رواية خبيني -19


رواية خبيني - غرام


رواية خبيني -19

بعدما رجعوا امل وعبد الله من العمره ,, علطول فتحو الموضوع مع مشاري ,, كنهم كانو ينتظرونه ,, جلسو يتناقشون , مين تكون هديل وتصلح له ولا لا ... وكيف أهلها وكل شي ..

وهو طبعا راح الدوام .. مستحيل يجلس يسمع كلامهم

(متردد) .. يحس بأشياء غريبة ,, وخاصة انه اول واحد يخوض هالتجربة ,, واذا تذكرها يبتسم , معقوله يكون شي بسيط ,, هو الي شدّه لها ؟

طرد الافكار من راسه ,, يمكن بالنهاية البنت ماتكون من نصيبه .. ليه يتعب نفسه ويتأمل .. عشان بس مجرد دخلت مزاجه ..


6

ام بدور .. قالت لديم انه بمناسبة ملكة بنتها اليوم ,, اعطو السواق اجازة يومين ..

فواز انقهر .. الوقت قريب العصر وهو ومشعل من الصبح يحوسون .. بالنهاية يصير كذا ..

ورجعو لبيوتهم متحطمين ,, مشعل رجع قبل ,,, اما فواز كمّل اوراقه وقفل وراه ومشى رايح للبيت ..

فواز وهو واقف ورا ديم وحاط دقنه على كتفها : بوسي فواز .... ضمي فواز ... حني عليه ... جف هم فيييس


ديم وهي تمسح التلفزيون : فواز اقعد عاقل

...... : وش اقعد عاقل .. شايفتني بزر !

التفت ديم وابتسمت وباسته ع خده : طيب خذ مسح الصالة معـاي

..... خذ منها الفوطة : وتفضين لفواز ؟

...... : افضى لك يابعد عمري انت , شعندي غيرك انت اربع وعشرين ساعه ملزقتك فيني

....... : مو خمس دقايق وتقولين لي .. بروح اذاكر , بروح امسح ,, بروح اكنس .. بروح مادري إيش اسوي ..

ضحكت ديم : هههههههههههههههههههههههههه فديييييييييييته , اقسم بربي اموت فيك تدري

....... : قديمة ماجبتي شي جديد ! ..... يع (مد لها الفوطة) .. مليانه غبار .. مابغى امسح .. بكلم مشعل ..

خذتها منه ديم وهو راح للغرفة مسوي زعلان , كملت تمسيح وترتيب , خذت لها نص ساعه يمكن .. ولما راحت الغرفة .. شافته مرجع ظهره للسرير وغافي

انكسر قلبها .. كان تعبان ونام ..

جلست ع السرير وقربت من اذنه وهمست : فواز حبيبي بتنام للعصر ؟

فتح فواز عين وحده : يب

ابتسمت ديم ومدت يدها تحوس شعره : يلا عاد لاتحسسني بالذنب

حاول يكتم ضحكته : اذا صحيت يصير خير .. نحيسة وومن

ضحكت ديم ,وبسرعه سحبها له وضمها وخلى راسها تحت دقنه : يللا .. جود نايت

كانت ام ديم تقول لها لاتدلعينه ياخذ عليج ,, ويتعبج

بس ديم غمضت عيونها وهي عنده , وتقول بنفسها " ماعلي من احد , بدلعك وادللك , كم عندي من فواز , على عيني وراسي , اموت فيك ومايهمني ..

(مرتاحه) .. هي كذا مرتاحة معاه , وماعندها مانع تنسى كل شي عشانه ..


7

بالليل كانت الملكة ,, الكل متحمس , الكل فرحان بشكل مو طبيعي , نواف وبدور , اول احفاد بيتزوجون ,, وبيتزوجون عن قصة حب .. !!

فلا 15 .. او سوري قصدي قصر 15 اللي لطالما كان غامض ,, الليلة اول مره تضوي كل أنواره من كل الأدوار ,, وكل الأماكن ..!!

داخل الصالة الكبيرة .. الأهل والأقارب مجتمعين ,,

الملكة عائلية وبسيطة

وعلى فكرة ,, كلمة بسيطة يختلف معناها بين القصور والفلل ..

باين انهم متكلفين بديكورات العشا والكوشة الصغيرة ..

بدور فستانها ومكياجها يذهل ..

جمالها يلفت ..

كلام الحريم عنها وكيف ان كل واحد يستاهل الثاني ..

وعيالهم بيطلعون حلوين ..

واكيد انه حبها لما انبهر بجمالها ..

وكأن محد كلّف على نفسه .. يدخل تحت الملامح ,, ويعرف إيش تخبي ..

ونواف يلبس بدور الشبكة , وسط فرحة الكل ,, بالموضوع اللي تم بسرعه

.. بيدين ترجف .. وكل واحد يتجنب نظرات الثاني ..

مرت ثواني ,, كان نواف يلبسها العقد ,, وخر عنها وبدون مايحسون تلاقت نظراتهم ببعض , وكن هاللحظة حكت كلام كثير عن الي بقلوبهم ..

حكت عن كل السنين اللي مضت

حكت عن احاسيس كثيرة , عن اشياء ماهي بيدهم ..

عن اسرار بينهم , وعنّهم !

كانت بدور من ربكتها ترتب خصلة من شعرها بيدها الناعمة ..

" ليه يانواف سويتها , مالك ذنب ومابي اظلمك معاي "

ونواف يشبك اصابعه سوا يمنع رجفته

" اشششش يابدور , انتي بنت خالتي وفي عرضي , وماحد يضرك "

" بقصر في حقك وانت عارف ! بسبب لك مشاكل "

" مايهم , بس انا لازم اتحمل الي يجيني , دام محد يعرف غيرك وغيري "


و (مـــاضي ) .. مايننسي ..

لو حاولو ينسونه .. ماقدرو يدفنونه

اقسى انواع الفعل الماضي

هو اللي يأثر يوم بعد يوم ,, بالمضارع ,, والمستقبل ..




8

بعد الملكة , صباح يوم الخميس ,, كانت ام نواف قد استغلت الفرصة , وكلمت ام هديل بموضوع ام سلطان ..

ام هديل بعصبية : انتي خبلة ؟ انتي مجنونة ,, احد يحصل له هالنعيم ويرده

هديل وهي تمسح مكياجها : ماما قلت لج انا ماحب هذا النوع من الناس

.... عصبت زيادة : وانتي حاصل لج ؟ ياخبلة البنات يدورون زي هالرجال دوارة وانتي ترفضين

..... بعناد : سوري , بيلاقي غيري واحسن مني

جات اخت هديل اللي بالثانوي لعندهم على صوتهم : خير وش فيكم

ام هديل معصبه : تعالي شوفي اختج , اقول لها متقدم لها واحد من الرياض يسبح بفلوسه من كثرها ويشتغل اعمال حره , وتقول ماتبي

...... : اصلا هديل من زمان غبية !

ردت هديل وصارت تتكلم بقناعاتها : بكيفي , ماحب حياة الشنط والمكياج والكوافيرات , ابي اعيش حياة بسيطة .. أبي أكون أنا ..

امها : من وين ياحسره , اللي يسمعج يقول غرقانه بالترف وزهقانه منه

اختها : ياهديل ياغبية الزمن هذا زمن فلوس ,, محد قام يفكر زيج

امها بقسوة : وبعدين حمدي ربج أحد تقدم لج

ابتسمت هديل : ماني طايرة على الرجال , والحمد لله مو ناقصني شي ,, وزي ماربي جابه يجيب غيره .. والحياة اللي ابي اعيشها بعيشها

سكتت ام هديل لما شافت ابوهم يطلع الدرج : لاتضغطين عليها خلي البنت تختار الي تبي

استغربت هديل : .. تختار؟

تغير وجه ام هديل وحس الكل ان فيه انّه بالموضوع ,, فتكلم الابو بهدوء: ماقلتي لها ؟

ام هديل بسرعه : إيه متقدمين لج ناس ثانيين اليوم الصبح , يسألون عنج .. بس لا لا مايصلحون , مايصلحون لنا , انتي فكري بللي قلت لج عنه

سكتت هديل لانها حست بالعبرة خانقتها .. فيه شي مخبينه عنها اكيد!

اخت هديل : ماشاء الله ثنين بوقت واحد ومابينهم الا يوم او يومين يمكن .. شالسالفه الكل مستعجل ولاكيف ..

ام هديل : عاجبتهم , وشكلهم خايفين تروح عليهم , خبرج مو بسهوله تلقين بنات زي هديل

حست هديل ان امها تتطنز .. فمشت رايحة للغرفة .. من غير ماتسأل عن الشخص الثاني من يكون ..

وجلست تفكر ,, معقوله تفكيرها غلط .. ؟ معقوله هي تحلم وماحد غيرها يفكر بهالشي ..

ولا فعلا الانسان ورغباته يشبهون احيان (مسطره)

لها خطين متوازيين

يمشون جمب بعض .. على طول الطريق ..
مايتخلون عن بعض .. بس

مايلتقون ..!


9

محسن : دوبي

ماجد : طيب اجل حياك تعال تغدى عندنا وتقهوى وارتاح لك شوي

محسن باحراج : لا شكرا و اللهي منحرج منكم , أبغى اروح ازبّط كم حاجه

ابو مشاري سحب الجوال من يد ولده : اقول يامحسن لاتكثر وننتظرك على الغدا ترا مابعد تغدينا

محسن رايح فيها من الاحراج : خجلتوني و اللهي مالو داعي

..... : يلله يلله رح نزل اغراضك وتعال عندنا منتب غريب

سكر محسن وهو (منحرج)

من هالعايلة .. حبوبين وذوق, ويعاملونه كنه واحد منهم ,, بس هو يستحي ..

و طبايعهم مختلفه ,,

خاصة ماجد ..

10


في بوجه طفشان : مشاري الللله يخليك انتبه لها بس شوي

مشاري : ماعرف للبزارين

حطت في لمى بالارض : بس خل عينك عليها , عندي شغله ضرورية بسويها

وطلعت في بسرعة قبل تسمع رده , وسكرت الباب ,,

منصور كاتم ضحكته : ها حطيتيها عنده ؟

في ماسكه ضحكتها هي الثانيه : إيه , تصدق اخاف يعصب و الله

..... : لا ماعليج مايعصب على اشياء زي كذا , خلينا من الحين نجهزة للحياة الزوجية والعائلة السعيدة خخخخخخخخخ

بالغرفة

مشاري يبتسم للمى : مرحبا

لمى ضحكت

مشاري يقرب وجهه لها : قولي مرحبا

سكتت لمى لما حست بصعوبة الكلمة

اتسعت ابتسامة مشاري فمدّ يده يبي يشوف وش تعرف هي : طيب تعرفين تسلمين ؟

مدت لمى يدها ومسكت ابهامه بس , هو الي يجي على كبر يدها تقريبا , وهزته كنها تسلم وضحكت , وراحت تدور بالغرفة

مشاري وهو يسكر الكتاب الي بيده : لأ لأ يابنت اجلسي عاقلة

لمى تفتح الثلاجة الصغيرة وتحط رجلها تتسلق وتطيح الأغراض

نط مشاري ووخرها بسرعه ولم الأغراض : يالله شفتي كيف طاح كل شي , اجلسي ,, هنا (شالها كنها لعبه وجلسها بالزاوية )

اشر بصبعه على فمه : لمى اش طيب ؟ انا ابغى اقرا

سفط مشاري رجل على طرف السرير ورجل نزلها ع الارض , ولبس نظارته وحط عيونه على الكتاب , وكل ماقرا سطرين التفت لها , وهي كلما جات تبي تقوم وتشوفه يطالعها , تخاف وتجلس ..

دخل مشاري جو بالقراءة ,, ومارفع عينه الا وشاف نص الكتب اللي بالمكتبه طايحة على الأرض , ولمى متعلّقه بالرفوف تطيّح الباقي

رمى مشاري الكتاب : يالللله , لاتطيحين يالمى , انززززززلي

لمى متمسكه بقوة وهو يحاول يفكها : لأ لااااااااااء لاااااااء

مشاري ماعرف وش يقول لها , فكها وشالها تحت ذراعه كنه شايل شنطه , وبدون مايحس قال بنبرة حادة : لمى ! ثاني مره لاتتسلقين !

طالعته لمى بعيونها الصغيرة و ولما حسته تنرفز اهتزت شفتها وبدت تصيح ببراءه

مشاري انكسر قلبه : لا لاتصيحين مو قصدي اصرخ عليج , بس لمى بس خلاص

غطت لمى وجهها بذراعها , وحس مشاري انه لازم ينزلها لانه مو عارف يشيلها اصلا , جلسها على سريره وجلس قبالها : خلاص انا اسف , بس يالمى انتي مايصير تطلعين فوق كل شي بعدين تطيحين (يأشر بيده على الدولاب)

مسكين متعب نفسه ساعتين ينصح والبزر ماهي فاهمة , جالسه تصيح وشكلها يقطع القلب

احتار ماعرف وش يسوي ,, قربها وضمها لصدره : خلاص يالمى لازم تحسسيني بالذنب يعني , تراني ماسويت شي انتي شيطانيه

سكتت لمى بعد شوي لما خذها له , فبعدها عنه وابتسم لها وحاس شعرها من قدام : يللا خليج عاقلة طيب؟

سحبت لمى الكتاب من يده ومسكته تتفرج عليه بالمقلوب

مشاري سحب نفس : اللهم طولج ياروح , الحين صرتي تبين تقرين

مدت يدها وخذت نظارته ولبستها برضو بالمقلوب , اتسعت ابتسامته وسحب جواله من الكومدينه ووقف قبالها : لمى اضحكي , صورة بلله للجيل الثالث من الفلسفة

ضحكت لمى مسوية فاهمة كلامه :ههههههههههيييييييييييييي..

وكان الكل واقف برا الغرفة ,, شوي طلع مشاري شايل لمى على كتوفه ووجهه طفشان يفطس ضحك : خذوها

الكل : ههههههههه

مشاري استوعب : متفقين علي ها ؟

هجت في واخذت امل بنتها وراح الكل من حوله , مابقى الا ماجد

قرب له ماجد : اقولك يابو الشباب

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم