رواية اغرب عائلة سعودية -1

رواية اغرب عائلة سعودية - غرام


رواية اغرب عائلة سعودية -1

انا شخصيا شاهده على هاذي القصة والله انه حقيقية

من طبعي محب المقدمات كثير فراح ادخل في الموضوع على طول
راح استعير بأسماء وهمية حفاظا على خصوصية الأشخاص الموجودين في القصة
كانت في بنت اسمها ندى هي اكبر وحدة في البنات وعمرها حاليا20سنة من اصل خمس بنات وست عيال(مشاء الله) وكانت هي في المرتبة الرابعة بين اخوانها يعني هي اكبر بنت موجودة في هذا البيت
اعطيكم نبذة عن شخصية اخوانها الأول :معاد .كان انسان طيب لكنه لايخلو من بعض العصبية في بعض المواقف الشديد ة غالبا وكان على قولتهم حق مقالب وعلى نياته فنفس الوقت.
الثاني :متعب .وكان شديد العصبية على اتفه الأشياء -شكاك-وعنده 3جوالات -يحب الأنتقاد جدا-وقريف-وشايف نفسه على الأخير (ياأرض انهدي ماعليكي قدي)وحق مشاكل ومضاربات درجة اولى.
الثالث :كان ماينعرفلو زين متقلب المزاج بس اكثر واحد هدوء وكان دلوع والديه لأنه شاطر في جامعتو-بس الطبع الي ماهو حلو فيه اذا حطك براسو ياويلك ويعرف كيف ينكد اذا يبغا ونقال كلام لأبوه لمن ينتقم من اخوانه .
هذولا اكثر ناس مأثرين فيها الباقي ماله ثأثير الا شي بسيط عليها.
ابوها بأختصار كان مدلعها بس على اتفه سبب يموتها من الضرب وبتشوفو ان شاء الله بالقصة.
امها كانت غريبة جدا بطبعها ماتحب الصغار كثير بس وقت مايتعبو او يمرضو ويصير لهم شي تخا ف عليهم وتهتم
وكان الأغرب في تصرفاتها مع بنتها ندى <<<كانت ندى تشك انها يمكن ماتكون امها في بعض الأحيان من القسوة الجسدية والنفسية ومرة تكون مع ندى كويسة وطيبة وتضحك معاها هذا الي شتت تفكيرها وبتشوفو كيف.
ندى :كانت انسانة طيبة وتعصب نادرا بس اذا عصبت تكون عاصفة وكانت شديدة الخجل وعاقلة وكانت تصرفاتها غريبة من هي صغيرة وبتعرفو كيف
وانشاء الله انا ماطول في القصة واحاول انزل كل يوم الي اقدر عليه وحاول اختم القصة بدري
انا الحين مواصلة مقدر اكمل بكمل في البارت الي جاي ان شاء الله.

الجزء الثاني 


بقلكم شوية عن ندى
كانت ندى وهي صغيرة في المدرسة خجولة جدا وشبه ماتتكلم وانطوائية وكانت مرات تجيب الأمتياز ومرة جيد جدا
وهذا كمان حالها مع امها وابوهاخصوصا
لكن مع اخوانها وفي الشارع بالذات كانت اجرامية يعني كانت شقية وماتحب الأطفال بطبعها <<تحب تضربهم وكانت تميل لألعاب البنات اكثر من العاب البنات وحركاتها وكلامها كأنها ولد<<<ما ألومها كان قبلها 4 أولاد وبعدها ولدين وبنت وولد كمان
يعني كانت مثأثرة بطبع اخوانها الصبيانية مرة
لدرجة لمن تنجح تقول انا ناجح انا فايز ومن هذا الكلام
كانت تدخل تدافع من هي صغيرة مع اخوانها الكبار في المضاربات من بعيد لبعيد<<كانت ترمي عليهم حجر
كان ليها بنات خالات وخيلان وعمات وعمان بس كانت ماتكلمهم او تضربهم فكانو يبعدو عنها وتبعد عنهم كان ليها فقط صديقتان من المدرسة ووحدة من بنات حارتها لاغير تتسلى معاهم وقت الطفش وما تمشي معاهم كثير قد ماتمشي مع اخوانها واصحابهم يمكن قعدت على هاذي الحالة الين صار عمرها تقريبا8 او 9سنين وماتغير من طبعها بعد العمر هذا غير انها صارت تمشي مع بنات خالها وخصوصا وقت الأعياد وصارت ثتأثر فيهم حبة حبة
لأنو اخوانها بدأو يمنعوها انها تمشي وتطلع معاهم زي أول فصارت علاقتها مع بنات خالها خصوصا الي في عمرها اقرب واقوى من اول.
نجي شوية نتكلم عن علاقتها باأبوها الغريبة
كانت قليل ماتكلم ابوها او تضحك معاه كانت تستحي منه جدا جدا مرة من المرات طلبت منهم معلمة المدرسة
انهم يجيبو دفاتر زيادة لكثر موادهم فما كلمت ابوها لكن كانت تروح لأمها تقلها على الي تبغاه من ابوها يعني امها الواسطة بين ابوها وبينها ومستحيل انها تكلم ابوها الا قليل واستمرت على ذا الحال من هي صغيرة الين المتوسطة
لكن من اول مابدى يحس ابوها بخجل بنته منه الي مو طبيعي ،بدء ينقهر ويعصب على امها لأنها الواسطة بينهم والي خلاه يهتم بموضوع بنته بزيادة :انو اخواته وابوه كلموه على انطوائية بنته عن الناس وخصوصا وقت تجمع العائلة كلها وانها كانت تحب تقعد فأبعد زاوية عنهم في الصالة او الغرفة.
فعشان كذا ابوها حلف على مرته الي هي امها طلاق، أذ انها تكلمت على لسان بنته مرة ثانية.
وفعلا صارت كل ماتيجي ندى تقول لأمها شغلة توصلها لأبوها كانت الأم ترفض وتقلها :يابنتي ترى ابوكي مو راضي يجيب او يسويلك شي الا اذا كلمتيه انتي بنفسك فحتارت ندى ايش تسوي فقررت انها تكلم امها وبس لأنها تستحي من ابوها مرة وصارت ندى ياتكلم امها ياتسكت ماتتكلم وطولت على ذا الحال.
أبوها لمن شاف الحركة هاذي مانفعت معاها قرر يتخد اسلوب ثاني ،فقال لأمها واخوانها الكبار انهم يجيبوها لغاية عنده في غرفة نومه عشان يكلمها .
وفعلا مسكو ندى وبيودوها له ،وهنا كانت ندى خايفة ومستحية من ابوها مرة<<كانت خايفة لأنه متعودة تشوف ابوها كثير يضرب اخوانها الكبار بسبة مشاكلهم وأخطائهم وخافت انها تكون مسوية شي يزعله منها.
ولمن جابو ندى قدامه ماقدرت تناظر في عينه من الخوف والحيا .
هنا ابوها على طول فاتحها في الموضوع وبدون مقدمات:ندى ليه ماتطلبي اغراضك مني ليه ماتكلميني انا ابوكي ومافي بنت تستحي من ابوها ومن هذا الكلام وهي كانت تسمع بدون لاتتكلم وبعدين ابوها قلها ،هاه ياندى تبغي شي قولي لاتستحي انا ماحسويلك شي بس انتي تكلمي واعرفي اذا مو انتي الي تكلميني بعد كذا ماحجبلك شي هاه قولي ايش تبغي .
فضلت ندى ساكتة من الخجل الشديد وبعدين طلعت برى الغرفة.
استغرب ابوها وعرف انه ماحيروح طبعها هذا بسرعة فسمح لزوجته انها تكون الواسطة بينهم مرة ثانية عشان يعرف طلباتها مع اصراره انه هو الي حيبدء كلام معاها كل شوية الا ان تتعود عليه <<<فعلا كانت تحس كأنه واحد غريب بس ينقله أب او نرجعله في بعض الأمور.
تقول الحين ندى: هو الي حط الحواجز بيني وبينه من غير مايحس ،كان قليل يجي على البيت الى للضرورة, او الأكل او النوم كان اغلب وقته يافي بيت جدها(ابوه) يافي عمله (محلاته ومصنعه الصغير)وفي الصباح يكون في المدرسة كان هو مديرها.
وبسبة كذا هي ماتحس معاه بعلاقة الأب ببنته .
لكن اخوانها متعودين على ابوهم لأنه اغلب الأحيان ياخذهم معاه.
على فكرة من طبع ابو ندى انه انسان يحب ان عياله وبناته يكونو متفوقين وشطار وما يتغيبو عن المدرسة لو يوم الا للشديد القوي مرة وكان الي ينجح يجيبله هدايا ويعطيه كلام حلو لكن الي يجيب فمادة مقبول او اقل، ينكد عليه حياته ويموتهم ضرب ويحرمهم من الأسمتاع بالأجازة زي الناجحين بأنه: ينكد عليهم بالرايحة والجاية فصار الكل يعمل الف حساب للمدرسة
نتكلم شوية عن طبع الأم الغريب .مع ندى:كانت امها في بعض المرات تحب تضرب ندى بأي شي قدامها فمثلا في يوم من الأيام الأم كانت بتحني شعر ندى (يعني تحط عليه حنا) وندى ماكانت تحبها الى هذا اليوم بسبة ريحتها المهم ندى رفضت تحني شعرها راحت الأم مسكت ندى من شعرها بالقوة وخبطت راسها بالملعقة وكانت حديد عشان ندى تجلس وما تبهذلها بس .
ولمن كبرت ندى وصار عمرها 12سنة تقريبا كانت طبعا عندها اختها هدى الي اصغر منها ودلوعة امها الي كانت تحب تاخذ اغراض ندى غصبت عن ندى وبمساعدة من امهم وكانت اقوى من ندى فكانت تقدر على ندى وتضربها وهذا الشي الي يخلي ندى تخاف منها كمان .
كانت ندى تحس فنفسها بمدى كره أمها ليها لأهتمامها بهدى الزايد ، وكانت دايما بصف هدى ضد ندى وطلبات هدى مستجابة بسرعة بعكس ندى، وكان الي يموت ندى يوم تاخذ امهم شي يخصها وتعطيه لهدى قهرا في ندى او استجابة لطلب هدى وكان الي يموت ندى كمان، ان امها كانت تقلها :انا اكرهك انا ماطيقك وتدعي عليها احيان والسبب يكون بسبة شي تافه اوعدم سماع ندى لها في بعض الأحيان واحيانا يكون السبب عندما توقف ندى في وجه امها، لمن امها تسوي شي يكون مايجوز في الدين واحيانا السبب غير معروف. لغاية هذا اليوم ندى وامها على هذا الحال لكن على اخف من اول وأحسن ولله الحمد.
ندى تحاول ترضي امها بس امها ماتعطيها فرصة ،ومرة حاولت تعرف ندى سبب كره امها ليها وواجهتها فيوم كانت امها رايقة فيه. لقت الرد الي جاها من امها بكاها تعرفو امها ايش ردت عليها ،قالتلها :يابنت اصلا انا ماطيقك واكرهك كذا ماتسمعي كلامي لما اقلك شيلي الكيس ورميه في الزبالة مثلا( الله يكرمكم) ومن ذا الكلام .ونصدمت من الجواب، صح ندى ليها حركات مع امها بس كانت قليلة ومو كبيرة وفوق هذا امها طردتها من الغرفة الي كانو جالسين فيها وندى طلعت متنرفزة على الاخير وكانت تشك انها هاذي مستحيل تكون امها ولا في ام تتصرف كذا <<بس طبعا هي امها على فكرة.
وتذكرت ندى موقف لامها هنا أذكره عالسريع وبأختصار :تذكرت يوم كانت ندى متهاوشة مع اختها هدى واخوها الي اكبر منها بسنتين واسمه يزن وفي هذا اليوم كانت اصلا امها معصبة منها لأنها ضربت اختها هدى وفي هذا اليوم في الليل الساعة تقريبا2او3 كانت ندى فغرفتها وتفاجئت فأمها داخلة عليها بسلك ابيض طويل (حق توصيلة الكهربا)وووووووووووووو البارت الجاي اكمل التفاصيل انا صحيح ماطول في البارت كثير لكن ان شاء الله كل يوم بنزل جزء وما أتأخر


الجزء الثاني

وتفاجئت بدخول امها بالسلك الي معاهها كانت بتضربها عشان ضربت هدى
وفعلا لمن بدءت امها بضربها كان ردة فعلها انها تاخد وضعية الدفاع وبالغلط ردت السلك على امها مو بقصها
فترد السلك على رأس امه فعصبت امها بزيادة وراحت مسكتها مسكة قوية من جهة ظهرها
وراحت امها تنادي على هدى ويزن ياخدو حقهم من اختهم ندى ،وطبعا كل واحد فيهم كان مقهور من ندى على الأخير فأستغلوها فرصة وصارو يضربوها ضرب شديد وامها مسكاها ليهم.
كان ردة فعل ندى انها نهارت وقاعدة تبكي بصوت عالي وتنادي على ابوها النايم عشان يفكها منهم،ولمن فكت نفسها منهم راحت تجري بسرعة جهة غرفة نوم ابوها وامها علشان تشتكي لأبوها ويفكها ،ولقت ابوها لسة نايم فكانت تنادي عليه وهي تشهق وتبكي ،وصحي ابوها بخوف وقالها : ايش فيه .
قالتلو على الي سوتو امها معاها وعلى يزن وهدى وكانت تتكلم ببكى شديد <<من طبع ندى انها ماتحب تبكي وماتحب احد يشوف دمعتها او انها ضعيفة الى اذا كان الموضوع عندها مره كبير.
فعشان كذا الأب انصدم لما شافها تبكي عرف انو الي مسوينه معاها ش كبير،فقام وراح جهة امها واخوانها بالغرفة .
ومسك يزن وضربه وكمان ضرب هدى بس على اخف من يزن وقال لجوزته وهو يتحلف ليها انها لو سوت الحركة هاذي مرة ثانية ياويلها وقالها الي تسويه فبنتك غلط هذا بدال ماتنصحيهم عن بعض وتعقليهم وتفكيهم تخليهم يسو فبعض كذا.
هنا ندى ارتاحت شوية انه في احد أخذلها حقها وطفى نار القهر الي فيها لكن هذا الموقف خلاها تنصدم من امها كثير ،ولغاية هذا اليوم امها بتسوي فيها حركات قريب من كذا وتهزئها لكن اقل من زمان بشوية.
لكن الغريب.
ان امها مو دايما كذا يعني كانت ندى وامها كمان بينهم سوالف وضحك وتريقة وامها تخاف عليها لمن تمرض فبعض الأحيان وتشتريلها اغراض وتشتريلها الأكل الي تبغاه لكن اي شي يخص غير الأكل يكون على حساب ابوها لأن امها قالت لأبوها ان مصاريف ندى الباقية عليه من دون كل اخوانهاواخواتها وطبعا هذا مايمنع ان امها في بعض الأحيان كانت تشتريلها لبس من عندها واحيانا كانت تشتري لندى لبس وتاخذ حقه من ابوها الي هو زوجها وتحن عليها وندى تسوي مقالب فأمها ويقعدو يضحكو عليها بعدين<<يعني الأمور متقلبة امها غير مفهومة بالنسبة لندى لغاية هذ اليوم.وتحاول قد ماتقدر انها تكون بارة فيها وتدور على الي يسعد امها منها.
وبالنسب لأخوانها كانت تنضرب منهم مرة ومرة يتهاوشو ومرة يتصالحو ويصيرو عسل مع بعض << يعني مرة عسل ومرة بصل زي حال اي اخوان في بيت واحد.
ونتكلم شوية عن اخوها معاد اكبرهم :كانت تحبه كثير مرة لأنه دمه خفيف وقليل يضربها وكان يحب يوقف معاها ويشجعها على طموحاتها وأفكارها رغم انه يحب يسوي فيها مقالب كثير ويخوفها وكانت حتى لو هي الغلطانه عليه يجي هو ويصالحها ودايما مصالحته ليها تكون بشكل يضحك وبأصرار يعني مايتركها لين ترضى خصوصا لو كان يبغى منها مصلحة هههههههه طبعا هذا مايمنع انه له حركات مرو بايخة معاها بس طيبته هي الغالبة عشان كذا تحبه.
لكن اخوها متعب <<اخترناله هذا الأسم بالذات لأنه اقرب شي لشخصيته


الجزء الثالث

طبعا من البارث الثاني ندى كانت بعمر المراهقة وكمان فهذا الجزء وفي الأجزاء الجاية كمان، لأني ماحبيت اكتب عمرها بالتحديد كل مرة.
بديت ارفع اكمامي واشمر عن يديني عشان متعب ههههههههههه
نبدء في القصة .
هذا متعب حكايته حكاية تقول ندى عن متعب: كان متعبني في البداية مرة كثير عشان افهمه .
لأنه انسان عصبي يعني كان ناار مولعة في البيت شوفو ايش كان يسوي فيها.
تقول :انه مرة من المرات ماعرفت تسوي الشاهي <<ماهي متعودة تدخل المطبخ كثير عندهم شغالات كفاية
سوت الي قدرت عليه<< ماء حار وتحط فيه ليبتون وسكر هذا الي تسمع فيه.
المهم كانو سهرانين على الأفلام ويوم جات تقدمله الشاهي وذاقه توقعو ايش ردت فعله << مدحها وحب على راسها وقلها تسلم يدك ماعليه تعبناكي ونكدنا عليكي على الفيلم الخ الخ.
طبعا لا قالها:تفو عليكي هذا طعم شاهي روحي انقلعي سويلي شاهي جديد<< يبغى يقهرها عشان يفوتها الفلم.
ردت ندى وقالت :والله ماعرف كيف اسويه هذا الي طلع معي انا ماعمري سويته قبل كذا.
انقهر متعب بزيادة وقلها:انتي بنت انتي، اصلا انا ماأعتبرك بنت الولد احسن منك ياال------كلمة تجرحها وماحبتني اكتبها .
وانقهرت ندى على الأخير لمن قلها :انقلعي من وجهي مبغى اشوف خلقتك قدامي وخذي الشاهي من وجهي لأوريكي.
فدخلت ندى غرفتها وقعدت جواها طفشانة مقهورة مرة انها ماتقدر تسوي شي << هي السبب في تمادي اخوانها عليها -تعرفو ليه-بقلكم.
كانت ندى حاطه براسها جملة(لا ماراح اقول لأبويه على الي يسويه فيه يمكن يتغير اسلوبه معي هذا غير ان ابوية مريض مايستحمل كثير عصبية وهواش عشان السكر مايرتفع معاه)
واصلا متعب دايما يهددهابقولة:شوفي ياندى لو بتعلمي ابوية بشي راح امسكك وموتك من الضرب وعادي لو ابوية طردني من البيت انا ولد انام فأي مكان لكن انتي بنت ومالك الى البيت فراح أجيكي لما يكون ابوية ماهو في البيت وافتري فيكي ونزل منك الدم وعلمك كيف الشغل وبعدين لو قلتي لأبوية اني ضربتك راح اضربك حتى لو ضربني .الين ماأدبك وتنضربي وانتي ساكته فهمتي.
وكان كثير يناديها بألقاب جارحة وقليل مرة يناديها بأسمها.
شفتو كيف على اتفه شي يعصب هذا الي ابغى اوصلكم اياه من سالفة الشاهي.
هذا من ناحية عصبيته اما من ناحية الشك هذا بصراحة عنده مرض تقريبا.
في البارت الجاي اقلكم على عمايله فندى وكيف كان بموتها من الشك.
واستنى الردود
وان شاء الله راح احاول كل يوم انزل جزء.


الجزء الرابع

نبدء في شك متعب المتعب.
بدال ماأوصفلكم كيف شكه اقلكم ايش كان يسوي بندى احسن.
يالله ندى قبل ماتقلي قصته معاها ، طلعت تنهيدة مؤلمة خلتني احس بألمها قبل كلامها << عن جد الله يعينها ويصبرها.
يلا خلينا نبدء .
تقول ندى : مرة جيت من الفرح(حفلة زواج) وجبت معايا من الفرح شوكلاتة( شوكلاين وباتشي ) وخبيتهم طبعا عشان أخواني مايكلوها كلها عني هي كلها حبتين .
المهم تول ندى: كنت مره بالصالة ادرس لأن الأمتحان كان بقيله 3أيام ويبدء وكانت المادة صعبة ،المهم انا كنت حاطة الشوكلاتة قدامي وفجأة سمعت احد ينزل من الدرج بسرعة فبسرعة شلت الحلاوة وخبيتها تحت الكتاب بسرعة
وبصيت ورايا اشوف من النازل من الدرج لقيته متعب ابتسمتله ببراءة وفنفسي كنت اضحك على حركتي الي سويتها ،شوية ولا متعب بدال مايروح للباب الي يودي على الشارع اتجه جهتي مع انه باين انه كان مستعجل على الطلعة من البيت،المهم تقول ندى:انها استغربت من حركته وخصوصا انه اتجهلها وبوجهه تكشيره وبيتمشكل معاها.
وعلى طول قلها وبدون مقدمات : يلى طلعي الجوال الي معاكي بسرعة احسلك وبدون لف ودوران.
ندى هنا تقول :اسغربت من كلمته وانصدمت من تفكيره ‘وقالتله ندى:جوال ايش الي معايا سلامات ،مامعاية جوال.
رد عليها متعب بعصبية وقال :لا ياشيخة اجل ايش هو الي شلتيه ودستيه بسرعة اول ماشفتيني هاه تستهبلي انتي عليه ولا تحسبيني هندي ينضحك عليا.
هنا عرفت ندى ايش الي خلاه يفهم الموضوع غلط وردت عليه وقالتله:انت فهمت الموضوع غلط ياذكي وقالتله على حكاية الشوكلاته وانها خافت لاياخذها وفهمته الموضوع كله للأخير وخلته يشوف الشوكلاته،وقالتله على فكرة لو ابغ جوال كان جبته من زمان ،ولو تذكر ابوية قالي وانتو كلكم موجودين :ياندى تبغي جوال وانا الي رفضت لأنه ماله داعي الحين وانا وسط اهلي .
توقعو بعد ماخلصت كلامها ايش سوى << تتوقعو قلها اسف وخرج .
اكيد لا.
يوم قالتلي ايش سوى فيها انصدمت -قلت انه انسان مريض.
تخيلو تقول انه فتش اغراضها قطعة قطعة وفتش بين الكتب والدفاتر وفتش في الكنب الي حوليها ولا، كمان خلاها تفتش فنفسها تخيلو.
تقول هذاك اليوم كنت لابسه روب(ثوب البيت) وخلاني انقز وانط حتى لو كان معايا جوال يطيح وتخيلو خلاها تمط ملابسها عشان لو كانت حاطه الجوال في الأماكن هاذي يطيح << تفكيره اجرامي مايخطر على البال.
وقلتلها طاوعتيه.
قالت اكيد ولا بيتأكد شكه ونا ماني ناقصة.<<الله يعينها .
تقول ندى كمان :انه بعد ماخلص قلهاوبتهديد:شوفي لو اشوف معاكي جوال ياويلك اصلا وحتى لو طلعتي جوال من ورانا والله رح اعرف ومايحصلك خير وبعدها سكت وطلع، وهي كمان سكتت وما علمت احد عن هاذي السالفة غير لهدى اختها وبس يعني ماقالت لأبوها أو امها وقتها ،وطولت مره ماقالتلهم << تقهر ندى صح.
وتخيلو لمن ندى تطول فغرفتها تلبس كان يدق عليها الباب الين تفتح الباب ويقلها :انت ايش تسوي كل هذا ويطفشها وتقله :البس.
وقلها :ماشاء الله كل هذا لبس،وثاني مرة لاتقفلي الباب تسمعي ولا لا وطلع.
هنا ندى تقول:ماسمعت كلامه عاد هاذي المرة صعبة، اجل كيف البس وممكن احد يدخل عليا وخصوصا هنا مافي حاجة اسمها دق باب كمان<<<< فرحتني واخيرا ماتسمع كلامه.
بس يافرحة ماكملت تقول جاها مرة ثانية يوم لقاها مقفلة الباب وخلاها تفتحله،ويوم فتحت الباب لقته معصب والشر بعيونه.
وقلها انا ماقلتلك لاتفتحي الباب ولا انتي ماتسمعي يعني، ترى اذا كان فيه حبة فراسك اطحنهالك تسمعي .
هنا ندى تقول انها سكتت،وقلها مرة ثانية تسمعي -تفهمي- ولا لا قولي احسلك ،وما تركها الين قالت: ايوه افهم وبعدها الي تركها بس بعد ماأخذ مفتاح الغرفة من الباب <<يقهر.
ندى تقول هنا انها انقهرت على الأخير لدرجة شوية وتبكي وتقول :مو كفاية شكه فيه ذابحني قهر وانا ساكته.
وقالتلي خبر مفرح قالتلي:انها ماستحملت هذا التصرف منه بالذات اجل كيف تلبس يعني والباب مفتوح .وقات انها راحت لأبوها وقالتله. وهي بوقتها معصبة وفنص الكلام قاعدة تبكي عند ابوها من قهرها من متعب لمن تذكر
حركته .,وتقول لمن ابوها سمع الكلام اتنرفز من حركة متعب البايخة هذا غير ان امها هاذي المرة جت بصفها وقالت:ايش هذا الولد عاد الا مفتاح الغرفة ، ايشله فيه وفعلا كيف تلبس والباب مفتوح يعني مدري ايش بعقله .
انطفت شوية نار القهر الي فندى ورتاحت يوم جبلها ابوها مفتاح الغرفة .<<< مسكينة مادرت بعدين ايش كان مخططلها السيد متعب .
واقلكم موقف ثاني كمان قالتلي عنه رح اقوله عالسريع بدون مقدمات طويلة.
بس ابغاكم تعرفو شغله عن ندى قبل :ان ندى تدرس بدون صوت تعودت على كذا من زمان وما تحفظ بسرعة.
المهم ندى كانت تدرس فغرفة نومها مو عادتها لكن كانت بتغير جو عن مكانها القديم الي ملت منه وكانت الماده سهلة بس يبغالها شوية حفظ ،وطبعا كانت حتطلع عين ندى وهي تحاول تحفظ وتذكرت نصيحة وحدة من الشلة كانت تقلها:أقري بصوت عالي عشان تحفظي بسرعة انا مجربتها جربيها مرة منتيخسرانة شي.
على فكرة كانت ندى انسانة ذكية وتفهم بسرعة بس كان عيبها الوحيد الحفظ عندها بطيء.
المهم قررت ندى انها تجرب تدرس بصوت عالي يمكن تحفظ المادة اسرع ,وفعلا بدت تدرس بصوت عالي ،فجأة انفتح باب الغرفة بقوة مره، ونخلعت وطالعة جهة الباب بسرعة تشوف مين سوى كذا << طبعا عرفتو مين.
لقت متعب هو الي مسوي دي الحركة وعلى طول اتجه متعب لندى بسكوت وقاعد يدور ويفتح أدراج المكتب كلها.
قالتله ندى تدور على ايش. قول اذا تبغى شي اعطيك اياه قلي وانا أريحك من ذي الحوسة ,طالع فيها وقلها :طلعي الجوال ،هنا قالتله اية جوال اشبك انت منت شايفني ادرس تستهبل.
قال: لا ياشيخة قولي انتي تو كنتي تكلمي مين تو انا سامع صوتك ونا برى الغرفة وكانت عيونه مليانة غضب وشك على قولتها.
قالتله ندى وهي متنرفزة من اسلوبه الي فزعها على شي تافه :اولا يامريض انا كنت ادرس بصوت عالي عشات احفظ بسرعة المادة ,ولو صبرت شوية وتسمعت على الكلام الي كنت اقوله كان تلقاه من المادة الي انا الحين ادرس فيها .
وثانيا :هذا مو اسلوب تدخل فيه الغرفة انت عارف الحين وقت امتحنات يعني شي طبيعي تلقاني سهرانة وادرس وانت بأسلوبك هذا حتطيلي المعلومات كلها خلعتني خلعة احس دمي نشف فعروقي،وبعدين يلا مامعاية وقت كثير عشان اضيعه معك.
هنا متعب فكر فكلامها وطلع من الغرفة عشان يخليها تدرس بعد متأكد من كلامها ،وكالعادة ماطلع الا مسمعها كلمتين من التهديد حقه وانه ياويلها لو كشف معها جوال والخ الخ.
على فكرة هذا الموقف صار قبل موقف مفتاح الغرفة تو اتذكر وقت كلامها خخخخخخخ.
وهاذي من ضمن مواقف كثير صارت معاها ماقلتها كلها لأنها كثيرة .
تبغو تعرفو ايش كان مخطط متعب لندى <<< شي مرة يقهر ينرفز اكثر من الي اول لايفوتكم.
وهذاني طولت في البارت لعيونكم .
استنى ردودكم .

الجزء الخامس


يلا بسم الله.
قبل لقلكم مخطط متعب بقلكم شي.
ندى من النوع البيتوتي يعني ماتحب تطلع من البيت كثير هذا غير ان اهلها اصلا مايخلوها تطلع الا وأمها معاها خصوصا اذا كانت الطلعة ماهي لأحد من القرايب.
وأذا كانت للقرايب ماتطلع الا اذا كان في مناسبة أو فرح او دعوة لها من احد في العيلة أو تطلع بيت جدها بس بعد الأستأذان من ابوها .
يعني بحكم ان ندى منطقه في البيت 24ساعة فطبعا وسيلة الترفيه حقتها التلفزيون والدش.

يتبع ,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -