رواية أحبك يشهد الله علي -28



رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -28

ترقبوا القادم وماذا سيحدث لأبطالي
بشاير
فراس
حمد
أسيل
رشا
سامي
البقيه
أنتظرو

انتهى البارت 19



البارت 20


أسيل : أمك السبب
بشاير(حطت يدها على فمها تكتم شهقه وبنفسها) : لا يا أسيل لا تقولين
فراس : أمي كيف
أسيل(ترفع صوتها) : أتمنى تسامحيني بشاير بس خلاص
فراس : علامك ترى محد موجود غيرنا كملي طلبتك
أسيل : أسمع أنت أول مره خطبتها متى
فراس : قبل وفاة أمها بأسبوع تقريبا
أسيل : قبل 3 سنوات في اليوم الثاني أمك راحت لهم البيت كانت أم بشاير وبشاير ولطيفه كانوا يفتكرون أمك جايه تتفق على لوازم الملكه لأن الكل يعرف أن بشاير لك من الصغربس أمك أستغلت أنشغال لطيفه بجيبة القهوه وقالت لها ولا عبرت مرض القلب اللي فيها
أم فراس : سمعيني يا فطيم وحطيني على بالك عدل
أم بشاير : علامك يا أم فراس وشنو فطيم عيب
أم فراس : أجل يالعرجا أنا ولدي فراس خريج جامعات الأجنبيه ياخذ بنتك السوريه
أم بشاير : بنتي ما يعيبها شئ السوريين أجدادها وأنا بنت سعودي وأهي بعد
أم فراس : ليه ناسيه يا خطافة الرجاجيل
أم بشاير : شنو بعد
أم فراس : أجدادها فراشين عند أبو أحمد
أم بشاير : ما يعيبهم وألحين أيش تبغين أخلصي وكفايه تجريح
أم فراس : بنتك ترفض ولدي لا يمكن أقبل ولدي ياخذ غير سعوديه أصل وفصل ولا ياخذ وحده دمها مخلوط والعياذ بالله
أم بشاير(بعصبيه) : كفايه كفايه أهلي أشرف منك وأنا ما طقيتكم على يدكم وخلي ولدك يرفض دامه هامك الموضوع لهذي الدرجه
أم فراس : لا ما طقيتينا على يدنا بس العرق دساس والبنت طالعه على أمها تعرف كيف تسلب العقول وبعدين أنتي عرجا وأيش راح يكون موقفنا لما عيال ولدي وأول فرحته عرجان مثلك
: بــــــــــــــــــــــــــــــــــــس
أم فراس وأم بشاير ألتفتن للدرج وأم خالد طلعت على الصرخه من المطبخ
بشاير(بدموع على خدها) : حراااااااااااااااااام عليك ليييييييييييييييه
أم فراس(أرتبكت) : شنو علامك يا بنتي علي
بشاير(تنزل وتوقف قدامها وتبكي) : لا تقولين بنتي مثل ما يشرفك نسبنا ما يشرفني تقولين بنتي كيف تقولين كذا ليه الشماته في أمي عشان أرفض ولدك
أم بشاير (بدت تصيح على حالة بنتها) : يمه بشاير أهدي
أم خالد (مو فاهمه شئ) : علامكن تهاني شنو الكلام اللي قلتيه لفاطمه وش قلتي
أم فراس(بعصبيه) : ماقلت شئ
بشاير(بعصبيه ) : لاااااااااااا قلتي وقلتي ليه حرام كل هذا التجريح ما يشرفك تاخذيني لولدك عشان دمي مو سعودي صافي مثل ما تبغين لأن أجدادي كانو يشتغلون عند أبوي ما يعيبهم ومن وصلتي جرحتي وأهنتي لييييييييييييييييييييييييه
أم خالد(بعصبيه) : مجنونه أنتي والله قلبي قارصني من دخلت البيت
أم فراس : كذابه ما قلت شئ من اللي قالت عنه
بشاير(بعصبيه وصوت عالي) : طلعي من بيتنا وولدك ما أبيه فاهمه لو كان آخر رجل بالعالم ما يشرفني أخذه ماااااااااااااااااااااااا أبييييييييييييييييييييه
طلعت أم فراس وأم بشاير حزنت على بنتها اللي فرحت بخطبتها لفراس زاد ألم قلبها وطاحت عليهم وأنقلوها للمستشفى بحاله حرجه ودخلت العنايه يومين وبعد ماصحت وطلبت بشاير وأم خالد
أم بشاير(بتعب) : يالطيفه بطلبك شئ
ام خالد(بدموع) : أمريني
أم بشاير : لا تقولين عن اللي صار ماابي القطيعه بين الأخوان بسبب حرمه هذي وصيتي لك قبل أموت
أم خالد(تبكي) : طلبتك لا تقولين كذا أن شاء الله بتكونين بخير
أم بشاير(تبتسم بتعب) : أوعديني ووصيتي بنتي بشاير
أم خالد : أوعدك وبشاير بعيونا
أم بشاير(تلف لبنتها اللي واقفه جنب الباب ورجولها مو شايلتها) : يمه بشاير أقربي
بشاير(ودموعها غرقت خدها تقرب) : يعونك يالغلا
أم خالد فضلت تطلع وتخليهن بروحهن…..
أم بشاير : فراس ولد عمك ويحبك لا تسمعين لتهاني
بشاير(بعصبيه وأهي تبكي) : أكرهااااااااا وأكرهه يمه اللي قالته لك مرضك سامحيني انا السبب
أم بشاير : لا يا بنتي أهو مو السبب هذا ولد عمك حب حياتك وأهو اللي راح يبقى لك من بعد عيني
بشاير(تصيح وتحب يد أمها) : لا يمه لا تقولين كذا من بيبقى لي لا تروحين
أم بشاير(تمسح على شعر بنتها وتبكي) : يا يمه الموت حق طلبتك فراس لا تردينه وتهاني لها الله هو اللي بيكون سندك بالدنيا فراس غير عن امه بيحميك من غدر الناس والأيام
بشاير(بصوت عالي تبكي) : لا يمه لا أنا ما أبيه لا تجبريني على شئ يمه انا محتاجه لك
أم بشاير(تحس روحها تبي تسلم لبارئها رفعت أصبعها) : أشهد أن …. لا إله… إلا الله ..وأن محمد رسول ..الله
بشاير تحس الزمن وقف وأهي تشوف يد أمها تطيح على السرير بجنبها بدون حركه وبدت تهز امها) : يـ ـ ـ ـ ـ ـ يـــــــــ يم يـ ـ ـ ـ مه يمه يمه أصحي الله يخليك ردي علي لا تخليني يمه طلبتك
بشاير بعدت عن السرير بصدمه خلاص أيقنت امها ماتت لو كان عندها أمل ترجع خلاص انطفى الأمل وبصرخه رجت أركان المستشفى
يـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــمــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لا لا لا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااا
حرااااااااااااااااااااااااااااااااااام يمااااااااااااااااااااااااااااااااااه لاااااااااااااااااااااا لا لا لا





دخل الأب مع كل العائله وركض محسن لها ولمها لحضنه وأرتفعت أصوات البكاء والصياح لتملئ أركان المستشفى معلنه عن رحيل الأم الحنون والزوجه العفيفه والأبنه الباره
فـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاطــــــــ ـــــــــــمــــــــــــــــــه
أسيل(تلف لفراس وتمسح دموعها) : وهذا انت عرفت السر ليه ترفضك
فراس(بحزن) : أنا ماكنت عارف ليه ماقالت لي وأعترفت
أسيل : وان قالت لك هذي امك بتوقف ضدها وضد رغبتها
فراس : أمي على عيني وراسي بس أهي ماتعرف حجم حبي لبشاير كنت خطفت بشاير ورحت بها عن عيون البشر أهي غلطانه كيف تعاقبني طول 3 سنوات بغلطة أمي أنا حبيتها طول حياتي تزوجت عشان ما أضعف وأجبرها على الزواج فيني أنا بصوت عالي ولا يهموني العالم أحبهاااااااااااااااااااا وما أبي غيرها
بشاير(من خلف الباب وبصوت مبحوح من البكي لذكرى والدتها) : وانا أحبك يا فراس
فراس(مصدوم ويوقف) : أسيل سمعتي اللي سمعت
أسيل(تستهبل) : شنو سمعت انا ما سمعت شئ
فراس : لا سمعت صوت بشاير
أسيل(تشرب القهوه برواقه) : يمكن عقلك الباطن يخيل لك
فراس : يمكن يله بروح للمجلس
بشاير(طلعت وتناقز من الفرح) : فديييييييييييييييته أموت فيه انا بعد كل اللي سويته يحبني وانا أحبه أحبه وما قدرت أكرهه
: طمنتيني كنت حاس بس تمنيت أسمعها منك وسمعتها الحمد لله
بشايرلفت بصدمه لباب المطبخ ويبتسم حاولت تبتعد بس أهو أسرع ومسكها قبل تطلع من الطبخ
بشاير : فراس هدني
فراس : ما أقدر انا ما صدقت أمسكِ
بشاير : أسوله قولي له
أسيل (ترفع يديها مثل اللي يستسلم وطلعت من المطبخ) : فروس خذ راحتك أنا هنا
بشاير : هييييييييييييه يالمجنونه تعالي فراس خلني لو يشوفوني
فراس : بشاير ماعلي من الناس أصدقيني القول أنتي صدق تحبيني ولا أنا سمعت غلط ولا أحلم بهذي اللحظه
بشاير(تقرصه بأيده) : وألحين صدقت
فراس : أأأأأأي ليه تقرصين مره تقرصين ومره تعظين
بشاير(تبتسم) : عشان تعرف انه مو حلم حقيقه
فراس(يغمز لها) : بروح بس خلاص أنتي لي لي باي
بشاير : باي

دخلت أسيل وحضنت بشاير وباركت لها ماقدرت تمسك دمعتها وبكت بحضن اسيل
أسيل : بشاير علامك سوى لك شئ
بشاير(هزت راسها بلا) : ...................
أسيل : اذا انا السبب أسفه
بشاير(تحاول توقف دموعها) : لا تذكرت أمي كم وكم تمنتني آخذ فراس تمنيتها تكون معي
أسيل : الله يرحمها ويوفقك
بشايرأعتذرت من أسيل وأخذت لفتها وراحت للحمامات تغسل وجها كان عذر عشان تختلي بنفسها ذكرى امها حزنتها جلست بركن بعيد شوي وبدت تدندن بصوتها
بشاير


يايمه إنتي غلاكِ يسير في دمّي
أنا مقصر بحقك يانظر عيني
منك التمس وارتجي شمّ العذر شمّي
في مبتدا العمر ولاّ بآخر سنيني
عسى الشمل معك بأسرع وقت يلتمي
وأشوف من شوفها شوف يسلّيني
على فراقك مليت بدمعتي كمّي
والهم مابين يوم ويوم يكويني
الضيق خالي وأبوي وجدّي وعمّي
من حيث مارحت يجري في شراييني
شوفك عن القلب يبعد داعي الهمِّ
ثوبٍ عن الهمِ والأحزانِ يكسيني
أبعث رسالة عذرْ ينطق بها فمّي
حبر الرساله يايمه دمعة العينِ
تدللي آمري يالغاليه سمّي
عساك عن ماضي الهجران تعفيني
ودي بشوفك وأضمك بالصدر ضمّي
وأكفّر اللي مضى من ماضي سنيني

للمنشد : أبو علي



وفراس ما أنتظر استغل وجود الكل من غير حمد وقال لأبوه يخطب له بشاير فرح الأب بعد ماطمنه فراس ان بشاير قابله وماراح ترفض فاتح ابو أحمد وقال له أنه من جهته موافق بس لازم يسأل البنت وراح يرد لهم الجواب بأقرب فرصه
أحمد(بهمس لأبوه) : يبه فيك شئ
الأب : لا بس مدري اسمحولي
طلع محسن من المجلس وكأن قلبه قرصه على بشاير الكل تعجب وطلع وراه
بشاير كانت تبكي بس في صوت تحبه أجبرها ترفع راسها
بشاير(بدمع) : يبه
محسن(رق قلبه لبنته اليتيمه فتح يديه) : .............
بشاير(ركضت له كانت محتاجه لهذا الصدر الحنون بكت ) : يبه
محسن : علامك يا عيون أبوك
بشاير : تذكرت أمي يبه محتاجه لها
الكل سمع وبدت الدموع تهل فاطمه امرأه دوم تذكر بالخير
محسن(يبي ينسيها همها وحب يمزح معها) : أهااااا أمك الله يرحمها ولا زواجك بفراس
بشاير(أستحت وخبت وجها بصدر أبوها بعد ما لاحضت الكل موجود) : ...................
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالوهاب : إذا زواجها من فراس بيبكيها خلاص
فراس(بسرعه ورعب) : وش خلاص
عبدالوهاب(غمز له) : نسرع بالزواج
فراس(نط بخفه لأبوه من الفرح وباس خشمه) : فديتك خرعتني حسبتك بتهون
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالوهاب : وأحد بياخذ لولده بشاير ويهون أفاااااااااااااااااا هاه بشاير وش قلتي تبينه
بشاير(بهمس) : يبه
محسن : هههههههههههههههههههههههههههههههه
فراس(بخبث) : وش قالت أكيد وافقت يا جماعه الملكه اليوم والعرس الليله الله يحييكم
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
محسن : أقول ما ودكم تتقلعون أحرجتو قلبي يله للمجلس
فراس : أفاااااااااا هذا وحنا خطبنا تطردنا أجل لو نملك وش تسوي فينا ترى هاه أقولك من ألحين ياعم أنسى قلبك لأنه بيصير قلبي
بشاير(ما قدرت تتحمل وركضت لداخل) : ...........
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه




أول أيام الأسبوع……….

فراس(يدخل مكتب حمد) : السلام عليـ… هذا وين حمدي حمدي
حمدي(سكرتير) : نعم سيد فراس
فراس : حمد ماداوم اليوم
حمدي : لا أتصل وقال أول ما توصل أوصل لك رساله شفهيه منه
فراس : طيب أخلص
حمدي : يقول لك انه أضطر يسافر وما يعرف متى يرد وأن الشركه تحت تصرفك
فراس(بصدمه) : شنو سافر أكيد مقلب أو يمزح
حمدي : والله ما أعرف
فراس(يطلع جواله) : طيب خلاص …….ألو هلا دادا انا فراس….. بخير بسألك حمد وين……. شنو متأكده ……. متى ……….. أوكيه باي ….. حمدي دق على مكاتب السفريات اللي نتعامل معها أبي اليوم تعرف لي وين سافر
حمدي : أن شاء الله طال عمرك
فراس : أنا رايح أذا حصلت شئ دق علي باي
حمدي : حاضر مع السلامه



في المستشفى……


أسيل(توها واصله) : السلام عليكم
ألحان وبشاير : وعليكم السلام
ألحان(تسلم عليها) : هلا أسوله بعد غياب شهر
أسيل : يوووووه شهر راحه وتجدد كأني جديده
بشاير : يعني بقراطسك صح
ألحان : بشاير خلينا نكرفها
أسيل : لا والله أحلفن بس
ألحان وبشاير : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
أسيل : ماباركتي لبشاير
ألحان : على شنو
أسيل : مو الأخت أنخطبت ل أحم أحم أخوي فراس
بشاير(أستحت) : أسيل
ألحان(تضمها ) : ألف ألف مبروك
بشاير : الله يبارك فيك
أسيل : ياااااااااااااي يا بشاير من يصدق انا حماتك عاد أحترميني
بشاير : يله زين أحترميني وووووووولي
ألحان(تلف لأسيل وبأبتسامه) : الفال لك يارب
أسيل(تحاول تخفي ملامح الحزن من سيرة الزواج وأبتسمت بألم) : لا خلاص قررت أعنس بلا زواج بلا هم
بشاير : أسيل مهي نهاية العالم
ألحان : ألف من يتمناك بس لو توافقين أيش رايك بخوي سعود تراه مزيون وحبوب يقدس الحياه الزوجيه
أسيل : اخوك ما ينعاب وسمعته سابقته وكل بنت تتمناه من قدها اللي تاخذ المحامي سعود
: لهذي الدرجه مشكوره
البنات لفن وشافن مزيووووووووون طول بعرض لا إله إلا الله عليه
ألحان(قطعت الصمت) : هلا سعود
سعود(أبتسم) : هلا ألحان هاه جيت على الموعد جاهزه
ألحان : لو انك أول مره تسويها وتجي على الموعد
سعود(يحك خشمه بأصبعه) : عاد لا تحرجيني شلونك أسيل وبشاير
أسيل وبشاير : بخير
أسيل : نستأذن أسمحولنا
ألحان : مسموحات (لفت لسعود) هاه ايش رايك فيها
سعود : ألحان وأنا شفت شئ غير عيونها بس ماشاء الله عليها عيون المها حلوه وطول وقوام
ألحان : بس بس كل هذا ولا شفت شئ نتوكل على الله ونخطبها
سعود : من حيث المبدأ موافق بس عطيني فرصه أستخير وأقولك هذا زواج مو لعبه
ألحان : على راحتك بس لا تضيع الفرصه منك أسيل ما تنعوض
سعود : تامرين يله نروح ورانا سوق
ألحان : يله بس أجيب أغراضي
دخلت ألحان وأخذت عبايتها وشنطتها وطلعت
بشاير : ماشاء الله عليه مزيون
أسيل : أيه
بشاير : طول بعرض
أسيل : أيه
بشاير : أسيلوه علامك من اليوم أيه وأيه
أسيل (وقفت ترتيب الملفات ولفت لها) : أيش تبيني أقول بشاير شيلي من راسك أنتي وألحان فكرت زواجي فاهمات ولا تقعدن تدورن لي على عرسان
بشاير : أسيل شنو يعني خلاص ماتبين تتزوجين أبدا
أسيل : أبداااااااا أبدااااااا خلاص سكري على الموضوع وقومي عدلي الملفات معي




في بيت الجده ……….


الجده : حيا الله أبو زياد كيفك
أبو زياد : بخير ياعمه كيفك أنتي
الجده : بخير وشلون أم زيد والعيال
أبو زياد : بخير لله الحمد
رنا ورشا (نازلات) : السلام عليكم
الجده والأب : وعليكم السلام
رنا ورشا (يسلمن على أبوهن) : كيفك بابا
الأب : بخير مبروك رنا النجاح
رنا : الله يبارك فيك بابا
الأب : تفضلي هديتك
رنا (تاخذ الكيس وفتحته) : واااااااااو تهبل يمه شوفيها
الجده : ياعساه ملبوس العافيه ويخليك لهم
رشا : واااااو بابا تهبل بس وين هديتي بابا
رنا : انا ناجحه أنتي شكو رازه وجهك
رشا : أختك يالنحيسه
الأب : أنا عندي مفاجئه ثانيه لكم
رشا ورنا : شنوووووووو
الأب : بنسافر لأستراليا
رنا ورشا : واااااااااااااااااااااااااااااااااو
رشا : من بابا
الأب : أحنا وزياد وعمكن سلطان وأولاده لمدة أسبوعين كاملين
رنا : وناسه وناسه
الأب(يلتفت لرشا اللي سكتت) : رش رش زعلتي لأن عمك يبي يسافر وسامي معنا
رشا(تبتسم مو عارفه فرحانه ولا زعلانه) : لا بابا عادي
الأب : رشا ايش صار على موضوع ولد عمك تراه رجع وفتح الموضوع من جديد ذبحوني يبون يعرفون الجواب
رشا(بحيره) : مدري بس بطلبك شئ
الأب : عيوني لك كم رشا عندي
رشا(تبتسم وتأشر على نفسها) : وحده بس
رنا(تكش عليها) : مالت يالواثقه
رشا : متأكده بعد
الجده : بزران وماراح تكبرن على الأقل أعقلن قدام أبوكن
الأب : هههههههههههههه متعود مهي جديده
رشا : بابا أبيك تعطيني الأسبوعين فتره أختبار لسامي ولمشاعري وان أرتحت له وحددت مشاعري أنا موافقه بس ان ما رتحت لا تجبرني على شئ
الأب : أفااااااا وأنا أبوك حقيقه سامي ولد أخوي وغالي بس أنتي بنتي من لحمي ودمي
رشا(تضمه) : الله يخليك لي
الأب : ويخليكن لي أستأذن تامرين على شئ ياعمه
الجده : الله يحفظك
رنا ورشا : وين خلك معنا
الأب : بروح البيت خالتكن أم زيد تنتظر على الغدا (لف لهن قبل يطلع) أيش رايكن تجن معي
رنا : جده نروح
الجده : هذا أبوكن روحن
رشا ورنا : ثواني نجيب عباياتنا وطالعين وراك بابا

في بيت عبدالوهاب.......

الأم : يمه فهد دق على أخوك وينه هذي حزت غدا
فهد : يمه فراس مشغول بالشركه
الأب : خير صفقه جديده
فهد : أيه يبه
الكل : الله يوفقهم
وجدان : بابا لو سمحت بروح العصر لبيت عمي محسن
الأب : أيش عندك هناك
وجدان : بنات عمامي وخواتي مجتمعات
الأب : خلاص موافق راشد وصل اختك
راشد (يحط ملعقته) : يبه عندها السواق
الأب : راشد
راشد : حاضر وجدان الساعه 5 ونص بالضبط الساعه 5 و35 دقيقه أمشي عنك
وجدان : أن شاء الله
بعد الغدا صعد لغرفته أهو وتهاني
عبدالوهاب : تهاني صحيني الساعه3
تهاني(تعلق ثوبه) : شنو اليوم بتملكون لها
عبدالوهاب : أيه جليلة الحيا فضحتنا بين الناس
تهاني : والله ذي أختك مدري شلون عقلها مهي صاحيه لا حطت حساب لعمرها ولا لسمعتها وسمعت أهلها تقول بنت أم 20 سنه
عبدالوهاب : والله غصب خليناها ترد اهي وزوجها من السفر والله ما بيدنا شئ غير أنا نحول زواجها من المسيار لشرعي بعدها بالطقاق تنقلع أهي وياه أي مكان يبون لا والحمد لله أصغر منها 8 سنوات
تهاني : والله أنه داخل على طمع الله يستر
عبدالوهاب : خليني أنام ساعتين على الأقل


في الأستراحه.......


جراح(يطالع لفراس اللي ساند راسه بديه وكأنه نايم) : فراس فراس
فراس(يفتح عيونه بصعوبه) : هلا
جراح : نمت يا خوي
عبدالله : علامك فراس مريض فيك شئ
فراس(يتعدل بالجلسه) : والله توني طالع من الشركه وتعبان نوم
زياد : كان رحت البيت تنام
فهد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
فهد : هلا بفروس أفتقدناك على الغدا
فراس : ما تفقد عزيز
فهد : علامك ياخوي شكلك تعبان بعدين أول مره تفوت وجبة الغدا
فراس : والله كنت بالشركه وتوني جاي
زياد : لهذي الساعه خبري فيك وفي حمد تخلصون 3 الدوام
فراس(بصوت عالي) : عبدالمنعم جيب لي قهوه خلني أصحصح(لف لزياد) والله خلني ألقى حمد بالأول بعدين قل خابر ومو خابر
عبدالله : خير حاصل شئ
فراس : والله مدري أنا نفسي مو فاهم شئ
فهد : فراس حمد وين
فراس : والله يابو عبدالوهاب جيت الشركه اليوم وقالي حمدي أنه طلب منه يوصل لي رساله يقول أنه مسافر وما يعرف متى يرد والشركه تحت تصرفي
جراح : مسافر يمكن شغل مهم
فراس : لا شيكت على مكاتب السفريات ما حجز أبدا خارج المملكه
زياد : يمكن غير مكتب السفربات اللي متعودين عليه
فهد : طيب كان سألتو بالمطار
فراس(يشرب القهوه) : سألنا ماسافر خارج المملكه أهو هنا بس وين مدري
جراح : طيب أنا عرفت أنه متزوج مسيار وما أظن أنه عيب ولا حرام
زياد : قصدك زعل خاله سارا صراحه أنا متعجب سمعت أنها زعلانه منه وقاعده في بيت خاله أمينه
فراس : والله مو داخله مخي هذي السالفه أحس في شئ ثاني
فهد : قصدك بين حمد وخاله سارا وأسيل
فراس : أظن لأن خاله سارا عرفت عن زواجه المسيار أول مره ولا زعلت كذا ليه هذي المره بالذات
عبدالله : وأنا مثل فراس في سالفه بينهم
جراح : ما حاولت تعرف السالفه منها عبدالله
عبدالله : حاولت قالت ما فيه شئ غير أنها عرفت بزواجاته وبس
فهد (يطلع جواله) : أنا بتصل عليه
فراس : لا تحاول أنا حاولت التلفون مغلق
جراح : طيب نسأل عن نقاط التفتيش عن سياره برقم سيارة حمد
فراس : بعد هذي لا تحاول ما سافر بسيارته اللي مو فاهمه كيف سافر
زياد : طيب ما نقول لخوالي
فراس : لا نبي ننتظر يومين أذا ما بين أبلغ أبوي يتصرف



في سيارة راشد............

راشد(معصب) : ألحين ماقلت لك الساعه 5ونص شوفي كم الساعه

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم