رواية داويتهم وجرحوني -20

رواية داويتهم وجرحوني - غرام


رواية داويتهم وجرحوني -20

منى : يالله بنات البسوا عباياتكم العنود : خلاص أنا جاهزه تعالي وبعدين يلحقونا
منى : بس مامعنا مفاتيح الشقه
العنود : خليني أقول لسلمان

وتدق عليه
العنود : هلا سلوم
سلمان : هلا بك والله
العنود : امممممم سلمان تعال شوي أبي أكلمك
سلمان : شي ضروري ولا شي سخيف
العنود : لا يجنن تعال بس
سلمان : خلاص طيب

سلمان : خلني أشوف وش عندهم
سعود : أكيد يبون السوق
سلمان : لا وش السوق ياويلهم
عبد الله : ههههههههههه حتى في مكه لا حقنا هالسوق

سلمان ينادي على العنود : العنود
منى : واااو جا اخوك وانا مرتزه هنا
العنود : هلاااااا وغلا أخوي مشتاااقه لك كم لي ما شفتك
سلمان : هههه والله ما ادري عنك وش أخبارك وأخبار منور ؟؟
العنود :الحمد لله وهذي منور لازم تقط معي
سلمان : وش هالغياره ؟؟
العنود : المهم نبي مفتاح شقة عمي ملينا هنا كل الوقت جالسين
سلمان : ليش ودكم تناقزون
العنود : الللللللللللله سلمان من زمان مالعبنا
سلمان : الله يخلف على العقل بس
ويدور في جيبه وطلعه لها : خوذي بس ياويلك يضيع تورطينا مع أبوي
العنود : ليش وش شايفني عمر قدامك
سلمان : على طاري عمر بتاخذون البزران معكم
العنود : لاااااااااا نا قصين بس أنا منى ومنيره والجوهره وما ادري عن وفاء بس أتوقع راح أطردها لأن معها ولده مانبي ازعاج
سلمان : ياعليك تخطيط يالله بروح
العنود : منى يالله

منى تقوم : يالله منيره والجوهره الحقونا
الجوهره : خلاص جايين

قامت منيره ولبست العبايه وهي مخططه ماتخلي الجوهره في حالها اليوم الين تفهم وش وراها ؟؟

وهم طالعين كان أبوها وعمها جايين
أبو سلمان : على وين ؟
منيره : ابوي بنروح للشقه
أبو سلمان : زين أجل ترى تنزلون الحرم قبل أذان المغرب بساعه
منيره : ان شاء الله
فهد كان وراهم وشاف منيره وقدم شوي دخل أبوها وعمها والجوهره مشت عنها تبيه يكلمها
منيره أول مره تشوفه من قريب ومن زمااااان ما شافته أصلا وكان طاق الزين ارتبكت مررره ومشت كأنها ما شافته
فهد : السلام عليكم
بدون ما تلتفت : وعليكم السلام
فهد : كيف الحال ؟؟
منيره بصوت مو مسموع بس تسمع همس : الحمد لله
فهد : انتهبوا على أنفسكم ولا تفتحون الشقه لأي احد
منيره في عالم ثاني
فهد : خلاص منيره
منيره ( آه ليش ينطق اسمي ليش ؟؟؟ ماكانت متقبله بس ليش قمت أنتفض )
منيره : ان شاء الله ( ومشت )

فهد حس بفرحه كبييييييره وقال هذي أول خطوة وان شاء الله الجايات أكثر
منيره بسرعه راحت للشقه وكانت تحس بحر فضييييييع دخلت وخذت لها كاس مويه بارد وغسلت وجهها فيه

الجوهره لا حظت عليها هالشي بس طبعا الكبر يمنعها تسأل وش فيك ؟؟

العنود : بنات أنا معي أونو وش رايكم نلعب ؟؟
منى :ايه الله يخليكم
منيره ودها تنسي نفسها : خلاص يالله
الجوهره : لا وش هاللعبه القديمه ما ودي
منيره : بلا سخافه يالله عاد
الجوهره : اممممممم يالله عشاكم لو اني مو متحمسه
العنود ( لا الصراحه بنموت بدونك )

وزعت عليهم منيره : يالله ببدا أصفر امممممممم عندي هاه
منى : أنا الحين ( وتحط )
العنود فرحانه عشان اللي وراها الجوهره حطت اسحب 2 : هههههه
الجوهره : من بدايتها أوريك انتي اضحكي بس
وهم يلعبون
العنود : لحظه بناااااات في شي مهم
منى : من جد وشو ؟؟
العنود : بمووووووووت من الجوع
منيره : حتى أنا
منى : والله كلنا بس بيرسلون لنا الغدا الحين

يدق الجرس
الجوهره : كانهم سامعينا قومي العنود
العنود : لا والله شغالتكم قومي انتي
منيره : بلا استهبال وحده تقوم تشوف
منى : انا بقوم بس أخاف يكون سلمان
العنود : بياكلك سلمان ( وتقوم )

العنود خذت طرحتها احتياط
العنود : مين ؟؟
سعود : افتحي بسرعه مليت وأنا عند الباب ...<<<< يحسبها منى
العنود ( لا وش جابه ذا ) فتحت الباب وراحت
هو شافها وعرف انها العنود قام ينادي منى
منى : طيب جايه
سعود : والله ما دريت أنها العنود أحسبها انتي
منى تغمز له : علينا سعود
سعود : روحي بس وقولي لها لا تقعد تتعقد مني البنيه
منى : وش عليك تتعقد ولا لا ؟؟
سعود عصب : منى ترى كف
منى : ههههههههههه يعطيك العافيه على الغدا ولا تعصب يا احلى أخو
سعود : تر عندنا لكم مفاجأه حللللوه ويمكن تكون اليوم ولا بكره
منى : مفاجأه بلا ألغاز اخلص وشي ؟؟
سعود يطلع ويصك الباب ويقول : لا لا مافيه ويالله بالعافيه عليكم الغدا

منى انقهرت منه وفي بالها ( أكييييد حلوه المفاجأه ما دامها منك يا سعود الله لا يحرمنا منك )

منى حطت لهم الغدا : ايه العنود ترى سعود ما يدري يحسبك أنا مسكين دايم يطيح بمواقف معك هههه
العنود : أصلا أنا دريت أنه مغلط الرجال
منيره : ليش شو المواقف العنود ؟؟؟
منى : أقول العنود
العنود تناظر لها بجد يعني اسكتي
منى : هههههههههه لا حرام البنت ماتبي تعيدها الجوهره عطيني الكاتشب

العنود ارتاحت لا تقعد تفضحها بعد ناقصه

بعد الغداء العنود ومنى جالسين يكملون لعب

منيره والجوهره جالسين على جنب ومنيره ودها تتكلم للجوهره بس مو عارفه كيف تبدا
منيره : الجوهرة
الجوهره بدون ما تلتفت : نعم
منيره : وش فيك شكللك طفشانه
الجوهره : ايه
منيره تمسكها مع وجهها وتلفه لها : طيب ممكن تناظريني
الجوهره يوم لفت شافت منيره دمعتها وحست أن فيها شي كبير

منيره : اعتبريني اختك الجوهره
الجوهره : منيره صديقتي غاده ( ونزلت دمعتها غصب )
منيره : وش فيها ؟؟
الجوهره : القصه طويله ولا راح تفهمين من الحين
منيره : مستعده أسمع لآخر كلامك تكلمي
الجوهرة كانت متردده بس هالأيام حست أنها مرتاحة لمنيره

الجوهره : شوفي بقولك وأعرف اني مخطيه بس وشو الحل ؟؟
منيره : كلنا نخطي عادي قولي
الجوهره : صديقتي هذي تعرفت عليها عن طريق ماسنجر وتعلقت فيها بقوووه وقابلتها كم مره بس ما توقعتها تسوي فيني كذا
منيره : ليش وش صار ؟؟

الجوهره : تدرين انه يهددني ؟؟ ( ونزلت راسها وجلست تصيح )
منيره : اهدي الجوهره ما دامك في بداية المشوار تقدرين تعدلين من نفسك بس ما قلتي القصه من البدايه

الجوهره : منيره بقولك وبتحسين القصه خياليه أو أنا أكذب بس والله هذا الصدق
منيره تهز راسها ( يعني كملي )

الجوهره تاخذ نفس وتتلفت : منيره مو مرتاحه حاسه أحد يسمعني
منيره تقوم وتمسك يدها : تعالي
منيره في بالها ( ابغى أساعدها بأي طريقة غامضتني )

عند الشباب بعد الغداء
حمد يتراسل مع حبيبته نوف وما قدر يتحمل وده يكلمها بس كل الشباب حوله صعبه بيشكون

قام بعد تردد
سعود : وين حمود
حمد : بروح أكلم مزعجيييين انتو
سعود : احلف بس والله كلنا لا دقت جوالتنا كلمنا
حمد : أقول لا تقعد تتفلسف علي

سعود حاس ان وراه شي بس ما حب يفشله

فهد بعد ما شاف منيره وهو بعالم ثاني حس انها هي اللي بتسعده وبس
فهد : أقول شباب وين ناوين اليوم الليله
سلمان : والله بما أني أبوكم فتوني ما بعد قررت
عبد الله : سلمااااان ترى بصفقك
سلمان : ههههههههه
فهد : لا من جد وين بتروحون
سلمان : وش تشوف انت ؟؟
فهد : ودنا ننزل لجده مو بعيده
سلمان : لا صعبه ياشيخ والله ما راح يرضون الشيبان
عبد الله : والله انها حلوه موب لازم يروحون معنا الشيبان على قولتك

سلمان : سعووووود الوووو معنا
سعود بدون نفس : لا انقطع الإرسال
سلمان : خير انقلبت النفسيه في لحظه وش فيك ؟؟
عبد الله : يفكر يعرس غار من فهد ههه
سعود : ههه ما يضحك أنت ووجهك

فهد : شوفوا أنا بشاور ابوي وعمي ونروح مع البنات بس
عبد الله : احم احم المسأله فيها بنات عشان كذا فازع
فهد : أقول تكلموا البزران عاد

سعود قام للغرفه اللي فيها حمد
حمد منسدح على السرير
حمد: فديت الضحكه
نوف : أقول من زمان عنك تدري عاد ان أهلي اليوم يقولون يمكن نسافر لمكة
حمد : والله يالله غناتي عشان نتقابل
نوف : مو عارفه ان شاء الله يبقون على كلمتهم بس ابي منك طلب
حمد : عيوني لك اطلبي

سعود في هاللحظه تمنى جنبه شي يضربه على راسه من القهر هذي آخرتها ياحمد وثقت فيك بس للأسف

نوف : ارسل صورتك لي
حمد : ههههه ابشري بس هذا لازم أكشخ
نوف : مزيون على خبري
حمد : باقي زينك ما شفناه
نوف : ...........

سعود : حمد
حمد طار قلبه من الخوف
حمد : خلاص أكلمك وقت ثاني


عند منيره والجوهره
الجوهره بعد ما ارتاحت شوي : شوفي السالفه هي دايم تقولي أنها تكلم شباب أنا بصراحه كانت الفكره عند عاديه بس كنت خايفه وكنت أقولها هذا الكلام
وكانت تقول ( وش عليك من أهلك والله ما راح يدرون وسعي صدرك والعبي على الشباب )
منيره : وش هالبنت صدق خراب
الجوهره : المهم ظلت في بالها فكرة أنها تخليني أكلم بأي طريقه الين جا ذاك اليوم اللي تجرأت وكلمته بس كان عن طريق استهبال بعدين تطور مكالمات يوميه ورسايل وصرت أحسبه شي عادي أهم شي ما اطلع معه

( خذت نفس وسكتت شوي )

منيره : وبعدين وش صار
الجوهره : وبعدين ذاك اليوم دقت علي غادة تسولف وقالت أنها ودها تشوفني في السوق ونتقابل أنا ما مانعت وأهلي طبعا ما قالو شي وطلعت وليتني ماطلعت
منيره : ليش لا تقولين أنها مواعدته
الجوهره : ايه والله اني جلست أنتفض من الخوف تعرفين ما تعودت بعدين حاولت أتهرب ورجعت البيت وأنا أرتجف من الخوف
منيره : خطاك انتي من البدايه وبعدين الى الحين يكلمك
الجوهره : كل يوم يدق ولا أرد عليه وصاير يهددني بصوتي وما ادري ايش يقول لا رجعتو من السفر لازم أطلع معك ولا فضحتك عند اخوانك

منيره : ما يقدر كذاب والله بس يبغاك تطلعين

الجوهره : طيب الحين وش الحل حتى غادة ما ترد علي وسافهتني
منيره : أصلا هالغاده بداية المشكلة شوفي حبيبتي لا تردين عليه وان بغيتي غيري رقمك عشان ترتاحين

الجوهرة : بس أنا خايفة يجيني للبيت
منيره : شلون يجي ما يقدر قلت لك س هو تهديد
الجوهرة : والله ما دام غاده جابته لي تقدر تدله على بيتي
منيره : عطيني رقمها والله لأوريها
الجوهره : لا لا لا نا قصين مشاكل خليها الحين تحقد علي زياده

منيره : طيب انتي خليك قويه ولا يصير هو أكبر همك

تدخل العنود : بنات ترى أذن العصر من زمان صليتوا
منيره : لا والله زين اللي دخلتي نسينا أنفسنا
الجوهره قامت تتوضا

العنود بصوت خفيف : منيره وش هالعلاقات والله أنك فنانه الجوهره وخليتيها تتكلم معك
منيره تبتسم : أعجبك أنا صح ؟؟
العنود : فيدت أختي والله



نرجع حبتين عند سعود اللي كره نفسه يوم شاف الموقف من حمد حس أن المسؤليه عليه كلها
حمد يرفع راسه بخوف : سعود
سعود : هالمره شفتك بس اعرف ربك كل يوم يشوفك

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم