رواية أحبك يشهد الله علي -24

رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -24

أسيل(بصدمه) : كنت عارف يعني

حمد : هااااااااااي طبعا أنا حمد ما يخفى علي شئ والله يا ام عيون أن ما قلتي لي من قال لك لتكون ايامك معدوده مع مازن فاهمه فقولي لي بالطيب احسن وتفادي شري احسن لك
أسيل(بعصبيه) : ماني خايفه منك ولا من بنت خالتك يالمغرور أنا أسيل ونشوف من يصمد لنهايه
سكرت الخط قبل تسمع رده وأهي بقمة العصبيه والنرفزه قامت تبرطم وتهدد والحال عند حمد مو أحسن من أسيل اللي توعد فيها وصار يكرها أكثر من اول ورغبته بالأنتقام منها كبرت وقرر ينفذ التهديد بس لازم يكون حذر يصير كل شئ واهو بعيد ما يبي احد يعرف انه السبب ما يبي يخسر عمامه

في نفس اللحظات 

هيام بالمطبخ تسوي لها نسكافيه ودخل محمد ولما شافها فز قلبه حبيبة قلبه قدامه حب يستغل فرصة وجودها بروحها ويصرح لها بمكنونات قلبه
محمد : السلام عليكم
هيام(تعدل لفتها) : وعليكم السلام
محمد : هيام شلونك
هيام : بخير(تشيل كوبها) اعذرني محمد
محمد : لحظه هيام حاب أتكلم معك بموضوع
هيام(تلف له) : خير
محمد : صراحه أنا ........ أحبك وبكلم ابوي اخطبك
هيام(الصدمه سكتتها) : 

هيام ومحمد يتكلمون بس مولوحدهم هناك طرف ثالث يسمع الكلام
وجدان لما سمعت أعتراف محمد لهيام بحبه حطت يدها على فمها تكتم شهقاتها من الصدمه صرخت بصمت
لا لا لا لا لا لااااااااااااااااااا
وقبل تسمع رد أختها ركضت لغرفة البنات وكانت مناير وشهد موجودات دخلت وكانت تبكي
شهد ومناير(ركضن لها) : وجدااااااااااااااااااان
وجدان(ماقدرت رجولها تشيلها وقعدت بالأرض منهاره) : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
شهد : علامك وجدان
وجدان(تصيح) : راح يا شهد راح
مناير(خافت) : من اللي راح وجدان تكلمي
شهد : علامك يالغلا كنتي رايحه تجيبين لك عصير في شئ حصل صح(وجدان هزت راسها بنعم) وجدان قومي على سريرك مناير ساعديني
مناير(بعد ما جلسوها على سريرها) : بجيب لك ماي ثواني
شهد (تمسح دموع وجدان) : خير قلبي أيش حصل شفتي شئ تحت
وجدان(تصيح وساكته) : ........................
مناير(داخله) : خذي شربي وأهدي
وجدان(تهز راسها لا) : .......................
مناير : وجدان أنتي شفتي محمد تحت مع هيام صح
وجدان (سمعت مناير وزاد بكيها ما قدرت توقف دموعها) : ..............................
شهد : مناير أيش عرفك
مناير : شفت محمد توه طالع من المطبخ وهيام كانت فيه
شهد(تهز كتوف وجدان) : بسك صياح قولي أيش حصل أيييييييييش
وجدان : مـ .....حمد محمد قال لـ. (تشاهق من الصياح) ... لهيام أنه يحبها ويبي يخطبهاااااااااااااااااااااااااااا
شهد ومناير شلتهن الصدمه هن يعرفن ان كل نبض بقلب وجدان يقول محمد
شهد : وجدان أيش قالت هيام
وجدان : ما أعرف ما أنتظرت لين ترد عليه
شهد : مو يمكن رفضته
مناير : يمكن صح انها ما تحبه ولا تفكر فيه
وجدان(وسط صياحها) : وكيف افكر فيه أنا ألحين وأهو يحب أختي حتى لو رفضته خلاص محرم علي آآآآآآآآآه يامحمد ذبحتني ذبحتني
مناير(قلبها تقطع على وجدان ارق انسانه وأنجرحت من الصغر تحبه وانصدمت أهو يحب اختها وبدت تصيح معها) ....
شهد(بعصبيه تخفي دموعها اللي رافضه تنزل عشان ما تضعف) : هييييييييييييييييييه منور بسكتها تزيدين معها سكتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتيييييييي (لفت لوجدان) وجدان خلاص الدنيا قسمه ونصيب
وجدان(تلف لها بعصبيه) : أحــــــــــــــبــــــــــــــه أأأأأأأحبه والله
شهد(تضمها لها) : أهدي ياقلبي اسفه مو قصدي ما يصير يشوفونك كذا
شهد ومناير هدن وجدان وبقن معها لين نامت من تعب البكاء والتفكيره
وجدان كانت تدعي النوم ومعطيه لشهد ومناير ظهرها ودموعها على خدها وفي نفسها مكسوره
(أأأأأأأأأه ........ياحبي اللي ضاع .......... هديتني يامحمد......... صرت فرااااااااااغ ............... وجدان اللي ياما قالت أحبك تحطمت................. كنت شاكه انك ما تحبني بس ما ضنيت أن الحب لهيام............... ليتني أنصميت ولا سمعتك تصارح أختي بحبك ........... في كل ساعه ودقيقه فكرت أن ممكن أنك تحبني أذا حسيت بحبي ألحين مافيه مجال انك تحبني............ حتى هيام لو رفضتك وانت حسيت فيني ............ كيف راح أستحمل وجودكم مع بعض وفي بالي أنحفر حبك لها ........... أأأأأأأأأأأأأه أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه )


تغيرت أمور كثير في ذاك اليوم للكثير..........
أسيل اللي بدت تحاتي حياتها مع مازن وتفكر بتهديد حمد وطيف وتدور حلول للمشكله , حمد اللي زاد كره وغل لأسيل وتفكيره بالتهديد وكيف ينفذه دون أنه يضر بعلاقته بعمامه ويكسر خشم اسيل , طيف اللي من شافت أسيل ما بلعتها زاد كرها لها وخوف منها باين مو هينه هالأسيل , وجدان اللي تلقت صدمه عمرها بحبها اللي اعترف بحبه لأختها وبسمعها شهدت الخيانه لها , هيام اللي صدمها كلام محمد معقوله يحبها

بعد الغدا الكل رجع لبيته وحياته اليوميه المعتاده

أول يوم بالأسبوع..............

في المستشفى .........في غرفة الممرضات

أسيل (بصدمه ) :الملكه الخميس هذا
ترفه (بحيا) : أيه خالد توه قايل لي والعرس مع عرس اخوه أحمد
أسيل(بخبث) : لا والله تتلاقون من ورانا بعلم عبدالله عفيه لقائات قبل العرس عيب
ترفه : جـــــــــب
أسيل : ياربي منكم ما يمديني أفصل للملكه
بشاير(من وراها) : اشتري جاهز يمديك
أسيل(تلف لها) : ما أحب الجواهز يعني الفتحات وغيرها لا لا لا
ترفه : أجل أيش تبين ساتر لحفلة الملكه
بشاير : هيييييييييه أنتي ترا عمرج 23 سنه بس وكأنك على هالنظاره 50سنه
ترفه(بعصبيه) : ياويلك أذا لبستي هالنظاره في يوم ملكتي فاهمه والعرس لبسي عدسات
أسيل(نزعت النظاره وحبت تقهرهن) : علامها حلوه وبعدين الملكه عائليه عادي
: أسيل
أسيل(تلف وبصدمه) : حـــــــــــــــــمـــــــــــــد




كثير شفنا احداث بهذا البارت بس أكثرها بين حمد واسيل
.............
* وجدان صدمتها بحب حياتها كيف بتتعايش مع هذي الصدمه؟؟؟؟؟!!!

* هيام واعتراف محمد لها بحبه المكنون هل يتتقبله ام ترفضه!!!!!!!!!!!

* طيف كيف راح تتصرف مع أسيل خصوصا كشف اسيل لأسرارها ومعرفتها لجدول حياتها اليومي؟؟؟؟؟؟!!!!

* حمد وش ناوي لأسيل وشنو الأنتقام المحضره لها والحريص على انه محد يعرفه ويخسر عمامه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

* أسيل شنو الحلول اللي بتتبعها عشان ماتتاثر علاقتها بمازن!!!!!!

* وأخيرا السؤال الأهم . .. حمد ليه راح للمستشفى!!!! وش يخطط له ؟؟؟؟؟؟... وكيف بتتصرف أسيل معه؟؟؟؟؟!!



انــــــــــــــــــــتــــــــــــــــــــــهــــ ــــــــــــــــى الــــــــــــــــــــبـــــــــــــــــــــ 17 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــارت



البارت 18

بشاير : هيييييييييييه أنتي ترا عمرك 23 بس وكأنك على هذي النظاره 50 سنه
ترفه(بعصبيه) : ياويلك أذا لبسي هالنظاره في يوم ملكتي فاهمه والعرس لبسي عدسات
أسيل(تنزع النظاره حبت تغيضهن) : علامها حلوه وبعدين الملكه عائليه
: أسيل
أسيل(تلفتت وأنصدمت ) : حـــــــــــــمــــــــــــــــــــد
حمد(فتح عيونه بنفسه) : ياويييييييييييلي من هالعيون هذي ثاني مره لا ماأقدر راح تذبحيني بعيونك
أسيل(انتبهت له ولبست نظارتها) : هلا حمد
حمد(أنتبه لنفسه) : أحم أحم هلا شلونك بشاير ترفه شخبارك
أسيل(عصبت من تجاهله وبعصبيه) : خير تبي شئ مني ولا بروح
حمد(بعصبيه) : لا بس حبيت أذكرك
أسيل(ببلاهه مصطنعه) : بأيش آآآآآآه ألحين تارك الشركه وجاي لهنا عشان تذكرني
ترفه غمزت لبشاير وأنسحبن على شويش وأسيل ولا حست عليهن
حمد(يصر على ضروسه) : أنا حذرتك فاهمه علميني من يخبرك بالأسرار
حمد تلفت حوله لما حس المكان هادي ماشاف أحد وأستغل الفرصه ومسكها من معصمها بعصبيه
حمد(بعصبيه) : منووووو الكلب
أسيل(بخوف تتلفت حولها بنفسها) : الله يلعنكن خليتني مع هالوحش هيييييييييييييين والله لأردها لكن ياويلي أي أحد يارب يجي يارب أنا ميته ميته اليوم أكيد
حمد(زادت عصبيته) : منوووووو يا أم عيون الكلب هااااااااه
أسيل(تبلع ريقها) : هااااااه مو أحد حمد عورتني هدني
حمد(يطالع لأسيل اللي صارت قريبه منه وبلمعة خبث بعيونه أبتسم) : أسيل
أسيل(ما فاتت عليها نظرته وخافت منه) : حمد ممكن تبعد شكلنا غلط
حمد(بخبث ولا أختفت أبتسامته) : تعرفين أنك حلوه يااااااااا بنت عمي(وشد على كلمة بنت عمي) وتعرفين مره قريت بيت شعر يقول
...أنا أحب ثنتين والثالثه بالبال ... والرابعه ممكن مب عيب وشرعا ولي حلال...
يا بنت عمي(ورد وشدد على كلمة بنت عمي)
أسيل(فهمته وفهمت تلميحه عصبت ودفته عنها وطاح على الكرسي) : تخسي أنا أخذ واحد مثلك مغرور ومزواج وعينه زايغه على الحريم قم أطلع بره لا أستدعي الأمن يطلعونك فاهم
حمد حب يقهرها بزياده مثل مهي قاهرته وقبل يطلع دز لها بوسه بالهوا وأهو يضحك
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أسيل(بعصبيه) : تتتتتتتتتتف عليك يالمغرور
دخلت ترفه وبشاير وشافتهن أسيل
أسيل(بصراخ) : ياحمارااااااااات ليه تخلني مع هالمغرور لوحدنا
بشاير : ليه شنو صار
ترفه : ماكان قصدنا بس حبينا نتركم على راحتكم تتكلمون بس
أسيل(تصر على ضروسها من العصبيه) : أأأأأأأأيه ما الأخ أستغل الوضع أخذ راحته هددني ياأقول له ولا أكون الزوجه الرابعه ( وإهي تقلد حمد) أنا قريت بيت شعلا يقول أنا أحب ثنتين والثالثه بالبال والرابعه ممكن مب عيب شرعا ولي حلال يااااااااابنت عمي
بشاير وترفه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أسيل(بعصبيه) : جــــــــــــــــب لاتضحكن والله ماراح أكلمكن والله لأرد لكن اللي سويتنه فيني
ترفه(تكتم الضحكه) : سوري أسيل بس شكلك وأنتي تقلدينه يفطس من الضحك
أسيل من كثر ماهي مقهوره من تصرفه وجرأته وكلامه اللي ماعمر أحد عاملها كذا وبدت تصيح
بشاير : أسيل ليه تصيحين
أسيل(تصيح) : أكررررررره حمد بن فهد أكره المغرووووووووووووور
بشاير : تحبين أقول لأبوي يقوله يبعد عنك أو قولي لعمي
أسيل(تهز براسها لا) :......
ترفه : أسيل ماعليك منه خلاص لا تصيحين بسك
أسيل(تمسح دموعها وتوقف) : أنا باخذ أجازه شهر لين يرد مازن ونتزوج ولا أخلي لحمد مجال يخوفني أو يهددني
بشاير(بدهشه) : شهر يالظالمه ليه كل هذا خوف
أسيل : حرص مو خوف أنا ما اخاف إلا من الله بس حذر أن ماكنت بوجهه بينسى السالفه وأن شافني يذكر لا بروح لعمي محسن وبقوله يعطيني شهر
ترفه : طيب شنو السبب للأجازه وش تبين تقولين له
أسيل : أقوله مشغوله مع عايشه العروس وما يقول شئ
فعلا أتجهت أسيل لمكتب عمها اللي ماعارض الأجازه لأنها تحججت بتجهيز لزواج عايشه وترفه بنت خالتها وكذا بيصير عليها ضغط عروستين



في بيت عبدالوهاب.......

فهد(بعصبيه) : هذي مو عيشه
أوراد(ببرود) : طيب
فهد(لف عليها) : أوراد أنتي ما كنت كذا أيش غيرك
أوراد (توقف ومشت من قدامه) : عادي
فهد(قبل تروح مسك يدها ولفها له لين صارت قدامه ومرر يده على خدها) : وروده
أوراد(تحاول تتماسك قدامه لا تضعف) : ممكن تتركني بروح لولو بأكلها
فهد : لولو عندها خدامتها بس أنا من عندي
أوراد : عندك الماما رح لها
فهد(يبتسم) : بس أنا ما أبي الماما أبي وروده حبيبتي
أوراد(عطته ظهرها) : أنسى وروده
فهد(رجع ولفها تقابله وأبتسم) : طيب أيش مزعلك من حبيبك لهذي الدرجه ماتلاحظين صار لنا أكثر من أسبوع ماجلسنا ولا سولفنا مع بعض
أوراد(بسخريه) : توك تلاحظ توك صحيت
فهد : طيب بأيش غلطت عشان كل هذا الجفا منك
أوراد(في نفسها) : لا تضعفين لا تضعفين عارفتك يافهد تقص علي مثل كل مره
فهد(يقرب منها ويبتسم) : هاه ماتبين تقولين لي لفهودي حبيبك
أوراد : ...............
: باااااااااااااااااااابااااااااااااااااا
أوراد(أبتسمت بنصر) : سوري نأجل كلامنا لولو صحت لولو ماما تعالي
لولو(بأبتسامه وأهي تخطي بشويش) : ماما
فهد(عصب وخبط برجله بالأرض مثل البزران) : أففففففففففففففففففففففففف هذا وقتك
أوراد(كتمت ضحكتها شكله يهبل وأهو طفران) : يله ماما ننزل ما تبين يم يم
فهد(كتف أيديه ومد بوزه) : وروده طلبتك لا تروحين أبي اتكلم معك حرام عليك يهون عليك حبيبك
أوراد(تشيل بنتها) : مثل ماهنت عليك يا(بسخريه) حبيبي تعالي لولو
فهد أنصدم معقوله هذي أوراد اللي تموت بتراب رجليه معقوله هذي حبيبته اللي ماتنام لين يرد وتتطمن عليه وألحين يرد ويلقاها نايمه لا وعند عياله مو بغرفتهم معقوله هذي أوراد اللي ماتاكل لين يكون جالس جنبها وتتأكد انه أكل ألحين ولا معبرته معقوله ومعقوله ومعقوله لاااااااااااااااااااا مو قادر أذا ماطلعت بيصير شئ ما يرضي الكل
أما بغرفة هيام جالسه هي ووجدان
وجدان(بتردد) : هيام
هيام(ترفع نظرها عن المجله لوجدان) : عيونها
وجدان : حابه أسألك عن شئ ممكن
هيام : شئ وشيات كم جودي عندي
وجدان : السؤال يخص محمد ولد عمي
هيام : خير
وجدان : انا (تجمعت الدموع بعيونها) أنا سمعت محمد يعترف لك بحبه يوم كنا بالمزرعه
هيام : آآآه وبعد
وجدان : أبي أسألك يوم كنتي اقصد كان أقصد أنتو
هيام : تحبينه
وجدان(ما حست بتسرع قالت) : ايه أقصد لا
هيام : ياقلبي كنت حاسه نظراتك له فضحتك
وجدان(بدت دموعها تنزل لا أراديا) : ..............
هيام(قربت لها وضمتها) : محمد حسبت اخو بس أنا قلت له ما يعني لي شئ والله ما أكن له غير مشاعر الأخوه
وجدان : هيام حطمني حطمني
هيام : ماعاش ولا كان من يحطم بنت عبدالوهاب يا عمري محمد ما يستاهلك صدقيني أهو يعرف أنك تحبينه بس الرجال والعياذ بالله يبون اللي ترفض وتصد عنهم وأهو والكل لاحظ أهتمامك لكن قلبه حجر محمد طول عمره أناني
وجدان : أنصحيني قلبي يتألم محتاجه لك والله محتاجه
هيام (تمسح دموعها بحنان) : أنسيه وهالدموع ما يستاهلها الله بيعوضك عن محمد ويجيب لك اللي يسوى محمد
وجدان وهيام(سمعن صوت باب شقة اخوهن يصفق بقوه) .........
هيام : تعالي خلينا نشوف وش صاير اليوم
وجدان : الله يستر
نزل معصب ولقى أمه في وجهه.......
الام : علامك معصب
فهد : ولا شئ ولاشئ
الأم(بنرفزه) : أكيد هذي بنت أمينوه مثل العاده
أوراد(كانت بالمطبخ سمعت صوتها خلاص مو متحمله لا وعلى أمها طلعت لهم) : رجاء ياخاله لا تغلطين على أمي
الأم(بعصبيه) : لا والله تبين تعلميني الأدب يابنت أمينه
أوراد : لا موقصدي بس أذكرك
الأم (تلف لولدها بعصبيه) : ما تتكلم ولا عاجبك أسلوبها أيه مااشره عليك تربيت حرمه مو غريبه العرق دساس
فهد(بعصبيه) : أورادووووووووووه
أوراد : فهد أظن مثل ما أنت ما ترضى على أمك الكلام انا بعد ولا عبالكم بسكت عنكم لا خلاااااااااص تعبت تعبت
فهد(رفع يده وعطاها كف طلع حرة جفاها طول الفتره بخدها) : طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااخ
وجدان وهيام(اللي كانن نازلات على صوت الصراخ شهقن) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ ئئئ
فهد(أنصدم كيف فقد أعصابه) : أو أو أو رااااد أنا
أوراد(حطت يدها على خدها ورفضت نزلة دمعتها وحطت يدها حاجز بينه وبينها تمنعه يقرب) : بس كفايه لهنا وخلاص هذي النهايه أنت قطعت آخر خيط يربطنا
فهد(بترجي) : أوراد طلبتك خلينا نتفاهم
أوراد(ركضت لدارها وقفلت باب غرفتها عليها وأهويطق الباب يترجها تفتح أخذت الجوال ) : ألو حمد
حمد : هلا بحبيبة أخوها
أوراد(ماقدرت تتماسك أكثر وبكت) : حمد
حمد(خاف عليها) : أوراد وش فيك لولو عبدالوهاب صار لهم شئ
أوراد(تبكي) : لا حبيبة أخوها اللي أنهانت حمد فهد ضربني قدام امه وخواته حمد أنا تعبانه تعال خذني من هنا ما ببقى معه حمد تكفه تعال
حمد (عصب) : لااااااااااااا كيف يتجرأ أوراد أنا جايك ثواني مسافة الطريق
أوراد : حمد ما بجلس هنا بروح لبيت أمي تكفه
حمد : اللي تبينه يصير ماعاش من يهين أخت حمد ما عاش زهبي نفسك وعيالك أنا جاي أخذك انا قريب 5دقايق وأكون عندك طيب
أوراد : طيب ياخوي
فراس (كان توه واصل للبيت لما شاف حمد يوقف سيارته ابتسم) : هلا بأبو ملاك
حمد : هلا
فراس : علامك ياخوي تكلمني من طرف خشمك
حمد(متنرفز) : أسمحلي معصب شوي(طلع جواله) ألو أنا تحت تعالي (بعصبيه) يخسي يعترض تعالي وماعليك منه
فراس : وش السالفه ليه معصب ومن تكلم
حمد(بعصبيه) : أكلم أوراد أخوك المحترم مد يده على أختي
فراس(متفاجئ) : وليه
حمد(بعصبيه) : ما يهمني ليه المهم أنه مد يده لولا انه ولد عمي لأدفنه بارضه
فراس : وأنت
حمد(لف له) : أنا وش تقصد
فراس : أظن فاهم أنا بعد لولا أنك ولد عمي
حمد(زادت نرفزته مع أنه عارف أن فراس يقصد أسيل وأنه غلطان) : فراس أنا عارف أني غلطان خلاص لك وعد ما أتعرض لأختك وأنت عارف أني ضربتها لما أهانتني راضي
فراس (يقرب منه ويحط يده على كتفه) : والله مو قصدي تعال ندخل ونتفاهم
حمد : لا أسمحلــ...(ألتفت وشاف فهد وبسرعه قرب منه ومسكه بثوبه ولزقه بالطوفه وبعصبيه) : كيف تتجرأ
فهد(يحاول يفك نفسه بس حمد أقوى) : حمد
فراس(عارف حمد أذا عصب مايعرف أمه من أبوه) : حمد صل على النبي حمد أهدى
حمد(يبعد فراس ويصر على ضروسه ويطالع لفهد) : أسمعني عدل أوراد تنساها فاهم مهي بنت خالد اللي تنهان وراس أخوها يشم الهواء والله لتندم على رفعت ايدك عليها ولولا الحشيمه لعمي كان عرفت شغلي معك
فهد : حمد انا مو قصدي صدقني والله اوراد عزيـ...
أوراد(اللي توها طالعه) : لو عزيزه يافهد ما شفتني أنهان وأنت تتفرج علي لو عزيزه يافهد وقفت بوجه الكل لتحفظ كرامتي لو عزيزه يافهد قلت لأمك وطيف عيب هذي مرتي لو عزيزه يافهد كنت مسحت دمعتي بتالي الليل وانا أبكي قهر لو عزيزه يافهد صنت ووفيت بوعودك لو عزيزه كان مارضيت أمك تهين امي لو عزيزه يافهد كان ماعرفت غيري ولا تعتقد اني مابعرف غرامياتك
لو عزيزه يافهد ولو لو لو لو فهد
فهد(خجلان منها موقادر يطالع لها) : لبيه
أوراد(بهدوء مصطنع) : بكره ورقة طلاقي توصل لي
الكل سكت من الصدمه حتى تهاني وبناتها اللي طلعن يشوفن هوشه فهد وحمد الكل عارف بحب أوراد من الصغر لفهد
فهد الصدمه شلته لا قدر يتكلم ولا قدر يمنع خروجها مع حمد بشناطها وعيالها قدام عينه تمشي وده يضمها ويقول أسف وده يقول سمعيني وده يقول لا تروحين
الكل لاحظ فهد وعيونه تلاحق أوراد وعياله خافو عليه
الأم : فهد يمـ..
فهد طلع من البيت ركب سيارته ولا التفت لأحد
الأم(بخوف) : فراس تكفه ألحقه
فراس(بحزن لحال اخوه) : يمه خليه بيهدى ويرجع يله خلونا ندخل
حمد(يسوق وأحترم هدوء أرواد اللي تبكي من تحت غطاها ) :............
أرواد(بصوت مبحوح من البكي) : حمد
حمد : عيونه
أوراد : انا ما أبي فهد تكفه خله يطلقني أنا تعبت
حمد : خلاص اوراد لك اللي تبين بس هذا حنى وصلنا ترى أنا قلت لأمي أمينه
أوراد : آآآآآه قهرني
حمد(يوقف السياره نزل صوبها وفتح الباب) : تعالي وروده
أوراد تنزل مع اخوها وأهو ساندها غمز لأمه وروابي وسلوى لحد يكلمها صعدها لغرفتها وساعدتها روابي بنزع عباتها ونامت على سريرها وسلوى أخذت عيالها ولغرفتها عشان ترتاح أما حمد نزل مع امه أمينه للمجلس الداخلي
أمينه : حمد علامها أوراد
حمد(يفرك أيديه بعصبيه) : طقها ولد تهاني
أمينه(شهقت) أهئئئئئئ طقها
حمد : أيه يمه
أمينه : ليه
حمد(خاف يقول انها أنهانت وانهم تجرؤ على أمها ولما دافعت ضربها) : مدري لما تصحى أسأليها تامرين على شئ يمه
أمينه : لا يمه سلم على أمك
حمد : يوصل يمه تصبحون على خير





مرت الأيام على البعض بسلام وعلى البعض بتوتر ولا البعض بألم

يوم الملكة 

الكل في بيت خلف وخصوصا في غرفة عروستنا

ترفه(تهز رجلها متوتره) : ياربي
أسيل : هههههههههههههههههه علامك هدي خلي المره تخلص شغلها وبعدين هذا زواج مو ماخذينك على المقصب
ترفه(بعصبيه) : أسيلوووووووه سكتي وربي خايفه
بشاير : ههههههههههههههههه أخوي ماياكل ولا يعض
أسيل(ترد على جوالها) : ألو .... هلا عبود .......العروس بخير لله الحمد ....... أوكيه جايه باي
بشاير : وين
أسيل : عبود يبيني ثواني وراجعه


في المطبخ 

عايشه(تشرف على البنات) : أيه كذا زينه القهوه
روابي : أفففففففف عيوش شنو هذا واقفه فوق راسي القهوه والقهوه ليه ماجبتو عاملات وخدمه
عايشه : وليه نجيب الحفله عائليه وعلى قدنا وبعدين ماتبيني أعلمك القهوه
روابي : لا ياماما انا دكتوره روابي علميني عن المشرط الجروح أيه
أمل : وووووووع أنتي كيف تتحملين الدم والقرف
روابي : أموووووووت على كذا أذا جاني المريض وأسعفته
نجود : ما أظن أنك بتتزوجين ترجعين البيت وكلك دم ووووووع
روابي : والله ياعمري اللي بياخذني يبوس أيده وش وظهر اني قبلت فيه
عايشه : يؤ يؤ يؤ يؤ يالثقه أنتي لازم ياخذك دكتور احسن يعني متعود على الدم
روابي : ووووووووووووع أساسا مكره عندي غير الدكاتره
أمل : غريبه منتي دكتوره
روابي : شوفي حبيبتي أنا أحب الطب بس أنا عندي مبدأ أهو ينتظرني بس أنا لا
أسيل(توها داخله) : أيش ينتظرك وأنا لا شلون يعني
روابي : أقصد أبي لما أرجع ألقاه ينتظرني أنا مو أرجع يدقون عليه المستشفى وأجلس بروحي تعرفون الدكاتره الرجال أي وقت يتصلون عليهم يحصلونهم عكس الدكتوره عندنا أي مهنه غير الدكتور
نجد : اهاااااا حلال عليك حرام على غيرك
روابي : أنا أبي الأنسان اللي يقدرني ويحترمني ينتظرني وأنتظره المهم يحطني بعيونه لو شنو كان ومن كان والأهم أمي أبيه يعتبرها أمه هذا قمة هرم شروطي أنا دوم العذر عندي زاهب على الخطاطيب لأني ما أحصل من يرفق بأمي دوم همهم أنا ويبان بعيونهم كذبهم عشان كذا أرفضهم
أسيل : ياقلبي أنتي الله يرزقك ونعم التربيه(دق جوالها وصفقت جبينها) يووه نسيته...... ألو طالعه طالعه لا تعصب باي

طلعت أسيل لعبدالله اللي خبرها بعد ربع ساعه تنزل ترفه لأنهم بيملك الشيخ ولازم يسمع موافقه ترفه وتوقع على الدفتر وبعدها بيدخلون خالد أسيل وصلت الخبر للعروس

أما في الصاله.......

شهد : حشى ولا كأنه عرس اليوم
نجود : وربي مو حاسه انه عرس وبعد بكره أول يوم أمتحانات
مناير : حالنا من حالكن انا خايفه من النتيجه واني ما أنجح بكل المواد
رنا : ياويلي توني أحس اني غلطت يوم دخلت علمي
رشا(مو معهم في نفسها) : ياربي صار له يومين ما يدز ولا يسأل علامه تعودت عليه اسبوعين من أحلى الأيام غيرني وأذا أتصلت مايرد بس لو يطمني عنه
هيام(تهمس) : علامك بس عيونك على الجوال
رشا(بحزن) : له يومين مادز ولا سأل خايفه عليه
هيام(تبتسم) : حبيتيه وانتي ماعرفتيه كيف
رشا : مدري دخل قلبي وحتى غيرني وتغيري عشانه بس صدقيني حبي له غيرني للأحسن
هيام(في نفسها سرحت بفارسها) : آآآآآآه يازينك مو قادره أنسى الصدفه او ههههههههههه الخطف اللي جمعنا أتمنى أشوفك وووووووويه معذبني ولا أنت حاس بس كيف أوصل لك يله عسى الأيام تجمعنا فديتك وفديت شهامتك يوم تدافع عني (لفت لرشا) رش رش خلينا نرقص هذي ملكت ولد عمنا يله أنسيه يارب يكون بخير
رشا(تبتسم وتوقف) : يارب يله برقص معك يمكن انسى مع اني ما أظن



رنيت لك رنة ما سويت لي رنة
وتقول إنك تحبني لا لا والله ما تحبني
جالس على ناري وأنت ما أنته بداري
وما تعرف أخباري يا خي ليش متعبني
صوتك يكفيني وينك يا بعد عيني
تكفى لا تخليني وأفرح لو تكلمني


تعال وأحيني بعدك ظلمه سنيني
قرِّب يا نظر عيني ومرة بس طمني
صوتك يكفيني وينك يا بعد عيني
تكفى لا تخليني وأفرح لو تكلمني


تشتاق لك روحي وأنت يا دوا جروحي
بعدك جالس بروحي ودّي بس تفهمني
صوتك يكفيني وينك يا بعد عيني
تكفى لا تخليني وأفرح لو تكلمني

الأغنيه : رنه ...سلمان حميد 

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم