رواية هوى قلبي -1

رواية هوى قلبي - غرام



رواية هوى قلبي -1

الكاتبه : انثى الخيال 

في البدايه ..مقدمه بسيطه

بيت أبو عبدالله
بو عبدالله متوفي بحادث من 5سنين
أم عبدالله\
مشاعل\عبدالله\البندري\نادين

 بيت بو راشد
أخو أبو عبدالله
بوراشد \ أم راشد\نواف\ ريان\لوجين
وطبعا راشد اللي كان مع أبو عبدالله بالسياره وتوفى بالحادث

(( بيت بو بندر ))أخو بو عبدالله وبو راشد
بو بندر \ ام بندر \بندر\تركي\المزون\أسيل\نور

((بيت أبو مسفر)) طبعا يكون بو مسفر ولد خال بو عبدالله وزوجاتهم خوات
بومسفر\أم مسفر\مسفر\مشعل\سلطان\الجود

((بيت بو متعب)) أخو بو عبدالله
بو متعب\متعب\ذوق \ريوف+رشوف<<<<توأم
ذوق توها متزوجه وقاعده تدرس للتخصص ببريطانيا
أم متعب متطلقه من 5 سنين

((العمه سمر))
متزوجه ولد خالتها وساكنه بالكويت وطبعا الله ما عطاها عيال ف زوجها متزوج عليها وهي طيبه وكل البنات والشباب يحبونها

((بيت بو محمد))
بو محمد يشتغل بالسفاره السعوديه ببريطانيا وهو خارج المملكه وزوجته تتنقل بينه وبين أولاده
أم محمد\محمد\راكان\العنود\والبيبي الصغيره ليان

((بيت بو زايد))
بوزايد\ام زايد\زايد\زياد\فارس\إياد
طبعا زايد متزوج (شجون) بس هم بأمريكا أخر سنه لزايد ياخذ الماجستير.. وعندهم (شهد+رغد<<<<توأم يجننون)

والباقي بالقصه بتعرفونهم والبعض نذكرت أساميهم بس كذا يعني مالهم داعي



الفصل الأول

من بين دموعها وألمها حست بالحنين مافي حد تغليه كثره تحبه وماتقدر تنساه (ريان بينها وبين نفسها أه ياتركي حسافه تفرقو قلبين)
ام راشد:ريان شفيك سرحانه؟
ريان:هلا يمه لا ..لا ولاشي وتداركت دمعتها
أم راشد: يمه ريان تعبانه؟
ريان: لا يمه بس وحشني نواف متى بيرجع من بريطانيه وبدت تبكي وأمها فتحت مناحه تذكرت ولدها الغالي
(ريان في بالها أه لو تدرين يمه إني أبكي على ولد أخوك اللي جرحني)
دق التلفون قامت ريان خذت نفس وأمسحت دمعاتها وردت
ريان: ألو (الصوت مبحوح)
البندري: خشنة صوتها وتكلمت -إحم الإخت ريان موجوده؟
خافت ريان: مين معي؟
البندري : يالله تحي ذا الصوت معك بندر حياتي
**لحظة صمت وخوف يتخلل قلب ريان مين ممكن يكون**
البندري : إهمسي بس همس لو جنبك أحد أدق ثاني مو مشكله
** ريان خافت تصك وأمها تشك وخافت تتكلم**
ريان : غلطان لو سمحت
البندري:ههههههههه ريون يالخبه شرايك فيني أصير ولد
ريان : الله يلعنك يالزفت إنت و وجهك
البندري: ههههههه
ريان : يالحيوانه بغيت أموت إيش يقربولك اليهود؟
البندري: مدري بس يمكن راضعين سوا يووو وع تخيلي راضعه من يهوديه
ريان: بجد خبله
ملاحظه((ريان والبندري كلمة الصداقه ما توفي اللي بينهم شعارهم دائما *مني وعد ومنها عهد نبقى إلين الموت ماننسى بعض* ريان تكون بنت عم البندري لكن علاقتهم قويه جدا الكل يظرب فيهم المثل يخافون على بعض ويحبون بعض كأنهم توأم كل وحده تحس بالثانيه قبل ما تحكي ال 2 حلوات وكل وحده يميزها شي ريان طول وجسم ولاأروع نعومه بكل شي هي بيضاء البشره هههه شعرها بني غامق شلال لنص ظهرها ناااعم وحرير بالمره عيونها تطيح الطير لونهم رائع جدا عسلي مايل للأخضر الزيتوني أنفها حاد وخدودها بيضه مشربه بالحمار وثمها صغير وردي مايل للحمار جذاابه بمعنى الكلمه ضحكتها فيها سحر غريب تلمع عيونها لمعه الطيبه الجرح الحنان أما البندري ملامح بدويه وخليجيه بس الحق يقال أيه من الجمال شعرها أسود ليل لخصرها بياضها حلو لاهي سمره ولاهي ب بيضه طويله وجسمها ملفوف شوي عيونها تذبح كبار ومن الله مكحلين رموشها طوال وكثاف أنفها كما السيف و فمها فيه نفخه بسيطه الكل يفكرها عامله بوتكس (نفخ الشفايف) بس هي كذا من ربي والأحلى من كذا الغميزات اللي تحلي ضحكتها))

البندري: وحشتيني
ريان: وين وحشتك وأمس صاكه بوجهي السماعه
البندري: سلطان ولد خالتي كان معي على الخط بالإنتظار قلت مو لازم أقولك باي هههههه (سكتت شوي) تدرين ريان ودي أرتمي بحضنك أحس إني حيل مشتاقه لك أبي أقولك أشياء كثير وينه اللي عطيته كل قلبي وكل حبي وكل إحساسي ليه سواها فيني وعدني و ما وفا يا ريان وعدني وخان *بدت تبكي*
ريان بخوف: بنووو حياتي لا تبكي اللي فيني كافيني ليه سلطان شقالك؟المشكله إنه عارف باللي بقلبك وعارف بحبك لأخوه ويوصلك أخباره بنووو هو باعك إنت بيعيه خلاص
البندري : كنت شاهده على قصتي معاه حضرتي ليالي الغرام ولا لاء؟سمعتي وعوده ولا لاء؟إنت أكثر وحده عارفه الحال
**أخاف الأشواق لا طولت تذبحني
وأموت من سبته في ذمة اشواقي
ماهمني الناس تخسرني وتربحني
أهم شي مشعل لا يدمن فراقي**
__ في نفس الوقت وببريطانيا___
نواف أخو ريان:فيصل حنيت لتراب السعوديه حنيت لارضي وأرض بو متعب وأرض أحبابي كلهم
فيصل *صديق نواف من الطفوله*: هانت نواف كلها سنه وشهر ونرجع بشهاداتنا رافعين راس أهلنا وراسنا وإسم السعوديه فيها
نواف: بس والله مشتاق
قاطعه فيصل : نوافو لا تسوي مثل كل يوم شفيك شعندها الوطنيه قايمه فيك وعلى فكره إنت مو مشتاق للسعوديه كلها إنت مشتاق للي بالسعوديه
طالعه نواف:نعم نعم مين قصدك
فيصل بخبث: أمك وأبوك شفيك لا تناظرني كذا
نواف إرتاح : فكرت شي ثاني
قام فيصل لعند الباب عشان يمديه يهرب: نويف بقولك شي قريته بالمجله قبل إسبوع وقولي إذا حلو ولا لاء *هو كذاب لقى ورقه من أوراق نواف كاتب فيها كلام*
نواف:وجع إنشاءالله نويف براسك بس أسمعك قول.... طيب شفيك واقف وتتبسم

بالسعوديه

مزون: ماما متى بنجتمع مع أهلنا ؟
أم بندر : قريب على إيش مستعجله
مزون طالعت أمها: لا بس اسأل *لفت وجها بغرور* إذا دق جوالي لحد يتليقف ويرفعه
أم بندر: الله يعيني عليك
بو بندر: ياأهل البيت
أم بندر:حياك
بو بندر: وين البنات و بندر وتركي
أم بندر: نور مشت بيت زوجها تغدت وراحت ومزون راحت تسبح و بندر مدري عنه وأسيل نايمه وتركي بدرس الرياضه وعلى فكره إتصلت إختك اليوم عشان حفلة ولدها وبنت أخوك وداع عزوبيه قبل الزواج يوم الخميس الجاي تودينا إنت ولا أخلي بندر أو تركي
بو هجرس: لا لا الاولاد ما ابيهم يختلطون بالبنات وإنت عارفه عيون أولادك محترمين واجد (يتمصخر) وما يناظرون ولا يكلمون أحد
وراح لغرفته وهو يتحلطم و يهذر
**هو للحقيقه أولاده يطالعون بس يبقون شباب وحتى سوالفهم مع البنات عاديه بس بو بندر كثر ما لعب وسوى بدنياه شايف الناس مثله طبعا كلن يرى الناس بعين طبعه**
دخل تركي:السلام عليكم
ام بندر: وعليكم السلام - إنت ما تستحي على وجهك


قول إنك طالع قول شي
تركي:أوكي بحاول مره ثانيه أقول *صفط امه وراح*
دخل تركي غرفته و حاول ينام بس تذكر ريان وشلون جرحها وتذكر كيف إن كل البنات

حوله وهو كل ما عجبته وحده حول عليها وإعتذر من اللي قبلها بس ليش هو كذا ليش؟ غمض عيونه وتذكر ريان وهي تقوله جمله أثرت فيه مع إن كثير بنات قالوله اشياء تجرح بس محد هزه غيرها يمكن لانها بنت عمته وحبته بصراحه وبصدق.. تذكر يوم فراقهم وكيف سمع رجفة صوتها وهي تقول
(( لو جات من غيرك ترى كان هانت... أما تجي منك ياهـــي قويه ..كذبت فيك إحساسي وناس قالت.. ما كنت أصدق حبي لك خطيه))
قرر تركي يكلم البندري بنت عمه هي أعز من إخواته على قلبه كل شباب العيله يشكونلها ويسولفون معها لانها مسويه فيها واحد من الشباب تخفف عليهم بحنان انثوي تبكي عليهم تسأل عنهم ودايم تقول أنا لي إخوان كثير وهي البنت دجه بالمره
مسك التلفون وإتصل على *أغلى القلوب*


البندري:ياحياالله بهالرقم وراعيه وحشتني
تركي: حس براحه من سمع صوتها -هلا بالغاليه هلا بإختي الحبيبه
البندري: أخبارك ترووووكي
تركي : أنا *بضيق طبعاً* بخير
البندري بخوف: تركي والله تقولي أقسم برب البيت تقولي إشفيك تركي فيك شي الله يخليك ياخوي قولي فيك شي
تركي: لا حبيبتي لا والله لا بس شوي متضايق
البندري: مالت عليك قلت بتموت ههههههههه بسم الله عليك ليه متضايق
تركي : البندري أنا شنو بحياتك؟
البندري خافت: ها .. إنت ..تركي ليه هالسؤال إنت تدري إنك أخوي اللي ماجابته أمي غالي على قلبي وأعزك معزه الله يعلم فيها
تركي: وأنا بعد ..طيب بسألك سؤال
قاطعته البندري: شفيك اليوم
تركي : بقولك واللي فيها فيها إسمعي يالغلا رياااااااان بنت عمتي شخبارها؟ بجد هي حاقده علي؟
البندري: شوف تركي صحيح إنت غالي بقلبي بس ريان دمعتها أغلى منك بكيتها ياتركي ايام وأيام وجاي تسال الحين كنت تشوف نظراتها كيف تتبعك وتسوي فيها مو مهتم كنت تشوفها كيف تضحكلك وتسوي نفسك ما شفت إيش اللي يدق بضلوعك ما يتحرك ما ينبض حجر يا تركي قلبك حجر
تركي:البندري انا كنت أحبها وما كذبت عليها ابدا
البندري:ماكذبت؟ياكبرها عند ربي صحصح معي ياحلووو يا تركي اكبر غلط إنك تكون معها ومع غيرها تعال اوصفلي احساسك لو إنت بمكانها وسمعت اللي تحبها تكلم غيرك لا وتتغزل فيه بتسكت والله ما بتسكت حس ياتركي فيها وهي تسمعك تكلم الريم على قولتك وتتغزل فيها كانت صدمتها كبيره لا وإيش الصدفه بعيد ميلادك ..ريون جايه تعايدك وإنت ماسك التلفون من بنت لبنت إنت ما بعمرك حبيتها وإعرف شي واحد ...أكبر خساره خسرتها يوم خسرت قلب ريان
تركي: كيفها هي شكاكه لازم توثق فيني بس والله اسف
البندري عصبت : تذبحون القتيل وتمشون بجنازته تتأسف على إيش إنت مثل الزفت مشعل وصكت بوجهه
تركي : أنا شسويت توها تقول انا غالي عليها بس طلعت تغليها اكثر مني اووووووووووف انا ماابي اخسر صداقتها كله بسبب ريان الزفت كله بسببها


بريطانيا

نواف: قول شقريت ولا إنجلع
فيصل : أوكي إسمع
نواف: إخلص علينا
فيصل: إحم إحم **رحلت ولا بقى باقي وذاك اللي يسمونه وداع ٍ حطم أعماقي ..... هالجمله لك يالمزون ابيك تعرفين قيمتك عندي ااااه يالمزون محد أجبرني
قاطعه نواف: فصوووووووووول وحذف عليه المخده
فيصل قط الورقه وفتح الباب وطلع وهو ميت ضحك عليه وعلى شكله
نواف:الله يلعن بليسك يافصول وي *ماكمل الكلمه لان عينه ع الورقه يرفعها ويقرا ويتذكر ايام المزون ولا يخليها مكانها* راح لها من دون شعور رفعها وكمل لمكان ما وصل فيصل
ااااه يالمزون محد أجبرني على غربتي غيرك ليه كل اللي صار حبيتي لك ثاني شمتي عذالي ما كنت أظن بيوم هالشي ذا يرضيك صغرتي بعيني كثير قلتيلي أحبك ولين ما علقتيني فيك قلتيلي بس كنت ابي أسلي عمري معك وإنت ما تناسبني ليه ليه كلمتيني عن بدر وعن حبه ..أناما سامحت عمري يوم بكيتك وقلتلك وانا اودعكم لسفري
مكتفي بمر الحقيقه بعد مايفوت الأوان قلتلك لاتندفع له قلت حبي صاينه وينه اللي صان حبك ماأشوفه يوم بان قلبك اللي هو قلبك لاتحسب إنك ظامنه
لاتعذر بحتياجك كلنا ناقص حنان كلنا طفل يتمنى أي شخص يحضنه نبني الدنيا وحنا نوقف بنفس المكان للأسف ينقص وفانا مع مرور الأزمنه
اااه يالمزون بكيتك بس إنت قتلتيني ومع هذا اتمنى تكونين من نصيبي......أحبك
ضم الورقه لصدره وغمض عيونه يعيش بذاك الإحساس وهو يغني
**يا دهري لا تحملني البلاوي أنا المجروح مالاقي المداوي تراني ع السفر ما كنت ناوي حكم حكم القدر غصبا عليا قبل ما أعوفكم ياأهلي كأني اشوف بغربتي حزني وأني إذا إنتو صفيتو بعيد عني أموت أحسن ولا هذي الأذيه**


بالسعوديه

البندري وهي تكتب بدفترها الصغير دفتر حزنها وألمها


ابكتب من بيوت الشعـر حـزن(ن) يشتهـي حرفـي أبرسـم داخـل أحلامـي صـور تحكـي معاناتـي
أبصـرخ داخـل الوجـدان أبنـدب حظـيَ التّرفـي بقطَع حفنـةَ أوراق(ن) تضـم احسـاس مـن ذاتـي
تعبت أشكي الم حزني تعبـتَ أغـضّ مـن طرفـي عرفـت انـي إذا سامحـت تجـدد كـل مأسـاتـي
كرهت الحب والاحساس وصار الكـره مـن عرفـي أبرفـع للحـزن والـخـوف والآهــات رايـاتـي
ولكني رفيعـة راس أمـوت ومـا خضـع طرفـي عزيزة نفـس مـن يجهـل صفاتـي ينظـر الآتـي
قويـة بـاس ماعمـري وطيـت بـدرب منحرفـي وانا اللي لانظـرت الكـون تهـز الكـون نظراتـي
أبوي اللي من الطيبة غرف مـن حوضهـا غرفـي وأخويـة لانطـق باسمـي تهـز الأرض هـزاتـي
ولكنـي برغـم ذلـك أسيـر بــدرب منعـرفـي مثل كل البشـر أخطـي ...كثيـرة حيـل غلطاتـي
*تجمعت دموعها* بدت تقول بنفسها لا يا بنوو لا يالبندري لا اللي راح راح هو ما يبيني حتى أنا ما أبيه بس انا أحبه بدت تتذكر أيامهم ولحظاتهم سوا تذكرت كيف بدت قصتهم
((جود إخت مشعل عزمت البندري يوم الخميس ع الغدا والعشاء لا وبعد والسهره والنوم طبعا بعد ما إستأذنت من خالتها أم عبدالله وطبعا وافقت والبندري كانت ميته وناسه وأخيرا رح تشوف مشعل كيف ياكل كيف يتصرف كيف يتكلم يوم كامل هي بس كانت تراقبه بقعداتهم العائليه
البندري:الوو جودووو إسمعي ربع ساعه وبجي
الجود:ربع ساعه بعينك يالخايسه كذا تعتذرين عن الغدا ماإتفقنا كذا
البندري : طيب قلتلك بدخل بيتكم الساعه 4 وجيت بالضبط لا وأبشرك باقي ربع ساعه على موعد الإتفاق
الجود:أظن تعرفين غرفتي ماني بنازله
البندري: يوووو إذا كذا ضيافتك إنجلعي برجع بيتنا بس بيني وبينك فكره حلوه
إدخلت البندري البيت وطبعا إفتحت البوابه الرئيسيه للبيت مشت و وصلت لنص الصاله تبي تطلع للدرج إسمعت صوت جوال يرن وكانت نغمة *الأماكن* توها بتطلع الدرجه الثالثه سمعت صوت حبيبها صوت اول حب بحياتها صوت غرامها مشعل نزلت وبخطوات خفيفه قربت للصوت كان واقف عند مرايات المغاسل الفخمه يسكر أزراره ويعدل نفسه ويضحك ويسولف مع المتصل بس اللي جمدها بمكانها الكلام اللي قاله إسمعت اللي إنقال وهي تقول لاياربي لا مو مشعل يارب يطلع سلطان بس مشعل لا
إسمعت أخر جمله منه وهو يقول
إسمع حمووودوو طالعلك ألحين إستناني شوي
سحبت رجلينها سحب وبدت تطلع على الدرج وكل درجه تحس بالموت فيها ليه حبته ليه عشقته ليه قدمته على كل واحد حبها ليه ... وليه... وليه وصلت لغرفة جود إفتحت الباب وقامت جود ركض
جوود:هلا والله تو ما نورت غرفتي ولا اقولك إطلعي صارت 4 و دقيقه هههه
البندري:........
شهقت جود:البندري حياتي شصار
البندري:,,,,,,,,,,,,,

جود :البندري الله يخليك قوليلي
البندري:جوود أبي ريان الحين *وبدت تبكي* جود وربي أحبه ,جود أنا ما أعشق غيره جووود قلبي بيده أه يا جود
ضمتها جود وخذتها تقعدها: البندري قولي إيش صار لاتقولين فارس أحلامك مات البندري لك سنه وإنت توعديني إنك بيوم بتقولين من تحبين ليه ماتبين تقولين لي أنا ماني بثقه؟ أسراري كلها عندك فضفضيلي يالغلا قولي
البندري: جود أحبك بس اللي ذبح هذا *تأشر على قلبها* مشعل أأأأأأأأأأأأأه من مشعل أحبه أعشق أخوك يالجود وأموت بثرى أقدامه *وبدت تبكي*
الجود مصدومه: مشعل؟أخوي أنا؟
البندري:إي مايحبني يالجود مايحبني
جود:هو قالك ؟والله هو ديم يقول سلمي على بنات خالتي وسلمي على خالتي والبندري ليه يخصك بالسلام
البندري : *بضحكة إستهزاء* لاني اضحك واسولف معاه وأضحكه وأسليه أعشقه وربي أعشقه *رجعت تصيح*
الجود:مين قالك مايحبك؟البندري إنت دايم قويه ليه الحين لا؟
البندري قالتلها السالفه بس ماقالت الكلام اللي هزها قالت وقال مايحبني وطلع لمحمد
الجود:إيش قاله قاله أنا ماأحب البندري بنت خالتي؟
البندري:لا كان يكلم محمد ولد عمي أول شي قاله موعد الإختبار حقهم وبما إنهم هندسه لازم يشدون حيلهم بس ما أدري شقاله محمد قام قاله مشعل حموود وربي وحشتني
محمد:؟؟؟؟
مشعل:إيه إيه أحبها عندك مانع من هي صغيره وأنا ألعبها وأدافع عنها أموت فيها
محمد:؟؟؟؟؟؟
مشعل:وربي مالك دخل إي هي عيوني وقلبي و 4 سنين إنتطالع بالعيون هههه
محمد:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مشعل:صاحي إنت اقولها هي ردت كثير ومستحيل ترضى فيني
محمد:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مشعل : صح والله فكرتك روعه تخيل بطاقه زواجي مشعل & مشاعل

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم