رواية خبيني -18




رواية خبيني - غرام


رواية خبيني -18

من غير مايغصب احد يسمع له ,, عشان ماينمل منه ...

قلب مشاري ع جمبه وابتسم " ياحليلج يافي , ماشاء الله عليج , شاطرة بالدراسه وتكتبين وشغل بيت ! .. "


في الرياض ..


نواف متربع : و الله عليج افكار , حلو حيل ياهديل ,,

هديل بيأس : بس ظنك اقدر ؟ شلون نواف , انت عارف دراستي سنتين وبخلص بعد الاجازه ان شا الله وماما مارح ترضى اخذ دورات بتقول صرفيات ع الفاضي ولو انها من فلوسي ..

...... : طيب اسمعي , قولي لها تبع الكلية , ماتدري

...... : ما بي اكذب عليها

..... : لما تاخذين الدورات وتساعدينهم ساعتها بتفرح و مارح تزعل منج , بس انا اعرفها خالتي الله يهديها ماتقتنع بهالاشياء ..

ام نواف : هدييييييييييييييييييييييل

..... نقزت هديل : سااااممممّااااااي , لحظة نواف

قامت هديل رايحة للصاله , كانو وصلو الرياض امس , وقالو بيروحون مكان اليوم هي ماتبغاه , فاتصلت على نواف جا واخذها لعندهم تسولف معاه شوي .. وكل واحد يطلع اللي بخاطره .. نواف يبي شي يلهيه عن التفكير ببدور والخيالات والذكريات , وهديل محتاجة له برضو

جات هديل للصاله ووقفت بمكانها لما شافت ام نواف معاها حرمه كبيرة اول مره تشوفها , علطول خذت نظره على لبسها العادي وضحكت باحراج

ضحكت ام نواف : تعالي سلمي , هذي ام سلطان جيراننا ,,

قربت هديل وسلمت عليها باحراج

ام سلطان باعجاب : ماشاء الله ماشاء الله , صدق من قال بنات الشرقية ملح وقبله ..

هديل طاح وجهها ماعرفت شتقول , فراحت لام نواف : ماما بغيتي شي ؟

ام نواف : ايه الله يعافيج جيبي الحلى من المطبخ نسيته

ابتسمت : ان شا الله

اول ماقامت هديل , تكلمت ام سلطان : هذي بنتك يا ام نواف ؟ ماقلتي لنا عندك بنات ؟

ضحكت : لا هذي بنت اختي بس انا مرضعتها وكنها بنتي , وقريبة مني ومن نواف حيل ..

.... : إيييه على طاري نواف شخباره ماشفته اول مادخلت ..

صرخت ام نواف : يانوووااااف تعال سللللم

وقف نواف ورا باب الغرفة وابتسم : السلام عليكم , كيف حالك ياخاله

ام سلطان بميانه : وعليكم السلام , وشخبارك ياولدي عساك بخير

...... : الحمد لله بشرونا عنكم

...... : بخير , مبارك عليك و الله فرحنا لك ..

...... : الله يبارك فيكي تسلمين ..

هديل دخلت وطقته بعد ماخلص سلام : لاتكاكي , كم مره اقول لك

(نواف احيانا يتكلم بالكاف لانه تعود على صديقات امه بالرياض , واهل الشرقيه عندهم يكاكي يعني يتكلم بالكاف بدلع )

ضحك نواف : تطلع كذا , اقول هديل ..

هديل وهي تتربع فوق الكرسي الدوار : ها

نواف يقلد ام سلطان : ماشاء الله بنات الشرقية ملح وقبله

....... : خخخخخخخخخخخخ من زيني بس , ولا القبله ,, دخلت عليهم مفحطة واللبس مادري شيبغى والكشة قايمة , تفشلت و الله ..


وام سلطان تسولف مع ام نواف , وحطت هديل براسها , اعجبتها حيل مع ان لبسها وشكلها كان بسيط , وطريقة كلامها عفوية .. بس انشدت لها ,,

" تصلح لاخونا الصغير ! من زمان واحنا ندور له ,, باخذ راي اخواتي اليوم اول ما ارجع .. واذا وافقو بنشوف .. " < ماعندهم وقت

ام سلطان : الا قولي لي بنتج متزوجة ؟ مملكة ؟ مخطوبة ؟ شي ؟

ام نواف ضحكت , شفيها قطّت اللي عندها بوجهها , تخبر الناس يلمّحون بس شكل هديل دخلت مزاجها بقوة : لا و الله , ليه اعحبتكم ؟

اكتفت ام سلطان بابتسامه .. وبعيونها كلام كثير .




حرف الميم ..

( مشــــــــاهد )

-
-

1

الاربعاء ..

في الشرقية

حست في بيد صغيرة تطق على جبهتها وفتحت عيونها ,,

شافت لمى شاقه الضحكة, وطالع شكلها يجنن مع اسنانها الي بادية تطلع : ييّ

قامت في : هههههههههههههههههه فديتها و الله , ياحليلج قمتي قبلي ها ..يلا روحي صحي العيال

راحت لمى تركض بطريقة تفطس ضحك .. تدف الابواب بيدها وتعزم نفسها وتدخل ..

دخلت غرفة مشاري مالقته , عرفت انه كان صاحي ..

طلعت وراحت غرفة منصور .. ودفت الباب , وانبسطت لما شافته نايم ,,

وركض للسرير , طلعت فوقه بصعوبة , تطيح وترجع تتعلق باللحاف برجولها القصيرة لين اخيرا توصل , وتجلس ع بطنه : سوووور ,,, سوووور

تطقه بيدها الصغيره على صدره ووجهه بس مافي امل , نومه ثقيل ومارح تقدر تصحيه ..

عـصبت ونزلت وطالعته شوي وهو نايم , ضربته على ذراعه وراحت عنه

طلعت تكمل مشوارها , راحت غرفة ماجد ومالك , وقدرت تصحي مالك , بس ماجد تخاف تقرب منه ..

مشاري كان جالس بالصاله يقرا الجريدة , وبيده كوب شاهي ..

انتبهت له في : اممممممم من متى صاحي؟

رفع راسه وابتسم : يعني ,, ساعه يمكن

...... : ماوراك دوام؟

.... : بلى بس اليوم بناخذ دورة العصر فأعطونا أعفاء الصباح ..

حست في انه يبي يتكلم بس منحرج ,, فجلست جمبه وتكلمت بعد تنهيدة : إيه ترا شفت هديل ذاك اليوم

مشاري مسوي يقلب بالجريدة : أها , وبعد

في ضحكت : طيب انت تبي اقولك ولا لا؟

ابتسم : قولي , كيف شكلها

...... : انت ماقد شفتها؟

...... : لا

...... : اجل وش جابها ببالك ؟

ابتسم مشاري وهو يحك راسه : مادري انتي قولي لي وبس ,,

ماعرفت في ايش تقول : البنت كيوت , وانيقة , وحبوبة ومرحة , وفيها شي حلو ماعرف وشو

ابتسم مشاري : شوي شوي , مو كلّه مره وحده !

ضحكت في لما شافت وجه مشاري تغير : البنت اعجبتني ودخلت قلبي علطول

....... : ...........

...... : عادي أسألك شي

...... : اسألي

...... : لأ يعني بس قول لي كيف عرفتها

رفع مشاري راسه : كنت مع اخوها , ماشفتها بس سمعتها تتكلم

...... : أها يعني دخلت مزاجك من كلامها ؟ اول مره اسمع كذا صراحة

..... ابتسم : طيب مشكورة

في تحمست وقالت ويديها بحضنها : أقول لماما ؟ أقولها أقولها؟

اتسعت ابتسامته ورد وهو يحك راسه : بكيفج

قامت في : بكلمها جوال

مشاري : لا صبر مابقى شي ويوصلون ترا مايسوى ..

سكتت في لما شافت مشاري مركز على يدها , مكان مسكة ماجد للحين باينه , وحست بعيونه شوي نرفزة وهو يسأل : لحظة , لاتروحين .. ماجد صحى ؟

ردت بهدوء : مشاري خله خلاص لاتقول له شي

تكلم وهو يقلب صفحة من الجريدة عشان مايعصب : شالهمجية هذي , تبينه اذا تزوج بكره يغربل بنت الناس تكفيخ فيها ..

سكتت في : انا عارفته بيسوي نفسه ولا كأن شي صار

مشاري بحزم : سمعتج تصيحين قبل تنامين امس

..... : ......

..... : صحتي ولا لا ؟

غمضت عيونها لما حست نبرته تغيرت وصارت حادة شوي : إلا

رد وهو يسفط الجريدة على جمب : خل يصحى ويصير خير ..

(مشـــاعر) .. مختلطة بصدر مشاري , من ناحية هديل , مايدري هو فعلا اعجب بها , او يمكن مو مصدق ليه هو اعجب بها بسبب إيش بالضبط ..

ومن ناحية ماجد ,, مايبي يسوي مشاكل معاه , بس يحس انه يبي يوقفه عند حده ..


2

مشعل من جهة وفواز من جهه : بس ياعم بنلقى لك صالح أن شاء الله

فواز : بليز .. ستب ,, بنلقاه قريب

ابو صالح وطرف شماغه على عينه : ماعلي نزلو اعلان دوروه لي , احس اني بموت ماشفته

فواز بهدوء وحنان : لاتقول كذا .. وبعدين تبي الناس ,, ماتفكك من شرها .. ؟

مشعل رفع راسه : اسمع يافواز , ان مالقيناه بنطلع قصتهم للناس وماعلينا من احد , اهم شي يلتقون

فواز التفت عنه وكلم ابو صالح : اللي تبيه بنسويه

جلس مشعل على ركبتينه : لاتحاتي ياعمي , فواز جيرانه عندهم سواق سعودي يقولون انه مشتغل من زمان وعارف الأحياء والبيوت , الحين بيروح له ويسأله ويقول له عن المحل الي كان يشتغل صالح ولدك فيه ..يمكن يعرف وين ساكن او وين راح .. او مازال يشتغل ولا لا..

لمعت عيون ابو صالح كنه لقى خيط أمل يتعلق به ..

قام فواز وهو يطلع مفاتيحة من جيبه : يلا انا رايح , مادري كيف .. مافكرنا فيه من قبل

مشعل وهو يجي لعنده : خلاص ان شاء الله تلقاه موجود ... انا بطلع للموظفين

فواز وهو ماشي : اوووكي

(مسافه) بين ابو صالح وولده ..

تشبه الدائرة ,, لو يلتفت واحد منهم , يلقى الثاني وراه ..



3

بعد ساعه ..

مشاري اتسعت ابتسامته : في , مااااالك تعالو شوفو المنظر شي مو طبيعي

طلو ثنينهم وفطسو ضحك ,, لمى شكلها حاولت تصحي منصور لين يأست ,, وانسدحت على بطنه , وماده يديها من الجمب يقالها ضامته ,,

سحب مشاري الجوال من جيبه وقرب لهم : صبر خلينا نخلّد هالمشهد , ذكروني بتيمون وبومبا

في ومالك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

مشاري راح لهم وصار يلعوزهم ويطلع الشر الي براسه فيهم عشان يصحون ..

وفي كانت تفكر بماجد .. عارفه ان كبريائه يمنعه يعتذر , بس هي بتسوي نفسها ولا كأن شي صار .. ماتبي تعـصبه .. وماتبي يوصل لامها وابوها مع انه مايسوى .. بس ماتبي الموضوع يكبر ..

طلعت من الغرفة وقابلت ماجد بوجهها , بس مشى كل واحد بطريقه , ومشاري مانتبه لهالموقف..

(مصرّ) ماجد,, على افكاره ..

من النوع الي لايمكن يقتنع الا برايه ..



4

دخل فواز بعد مده طويله كان جالس فيها بالشمس : ديييييييييييييييييييييم

ديم الي كانت في البيت ماداومت , جات لعنده اول ماسمعت صوته , غريبة جاي بهالوقت

فواز اول ماشافها : ديم دقي على بيت الجيران ... قولي لهم نبي رقم سواقهم .. ولا اسأليهم عنه


ديم راحت المطبخ بسرعه وجابت له كاس ماي ,, شكله رايح فيها من الشمس ..

جات لعنده وكان مرجع راسه لورا ومغمض عيونه , جلست جمبه علطول ومدت له الكاس ..

شالت طاقيته ورتبت شعره شوي وتركتها على طرف الكنبه , وبعدما شرب سألته بهدوء : ليه جالس بالشمس

....... : انتظر السواق .. الشغالة الغبية .. تقول خمسه دقيقة .. ويجي , وصار لي ساعه برا .. ماني لاقي احد .. اسأله ..

ديم بحنان : طيب ليه , خلاص اليوم العصر او بكره اسأل عنه ثاني مره

فواز : لأ ... ماني راجع , واشوف خاطر ابو صالح مكسور .. على الأقل نعرف .. يعرف صالح ولا لأ ..و مشعل ينتظرني

ديم بهدوء : خلاص الحين بكلمهم .. ولايهمك ..

(مفترق طرق ) ,, كان هو السبب بهالبعد والمسافه ..

لما ننوي نتفارق احيان ..

مانحسب المسافة اللي يوصلها كل طريق للنهايه

ونكتشف متأخر ان كل الطرق تودّي لنفس المكان ..


يتبع ,,,,
👇👇👇

أحدث أقدم