رواية أحبك يشهد الله علي -29


رواية أحبك يشهد الله علي - غرام

رواية أحبك يشهد الله علي -29

وجدان : رشودي ما تأخرت غير 10 دقايق علامك
راشد : الشباب كلهم مجتمعين بالأستراحه
وجدان : طيب لا تصارخ يمه كليتني ماتسوى علي هالتوصيله
راشد : زين يله نزلي
وجدان : رشود
راشد : بعد خير
وجدان : ما أقدر أنزل
راشد(لف لها) : نعم
وجدان : ياماما ما قصدي أقصد ما أقدر أنزل وأنت زعلان مني لا تزعل حبيبي
راشد : ههههههههههههه فديتك لا حبيبتي كنت أضحك وربي
وجدان(عصبت وطقته بالشنطه) : مالت عليك يله باي
راشد : ههههههههههههه باي
نزلت وجدان ودخلت بالصاله نزعت عبايتها ولفتها وقامت تعدل شعرها اللي يوصل لنص ظهرها
مشعل(طالع من المطبخ ومعاه كيك تنح يوم شاف البنت في نفسه) : يالهووووووووووووووي
وجدان (تدندن) :

سواها قلبي ياحبيبي وحبك

ما طاعني وانا عن الحب ناهيه

الظاهر انه مايبي غير قربك

عاف الجميع واول الناس راعيه

عليه لا وصيك لا صار جمبك

صبح عليه بحب وبحب مسيه

نبضه وفاه وبتضحياته يعجبك

صافي ولاكن مالقى من يصافيه


مشعل(في نفسه) : وش ذي المزيونه لا إله إلا الله والصوت كروان يا نااااااااااااااااس بموت من هذي
ويوم حس انها بتلف رجع المطبخ قبل تشوفه
وجدان(بصوت عالي) : ياهووووووه محد هنا
شهد(نازله) : لا هنا هلااااااا وغلاااا بوجدان مزيونة بيت عبدالوهاب
وجدان : ههههههههه الله يقطع شرك
مشعل(تنح) : يازين الضحكه سبحان الله حلى مع صوت مع ضحكه بموووووووووووووت أنا عندي بنت عم بهذا الجمال قمر يمشي على الأرض بسم الله ماشاء الله عليها أجل هذي وجدان صدق حماااااااااااااااااااااااااار يا محمد أحد يفوت منه هالكيكه غبي غبي
وجدان : هاه الكل وصل ولا بعد
شهد : لا بس أنتي تعالي فوق لغرفتي بشاير فيها
وجدان : طيب يله في أحد من العيال هنا
شهد : لا كلهم طالعين
كانن متجهات لغرفة شهد وضحك وسوالف ما أنتبهن للي طلع من غرفته يدندن
محمد : هلي لا تحرموني منه هلي لا تبعـ...
رفع بصره شاف شهد ووجدان اللي مو منتبهات له لفت بصرها وشافته أنصدمت ما قدرت تروح يمين ولا يسار تخبت ورى شهد اللي أعرض منها بشوي
شهد(بعصبيه) : محمد علامك وقفت
محمد(اللي مصدوم من اللي شافها) : .............
شهد : محمد أدخل خل وجدان تطوف عيب عليك
وجدان ميته ضحك شكله يضحك بس حزينه لأنها شافته معناه صعب تنساه بس سكتت
محمد يلف ويدخل غرفته وتسند على الباب رجوله مو قادره تشيله جلس على الأرض
محمد : ياووووووويل حالي غزال يمشي على الأرض هذي وجدان يازيييييييييييييييييينك معقوله كل هذا الجمال لا إله إلا الله (حط يده على قلبه اللي يضرب بقوه وبسرعه) أركد ياقلب وش جاك أعوذ بالله وش صابني أنا أول مره أشوفها كذا رغم أنها ما تتغطى عنى بس (ضرب جبهته بعصبيه) غبي غبي كيف ما أنتبهت لها أويييييييييييييييييل حالي من هالريميه(دق جواله) ألو ... هاه جايكم مسافة الطريق باي
أما شهد ووجدان اللي ماتن ضحك على شكل محمد
بشاير : علامكن منتن صاحيات
شهد : ههههههههههه فاتك محمد نكته
وجدان : شهد جب
بشاير : علامه محمد
وجدان : أبدا بغى يطيح من الدرج
شهد(طالعت لوجدان اللي غمزت لها) : أيه الله ستر عليه (في نفسها) أويلاه لو تعرفين ياجودي أني خططت لكل هذا شوفه لك وأنتي بكامل هيأتك وتبرجك عشان يعرف الفرق بين اللي يحب واللي يحبونه رغم اني أحب هيام بس أنتي غير الوحيده اللي يستاهلها محمد وأنتي تستاهلين كل خير خليه يعرف أنه غلط يمكن يصحى
(بس اللي مو عارفه شهد ان فيه شخص ثاني أعجبه هذا الجمال وأهي مو مخططه له بس الصدفه )
بشاير : طيب كيف حالك
وجدان : بخير وأنتي يامرت أخوي
بشاير(تبتسم) : مشكوره ياحماتي بس خلينا نملك بالأول
شهد (تغمز لها) : مستعجله
وجدان : لا تبي توثيق رسمي
وجدان وشهد : ههههههههههههههههههههههههه
بشاير : جب أنتي وأهي إلا هيام ليه ما جت معك
وجدان : مواعده صاحباتها
شهد : خساره تمنيت نجتمع كلنا
بشاير : على فكره رشا ورنا ماراح يجن بعد
وجدان : ليه عاد
بشاير : أبدا في بيت أبوهن جاء الصبح وأخذهن ولا لو تعرفن محضر لهن مفاجئه
وجدان وشهد : شنوووو
بشاير : بيروحون لأستراليا أسبوعين
وجدان : ماشاء الله
شهد : أحنا نموت حر بالمملكه وغيرنا يصيف بأستراليا
وجدان : راضيه بحر المملكه هنا بس نسافر لو حول ربوع بلادي
بشاير(تناظر شكلها بالمرايه) : أمممم ما أظن بيوافقون خاطري أروح لمكه
شهد : ما مثل بيت الله بس ذي أستراليااااااااااااااااااااااااااااا
بشاير : الله يكفيهم شر عينك تعالن نقعد بالمجلس ونكمل سوالف هذي حزت أسيل والبنات
شهد : طيب بس ترى عيني مو حاره وما أقصد أحسد
وجدان(تدفها) : اخلص أمشي
على الساعه 6 وصلن البنات كلهن.....
روابي : سمعتن عن روحت رشا ورنا
شهد : قديمه
سلوى : يا أختي ليه حنى ما نسافر بعد
وجدان : من اللي رافض
نجد : والله حنى كل عطله نسافر للشرقيه عند خالي متعب
بشاير : ما أظن تسافرون هذي السنه لأن عمي رجع لأمكن
نجود : لا قصدك يرفض لا ما أظن وربي خاطري بالبحر
أسيل : عاد أنا ما أحب البحر وما أعرف أعوم
روابي : من جدك
نجد : لا من عمها
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نجود : تكذب عليكن عاد أهي سباحه ماهره
نجد : لما نروح الشرقيه أسيل وعبدالله يتناوبون على السواقه
بشاير(مصدومه) : تسوقين
أسيل : أيه عبود علمني لا وبعد نجد ونجود إلا عيوش ما حبت
روابي : علمينا
أسيل : أفااااااااااااا عليك حاضرين للطيبين
سلوى : كيف وأنتي بنت محد شافك
أسيل : لا ألبس ثوب وشماغ والزمن هذا ما ينعرف الولد من البنت
روابي(لفت لمناير اللي ساكته) : منوره فيك شئ
مناير : هاه لا سلامتك
شهد : ليه ساكته خالتي فيها شئ
مناير : لا أبدا أهي بخير بأذن الله
أسيل(همست لها) : راح يرجع لا تحاتين وطمني خاله سارا
مناير(بحزن) : مو عارفين وينه ومسكر جواله وأمي حالتها حاله
أسيل : أكيد حاب يختلي بنفسه حمد قوي وأسمحيلي أناااااااااني ومغروووووووور
مناير : ههههههههه حسبي الله على أبليسك
أسيل : أيه أضحكي بشوره صبي لي قهوه ولا بقول لفراس
بشاير : لا والله تهدديني يعني
أسيل : بشايروووووه لا أهددك بس أحذرك أخوي يحب الحرمه المضيافة
بشاير : بصب لك مو خوف من فراس بس لأني حرمه مضيافه
أسيل : أيه ناس تخاف متختشيش
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
روابي : نجد خلاص قررتي طب
نجد : أن شاء الله
روابي : أي تخصص
نجد : جراحه مثل عمي محسن
كملن البنات السهره للساعه11 وبعدها استأذنن على أمل اللقاء....
دخل محمد ومشعل : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الأب : هلا والله بالشباب
محمد : هلا بالغالي
مشعل : تو البنات راحن
شهد : وش عرفك
مشعل : باين من شكلكن ما غيرتن
بشاير: يااااااااااي كانت وناسه اليوم
الأب : الكل جاء
بشاير : لا رنا ورشا ببيت أبوهن وهيام تقول وجدان معزومه
مشعل ومحمد سمعوا أسمها وسرحوا بالجمال اللي شافوه وكل واحد يبتسم
شهد : يبه تعرف أن رنا ورشا بيسافرن لأستراليا مع أبوهن
الأب : والمعنى
شهد : باباتي نسافر حنى بعد
الأب(يوقف) : ما عندي وقت يله قوموا ناموا
شهد(بوجه عابس) : يبه
الأب : قومووووووو ناموووووووو


في بيت امينه

أمينه(تدخل ومعها ماء زمزم) : لا حول ولا قوة إلا بالله خذي شربي ليه الدموع يا سارا الولد مافيه شئ
أم حمد : يا أمينه صار له 4 أيام مانعرف وين أراضيه
أمينه : طيب شربي وتعوذي من الشيطان ماعليه أن شاء الله فراس مو قال أنه راح يطمنا
أم حمد(تصيح) : وهذي 4 أيام عدن لا حس ولا خبر ياويلي على ضناي أكيد صار فيه شئ
الجده دخلت اهي وسعاد بنتها : السلام عليكم
سارا+أمينه : وعليكم السلام
الجده : يابنتي علام عيونك حمر
أمينه : والله يايمه من اليوم تبكي على حمد
الجده : الله يهداك حمد بخير أن شاء الله هذا العيال يسألون عنه
سارا : أهو حتى سيارته مو مسافر فيها على كلام العيال كيف يلقونه الله يهداه هالولد بيذبحني ناقصه عمر
سعاد : تعوذي من الشيطان
الجده : والله يوم قلتي لي عن زواجاته المسيار صدمتيني ألحين حنا لنا 3 سنين نقوله تزوج وأهو يتعفف
أمينه : يا يمه حمد مو رافض الزواج بس رافض أنهن يدخلن بيت أحلام ويباتن بغرفتها
سعاد : لا حمد يتحجج لازم يترك حريمه وان بغاهن يتزوجهن شرعي أن شاء الله ياخذ لهن فله بروحهن
سارا : أنا اللي رافضه يستقر بعيد عني ما أقدر أصحى ولا أشوفه قدامي
الجده : كله صعب المهم يرجع وبعدين يصير خير
الكل : يارب


في المستشفى


بشاير : والله حالة خاله سارا حاله
أسيل(ترتب الملفات) : مو طول عمره أناني معقوله 4 أيام ولا يسأل شنو تصرفات هالبزر
بشاير : علامك عليه وليه لهذي الدرجه معصبه
أسيل(في نفسها) : بلاك ماتعرفين سوى عملته وأنحاش المغرووووووووووووووور الغبببببببببببببببببيييييييييييييييييي أكرررررررررررررررررررررهه
بشاير : علامك
أسيل : ولا شئ أنتظري بتصل بفراس عنده الأخبار
بشاير(دق قلبها لطاريه وسوت نفسها ترتب الملفات) :...............................
أسيل : ألو هلا فراس
فراس : هلا أسولتي
أسيل : هاه بشر في أخبار
فراس(بحزن) : والله يا أسيل مافيه جديد
أسيل : حشى مو صاحي
ألحان دخلت وشافت أسيل تتكلم فما حبت تزعجها رفعت يدها سلام
أسيل(تأشر لها بأيدها) : هلا هاه فراس أوكيه أذا حصلت شئ أتصل طمنا
فراس : أوكيه إلا أسيل كيف الحبايب
أسيل(تطالع لبشاير وتبتسم) : بخير
فراس : سلمي عليهم
أسيل : أيش رايك أعطيها التلفون وتسلم عليها بنفسك
فراس : يااااااااااااااااااليييييييييييييييييييييت
أسيل : أقول تبي عمي محسن يذبحني لا ياعم قطع اعناق ولا قطع أرزاق عقب الملكه كلمها بكيفك
فراس : يالنحيسه يله باي
أسيل : هههههههههههه باي
أسيل : بشوره الحبايب يسلمون عليك
بشاير(بحيا) : الله يسلمهم
ألحان : أمووووووووت باللي يستحون أنا
بشاير(تحط أيديها على وجها) : خلاص أستحن
أسيل وألحان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بشاير : يا خايسات أسيل ماعنده اخبار جديده
أسيل : لا يقول ما يعرفون شئ عنه
ألحان : من
أسيل : حمد ولد عمي له 4 أيام مو عارفين أهو وين
ألحان : حمد حمد بجده
أسيل وبشاير : شنوووووووو
ألحان : أيه اللي أعرفه أنه بجده
أسيل : كيف عرفتي أذا أحنا ماعرفنا يا أهله
ألحان : ناسيه غاده بنت عمتي
بشاير(تضرب جبهتها) : يوووووووه نسيناك والله كان لازم نسألك أول أنتي ام الأخبار
أسيل : كيف عرفتي وأنتي قلتي لي انك ما تكلمين غاده
ألحان : أبدا يوم الخميس رحنا لبيت أبوي وعمتي فيه زايره وماتبي تجلس تتعشى تعجبنا وسالناها ليه قالت غاده لوحدها بالبيت عاد انا أم الفضول خابره الخميس تكون عند حمد وصلت عمتي للباب وانا اجرها بالسوالف
بشاير وأسيل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أسيل : الله يا خذك طيب وين أهو ألحين بالضبط
ألحان : والله أظن بأحد الشاليهات الكبار على كلام عمتي
بشاير : أيش عرفها
ألحان : من بنتها غاده اللي عرفت من هنادي زوجته الثانيه
بشاير : يعني أهو عند هنادي ألحين
أسيل : والله فاضي ورايق
ألحان : لا مو عندها هذي غاده يوم ما اتصل كعادته اتصلت ولقت جهازه مغلق أتصلت على الشركه وقال لها السكرتير مسافر فشتغلت الغيره أتصلت على ضراريها
أسيل وبشاير : هههههههههههههههههههههههههههههههه
ألحان : جب خلني أكمل وبعدين منى قالت ما جاهم وهنادي قالت لها ماجاها بس أهو بجده له يومين لأنه شرا له شاليه على البحر ولا شافته ولا شافها أساسا أهو ماقال لها أنه بيجي عرفت صدفه بوجوده
أسيل : عفيه حريم مالت عليكن طيب تعرفين عنوانه
ألحان : لا والله بالضبط لا بس أعرف أنه شاليه كبير وحديث التصميم
أسيل وبشاير ( يبوسنها على خدها) : مشكوره ياوجه الخير يا أم الأخبار الحلوه
أسيل (تطلع جوالها ) : ألو فراس
فراس : هلا
أسيل : أبشرك حمد بجده
فراس : شنووووووو متأكده
أسيل : أيه متأكده
فراس : طيب عطيني العنوان
أسيل : عرفت أنه شرا شاليه كبير على البحر بس بالضبط وين مدري
فراس : بس هذا يكفي أسيل
أسيل : عيونها
فراس : كيف عرفتي
أسيل(تطالع لألحان) : عرفت لا تسأل المهم عرفنا فين يله وطمنونا عليه
فراس : أوكيه باي
بشاير : أسيل لا تطرين أني أعرف عنه ترى ما أمسك نفسي أسولف له
ألحان : أيه ماتمسك نفسها عند الحب
أسيل : أن شاء الله



فراس بس عرف وين بدت الأتصالات من هنا وهناك حمد شخصيه معروفه للمجتمع الراقي في المملكه ما أستدعى الأمر من فراس ساعه عرف مكانه بالضبط قرر يسافر له ويوم أتصل وطمن الخاله سارا طلبته تسافر معه رأف بحالها ودموعها مع انه كان مقرر ما ياخذ أحد ورضا حجز له ولأم حمد على طائرة المساء لجده على الساعه 7 المغرب حطو في مطار جده وأتجهو للشاليه وعند البوابه

الحارس : آسف ما عندنا أوامر بوصول أحد
فراس(عصب) : يا أخي انا ولد عمه وهذي أمه
الحارس : أسمح لي طال عمرك السيد حمد ما خبرنا بوصول أحد
فراس : طيب أتصل عليه
الحارس : صراحه أهو مايحب أحد يزعجه
أم حمد : ياولدي طلبتك قله أمك موجوده
الحارس : يا خاله
أم حمد : طلبتك قله بس
الحارس : عشانك والله(رفع التلفون) ألو أم ياسر لو سمحتي السيد حمد صاحي
أم ياسر(مدبرة المنزل) : أيه صاحي خير بدك شي
الحارس : خبريه أن السيد فراس ووالدته موجودين
أم ياسر : أيه تكرم عينك سواني
الحارس : العذر منكم بس السيد حمد عصبي وهاليومين أعصابه مشدوده
أم حمد : معذور ياولدي أهو ولدي أعرفه
حمد ما صدق لما قالت له أم ياسر وبثواني كان عند البوابه ويوم جت عينه بعين أمه ضمها ونزلت دمعته فراس راقبه كيف يضم أمه وأنصدم يوم شاف دمعته حمد الجبروت القوه الهيبه تنزل دمعته فراس بدون ما يحس نزلت دمعته على المشهد اللي قدامه ومسحها قبل أحد ينتبه له
حمد(يحب راس وأيد أمه) : سامحيني يالغاليه سامحيني
الأم(تبكي كان حمد ضامها ووده يدخلها بقلبه كان حجمها صغير أمام ضخامة ولدها) : ليه الغيبه
حمد : أسف يالغلا أشغلتك
الأم : الله يخليك لي
فراس : أحم أحم نسيتوني
حمد(يضمه) : هلا بوحمد نورت جده
فراس : منور بوجودك فقدتك يا خوي حرام عليك
حمد : وانا أكثر حياكم داخل
دخلو الشاليه كان كبير وفخم فيه مسبح ومكان ألعاب والبيت طابقين
فراس(يجلس بالمجلس) : ما شاء الله الشاليه روعه
الأم : والله يا ولدي زين ما أخترت
حمد : عيونكم الحلوه بشروني عن الكل شخبارهم
فراس : الكل بخير ويسلمون عليك والكل مسوي أستنفار من يوم رحت لين لقيناك
حمد : تشربون شئ
فراس : محنا أهل الدار يا بوملاك
حمد : الدار تتشرف بك
الأم(طول الوقت نظرها لحمد وأيدها بأيده) : يمه حمد فيك شئ
حمد(رفع يدها وباسها) : أنا بخير
فراس : أنا باخذ لي لفه على الشاليه وراجع
حمد : خذ راحتك
الأم : ليه سافرت أشغلتني عليك
حمد : كنت متضايق يمه
الأم : أذا تحاتي سالفة أسيل يمه محد يعرف ولا بيعرف عنها أسيل بنت ولا كل البنات هي طلبت مني أنسى السالفه وأقول أني زعلت لأنك متزوج 3 مسيار
حمد(تفاجئ) : ماقالت لعمي
الأم : لا ولا حتي عبدالله اللي نصها الثاني ماحبت أنها تكون سبب في قطع الأرحام أنسى يمه أنت غلطت بس أتمنى تصلح الغلط
حمد : أصلحه كيف
الأم : رجع المياه لمجاريها بين أسيل ومازن بمعرفتك مثل ما قطعت الوصل رجعه
حمد : أن شاء الله يمه إلا بسألك كيف عرفتو أني هنا
فراس(نازل من الدرج) : أسيل
حمد(لف له متعجب) : أسيل بعد
فراس(فهم عليه) : ههههههههههههههه أيه أسيل بعد بس والله مو عارف كيف دقت علي الصبح وسألتني أذا فيه اخبار وقلت لها لا وبعد ربع ساعه أتصل وقالت أنك بجده وشاري شاليه جديد بس كيف عرفت قالت لي لا تسأل المهم عرفتو وين وباي وتوته توته خلصت الحتوته
حمد(في نفسه) : والله هي الحتوته كلها على بعضها غموض يا رب هالبنت عقدتني تقهرني تعصبني كل شئ تعرفه كييييييييييييييييييف بموت ناقص عمر منها أفففففففففففففففففف
الأم : حمد حمد شنو شاغلك
حمد : هاه لا أفكر ليه ما اتصل على عمامي وأشورهم يجون هنا أسبوع أو أسبوعين
فراس : والله فكره عاد محتاجين فترة نقاهه وتجدد خصوصا 4 أيام كانت اعصابنا مشدوده عليك
أم ياسر : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
حمد : هذي أم ياسر مدبرة المنزل هذا فراس ولد عمي وهذي الوالده الله يخليها لي
أم ياسر : أمين هلا بمدام
أم حمد : قولي لي أم حمد
أم ياسر : تأمري شرفت سيد فراس
فراس : هلا أم ياسر
حمد : هاه شنو بتأكلينا اليوم
أم ياسر : من خير الله ثم خيرك كل شئ جاهز على طاولة الأكل تفضلو
حمد : مشكوره أم ياسر
أم ياسر : أمر
حمد : أعملي حسابك يمكن خلال يومين يجون العائله
أم ياسر : يوصلو بالسلامه أوكيه أستأزن
حمد : تفضلي

فعلا حمد كلم عمامه اللي رحبو بفكرة الأجازه بجده لمده لا تقل عن أسبوع ولا تزيد عن اسبوعين الكل وافق وفرح ولا حد أعترض إلا(أنتو عارفين من أقصد ^_^) صح أســـــــــــــــيــــــــــــــــل لسببين أولا مو حابه تشوف حمد أبدا أبدا ولا يجمعهم مكان واحد ثانيا لأن عبدالله رفض يروح رغم طلب وألحاح الكل عليه بسبب أنه موحاب يضايق بنات عمامها ويحكرهن بالنقاب والغطا ويضيق حركتهن لأنهن ما يتغطن عن عيال عمامهن وخوالهن بس أذا احد غريب أو خارج فقرر يسافر مع أهله كعادتهم للشرقيه وبياخذون الجد معهم(تصدقون نسيته كلش^_^) أسيل مو متعوده بعد عبدالله أكثر من يوم فما بالكم بأسبوع او يمكن تمدد لأسبوعين رفضوا قرارها ولزمت امها وأبوها تروح معهم ووعدها عبدالله ما يقطع أتصالاته لين تمل منه أتفقوا بعد يومين يسافرون يصادف الجمعه قضن البنات الوقت يجهزن أغراضهن ويشترن اللي ناقصهن للروحه والأتصالات دايره

ويوم الجمعه الصبح الساعه 5 بعد ما صلوا كلن ركب سيارته عبدالوهاب قرر يجمع عائلته بسياره أخذ جمس يكفيهم بناته وحريمه ومحسن وعائلته جيب وسعد وأمه وعياله جيب وفهد معه أهله بس وجراح وراشد ومشعل بسيارة حمد اللي طلب يجيبونها معهم

وقفوا عند محطه بانزين يعبون عشان ما يضطرون يوقفون بالطريق كانت الشمس بدت تطلع وتنور الرياض بأشعتها ملئوا الخزانات
في سيارة عبدالوهاب .....
أسيل : يبه قبل تحركون بطلبك شئ
الأب : أمري
أسيل : أممممم يبه نبي نتوزع ممكن
الأب : تتوزعن ما فهمت
أسيل : يعني أحنا 3 سيارات وكل وحده تبي صاحبتها معها
الأم : أسيل أعقلي وبلا خبالك ألحين
أسيل : يمه تكفين بنات قولن شئ
وجدان : يبه أنا أبي مناير وشهد ما أبي هذلن
نجد : هيييييييييه شنو هذلن ترى هذلن ما يبن هذي
وجدان : عشتوووووو من قال أني ميته عليك
أسيل : هيييييييييييييييييييييييييه أنطمن لا يجي كل وحده كف
الأب : لا دامها هوش أنثبرن
وجدان ونجد : والله نمزح
الأب : طمنتوني التوأم من تبن
نجد ونجود : سلاوه
الأب : وأنتي يا هيام
هيام(أحتارت) : أنا
أسيل : بابا ناسي هيام معنا صحبه
هيام(تبتسم) : صح
الأب : طيب توزعن قبل نحرك
فعلا هيام واسيل وروابي وبشاير بجمس عبدالوهاب و شهد ووجدان ومناير مع محسن ونجد ونجود وسلوى مع العم سعد والجده وأمينه أول الرحله سوالف وضحك ومقالب وشوي شوي هدا الجو ونامن البنات وأسيل حبت تسوق أشتاقت لذيك الأيام
أسيل : يبه
الأب : عيونه
أسيل : بسوق تكفه
الأب : شنووووو
أسيل : يبه والله والله أنا خبره حتى أسأل أمي
الأم : مالي دخل
تهاني : تبين تذبحينا
أسيل(حبت راس تهاني لأنها بالكرسي الأمامي جنب الأب) : أفااااااا ياخاله أنتم امانه
تهاني أستغربت حركة اسيل وفضلت تسكت فعلا حركه ما توقعتها تهاني فرحت فيها
الأب : تعرفين
أسيل : أيه والله والله
الأب : طيب مصدقك بس أذا شافوك كذا بيعاقبونا
أسيل : أفااااااا حاسبه حسابي
الأم : لا تقولين جايبه ثوب وشماغ
أسيل : أيه
الأب : يعني واثقه بوافق
أسيل : واثقه من معزتي عندك
الأب : هههههههههه والله فكره طيب لبسي ونوقف جنب وتسوقين وانا جنبك
البنات ولا عندهن خبر عن أسيل لأنهن نايمات وقف عبدالوهاب ونزلت تهاني للكرسي الخلفي وأسيل مكان السايق وتلثمت ولبست نظارت أبوها الشمسيه
عبدالوهاب(يرد على جواله) : ألو هلا بوأحمد...... لا مافيه شئ حركو.... مع السلامه
أسيل : واااااااو حابه أشوف أشكالهم
الأب : يله حركي ومري جنبهم ودقي هرنات(بوري ^_^) لهم
مرت أول من سعد ودقت له هرن..
سعد(يطالع وموقادر يتعرف من) : من هذا راشد
نجد ونجود : هههههههههههههههههههههههه
سلوى : علامكن
نجد : هذي أسيل الهبله سوتها
سعد(متفاجئ) : أسيل اللي تسوق
أمينه(مو أقل من صدمت أخوها) : أسيل مهو صاحي أخاف يصير عليهم شئ لا سمح الله
نجود : لا ماشاء الله عليها تعرف ياعمه
سعد : ههههههههههههه وغامر أبو فهد وأنتن تعرفن
نجد : أيه بس مثل الجمس لا ما نعرف
سعد : من علمكن
نجد : عبدالله تصدق ياعم مرات تطلع أسيل وعبدالله طلعات شبابيه يسمونها لابسه ثوب وشماغ
سعد : لهذي الدرجه
نجود : مغامرة بنت أخوك صح
سعد : أيه والله صح
الكل : هههههههههههههه
أما في سيارة محسن لا تقل صدمتهم عن سعد والشباب أكثر صدمه وتعجبوا من جرأتها وان عمهم فهد رضى وبعد كم ساعه وصلوا للشاليه أسيل كانت على أعصابها تخاف تفقدهن أذا شافته لأنها مو قادره تنتقم منه صلة الرحم تجبرها تنسى بس كل يوم حقدها وغلها يكبر له
نزلوا وسلموا على حمد وفراس وام حمد
حمد(يتلفت حوله ) : وينها
مناير : ملاك
حمد : ما شفتها
مناير(تأشر له) : هذي أهي شفها زعلانه منك
حمد(نزل للأرض على ركبه ونص وفتح أيديه) : ملااااااااكي تعالي بابا
ملاك(تهز راسها لا ودموعها بعيونها) : ما احبك ما أحبك
حمد : ليه انا بابا بابا حمد
ملاك(تعطيه ظهرها) : تتركني ليه بابا حمد ما أحبك
حمد : انا أحبك ملوكه توبه ما أخليك انا جيت أشتري لنا بيت شوفي حلو وعند البحر
ملاك(تلف له) : ماتخليني توبه
حمد(يبتسم) : توبه
ملاك(ركضت لأابوها وضمته بقوه) : أحـــــــــــــــبـــــــــــــــك
حمد : وأنا أمووووووت فيك يله ياجماعه حياكم داخل الغدا جاهز لكم (حمد لفت نظره تلك العيون اللي تطالعه كلها تدل على الكره والحقد له)
أسيل(كانت مو قادره تسكت نست الدنيا والناس حولها وتم تطالع له) : .............................
حمد : مناير خذي ملاك فرجيها على الشاليه
مناير : حاضر تعالي ملاك
حمد(تلفت وشاف الكل دخل وباين أسيل ما أنتبهت معناها تقصده بنظراتها) : أسيل
أسيل لازالت ثابته وأهي تشوفه يقرب ما هزها ولا حركها وعيونها تعلقت بعيونه كأنها ترسل له رساله كلها حقد وكره مليئه بالغضب والألم ما أهتمت أذا فهمها ولا لا
حمد (وقف بعيد عنها بمسافه قليله مد يده يسلم عليها) : أسيل
أسيل(طالعت يده وترجع تطالع له وبستهزاء) : حمد ما يشرفني أحط يدي بيدك عارف أناااااااااااااااااااااااااااااا أكرررررررررررررررررررررررررررهك
حمد أبتسم يوم شافها دخلت وأهي تمشي كأنها تضرب الأرض من تحتها تتمنى لو تكسرها من حقدها وغلها عليه


* فراس وخطبته القادمه لبشاير بتم بخير ولا ستتعقد الأمور

* عرفتوبظهورشخصية جديدة سعود ذالك الشاب أين موقعه بالقصه هل سيكون له شأن بحياة أسيل

* رشا رنا زياد والرحله لأستراليا ماذا محضر لهم بها

* مشعل ورأيته لوجدان بدايه لتدفق مشاعر جديده

* محمد كيف بتكون ردت فعله بالأيام القادمه من تأثير رأيته لوجدان على قلبه ومشاعره الجديده

* حمد وطلب امه رجوع المياه لمجاريها بين مازن وأسيل كيف راح يتصرف

* الصراع بين حمد وأسيل والأحداث القادمه اللي راح تجمعهم ولأول مره في مكان واحد

* أحداث جديده لأبطالي بالبارت القادمه قد تكون خير وقد تكون شر




يتبع ,,,,
👇👇👇

أحدث أقدم