رواية الله يبقيك لعين ترجيك -18

رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -18

عبدالعزيز: قول لنفسك

فواز: يبه ... نواف ... خلاص ... الموضوع مو مستاهل ... يالله خلونا ندخل
وفعلا ... تغطت رؤى ... ودخل فواز وابوه وعمه احمد واخوه نواف ...
وصلوا المسرح وصوروا ...

رشا: سممممر شوفيه يهببببببببل
سمر: اسكتي واللي يرحم والديك ... منقهرررررة من الكلبة اللي قاعدة ... ابببببببد ما تستاهل فواز
رشا: اكلمك عن نواف!!!
سمر: هذا اللي هامك نواف؟؟؟ اشبعي فيه ... انا اتكلم عن فواز ... ما اخليها تتهنى فيه
رشا: طيب ايش ناوية تسوين؟؟؟
سمر: ابيك تساعديني!!!
رشا: انا تحت امرك
سمر: اسممممممممممعي



بعد ما خلصوا تصوير ... نقز نواف بالنص ورقص ... والبنات كلهم تشجيع وتصفيق وحماس ... منهبلين على الولد الحلو اللي يرقص بالنص ... واول ما خلص رجع لاخوه فواز وحضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضنه بالقوة ... وهو ماسك دمعته بالغصب ... اول مرة بيفترق عن اخوه ... هم دايم مع بعض ... حتى في الدوام مع بعض ... ولو واحد ما داوم الثاني معاه ... ومن اليوم كل واحد بينام بجهة ...
نواف: خل بالك على نفسك
فواز: وانت بعد
نواف: معاك دواك ؟؟؟
فواز: في جيبي
نواف: اذا تبي أي شي ... دق علي ... لا تطالع بالساعة
فواز: لا تحاتي
نواف: شلون ما أحاتي ... اكيد بتجيك الحالة اليوم كالعادة بعد أي عرس او مناسبة من هالعطور اللي تشمها
فواز: لا تخاف ... دواي معاي ... ومو صاير الا الخير
نواف: انتبه على نفسك
حضنه مرة ثانية وباسه وطلع ...


فواز ... ماسك دمعته بالغصب ... معزة نواف بقلبه مالها حدود ... الله لا يفرقهم يارب ...
حس بأحد وقف جنبه ... لف وجهه شاف لينا مع رؤى ... رفعت عنها الغطا ... وتساعدها توقف ... انبهرررررررررررررررر بجمالها ... بس مع هذا باله مو معاه ... يفكر بموقفها اذا بقى معاها لوحده ...
صوروا احمد وعبدالعزيز مع عيالهم ... وسلموا مرة ثانية عليهم ...
سلم عبدالعزيز على فواز ... هنا فواز ما قدر ... سحب ابوه وحضضضضضنه بقوة ... وباسه على راسه
عبدالعزيز: الله يوفقك يا ولدي ... ويسعدك ... خلي بالك من رؤى ... تراها طيبة ومسكينة مالها احد ... لا تكسر بخاطرها
فواز: تامر يبه ... لا توصي حريص
عبدالعزيز: يالله ياولدي ... نشوفك على خير ... وانتبه على نفسك


احمد حضن رؤى ... وهي ما قصرت ... مسكت فيه بأقوى ماعندها ... واشتغلت صيااااااااااااااااااااااااااااااااح ...
احمد: خلاص يارؤى ... الناس يقولون مزوجها غصب ( قالها مزح وهو يضحك )
رؤى في نفسها: غصبتني يا بابا بس بطريقة غير مباشرة
احمد: هالله هالله في زوجك يا بنتي ... حافظي عليه وحافظي على سره ... وعامليه بالحسنى ... واستحمليه واستحملي عصبيته ...
رؤى وهي منزلة راسها: ان شاء الله
احمد: يالله انا بطلع ... والله يعيني على فراقك



طلعوا احمد وعبدالعزيز ... وصعدوا محارم فواز عنده ...
اول من صعد امه منيرة ... اللي كانت طول الوقت واقفة بجنبه بعبايتها والدمعة في عينها ... هنا قدم لها فواز ... وحضنها بقووووووووووووووووووة
منيرة وهي تمسح دموعها: مبروووووووووووووووك يا ولدي
فواز: الله يبارك فيك يمه
منيرة: الحمد لله ربي بلغني هاليوم
فواز: ان شاء الله تزوجين عيالي ... الله لايحرمنا منك



لف وجهه ... شاف البنات يصعدون له على المسرح ... سلم عليهم كلهم ... لينا ... ليان ... لما ... شهد ... رغد ... جود ... وعد
بعدها امه نورة وجدته ام محمد ... كلهم حوالينه مبسوطين ... والبنات شغالين رقص ... وام محمد ما وقفت دموعها هي ومنيرة ...
وبعدها صعدوا العمات ... طبعا حصة وفوزية مو عاجبهم الوضع ... ومريم مسكينة ابتسامتها مو مفارقة وجهها ومبسوطة لولد اخوها ...


خلصوا سلام وتصوير ... وجوا بيطلعون فوق لجناحهم المحجوز بالفندق ... طبعا خواته معاه ... وامه سلمت عليه ... واعتذرت انها ما تقدر تصعد معه لانها ما تقدر تترك الضيوف ... طبعا العمات ما يبطلون لقافة صعدوا معاه ويمكن قبله ..
وصلوا فواز ورؤى الجناح ... ودخلوا ... الجناح قمة في الفخامة ... بسطوا خواته على كنبات الصالة ... هم والعمات ... ورؤى معاهم ... يسولفون ويمزحون ...
فواز: والله شكلكم مطولين ؟؟؟
جود: والله يا اخي العزيز ... منتظرينك تعزمنا !!!
فواز: اعزمكم على ايش ؟؟؟
ليان: انا نقعد معكم ونونسكم ... اكيد بيضيق خلقكم بروحكم ؟؟؟
فواز: يا سلاااااااااااام ... وانتي اللي بتونسينا ؟؟؟
رغد: مو بس هي ... كلنا في خدمتكم يا خوي
فواز: وانتي ايش اللي مجلسك هنا ؟؟؟ وين سلمان عنك ؟؟؟
رغد: وي فديته !!!
فواز وهو يقلد صوته: وي فديته ... استحي على وجهك يا بنت
رغد: زوجي وحلالي وكيفي
فواز: اذا زوجك وحلالك وكيفك على قولتك ... ضفي وجهك وروحي عنده
جود: وييييييييك ويييييييييك وييييييييييييك فشلها
فواز: وانتي ايش مجلسك ؟؟؟
جود: انا الحمد لله ... ماعندي احد اتفداه ... بقعد عندك
فواز: والله يا كثر الشباب تحت ... روحي اختاري لك واحد وتفديه لين تقولين بس
الكل: ههههههههههههههههههههههههههههههه



وما حسوا الا بصوت صراخ عند الباب ... ركض فواز يفتح الباب ... شاف بنتين شايلين وحدة ومبين انه مغمى عليها ...
فوزية: بنتي !!! ايش فيها ؟؟؟
رشا: سمر تصكر باب اللفت على رجلها ... ومن الخوف الظاهر اغمى عليها
فوزية: دخلوها دخلوها بسررررررررررررررررررررعة
ورشا ومعها فرح اخت سمر من الجهة الثانية ... دخلوا سمر على غرفة النوم على طول وسدحوها على السرير ... من غير ما يستأذنون احد

هنا البنات كلهم فتحوا عينهم ... حتى لو تعبانة ... المفروض نوموها على كنبة الصالة ... مو غرفة نوم العرسان !!!!

فواز واقف برى ومو مستوعب اللي يصير ... يحاول يجمع ...
جته عمته حصة ... انت واقف هنا ... ادخل اكشف على البنت ... شكلها ماتت ..
فواز: ها ... شلون اكشف عليها ؟؟؟
حصة: انا اعلمك شلون تكشف عليها؟؟؟ ادخل البنت بتموووووووووووووت
دخل فواز وهو منصدم ...
ليان: ماله داعي ياعمه يكشف عليها .. خلونا نكلم ابوي تحت ... يجي ويكشف عليها ... ليش نعرضها للكشف على مو محرم ؟؟؟
فوزية: هذا وقت محرم ومو محرم ؟؟؟ هو يكشف كل يوم في المستشفى على الاف البنات ... بتوقفين على الباب وتقولين له محرم ومو محرم؟؟؟
ليان: صح يكشف على البنات ... بس مو بكامل زينتهم يا عمة

رشا اللي كانت تحاول تصحي سمر من اغماءتها ....
رشا: صحت ... صحت ...صحت
فوزية: الحمد لله ... الظاهر عين ما صلت على النبي
جود في نفسها: مدري على ايش عافانا الله
رشا: بس يا خالتي لازم نشوف اذا رجلها فيها كسر أو لا؟؟؟
فوزية: اكييييييييييييييييد ...فواز يدخل احين ويكشف عليها
وطلعت تنادي فواز ...
رشا: يا ليت تطلعون بنات ... هي لسه دايخة ومكتومة ... هووا الغرفة شوي ... احس ما فيها اكسجين !!!!
ليان: وتبقى مع فواز بروحها؟؟؟
رشا: لا خلي رؤى توقف معهم
حصة: صادقة يا بنتي ... وطلعتهم كلهم ماعدا رؤى اللي واقفة وفاتحة عينها مو مستوعبة اللي يصير ... وتناظر في سمر اللي نايمة على السرير وشايلة العباية ... بفستانها القصير والعاري ... فواز يدخل عليها كذا ... صج ناس ما تستحي ... لا وامها موافقتهم بعد

دخل فواز وهو مو عارف ايش يسوي ... هو الرجال منحرج من الموقف ... ما يدري كيف هالبنت عادي عندها ...
دخل ونزل بشته وعطاه لرؤى اللي واقفة تطالع فيه ... من غير أي تعبير على وجهها ... خذته وعلقته على الشماعة ...
قرب فواز وقعد على طرف السرير: سمر
سمر وهي مغمضة عينها: اممممممممممممممممممممم
فواز: سمر ... تسمعيني
سمر فتحت عينها: ايه
فواز: وين يعورك ؟؟؟
سمر: رجلي
فواز: وين؟؟؟
سمر: ساقي !!!
مسك فواز ساقها: وين بالضبط ؟؟؟ هنا ؟؟؟
سمر بدلع: لا
غير مكان مسكته: هنا؟؟؟
سمر: لا
وعلى هالحالة ... الى ان وصل لركبتها ... ومسك فوق الركبة بشوي ...
هنا نقزت سمر ... ومسكت يده ... وعدلت جلستهاوقربت منه بشكل خلاص ... شوي وتلصق فيه ... ايييييييييييييييييييييييييييييييييي
حس فواز بنفسها على وجهه
فواز انقرف منها ومن حركتها ... ووقف على طول: ما فيك شي ... رضة بسيطة ... وطلع وتركهم
لفت رؤى اللي مو عاجبها الوضع من البداية تبي تطلع ... نادتها سمر ...
سمر: رؤى
طالعت فيها بحقد: نعم!!!
سمر وقفت وراحت لعند رؤى وهمست لها حتى ما يسمعها احد: ما راح تتهنين بفواز ... اللي صار درس لك بس
رؤى: ايش تقصدين ؟؟؟
سمر: نمت على فراشك قبلك وفي يوم عرسك ... وفواز مسكني قبل لا يلمسك ... عشان بس تعرفين ... وما تقربين لشي من ممتلكات سمر
رؤى وهي فاتحة عينها: وقحححححححححححححححححححححححححححة
سمر: ههههههههههههههههههههههههههههههه شكرا .. حاولي تستمتعين مع فواز كثر ما تقدرين ... لانك ما بتطولين معاه ...
وطلعت وخلت رؤى واقفة منصدمة ان في ناس بالوقاحة هذه ...



بعد اللي صار ... طلعوا البنات وهم متنكدين ... هم ماعرفوا باللي صار داخل الغرفة ... بس طريقة عمتهم وبنتها ضايقتهم ... وحسوا انه فواز طلع وهو متضايق وواصل حده ... سلم عليهم فواز من غير نفس ... وهم حسوا وتأكدوا ان سمر سوت مصيبة داخل ... وخصوصا ان رؤى ما طلعت بعدها ...


اول ما طلعوا حس نفسه انه مخنوق ... في ناس بالوقاحة هذه ... طيب ليش سوت كذا ؟؟؟ رجلها باين ان ما فيها شي!!! يمكن من الخوف حست بكل هالاشياء ... بس لا ذكرتني بوقاحة رشا في بيتنا مع نواف ... طيب ليش يسوون كذا ؟؟؟
اووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووف
نكدت علي اليوم ... الله ياخذذذذذذذذذذذذذذذذذذك يا سمر ...


دخل الغرفة ولقى رؤى واقفة نفس وقفتها ... قرب منها ومسكها من كتفها ... نفضت رؤى يده ولفت عنه ...
فواز: اسف رؤى ... ما ادري ان الموضوع كذا ؟؟؟
رؤى ببرود: آسف على ايش؟؟؟
فواز: على اللي صار!!!
رؤى: ما صار شي ... مريضة وكنت تعالجها ... فيها شي؟؟؟
استغرب فواز ... توقع انها بتقوم الدنيا ما تقعدها: يعني ما تضايقتي ؟؟؟
رؤى: طبعا لا... ليش انت كنت مفكر اني بتضايق ؟؟؟ انا لو شفتك معها او مع أي وحدة ثانية بفراش واحد ما تضايقت ... تعرف ليش؟؟؟
لانك ببساطة ما تعني لي شي ... مرحلة انتقالية لا أكثر
فواز بعصبية: ايييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييش ؟؟؟؟
رؤى: لا تسوي نفسك منصدم !!! انت عارف انا ليش تزوجتك ... اول ما يتزوج ابوي بتطلقني ... ولا تفكر تلمسني ... ما يحصل لك طيب
فواز بعصبية ووجهه حمر: مو انا فواز عبدالعزيز الـ.............. اللي اتنزل لوحدة حقيرة مثلك ... وبتدفعين ثمن كل كلمة قلتيها ... وبخليك بنفسك تجين تركعين عند رجلي ... وانا اللي بشوتك وبرفسك برجلي يا رؤى ... سامعة ؟؟؟


شلون بيتصرف فواز مع رؤى ؟؟؟
فعلا منيرة بتسكت وما بتسأل مين ولدها ؟؟؟ ولا قلب الأم ما يستحمل السكوت؟؟؟



الجزء الحادي عشر ...

فواز بعصبية ووجهه حمر: مو انا فواز عبدالعزيز الـ.............. اللي اتنزل لوحدة حقيرة مثلك ... وبتدفعين ثمن كل كلمة قلتيها ... وبخليك بنفسك تجين تركعين عند رجلي ... وانا اللي بشوتك وبرفسك برجلي يا رؤى ... سامعة ؟؟؟

رؤى: تحللللللللللللللللللللللللللللللللللللم ... سامعني ... تحلم ... لا تتخيل ان في يوم من الأيام بتعني لي شي
فواز بعصبية: اطلللللللللللللللللللللللللللللللللعي برا
رؤى: نـــــــــــــــــــــــــــــــــــعـــــــــــــ ــــــــــم ... وين تبيني اروح؟؟؟
فواز: انقلعي من قدامي واطلعي برا الصالة
رؤى: ميتتتتتتتتتة على القعدة معاك !!! طبعاً بقعد في الصالة ... بس ابي الحمام ... والحمام داخل الغرفة!!!!
فواز: عندك نص ساعة ... بقعد في الصالة على ما تخلصين
رؤى: طيب انت نام في الصالة ... وانا بنام في الغرفة
فواز: نـــــــــــعــــــــــــــم؟؟؟ عسى ما كلفتي على عمرك بس ؟؟؟ نص ساعة وتنقلعين برا الغرفة ... ولا ترى بدخل عليك وبسحبك من كشتك وبطلعك برا
رؤى: اووووووووووووووووووووووووووف
طالعها فواز بنظرة وطلع وصفق الباب وراه من العصبية ...


بيت عبدالعزيز ...
الكل وصل البيت ... الكل فرحان ومبسوط لفواز ... والكل بيفقده في هالبيت ... الكل يسولف ومبسوط الا نواف ... سرحان وباله مو معهم ... باله عند فواز ... الله يستر من رؤى بس ... يمكن يتهيء لي ... وهو الحين مبسوط ومستانس معاها ... طيب شسوي ... باكل بقلبي كذا لبكرة ... اووووووووووووووووف ... احسن شي اصعد واحاول انام...
قام نواف يبي يصعد غرفته ...
منيرة: وين حبيبي ؟؟؟
نواف: تعبان يمه وبصعد انام
عبدالعزيز: غرييييييييييييييييييبة بتنام ... هذا وما عندك دوام ... والله اذا كان عندك دوام كنت بتقعد لي للصبح وتتلكك بكرة وما تروح الدوام
نواف: تصبحون على خير
صعد نواف ... وامه وابوه عينهم عليه ... مستغربين من طريقته ... نواف ما يرد ويطول لسانه ... مايصير ؟!؟!؟!؟!؟
عبدالعزيز: علامه؟؟؟
منيرة: مدري ... شكله متضايق!!!
عبدالعزيز: احد زعله؟؟؟
منيرة: مين بيزعله يعني ؟؟؟
عبدالعزيز: قلت يمكن ... يالله خلينا نصعد ننام ... والصبح يصير خير



بعد 25 دقيقة بالضبط ... طلعت رؤى من الغرفة .. من الخرعة خلصت بسرعة ... خافت يدخل عليها فواز ... يسويها الحمار ... لبست لها بجامة من قطعتين طويلة وبأكمام وطلعت ...
رؤى: تفضل ... اشبع بالغرفة ... يا علك ماتتهنى بنومتك يارب
فواز: عادي مو لازم اتهنى ... اهم شي ان ظهرك يتقطع على هالكنبة ... تركها ودخل الغرفة ... دخل الحمام وتسبح ... وراح لفراشه ... وهو ضايق حده حيل ... معقولة في احد تكون ليلته اللي يسمونها ليلة العمر تصير كذا ؟؟؟؟
بس انا اللي جبته لنفسي ... استااااااااااااااااااااااااااااااااااااهل ... قلب عالجهة الثانية ... شم ريحة عطر مالية السرير .... عرفها على طول ..


عــــــــــــــــــــــــطــــــــــــــر ســــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــــر

قال في نفسه: سبحان الله ... في يوم عرسي انام على عطر بنت عمتي ... والله لو ماخذها احسن من هالعلة اللي برا ... بس هذا جزا اللي يستعجل



نواف من دخل الغرفة ... حس بغصة ... ما يدري ليش ... يا ترى كل هذا لان فواز مو نايم معاه اليوم ... ولا لأنه خايف عليه ...
دخل الحمام وغير ملابسه ... ووصل الفراش ... تقلب لين قال بس ... ما جاه نوم ... مسك جواله وارسل لفواز مسج
( ادري ان دمي ثقيل ... بس طمني عن صحتك ... احاتيك )
انتظر شوي ... ما رد عليه ... قعد يوسوس ... ليش ما رد؟؟؟
مسك جواله ودق عليه ... مرة ومرتين وثلاث ... بعد مارد !!!!
قلبه نغزه ... ياربي ليش ما يرد؟؟؟
بس يمكن قاعد مع رؤى وما يقدر يرد علي ؟؟؟
بس ولو؟؟؟ كلمته اكثر من مرة ... المفروض انه رد...
بحاول انام ... اكيد انه بخير ...


بعد ساعة نقز نواف مرة ثانية ... قلبي قاااااااااااااااااااااارصني بالمرة ... اكيد فواز فيه شي ... اتصل عليه ... ما رد عليه ... اوووووووووووف شسوي .. طلع من غرفته وراح للينا ... وطق عليها الباب
لينا اللي نايمة: مييييييين؟؟؟
نواف: انا نواف ... افتحي لينا
فتحت الباب وهي مخترعة: نوااااااااااااف ... خير ؟؟؟ صاير شي ؟؟؟
نواف: لحد الحين ما وصلني خبر ... بس انا متأكد انه في شي
لينا: خوفتني نواف
نواف: دقي على رؤى؟؟؟
لينا: نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــعـــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــم
نواف: شنو اللي نعم ... قايل شي غلط؟؟؟
لينا: طبعا غلط ... تبيني ادق عالبنت في يوم عرسها ...مالي داعي بالمرة
نواف: لينا ... عادي صديقتك هي ... دقي عليها
لينا: ايش تبي فيها؟؟؟؟
نواف: من زينها !!! ابي اسأل عن فواز
لينا: من جدك نواف ... مالك داعي
نواف: لييييييييييييييييييييييييييييييييش؟؟؟
لينا: يعني ولد صغير وبيضيع!!! اكيد انه مبسوط مع رؤى
نواف: خايف تجيه حالته ... تعرفين بعد كل مناسبة وعرس لازم تمر عليه
لينا: حتى لو ... هو يعرف يتصرف
نواف: بس انا خايف عليه
لينا: نواف NO NEWS >>> GOOD NEWS
نواف: من رايك ؟؟؟
لينا: اكيد لو فيه شي كانت هي دقت علينا
نواف: امممممممممممممم يعني ارتاح وانام؟؟؟
لينا: اكييييييييييييييييد يا نواف ... اتخيل شكلي وانا ادق عليها
نواف: طيب امري لله ... بحاول انام واطرد هالوساوس من راسي
لينا: سم بالله وحط راسك ونام ... والصباح رباح
طلع نواف من عندها ... وهو مو مقتنع بس ايش يسوي ... ما عنده حل ...
وصل الغرفة ... وارسل لفواز مسج ...
( فواز ... تكفى رد علي ... اذا كنت بخير ارسل لي مسج لو فاضي ... بس ادري انك بخير )


رؤى نايمة على الكنبة وهي تبكي ... معقولة هذه نومة عروس ... حسبي الله عليك يا فواز ... حتى لحاف او غطا ما عطاني ... متغطية بهالعباية ... ومييييييييييتة برد


بعد نص ساعة ما قدر نواف يستحمل ... مسك جواله بيدق على رؤى ... بس قبل لا يضغط الاتصال تراجع ... واذا ما كان فيه شي ... شكلي حددددددده سخييييف ... بس شسوي مو قادر انام او اقعد ... قلبي ماكلني عليه .. يا ربي شسوي؟؟؟؟


رؤى وهي منسدحة على هالكنبة ... وتدعي في نفسها على فواز وصلها مسج ...
( ادري انك تكرهيني ... وبتفسرين هالمسج على كيفك ...
اول شي مبروك ... الله يوفقك ويسعدك ...
ادري مو وقت مسج ... بس ابي اتطمن على فواز ... جته الحالة ؟؟؟ ولا هو بخير ؟؟؟ تعبت وانا اكلمه وارسل له ما يرد علي ... بس طمنيني؟؟؟)

المرسل: نواف

رؤى: خله يحلف بس ... لا يقول لي مبروك ؟؟؟ بركت عليك ناقة بس ...على ايش تبارك ... على اخوك العلة ... مدري متى افتك منكم بس ... والله لو انكم مو عيال خالتي كان وريتكم شغلكم ... بس الحشيمة لخالتي وعمي عبدالعزيز ... ولا انتوا ما تستاهلون ...

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم