رواية أحبك يشهد الله علي -23

رواية أحبك يشهد الله علي - غرام

رواية أحبك يشهد الله علي -23


فهد : هذا مو خالد يركب سيارته

محسن : وين رايح كذا مستعجل
أحمد : يمكن طالبينه بالمستشفى
سعد : محسن بالعاده يتصلون عليك وبعدين حرك مسرع
محسن : أحمد دق عليه
أحمد طلع جواله ودخلت بشاير
بشاير : أحمد أحمد ألحق خالد تكفه قبل يسبب مصيبه
أحمد (بخوف) : علامه
محسن : أعوذ بالله مصيبه بشاير أخوك وين رايح
بشاير : لمزرعة الجد عناد
فهد : خير عبدالله أو أسيل فيهم شئ أو الجد علامهم
بشاير(تهز براسها لا) : ترفه هناك
محسن(مندهش) : ترفه رجعت
بشاير : أحمد خالد راح لترفه أرجوك أن راح لها ممكن يسبب بالموت لها لا تخليه يروح لهم يفضحها
محسن : فهمينا أيش حصل وكيف عرف بوجودها
بشاير : يبه على ما أقول لك يكون وصل رجعوه وانا أقول لكم
أحمد(يوقف) : أنا برجعه
فهد : خذني معك
محسن : رجعوه غصب عنه فاهمين لا تخلونه يدخل لمزرعة الجد
فهد : ان شاء الله
محسن : فهمينا أيش حصل

بشاير حكت لأبوها كل شئ صار مع خالد

في سيارة خالد 

خالد : مالومك يا ترفه اللي سببت لك كبير وما أظن تغفرين لي آآآآآآه وشكثر كنت غبي ركضت خلف سراب والحقيقه قدامي والله اسف والله احبك لو تسمعين لي بس
خالد(رن جواله وبعصبيه ) : ألو
أحمد : خالد وقف وين رايح
خالد : ما لك دخل
أحمد : خالد اللي تسويه غلط
خالد (بعصبيه زايده ) : غلط لااااااا اللي أسويه صح وربي يا أحمد احبها ليييييييييييييييييه وافقت على الزواج تعاقبني أنا معترف بالغلط راضي بأي عقاب بس أنها تتركني لااااا ما اتحمل أحمد انا أحبهااااااااااااااااااااااااااا
أحمد(حزن على اخوه وبترجي) : تكفه ياخالد لا تتهور أذا أهلها عرفوا راح يذبحونها وعبدالله بتخسره أجوك فكر أيش راح يكون موقف عبدالله وقف خالد واصفط سيارتك خلنا نتفاهم
خالد سكر التلفون بوجه احمد......
أحمد (يلف لفهد) : سكر الجوال أيش نسوي ألحين
فهد : لا لا شفه بدى يخفف سرعته الحمد لله هذا اهو وقف خلنا ننزل له
نزل خالد وتسند على سيارته ونزل له احمد وفهد ووجه كله انكسار وحزن
أحمد : الله يهديك ياخوي
فهد : خالد أرضى بالواقع البنت قالت بتتزوج
خالد(بعصبيه) : أرضى بالواقع الواقع انها تحبني تحبني كيف تاخذ غيري
فهد(يطلع جواله) : طيب ألحين بجيب لك الخبر
خالد : الخبر كيف
فهد : بدق على أسيل أتأكد منها
في نفس اللحظات.........

أسيل(منصدمه) : شنوووووووووووو
ترفه(بحزن) : اللي سمعتيه انا قلت لخالد تزوجت
أسيل : ليه تكذبين عليه
ترفه : عشان ينساني ويشوف حياته
أسيل : بس أنتي حياته ياترفه
ترفه : خلاص أذا سألوك قولي صح أنخطبت
أسيل(تكتف أيديها) : أنا ما اعرف اكذب
ترفه : أحلفك بالله ما أبي غير هذي الخدمه
أسيل : كيف يصدق
ترفه(تطالع لدبله بأيدها) : أنا أشتريت هذي الدبله من 3ايام قبل اجي هنا عشان كل من يشوفها يصدق اني مملكه
أسيل : والزواج
ترفه : بشهر9 بعد 4شهور بهذا الوقت اهو يتزوج وينساني وأكون تزوجت بعد
أسيل(تصفق بأستهزاء ) : برافووووووووووووووووو فكرتي بكل شئ لا شاطره
ترفه(بدت تصيح) : أفهميني ما أقدر أسيـ......
قطع كلامها رنة جوال أسيل

أسيل : ألو .........هلا بو عبدالوهاب
فهد : هلا أسيل ......... اسيل أبي أسألك شئ
أسيل : أمر
فهد : ترفه صدق تزوجت
أسيل(تطالع ترفه مو عارفه اللي تسويه صح او غلط) : أيه تزوجت
فهد : أكيد
أسيل : أيه حتى الدبله بإيدها وعرسها بشهر 9 الجاي ليه تسأل
فهد : خالد مو مصدق ويالله يالله أقنعناه انه ما يروح لها
أسيل(بخوف) : خالد كان جاي لهنا
ترفه(خافت في نفسها) : مجنون يجي والله كانو نحروني ودفنوني هنا
فهد : من يوم سمع أنها تزوجت واهو مو قادر يصدق
أسيل(بترجي) : لا فهد قله خلاص ينساها ولا يسأل عنها مانبي مشاكل خالي عصبي
فهد : خلاص لا تحاتين والله يهنيها يله مع السلامه
اسيل : مع السلامه
فهد(يلف لخالد بحزن ) : خلاص خالد البنت جاها نصيبها
خالد حس نفسه تحطم كان عنده امل ان أسيل راح تكذب الخبر بس لا أكدت
خالد : الله يهنيها
أحمد : فهد انا بسوق عن خالد يله خلونا نرجع
رجعوا للمزرعه وأستأذن خالد يبي يختلي بنفسه دخل غرفتهم وغطى نفسه ونزلت دمعه غصب عنه دموع الرجل غاليه ودموع خالد حزن وقهر وأنكسار بكى على حبه اللي ضيعه من ايديه بغبائه وكبريائه وغروره الكل تركه لوحده يعطونه مجال ينفرد بنفسه لين يهدا
قبل الغدا بساعه أخذ أبوفهد زهره وبناتها لمزرعة الجد يسلمن على الجد والخال وعايلته
الجد : حيالله أبو فهد كيفك ياولدي
عبدالوهاب : بخير ياعم كيفك انت
الجد : بخير
عبدالوهاب(يلف لخلف) : كيفك يابو عابد
خلف : بخير دامك بخير
عابد : كيفك ياعم
عبدالوهاب : بخير إلا كيفك ومبروك الخطبه الله يهنيك
عابد : الله يبارك فيك أنا ياعم بستغل وجودك هنا وحاب اعتذر منك على اللي سويته او قلته بحقك
عبدالوهاب(يبتسم) : مقبول ياولدي اعتذارك وانا والله مازعلت منك لأنك حسبت عيالي
خلف : والله يا ابو فهد أسمحلنا على كل اللي بدر مني ووقفتك معنا ما ننساها
عبدالوهاب : أفاااااااا ياولد العم اللي سويناه واجب
عبدالله (جايب الغدا) : يا حيالله العم بوفهد هذي الساعه المباركه اللي تتغدا معنا
الكل تغدا إلا ترفه اللي جلست بالغرفه تصيح حزن انها انهت اللي بينها وبين خالد وهي عارفه انها تحبه وتموت فيه
عايشه قامت تغسل أيديها وأهي ماره سمعت أنين وبكاء ترفه إلا على مرت أسيل
عايشه : أسيل ليه ترفه تصيح احد قايل لها شئ
أسيل : تعالي بخبرك كل شئ والله يسامحني
جلست أسيل وخبرت عايشه بكل اللي صار
عايشه : ليه كذا كذبتي يا اسيل وطعتي هالخبله انا عارفه انها مجروحه منه بس حرام تهدم هذا الحب انا كنت احسدها على حبها لخالد بس لما عرفت احمد مالمتها فيه
اسيل : والله موكيفي عيوش كسرت خاطري وانا وعدتها ما اقول له بس انتي
عايشه : تقصدين أني أقول لخالد
أسيل(تهز راسها بلا) : لا مو خالد بشاير احمد
عايشه : أحمد أستحي منه بشاير ممكن
أسيل : المهم تصرفي أهي تحبه بس تكابر كرامتها فوق كل شئ
عايشه(تطلع الجوال) : ألحين بقول لبشاير
أسيل (تطالع ساعتها) : الناس مقيله الساعه2 الظهر
عايشه(تدق) : مومهم ......ألو بشوره
بشاير(منسدحه وتفكر بحال اخوها) : هلا بالغلا
عايشه : سمعي اللي بقوله لك عدل وبلغيه احمد
بشاير(بخبث) : ما أوصل رسايل غراميه إلا بثمن
عايشه : ووووووووووووجع هذي رساله خاصه لخالد أما أحمد أعرف كيف أوصل له الرسائل بدون مرسول
بشاير(تتعدل) : أكشخ يالخطيره أسمعك تكلمي علامه خالد
شهد ووجدان ومناير وسلوى ورنا كانن جالسات عندها سمعن اسم خالد لزقن فيها
فــــــــــــــجـــــــــــــأه.......
كلووووووووووووولوووووووووووووووش
بشاير : مشكوره ياوجه السعد ياأم الأخبار الحلوه باي باي
مناير : خير بشاير
شهد : أيش كل هذي اللولشه
بشاير(تاخذ لفتها وتعدلها) : ترفه لخالد وخالد لترفه يله باااااااااااااااااااااي
طلعت بشاير والبنات يتبادلن النظرات ولا فاهمات شئ طلعت والفرحه مو سايعتها دخلت بعد ماطقت الباب الشباب كلهم مجتمعين
بشاير(أستحت ونزلت راسها) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
بشاير : أسفه دخلت كذا
أحمد : خير بشوره
بشاير(منزله راسها ومشت لسرير خالد ووقفت عند راسه) : بكلم خالد بموضوع خالد خالد
فراس(يبتسم وفي نفسه) : أمووووووووووووووووووت بالحياااااااااااااويه
مشعل : لا تتعبين نفسك مايرد على أحد
بشاير(نزلت له وتهمس بأذنه) : خالد أهي تكذب ماتزوجت والله لعبه ترفه للحين تحبك ترفه لك ياخالد
خالد(وقف على السريرمن الفرح) : حلفي حلفي
بشاير(اللي مسكها خالد من كتوفها) : والله ياخالد
زياد(كان نايم وصحى على صوت خالد) : علامه انجن
أحمد : أيش حصل بشاير
فهد : وش قلتي لهذا الخبل خلاه يناقز كذا
بشاير : أعذروني خالد يقول لكم
حمد(كان نايم وأهو ما يحب احد يصحيه كذا عصب) : ياثووووووووووووور أهجد علامك
خالد(ينط السراير لحد ماوصل لحمد ومسك كتوف حمد ) : حمد ياأبو ملاك أنا بتزوج
حمد (يطالع له من فوق لتحت) : الحمد لله والشكر الظاهر سالفة ترفه جننته
خالد(يحبه من خده وينسدح جنبه) : آآآآآآه أنا مجنون ترفه انا
حمد(مسكه من رقبته وبعصبيه) : قل ولا بذبحك أيش صار لك انجنيت
خالد : زين فكني كح كح
حمد : هديتك أخلص قل
خالد(يحط يده ورا راسه ويحط رجل على رجل) : أبدا ترفه لا هي متزوجه ولا شئ كانت تكذب علي لأنها زعلانه ومافي قلبها غير خااااااااااااااااااااااااااالد
أحمد(فرح لأخوه) : ألف مبروك ياخوي
خالد(يوقف ويضم أخوه) : الله يبارك فيك
فراس : الحمد لله والشكر ألحين اللي يشوفكم يقول وافقت يمكن ما توافق
خالد(أخذ مخدة حمد ورماها بوجه فراس) : لا تتفاول قول بأذن الله توافق
فراس(عصب وأخذ المخده اللي جت بوجهه ورماها له بس جت بوجه حمد اللي بان عليه العصبيه) : أ أ أ أسف
حمد(أخذ المخده ومشى له بعصبيه صوب فراس وقعد يضربه فيها) : يااااااااااااا أ أ أ أحول
وبدوا الشباب هوشات بالمخاد نسوا أنهم رجاجيل ورجعوا بزران وعفسوا الغرفه على بعضها كلن يطق الثاني بوجه ياتجي ببطنه شوي بظهره يا تصيب يا تخيب
وفــــــــــــــــجــــــــــــــــــــأه
أتجهت وحده من الوسايد صوب الباب وجت بوجه اللي فتحه
طرااااااااااااااااااااااااااااخ
محسن(عصب) : يا حماااااااااااااااااااااااااار منك له
عم الصمت المكان والكل نزل راسه للأرض محسن يخوف أذا عصب <<<<< مالومه كافخينه بالمخده^_^
محسن(بعصبيه) : بزران شوفوا كيف عفستم الغرفه البزران نعمه عندكم (بصوت عالي هز المكان) بسرعه توضو عشان الصلاه وبعدها ياووووووووووووويلكم أذا ما رتبتو الغرفه فاهمين
الشباب : فاهمين
محسن(يوقف عند الباب) : قداااااااااااااااااااااامي وش تنتظرون
بعد الصلاه خالد خبر ابوه باللي صار ووعده أبوه بأذن الله البنت له وخالد حن إلا يخطبونها اليوم وعلى ألحاح خالد أستغل أبو أحمد وجود أخوه عبدالوهاب عندهم ويفاتحهم بالموضوع أذا قبلو يتقدم خالد رسمي يوم السبت(مستعجل^_^)
فاتح عبدالوهاب خلف بالموضوع ورحب بنسبهم اللي يشرف بس لازم ياخذ رأي البنت وأصر عبدالوهاب ياخذه ألحين أستأذن خلف وراح للبنات
الخال(يطق الباب) : يا بنات
عايشه : حياك خالي
الخال : السلام عليكم
البنات : وعليكم السلام
الخال(يجلس جنب ترفه) : ترفه كيفك أمك قالت لي كنتي تعبانه
ترفه(تبتسم) : أنا بخير لله الحمد
الخال : أنا أبيك بموضوع
عايشه : يله بنات خلنا نطلع
الخال(يلف لهن) : لا جلسن أنتن خواتها ورايكن يهمني
ترفه : خير يبه
الخال : والله يابنتي في ناس متقدمين لك
ترفه(بخوف) : هااااااااه
الخال : وألحين ينتظرون ردك عليهم
أسيل : أسفه لتدخلي بس ماكأنهم مستعجلين
الخال : مستعجلين أيه بس لأن أبوه حاب يزوجه مع اخوه الكبير في ليله وحده
أمل : وأذا ينتظرون لين تفكر هذا زواج
الخال : عرس اخوه بعد 3 اسابيع يبه
نجد : مع عرس ولد عمي احمد
الخال(يطالع لعايشه ويبتسم) : زواج عايشه وأحمد
ترفه (بصدمه) : تقصد خالد
الخال(تعجب) : أيش عرفك أنه أهو
أسيل(تدخلت لما شافت ارتباك ترفه) : مو أنا ياخالي قلت لها ولد عمي حاب يخطبها أخته بشاير وصتني أقول لها عشان ماترتبك لما تسألها
الخال : طيب ترفه أيش قلتي يابنتي الناس ما ينعابون وبوفهد قالي انه من فتره كان متزوج وطلق وهذا ما يعيبه
ترفه تلتفت للبنات اللي يهزن راسهن لها توافق واللي تأشر لا تضيع الفرصه
ترفه(الفرحه مو سايعتها بأبتسامه) : اللي تشوفه يبه
الخال(حب جبينها) : على بركت الله ألف مبروك يابنتي
طلع الخال والبنات استلمن ترفه تطنز وتريقه على اللي سوته وتقليدها بالبكي وأنها ماتبيه وبس سمعت انه خطبها وافقت ما صدقت والأبتسامه شاقه الوجه



بعد صلاة المغرب


رجعت زهره وبناتها مع أبوهن وعبدالله حب يبات عند اهله وخواته , أسيل وخواتها صعدن وغيرن بعد ماخذن دش وصلن نزلن تحت الكل جلس خارج البيت كالعاده
أسيل تسولف مع بشاير ولاهيه عن الكل قطع كلامهن صوت اللي جو الشباب حمد فراس محمد وجراح


الشباب : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الجده : حيالله أحفادي
الشباب : الله يحييك ياجده
ملاك شافت أبوها ركضت له وضمته بقوه
ملاك : باااااااااااااااااابا حمد
حمد : عيون بابا حمد
ملاك(تبوس ابوها) : أحبك
فراس : وانا ما تحبيني
ملاك(تبوز) : لا
فراس(يطالع بشاير على صوب) : أيه لنا اللي يحبونا الله كريم ويجمعنا
أسيل(مسكت يدها وهمست) : قعدي يا غبيه كذا يستفزونك كل مره
أمينه : أسيل
أسيل(تلف لعمتها) : هلا عمه
أمينه : أنا أول مره أشوفك من غير نظارتك
أسيل : أممممممم انكسرت ياعمه الصبح
حمد(تذكر موقف الصبح أبتسم وسكت) : ..................
زهره : كيف يمه طاحت منك
طيف(بخبث) : لا يمكن اصدمت بالطوفه وأهي نازله من الدرج الصبح
أسيل وحمد بنفس اللحظه لفو لطيف معناه شئ واحد طيف شافت اللي صار اليوم كله
سهام(بستهزاء) : على كبر النظاره ألي تقولين دربيل وعميه بعد هههههههههههههههه
أسيل : .................
طيف : عسى ما تعورتي
أسيل(تلف لها) : أيش قصدين بتعورت
طيف : بالطيحه
أسيل(بستهزاء) : لا تطمني طحت على راد للصدمات خخخخخخخخ
حمد(في نفسه) : انا راد للصدمات يا أم عيون
طيف : أيه مو كل يوم الوحده تطيح على راد للصدمات(رفعت حاجبها لاسيل):

""صدفه ولمتنا الدروب الطويله""
""في خطوتين أعيوننا صارت أحباب""
""صنعت عمري بين يوم وليله""
""في لفته ساقت لنا سم الأهداب""

أسيل (فهمت أيش قصد طيف وحبت تغيضها :: ضافت أسم مازن و قالته بدلع::) :

""قلبي معك (مازن) لو كان جسمي مع الناس""
""ما غاب طيفك عن خيالي دقيقه""
""أجلس بوسط الناس سارح بهوجاس""
""لا في يدي حيله و لا فيه طريقه""
""حبك (يا مازن) بوسط القلب مبني على ساس""
""وإن قلت أمووووووووت بشوفتك هي الحقيقه""

طيف (تضحك بإستهزاء): هاااااااااااااااااااااي ضحكتيني
الجده : علامكن أنهبلتن
أسيل (بعصبيه): مهي مو صاحيه اليوم هاه يا بنت حسين أيش عندك
بشاير : أسيل خلاص أسفهيها ناقصه عقل
طيف : ما ناقص عقل إلا أنتي و أهي
هيام : طيوف خلاص قصري الشر
طيف (تلف لأسيل و تبتسم):

""أبيه و ما أبيه! و لا يغيب بكل حزاتي""
""احبه و أكرهه مدري! أحبه و ألعن أوقاته""
""ليا من غاب عن عيني افكر فيه و أحاتي""
""و إذا عندي يضايقني كلامه و اكره سكاته""

طيف (بخبث لفت على حمد): أيش رايك يا ولد خالتي
حمد (في نفسه محتار): أيش تقصد يعني أنا معقوله
بشاير (تهمس لأسيل): علامها
أسيل : بعدين
سعاد : ليه حمد ليه ما سألتي فراس
طيف : حمد يحب............(أسيل و حمد تخوفو منها)................الشعر
أسيل (ابتسمت):
"" مسـكـيـن يا قلبي أنا.... باع الهنا و شـرا العـنـا ""
"" يمشي و يطرق كل باب.... ولا لقا غير العذاب ""
"" فهمتها متأخر كثير.... أنه ركض خلف السراب ""

أمينه : والله لو كنتن بشاعر المليون كان فزتن
زهره : أسيل خلاص يمه
أسيل (بعصبيه) : يمه أهي اللي مو قادره تسد فمها الضفدعه
الكل(غير سهام تهاني) : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
طيف(بعصبيه) : اذا انا ضفدع فأنتي أم عيون على قولة حمد
أسيل(عصبت وألتفتت لحمد وبهمس) : مغروووووووووووور
طيف (تقطع عليها) :
الحب يفضح لا أنكشف داخل العين
وأنتي بنفسك ماهقيتك بصيره
طيعي كلامي وأحذري لا تمادين
تراجعي لا عل في الأمر خيره
الجده(عصبت منهن) : حشى طباين أسكتي أنتي وأهي
أسيل وطيف فضلن السكوت وكل وحده تغلي من الداخل ودها تقطع الثانيه بسنونها والكل يتسائل شنو السالفه الحيره مسكته الكل بس حمد الوحيد اللي فاهم
طيف(تهمس لهيام) : هيام وين جوالك
هيام : معي خير
طيف : فيه رقم أسيل
هيام : أيه ليه تسألين
طيف : هاتيه
فتحت طيف كتابة الرسائل وكتبت لأسيل ودزته لها على جوالها أسيل فتحت الرساله وقرتها بانت على ملامحها أنزعاجها من الرساله اللي وصلت لها
أسيل(بعصبيه لفت لطيف) : لا زودتيها سمعي فصلت لي ثوب من العزه ساترني........ وكلن يفصل خلاقينه على ذوقه (رفعت جوالها بعد ما كتبت شئ وهزته بابتسامه) تلقي ياطيف اللي يسر عينك
طيف(فتحت الرساله وشهقت ووقفت على حيلها) إهئئئئئئئئئئئئئئ أنتي كيف
أسيل(توقف وكتفت ايديها وبأستهزاء) : هااااااااااي وحده بوحده ومن طق الباب سمع الجواب
طيف وأسيل بعصبيه قربن من بعض ناويات على بعض بس فراس وقف بينهن وهيام وتهاني يهدن طيف وعايشه وبشاير يهدن أسيل
فراس(يوقف بين طيف وأسيل) : هووووووووب على هونكن منتن صاحيات
الجده(بأستهزاء) : لا كلن تاخذ نعله ولا عصى وتضرب الثانيه قدامي وقدامنا(بعصبيه) أنثبرن لا بالعصا أجلسن وياويلكن أن دزيت شئ لبعض
جلست أسيل وطيف وكل وحده تطالع الثانيه بحده وعصبيه
حمد(يوقف ويبتسم ) : يله بابا ملاك نروح للرجال صدق الحريم ناقصات عقل ودين وتونا تأكدنا انها حقيقه
طيف وأسيل بوقت واحد لفن لحمد يبن يردن عليه بس الجده بالمرصاد
الجده (بعصبيه) : جــــــــــــــــــــــــب ولا وحده تفتح فمها
حمد : ههههههههههههههههههههههههههههههه
أسيل(في نفسها) : ضحكت من سرك وأهو ينفقع
طيف(في نفسها) : هين ياحمد تضحك كل هذا أسويه لك وتضحك علي ان ما جاني وقت أضحك عليك فيه
فراس : خلونا نروح ياشباب للخيمه


عقب زفت الجده لأسيل وطيف ما تكلمن مع بعض وتم الكل طوال الليل سواء عند الشباب او البنات يحلل اللي صار اليوم أيش يقصدن بكلامهن وليه عصبن وش محتوى الرسايل الكل نام بعد تفكير إلا أسيل وطيف كل وحده تفكر بالرساله
طيف(على سريرها وبنفسها) : هذي كيف عرفت عن أبراهيم وروحاتي له شربي للسجاير والشرب والشقه كيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييف أذا هيام اللي معي دوم ماتعرف كل أموري كيف هذي اللي ماصار لنا شهر نعرفها تعرف كل هذي المعلومات أنا لازم أعرف أنام وبكره اتصرف ياويلك يا اسيل مني هين
أسيل(نفس حالتها الحيره متملكتها) : الحقيره كيف ترسل لي هذا الكلام لا وتقول كيف بيكون شعور مازن ان عرف أنك كنتي بأحضان ولد عمك الوصخه الحقيييييييييييييييره ياربي شسوي هذا الكلام ممكن يقضي على حياتي مع مازن وهذا حمد كل ما شفته صارت لي مصيبه كله منه ياليتني طحت على الأرض ولا مسكني ومازن قلبه رهيف يمكن يصدق هذا الكلام لا لا لو يحبني ما يصدق الله يلعنك وسياره تدهسك وانتي ماشيه ياطيف يابنت حسين حتى النوم طيرتيه مني يارب افرجها علي
تقلبت يسار ويمين لين نامت قرب طلعت الشمس.........

بزوغ شمس جديده


صحن البنات وقامن يسولفن شوي بعدين نزلن يفطرن وأسيل صحت وماقدرت تنام إلا 3ساعات اذا كثرت 4 ساعات جلست على السري وحطت راسها بين أيديها مصدعه
بشاير(جلست جنبها) : صباح الخير ...... فيك شئ
أسيل : صباح النور راسي يعورني
بشاير: أسيل علامك محد فيه مانمتي عدل البارحه بس تتقلبين قولي لي
أسيل : من الحيوانه طيف ورسالتها
بشاير : قولي اذا حابه وش مضمون الرساله
أسيل(بدمع) : يا بشاير تقول انها بتوصل لمازن وتقول له انها شافتني باحضان ولد عمي
بشاير(بصدمه) : شنووووووووو الحقيره وليه تقول هذا الكلام
أسيل بدت تحكي لبشاير كل شئ واهي تبكي ومقهوره من طيف.......
بشاير : أمسحي دموعك أنا أشوفها ما فيها شئ ولد عمك أسندك لا تطيحين
أسيل : انا عارفه بس أهي حيوانه أفكارها الوصخه يابشاير بمووووووووووت إلا مازن إلا مازن انا بديت احبه وما شوف غيره بحياتي
بشاير : لازم يتدخل أحد بس منو
اسيل : ماأدري بس أذا أحد عرف راح يفهم السالفه غلط ما أبي مشاكل
بشاير(تبتسم) : أنا عرفت شلون ثواني بس غسلي وجهك وراجعه لك بجيب لك كوفي يصحصحك
قامت اسيل تغسل وجها ومالها خلق تغير البجامه وتنزل فرجعت جلست على السرير
بشاير(تدخل وأهي شايله كوفي وجوال بايدها) : خذي الكوفي وخذي الجوال بعد
أسيل(أخذت الكوفي وحطتها على الطاوله وتطالع للجوال) : من له الجوال
بشاير : خاله ساره
أسيل : أيش أسوي فيه
بشاير : كلمي حمد أنا عارفه ماراح تتصلين عليم من جوالك عشان الرقم وهذا جوال أمه قلت لها بتصل على صاحبتي وبطارية جوالي فضت يله اتصلي
أسيل : أتصل على حمد ليه أقولك طيف تقولين حمد
بشاير: ياخبله قولي له يبعد بنت خالته عنك
أسيل(تكتف أيديها بستهزاء) : لا والله خدام اهلي ما شفتيه البارحه فرحان باللي تقوله طيف الحمار عارف أنها تقصده
بشاير : هدديه تفضحين زواجه بغاده اذا ما فككي من بنت خالته خصوصا انها تحسب له ألف حساب وحساب
أسيل(تنزل راسها) : مو انتي عارفه ان خاله ساره عرفت وماهمه احد غيرهــ.......(رفعت راسها) أيه صح
بشاير : صح شنو
أسيل (تاخذ الجوال وتدور اسمه ) : لقيته سمعي ولا تتكلمين
بشاير : حاضر
أسيل(تتصل) : ألو
حمد : هلا (شاف شاشة الجوال هذا رقم أمي بس مو صوتها) من معي
أسيل : حمد
حمد : أيه من
أسيل(بتردد) : انا ...... اسيل
حمد : ههههههههههههههه ليه ماخذه جوال أمي سارقته أشتقتي تسمعين صوتي
أسيل(بعصبيه) : مالت عليك
فراس : من اللي ميته على صوتك
أسيل(تبلع ريقها وبنفسها ) : ياووووووويلي أمس بحضنه واليوم أكلمه رحت وطي يارب ما يقول اعرفه حقير
حمد(يوقف) : هذي مناير عن أذنكم (بعد ما أبتعد) خير
أسيل(تنفست بعد ماكانت كاتمه نفسها من الخوف) : الخير بوجهك(مع اني أشك) أسمع ياحمد قل لبنت خالتك طيفوه تبعد عني وعن مازن أحسن
حمد(بخبث) : كل هذا عشان ضميتك متصله
أسيل(عصبت) : يا مغروووووووووووور بسببك وحده مثل هالحقيره تهددني بشئ مالي ذنب فيه
حمد : فجرتي أذني شنو ترضين بزوج أصم
أسيل(زادت عصبيتها) : ياعلك لصمم أمين حميدوه يالمغرور أسمعني عدل أيش بقول (بشاير أشرت لأسيل عند الشباك قربت من الشباك شافت حمد واقف) ولا تكثر كلام خلها تبعد عني هذي بنت خالتك وتسمع كلامك
حمد : والله أنا ما أشتغل عندك وبعدين طيف مالي دخل فيها شنو قالولك حارسك الشخصي
أسيل : ومن له دخل انت السبب بكل اللي صار
حمد : محد قالك طيحي بحضني وانا مالي امر عليها
أسيل : خخخخخخخ بايخ انا لاني غاده ولا هنادي ولا منى بغمزه تطيحني
حمد(أنصدم) : أييييييييييييش
أسيل : اللي سمعت والله أذا ما أبعدت بنت خالتك عنــ..
حمد(قاطعها بعصبيه) : أنتي من وين تعرفين كل هذا
أسيل(خافت من عصبيته بس ما حبت تبين له) : عرفت من اللي عرفت مالك دخل
حمد(زادت عصبيته) : لا لي دخل
أسيل(تطالع له وبستهزاء) : لا يطق لك عرق يترملن حريمك أجلس بالظل الشمس ترفع الضغط
حمد يرفع نظره لغرفة البنات شاف الستاره تتعدل بس مالاحظ من
حمد : تراقبيني يا اسيلووووووووه
أسيل(بعصبيه) : أسيلوه بعينك انا مو بزر عندك تقول اسيلوه
حمد(عصب منها وخاطره يدخل ويذبحها) : سمعي الظاهر شفتيني عادي اتعامل معك قلتي طيب ونسى لا الظاهر ذيل الكلب الأعوج ما ينعدل
أسيل : كلب أنت فاهم
حمد(بعصبيه خلاص وصل حده منها) : انا يالحيوانه تقولين لي كلب والله لولا حاط لعمي حشيمه لأدخل وأجرك من شعرك بس والله ياأم عيون لأردها لك هين
أسيل(بأستهزاء تخفي خوفها منه) : أعلى ما في خيلك أركبه
حمد : طيييييييييييييب مازن راح يعرف باللي صار
أسيل(بخوف) : أييييييييش اللي صار أساسا ما صار شئ عشان يعرف فيه
حمد : اللي دزته لك طيف البارحه


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم