, ووين تنزل الأعلان , فيه صفحة بالجريدة ... للمفقودات ؟

مشعل بحماس : امممممممممممم آي دونت نو

فواز عفس وجهه : اسمح لي , سخيفة الفكرة

مشعل تحطّم : صح حرام نفضح العالم , بتصير قصة كبيرة لا لا ماينفع ... مارح يسلمون من لقافة الناس اللي يبغون يعرفون قصتهم .. مادري وش فيني ابي نلقى ولده وبس , انكسر قلبي عليه

....... : بشويش ياحسّاس .. فكر بعقلك معاي

....... : يـــاهوووة يللي يفكرون بعقولهم

ضحك فواز وفتح باب السياره : اقول , فكر لحالك ... بنزل الفلا الحين ..

مشعل يضحك : اوووف اخونا في الله مو قادر يصبر على البيت شعنده هـــاه خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

فواز بهدوء : شت اب , مادري لو اخذ اختي فدوى منك نص يوم ,,, شكنت تسوي

.......... : هيييييه مالك دخل بحرمتي روح لاهلك الله يعافيك ماحد بياخذ مني شي

ضحك فواز و هو يدخل المفاتيح بجيبه : يللا فمان الله

سكر مشعل منه ,, مشى فواز للفلا وهو يطالع بيوت الجيران ,, مايدري ليه بس ظل يطالع فلا 15 لثواني ,, لما حس انه سرح ,, راح لباب بيته وفتحه ودخل ... وسكّره وراه

وانفتح باب السواق بفلا 15 وطلع منه صالح يطلع مفاتيح السيارة بيجيب لام بدور اغراض من كارفور .. وحرك السياره ومشى طالع من الحي .. !!



في كانت لابسه وجاهزة للعزيمة اللي ببيت ام بدور اليوم .. , فاتحة لاب توبها وتسولف مع البنات بالمسن , وفاتحة المنتديات تشوف الردود ,,

سلمت ع البنات وقالت لهم انها معزومة بتطلع وبتشوفهم قريب ,,

قفلت اللاب تب وتنهدت وهي تضم مخدتها : وه .. ياحبيلهم و الله !


نزلت ووقفت عند الدرج : احم احم ...

مشاري ومنصور ومالك اللي كانو جالسين بالصاله رفعو روسهم وضحكو لها

مشاري صفّر : شنـو هالأنــاقة يابنت عبد الله هاه

في انحرجت : شكرا شكرا , يلا منصور مالك قطّو كلمة حلوة لو بالغلط

منصور : هههههههههههههههههههه و الله طالعه شي

مالك يلتفت لمشاري : تصدق لو في تطلع للشارع بدون عباية كان يلاحقونها الشباب طابور وراها

في : تكككككفى بس , مادري باريس هيلتون الشرقية على غفلة

منصور : لا من جد ترا اختكم نظرة وابتسامة وكذا نص التفاته على جمب وتروح فيها

في رمت عليه مخده لانها انحرجت : ماخذين فيني مقلب بقوة

مشاري ابتسم وهو جالس وماد ذراعه على الكنبه كعادته : فديتها ماخذه حلا اخوها الكبير

في تعدد باصابعها : وثقافته وفلسفته و ....و ..وووو

ضحكو كلهم , ماجد توّه داخل وفي كانت جالسه تسولف , عفس وجهه اول ماشافها : وش ذا

في باستغراب : وشو

....... : قومي اشوف

قامت في ببراءه , كانت لابسه بلوزة ذهبي قماشها طايح وفيها ربطه على الخصر , ومعاها تنورة شيفون وردي وتطريزات ذهبية , لنص الساق

ماجد يطالع مشاري ورافع حاجبه : بتطلعونها كذا ؟

مشاري وهو يصلح ظهره : وش فيها ؟ رايحة عند حريم , وكشختها حلوة

ماجد بهدوء : لا روحي غيري ثيابج

في بحدية : ماجد شلبس يعني تنورة جامعة ؟

منصور وهو ماسك ريموت التلفزيون : ماجد ماعليك من احد , قوانين ابوي تقول تحت الركبه والين الكتف , وترا امي قريبة بالمطبخ لو زعلتها بتسوي لك سالفه

ماجد وهو رايح فوق : بس .. بس ,, ماطيق الدلع انا ,كل ماقلنا شي قلتو لو زعلتها ولو زعلتها , بكيفكم

في انكسر خاطرها .. هي ماتتدلع ومو قصدها شي ولاتحب تمشي قوانينها بكيفها , بس ابوها وامها راضين , واللي يقوله ابوها ويشوفه صح , مو من حق أي احد من اخوانها يعترض على هالشي , إلا اذا كان غلط طبعا , حتى لمى لو كبرت بيكون نفس الوضع ,

مالك بعصبيه : استغفر الله هذا ماجد مادري وش فيه

منصور : ماعليه تعرفونه انسان متقلّب , تلقونه معـصب من شي او في راسه اشياء كثير ..

في ساكته ويدينها بحضنها .. مشاري مايقدر ابد على كذا , قام لعندها وابتسم اول مارفعت راسها له وحاس شعرها وراح فوق ورا ماجد

مشاري دخل الغرفة المشتركة بين منصور وماجد وجلس على الكرسي الدوار : البنت زعلت

ماجد وهو يرتب كتبه ويدور اوراق من غير مايطالعه : بكره اجيب لها أي شي معاي من برا وترضى

يرد مشاري وهو يدور بالكرسي نص دورة : لا لا ماجد , طريقة غلط

ماجد وهو شايل فوطته بيتروش : لا , مشـــاري ,, راسي مصدع , مو وقتك

تنهد مشاري وراح لغرفته ,.. شكله مافي فايدة منه ..


امل بصوت عالي : يللا يافي تأخرنا

في ترمي الاغراض بشنطتها , عطر .. كحل , والجوال

انتبهت لمشاري واقف عند الباب وابتسمت : هلا , بغيت شي؟

مشاري ابتسم باحراج وهو يشبك اصابعه سوا : اقول في ّ

...... : قول

...... باين انه منحرج : الحين نواف عنده اخوات ؟


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم