رواية اغرب عائلة سعودية -2 البارت الاخير


رواية اغرب عائلة سعودية - غرام

رواية اغرب عائلة سعودية -2

وهنا يبدء مخطط السيد متعب وبتعرفو كيف الحين.
مرة كانت ندى جالسة على فلم كالعادة ،وفجأة جاها متعب.
وقلها بدون مقدمات :يلا انقلعي مبغى اشوفك قدامي ولاعاد تجلسي قدام الدش اصلا.
ندى ردت عليه وقالتله:ليه ايش سويت.
تقول ندى رد عليها وهو يأشر بأصباعه على راسه ورافع حواجبه:كذا مجاز عاجبك ولا مو عاجبك.
انا أوريكي كيف تسوي الي براسك وتاخذي المفتاح تعانديني هاه بس اذاكان فيه حبة براسك لأطحنهالك .
توقعو ندى ايش سوت .
اختنا في الله ندى قامت وهي ساكته ماقالت شي تقول:ماكنت رايقة ليه، وما أبغ مشاكل.
وكل يوم يجلس يطرد فيها ويهينها وعلى ذا الحال،لكن فيه يوم كان معصب فيه.
جا وقلها :شوفي ياكلبة ثاني مرة لو اشوفك على الدش مرح اتكلم اصلا ورح ادوس على راسك برجلي تسمعي يلا انقلعي يا------( كلمة تجرح ندى بقوة).
قلتلها: طيب وقتها ايش كنتي تسوي في البيت ماتطفشي.<<وخصوصا انه عندهم خدم يعني ماتشتغل.
قالت :يعني مو مرة اطفش وقتها لأني كنت اتمشى واجلس بالصور وأتأمل ،وهي تضحك تقول :واشم هوى.
أو اجلس بغرفتي اكتب شعر وخواطر وأرسم يعني أضيع طفشي،بس حتى فهذول لحقني.
قلتلها :كيف مافهمت.
قالت ندى :كنت مرة جالسة بالسور(يعني الجدار العالي الي يحيط بالبيت) وفجأة اسمع صوت متعب يسأل الخدم عني ووعن مكاني ،طبعا علموه وجاني.
وقال :مشاء الله انتي منتي عارفة انه حولينا جيران ممكن يطالعو هاه انتي ماتستحي ،اسمعي لو أشوفك هنا ثاني مرة أوريكي شغلك يا------<< سبة او شتيمة أو اهانة يعني.
وقمت ورحت غرفتي بس بطلت اكتب شي صرت أجلس عالمسجل بس.
قاتلها: ليه طيب بطلتي ايش السبب.
تقول:مرة كنت اكتب شعر حزين وكان من ضمن الكلمات هاذي الجملة>قلب مكسور.
الأخ متعب طبعا أخذ الورقة مني وقعد يقراها وجت عينه على جملة (قلب مكسور).
وقال :ايش الخرابيط هاذي وشق الورقة ورماها بالزبالة الله يكرمكم،وهو يقول:لا أشوف كلام زي كذا .
وتقول :وأعطاني نظرة حيرتني هي شك هي قهر فيني مافهمتها بس كان معصب وقتها وطلع من الغرفة.
وطلع وخلاني ميته قهر ومغبونة على الأخير.
وهنا قلت خلاص مافيها ،حشى مصار بيت صار مكان تعذيب هذا يبغ يموتني قهر بس انا أوريه لقعد على الدش والي يبغى يسويه يسويه الى متى اجلس كذا.
وفعلا، تقول ندى :بصراحة كنت اجلس على الدش بس لمن يكون برى البيت او نايم.
لكن فيه يوم صادني ونا قاعدة على الدش <<حلوة صادني.
وجا على جهتي وهو بينفجر مني من القهر لأني ماسمعت كلامه.
وتقول ندى :اصلا قبل لايمد يده حسيت ضربة جتني بس من شكل عيونه كنت أشوف النار طالعة منها ووجهه الي كله غضب وحقد.
لكن هذا لما كان بعيد عني شوية .
الضرب الي صح جاني لما فعلا نفذ كلامه لما داس على راسي برجوله كذا مرة وبقهر هذا غير الضرب على باقي جسمي من كل جانب وغير العضة الي في يدي الي نزل منها دم من قوة العضة << اشك انه انسان.
وتقول لما كان يضربني كنت ابكي بس لما عضني بديت اصرخ صراخ من شدة الألم وصراخي خلع امي الي كانت دوبها طالعة من الترويشة ولسه مالبست ملابسها.
جتنا وهي بروب الحمام وتقول اشفيه وفذي اللحظة هرب متعب وأنا لسه جالسة اصارخ من الألم وقول لأمي بصوت كله بكى :شوفي ولدك الكلب -الشكاك-المريض -المعفن الي يحسب الناس كلها تسوي زيه الغلط ،قاعدلي على الوحدة من يوم ابوية اخذ منه المفتاح.
وجلست أمي تسب فمتعب وتهاوشه لكنه شرد طبعا.
بس انا فهاذا اليوم على قد القهر والي شفته ارتحت.
استغربت منها قلتها كيف ارتحتي ونتي تو ميته من الضرب الي جاكي ابغ افهم.
قالت بعد ماراح وهرب من البيت حسيت راسي من الضغط الي فيه بينفجر وحسيت ان جسمي مكسر ومهدود لأخر درجة كأني طالعة جبل ماله نهاية وبدون لأوقف وكنت تعبانة رحت غرفتي وحطيت راسي عالمخده ونمت نومة القتيل وماحسيت بشي ابدا وأنا ليا زمان مانمت زين كان معي زي الأرق ماعمري انام زين لكن بعد الضربة الي أخذتها نمت نومة عوضتني وريحيتني عن الأيام الي مانمت فيها زين << يالله ياندى للدرجة هاذي كنتي تعبانه ومحد حاس فيكي.
المهم ام ندى علمت ابوها بسالفة متعب مع ندى.
هنا الأب تنرفز وعصب من ندى ومتعب خصوصا.<< لاتستعجلو حنقلكم ليه عصب على ندى.
أبوهم خلى امهم تنادي ندى بالأول ،وتقول ندى :انا خفت بس رحتله على الغرفة خفت ان مارحتله يعصب زيادة ولما جات عيني بعينه نزلتها على طول من الخوف وبدء هو بالكلام على طول .
قال:تستاهلي الي يجيك احسن الي يسوه فيكي وكان يتكلم وهو معصب على الأخير.
هنا ندى تقول:انصدمت من كلام ابوية ماأتوقعته يقول زي كذا وأنقهرت فوق القهر قهر ونزلت لاأراديا دموع من عيني بدون لا أطلع صوت او أبكي بس نزلت دموع بس.>> بعدين عرفت ليه قال كذا أبوية .


ابوية لمن شاف دموعي ،كمل كلامه وقال:اذا نتي ماتتكلمي وتقولي انا كيف رح اعرف وأوقفه عند حده انا ماني علام الغيوب يعني لو ماقلتلي امك ماكنت رح اعرف ،الىمتى يعني تستحي مني انا ابوكي وان جلستي كذا ماتعلميني رح يتعشو فيكي ،طبعا متطمنين انك مرح تقوليلي ،وخليكي على هذا الحال الين مايموتوكي بعدين قولي الحقني على الأخير ترى مو كل مرة تلقي احد يتكلم عنك وسكت.
وبعدين خلى امهم تنادي متعب.
ويوم شرف متعب ،تقول ندى:هزئه ابوية وأعطاله مرشح طويل عريض ونبهه وهدده بأنه لو قرب مني ياويله وحاول ابويه يرميه بالعلبة الي جنبه لكن متعب بعد عنها بسرعة .
وصار يكذب ويقول عشان يبرء نفسه ويطلع نفسه مو غلطان قال كلام خلاني اموت الف مرة من القهر والضلم الي أسمعه وما معي دليل أثبت فيه برائتي.
صار يقول لأبوية :انا ضربتها ومنعتها عن الدش لأنها كانت تقعد وتشوف حاجات وصخة على الدش.
وهنا تقول ندى :انا ماعرفت اقول شي غير كل يرى الناس بعين طبعه وسكت لأني بهواية كنت اقوم وأضربه والي يصير يصير-بس طبعا ماقدرت واكتفيت بأني قلت لأبوية :والله كذاب لاتصدقه هو سوى كذا عشان يحسبني اعانده على قصة المفتاح الي جبته منه.
وهنا ابوية طرد متعب بس بعد ماتوعدله زين ،بس قبل ماأطلع قلي ابوية بعد مراح متعب :اسمعي تبغي تقعدي عالدش خلي احد يجلس معك تسمعي.
هنا ندى تقول:انصدمت من كلامه ومت قهر وقلت بقلبي يالله ليه محد يثق فيه.
اه ونسيت لقلكم ترى حتى المسجل منعها من انها تتسمع عليه وكسرلها كل الأشرطة حقتها<<حقير.



بس انا أتذكر كلمة لندى، قالتها لي انا عن نفسها فحياتي ماأنساها لأنها مرة حلوة وعجبتني وخلتني احترمها فوق محد يتصور ، اذا الكلمة عجبت ندى انها خطرت فبالها مابالكم انا عاد.
قالتلي ندى اصلا انا حلفت ونذرت على نفسي ماأشوف منظر حرام وخصوصا الصور والمشاهد الوسخة
ودعيت على نفسي بالموت وأن ربي ياخذ عمري ان شفت أو حتى حاولت أشوف شي زي كذا .
طبعا انا غرت وسويت زيها .
كذا خلص هذا ا لبارت
بس تبغو تعرفو ايش التصرف القاسي الي سواه ابو ندى معاها.
وهل أثر كلام الأب فمتعب ولا لا.
استنونا في البارت الجاي .

ولا تنسونا بالردود الحلوة.

بسم الله
تعرفوني انا وحده محب المقدمات كثير فرح ادخل على طول عالموضوع.

ما أدري ايش الي جاب هاذي السالفة على بال ندى فجأة وحنا كنا في سالفة الكمبوترات.

قالتلي :ذكرتيني بأبوية الله يسامحه صح انه مدلعني بالفلوس واحس انه يحبني واحيانا يحس فيني بس كل ماأتذكر موقفه معايا ذاك اليوم استغرب .

شوقتيني يلا بسرعة قولي.

ضحكت ضحكة مع الم حسيتها << ضحكت على الهبل والخبال الي كنت اسويه .
وقفت ضحك وقالت: اسمعي بس بشرط ابغاكي تقولي رأيك بصراحة بلي تسمعيه.
قلتلها :طيب .
وكملت وقالت:فيه يوم كنت كالعادة جالسة على الدش بس كان وقتها ليل المهم انا كنت في الصالة ومدري عن الي برى الصالة مين او ايش قاعد يصير برى حتى.
وشوية ولا تجيني الخدامه وتقول:يلا بابا كلام في عشى .
وطبعا العشى كان فمكان غير الصالة فغرفة كانت بعيدة عن الصالة الي كنت فيها.
المهم قلت للخدامة :لا خلاص قولي بابا انا خلاص في عشا مافي جيعان،وراحت الشغالة وماجات ثاني.
وشوية كمان :جاني يزن ويقول:يلا يابنت يقلك ابوية العشا.
قلتله :خلاص قله تعشيت قبلكم.
وبعدها :رسلي اثنين من اخواني الصغار ويقولو ليه نفس موال العشا .
بس طبعا كل واحد جاني الحال ومو بوقت واحد .
المهم قلتلهم :هو العشا بالغصب خلاص انا والله اكلت خلاص قلوله تعشيت.
وبعد هذولا الأثنين طول شوية محد جاني.
لكن في الأخير جاني معاد اكبر اخواني الي اقلك عليه انه طيب وحبوب والخ الخ.
المهم اتجه جهتي ووقف قدامي مباشرة وطبعا انا كنت جالسة عالأرض وقتها يعني --كان واقف فوق راسي تماما.
وعلى طول قال :والله ماليه شغل ابوية هو الي قلي ،وشوفي شوفي،وفجأة فجأة .طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ.
تعرفي هذا ايش كان.،وأنا على نار استناها تقول.



كان كف عمري بحياتي ماأنساه .
خصوصا وان يده كانت يد رجال كبيرة اخذ مساحة خذي كلها ،هذا غير اني نصدمت من حركته .
،وصرت ماأشوف غير اني اقوم وأضربه عالحركة الي صارتلي منه اصلا مدري من وين الشجاعة والقوة الي جاتني ذاك اليوم<<وجلست تضحك الأخت ندى على تعابير وجهي من صدمتي في جرئتها الي جت فجأة.

هنا أخليكم مع كلام الأخت ندى مرة ثانية بعد مابطلت ضحك:لاتسويلي ذي الحركات احس اني مجنونة معرف اكمل ولا اضحك(انا سكتت وقلت ,طيب) ايوى كذا خليني اعرف اتكلم ،المهم فعلا هنا مديت يدي عليه بس يادوب جته ضربة مني على صدره الا ومسكني من شعري وصار ظهري منحني لأنه ماسك شعري وشاده جهة الأرض وموديني لأبوية
ولمن وصلنا عنده ترك شعري وهنا قعدت ابكي وقول لأبوية :شوف معاد الكلب اعطاني كف من دون سبب بصوت عالي من قوة عصبيتي وقهري يومها، حتى لون وجهي تغير،والي زاد الطين بله .
لما ابوية قال: احسن واقله يزيدك كمان كم مره وانا ارسلك.
هنا صرت اقول: طيب انا تعشيت قلتلهم مبغى عشا ببكى طبعا.
وبعدين لما جم اخواني لي انا
محد قال ابوية يبغاكي كلهم يقولو ، ( يقلك ابوية العشا ونا كنت اقلهم مبغى عشا.)
وطبعا هنا ابوية ولع زيادة مني اني، ليه ارد وبعصبية كمان .وكنت ماني بوعي وبعقلي من كثر مانقهرت وعصبت ذاك اليوم اصلا.
طبعا الكل كان متجمع للعشا.
ومدري يومها امي قالت كلمة قهرتني بزيادة بس ناسية ايش.
ولمن قعدت اطالع عالموجودين يومها لقيت متعب بينهم ويطالعلي كمان بس كان ساكت ماتكلم كلمة يومها،هنا لمن حسيت الكل ضدي >مدري ليه، وكمان محد أخذلي حقي من معاد،هنا قررت اني انتقم لنفسي.
وقلت انا اوريك يامعاد وسمعته كلامي وقلتله وانا طالعة السطح:رح اقطعلك اسلاك دش غرفتك انا اوريك كيف تمد يدك عليا.
وهنا قال معاد لأبوية :ابوية ترى ندى رايحة تقطعلي اسلاك الدش.
هو معاد يقدر يمنعني ويضربني وقتها، بس عندنا ممنوع احد يضرب الثاني وابوية موجود.
انا كنت واصلة وقتها باب السطح أقطع الأسلاك وسامعه ابوية يقول لمعاد: خليها بس تقرب صوبه لأوريها واكسرلها راسها وكان على الأخير معصب باين من صوته.
وانا والله اصلا ماكانت عندي نية اسوي شي بس كلام بس زي مايقولو سويت هذا كله فشة خلق ابغ اقهر معاد ،هذا غير اني اصلا خايفة من ابوية وخصوصا لمن سمعت صوته وهو معصب.
ودخلت السطح لكن ماسويت شي غير اني جلست فيه وكانت الدنيا ظلمة يومها وجلست فزاويا من زوايا السطح اهدي نفسي.
ماقعدت شوية الا وطالع ابوية ورايه ووراه الوفد حقنا (اخوانها تقصد)واتجه ابوية جهتي بعد ماولع لمبات السطح وكان معصب مني كأنه له شهور وسنين حاقد علي.
وبدون ينطق ولا كلمة حتى .
مسك راسي من شعري وخبط راسي بالجدر حق السطح وكان جدار السطح (خشن شويه بسيطه) طبعا خبط راسي بأقوى ماعنده بس كويس انه سوى كذا لأنه اول ضربه كانت على راسي قوية وبسبتها احس راسي تخدر فصار لمن يخبطها مرة ثانية ماأحس بشي غير بدوخة بسيطة واني ماأشوف زين.
وبعدها رماني زي القتيل وراح وخلى اخواني كلهم ينزلو قبله ونبهني انزل بعده.
وفعلا نزلت واعطيتها نومة ولا احلى وخصوصا ان الدوخة نومتني بسرعة.


وسألتني عن رأي بس الي جا في بالي وقتها (قل خيرا أو اصمت) وسكتت وهي حست اني ماحبيت اقول رأي وقدرت موقفي.
وانا شكره ليها.
هذا بالنسبة لموقف ندى مع ابوها.
لكن بالنسبة لمتعب بعد تنبيه ابوه ليه صار شوي يبطل يضرب فندى بس لسانه لغايةهاذي الأيام ماسلمت منه من ناحية ذل واهانة وتحطيم فنفسها لدرجة على قولها تحلف تقريبا لها سنتين ماتحب تشوف نفسها في المرايا من كلام اخوها.
بس تبغو تعرفو هل تعامل أهل ندى معاها قاسي وبالبهدله هاذي لغاية هذا اليوم ؟

وايش نفسية ندى اليوم.

ايش الي ندى تفاجئت فيه من نفسها وماتوقعته.

هذا كله بالبارت الجاي

وعلى فكرة البارت الجاي فيه مفاجئتين ليكم .

واذا مافي ردود حلوة مرح اقولها<< تهدد قال. وروها شغلها هي الثانية.


بسم الله الرحمن الرحيم
اولا:اتشكر كثير للي اهتمو للموضوع وارسلهم احلى الورود.

ثانيا :ماتبغو تعرفو ايش المفاجئة الأولى -----------------


اقلكم ---------------------------<< يلا لاأطلع الحين وأموتك كل شوية نمشي وراكي مصختيها عاد.


^^^^ الله يخليك بس شوية << بيني وبينك ابغ اتعبهم شوية كفاية مدلعاهم بأني ماأتأخر عليهم كثير.


ههههههههههههه اعرف زودتها بس المفاجئة الأولى هي انو هذا البارت هو


الأخير ( the end )


انتو تعرفو ان المدارس على الأبواب يعني ختمنا لعيون الناس الي حتتركنا وتودعنا وتنقلع للمدارس والجامعات ههههههههه<<امزح شيلو كلمة تنقلع وحطو كلمة توحشنا.


وعلى فكرة ندى ماكانت حابة تنشر قصتها لأنها في البداية خافت من متعب لكن وانا اختكم اقنعتها وقلتلها مرح اقول اسماؤهم وبعدين انا ابغ اشوف قصتك ايش ردة فعلها عند الناس وبعد اقناعها من التردد الي كانت فيه وافقت << طيبة على طول توافق.<< ايش معنا هاذي المره سوتيلنا مقدمة يعني غثيتينا.


^^^^ لسانك طويل على فكرة احرجتيني قدامهم ^^^^^^ رح ادخل في الموضوع اف منك.

يلا نبدء مع ندى ونفسيتها بسبة الي شافته الي قلتلكم عنه والي اخفيته عنكم.

تقول ندى :لو ما الأنتحار حرام كان زمان انتحرت وانا قربت مرة من اني انتحر لكن كنت اشوف النار قدامي
واني اموت كافرة وكان هذا الي يردني بقوة .
وكنت كمان احاول أعذب نفسي بس على خفيف<<كيف يعني خفيف.
يعني مرة كنت اعض عى يدي الين احس بالألم واحب اقرص نفسي في بعض الأيام لنفس السبب.
وكنت مرات لما اعصب احب اجلس في أظلم مكان في البيت واعاتب نفسي وأحاول أوقف بكاي واحيان احب افرغ غلي وقهري في الكتابه والشعر والخواطر .
وكنت دايما أحس ان الي يبكيني فعلا اني ابكي.
وخصوصا يوم ابكي على موضوع تافه وهذا يقهرني لأني حساسة من اي كلمة وهذا الشي الي ماأحبه فيني.
بس على قد ماأبكي كثير ماأخلي احد يشوفني وأنا ابكي الا اذا ماقدرت امسك نفسي وخصوصا لمن يضلمني احد
هنا الي مقدر امسك نفسي من البكا ء.
وانبسطت يوم اطلق علي احد من افراد العائلة لقب(ذات الدموع الجافة) لأني من دون كل البنات كنت اقل وحدة ابكي لدرجة اني انضرب احيان وماأبكي.

وكانو يقولو اني قوية في التحمل ماينخاف علي ابدا.<< كذا كفاية.

تعالو نشوف ايش الي ندى اكتشفتو في نفسها وما كانت تتوقع انه ممكن يصير معاها في يوم من الأيام :

أنزلو تحت .

وهنا المفاجئة الثانية---------------------------------------- سمعتو اقلكم المفاجئة الثانية.


كمان

كمان

خلاص ثقلتي دم صح .

المهم.

ندى تقول:الي فاجئني من نفسي اني حبيت متعب وصرت اضحك معاه كثير واخليه بعد يضحك مني .<< << << << << صدددددددددددددددددددددددددددددددددددددمة صح.

وحبيت كل أخواني وأهلي لدرجة ماأفكر في يوم اني ممكن استحمل اني افقد احد فيهم او نبعد عن بعض .

تبغو تعرفو اكيد ايش الي قلب ندى كذا <<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<< أذا كنتم ملاقيف زيي هههههههه.

بتقلكم ندى :الي صار وخلاني احبهم ------------------------------------------------- بصراحةوبأختصار

(اكتشفتهم.)
وأكتشفتهم يعني بصراحة بديت افهم شخصية كل واحد فيهم من الوالد والوالدة الين اصغر من في البيت.
وكتشفت التالي.

الوالد:كان ولا زال، واحد دمه حار يعصب بقوة من اقل كلمة يقولها وماتنسمع ,حتى لو كانت تافهة ،وانه طيب جدا ويفهم شعور الي حوله لما يكون رايق واعصابه هادية ويضحك ويمزح كمان ومايقصر اذا شديت الحيل بالدراسة ابدا ويكافيء الناجحين بتلبية طلباتهم وانسان ذكي وغامض.

الوالده:بصراحة مافهمت شخصيتها بالحيل بس الي قدرت اكتشفه انها حساسة وتنقلب نفستها بسرعة ومرات تكون رايقة وفرفوشة ياسلام عليها ومرات الله يهديها العكس والكلام الي تقوله لما تكون معصبه او مضايقة صح انه يجرح كثير مرة بس في الأخير الكلام مو من قلبها احس كذا أحيان والله العالم.

معاد:انسان طيب وحساس بس مايبين لأحد وكثير يتحمل وحق مقالب درجة اولى .


متعب:(جينا للي تحبوه صح هههههههههههههههههههه)انسان تراه طيب وكريم وعسووووووووووووول عالأخير
بس لازم تلبي له كل طلباته وبدون اعتراض وشوفو كيف يصير عسل وحبوب ويمكن أكثر ،لكن لسانه احيانا يبغاله قص لأنه غالبا يحب النقد كثير والتعليقات.
وهو كمان عصبي جداجدا اكثر من ابوية وهذا الي ينفر الناس منه للي مايفهموه زين.
وكثير تحسن معي لما ولله الحمد نجحت في جميع الأختبارات الي سواها لي بفضل الله لما كان يشك.


يزن :انسان هادي لكن اذا مخه تربس تربس مافيها كلام يصير زي الحجر ومتفهم ورقم واحد في المزح والتعليقات المضحكة وله نذاله في بعض الأحيان ويكسح في الناس اذا ماكان رايق ههههههههه وعلى هذا الحال يعني تقدرو تقولو متقلب في المزاج نوعا ما وتصرفاته غير مفهومة احيان .

وباقي الأخوة والأخوات صرت متفاهمة معهم وطبعا هما لسه اطفال مراهقين يعني لسه بخبالهم هههههههه.

طبعا في الأخير الأهل لايخلون من بعض الحركات القديمة من اهانة وسب وضرب بس الحياة تمشي ماتوقف.
يعني مرة يبكوني ومرة يفرحوني وعلى ذا الحال.

لكن بعد مافهمتهم واستوعبتهم صرت اعرف اجاريهم وكيف امشي مع التيار بدون لاأغرق زي اول.


التغيرات الي صارت وندى عمرها 20 يعني في هاذي الأيام شوفوها.

ندى تقول:يالله كنا فين وصرنا وين.


الأن انا اتكلم مع ابوية واضحك معاه هاذي وصرت قريبة منه اكثر لكن للأن استحي اطلب منه مباشرة المال بالذات مادري ليه سبحان الله.

صرت اتقرب من امي اكثر عشان افهمها واحاول اخليها تحبني مثل حبها ليزن والله يقدرني على كذا ان شاء الله.

انا ومتعب صرنا اصحاب وقريبين من بعض اكثر وكذلك الحال مع بقية الأخوة،لكن الحين متعب استلم هدى بدالي هههههه الله يعينها بس هدى اقوى مني ماينخاف عليها. لكن أحيان متعب ليه طلعات تنرفز معايا بس اقل من اول بشوي.

وانا طبعا ندى.
صرت اكثر انوثة وبعدت عن اجواء الأولاد والعربجة والأسترجال من يوم دخلت ثاني متوسط تقريبا.
وكرهت الحركات الولادية جدا.
واحتفظت بالجانب الحلو منها مثل الشقاوة شوية والرياضة شوية والحمدالله.

بس يارب اتوفق في جامعتي وافرح اهلي.

وعلى فكرة شلت من راسي الخبال الي كنت اسويه من سالفة انتحار وتعذيب وكلام ،كنت هنا وقتها في بداية المعاناة وما افكر بعقل.

وكمان اكتشفت اني بصراحة ضعيفة وماني قوية كثير بس محب ابين ضعيفة قدام احد.

بس الي ماتغير:
اني لسه حساسه .
ومحب احد يشوفني ابكي.
واسكت عن حقوقي كثير مرة.

والي غير افكاري طبعا كتب الدين وكتب اخرى مفيدة .



وندى وصتني اقلكم شغله مهمة بالنسبه ليها:


انكم ماتدعو على اهلها هاذول مهما كانو اهلها .
والي عنده دعوة خير يقولها او يسكت .
وتشكر كل من اهتم بقصتها ووصلها سلام.

بالنسبة لي انا اوركيدا:
انا كنت قاصدة اذكر الجانب المحزن بقصتها فقط في البداية عشان تصير النهاية مفاجئه وهي تحول حياة ندى من الأسوء للأحسن عشان تصير النهاية سعيدة .

واتمنى مايكون اسلوب كلامي وكتابتي طلاسم عليكم وانكم انبسطتو معايا مثل ماأنا انبسطت معاكم.

وبصراحة اتمنى انكم تقولولي ايش ردة فعل مشاعركم من القصة حقيقة بدون زيادة او نقصان.
وعسى اسلوبي عجبكم <<الله يستر.
ومع السلامة استنى ردودكم الحلوة ولاتبخلو رح اقرى كل رد يجيني ان شاء الله.




! غمـوض بنيـه !
أحدث أقدم