رواية داويتهم وجرحوني -19


رواية داويتهم وجرحوني - غرام

رواية داويتهم وجرحوني -19

حمد : أي عبيد أوريك يالدب
سعود : تستاهل ماجاك
حمد : خلك ساكت بس وين غرفتي
سعود : انت هنا معك عبد الله
حمد : وهذا في كل مكان لاحقني
سعود : أجل أنا بصير معك
حمد : لا لا لا هونت ياحبيله عبد الله ولد عمي
سعود يناظره بنص عينه : اركد بس ورح نم

كان الكل تعبان ونامو بسرعه وهم ينتظرون بكره اللي بيكون حافل بالضحكه والوناسه
على أذان الفجر قام أبو سلمان وأبو سعود وهم طالعين
أبو سلمان : هلا ماودك تمر على العيال ما فيه أمل يقومون إلا بالصراخ
أبو سعود : خلني أدق عليهم
ودق عليهم بس ماحد رد حتى عبد الله اللي نومه خفيف ماحس لأنه تعبان
دق أبو سلمان على جوالاتهم بس مقفلينها كلهم انقهر منهم ومشو يصلون في الحرم

على الساعه 11 الصبح قام عبد الله وهو على باله ان الوقت توه يوم شاف الساعة 11 بغى ينهبل قال يمكن الساعة خربانه فتح جواله وفعلا الساعة 11
عبدالله يلتفت إلا حمد بسابع نومه ولا هو حاس بأحد : حمد حمد
بس ما رد عليه
عبدالله يضربه على ظهره : حمد يالله قم
حمد : وش تبي ؟؟
عبد الله : حلوه وش أبي الساعة 11 الحين ما صلينا
حمد : العب على غيري وخر عني
عبد الله : والله حمد قم والا اليوم بنتهزأ صدق
حمد قام من فراشه يفرك عيونه : وليش ما احد قومنا
عبد الله يقوم من مكانه : وانا وش دراني
راح لغرفة سلمان وسعود وفهد اللي نومهم ثقيييييييييل
عبد الله يصرخ : سلمان
سلمان فاتح نص عين : بلا ازعاج عبد الله
عبد الله : انتو مصلين الفجر
سلمان : وش تقول الحين كم الساعة
عبد الله : الله يعين على هواش عمي وأبوي قومو صلو ويالله نروح لشقتهم
سعود قام على اصواتهم : وش عندكم ؟؟
سلمان : قم ياشيخ الساعة 11 وحنا ماقمنا
سعود : احلف ويناظر جواله إلا الساعه 11 ومكالمات من أبوه وعمه سعود الوحيد اللي مخلي جواله مفتوح
سعود : شف كم مكالمه 7
عبد الله : الحين مطولين قومو بسرعه
سلمان وسعود قامو يتوضون وعبد الله راح يشوف حمد ولقاه بدورة المياه
عبد الله يكلمه من ورا الباب : حمد ياويلك تتأخر فاهم
حمد فتح الباب وطلع : لا مافيه مجال اليوم نتأخر تعال نصلي جماعه
فهد قام وشافهم مرتبشين
فهد يناظر سعود : كم الساعه
سعود : صباح الخير شف جوالك
فهد : أوب وقمز من السرير وراح يتوضا
وبعد ماتوضو صلو
حمد كان لابس بدله رياضه وعبد الله لابس ثوبه بدون شي وسلمان وسعود لا بسين ثيابهم مع الشمغ وطالعين وفهد قال بيلحقهم
عبد الله : الحين تعرف أهم مو مخلينك تصلي الظهر بهاللبس
حمد : ايه برجع وأغير لا أذن

دق سلمان الجرس فتح له عمر
عمر : سلمان وينكم
سلمان : من فيه ؟؟
عمر : كلهم هنا
سلمان : تفضلو قبلي
سعود : لا ياحلو خلك انت في المقدمه عشان يحطون الحره فيك
سلمان عرف انهم ماراح يدخلون دخل ودخلو وراه

في المجلس كانو جالسين عمه وأبوه
سلمان : السلام عليكم
أبو سلمان ما يناظر له : وعليكم السلام لا كان نمتوا شوي بعد
سلمان يحب راس أبوه : اسمح لي والله ما حسينا
ويسلم على عمه
سعود دخل ووراه حمد وعبد الله وسلموا عليهم
أبو سعود : الحين قبل كل شي ليش ماتردون على الجوالات
عبد الله : عمي ما حسينا بالعالم تعبانين
أبو سعود : اليوم يبيلكم عقاب ماصار ولا جا حتى أكبركم فهد أهبلكم
أبو سلمان : وينه معرسنا خلاص ما راح نزوجه
سعود : هههههه بقوله يجيك طاير الحين
أبو سلمان : الله يهديكم بس اسمعوني ان صارت السالفه مره ثانيه كل واحد راح ينام عند أبوه
حمد : لا خلاص اسفين وخلونا بشقتنا
أبو سعود : توك تتكلم انت
حمد سكت ما عرف وش يقول
أبو سلمان : يالله عمكم في الطريق جاي زين جيتو قبل مايجي
عبد الله : بنزل أجيب لنا فطور
أبو سلمان : خلاص وخذ معك أحد لا تروح لحالك
عبد الله : يالله حمد

وهم طالعين يقابلهم فهد طاق الزين كله
عبد الله : والله انك فاضي قاعد تكشخ ترى ماراح تشوفك
فهد يناظر له بحقران : مالك شغل
عبد الله خاف منه : يالله حمد تأخرنا ويسحبه مع يده

عبد الله : والله أخوك هذا ما ينفهم
حمد : أكرهه دايم كذا
عبد الله : لا تكره أخوك قل الله يهديه

فهد دخل وسلم على عمه وأبوه
فهد : وش أخباركم ؟؟
أبو سلمان : بخير وراك الله يهديك ما قومتهم تعرفهم ونومهم الثقيل
أبو سعود : هو أثقل منهم
فهد : السموحه منكم
أبو سلمان : اليوم جاي بقولك مبروك بس انت خربت على نفسك
فهد يبتسم : والله عمي وافقو
أبو سلمان : ايه الله يوفقكم
فهد يحط راسه على الكنب وياخذ نفس ( أخيرا تحقق اللي في بالي وباخذك يامنيره )

سلمان منقهررر منه ووده يقول ( ما تستاهل )

عند البنات
كانوا جالسين يشربون شاهي على جنب منيره والجوهره والعنود ومنى
العنود : كم بقى على الأذان
منيره : نص ساعه يمكن
منى : لا لا تروحين حر وشمس العصر نروح الحرم
العنود : منى مشتهيه أروح
منيره تلتفت عل الجوهره : شكلك تعبانه
الجوهره : لا عادي بس أحس مانمت زين ما اعرف أنام إلا بغرفتي
منى : يالدلع انتي لازم تتعودين
الجوهره : وش أسوي بس بتعود
العنود : وش عندهم أسولق حلوه
منى : لازم نمر على أسواق مكه
منيره : بس انتي وياها الناس جايه تتعبد هنا وانتو أسواق ماكفتكم الأسواق هناك
العنود :ياربيه المشكله انتي وسلمان نفس الأفكار حتى هو بيعيي
منى : ما عليك ندبر لنا أحد ما دام معك منى لا تخافين

وشي يدخل عليه ولد صغير شعره أشقر وعيون وساع يضحك معه حلاوه يمصها
العنود : ياناااااااس من هو هذا
منى تناظر له : هذا علي ولد عمي
الجوهره : جا عمي

دخلت أم علي وراه ( وفاء )
وفاء انسانه هاديه وحبوبه عمرها كبر منيره بي هي ماكملت جامعه تزوجت يوم خلصت الثانويه وكان الكل يحبها عشانها جدا متواضعه وكل أحد تعطيه وجه

.............................. انتهى الجزء
الجزء الثــــــــــــــــامن

أم علي دخلت وابتسامتها على وجهها
وفاء : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أم سلمان : الله حيها ( وتسلم عليها ) الحمد لله على السلامه
وفاء : الله يسلمك
وتسلم على الباقين
العنود مستانسه على علي ماسكته وتقبصه مع خدوده وهو يضحك
العنود : قل العنود
هو يضحك مو فاهم شي
منى : لا عاد ما نطق إلا اسمك العنود
العنود : وش عليك غياره الحين بيقوله

وفاء : ههههه ياحليلك العنود توه ناطق اسمي ماما عشان تبينه يقول العنود
العنود : فديته والله يوسع الصدر ياحظك فيه اليوم خليه ينام عندي
وفاء : لا والله ان تنجنين خليه عند أمه بس ما يصلح للنوم
منيره : هذا أختي تصلح مربيه
العنود : لا أنا مو أي أحد أحبه بعض البزران غصب يجذبك مثل علاوي

علي كان يلعب بسلسالها على رقبتها
وفاء : انتبهي ترى بيقطعه لك
العنود : لا خليه مستانس عليه

وفاء : وش أخباركم من زمان عنكم
أم سلمان : والله شغل رجلك مره صعب
وفاء : والله بنهبل منه كل وقته شغل مايفضى إلا خميس وجمعه بس قايلين بيرقونه ويخف عليه
أم فهد : بيرقونه وتجون الرياض
أم علي : لا ما اتوقع حنا كل عمرنا في الشرقيه
أم سلمان : عاد الشرقيه حلوه ولا غيرها

وفاء تلتفت على البنات : تصدقون اني ناسيتكم هههههه
منيره : من جد من أنا ؟؟؟
وفاء : عاد انتي ما أنساك لا مو قصدي مره ناسيه بس أشكالكم تغيرت الجوهره مرررررره ناحفه وش عندك
الجوهره بابتسامه تسكتها : ما ادري كلن يقوله
وفاء تغمز لها : علينا قولي بتعرسين
الجوهره : لا ( وتأشر على منيره ) منيره قبلي
منيره كان ودها تصفقها ما تحب أحد يجيب طاري العرس
وفاء : ماسمعنا شي بشرو

منى : أخوي الموقورفهد بياخذ بنت عمه الحلوه منيره
وفاء تلتفت على أم سلمان وأم فهد : على البركه الله يوفقهم توني أسمع الخبر
أم فهد بابتسامه حلوه : الله يبارك فيك لا توه هالكلام قريب
منيره ودها تغير الموضوع بس مافيه مجال
وفاء : مبروووك عروستنا وعقبال البنات كلهم
منيره تبتسم عشان ماتبين انها متضايقه : الله يبارك فيك إلا وينه عمي ما دخل ودنا نسلم عليه
وفاء : ما ادري عنه انشغل مع الشباب بيدخلكم ان شاء الله

عند الرجال
أبوعلي ( راشد ) : تصدق فهد ما اتخيل شكلك معرس
فهد : ليش مو مزيون عمي
راشد : ههههههههههه الله يوفقك صحيح بتسكن في الجنوب
فهد : ايه والله ماودي بس أنا طالب نقل وما ادري وش يصير
راشد : يعني وين بالتحديد ؟؟
فهد : أبها
راشد : الله يعينك والله بعيده أنا في الشرقيه ومتعذب

أبو فهد : يالله الصلاة أذن
أبو سلمان : يالله بنسبقكم ياشباب والحقونا
عبد الله : سم يبه

يوم طلعوا
سعود : ههههههههههههههههههههه
سلمان يضربه على راسه : وش هالضحكه
سعود : والله اني ماسك ضحكتي ههههههه أشكالكم خطيره وانتم خايفين من عمي وابوي
حمد : وانا يوم تكلمت كلمه طب علي بالهواش
عبد الله : تستاهل
حمد : أقول عبيد ترى كف من زينك أنت بعد ماقمت
سلمان : أصلا المفروض ان فهد يصير أبونا يقومنا للصلاة
فهد : وش قلت أبوكم هذا اللي ناقص والله لو اني أبوكم بتبرا منكم

راشد : وش السالفه ؟؟ مافهمت
سلمان : والله فاتك ( ويقوله وش صار )
راشد : هههههه الله يرجكم بس أصلا هم غلطانين يوم انهم يحطونكم في شقه وحده وما تحسون انكم بتتهاوشون اليوم مره ثانيه
سلمان : يالله قبل ما يقيم بسرعه كل واحد يتوضا وانت ياحمد رح غير لبسك ماتصلي بالبدله بسرررررعه ولا ترى بالعقال
عبد الله : حبه حبه علينا ياشيخ
سلمان : ما دام فهد تبرا منكم فأنا بتولى كفالتكم حمد قم بسرعه
حمد : طيب يابابا
سلمان : حبيبي لازم تطلع مؤدب عشان أشري لك حلاوه
سعود : هههههههههه مصدقين انتم وياه
سلمان : خلاااااااااااااااص يالله قم سعود وانت يافهد
راشد وهو طالع : الله يعينكم مادامه مسك كفالتكم
سعود : لا وش قالو لك هنود كفاله ضف وجهك بس سلمان
سلمان ما قدر يمسك نفسه : ههههههه ياحلوك وانت معصب بس مصيري بانشب فيك وأصير أبوك
سعود : الله يعين بس

وطلعوا من الشقه وحمد راح يبدل ملا بسه ولحقهم

عند البنات
العنود : سحوره فديتها من زمان عنها
منى : ياعيني بس فديتها من وين جبتي الكلام الزين
العنود : أقول خليك ساكته كل كلامي زين مو زيك
منى : بس أنا على الأقل عاقله مو حركات حب وخرابيط
العنود : انقللللللللللللللعي انتي وسحر تراكم ما سكينها علي
منى : ههههههه تستاهلين
العنود : ايه كيفي أحبها وبكلمها اليوم مشتاقه لها
منى : خلاص لا تزعلين ياحلو

الجوهره كانت جالسه هي ومنيره ووفاء
وفاء : ياحليلك يامنيره أحس انك تناسبين فهد ولا الجوهره ؟؟
الجوهره : لو ما يناسبون كان ما خطبناها ههههه

منيره في بالها ( يازينكم ساكتين )
منيره : والله ما ادري المهم خلونا نقوم نصلي بس
وفاء : طلعو من الصلاة الحين ولا ؟؟
الجوهره تناظر الساعة : ايه

رجع سلمان وسعود أول شي من المسجد وجلسوا بالمجلس
سلمان : الحين ليش مانروح للشقه أحسن
سعود : أقول خلك ساكت لا يعصبون علينا يعرفون اننا بننام هناك

سلمان يحط راسه على المخده : تصدق اني ما شبعت نوم
سعود : هههههه كل هذا وما شبعت خلاص بعد الغدا نروح للشقه وانت طبعا أبونا تقومنا
سلمان : ههههه والله بتمسكونها علي الله يعين انت وعبد الله ما عليك خوف أقدر عليكم أما حمد وفهد

يدخل حمد ووراه عبد الله
حمد : وش فيه حمد أدري جالسين تمدحون كالعادة
عبد الله يضرب على ظهره : يالثقه وخر بس

البنات قررو يمشون على الشقه الثانيه لأنهم طفشوا من الحجره ما يقدرون يتحركون أي مكان إلا قبالهم أحد من الشباب

يتبع ,,,

👇👇👇
أحدث أقدم