رواية الغريبه -25


رواية الغريبه - غرام

رواية الغريبه -25

قاعة الفرح للفندق ريحو ساعه بس وجو للجده ومن جده لمكه ابد مافيه فرصة عشان يرتاحون كان خالد مقرر ياخذ دانه ويبتعد ما يبي يحضر الغداء الي راح يسونه اهله يبي ينفرد بدانه وشكلها بالفستان الأبيض ما راح ابد عن باله عشان كذا استعجل وراحو بدون ما احد يدري عنهم . دخلو الشقة والتعب طاغي عليهم حاول خالد يقاوم التعب الي يحس فيه ضحكت دانه وهي تشوفه كيف هو مرهق راحت تتروش بعد العمره وترتب شعرها لأنها قصرت فيه وشكله مبهذل شوي لقاها خالد فرصة عشان يتمدد يرتاح شوي على بال ما تطلع دانه لكن ما درى انه نعس وراح في نومه في الوقت إلي طلعت دانه من الحمام " الله يكرمكم " وجلست تجفف شعرها وضحكت يوم شافت خالد كيف نايم شكله يضحك رجلينه كلها برى السرير لأنه كان أول جالس بس اسند ظهره على السرير ونام بدون ما يحس ما حبت تخرب عليه نومته وبالأصح استحت تجي يمه وتقومه حست انها ارتاحت شوي وراحت للصاله ولقت كنبه طويله تمددت عليها ونامت على طوول

قام خالد وهو يحس بتعب وراسه شوي وينفجر على طول طالع ساعته لقاها ثمان استغفر وصلى الفجر وعرف انه نام تفشل اول ليله له ونام فيها وما جلس يسولف مع زوجته على طول قام يدور دانه لقاها نايمه على الكنبة ومتكورة على نفسها عشان ما تطيح ابتسم وهو يشوفها ويدقق في ملامحها وهي مو داريه عنه قال في نفسه خلها ترتاح وتشبع نوم وأنا بروح اجيب الفطور نزل خالد وقفل الباب ورآه وسمعت دانه صوت الباب وفزت قايمه وشمت ريح عطر رجالي قوي عرفت ان خالد قام من النوم استحت اكيد شافها نايمه هنا فزت وراحت تصلي وتستغفر بعد لأنها ما صلت وراحت تتروش وتتزين قبل ما يجي
دخل خالد وفي يدينه الفطور وحطه على الطاوله الي بالصاله ودخل على دانه الي كانت ترسم عيونها و ما نتبهت على خالد الي قاعد يراقبها
دانه : ووووه من هالكحل مدري ليش اليوم مو راضي يضبط معاي
خالد بضحكة : وربي قمر بدون كحل
طاح قلم الكحل من يد دانه وهي تشوف خالد جاي يمها مسك يدها وبصوت واطي : ليش ما صحيتيني البارح
دانه تغير الموضوع : وين رحت من شووي
خالد : ههههههههههههههههههههه رحت اجيب فطور
دانه صار وجها احمر وعرفت انه كشفها وهي تغير الموضوع
خالد حس بإحراجها وما بغى يحرجها مره : تعالي افطري
جلست دانه وبدى خالد يهتم بفتح الفطور قدامها ويغصبها عشان تاكل لو شوي وهي ما تحس بطعم الأكل من الحياء الي شوي وبتموت منه وما رفعت عيونها فيه يمكن حفظت ألوان السراميك الي بالصاله من كثر ماهي مدنقه
خالد وهو مبتسم: شوفي ترا اذا ما افطرتى ماراح اكل يلا
دانه :هذاني اكل " وهي تقطع الخبز صغار صغار "
مسك خالد ذقن دانه وبصوت هامس: وش فيك ..مستحيه مني ها.. قطع على كلام خالد رنة الجوال .. شاف الاسم وابتسم بلشه من يووم خبرتها
دانه ضحكت من كلمته وعرفت انه يقصد مها
خالد: هلا والله بمهاااااوي
مها: هلااابك اكثر .. وش اخباااااااااار دانوووه
خالد: انشدي عني على طول تسئلين عن دانووه افا والله
مها:انت رجال ماعليك ولا هي اعرفها تستحي
خالد يضحك : ابد ما عليها شر تستحي مني ليه "و يغمز بعينه لدانه الي تناظره وصار وجهها احمر

مها : طيب عطني اياها بكلمها
بعد ماحطه على السبيكر عطاه دانه
دانه بصوت قصير : هلا مها
مها:هههههههههههههههه وين رااااااح صووتك هههههه
هاه علمينا من الاخر العرس زين ولا لا
دانه وهي ماااااتت من الاحراااااج من ابتسامة خالد قطعت التلفون بوجه مها ومشت بسرعة للغرفة تبي تروح الإحراج الي تحس فيه بعيد عن خالد الي مسكها من طرف يدها :وين وين
دانه بعبره :بعد ايدك
وقف خالد وهو مبتسم مسكها بقوه من ايدها : دانه حبيتي انا الحين زوجك المفروض ماتستحين مني وتسوولفين معي هذا الي يهمني وانا مابي الا سواالفك ..اتفقنا ؟
دانه تهز راسها بنعم
ابتسم خالد: هاه وش رايك نطلع ولا نشوف التلفزيوون
دانه:كيفك
خالد : لا مو كيفي انتي وش تبين ..
دانه: نشوف تلفزيون " واتفقو العصر يتمشون ويرحون البحر "
كان خالد يسوولف على دانه قصة حياته ومغامراته وهي مندمجه معه ويطالعون التلفزيون .... وننتقل للطائف
وفي حديقة الملك فهد في الطائف دانه وخالد ينتظرو دورهم في لعبة اختر واربح 00 ايو ياسعدت البيه دلوئتي دورك في العبه والعبه كانت عباره عن صناديق من واحد الي خمسين اختر رقم صندوق وتشوف حظك ومن بين الجوائز .........
دانه : وش رايك نشوف كل واحد وحظه في الهدايا انا اختار رقم 4
خالد : وانا اختار سبعه
دانه : وش معنى سبعه
خالد بضحكة: لأنه اليوم ألي تزوجتك فيه
انحرجت دانه في الوقت الي فتح الرجال صندوق دانه وطلع دبدوب ابيض وبالوسط قلب احمر طالع جنان ضحكت دانه بعفويه وهي تشوفه : يالله خالد ابي اشوف وش بتكون جائزتك
وفتح صندوق خالد وجلست دانه على الأرض هي وخالد من الضحك كل ما اتذكرو هديه خالد
خالد : المشكلة ماعندنا بزارين بس تبين الحق وربي راح احنفظ فيها لعيالنا
استحت دانه وحست بفرحه بمجرد ما يكون لها ولد من خالد ألي بدت ترتاح جنبه " كانت هدية خالد عبارة عن رضاعة أطفال "

خالد : وش رايك بالطائف
دانه : روعه
ناظرها خالد وابتسم يكفي تكون روعه لأنك فيها لو عاد تشوفين ابها شلون وسئل مره ثانية قد زرتيها قبل
دانه : يوم كنت صغيره ما اتذكرها مره
خالد : انا ما ارتاح نفسياً إلا فيها احس براحه جو خيال ضباب ورش مطر وغيوم وخضرة جبال الله لا يغير على اهلها
دانه : شوقتني اشوفها
خالد : راح تقولين لازم كل سنه نجي يمها
"" اتمنى تعذروني لأني ما جسدت حياة خالد الزوجيه ودانه بتفاصيلها يكفي حبهم لبعض هذا اهم شي واحيانا الانسان ما يقدر يعبر عن شي ما بعد تعايش معه ""
""ام محمد كانت تتقهوى مع ابو محمد وتسئله عن ابو عبد المجيد ابو مشاعل او بطلتنا ساره مثل ما سمتها ام محمد""
ام محمد : ابوها وش يشتغل يا عبد العزيز
ابو محمد وهو ياخذ منها فنجال القهوه ويمد يده للرطب وياخذ حبه : لا هو ما يشتغل هو له شركة يديرها بنفسه هو و اعيال اخوانه وماله الا الله ثم بنيته مشاعل توفت امها وتو عمرها 12 سنه وكان يحب امها ورفض يتزوج ويجيب زوجة اب لمشاعل ورباها بنفسه ويحبها اكثر من نفسه
ام محمد : طيب وش قصة الحادث
ابو محمد : مشاعل كانت ناجحة واتفق ابوها معها يجون للرياض عشان تروح للمملكه والفيصلية وتشتري فستان ملكتها من ولد عمها وهدية بمناسبة نجاحها وقدر الله يصير عليهم حادث وتقلبت فيهم السياره والبنت طاحت من السيارة وتمت السيارة تتقلب في ابوها لحد ما اسعفو ابوها ومادرو ان معه احد وساره انتي عارفه كيف وصلت للمستشفى
ام محمد : لو تدري يا عبد العزيز يوم رجعت للساره ذاكرتها يوم كنا بالشرقية وصارت تصرخ ......................

ساره : تكفين يا خالتي ابي ابوووي وينه ابيه تكفون ليكون ابوي مات تكفون

حدث حدث في الشرقية كان سبب في رجوع الذاكرة لساره ترقبوا الحدث في الأجزاء الجايه انتظر تعليقاتكم اختكم غيوم


الجزء العشرون


لو تفرق بيننا سود الليالي لو يحول الدهر وصروف السنينا
لا حشا منساك لو طال المطالي ف الحشا مطبوع رسمك يالضنينا

انته عمري يالغلى من كل غالي وانت شوقي يامنا قلبي الحزينا
العمر يفداك مع حالي ومالي في هواك يهون كل صعب مهينا

لو جفوني الناس واقرب الاهالي ماستمع قول الحسود الواشينا
حيث قصرك فالحشا شامخ وعالي ساكن ودك بقلبي مستكينا

عالوفا باقي وعنك هوبسالي لك عهد والعهد عندي مايشينا
لاتظن انساك يالغالي محالي لين روحي والعمر عندي يحينا

مشاعل بضيقة : اووووووف انا ناقصة "وقامت تطفي التلفزيون فعلا كلمات الأغنية جات على الوتر الحساس تصف احساسها " سمعت صوت جوالها وبتردد ما تبي تسمع صوت أي احد لكن التلفووون يرن ويرن وما وقف رن جت تمشي بزهق وشالته لكن هالزهق والزعل راح يوم شافت رقم ريم تتصل بك على طول قبل ما تقفل

مشاعل ببعبره تخنقها : ريم
ريم : مشاااااااااااااااااعل يالشينه نسيتينا
مشاعل : جعله ماينساني الموت اذا نسيتكم انتو لكم غلا يعلم به الله
ريم : بسم الله عليك شلونك حبيبة قلبي
مشاعل وبدت تبكي : تعبانه تعبانه ياريم
ريم بخوف : وش فيك يا مشاعل سلامتك
مشاعل : مشاعل ابوي ملزم اني اتزوج مشاري ولد عمي
ريم بضيق واضح : هذا الي تحلمتي فيه ايام ما كنا في البر وش قصته يا ساره يؤؤه دايم انسى قصدي مشاعل
مشاعل تضحك بين دموعها : أي انا وافقت عليه قبل عشان خاطر عيون ابوي وانا اكرهه كره العمى وما ادانيه وهو عارف بس مدري ليش مصر يتزوجني كنت ابين له اني اكرهه بس ما عنده ذرة عزة نفس
ريم : يمكن يحبك
مشاعل : مدري مدري ياريم
ريم : طيب ليش وافقتي قبل والحين غيرتي رأيك " ريم عارفه انها تحب سعود بس حبت تسمعها منها "
مشاعل : مدري يا ريم اول كنت عادي صح كنت اكره مشاري بس كنت متقبلة يكون زوجي بس الحين لااااااااا ما بيه مابيه وصارت تبكي بكى يقطع القلب
ريم : طيب مشاعل هدي اذا ماتبينه لا تعبين نفسك
مشاعل تحاول تحكم بنفسها : وربي ياريم عيوني ما تجف من الدموع ابي ارتاح
ريم : مشاعل تعرفين منو زاركم بالشرقية
مشاعل ما هتمت : لا.... قصدك ابو متعب
ريم : ههههههههههههههههههههههه لا ياخبله وبعدين زيارة ابو متعب شوي يوم تقولينها من غير نفسه
مشاعل : لا مالت عليك ابو متعب على العين والراس بس لأنه توه جاي الشرقية توقعت تقصدينه
ريم : لا أنا اقصد سعود اخوي
مشاعل دقات قلبها بدت تزيد وما عاد سمعت صوت ريم صار كلمة سعود تتردد في ذهنها تبتسم شوي وتبكي شوي عرفت انه جاي للشرقية عشانها وبدت تبكي من جديد
ريم : لاحول ليش رجعتي تبكين
مشاعل بتلعثم وبصوت باكي : ريم سعود هنا
ريم : أي له ثلاث ايام
مشاعل : ليش ما جانا اكيد ابوي بيستانس
ريم : هههههههههههه مو ابوك بس الي بيفرح حتى ناس بتفرح
مشاعل بين ضحك وبكي : اكيد بفرح
ريم : تذكرين موقفة هو ولد عمك مشاري اتوقع ما يبي يشوفه
مشاعل : مشاري ماله شغل
ريم : الحين مشاري ماله شغل ويمكن يصير زوجك
مشاعل : لا تذكريني تكفين " مشاعل بتردد ريم اتصلي على سعود وقولي له يزورنا "
ريم ما صدقت خبر : ابشري من عيوني

قفلت ريم من مشاعل وكل شوي تطالع جوالها ودها تتصل على سعود وخايفه تركي يرد
ريم : ياربي من ذا البلشه معقولة يرد علي الحين بتصل وامري على الله اذا رد وربي اقفل في وجهه على طول ريم مخصصه رقم 2 اتصال سريع لسعود وبدا يرن ويدها على قلبها في الوقت الي كان سعود على كورنيش الخبر جالس هو والشباب يتقهون مد يده لجيبه وطلع جواله ابتسم يوم شاف رقم اخته وقف وابتعد عن الشباب الباقين ورد عليها بهدوه المعتاد
سعود : هلا وغلا بريمي
ريم بضحكة : هلاااااااااااابك اكثر يا بعد قلب قلب قلب ريم
سعود : هههههههههههه شوي شوي علي ترى ما اتحمل
ريم : يا عمري انت تستاهل كل ذرة حب في العالم ... سعود
سعود : لبيه
ريم : لبيت في منى اتصلت على ساره قبل شوي

كلمه ساره بس قدرت تقلب حال سعود غيرت مزاجه خلته عايش بحلم غريب بس يبتسم و البسمة ما فارقت شفايفه وجلس على الكرسي سرح في عيونها وراح تفكيره للبعييييييييييييد ايام اول ما شافها يوم كان مغمى عليها في البر لكل موقف جمعهم في المستشفى كيف كان عنادها كيف قوتها..

ريم : سعود .. سعوووووووود
سعود : صحى من احلى حلم بحياته على صووت ريم ... هلا
ريم : من الصبح اكلمك اقولك ساره تقول يوم انت في الشرقيه ليش ما تجيهم
سعود بس مجرد يكون في معها البيت فكرة اربكته وما عرف وش يقول او وش يرد : طيب ما قلتي وش تبي
ريم : سعود وش فيك تقول سير علينا تقول وش تبي
سعود : ريم بكلمك بعد شوي
قفلت ريم منه وهي تحاول تستوعب كلامه معقولة سعود ماعاد تهمه ساره او مشاعل معقولة قدر ينساها شلون ينساها وهو رايح للشرقيه عشانها طيب وش صار له او عشانه بيروح لهم صار فيه كذا اوووووف والله مدري وش افكر فيه

بينما سعود شوي يضحك شوي يتجهم وجهه وما يعرف بالضبط امسك نفسك يا سعود حاول تسيطر على مشاعرك خلاص الكل عرف انك مغرم ومتيم حاول تكون عادي.... كيف اصير عادي وانا كل يوم احلم اشوفها واحلم بس المحها وتحقق الي ابيه.....طيب ليش ما ادخل البيت من ابوابه واطلبها بما اني عرفت هي بنت من ومركز ابوها الحين بسير عليهم وان شاءلله بجيب خوالي ونروح لهم رسمي يعني قعدت يا سعود تخطط وما تدري وش شعور البنت اوف ما يهمني شعورها اهم شي اني احبها واذا خذيتها خليتها تحبني غصب انا وين عايش يعني ابي اروح اعترف بحبي لها وين حنا عايشين فيه وين الدين وين العادات اخذ الجوال وهو شوي متردد واتصل على محمد او ابو عبد المجيد عشان يروح يسير عليهم


وقف سعود على السياج الي تفصل بين البحر وقعد يشوف الأمواج تتلاطم وتذكر الموقف الي ما راح ينساها بحياته

" بعد ما البنات قاعدين يسبحون طلعوا عشان يغيرون وبعد ما خلصو تقدمتهم ساره وجت تمشي بسرعة ولأنها شافت سعود متكي على سيارته ويطالعها ارتبكت ودنقت وما نتبهت للسيارة إلي جايه تمشي مع انها مو مسرعة بس صدمتها وطاحت على الأرض على صرخة سعود
سعود : سااااااااااااااااااااااره "جا مسرع يمشي نسى القيود نسى الحدود الي المفروض ما يسويها بس حب ساره تعداها خاف يفقدها مسك يدها حاول يقومها ساره .. تسمعيني ساره ردي علي صار ينادي بعلى صوت عنده عبدالله مااااااااااااجد والشخص واقف ومبتعد شوي لكن ما قدر يبتعد أكثر وخاف تموت ويروح فيها تقدم شوي وبصرخه منه نطق مشاااااااااعل دف سعود على جنب إلي فاجأه وصارت هوشه كبيره بين دفاع عن الحب وبين شخص ما ينعرف وش يبي وصاير يتهجم عليهم
فاقت ساره على الهوشه الكبيره خشم سعود كله دم قاعد ينزف والشخص إلي واقف معاهم شفته الفوقية منتفخة ويطلع من فمه دم جا ماجد و عبد الله وفرقوهم عن بعض
وقفت ساره بينهم وصارت تطالع الشخص ونطقت : مشااااااااااااااااااري
تقدم مشاري ومسك يدها فيك شي مشاعل تحسين بشي
سعود حس بركان يغلي في صدره دفه: احترم نفسك هذي ساره ولا تمد يدك عليها
مشاري : أنت وش تبي هذي بنت عمي انت شل يدك جعلها الكسر او تبي نبدي من جديد
سعود ما سك خشمه وقاعد يحاول يوقف النزيف ويتنفس بقوة يحاول يسيطر على مشاعره مايبي يصدق انها استرجعت الذاكره مع انه الوحيد الي يتمنى يعرف من هي ساره لكن وجود هالشخص قلب كيانه قلب عالمه مو كيانه وبس خلاه انسان تايه يطالع ساره يبيها تنهي المهزله يبيها تقول انا ساره وهذولي اهلي انت ابتعد روح عني انا لهم انا لسعود بس ما يحق لك تمد يدك لي ما يحق لك تقرب مني لكن ساره تصرفها غير الي توقعه سعود
صارت تبكي وتمسك راسها بألم بخوف صارت تمشي وتدور على نفسها وتتكلم بأشياء ماعرفو وش تقصد لكن صارت تدور وتدور لحد ما أغمى عليها جت ام محمد وباين عليها الخوف وقعدت تزهم الشباب ياخذونها للمستشفى ليكون فيها نزيف داخلي
ام محمد : طلال سعود ماجد تكفون ياعيالي بنتي بنتي لا تروح عني
وراحو بساره او مشاعل للمستشفى راسها بحضن ام محمد الي بللتها بدموعها وساره ما تتحرك ولا يرمش لها رمش كأنها صارت من الأموات تغير لون وجها صار اقرب للسواد وانين يقطع القلب يصدر منها
ام محمد خلاص ما صارت تتوقع رجوع ساره لها حست انها بتفقدها : سعود ياولدي اسرع ساره بتموت
سعود التفت عليها يشوف ساره بين يديها خاف يفقدها اسرع بكل قوته وكل شوي يضرب الدريكسون كأنه السبب في تأخيرهم
اخيرا وصلو للمستشفى جوالممرضين بسرعة شالو ساره بين يدين ام محمد وحطوها على السرير الأبيض وصارو يركضون بها في الممرات ويدخلون بها اللفت ويصعدون والباقين يتبعونهم ما يدرون وين يرحون بها لكن الي يعرفونه ان هذي ساره ويبون يكونون معاها عطوها ابره مهديه على حسب الكلام الي خذوه من الشباب انها فاقدة الذاكرة والبوادر الي طلعت عليها توضح أنها بدت تسترجع ذكرياتها وتعرف هي من ومن يكون اهلها وكل الأشياء الي تمنتها ساره تمنت تعرف من ابوها تعرف من امها هل لها اخوان الحين خلاص بتكون قريبة من الحقيقة لكن الي ما حسبو حسابه أنها بدت ترجع لها الأحداث وتصارخ وتنادي باعلى صوتها يبببببببببببه هاتو ابوي يبه
ساره : تكفين يا خالتي ابي ابوووي وينه ابيه تكفون ليكون ابوي مات تكفون
ام محمد : ارتاحي يمه ارتاحي وان شاءلله بنعرف وش حال ابوك ام محمد تبي تهديها

ونامت ساره بسبب تاثير الأبره وطلعت ام محمد على الشباب والبنات الي واقفين برى
تقدمت ريم ومها لام محمد : بشري يمه وش اخبار ساره
ام محمد : ماعليها خلاف يمه وكأنها رجعت لها الذاكره
خوف على فرحه خوف من فقدان ساره وفرحه برجوع الذاكره لها كل هذا خليط من المشاعر للناس الي حبوها وحتوها بينهم بدون ما يهتمون وش صار عليها لولا حب ساره و معرفة من تكون واصرار سعود لمعرفة وش نسبها ولا كان ماهتمو يعرفون من ساره وش تكون لكن خوف فقدانها دخل قلب كل شخص يحب ساره معقولة ساره تتركنا بعد ما صارت منا بعد ماجمعتنا معها أحلى الذكريات

الكل صار يردد : الحمدلله الحمدلله يالله لك الحمد والشكر
حطو ثلج على راس سعود وكان ثوبه كله دم وما اهتم لدم ولا اهتم للآلم كثر ما اهتم لنظرات الشخص الي بغى ياكل ساره فيها وكيف كانت لهفته لشوفتها حاول يكبح نفسه وما يتهور ويرجع يضربه مره ثانية وهو يشوفه كيف يسولف مع الشباب الباقين
طلال بعقلانيه : انت تعرف ساره
مشاري وهو ما سك نفسه وبعصبية : قصدك مشاعل
ماجد : مشاعل ساره المهم وش صلة قرابتك فيها ومن وين تعرفها
مشاري بقهر اكبر : الحين انتو تسئلوني عن بنت عمي وش صلتي بها وانا المفروض اسئلكم وليش مغيرين اسمها
طلال : يابن الحلال اصبر وحنا بنعلمك بالسالفه كلها
وفعلا قص طلال قصة ساره من يوم مالقوها العائلة المصرية لحد ما خذتها ام محمد لحد ما راحو للشرقيه عشان تسترجع الذاكرة
مشاري بخوف : طيب عمي محمد وينه
عبد الله : عمك محمد من ؟
مشاري : ابو مشاعل هم رايحيين للرياض عشان يتقضون للملكة
كلمة ملكة دمرت سعود سعود الي قدر يتحمل مسئولية اهله قدر يتغلب على موت ابوه الي قدر يصرف ويكد على عائله كامله بس مجرد ما عرف ان ساره متملكة او يمكن متزوجه خلاص انهار واغمى عليه الكل فزع خافو على ابوهم على حاميهم سعود له مكانه عندهم تعرفون كيف الشخص الي يعتمد عليه الشخص الي الواحد يلتجي له وقت الضيق الشخص الي اذا اهتم مايعرف الا اهو الابو الاخ الصديق ما تسعفني الكلمات للوصف سعود اعتقد كلمة ابوهم تكفي مع انه صغير إلا تحمله المسئوليات هذي خلته شايب اسعفو سعود وهنا فاق سعود من ذكرياته ومن الهم الي عايش فيه كل ما تذكر انها متملكة هو ماهو متاكد هي متملكه او ببتملك لكن الي يعرفه وجود احد ينتظرها عشان تتزوجه

سعود : ياااااااارب ارحمني وساعدني

جا تركي يمشي لخوي دربه صديقه المقرب : سلااااااامات جعل الي فيك في ابو مهنا "" ابو مهنا رئيس تركي وما يدانيه "
سعود : هههههههههههههههههههههه يابن الحلال ابو مهنا خذا حسناتك كلها
تركي : الله يقلعه ماخذ حسناتي على علواتي
سعود : ههههههههههههههههههههههههههه الله يسعدك يا تركي
تركي ويرفع يدينه للسما : امييييييييييين
سعود : تركي انا اتصلت على ابو عبد المجيد وبنمره بكره نتقهوى عنده وبعدها نمشي للرياض يعني مراح نعطيه فرصه يسوي عشا قهوه على السريع ونطلع
تركي : أي قلت لي او عبد المجيد اها الله يطول في عمره وش ذا الوصل المفاجأة
سعود عرف تلميح تركي : هههههههههههه من يوم ما عرفتني وانا واصل
تركي : أي الله يخليهم الي تسببو على ذا الوصل
سعود بتنهيده: اميييييين
تركي بتهور : سعود انا بعرس
سعود متفاجأة : عسى ماشر خابرك ماتبي طاري العرس
تركي : وش اسوي مليت من مقابل وجهك ابي اقابل وجه يمكن يكون سعد علي منها اترقى والا انت من عرفتك وانا مكاني سر لا ترقيت وما غير هواش مع رئيسي
سعود ببتسامه تشع منها النور : ومن سعيدة الحظ
تركي صار يحك راسه ومتردد ومنحرج اول مره يصير له مثل هالموقف : بما اني اموت فيك يا سعود فانا ابي يكون خال عيالي انت
سعود سحب يد تركي وضمه كان فعلا يتمنى تركي لريم ومستحي هو الي يفرض اخته عليه
سعود : ابشر بعزك ولك ما طلبت
تركي : اصبر البنت ما تعرف وش رايها
سعود : وين تلقى احسن منك
تركي : خلاص بكلم الوالد الليلة وبلغه
سعود : هههههههههههههههههه اصبر لحد ما نرجع من الشرقية واجه الراس بالراس
تركي وهو متفشل على تسرعه طق سعود وانحاش
ابتسم سعود وهو يشوف الضحكه والفرحه بعيون تركي
" علاقة سعود وتركي على انهم شباب خلاص بيدخلون الثلاثينات إلا انهم مع بعض كأنهم مراهقين ما دخلو العشرينات علاقة اخوة على صداقة يشوبها الحب والإخاء والتضحية والتفاني كل واحد مستعد يقدم تنازلات عشان الثاني يشوفه مبسوط ومرتاح


عبد الله : بسرررعه يا ماجد هات اغراضك
ماجد : زين زين لحظة باقي اغراض الي جبتها من المغسلة بحطها وجيك
قعد عبد الله يقلب مفتاحه وشوي يطلعه من الميدالية وشوي يدخله وسرحان في الوقت الي دخلت مها البيت وما شافته وتعرفون البنت من تدش البيت وهي شايله النقاب وتدندن بصوت هادي ما سمع وش تقول لكن شاف في يدينها كتب او دفاتر

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم