رواية الغريبه -20


رواية الغريبه - غرام

رواية الغريبه -20

"ماجد قاعد يقفل سيارته وقفها في موقف سعود "
سعود : اخيرا جيت اووف وش كل هالكشخه

ماجد كان كاشخ على الأخر: وش اسوي ابي اذبح قلوب العذارى

سعود: وهو يدفه امش لاذبحك انا
ماجد يلتفت على مها الي تضف اغراضها وتجمعها : جيبيها مها اشيلها
التفت سعود على مها : هلا وغلا مها كيف الحال
مها بحراج : الحمدلله شلونك انت

سعود ببتسامة مافارقت وجه اليوم : بخير الله يسلمك

"وطلعو كل اهل البيت وركبو السياره"

سعود وهو يحرك السياره : يالله بنودي امي لخالي سعيد

ماجد وهو يلتفت عليه : بالله عليك

سعود : ههههههههههههههههههه الله يصلحك

ريم بلقافة : الله يكون في عونك يا روان

ام محمد : الا سعد عينها وحظها لو تكون من نصيب ماجد

ماجد يلتفت على ام محمد : والله لو منتي بعيده ياخالتي كان احب راسك علمي الي جالسه جنبك السنع

ريم : بسم الله علي من يوم ربي خلقني وانا سنعه

مها : وانشهد

ماجد : التم المتعوس على خايب الرجى كلكم في الهوا سوا

ضحكة غير متوقعه طلعت من ساره وحست بفشيلة وما قدرت تتحكم بنفسها رفعت عيونها على طول في المرايه وابتسم لها خلاها تتفشل مره

ريم : اي اي يا سوير معجبك يوم يفشلونا
ام محمد : اقول خلي بنيتي

ريم : سعود ياخوفي انت بعد تاخذك ساره مني

هنا سعود ضحك بصوت عالي : هههههههههههههههههههههه " وماعلق"

وساره تدعي على ريم في خاطرها


روان تأفف عند ابوها

روان : الحين وش اسوي اقعد بروحي

وكان فهد وطلال وابو طلال وام طلال جالسين وقاعدين يتقهوون ويسولفون

طلال : ترى ازعجتينا تأففين من الصبح روحي داخل وتأففي على راحتك

روان : احد كلمك انا اكلم ابوي واكلم فهودي انت راز وجهك ليه

طلال : والله لو ما حشمة لابوي لا اجلدك بالعقال هذا

روان : كش على ذا الوجه

ام طلال : احترمي اخوك الي اكبر منك وروحي البسي جلال وبرقع بيجي سعود الحين وانتي ماعليك شي يسترك

روان : يعني لازم يمرونا يقهروني ..اشكوى لله اخواني مافيهم ذرة

احساس ولا كان ودوني اختهم الوحيدة وماغير في البيت جالسه


وراحت تمشي وهي تمثل عليهم انها تبكي تبي احد من اخوانها يوديها

ابو طلال : وانتو ليش ما تروحون معهم وتاخذون اختكم

فهد : والله يبه حنا عندنا ندوات ومحاظرات ومرتبين مخيمات ومابي اروح واضيع علي الاجر وانا من المشرفين عليها

طلال : لو داري من زمان خذيت اجازة صعبه الحين

جتهم روان تمشي وجلست جنب ابوها وخذت جواله وقعدت تقلب فيه وحب طلال ينرفزها

طلال : وش تبين بجوال ابوي

ناظرت روان في طلال وصارت عيونها كلها دموع ولا تكلمت

طلال حس بتأنيب الضمير : الحين لو قايله لي من زمان كان على الاقل وفرت لي اجازة بس الحين صعبه

روان : طيب اليوم الأربعاء طنشهم وبكره وبعده اجازة
طلال : الله يعيني يارب يلا روحي جهزي اغراضك قبل لا يجون عشان نخاويهم

فزت روان واقفة من الفرحة وبحركة فاجأت طلال ضمته وباست خده : الله يخليك لي

طلال بضحكة : يالله قبل اغير رايي

روان بضحكة : هههههههه لالا ثواني وخلص

بسرعة راحت لغرفتها وفتحت الشنطة وصارت ترمي فيهاى ملابسها وخذت فرشاة اسنان و ومعجونها وجمعت اغراضها بشكل عشوائي

في الوقت الي دخل سعود والي معه بيت ابو طلال عشان يسلمون وتنزل ام سعود عندهم

نزلوا كلهم وماجد يسلم على خاله والشباب وعيونه تدور على روان وضاق صدره لأنه مالقاها

فهد : تفضلوا حياكم تقهوو
سعود : عجلين والله لازم نمشي الحين
طلال : تقهوو بخاويكم انا وروان

هنا ماجد طلعت منه ابتسامه شبرين وتنفس بقوه دلالها على راحه

جت روان تمشي وعليها عبايتها ومعاها شنطتها يالله تشيلها : يالله مشبنا

ماجد جته الفرصة : الناس تسلم تقول وش اخباركم وانتي على طول يالله مشينا

روان : ههههههههههههههه اعذروني يالله يالله وافقو اني اروح بعد محاضره طويلة عريضه

ماجد : حتى لو ما ودوك ماعليك اخذك بيدك ووديك معنا وابن ابوه يتكلم

روان والتفتت عليه : ليه وينا فيه وانا بمشي معك

ماجد : غصب مو بكيفك

سعود انهى نقاشهم يالله مشينا لو نقعد نحتري سوالف ذا البزران ما خلصنا

ماجد وهو يسوي نفسه مصدوم ويشهق : افاااااااااا انا بزر

طلال : واكبر بزر على وجه الأرض

وطلعو يمشون برى ويطاقون

ماجد : وانت يالاخو ما جهزت شنطتك

طلال : شنطتي بالسياره فيها كل اغراضي ما تعرفني انت

ماجد : الا اعرفك دويشر كل شوي تخت

طلال : هههههههههههههههه بسم الله علي كلها حقت طلعات شباب
طلال : يالله روان تعالي اركبي او انت ماجد تعال معي


سعود : لالا ماجد ابيه يجي معي

ام محمد :انا الي بروح مع طلال اوسع عليكم الا اذا طلال مايبيني وخل روان مع البنات تبي تستانس

طلال ويحب خشم عمته : سيارتي وانا كلنا تحت امرك بس

وركبو كلهم سياراتهم وتوجهو للشرقية

ماجد : سعود شغل شي نبي ننطرب ترى فيني طرب غير طبيعي

سعود : ابشر ما طلبت عاد عندي اغنية شي على مزاجك تعجبني حييييل

تعبت ادور راحتي واثرها فيك
لقيتها يوم التقيت بعيونك

افرح انا بشوفتك يوم الاقيك
ما اقدر اعيش العمر لحظه بدونك

حبك سرى بالروح وشلون اخليه
اهواك او زاد الالم في طعونك



تدري اذا مرت علي طواريك
قمت اتذكر في الليالي شجونك


شعرك دجى الليل ظلامه يغطيك
ولا القمرلونه يجي بعد لونك


ما اقولك ظالم ولا اقول ماابيك
تدري حياتي وراحتي في عيونك


كان سعود يناظر ساره في المرايه كأنه يوجه لها الكلمات وهي مندمجة مع كلماتها وحست بدمعه راح تخونها وتنزل من عيونها احساس تحسه حلو لكن غربتها ماخلتها تفرح بها الأحاسيس إلي تحسها رفعت عيونها وشاف عيونها في بريق دمع حس بنغزه بقلبه وده لو يسئلها وش فيها وده لو يمسح دموعها بيده وينسيها كل الآلام الي تحس فيها لكن عاجز باي صفة يوقف معاها ولا قادر يرسي على بر لا عارف اهلها عشان يخطبها ويريح نفسه ويدري انها مو متزوجه يعني حاله ما يعرف فيه الا الله

ماجد : انا بهدي انسان هنا اغنيه

ريم بلقافتها المعتادة : قول روان وفكنا دارين

ماجد : ياشين ياناس رزة الوجه

البنات : ههههههههههههههههههههههه

وعلت ريم : مالت عليكم تضحكون لانه طيح وجهي

ماجد : هههههههههههه تستاهلين وشوله تتدخلين

ريم : بعد هذا جزاتي عشان اقرب بينكم

روان : اقول ريموه ورى ما تنطمين

ماجد : هههههههههههههههههههه ايوى عليها

روان : وانت بعد ومن قالك ابي اهداء

ماجد : ومن قالك انها لك "يبي يقهرها وفعلا قهرها " هذي للساره

ساره بصوت مو عالي : ههههههههههههه مشكوور ما قصرت

هنا سعود حس بغيره غير طبيعيه وعلى طول : مافيه اغاني الحين كل الهواشات عليها مافيه

ماجد كتب شي في جواله وعطاه سعود خلى سعود يضحك غصب عنه : هههههههههههههه يالله حط الله يعينا بس

ريم : سعود وش ماجد كاتب لك

ماجد : لاحول كان روان عادتك بلقافتها

روان : مراح ارد عليك حط اغنيتك نبي نسمعها " تبي تسمع الأغنية بسرعه "
ماجد عرف انه نجح بخطته : قلت مو لك وش تبين فيها

روان : اووف تتمنن علينا خلاص لا تحط

ماجد : غصب بحط وبعلي الصوت بعد واخذ شريط من جيبه وحطه وطول عليه

ياغلاهم يا كثر والله غلاهم
يا رضاهم بس
وين القى رضاهم


طوعوني بالمحبه وطعتهم
ومن هواهم ويل قلبي من هواهم


ولعوني في هواهم واشغلوني
واتركوني حيروا فكري وضنوني


لو يجوني كل ما املك لهم
هم عيوني مهما راحوا


آه ياويلي اني اعاني
وان قلبي في محبتهم عصاني


هذا حالي والسبب هو بعدهم
وش اسوي ما صفا جوي مع زماني

ماجد : آآآآآآآه اسمعي ياساره وافهمي

ساره : ههههههههههههههههههههه ابشر ما طلبت وكانت ساره فاهمه انه يلمح لروان

وروان قاعده تحترق وماتبي عصبيتها توضح : وهذي اغنيتك الي مزعجنا فيها

ماجد : آآآه ياقلبي ما يحسووون وش اسوووي يناس فهموني

ريم : ههههههههههههههه قلبك يحب وحده دلخة

مها وساره : ههههههههههههههههههههههههههههه

روان بغباء : دلخه والله انتي

ريم : هههههههههههههههههههههه ومن قالك انتي دلخة انا اقول الي يحبها ماجد دلخة

روان هنا تفشلت

ماجد : انتي والله الي دلخة حبيبتي قمر بس تتغلى علي تبي تشوف غلاها

هنا روان حست بحراج كبيييييييييير ونزلت عيونها وما رفعتها

"سعود وقف عند محطة يعبي بانزين ونزل اهو وماجد للبقالة يشترون "

بعد ما نزلو خذت روان كرتون المناديل وصكت ريم في راسها

ريم : ههههههههههههههههههههههه مالت على ذا الوجه وش انا مسويه

روان : لا ما تدرين وش سويتي

جا يمشي بسرعه ماجد وفتح الباب الي روان فيها وبغت تتطيح لأنها معطية الباب ظهرها تبي تطق ريم

ماجد بخوف : سلمتي

روان تبي توخر توترها وحراجها : ليش ما طقيت الدريشة قبل لو طيحت وش كان راح تسوي

ماجد : كان بموت بتعذب كيف قلبي يجيه شي بروح فيها

روان : ماجد خلاص ترى عذبتني استح على وجهك

" اول مره روان تطلب من ماجد يكف عن تصرفاته معها وهذا يدل فعلا على انها انحرجت مره "

ماجد وهو يتنهد : وش اسوي قلبي كل ما اقوله يعصيني

سعود من بعيد : ماجد اخلص

ماجد : هههه لا حول نسيت دايم تنسيني العالم كلهم هاه وش تبون تدللو

ريم : هات لي بيبسي واي كاكاو

ماجد :وانتي مهاوي من مشينا وانتي ساكته ولا توزعين ابتسامات كل هذا مشتاقه لعبود

مها بشهقة : مابي شي زين

ماجد : هههههههههههههههههه لاحول الدلع وانتي ساره

ساره : نفس ريم "ووهي تحس بالاحراج وموقادره تاكل شي خاصه وسعود معهم "

ماجد ويناظر على روان ببتسامة : وانتي وش تبين

روان بجراءه : على ذوقك

ريم: اووه تطورنا

ماجد يناظر ريم : اوووص بس

ماجد ويرجع يناظر روان : ماطلبتي لو اجيب البقالة كلها تحت امرك

جا سعود يمشي ويسحبه مع قميصه لو بخليك هنا راح يجي بكره وانت جالس

ماجد : هيه يابو الشباب لا تخرب كشختي

البنات : ههههههههههههههههههههههههه


دخل حمد المطبخ وكانت فوز معطته ظهرها قاعده تصب لها مويه من البرادة وما توقع انها فوز كان يتوقع انها نوف

حمد : نوف عطيني ما ء

هنا فوز تجمدت والتفت عليه وطاحت عيونها بعيونه وصارت يديها ترتجف والكاس يرتجف في يدها وجا يمها حمد ومسك يدينها عشان ما يطيح الكأس وصار وجهها لونه احمر وبحركة جريئة منه رفع الكاس ويدينها متعلقة بالكاس الى الحين ورفعه وقعد يشرب وعيونها متعلقة فيه ومنحرجة مره وهو يبتسم ابتسامة ذوبت فوز وتمنت انها لها من كل قلبها وخرب عليهم هالحظات نوف يوم دخلت بدفاشتها : اقول ما تقدرون تتسنون لحد ما تعرسون


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم