رواية الغريبه -29 البارت الاخير


رواية الغريبه - غرام

رواية الغريبه -29

والتفتت مها وروان على مشاعل : الله بدت الأسرار تطلع اقول شكل الليلة سماري لازم تعرف كل الأسرار
مشاعل وهي تناظرها : الحين انتي رافضة نشوف صندوقك المقربع وتبيني اعلمك يالله بس مناك
روان : أي مقربع ويلك بس عليه تتمنين لو حبيب القلب مرسله لك
مشاعل : لا حبيبتي انا ما اقبل باي هدية الا بعد الخطوبة باي صفة يهديني هدية
روان وهي صدق فاتتها الحركة هذي : اصلن انا ما قبلت بس قلت بشوف وش فيها ومراح اخذها معي للبيت بخليها عند مها
ريم وهي تناظر مها وتغمز لها : اجل بنام عند مهاوي الليلة
مها : ههههههههههههههههههههههه كله عشان تشوفون الي في الصندوق
روان : احس الي بداخل الصندوق شي خاص محد له حق يفتحه
مها : خلونا من الصندوق ويالله فتحو قلوبك وعلمونا بالمستخبي
مها : اتوقع ميشو تحب ولد عمها مشاري
مشاعل شهقت : كش عليك ما لقيتي الا الي اكرهه كره العمى
مها : بالله عليك مو كنتي بتتملكين عليه
مشاعل : كنت موافقة قبل عشان ابوي بس الحين خلاص قايله لابوي مراح اتزوجه ورافضة ويوم جا ابوي امس بيروح للشرقيه قلت له يقول للمشاري اني مراح اتزوجه مابيه
مها : ياقلبي تلقينه الحين متعذب
ريم : والله وفيه ناس بعد متعذبة
ناظرت مشاعل ريم وابتسمت لها
روان وهي حاسه بشي من زمان وحبت تقهر مشاعل : اقول ريم ليش ما تزوجون سعود من بدرية بنت عبد الله مشاءلله عليها مزيونه وموظفة شكلها يناسب سعود مره
ريم يوم سمعت روان ماتت ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههه
ومشاعل صارت تاكل شفتها التحتيه من القهر وما حبت تبين لروان الي تناظرها وتضحك
مها : لالا بدريه صح حلوه بس فيه وحده اتوقع تناسب سعود اكثر
ريم وروان بنفس الوقت : من هي
ومشاعل تناظرهم وجها يتقلب الاوان ومنقهره مره وكل شوي تاكل اضافرها وشفتها
مها وهي تاشر على مشاعل الي شهقت : انا
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههه شوي شوي على ايدك حاسبي على اللحم واضح انك طايحه ومحد سمى عليك
مشاعل : اقول نقطونا بسكاتكم وبعدين ماقلتي منو راعي الدلة
مها : ريم اقول
ريم : لا يمها وربي راح اذبح
مها تناظرهم وتناظر ريم : مقدر اقول هذا بيني وبين صديقتي الصدوقة ريم
مشاعل : أي زين ريموه تشوفين
ريم : ياناس مافيه شي انا بغيت اطيح القهوه وفيه احد ساعدني وحطت مها قصة حب بالله وش رايكم مو خبله وناقصة عقل
مها : أي خبله وجهك صاير طماطه وكل ما نجيب طاريه يتغير شكلك
روان بدلاخة : ليكون اخوي طلال وهو ناوي يعرس
مها خلاص ماتت ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههه روان قسم بالله تحفة لا مو اخوك وبعدين وش فيك غصب تلبقينهم في بعض
ريم : اقول خلونا بس من الكلام هذا وقولي لنا ياميشو وش كنتي قبل تسوين قبل ما يصير عليك الحادث
ميشو تناظرها وتقلب عيونها: يعني تبين تضيعين السالفه
روان : لا من جد نبي نعرف عنك وعن حياتك قبل ما تفقدين الذاكرة
مشاعل صارت تحكي لهم وش كانت قبل كانت وحيدة ابوها وامها توفت وهي صغيرة ورباها ابوها مالها بنات عم ابد لأن عمها ما جاب غير عيال كلهم كانت تقريبا عايشة وحيدة ما ترتاح الا يوم كانت في الجامعه مع انها كونت صديقات لكن يوم تخرجو تعرفون كل وحده التهت عن الثانية والي اعرست والي توظفت وانشغلت وبقت مشاعل تعاني من الوحده وهم زواجها من ولد عمها كانت بس حياتها على التلفزيون او النت تقرا قصص رومنسية وتتمنى تعيش قصة وما توقعت يصير لها قصة لا وبعد بسمها ويكون عنوانها الغريبة و تعيش قصة حب ما تدري وش تنتهي عليه وتعرف على بنات ويكونون مثل خواتها واكثر

روان : يا قلبي انتي مثلي انا مالي الا الله ثم بنت خالتي ما عندي خوات
ريم : حتى انا ما عندي خوات
روان : عندك مها الي صاجتنا فيها
مها : هههههههههههه مدري ليش هالبنت منقهره مني

وقبل ما يطلعون البنات من عند مها قالت روان للمها :ريحي ماجد وقولي له اني موافقة
اخيراً يا روان ياويلك وش ناوي عليه ماجد راح تتمنين انك ما رفضتيه
"" وقضت السهرة في تذكر الماضي وفي بناء المستقبل ""


ابو عبد المجيد بدون حتى ما يقول للمشاعل عن خطوبة سعود وبدون ما يعلمها ان مشاري سافر رد على سعود وقاله انه موافق ويجيب اهله

تصرف من ابو عبد المجيد غريب
سعود وهو يقفل منه ويناظر عبد الله الي جنبة قاعد يقرا الجريدة : عبدالله
عبد الله ترك الجريدة : سم
سعود وهو يبتسم وبنفس الوقت يحس بخوف : ترا خطبت مشاعل من ابوها وافق ونبي تكون الخطبة رسمية يعني بكره برنوح كلنا لهم
عبدالله جا وحب خشمة : له له يا رجال مبرووووووووك ولا علمتنا ولا قلت تشتغل من ورانا
سعود وهو يبتسم : ما توقعت يكون الرد بالسرعة هذي
عبد الله : أي البنت طيحتك من بعد ما شفتك يوم تتطاق ويا ولد عمها وانا اقول هذا سعود الي دايم يعصب علي اذا تهاوشت مع ربعي او تطاقيت مع احد
سعود : ههههههههههههههههههههه لا تذكرني بس مدري وش صار على ولد عمها
عبد الله : انا سمعت انها بتاخذه غريبة ابو عبد المجيد قبل فيك
سعود : وانا اقول شفتني خايف
عبد الله : يارجال خل عنك هونها وتهون وان شاءلله يكون زواجي وزواجك وماجد بيوم واحد
سعود : هههههههههههه ولا تنسى طلال
عبد الله وهو منقهر شوي : بيحضر حمد الزواج
سعود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اكيد بيحضر اخوها وبعدين يا رجال عشان كان خاطب مها
عبد الله : مدري ليش ما احبه
سعود : اقول بروح اعلم امي
عبدالله : لا تقول امي ماتدري
سعود : اكيد تدري انا ما اسوي شي الا برضاها بس ببلغها الموافقة
وقف عبدالله ومسك شماغه بفمه يبي يسبق سعود الي جا يركض وراه ويمسكه عند الدرج ويكتفه ويسبقه ويرجع عبد الله ويقف ويركض يبي يلحق يعلم قبل اخوه وصلوا عند غرفة امهم وكانت تسولف هي وريم وتفاجاو بسعود وعبدالله وهم يركضون وشكلهم يخوف كان شي صاير
ام سعود بخوف : بسم الله الرحمن الرحيم يالله يكفينا الشر
جلس سعود يضحك هو وعبد الله وكل ما جا ينطق عبد الله ويعلمهم حط سعود يده على فمه وهذا يسوي نفس حركته وريم تضحك على خبالهم وقامت تفزع لسعود حبيب قلبها واخيرا قدر سعود ينطق : يمه ابو عبد المجيد وافق
ام سعود : هههههههههههههههه الله يتمم على خير يارب وكل ذا الصياح والازعاج عشان تعلمونا اكيد بيوافق هو بيلقى احسن منك
عبد الله : أي بيلقى احسن ولا عشانه ولدك
ريم: لا حبيبي مافيه مثل سعود
عبد الله ورجع يشوف ريم وتذكر يوم تفزع مع سعود وقام لها وهي شافته يوم اتجه لها على طول
ريم : سعوووود تكفى افزعلي
سعود وهو يضحك : قرب وشوف
ريم : اخيرا بتجي مشاعل في بيتنا الحمدلله بس وش صار على ولد عمها مشاري
سعود : مدري عنه
ريم : أي مشاعل قالت لابوها انها ماتبيه ورافضته
عبد الله : أي عشان كذا ابو عبد المجيد وافق
سعود : الحمدلله وبعدين لا تستانسين مره انتي بعد بتروحين وتخلينا
ريم فتحت ثمها : هاه
عبد الله : سكري فمك لا يدخل ذبان
ريم : تناظره سخيف
سعود : هههههههههههههههههههه يمه ما علمتي ريم ان تركي خطبها
خلاص تعالوا دورا ريم صار وجهها اشارة مرور
عبدالله : مو لايق عليك دور المستحية ابدن
سعود :هههههههههههههههههه اقول خل بنتي الحين لا اتوطى في حوض بطنك
عبد الله : والله اني اموت فيك يا سعود الا ااذ جيت تدافع عن ريم
ريم : ياربي من الغيره يا ناس الله يعين مها مدري وش شايفه فيك
سعود: هههههههههههههههههههههههههههه
عبد الله : يوم اقول الحيا مو لايق شفتوا ان معاي حق مسرعه ونست
وكانه يذكر ريم الي على طول راحت لحجرتها وكلمت مها وعلمتها بخطوبة سعود لمشاعل وبخطوبتها لتركي


وجلست تفكر بتركي

"" اهل حمد ""

" وافقت نوف على طلال بعد ما وضح لها حسن نيته وراح يكون زواجهم مع زواج الباقين "
"وفوز راحت مع حمد لماليزيا يقضون شهر العسل "

"" ابو عبد المجيد ""

تغيرت نفسية مشاعل وصارت طول الوقت تضحك وتساعد في شغل البيت وترتب بعد ما راحت لهل الرياض دخل ابوها عليها وهي جالسه ترتب التحف الي بالمكتبة الي بالصاله

ابو عبد المجيد : مشاعل تعالي ابيك
جت مشاعل وحبة ابوها مع خشمة وجلست جنبه : انت تامر امر
ابو عبد المجيد : شوفي يا مشاعل انتي قلتي انك ماتبين مشاري وانا بلغته وهو الرجال سافر مع اخوه متعب وخوياه للقنص وقال الله يوفقها مع غيري
مشاعل تتنهد برتياح : الحمدلله
قعد ابوها يطالعها: بس فيه خبر ثاني
مشاعل بفرح: وشو اخبارك اليوم كلها حلوه
ابتسم ابوها وكمل : خطبك سعود وانا ما وافقت
الصدمة واضحة على مشاعل ما تكلمت ولا قالت شي بس الي يشوف وجهها يتوقع انها سامعه خبر محزن يغم
ابوها وهو يبتسم لها : انتي بنتي الوحيدة ومابيك تروحين بعيد عني
مشاعل مع ابوها ماتبي تبعد عن ابوها وكيف وهو ضحى عشانها وراها بلحاله وما رضى يتزوج غير امها
مشاعل وهي خلاص شوي وبتصيح وتحاول ما تطيح دموعها قدام ابوها : الي تشوفه يبه
ابتسم ابوها وكمل : بس لاني احب سعود فانا بنقل كل شغلي الرياض وبفتح فرع هناك وراح اديره وبسكن قريب منك
مشاعل تغمض وترجع تفتح عيونها وتهز راسها تبي تتأكد هذا حقيقة او حلم جلست تناظر ابوها وعلى طول ابوها سحبها له وضمها وهي كانت تتمنى الحظة هذي وجلست تبكي في حضنه يمكن نص ساعه من الفرحه اني الي تمنت راح يتحقق


::::: العرسان ::::::

العرسان سته سعود وخوه عبد الله فهد وخوه طلال تركي وماجد لذا قرروا يكون عشاء كبير فقط بدون زفه ولا شي خايفين على عيالهم مع ان ابو عبد المجيد كان خاطره يسوي عرس لبنته الوحيده بس اقتنع بوجهة نظرهم واهم ماعليه صحة بنته وسلامتها
%مواقف العرسان بعد ما دخلوا %


:::: موقف طلال ونوف :::

نوف كانت مستحيه مررررررره وما رفعت راسها
طلال حب يحرجها : طيب ارفعي راسك بشوف المكياج الي انتي تاعبه عليه حرام ما اشوفه
نوف خلاص تعالوا دوروها منحرجه وزاد احراجها
جا يمها ورفع ذقنها وشافه وجهها كان مكياجها بسيط وفي وجهها برائه سبحان الله وعيونها تلمع من الدموع
طلال وهو يبتسم لها : لالا مابي اشوف دموعك ومراح اسمح انك تنزلينها لا اليوم ولا باقي الأيام
نوف حست بالراحه من كلامه وابتسمت شبه ابتسامة
كشر طلال : يالله كمليها وابتسمي
نوف ابتسمت غصب عنها
ضحك طلال : حرام عليك تبين تحرميني ها الابتسامة الحلووه

:::: تركي وريم :::

تركي دخل وهي جالسه مو عارف وش يقول ويتمنى لو يكلم سعود يسعفه لكن قال مالك الا نفسك يا تركي محد يمك اليوم
كانت ريم عليها فستانها ناعم مره ومكياجها ناعم جلس تركي يطالعها وقرب منها ومسك اطراف اصابعها وقفها وهي تسوي مثل ما يطلب منها لحد ما وقفت رفعت عيونها له وابتسم لها : غيري ملابسك عشان افرجك على الشقة
هزت ريم راسها
تركي : هههههههههههههه لا مابي حركات الهنود ابي اسمع صوتك
ريم : فتحت فمها وحمر وجها الله ياخذه يطنز هو وشكله
تركي : هههههههههههههههههه خلاص توبه مراح اعيدها روحي بدلي بعدين اسمع صوتك
راحت ريم للغرفة وبدلت وهي مقهوره منه وتتوعد له انا اجل يشبهني بالهنود مالت عليك هذا واول لليلة هين خلني اورية وما بدلت في قميص بدلت في فستان سهره مره حلو لونه احمر طالع عليها خيال وفكت شعرها الي كان مسويه له تسريحه بسيطه مره وطلع شعرها يوم فكته حلو لانهم ما رشو عليه مثبت كثير صارت تحركه عشان ينزل اكثر على ظهرها وتعطرت وطلعت كان تركي جالس في الصاله الي فيها التلفزيون يقلب في القنوات يوم شافها فتح فمه وبتسمت اهي على شكله شوفو صدق من الهندي
تركي جا يمها ومسك يدها وشبك اصابعه بيدها تعالي اوريك ذوقي

:::: فهد وحنان ::::

فهد فعل مثل ما فعل الرسول واتبع سنته صلى ركعتين ووضع يده على رأسها عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده- رضى الله عنهم - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: إذا تزوج أحدكم امرأة أو اشترى خادماً فليقل "اللهم إني أسألك خيرها وخير ما جبلتها عليه وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه"

فهد امنيته تحققت اخذ له حافظة للقران والي راح تربي عياله على كتاب الله وسنة نبيه

:::: عبد الله ومها :::

عبد الله وهو يضحك : مابغت تفكنا هالمصوره " يبي يروح الإحراج عن مها"
مها ترجف يدينها وتحاول تشدها اكثر عشان ما تبان الرجفه بس غصب واضحه وضوح الشمس
مسك عبدالله يدها وشد عليها وقال بضحك: لا تخافين ما اتوقع اني اخوف لهدرجه " مها هذي الحظة الي تمنها تكون اهي وعبدالله مع بعض وكانت كل لليلة تحلم فيها لكن خوفها ورجفتها خلتها مو قادره تسيطر على نفسها ""
عبدالله وهو يبتسم وما زال ماسك يدها : يعني بتخليني اكلم نفسي
اخيرا رفعت مها عيونها وجت في عيونه ابتسم لها عبدالله وهي تبي تبتسم مو قادره بس تقطب حواجبها ضحك عبدالله ومد يدينه لحواجبها : افرديها ولا توترين قرب منها وقعد يناظر شعرها عيونها خشمها فمها وضمها له وباسها

::: ماجد وروان :::

روان على غير العادة مكياج غير وشعرها ماتقدر تسويه تسريحه تركته على قصته وكان فسانها غريب نوعا ما كأنه فسان الفرنسيات القدامى والطرحه مسويتها مثل العصبة على الراس بشكل غريب ولابسة عقد عليه اسم ماجد وهو الي اصر عليها انها تلبسه ومكياجها مثقلته اكثر من العاده دايم روان تحب تخفف مكياجها بس اليوم غيرت طالع شكلها اثيري ومسكتها عباره عن هلال ذهبي والورد ذهبي ومرشوش بخاخ ذهبي يلمع كالسكر واحمر بعد على الهلال نفسه وينزل منه سلاسل ذهبية وكا اسواره تلبسها في يدها والهلال نازل للأسفل يعني الي يشوف روان اليوم على طول يحس انها متغيره عن روان الي قبل بالف مليون مره
ما كنت محرجه مره بسبب تعليقات ماجد وكيف يعلق على الشباب الباقين ما خلا لها فرصة تستحي
دخل وجلس يلعب في مسكتها ويناظرها وهي تناظره وجلس يشيل من المسكة ورده ويلعب فيها في وجه روان الي صارت تبعد وجهها عنه لانه يأذيها وخذت روان ورده اهي وسوت نفس حركته
ماجد : ههههههههههههههههههه قلنا عروس يمكن تستحي
وفعلا كلام ماجد احرجها وذكرها انها عروس وتوردت خدودها مد ماجد يدينه على خدودها ومسكها بقوة
روان : ااي
ماجد : خليك تحسين شوي عبالك بنسى وش سويتي فيني
روان وهي تفتح عيونها : وش ناوي عليه
ماجد : ناوي على اشياء واجد بنروح لشهر العسل وانتي تدفعين حقها
روان : لاتفرح كثير
ماجد وهو يبتسم : لا تحديني ترى تعرفيني زين
روان: وش بتسوي يعني
ماجد وقف : وش بسوي ومشى بسرعه وعلق بشته وجا يم روان وشالها وصار يدور فيها وماسكها من الخصر ومخلي يدينها وراسها على تحت شوي وهي تصيح وتمسكت في ثوبه وقربت اكثر منه خايفه تطيح
ماجد : تبين ابين لك بعد شي من الي بسوية
روان وهي مبرطمه : لااا
ماجد : خلاص لا تصحين ولا سويت اكثر
روان : طيب مافيني ضحكة وش اسوي
ماجد : بوسيني
روان وهي تفتح عيونها : تبطي
ماجد : اجل انا الي ببوسك
روان : طيب استح القراء قاعدين يطالعون
ماجد : طيب هم يبون هالحركات وش اسوي
روان : لا محد ابيه يطلع على اسراري مع زوجي
ماجد وهو يسحب الستاره
طيب وانا ما يحق لي ادري بإسراركم ولا أنتي يا غيوم يعني طردني مثلكم هذا اخرتها وانا الي جمعتهم مع بعض قولولي وش اسوي فيهم ارجعهم يتضاربون مع بعض ϑ

::: سعود ومشاعل :::

نجي لأبطال قصتنا للحب العذري السامي الي مهما صار فيه من عواصف ورياح قدروا يتغلبون عليها << ϑصارت نشرة جوية
كانت أحلى عروس بليلة عرسها وزايد عليها حياءها كانت تراقب سعود وهو يسولف مع الهندي الي واقف عند جناحهم بالفندق وتنقل نظرها للفندق وشافت قدامها ورد بكل مكان
سعود وهو يبتسم : اعجبك تصميمي ترى ما لي خبره مره بس قلت خلني اغامر
مشاعل ابتسمت له
سعود : مسكها من عند خصرها وقربها له شوي صدقيني يا مشاعل اختيارك لي مراح تندمين عليه طول العمر باذن الله
مشاعل وهي تبتسم له : ان شاءلله
سعود : يلا غيري ناوي اسهر انا وياك بمكان برى الفندق
مشاعل حركت عيونها ستغربت تصرف سعود
سعود : ههههههههههههههههه اتوقع مراح انام وانتي مراح تنامين وبكره مو سفرنا بعد بكره فأنا مسوي لك مفاجأة
راحت مشاعل واحتارت وش تلبس في الاخير استقر الامر على ثوب اصفر حرير كت ترددت تغير مكياجها او تبقى بمكياج العرس بس في الاخير قررت تخلي مكياج العرس والتسريحه لانها مره رايقه بس لبست حلق اصفر طويل بدون عقد ولبست عبايتها وجت تمشي لمه
سعود وهو يبتسم لها : خلصتي
مشاعل وهي تهز راسها : أي
سعود شبك يده بيدها وسحبها معه وطلع برى الفندق كان حاجز لهم طاولة بمطعم ومزينينها بالشموع الحمراء ورد احمر وحاط علبة هديه لها
انبهرت مشاعل وهي تشوف الطاولة
سعود : ههههههههههه هذي عاد من تصميمهم شفتي كيف حلوه
ومشاعل تبتسم له
سعود واخذ الهديه ومده لها : تفضلي
مشاعل بحياء وجها صاير احمر : مشكور
سعود : العفو ياقلبي بس افتحيها ابي اشوف ذوقي يعجبك
مشاعل وهي تفتحها شافت عقد الماس ناعم مره ابتسم : حلو مره
سعود : زين مالبستي عقد خليني البسك اياه
مشاعل وفتحت فمها ونطقت بكلمه :اوه
سعود : ههههههههههههه لا اوه ولا غيره ملبسك ملبسك وجا يمها من ورى وكان شعرها مرفوع اغلبة وباقي شوي منه على شكل خصل على ورى وجلس سعود يحوس شوي ويا الخصل عشان يوخرها من طريقة ولبسها العقد وبرودة ايدينها سببت رجفه لمشاعل
لبسها : يالله وريني الله والله انه احلا عليك منه كذا وباسه على خدها بقوه لدرجه ان مشاعل خلاص صار وجهها احمر ورايح فيها
سعود : ههههههههههههههههههه كل هذا من بوسه
مشاعل تطالعه بعتب
سعود : وش اسوي مقدر امنع نفسي منك وانتي الحين ملكي حلالي وش احسن من الحلال


::: غيوم الشوق :::

اول مره تكتب قصة وخبصت فيها تخبيص اتمنى انها تنال اعجابكم صح استعجلت فيها ويمكن لو تاخرت راح تكون بشكل ثاني بس حبيت انهيها قبل رمضان عشان انا ما ادخل النت في رمضان وعشان انتو ما تقرونها في رمضان ويجي اثم علي اتمنى من كل قلبي تدعولي ان ربي يحقق مناتي واتمنى فعلا انها اعجبتكم واشكر كل من ساهم في متابعه القصة ودفعي للاستمرار في كتابتها

اختكم غيوم الشوق

وانتهت قصة ابطالنا او بطلتنا ساره




بإشراف :: غموض بنيه

أحدث أقدم