رواية الغريبه -27


رواية الغريبه - غرام

رواية الغريبه -27

طالع خيال وهي محيوسه مع الحلا وماهي يمه رفعت عيونها

مشاعل : ريم اقول ليش السواق تأخر "" فتحت فمها وقعدت تطالعه لها فوق سبع شهور ما شافته وتحققت امنيتها صارت ترمش اكثر من مره هو ما نزل عيونه وهي من الصدمة ما عرفت وش تسوي يمكن تقريبا قعدو على هالحاله خمس دقايق لحد ما جت ريم ونصدمت وهي تشوف اخوها ما نزل عيونه من على مشاعل ومشاعل صاير وجهها احمر وباين عليها انها ترتجف
ريم بصوت عالي : يابو الشباب
سعود يوم سمع صوت ريم ارتبك ودنق وحط الأغراض على طاولة المطبخ وطلع
لحقته ريم : سعود .. سعود
التفت عليها سعود جا يمها وهو يضحك وجلس يدور بها وهو يضحك وريم تضحك وفي الأخير ضمها : اليوم اسعد يوم بحياتي
ريم وهي كان ناويه تهاوشه ما توقعت ابد سعود يكون قلبه قلب طفل يعني الحب يغير
طلع في الشاعر يشوف الأشجار والشوارع كيف هاديه ونسمة الهوا تغيرت صار يشوفها بعين ثانيه لها مهجه غير خلااااااااااص مقدر استحمل لازم لازم اطلبها من أبوها الليلة اليوم بس تأكدت أني اعني لها شي نظراتها تقول ههههههههه الحين صرت خبير نظرات يا خوفي انصدم بس لالا حتى ولو ما تحبني يكفي احبها وخليها غصب عنها تموت فيني
" والي ما يعرفه سعود أن مشاري ولد عمها بيتملك عليها الأسبوع الجاي"


ساره : لالا تكفون مقدر أهدى ابوي ابوي اشوفه يوم صارت تتقلب فيه السياره وبعدها ماعاد حسيت بنفسي وصارت تصارخ مره ثانية
ام محمد : لا حول ولا قوة إلا بالله
مها : ساره استغفري وذكري ربك ان شاءلله الشباب مراح يقصرون انتي ما تدرين كلهم مع عيال عمك بين مستشفيات خاصة وبين حكومية ومراكز شرطة وان شاءلله بأذن الله راح يلقونه
ساره : مقدر مقدر يا مها فيه نار شابه في قلبي شوفي متى انا جيتكم وكم لي صرت فاقدة الذاكره عندكم وابوي من يهتم فيه اذا كان حي او هل هو ميت يارب ارحمني بس عيال عمي ليش ما بحثو عنا ليش مانتبهو لغياب ابوي ذولي مافي قلبهم ذرة رحمة
ريم وهي تصيح : ما تدرين يا ساره وش الظروف يمكن هم دوروا او توقعوا انكم بتتأخرون
ساره : مدري مدري
روان اول مره تنطق في جلستهم : وكلي امرك على الله وما ضاع من التجئ له
ساره : الله يستر ولا يخيب رجاي


"" الشباب كانوا متفرقين في الرياض بعد رجوعهم من الشرقية كل اثنين في مكان تركي وسعود تكفلوا با اقسام الشرطة في منطقة الرياض طلال وماجد بالمستشفيات الخاصة مشاري واخوانه المستشفيات الحكومية وعيال عمهم راحوا يسألون أمن الطرق ""

سعود : اصبر يا تركي لا تستعجل
تركي : لنا عندهم نص ساعه وهم يبحثون في الكمبيوتر
سعود : يابن الحلال الحوادث كثيرة وش يخلون وش يبقون الله يعينهم

جا الشرطي المسئول شوفو فيه 15 حاله مسوين حادث وبالمستشفى 7 حالات توفوا 8 حالات اربع في العناية المشددة والأربع الباقين في التنويم العادي محد سئل عنهم الي ميتين نبي نبلغ اهلهم عشان نقدر ندفنهم وإلى الآن وحنا نبحث عنهم تبون تجون معي للمستشفى الي اهم فيه عشان تتعرفون عليه
سعود حس ببرودة بكل جسمه يحس بعرق بجبينه ومع ذلك برودة مو طبيعية : والله يا خوي ما نعرف شكله حنا
الشرطي : كيف ما تعرفون شكله وانتو جايين تدورون عنه
تركي : حنا جايين فزعه مع اهلة
الشرطي : طيب اتصلوا على احد من الي يعرفونه وخله يجينا هناك بالعسكري
سعود يناظر تركي : اتصل على مشاري انت وبلغه
تركي يناظره مستغرب : عطني رقمه
"ونقل سعود تركي الرقم واتصل عليه وبلغه يجيهم بالمستشفى "


كانوا في حالة خوف وترقب
الشرطي : تبون نبدا بالثلاجات
سعود بسرعة : لااا قسم التنويم
راحو لقسم التنويم لكن كان المصابين بين مراهقين وحرمه وجا دور العناية المشددة كانت الأجهزة على المرضى مو مبينة اشكالهم
الدكتور المسئول و الممرضة عن حالات العناية المشددة كانوا واقفين وهم يشوفون شرطي وعه مجموعه شباب والخوف مبين في عيونهم ومسوووده مره
الدكتور كان سعود : هلا والله وش اخدمكم فيه
الشرطي : نبي نشوف الحالات إلي ماسئلو عنها أهلها
الممرضه بتعاطف مره : شوف حدرتك هو فيه شخص مره صعبان عليا دايم يئن ويبكي ياعيني << ϑوش رايكم بلهجتي المصرية
راحو للشخص الي قالت عنه الممرضة كانوا تقريبا شايلين منه بعض الأجهزه وما باقي غير أنبوب موصل للأنف كلهم وقفوا وجلسو يطالعون مشاري لي تقدم خطوتين وقف وهو شاد على يده بقوة وقرب من الشخص حمر وجهه وحارت دمعه في عينه وما نزلت التفت عليهم هذا عمي محمد
كلهم : الحمد لله الحمد لله



جت ريم مسرررررررررعه : سااااااااااااااااااااااااااره ابشرك ابوك طيب وبخير
وقفت ساره وهي تبكي وتضحك بنفس الوقت وتمسكها مع كتوفها وتهزها صادقه يا ريم صادقة
ريم : قسم بالله اني صادقة توني مسكره من سعود وقالي ابشرك وبيجون الحين

فرحت ساره يمكن ما تقاس برجعة ابوها لها وبرجعة الذاكرة :: لازم اروح اشوفه
ريم : اصبري لحد ما يجي سعود والباقين
ساره : وش يصبرني ابي اشوف ابوي ابي اطمن عليه بنفسي

الآن عرفنا سر الغريبة وكيف فقدت الذاكرة وكيف عرفت مكان ابوها استقرت حياتها لكن الغريبة لم تعد الآن غريبة اصبحت جزء من العائلة التي احتوتها بكل حب لم تهتم لنسبها لكن أخلاقها هي الدافع الأساسي لمحبتهم لها هل سوف تستمر ساره مع هالعائلة وتكون جزء منهم وزوجة لسعود او سوف تتزوج من مشاري وتكتفي بمكالمتهم او زيارات من فترة لفترة تابعو البارت لتتعرفوا ماذا سوف يكون مصير ساره وباقي ابطال قصتنا




شكلي حلو تكفين هيا وش رأيك
هيا : يا بنت الناس وربي شكلك موت الله يعين اخوي اليوم
ناظرتها فوز : يعني صدق شكلي حلو
نوف بعصبية : لاحول كم مره قلنا يهبل
فوز وهيا يناظرون بعض ويناظرون نوف هيا تكلمت : من يوم ما خطبك طلال وانتي معصبة
نوف : اوف مدري حمد متقطع عنده ويمدحه كنت متوقعه انه يرفضه لكن استغربت يوم يقنع اموي وامي كان ماتبي واحد غريب لكن حمد قاعد يقنعها ويمدح فيه

فوز : طيب وش مخوفك
نوف : بس هو مغازلجي
هيا وفوز : هههههههههههههههههههههههههههههه
فوز : وعشان كذا تبين ترفضينه يا حبيبتي مافيه ولد ما يكلم بس فيه فرق فيه عيال ما خذينها لعبة بس تسلية كلام لكن فيه شباب يطلعون وخرابيط هذي خافي منهم وابتعدي عنهم لكن لو حمد شايف شي على طلال ما قبل فيه ويعرف اهله وهو رجال يصلي والي يصلي ويحافظ على الصلاه لا تخافين منه واعرفي انه بيصونك
نوف : ياربي ابي اقول لحد ويقولي لا توافقين
فوز : الولد متشقق ويبيك وحالته حاله وانتي رافضة
نوف : وهذا الي مخوفني هو ماشافني الا بالعباية يمكن ما اعجبه
هيا : وربي انك خبله انتي ما تعجبينه يحمد ربه انا نوف بس تقبل فيه لا طول ولا جسم ولا شكل كلك على بعض جنان وربي لو لفلاح اخو ما اخليك تروحين برى عايلتنا
نوف : أي أنا ما أتخيل نفسي اطلع برى عائلتنا
فوز : أي أي جابت اسباب عشان ترفض
هيا: فوز وين الحلق ليش ما لبستيه
فوز وتطق راسها ياربي نسيته بالسيارة
هيا : نوف روحي بسرعة هاتيه
نوف : الله يعيني عشانك اليوم عروس راح اجيبها لك
فوز : ههههههههههههههه يابنت روحي بدال ها المحاضرة كلها وتجملي ازين لك
نوف وهي تضحك : الساني متبري مني
وجت تمشي بسرعه وتنادي سواق فوز عشان يفتح السيارة وما نتبهت لطلال كان جاي يساعد حمد بس طلع برى عشان يكلم برى وشاف نوف كيف تكلم الهندي ابتسم وفكر في فكرة وجا وراها وهي جالسه تدور الكيسة الي فيها حلق فوز وتسبها
ضحك طلال في نفسه دايم وهي تسب وقف على طول وراها وهي طلعت بسرعة من السيارة وصدمت فيه لدرجة انه طاح على ورى
نوف شهقت بقوة وهي تشوفه وطاحت الكيسه الي بيدها وحطت يدينها على فمها من الصدمة في الوقت الي طاح اعقال وشماغ طلال في الأرض وما بقى غير الطاقية
طلال وهو يوقف : اووووف شوي شوي ليش انتي عنيفة
نوف استحت مره : من قالك تعال وراي
طلال وهو يكذب: وش دراني انه انتي انا جاي ادور الهندي ارسلناه يجيب لنا ماء من برى وشفت الباب مفتوح جيت
نوف وهي تتكلم بسرعة وتتلعثم : مو مبررر لك يوم شفت عباية بنت ليش ما رحت او عشانك مغازلجي صار عادي
طلال انصدم من تفكيرها اذا هذا تفكيرها عني عز الله ما وافقت
رد طلال بعصبية ويحاول يسيطر على نفسه : مو انا الي يناظر خوات صديقة او يتعرض لهن واكبر مثال اني طقيت الباب ما لعبت عليك
نوف خلاص انفشلت شالت الكيسة وراحت تمشي بسرعة ودخلت على البنات وجهها صاير احمر وعيونه فيها دموع على طول رمت الكيسة وراحت للحمام تبكي فيه
نوف وهيا يطالعون بعض : وش فيها
فوز : لا حول إذا مو مرتاحة للزواج ترفض
هيا : الله يقدم الي فيه خير وبعدين انتي لا تحرقين اعصابك بتجي الحين تضحك ويكفي انها توها ما سوت المكياج




روان وهي معصبة : مالي خلق اروح
مها : حرام عليك بتشوفين خطيبة اخوك ونتعرف عليهم اكثر
مشاعل : تغير جو روان وش فيك ما خبرتك كذا وش غيرك
روان بدت تدمع عيونها : والله مالي خلق
ريم : شوفي بنروح واذا معجبك الوضع نطلع ونكمل السهره في بيتنا
ردت مشاعل : واخوانك
مها :أي حبيبتي اخوانك في البيت
ريم : وش فيها نروح لغرفتي
دانه : وش تبون في السهر مضر للصحة
روان اول مره تتكلم : ههههههههه عشانك تزوجتي صار مضر للصحة
البنات بصرخة : اخيرا ضحكتي
ريم : ياشينك ما يليق عليك دور الحزينه
مشاعل : أي والله صادقة ريم
مها : ايوى خلونا نروح لزواج ونفلها
روان : انا مراح اروح للمشغل قصة شعري ما يحتاج لها ستشوار كثير ولا تسريحة ومكياجي حبيبة قلبي ميشو بتسويها لي
مشاعل تاشر على عيونها : من عيوني

"" في الزواج ""

ريم : وهي تأشر على مها شوفي البنات شلون يشوفونك
مها : وربي نظراتهم عادي واخلاق بعد
مشاعل : أي والله شوفي كيف ستقبلونا مشاءلله عليك ياروان راح تجيك بنت جنان
روان وهي منبهره بنوف : أي والله تهبل صح ان طلول مزيون بس حرام ياخذ هذي
ريم : ههههههههههه مالت عليك هذا اخوك
روان وهي تناظر ريم : تبين الصراحه انا كنت اتمناه ياخذك انتي
البنات انصدمو وريم على طول جا على بالها تركي مدري ليش وعلى طول ريم تبي تروح الأحراج الي بين على البنات : الله يوفقة وربي البنت هذي تدخل القلب وحمد الله انها بتصير زوجة اخوك
مها وهي تكلمهم : بنات خلاص جت اختها الكبيرة لنا اسكتوا او خلونا نجلس مع امهاتنا على طاولتهم
روان وهي تستخف بحركتها : لا يا ماما اذا جلست جنب امي كل شوي بتقول اثقلي لا ترقصين حنا بعرس اغراب وانا من اسمع الطق خلاص افقد شعوري ارقص وانا قاعده
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههه

هيا وهي تبتسم لهم : السلااااام عليكم
البنات : وعليكم السلام حياك تفضلي
هيا : زاد فضلكم انا اخت المعرس والكبيرة مقدر اجلس لازم اشرف على كل شي
ريم : الله يوفقهم يارب
مها : ليش ما جت نوف ودنا نسولف وياها
هيا : ههههههههههه مستحيه البنت
ريم : لالا قوليلها ما تستحي لو تجي عندنا شوي راح ترمي الحيا وتشوفينها تزعجنا بسوالفها
روان وهي تناظر ريم وتناظر هيا : هيا لا تشرهين على بنت خالتي ما تعرف تعبر
هيا والبنات : ههههههههههههههههههههههههههه
وقالت هيا: عندنا وعندكم خير
جا وقت زفت العروس ودخلت فوز وكان شكلها خيال البنات ما غير يقولن مشاءلله الله يستر عليها وفعلا الله يستر عليها من كل عين حاسد كانت تبتسم خوف على رجفه لحد ما وصلت للكوشة وجلست وكل شوي ترفع يدها للخصل توخرها عن عيونها من الأرتباك
نوف : حرام عليك بتخربين التسريح وانتي تمطين خصلك
فوز : تكفين يا نوف لا تحرجيني زيادة
هيا : يالله الحين بندخل حمد
شهقت فوز : تو بدري حرام عليكم
هيا : فوز مزعجني له ساعه

اعلنوا الحريم يتغطون بيدخل المعرس

الكل مستغرب شلون يدخل بدري والي يضحك ويقول ما يقدر يصبر وتعليقات الحريم الي ماتخلص

دخل حمد وهو يبتسم وطالع مشاءلله كأنه شيخ شكله مره رهيب له هيبة وكان بس يطالع جهة الكوشة ويمشي بسرعة شوي
وفوز ترجف ومنزله راسها يوم صار قريب وقفت وباسها على راسها وكانوا يصورونهم وجابو التورته وكانت من خمس طبقات وخلوهم يقصونها ويد فوز ترجف وحمد ما نطق ولا بكلمة حتى كلمة مبروك ما قالها لفوز إلا يوم مسك يدها عشان يقصون الكيكه



طلع حمد وفوز وتوجهوا للفندق الي حاجز فيه حمد
يا الله قدرت فوز تمشي من فستانها الي يحاول يخفي حمد ضحكته عليها وكيف متوتره وكيف ترفع الفستان بهد عناء كبير وصلوا لجناحهم جلست فوز على اقرب كرسي قدامها وهي تحس بربكه شوي على احراج حياء عروس وما سكه بقوة بمسكتها وقف حمد يطالعها شوي وضحك : شوي شوي على المسكه بتنكسر بين يديك
فوز رجفت شفتها السفلى الي يشوفها بيقول خلاص بتبكي الحين
عرف حمد انها منحرجه وجا يمشي وجلس جنها وحط يده على راسها وجلس يدعي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده- رضى الله عنهم - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: إذا تزوج أحدكم امرأة أو اشترى خادماً فليقل "اللهم إني أسألك خيرها وخير ما جبلتها عليه وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه"

هدت فوز شوي وطلع حمد منها عشان تغير وترتاح شوي وتخف من توترها
يوم طلع حمد راحت على طول وبدلت على السريع وارحت الله يكرمكم للحمام وتوضت وجلست تصلي ركعتين وتدعي الله فيهم ان يبعد عنهم كل شر حاسد ويوفقهم في الوقت الي حمد يتلهف يدخل عليها يبي يملي عيونه منها وفي نفس الوقت يعاتبها على حرقة الاعصاب الي سوتها فيه


""حب انتهى باستقرار نتمنى ان يدوم ""



من زمان وانت عن لعيون غايب
وبغيابك كم صابتني مصايب


وش يسلي النفس في بعدك حبيبي
كل دقيقة تمر في قلبي لهايب


حكمة الأقدار تبعدنا وتجرح
آه ليتنا على الدنيا قرايب


وين يرحل وين تسري به سنينه
من غدى في سحرك الفتان ذايب


من زمان وانت عن لعيون غايب
وبغيابك كم صابتني مصايب


في دلالك و الحسن محد مثلك
والبراءة في نظرتك فيها العجايب



من جمالك تنعش العيون والله
وسهمك الجراح بالإحساس صايب


شعرك المنثور يا فاتن إسرني
والظلام ينام في سحر الهدايب


من يحبك تاه في عتمت جروح
مالقى في دنيته غير الغرايب


من زمان وانت عن لعيون غايب
وبغيابك كم صابتني مصايب



يا خفيف الروح يا عذب المعاني
وين تلقى مثلنا والله حبايب


من عشقك عينك بإحساسه وقلب
عاش آمن لو تحدته الصعايب


من زمان وانت عن لعيون غايب
وبغيابك كم صابتني مصايب


وش يسلي النفس في بعدك حبيبي
كل دقيقة تمر في قلبي لهايب


من زمان وانت عن لعيون غايب
وبغيابك كم صابتني مصايب

مشعل : من طلعنا من السعوديه وانت مهموم وكل شوي تسمع من زمان انت ما تمل
ماجد : آآآآآآآآآه جعلك تذوق الحب وعذابه يا مشعل
مشعل : لا ابشرك انا ما اعرف شي اسمه حب انا خاطب بنت عمي واذا رجعت تملكت عليها
ماجد : الله يهنيك
مشعل : ومن يقول وبعدين اذا انت تحب البنت روح اخطبها
ماجد : خطبتها بس رفضت
مشعل : بعوضك عنها والي راح تسعدك
ماجد : مابي الا اهي بس اذا ما تزوجتها مراح اخذ غيرها
مشعل : الله يعينك حتى جو تركيا والخضار والأنهار ما نسوك
ماجد وهو يتنهد : الا زادني حنين اشتقت لهم حيييييييييييل
مشعل : طيب اتصل على الأهل و تطمن يمكن ترتاح
ماجد كان مشعل يصحيه على طول شال جواله ودق رقم عبد الله قبل
عبد الله : هلاااا وغلا شخبار جوكم
ماجد : هلابك اكثر والله جونا ما يسوى جو الرياض
عبد الله : يابن الحلال لو تشوف جو رياض والله ان ترجع بنفس طيارتك للتركيا حر فضيع المكيفات ماعاد نفعت
ماجد : ابيها بحرها وبردها
عبد الله : ايوالله وصرت شاعر
ماجد : هاه وش صار على موضوعي
عبد الله : والله يا ماجد اصبر لا ترجع الحين اخذ شهر بعد
ماجد : شهر عبد الله مقدر اصبر شهر بعد كل خوياي رجعو ما بقى معي الا مشعل لأنه عنده اجازه ست اشهر وبيرجع بعد عشانه بيعرس
عبد الله : طيب انت لا تتهور يمكن نجيك كلنا عائلتنا لا تستعجل
ماجد : ياخي كيف تجوني انا ابي الي اجيكم
عبد الله : والله انك نذل تبطح في ذا البراد وتبي تحرمنا منه
ماجد : خلني اجيكم ونروح سوا لأبها
عبد الله: لا أنا ابي اغير ابي تركيا
ماجد : تصدق انك بلشة
عبد الله : ههههههههههههههههه وش اسوي اذا ماتبينا نجيك خلني اتزوج وروح وخليكم مع مها
ماجد : عشان احش رجولك زواجي وزواجك بيوم واحد
عبد الله وهو منقهر : وانا وش دخلني فيك
ماجد وهو يضحك : ماعلي منك مها اختي ومراح تعرس الا اذا اعرست

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم