رواية الغريبه -19

رواية الغريبه - غرام


رواية الغريبه -19

بالبدوي عرق حس نفسه بدوامه مسك جواله واتصل على هياء اخته حمد بدون حتى ما يسلم : هيا عطيني رقم فوز
استانست هيا وعلى طول عطته الرقم تتمنى يحب فوز وتقدر تنسيه مها
هيا : حمد ترى فوز ما ترد على الرقم الغريب
حمد سكر الجوال حتى ما قال مع السلامة واتصل على طول
يدق ولكن محد يرد ويرجع يدق مره ثانية ونفس الحكاية وفي الأخير
ارسل لها رساله انا هيا ردي ما يدري ليش سوا كذا بس فات الفوت
الرسالة خلاص وصلتها وهي الي على طول دقت ما انتظرت حمد الي يتصل
فوز : هلااااااااا وغلاااااااااااا بهيووووونه
سكت حمد : سمع صوت مبحوح وزاد تاثره انها راح يظلمها حاول ينطق لكن التزم الصمت
فوز : اقول هيونه تتغلين علينا
هنا تكلم حمد : مساء الخير
فوز حست برجفة بأطراف أصابعها وتحاول توقف الرجفة ماقدرت حست
برودة باطرافها وعرفت انه حمد حاولت صوتها يطلع تبي ترد عليه
تحس نفسها بحلم تتمنى تسمع صوته بس ما توقعت انه يكلمها بنفسه
مدري شلون طلعت كلمتها بس حست بشفايفها تنطق : مساء النور
حمد سكت ما عرف وش يقول فا لاخير اسعف نفسه : أخبارك
فوز : بخير انت اخبارك
حمد بتنهيده طالعه من قلب : بخير
فوز حست ان فيه شي وبحبها له على طول من غير ما تحس : سلامتك
حمد : الله يسلمك فوز ليش وافقتي علي
فوز ابد ما توقعت انه يسئلها السؤال هذا : احتارت وش تقول له في
الأخير انت ولد خالتي واعرفك اكثر من غيرك عضت على شفايفها لردها
البايخ في نظرها ودها تقوله يوم سمعت انك خطبتني طرت من الفرح تبي
تقولة لاني احبك وافقت لكن حياءها منعها تعترف له
حمد بكلمة قاسية منه حطم حب عذري حب ارق من الورده ومن قطرة
الندى : فوز قلبي ملك وحده ثانية
كلمته حطمتها دمرتها نزلت دمعه تلتها دمعات أمالها تبخرت امنياتها
احلامها كل الأشياء الجميلة والحلوه الي فكرت فيها لما تتزوجه حست
انها تدمرت طلعت شهقة انين قطع قلبه : فوز فوز اسمعيني
سكرت التلفون صار حطام مثل قلبها : ليش ليش حرام عليك حطمتني
دمرتني ليش تعترف لي ليش ما كذبت علي وانا راح ارضى واصدق
واعطيك قلبي وروحي ليش حظي كذا حطت راسها على مخدتها وكملت
بكاءها بصمت ودموعها تغسل مخدتها في الوقت الي وقف فيه حمد
ويحاول يصحح خطاها : وش سويت ياحمد وش سوت لك البنت عشان تجرحها
مشى بسرعة لسيارته وعلى طول لبيت بنت خالته


دانه تشوف اللمسات الأخيرة على شكلها قاعدة تشوف فستانها الذهبي
وماكياجها الهادي ما حبت تكثر تبي تكون طبيعية في نظره : هاه يمه وش رايك
تركي : قمر وربي قمر
دانه بابتسامة بخجل : تسلم حبيب قلبي
ام تركي : الله يهدي ابو خالد ودي تكون ملكة بنتي في بيتنا
تركي : يمه بيت عمي ابو خالد كبير وهو عازم ناس واجد
ام تركي : حتى ولو المفروض تكون في بيت العروس
دانه : كله واحد يمه الحين حنا واحد
تركي : ايوى تدافعين عن الحبايب
دانه بضحكة : الله يرزقك يارب الي ببالي
تركي يرفع حاجب وينزل حاجب : من من الي في بالك
دانه تتهرب وتروح تركض تبي تلبس عبايتها تتهرب منه : لا تحاول
تركي يلتفت على امه وابتسمت له : والله ياولدي مدري عن شي
تركي : يالله بسرعة انتظركم برى


حمد وصل لبيت خالته ام فوز وفتحت له الشغاله الباب
حمد : وين فوز
اماندا : انت زوج ماما فوز
حمد : يا كثر هرجك ناديها بسرعه
اماندا : زين زين
طقت الشغالة على فوز الي قعدت تقرا قران وتصلي ستخارة وتدعي ربها يعينها عشان تعرف تقرر
اماندا : ماما فوز
فوز : وش تبين
اماندا : هذا زوج حمد يجي يبغى انتي
ارتبكت فوز وعيونها صايره حمر قعدت تطالع شكلها تتنمى الساعة الي
تشوفة فيها وقاعده تخطط لها وما توقعت تجي بسرعة ويكون شكلها بذا
المنظر
فوز : خلاص بجي الحين
راحت فوز لدولابها وطلعت لها تنوره نمرية لها قصة حلوه وساعد على
انها طلعت حلوه ان فوز عليها جسم خيال لبستها وما حطت ولا ذرة
مكياج ولا حتى كحل لأن عيونها مكحلة بطبيعتها فكت شعرها بس ومشت
بخطوات ثقيلة دخلت للمجلس لقته جالس وما عليه غتره كان بس لابس
ثوب وباين عليه التعب حست بنغزة في قلبها
فوز : السلام عليكم
التفت عليها حمد وقعد شوي يطالعها والتقت عيونهم مع بعض لدرجه ان
فوز ماعاد ميزته من دموعها الي ملت عيونها بس نطقت بكلمة وحده: ليش
حمد : فوز
فوز بصوت عالي ودموعها تتسابق على خدودها: ليش دمرتني انا وش سويت لك يوم ماتبيني وتحب غيري ليه تخطبني
حمد وهو منبهر بنعومتها وجمالها ومنحرق لأنه ما يستأهلها : فوز اتمنى تسمعيني
فوز : باقي شي بعد مابعد قلته ما كفاك الي قلته
حمد : اسمعي فوز بقولك سالفتي من الأول لكن اجلسي قبل
سمعت فوز كلامه ومشت بكل انطواعيه: وجلست لكن بعيده عنه شوي
وبدى حمد يقول لها من يوم ما شاف مها ومع كل كلمة ينغرس سهم في قلب فوز ويتقطع قلبها وتحس ان العبره خنقتها من كثر ماهي ماسكتها


فوز بعد ما خلص : وش ذنبي يا حمد يوم حطيتني بالموقف هذا ترضى احد يسوي في نوف كذا
حمد وهو يحس بندم فضيع : أكيد ما أرضى
فوز : وليش قلت لي يوم تملكت يعني او تبي تنسى مها بزواجك مني
حمد : بكون صريح معك يا فوز انا ابي انسى مها وابيك انتي تنسيني اياها
فوز : شفت اذا طلبت من الميت هل يقدر يساعدك انا مثل الميت يا حمد انت ذبحتني قضيت علي لو ماقلت لي شي على الأقل كنت وقتها بعرف اتعايش معك بس انت حطمتني
حمد : قولي وش تبين وانا موافق
فوز : يكون زواجنا بعد سنة
حمد ناظرها يبي يفهم وش تبي توصل له : ليش
فوز : عشان نتعرف على بعض اكثر واذا بعد السنة شفتك نسيت مها وقتها اقدر اتزوجك لكن الحين اسمحلي مقدر ابني حياتي معك
حمد : الي تبين واسمحيلي
وقفت فوز وهي تحاول تسيطر على دموعها : ما عليش يا حمد أمي مو فيه مو زينه اجلس معك أكثر من كذا
حمد : انا اسف يا فوز واتمنى تعذريني
دنقت فوز وعطته ظهرها وخلت دموعها تنزل براحة وهو حس كأنها تبيه يطلع وطلع وهو يحس انه ظلم فوز


ماجد : بسرعه مها سوي القهوه زين
مها : يالله تعيني يارب زين روح انت واذا جهزت دقيت عليك
جت ريم تمشي لمها : تبين مساعدة
مها : أي تكفين يا ريم
ريم : طيب وش تبيني اسوي
مها : بروح اجيب الزعفران من عند غرفة امي وانتي فوحي القهوه بالدلة
جلست ريم تسوي القهوه وتحطها بالدلة وتفوحها على النار في الوقت الي دخل فيه تركي وكانت ريم ما سكة الدلة على النار التقت عيونها بعيون تركي الي فتح فمه من جمالها وهي من احراجها بغت تطيح الدلة من يدها وفي الوقت نفسه جا تركي واخذها بسرعة من يدها
تركي : سلمتي
ريم مشت بسرعة برى المطبخ وصقعت بمها
مها : بسم الله عليك وش في وجهك صاير احمر
ريم : لا تروحين للمطبخ تركي فيه
مها : هههههههههههههههههه شافك ماااقوول الاالله يعين قلبك يا تركي
ريم : اقول اسكتي انا ماعندي خرابيط الحب
مها وترفع يدينها للسماء : يارب يكون عرسي وعرسك يا ريموه بيوم واحد
ريم : أي قولي كذا عشان اقول امين
مها : ههههههههههههه مالت عليك
"تركي هذي ريم اكيد اعرفها من عيونها فيها من سعود مره لكن اهي انعم منه اكيد انعم مو بنت ههههههههه "
سعود : تركي وش فيك سرحان وتضحك
تركي وهو يطالعة ببلاهة : فيك
سعود : هههههههههههههه فيني هذاني قدامك وش تبي فيني
تركي : ابيك كلك
سعود : اقول تركي انت رحت ورجعت منتب مضبوط وش انت شايف هناك
تركي انحرج وخاف : ابد ما شفت شي بس مصدع وقمت اخربط
سعود : اقول تركي شوف خالد كيف متحقرص يبي يدخل
تركي : ودي أذله شوي واقهره
ناظره خالد بنظرات ترجي انه يدخل داخل
تركي فهم عليه : اقول يابو الشباب حتى العشا مابعد قدمناه تبي تدخل اقول اركد الركادة زينه
سعود : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
جاهم عبدالله من وراهم : السلااااااااااام عليكم
سعود فز واقف : هلا ومرحبا ابطيت وانا خوك " وسلمو على بعض "
عبد الله اصبرو اعرفكم على سالم خويي
سعود : هلا وغلا بك وبخويك يالله حيه
سالم : الله يبقيك
وبدو الشباب يسلمون على بعض وياخذون علوم بعض والبنات داخل في جو يغمره الفرحة والرقص والكل مستانس لفرحة خالد ودانة
وجا الوقت الي يدخل فيه خالد على عروسته واتصل تركي على امه وطلب من الحريم يتغطون عشان يدخلون وفعلا دخل تركي وخالد وماجد متحقرص يبي يدخل لكن طرده خالد طرده محترمة
خالد : استح على وجهك زوجتي مو محرم لك
ماجد : مابي اشوفها ابي اشوف الي خذت عقلي وقلبي وروحي
عبد الله نظراته عليهم وقلبة مشتاق لمها وده لو بس يلمحها : ادخل انا معكم
خالد : لا حول ذا النشبة نشبو بحلقي " من طبع خالد الهدوء لكن الشباب طفروبه "
تركي : اقول كلكم مناك ولا احد يدخل تبون تشوفون اختي
ودخل تركي وخالد الي كان مستعجل في مشيته وتركي يعلق عليه اقول اركد لا تطير
خالد : الله يعيني عليك جعلني اشوف فيك يوم يا تركي
تركي : امين " يقولها من قلب "
التفت عليه خالد ببتاسمة تبهر الي يشوفة : اخيرا
رفع خالد عيونه على دانة الي كانت جالسة بهدو ومبين عليها الاحراج لان وجها منصبغ باللون الأحمر
وقفت لما قرب منها ومد يده وسلم عليها وباسها مع راسها :مبروك
دانة : الله يبارك فيك
وتركي قاعد يطالع بعيونه لدرجة البنات يعلقون عليه وريم منحرجة من الموقف الي صار لها معه في المطبخ وتحاول تسوي نفسها طبيعية
جلس خالد جنب دانه وجابت امه الشبكة وقعد يلبسها بمساعدة اخته غالية
خالد قرب من دانه وهمس في اذنها : متى نروح بروحنا
تفاجأت دانه من جرائته وما نطقت بحرف واحد
ضحك خالد على انحراجها ورجع مره ثانية يهمس لها : ابي اخذ راحتي بالسوالف معك لكن احس عيون هالحريم بتاكلنا
نادى خالد غالية يبي يروح للمجلس مع دانة
لكن غالية قالت : وين يابابا باقي التصوير لازم تصورون مع بعض ولا نسيت
خالد التفت على دانه الي منحرجة مره : دانه ضروري تتصورين يكفي الأصل موجود معك
هنا ماتت دانة من الانحراج واكتفت ببتسامة ذوبت خالد معها
وراحت تتصور معه وهو كان جريء مره وأول مره تكتشف ان دمه خفيف ويحاول يطلعها من جو الانحراج الي هي فيه


وراحو للمجلس الثاني وجلست جنبة وهو اكتفى بالصمت لدرجة ستغربت دانه منه وحاولت ترفع عيونها تشوف ليش ساكت
رفعت عيونها لقته قاعد يطالعها يوم شاف نظراتها ابتسم : لي اسبوعين حارميني من هالحلا كله
دانه خلاص تعالوا دوروها بدت انفاسها تعلو وحس خالد انه مصخها
خالد بجدية : اسف دانه اذا احرجتك بس
لازم ما تنحرجين مني لاني زوجك يلا تكلمي ابي اسمع كلمة منك

دانه : وش اقول
خالد ضحك غصب عنه : هههههههههههههههههههه
دانه رفعت عيونها وزعل بان في عيونها
خالد : لالا كله ولا زعلك متى تبين الزواج
تركي : يا سلام يا سلام يا قيس اقول كنك مصختها
خالد يلتفت على دانه : تصدقين ان اخوك اكبر نشبة بالعالم
دانه غصب عنها : هههههههههههههههههه
خالد التفت عليها: تصدق ان فيك ياتركي حسنة وحده خليتني اسمع ضحكت دانه
دانه خلاص انحرجت مره
تركي : يلا دانه روحي للبنات
خالد : لحظة لحظة توني ماعطيتك رقمي
تركي : لا ترقم اختي قدامي
دانه : هههههههههههههههههه
تركي : الظاهر يالدانة عجبتك القعده
دانه انحرجت ولتفت على خالد :رقمي مع مها

خالد يطق جبهته: تصدقين توي انتبه ولا من اخوك
تركي : هذا لانك غبي
خالد مسك اعقاله بعد ما طلعت دانه : الحين باخذ حقي منك يا يابن الذينا
تركي مسك طرف ثوبة يستهبل يعني يبي ينحاش
وانتهت الملكة على وعد ان خالد يتصل على دانه وعلى حب بدى ينمو بين قلبين وعلى اشتياق وعلى حب من كل الأطراف
أتتمنى ان هالجزء عجبكم


الجزء السادس عشر

ابو محمد : شوفي يا منيرة لازم تروحين معهم مهما يكون انتي بحسبة ام ساره وكيف ترضينه لها تروح مع سعود ومامعه الا اخته حتى امه مراح تروح معهم

ام محمد : والله اني فكرت فيها بس انت من يجلس عندك ويداريك

ابو محمد : روحي معهم انا ان شاءلله ماعلي شر وساره مثل بنتنا ولو بنتي ما خليتها تروح معهم بلحالها بدون محرم

" والي ما يدرون عنه ان ساره سمعت كلامهم ودمعت عيونها وفعلاً مهما ضاقت لابد ان تفرج وحمدت ربها ان ربي سخر لها هالعائلة "



سعود : هههههههههههههههههههههههه " مستانس مره "
ريم : أي اضحك اضحك انت مستانس اجل فيه احد يروح للشرقية الصبح " ريم مشتطه قايمه من النوم وهي مابعد شبعت نوم "
ريم : يمممممممممه مو لازم حنا مو رايحين للبر حنا رايحين لديره كلها سوبر ماركات ومطاعم " شوي وتصيح "

سعود : انتي مشقية عمرك ارتاحي لحد ما نركب ويكفي عشانك اقنعت ماجد يروح معنا عشان تكون صديقتك مهاوي معك وش تبين بعد

ريم تناظره وماتبي توضح ابتسامتها لأنه واضح الفرح بعيونه : الله يسعد قلبك يارب

سعود ببتسامة حلوه : امييين يارب

ام سعود تصارخ من بعيد : ريييييييييييم تعالي

سعود : ههههههههههههههههههههههههه روحي شوفي وش امي تبي

ريم بضحكة : الله يخليها لنا شايله همنا

ام سعود : شوفي هذا القهوه والشاهي والطحين

ريم : لحظة لحظة يمه من الي لاعب عليك وقايل ان الشرقية مافيها بقالات او مطاعم

ام سعود : وعسى تبين تطفرين بخوك والأغراض هنا واجد الا لازم تشرترون من هناك

ريم وشوي وبتصيح : يعني يمه تبيني هناك اطبخ وانفخ يناس حنا رايحين تمشية
ام سعود : الله يعين رجلتس بس بتطفرين به

ريم : الا يحمد ربه اني انا ياريم زوجته

ام سعود : يلا روحو لخالتس تاخرتو عليها

ريم : وخالتي ام محمد لازم تجي معنا

ام سعود : وش هالكلام يا ريم هذي خالتتس ماتبينها

ريم : لا يمه حرام عليك مهوب قصدي بس حنا شباب وماراح تستانس ويانا تبي ناس كبار نفسها ولاني شايله همها وبنروح لاماكن يمكن ما تعجبها

ام سعود : استريحي ولا عاد تقولين هالكلام انتو بحسبة أعيالها ربي مارزقها عيال وعوضها بساره وبكم وتبين تحرمينها الفرحة

ريم وتجي وتضم امها وتحب راسها : يمه تكفين لا تتضايقين مني كلمه وبسحبها خلاص آآآآآآآآآآآآآسفه

جا سعود يمشي ومعاه شماغه في يده وما على راسه الا طاقية : يلا ريومه نمشي

ريم : يلا مشينا

ام سععود بدت عيونها تدمع : الله يحفظكم يارب

سعود : وليش الدموع طيب لو تروحين معنا ازين من تقعدين تحاتينا

ام سعود : الله يردكم سالمين يارب يا يمه بروح لأخوي سعيد وبجلس عنده لحد ما تجون

سعود : اجل يالله نوصلك بطريقنا
ريم : الحين ماجد بيروح معنا ليش ما ياخذ سيارته ازين

سعود : والله مو من كثرنا ياخذ سياره ولا من بعد المسافة كلها اربع ساعات

"سمعو صوت الجرس واستغربو من يجيهم ذا الوقت "

راح سعود يمشي ويفتح الباب الا في وجهه ابو محمد سعود بربكة واستغراب : هلا هلا عمي اقلط

ابو محمد بضحكة : ادري مستعجلين وانا ماشي قلت بجيب ساره وام محمد معي ازين من تتعنون عشانهم
التفت سعود لا شعوري للسيارة وشاف فيها ام محمد قدام لكن ساره مو واضحة لأنها ورى خالته وما بينت زين بس حس برجفة ودقات قلبه بدت تزيد
سعود : مافيها شي لو نتعنى عشانكم يا عم تعبت عمرك وحنا مارين مارين عليكم

ابو محمد : خذ الأمانه وحافظ عليها حط ساره ومنيرة في عيونك يا سعود

سعود : الله يهديك يا عمي من غير ماتوصي ذولي اهلي

ابو محمد :يلا اجل انا بمشي والظاهر انها جازت لهم القعده ما نزلو

سعود يلتفت عليهم ويبتسم : يمكن فيه شي مشغلهم

" وفعلا كانت ساره وام محمد يسولفون ومندمجين للآخر لكن ابتسامة سعود جذبت ساره وحست كأنها لها بس وتعلقت عيونها فيه وما نزلتها لدرجة انها سهت عن ام محمد وما سمعت ولا كلمة من كلامها ورحلت بعيونها لواحد واقف ما يبعد الا كم متر وقعدت تتفحص شكله من فوق لتحت وتحس بشي غريب شي يجذبها له ودها لو تطلع من السياره وتمسك يده وتروح معه بدون محد يوقفها فاقت من تخيلها بعد ما ام محمد :ساره ساره وش فيك لي ساعه اكلمك وانتي منتب معي

ساره حست بالأحراج لان ابو محمد فاتح دريشة ام محمد ويكلمهم وسعود واقف وراه وعيونه عليها تلعثمت وقفت الكلمات في فمها : هـه ..انا س.. سرحت شوي

ام محمد : يالله ننزل
ساره باحراج واضح : يالله " وكانت عيونها في عيونه وكانت نظرات واحد مشتاق "

دخلو داخل وشافو ريم وام سعود فارشين فرشه بالحوش في الضلال وجالسين يتقهون

ريم بضحكة: هلااا وغلا تفضلو تقهوو لحد ما يجي ماجد ومها

ام محمد : الله يغنيتس ما يحتاج شربتي القهوه تبين تعزمينا

ريم تسوي نفسها منصدمة : معقولة هذي خالتي انا ريموه دلوعتها تقول عني كذا اكيد كله منك يا سوير من جيتي وانتي خربتي علي غلاتي عند خالتي

ساره اكتفت بضحكة وهي تحس بحراج لأنها واقفة وما جلست ومنفشلة لان سعود نفسه واقف وما تقدر تجلس اهي وهو على فرشة وحده

ريم تناظرهم وتبي تفك الحراج : اقول متى بالله عينوكم حراس كل واحد واقف بصوب

سعود : ههههههههههههههههههه وش اسوي انا ابي امشي واشوفكم منبسطين وزاينه الجلسة

ريم وتمد يدها لساره وتجلسها بجنبها وتاشر على اخوها وتقول بنغزة : اقعد ريح قلبك شوي

سعود فهم عليها وابتسم بس وسكت وقعد يتلهى بجواله

سمعوا هرن وقف سعود : يالله تاخرنا وما احب امشي الظهر

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم