رواية الغريبه -28


رواية الغريبه - غرام

رواية الغريبه -28

عبد الله : الله يعيني والله عشانك الي سعيت بخطبتي من مها ولا كان ما علي منك ورحت لأعمي وتمتت كل شي

ماجد : أي ادري ما اهون عليك .. يلا خسرتني بقفل
عبد الله : اقول ما كأنا متقاسمين الخساره حتى انت خسرتني
ماجد : وش خبار الأهل
عبد الله : ما عليهم خلاف شفهم سهارين بزواج حمد ولاطعينا هنا احتريهم متى يخلصون يدقون علي
ماجد : وانت ليش ما رحت معهم
عبد الله : توني جاي من الشرقية وتدري استغل الأيام الي اجي فيها لرياض مع الأهل وطلعات اخوياي وش أبي في العرس
ماجد : زين الله يوفقهم يالله فمان الله
نسى ماجد ان حمد كان بيتزوج مها وهذا اكثر سبب يخلي عبد الله ما يروح زواجه ومنقهر من مها الي راحت ولا على بالها
ماجد: الحين اتصل على مها اكيد روان معها شوف حاضره الزواج واكيد تضحك وانا هنا معذب نفسي بتصل وامري على الله
في الوقت الي يتصل ماجد على مها البنات مستعدين وطالعين في مكان ثاني برى القاعه بعد ما فوز وحمد طلعوا يبون يرحون عشان يكملون السهرة في بيت ام سعود مع اعتراض مها بس محد عطاها وجه دق جوال مها
وبشهقة متعمدة عشان روان جنبها : ماااااااااااااااجد فديت قلبه متصل
على طول روان التفت عليها وتعلقت عيونها في مها الي انتبهت لحركة روان
مها : هلا والله و مرحبا
ماجد : هلابك زود السلام عليكم
مها : وعليكم السلام والرحمه
ماجد : هاه وش اخباركم وش اخبار الأهل كلهم
مها : ما عليهم بخير وتطمن العروسه وان شاءلله وبتوافق كانت تقصد روان بس روان راح بالها للبعيد للنجلاء وحست بحرارة بجوفها وقهر الحين بس عرفت انها غلطت يوم ردت ماجد
ماجد ابتسم : روان عندك عرف ان اخته تعمد تسوي كذا عشانه
مها وهي تضحك : أي وشفت وجها وشلون هههههههههههههههههه
ماجد عرف انها تقصد روان : ياويلك لو تضايقينها تراى ما تهون علي ما احب اشوفها زعلانه يضيق صدري
مها : لاااا كل الوقت سرحانة والحزن مخيم
روان تكلم نفسها ونجلا ليش سرحانه وحزينه وهي بتاخذ ماجد << ϑغبية
ماجد : مهااااا مشتاق اسمع صوتها
مها : ولا يهمك
ورمت على روان الجوال كلمي ماجد يبي يسلم عليكم وحده وحده وانتي اقرب لي
روان مسكت التلفون وتطالع فيه وطالع البنات منحرجه ترفض وبيفسرونه انها غايره من خطوبته قلبها يتقطع يعني الحين من زين وجهه يبي يكلمني وهو خاطب على طول رجعت روان الخبله من جديد
روان : الحين ليش تبي تلكمنا وانت خاطب خلاص ما يجوز
ماجد : ههههههههههههههههه واذا كنت خاطب " ماجد حس بفرحة مالها مثيل وهو يشوفها كيف منفعله رجعت الروح فيه "
روان وهي ما تدري وش تقول : لا المفروض خلاص ما تسولف مع احد
ماجد : الحين هذا جزاي لأني في غربة وابي اسلم عليكم ومشتاق لكم
روان وحست بالأحراج : الله يسلمك يارب شلونك
ماجد وهو يبي ينرفزها : ابد ما علي خلاف بنات حلوات وجو روعه
روان : مافيه احلا من بنات السعوديه
ماجد : انا ما شفت بنات السعوديه بعبياتهم ما اقدر احكم
روان : أي عباياتهم سر حشمتهم ولا الي تجيك مخليها جسمها وجهها لخلق الله ما تسوى ريالين ليش ربي فرض علينا الحجاب للحكمه سبحانه
ماجد : ايوى يا فيلسوفه والله وصرتي تفتين وتحكمين
روان : أي يا قلبي انا من زمان وانا حكيمه ما حست انها قالت قلبي لانها تقولها بعفوية مادرت ان لها تاثير على ماجد
ماجد وهو يتنهد ياليت فعلا اكون قلبك
روان ستغربت ليش يتنهد وعلى طول سئلته : ماجد وش فيك
ماجد : ابد مشتاقلك
روان انحرجت : تبي شي ثاني او اعطي الجوال البنات تسلم عليهم
ماجد : لالا يكفي سمعت صوتك انتي
روان : يلا باي وسكرت السماعه وهي ترتجف
" البنات ما نتبهو لها ويسولفون الا مها الي تراقب حراكاتها وشافتها شلون راحت تمشي تبي تشرب ماء "
روان وهي تبي تبعد عن البنات عشان ما تنفضح وصاير وجهها احمر ياربي احبه وشلون بقدر اعيش من دونه وجلست تصيح وتنزل دموعها مسكت كاس المويه بيدها رغم برودتها الا حراره يدها ما حست فيها تبي تبرد قلبها الي صار يشاعل حرارة جاها صوت مها وراها : وش فيك يا روان
روان وهي تناظرها وتمسح دموعها : مافيني شي
مها : لا تلعبين علي انا اشوف في عيونك حزن ومكالمة ماجد زادتك حزن
روان وجلست تبكي بصوت شبه مسموع
مها : روان استغفري ربك وقوليلي ليش تصيحين عشان ماجد صح صح انتي تحبين ماجد يا روان
روان وهي ترفع راسها والدموع كيف نازله على عيونها : شوفي يا مها صح انا كتشفت اني احبه واموت فيه بس خلاص هو الله يوفقه بيعرس ما يجوز اني افكر فيه
مها : يعني لو ماجد رجع يخطبك راح توافقين
روان : كلمة لو تدخل عمل الشيطان وانا كنت غبية يوم رفضت ماجد بس خلاص ما ينفع الندم
مها وهي تبتسم الله يكتب الي فيه الخير


الجزء الثاني والعشرون


مشاري بعصبية : كيف تسمح لها ياعم تروح عندهم
ابو عبد المجيد وما عجبه اسلوب مشاري : لا تنسى انها جلست عندهم فوق ثمان شهور واهتموا فيها وصانوها مثل بنتهم وتحاسبني على يومين
مشاري : محشوم ياعم ماحاسبتك بس اول يوم تجلس عندهم مضطرة بس الحين لها اهل وعزوة وش بيقولون عنا
ابو عبد المجيد : انا اعرفهم زين ومراح يقولون عنا شي شين ناس أجواد أهل دين وانت ليش معصب
مشاري : يا عم هي بحسبة زوجتي الحين
ابو عبد المجيد : والله يا ولدي مدري وش اقولك لكن البنت تصيح ما تبيك
مشاري وهو منقهر: الحين ما تبيني وليش ما قالت من قبل
ابو عبد المجيد : انت عارف من قبل انها ما تبيك مع ذلك اصريت عليها وهي وافقت عشان خاطري
مشاري وهو منصدم : يعني يا عم افهم من كلامك انك رافضني
ابو عبد المجيد : لا حول يا ولدي انا ما رفضتك انا ودي اشوفك متزوجها اليوم قبل بكره بس مشاعل ما تبيك
مشاري : اجبرها
ابو عبد المجيد : حنا باي عصر عشان اجبرها
طلع مشاري معصب

""في العزيمة قبل يومين ""
سعود : انا يشرفني يا عم اناسبك وانا عارف ان من الأصول اني اروح لكم في الشرقية واطلب مشاعل منك بس بغيت أشوف رايك في البدايه وبعدها راح يجون عماني وخوالي معي
انصدم ابو عبد المجيد من طلب سعود تردد بغى يقول انها بتاخذ ولد عمها وبتتملك عليه بس ما يدري ليش انربط لسانه والمفروض يستشير مشاعل ويشوف رايها مشاعل ماتبي مشاري وانا شفت في عيونها ميل لسعود انا رجال وافهم في العيون وما راح عن بالي المعه الي شفتها في عيون مشاعل لازم ما استعجل في اتخاذ قراري وخلي مشاعل هي الي تختار مع اني اتمنى تكون قريبة مني ومقدر استغني عنها ومشاري انسب لها بس مشاعل لها الحق في اختيار الي بتكون شريكة له طول عمرها صح ان سعود شخصية قريبة من مشاري يارب عونك انا في حيره
سعود خاف من صمت ابو عبد المجيد وتوتر مره لدرجه ان وجهه يتقلب كل شوي لون تردد يبي ينبه ابو عبد المجيد بعدين تردد
تكلم اخيرا ابو عبد المجيد : شوف يا ولدي انا بقول لمشاعل وراي الأول والأخير لها هو متكلم فيها ولد عمها وخاطبها وهي رافضة لكن انا بقول لها واشوف
سعود عرف انه يقصد مشاري وعلى طول تمنى لو يضربه
سعود : الي يريحك يا عم وانا في انتظار ردك
ابو عبد المجيد : الله يكتب الي فيه خير
""مشاري ""
"" طويل وجسمه رياضي كلمه حلو شوي عليه و أخلاقة عاليه الكل يحبه ويحترمه الا مشاعل الي من وعت على الدنيا وهم يقولون انها لمشاري ويمكن هذا الي كرهها فيه يعني يعتبر منافس قوي لسعود لكن مشاري يحب مشاعل بجنون وهذا نقطة ضعفه "
مشاري : مشاعل لي مراح اسمح لحد يقرب لها ولا يمس شعره من راسها
شافه اخوه متعب معصب : الحين ابي افهم وش تبي في وحده ما تبيك
صار مشاري يضرب على صدره : ابيها يا متعب ابيها
متعب : يا مشاري خل عندك عزة نفس وتركها هي الخسرانه انت كلن يتمناك
مشاري : بس انا مابي إلا مشاعل
متعب : طيب شلون تقبلها وهي ما تبيك اسمع مني يا خوك واتركها مصيرها في يوم راح تندم انت ولد عمها وتحبها مراح تلقى مثلك
مشاري : انا داري ليش رافضة تبي سعود
متعب : لا حول وش تبي انت في سعود "" خاف على اخوه يتهور ويذبح سعود "
مشاري : من عرفتهم وهي رافضة الزواج ولا قبل كانت موافقة على الملكه وكان بتصير زوجتي
متعب : قبل موافقة عشان خاطر ابوها ما تتذكر يوم قالت لك اكرهك يا مشاري جعلك الموت ما رضيت فيك الا عشان ابوي
مشاري وهو يناظر اخوه ومنقهر : لازم يعني تذكرني
متعب : أي لازم اذكرك انت مشاري الي الكل يحترمك ويقدرك تهين نفسك عشان بنت الي خلقها خلق مليون غيرها
مشاري : طيب يا متعب شور علي تكفى انا خلاص ما اتحمل في صدري نار شابه ابي احد يطفيها
متعب : اترك مشاعل وخلها تروح في سبيلها وخلني اروح وياك ونسافر تغير جو وتنساها
مشاري : يعني اذا سافرت بنساها يا متعب انا احبها احبها وجلس على الأرض وهو حالته حاله مدري ليش تكرهني وانا احاول قدر الأمكان ابين حبي لها مدري ليش ماتبيني
متعب : صدقني يا مشاري لو تسافر معي انا وخوياي ونقنص في موريتانيا وتلتهي عن مشاعل وغيرها معي خويا راح ينسونك نفسك بعد فيهم شعار واخلاقهم عالية
مشاري وهو خلاص منهار : خلاص يا متعب احجزلي معكم وصرخ بصوت عالي بس انا ولد عمها احق فيها ليييييييييييش
متعب : لاحول ولا قوة الا بالله هونها وتهون يا مشاري ورب البيت لو تبعد شوي وتريح نفسك ان تدري انه حب مراهق
مشاري وهو يحط يدينه على راسه : انا احبها من كنت في المتوسط تعرف متى يوم توها ببتدائي لحد وقتك هذا ما نسيتها يا متعب

راح متعب منه وهو منقهر من حال اخوه وملزم يحجزله معهم عشان ينسى مشاعل وفي نفس الوقت منقهر من مشاعل كيف ترفض مشاري الي يموت فيها من يوم ما كانت صغيره وحبه لها يكبر مع الأيام : بتخسرين مشاري يا مشاعل بتخسرينه مراح تلقين الي يعوضك فيه

وقرر متعب يقول لعمه ابو عبد المجيد ان مشاري راح يسافر معه وانه خلاص بيترك مشاعل وماراح يغصبها


اسمعيني زين محد يدري اني جيت انا بالفندق زين وبجي عند الباب وبعطيك اشياء وانتي عطيها اياه زين
مها : والله انك متهور وبتخرب خطتي
ماجد : وش عرفك انتي انا بس بعطيك الأشياء وعطيها اياه وهي مراح تدري منو مرسل لها زين
مها وهي تافف : زين الله يعيني
ماجد : هم الحين عندك
مها : أي يوم سهرنا البارح عند ريم عزمتهم يتعشون عندي ويسهرون عشان مشاعل بكره بتسافر
ماجد : لا والله مشاعل موجوده خساره ودي اسلم عليها
مها : خيرها بغيرها
ماجد : ودي اقولك سلميلي عليها وخابرك خبله بتروحين تقولينه ويمكن تشك روان اني انا الي مرسل الأغراض لها
مها : تصدق انك خبل وخطتك فاشلة بتقول وش عرف ها الانسان اني في بيتكم
ماجد : وهذا السر سا خبله اقول وش دراك انتي يالله استعدي انا الحين عند الأشاره الي قريب من بيتنا اطلعي في الحوش

جا ماجد وعطى مها الغرض وطلع بسرعة ما يبي احد ينتبه له دخلت مها وهي شايله الصندوق وتنادي روان
روان كانت هي والبنات ازعاج ويلعبون اونو
روان : هااااااااااااه
مها : هويتي في بير تعالي فيه صندوق مكتوب فيه يسلم إلى روان
روان : مهاوي ترى انا عارفه حركاتك ليكون مسوية فيني مقلب ويطلع لي وجه وحش الحين
مها في خاطرها الله يعينك يا خوي بتاخذ بزر ولا وش عرف ذي بحركات الرومنسيه / اقول روانوه افتحيه بدال هالكلام
مشاعل جت تمشي : ايوى حركات يا روان منو مرسل لك
ريم : انا الي راح افتحه
روان وهي تحط يدها على خصرها : يا سلااااااااام اتوقع مكتوب عليه يسلم إلى روان ما قال ريم
ريم : أي غلط لان حروف اسامينا تبدا بحرف الراء
مشاعل : هههههههههههههههههههههههه حلوه لا تعيدينها
جلست روان تفتح التغليفه الي مغلفة الصندوق وكانت شي مميز وفي نفس الوقت ودها ما تخربها لكن تبي تعرف وش داخل ها الصندوق
لقت ورقة صغيرة على قفل الصندوق فتحتها : حاسبي على قفل الصندوق ترى هذا قلبي ابيك تفتحينه وتعرفين الأسرار الي داخله قطبت روان حاجبها ورجفت يدينها ستغربت اسلوب الي كاتب وزاد فضولها تعرف وش داخل الصندوق والبنات واقفين يناظرونها فتحت الصندوق ولقت ورد مو مجفف لا ورد احمر كثيييييييييييييييرمالي الصندوق وفيه بطاقات كثيرة قفلت الصندوق وشالته : مها ابي اروح لغرفة بروحي تبي تقرا البطاقات بنفسها
مها : تعالي مافيه الا غرفة ماجد وماجد مسافر اجلسي واقري على راحتك واذا خلصتي قولي لنا عشان نجي نقراها
وصارت روان تهز راسها تبي تخلص من مها تبي تعرف وش الأسرار الي بالصندوق
دخلت غرفة ماجد شدها ريحة عطرها وكانت الغرفة مرتبة وصور ماجد مالية الغرفة في صوره مبتسم وتبتسم معها وفي صوره مكشر وكانت تضحك على شكله وفي صور يسوي حركات نست الصندوق وقعدت تتأمل الصور لكن رجعت تنتبه لنفسها خلاص يا روان الحين بيصير ملك غيرك والتفتت على الصندوق صحت من حلمها ورجعت تفتح الصندوق وفتحت اول بطاقة



"" أنتي عمري""

لو فقدتك

ما بقى لعمري وجود!

وين أروح بكل حبي

وأنتي لأوطانه أمان

مال حبك يا عيوني

في طرف عيني جحود

لو نسيتك ما بقى لي

وسط هالعالم مكان

لو برق

شوقك

ينادي جاوبه

شوقي

رعود

أنتي كل الناس عندي

يا بعد كل الزمان


"" اموت فيك ""


رجفت يدين روان وهي تقرا صارت تتنفس بسرعة وحطت البطاقة الأولى على جنب ورجعت تشيل البطاقة الثانية الي موزعة بشكل عشوائي في الصندوق بعضها فوق الورد والباقي داخل الورد

(( أنــــــــــا((

المجنون في حبك

وعلى حبك أنا مفطور

ولقيت الصمت يحكمني

إذا جاء للهوى طاري

يبان العشق في عيني

واحسبه داخلي مغمور

ويفضحني مع العالم

ولاينفع به إنكاري

"" ارحميني ""

بيد ترجف فتحت بطاقة ثالثة

"" أمـــــــــــانه""

ما شكيتي من الوله بين المحاني ؟

ما جزعتي من الفراق وكبر غلّه ؟

ما تحسي انك فقدتي إنسان غالي ؟

ما يمل القرب منك ولا تمله ؟

كان تذكرني مع الخلوه ثوانييي

أنت في بالي ترى العمر

.... كـــلــــــه .....

روان من هذا منهو

كل شوي تفتح بطاقة وتتفاجأى في الي فيها وترجع تقراها وتغوص يدها اكثر للصندوق وطلع شوي بطاقة وشوي دبدوب احمر مره وعليه عبارات باللون الأبيض احبك وترجع تدخل يدها اكثر في الصندوق ويطلع لها علبة عطر بعد مزينه بشرايط حمرا وبيضا ومكتوب عليها انتي لي بس لا تفكرين احد ياخذك غيري
من هذا الي متعمد يسوي فيني هالحركات معقولة ماجد لا ماجد مسافر وقفت على طول وراحت
تفتح دولابه ومالقت الا شوي ثياب معلقة أي هذا مسافر اجل منو يرسل لي هالكلام وش قصده جاها صوت من وراها معقولة ما فهمتي
روان بشهقة : ماجد وعلى طول شالت جلالها الي في يدها وتغطت فيه
ماجد وهو مبتسم : حافظك زين حتى لو تغطين كان مسكر عليها الباب
روان : طيب ابعد بروح
ماجد : افا هذا قدري عندك وهديتي بتخلينها مرمية كذا على الأرض وبعدين ما قلتي وش رايك في كل كلمة فيها
روان خلاص تحس نفسها مختنقة وتتنفس بصعوبة ما ردت عليه
ماجد : الحين افهم من سكوتك يا روان انك منحرجه مني يمكن كنت احب امزح معك اعصب لكن يا روان انا احبك مو بس احبك انا اموووت فيك صدقيني اليوم الي ما اشوفك فيه احس ماله داعي احس فيه نقص حتى لو اسمع اخبارك حتى لو اتذكر مواقفك يوم رفضتيني تحطمت ما كنت متوقع انك ترفضيني صح كنت متأمل انك توافقين يمكن ما تحبيني مره بس قلت يمكن تقبل فيني وبخليها تموت فيني غصب بس يوم سمعت رفضك حسيت اني بفقدك للأبد وانا معاهد نفسي محد راح ياخذك غيري لا يوم سمعت سبب رفضك حسيت فعلا بزر او وين روان العاقلة الي تنصح الكل يوم جا وقت تنصح نفسها صارت بزر
وروان ساكته ودموعها تنزل وصاده شوي عنه ولا تكلمت ولا كلمه
ماجد رجع يتكلم شوفي ياروان انا يمكن كنت أناني وافكر في نفسي يوم ابي اتملكك لي بس لكن الحين لك انتي الخيار انا مابي الا انتي وراح انتظر ردك وعطي الرد مها أي وقت يعجبك معك سبوع
وطلع وخلاها بالغرفة بلحالها زي ما دخل بغرابة زي ما طلع بغرابة اكبر جلست روان على السرير وهي تشوف البطاقات ورجعت تقراها مره ثانية وتطلع الباقيات وتقراها وتشوف الهدايا الي بوسط الصندوق وكيف على كل هدية عبارة حلوه ابتسمت روان اول مره تكون هاديه وما ترد على ماجد يمكن خوف انه يبتعد ويخليها كانت خلاص معزمة تقول أي ابيك انت وبس بس ما حبت تتسرع بقرارها تبي تقول لمها زي ما طلب منها ماجد

راحت وهي تبتسم وجلست عندهم بعد ما قلت الصندوق شافوها البنات وجو بسرعة يبون يشوفون وش في الصندوق
روان : لا حبايبي ما اسمح لا احد يطلع على الي فيه
ريم : روان ترى توني طالبه من البقالة وربي ماتذوقين الي راح نجيبة
روان وهي ترفع حواجبها وتنزلها لها بشكل يقهر : مابي شبعانه
مها الي عارفه وش سر فرحة روان لكن الي ما تدري عنه ان ماجد قابل روان لأنها علمته انها خذت الهديه وراحت للغرفته وهو استغل الفرصة وجا وقالها كل الي يبي
مشاعل : وهون عليك يا روان ما اشوف
روان وهي تبوز وتطالعهم : ما تعرفون هذي اسرار او انتو مافيه احد يهدي لكم
مها وهي تبي تقهرها : فيه وكثير يتمنون بس نظر من عيونا
ريم وهي تناظر مها وتناظر مشاعل : تكلمي عن نفسك انا محد يحبني اهي اهي
"" ريم ما بعد قالها سعود عن خطبة تركي لها ""
مها وهي تغز لريم : علينا علينا وراعي الدلة
ريم ارتبكت : أي دله واي خرابيط الحين البنات بيصدقونك وربي انك خبله
مشاعل وروان وهم يناظرون وجه ريم الي صار احمر
نطت مشاعل لمها : تكفين يا مها شكل فيه سالفه قولي لنا والدليل وجه ريم
ريم وهي معصبة : قسم بالله انكم سخيفات
روان : منهو سعيد الحظ
مها : لالا مراح اقول حبيبة قلبي ريمو تبون افتن عليها سوري خياتو
مشاعل : صدق ريم وربي تقهرين هذا وانتي تعرفين عني كل شي

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم