رواية داويتهم وجرحوني -18

رواية داويتهم وجرحوني - غرام


رواية داويتهم وجرحوني -18

وتنزل من السياره إلا سعود جاي حمد : منى

سفهته ومشت
منى : سعود وقف
سعود : وش عندك يالله بنمشي
منى : لا ابي أقولك شي
سعود حس فيها شي : وش فيك منى
منى : العنود لا تتكلم معها تراها متضايقه
سعود : انا حاس انها متضايقه خلاص مايصير إلا الخير بس والله مو قصدي شي
منى : والله أدري بس هي توها ما عرفتك زين
سعود : الله يعين وبس هذا اللي مضايقك
منى ساكته ودها تقول عن حمد بس مو وقته يعصب عليه في السياره ويفضحنا عند العنود

منى : ايه خلاص ومشت للسياره

حمد : منى ليش مارديتي علي
منى ساكته وسافهته
حمد : مسويه قويه بس أنا أعلمك ودخل سعود

سعود : وش فيك تنافخ ؟؟؟
حمد : ولاشي يالله تأخرنا ترى
سعود : وينها العنود
منى : الحين بتجي
العنود داخله : السلام عليكم
مارد عليها غير سعود : وعليكم السلام

منى معصصصبه وساكته
العنود : وش فيك منى سولفي
منى : مالي خلق أبي أنام شوي
العنود : بكيفك عطيني اللاب توب أجل
وشغلت أنشوده ( منو كثري شكى همه وعانق حرقته وغمه
منو جرب بقلبه يوم هموم الدنيا ملتمه

سعود خاش جو مع الأنشوده وحمد يفكر بنوف وعلاقته فيها يدري انه على غلط بس هو يحبها

في سيارة سلمان
منيره : تصدق اليوم نتايج خواتي أتوقع بس العنود ما خذه الجوال هذي لازم تطلعون لها جوال وتريحني
سلمان : طيب خوذي جوالي
وهي ماسكته بتدق دق فهد
منيره : امسك يدق
سلمان : من هو ؟؟
مدت له بدون ماتتكلم
سلمان حطه على السبيكر متعمد : هلا فهد
فهد : هلا بك كيف الحال ؟؟
سلمان : الحمد لله وصلت ؟؟
فهد : ايه توني واصل وخلاص استأجرت الشقق
سلمان : زين الله يعافيك
فهد : ليش مقفل جواله سعود ؟؟
سلمان : ما ادري عنه يمكن مافيه شحن
فهد : باقي لكم كثير
سلمان : لا ساعه أو أكثر شوي
فهد : زين يالله لا وصلتو دقو أوصف لك المكان
سلمان : ان شاء الله مع السلامه

وسكر منه منيره راحت في عالم ثاني ( معقوله هالصوت بيكون يوم من الأيام أنا وياه ببيت لوحدنا بنعيش لوحدنا لا ما ابيه )

سلمان : منيره
بس ماردت
سلمان : تبين الجوال خوذي
منيره انتبهت : وشو؟؟
سلمان : منيره ليش كذا ضاق صدرك
منيره : ابس أسألك ليه تتكلم معه بهالجديه
سلمان : ما ادري وش أقولك أصلا فهد من يوم أنا طلعت للدنيا وأنا ما اعرف غير اسمه وناااادر نشوفه
منيره : مو حرام أني أعيش معه ( قالتها غصب )
سلمان : منيره انتي وافقتي
منيره : ايه الله ييسر ويكتب اللي فيه الخير ابوي قال لهم
سلمان : ما اتوقع بس بيقوله أكيد هالأيام

منيره بتسكر الموضوع : عطني الجوال شوي
سلمان عطاها الجوال وهو عارف انها كارهه فهد من قلب

منيره تدق على جوال ناصر
ناصر : هلا سلمان
منيره : احم احم هلا
ناصر : منور هلا وغلا أخيرا دقيتي
منيره : هههه وش أخبارك
ناصر : الحمد لله وألف مبرووووووووووك حبيبتي
منيره تسكت شوي : الله يبارك فيك
ناصر : والله مو متصور بتطلعين عروس
منيره ( آه لو تدري ياناصر اللي في قلبي البنات يحبون اسم عروس اما أنا اكرهه )
منيره : ههه وش أخبار أمي وحنان ونوره وخالد وديما
ناصر : ههههههه كلهم صافين عندي الحين ويسلمون عليك
منيره : الله يسلمهم والله بشتاق لهم
ناصر : خوذي امي
منيره جتها الصيحه من طاري أمها شلون الحين بتكلمها
منيره : هلا وغلا أمي
أمها : هلابك بنيتي على البركه والله يوفقك ويهنيك
منيره نزلت دمعتها وبصوت متقطع : الله يبارك فيك
أمها : لا تصيحين ولد عمك وماراح يقصر عليك وبتعيشين معه بإذن الله بسعاده
منيره : ان شاء الله
أمها : ولا حددو ملكه ولا شي
منيره : لا توهم وش تبين أجيب لك من مكه ؟؟
أمها : والله ما بي إلا دعاك وترجعين لنا سالمه يارب
منيره : من عيوني ياأغلى أم ما راح تسافرون هالإجازه ؟؟
أمها : ما اتوقع تعرفين شغل عمك بس إذا تيسر مرينا على مكه
منيره : زين والله وش اخبار نتايجهم البنات ؟؟
أمها : لا ماشاء الله يرفعون الراس
منيره : الف مبرووووك وينهم عندك ؟؟
أمها : هاذهم نوره تعالي ولا انتي حنان
نوره تقمز : أنا أنا هلا منوره
منيره : هلا بك قلبي ألف مبرووووك مع اني ما عرفت كم نتايجكم ؟؟
نوره : الله يبارك فيك أنا احم احم 97 وحنان الدوبا 95
منيره : والله ما تلعبون دوافير
نوره : نعجبك ايه صح مبروك منيره
منيره : الله يبارك في عمرك
وتسحب الجوال حنان
حنان : هلا منيره
منيره : هلا بك شلون طلعتي انتي
حنان : خخخخخ وش أخبار العروس ألف مبروك
منيره : الله يبارك فيك وش هالنسب الحلوه مبروك وأبشرو بالهدايا
حنان : الله يبارك فيك وينكم في مكه الحين ؟؟
منيره : لا تونا شوي وبندخل
حنان : توصلون بالسلامه

خالد جنبها : سلميني عليها
حنان : خالد المهمل يسلم عليك
منيره : الله يسلم قلبه هاتيه بكلمه

خالد : هلا
منيره : هلا بهالصوت وش يقولون عنك مهمل ما هقيتها منك
خالد : ههههه خليك ساكته بس ما صدقت أنجح أخوك ما خذ نسبته 67 ومع مرتبة الشرف
منيره : الله يفشلك ليش كذا ؟؟
خالد : لا تقعدين تعطينا محاضره زي بعض الناس
منيره : ههههه أكيد هاوشك ناصر
خالد : لا أصلا أخوي حبيب ما يهاوش ولا شي ولا يعصب
منيره : ههههههههه هذا جزاه مهتم فيك
خالد : أبوي ماتكلم عشان هو يتكلم
منيره : الله يرجك بس يالله توصي شي
خالد : ايه جيبي معك سبحه لونها أصفر
منيره : ههههههههه وش هالتعقيد عاد كثرالله السبح في مكه بس أصفر ما ادري ألقى ولا لا
خالد : لا ماعلي منك أصفر وبس ولا مابي
منيره : طرار ويتشرط ماتنعطى وجه
خالد : هههههههههههه لا عاد من جد لا تنسين من دعوه قدام الكعبه ان ربي يهديني ويعقلني
منيره : أبشر كم أخو خالد عندي أنا
خالد : لا أدوخ ترى
منيره : يالله سلمني عليهم كلهم
خالد : لحظه قبل ما تسكرين مبروك
منيره : الله يبارك فيك وعقبالك
خالد : الللللله متى تجي ليلة عرسي
منيره : توك ياشيخ قبلك ناصر
خالد : ماعلي منه أنا بعرس قبله لو بانتظره شيبت
منيره حست أنها طولت على جوال سلمان مره : يالله خلودي ياكثر سواليفك
خالد : أوسع صدرك هذا جزاي
منيره : لا الله يسلمك سواليفك عسل سلم على الأهل
خالد : الله يسلمك
وسكرت منه

وعطته الجوال : آسفه سلمان طولت مررره
سلمان : لا عادي وش بيننا وش أخبارهم ؟؟
منيره : الحمد لله بخير

العنود ودها تكلم شهد لأنها مااااله منى حطت راسها ونامت مسكت الجوال وتدق يوم شاف سامي الاتصال كان بغرفته وركض على غرفة غاده بس ما كانت موجوده في البيت قال بس بسمع صوتها
العنود : ألو أهلين
سامي : ....
العنود : شهوده تسمعين
سامي : عفوا
العنود : مين ؟؟
سامي : أنا أخوها وجوالها معي
العنود : متى أقدر أكلمها أجل
سامي استانس عليها : والله على الساعه 9 بكون في البيت
العنود : خلاص مشكور
سامي :العفو

وسكرت منه وهو مرره انبسط انه سمع صوتها وقال شكلها مره حبوبه لو وحده ثانيه عصبت مني لازم أشوفها ماعلي أحبها

على الساعه 6 ونص دخل أبو سلمان وأبو سعود مكه والباقين كانو لا حقينهم

أبو سلمان يدق على أخوها أبو علي بيشوف بيجي ولا لا
أبو سلمان : السلام عليكم
أبوعلي : الله حيه وعليكم السلام
أبو سلمان : وش الأخبار عسى ماهونتو
أبو علي : لا بكره موعد الطياره الساعه 9 الصبح
أبو سلمان : زين والله
أبو علي : وصلتوا ؟؟
أبو سلمان : ايه والله تونا داخلين
أبو علي : الحمد لله على السلامه أجل
أبو سلمان : الله يسلمك
أبوعلي : وكل الشباب معك
أبو سلمان : ايه هالمره كلهم حتى فهد معنا
أبوعلي : ما شاء الله أجل هالرحله بتطلع حلوه مع الشباب
أبو سلمان : أكيد يالله ما أطول عليك
أبو علي : هلا بك والله

وصف لهم فهد مكان الشقق كانت مقابله للحرم مره يعني يمشون على رجولهم
وصل أبو سلمان أول ونزل عبد الله وشال عمرعلى كتفه لأنه نايم
عبد الله : آه يمه ثقييييييل
أم سلمان : طيب يالله مع المصعد ارقى الدور الثالث
عبد الله : يالله هذاني رايح

رقى عبدالله وهو مو عارف وين الشقه بس لقى فهد قباله
عبد الله : هلا فهد
فهد : هلا بك الحمد لله على السلامه
عبد الله : الله يسلمك وين الشقه بسرعه ترى هلكان
فهد : ههههه هنا شقتكم وترى خذيت شقه لنا العيال
عبد الله وين والله بس بودي عمر وأجيب الأغراض من السياره

وهو ماشي عمه كان طالع
فهد راح حبه على راسه : الحمد لله على السلامه عمي
أبو سلمان : الله يسلمك ولدي
فهد : هات عنك الأغراض <<< فهد مرره متغير معاملته مع عمه ينتظرهم يوافقون بس

وصل أبو سعود ونزلو شقتهم وسلمان وسعود بعد نص ساعه كانو موجودين

في شقة الشباب حمد أول واحد دخل يتروش وفهد كان جالس على التلفزيون يقلب في القنوات
عبد الله حاط راسه وخلاص فيه النوم بس ينتظر حمد يخلص
سعود وسلمان جالسين يسولفون
عبد الله : سلمان سعود ممكن تسكتون ازعااااااااااااااج
سلمان : وش فيك معصب
عبد الله : تعباااااااااان أحس فيني دوخه
سعود : تبي بنادول أتوقع معي بالسياره
عبد الله : لا وش بالسياره بتعبك أقعد الحين بنام ويخف
سلمان : أكيد الحريم معهم بروح أسألهم وأجي

سلمان راح لشقة أهله يدق الجرس
فتحت العنود
سلمان : هلا بالحلوين فيه أحد
العنود : لا راحو لشقتهم تعبانين
سلمان : زين ودخل
شاف أمه منسدحه
سلمان : هلا يمه ( حبها على راسها ) مشتاااااق لك والله
أم سلمان : اشتاقت لك العافيه
سلمان : ماعندك بنادول ولا مهدي
أم سلمان : وش فيك سلامات
سلمان : لا عبد الله تعبان
أم سلمان : ياقلبي ولدي عسى مو تعبان مره
سلمان : لا بس صداع خفيف عندك ولا أنزل الصيدليه
أم سلمان : لا عندي العنود هاتي شنطتي

أم سلمان تعطيه اياه : انتبه لأخوك ولا صار له شي قوي علمني ولا خذه المستشفى
سلمان : لا تخافين يمه مافيه إلا العافيه

ويلتفت على العنود : وانتي ليش ماتنامين وترتاحين ؟؟
العنود : الحين بنام بس انت خربت علي قمت أفتح لك الباب
سلمان : الله من الكذب بس يالله تصبحون على خير
أم سلمان : وانت من أهله

طلع سلمان لشقتهم
عبدالله : سلمان والله لأرتكب فيه جريمه هذا
سلمان : ما طلع إلى الحين
عبد الله : لا أوريه
سلمان : خذ البنادول وارتاح شوي

طلع في هاللحظه حمد
عبد الله : أخيييييييييرا وش جالس تسوي
حمد وهو يفرك راسه بالمنشفه : الواحد لازم يتنظف زين النظافه من الإيمان
عبد الله أخذ أغراضه وقبل لا يدخل سحب المنشفه من على راسه وضربه فيها ودخل


يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم