رواية خبيني -2


رواية خبيني - غرام

رواية خبيني -2

فواز رفع راسه يطالع الساعه : امممم بنروح الساعه ثمان ... ضمّيه لحد قبل مانروح .. بدقيقتين

ضحكت ديم على الفكره : ههه

ابتسم فواز : تضحكين هاه ؟ اجل فواز .. بيظل زعلان ..

ديم ميلت راسها للشماغ المرمي على الطرف السرير : وهذا متى اكويه ؟

ابتسم وهز كتوفه :عادي .. ألبس الثاني !

قربت ديم وضمته وهي تضحك وتقول "فديييييييييييييتهم ياناااااااااس "


في بيت العزا ..بعد العشـاء

جلست في على حوض الزرع الفخم : ابتســـامة ..

بدور طلعت من سرحانها : هاه؟

في رسمت بصبعها في الهوا شكل ابتسامه وابتسمت : اقول شكلج احلى .. بابتســــامة ..

ابتسمت بدور غـصب ,, وسكتت شوي وبعدها قالت : "ظلام"

في تركّي يديها لورا وتطالع فوق : السماء؟

بدور وتطالع السما : لا .. هذا العزا .. كله ظلام .. ومن حلكته .. مقدر اغمض عيوني وانام ..

ابتسمت : تخافين ؟

هزت بدور راسها وانفكت لفة الحجاب : فوق ماتتصورين ..!

انفتح باب المجلس الكبير وطلعت ديم ماسكه شنطتها والجوال بيدها , ومن شافتهم ضحكت وراحت عندهم

في وقفت تسلم : هلا , ماشفتج اليوم , جايه من زمان ؟

ديم : لا صار لي شوي بس اعذروني و الله ماقدر اطول (تطالع بدور )

بدور والحزن بعيونها : ماتقصرين و الله ..

ديم تتغطى : سلمي على هديل ماشفتها شكلها كانت داخل

..... : ان شاء الله ,,

بعد ماطلعت ديم ابتسمت في : شقصتها مع زوجها ؟

بدور هزت كتوفها ببطء : ماعرف و الله , توهم ناقلين جديد .. بس يقولون انه كان في مركز اعاده تأهيل .. مدري , يتكلم بطيء شوي بس من النوع اللي هادي حيـل

في قامت واقفه : الله يعين الجميع

بدور توها بتتكلم ويسمعون اصوات من مجلس الرجال

...... : نعم نعم .. طريق ياحريم ,,

"عجلوا شيلوه .. شغل شغل السياره بسرعه .. بسرعه !

ارتعبو الثنتين ولزقوا ببعض ورا الجدار .. صراخ الرجال مايطمن , فيه شي صاير

في : بــ بدور ,, شفيهم

بدور وعيونها جامده من الصدمة مو قادره تتكلم ...

في سحبتها : بدور امشي ندخل .. بدور يللا

بدور تطالع في الشخص اللي شايلينه خوالها بين يديهم , يمشونه للسياره ..
"لا لاااااااااااااااااااااااااااا"

في خافت : اششششششش بدور ,,

بدور والكلمات بالموت تطلع : نـــ نـــواف .... نــواف

التفت في بس الرجال قد مشو ,, وكلها ثواني رجعت تلف على بدور , تلقاها طايحه بالارض ترجف خايفه موت

قربت لها والخوف يدب في قلبها هي الثانيه تفاجأت من الموقف

بدور تصرخ : لا وخرووووووو

ارتعبت في وركضت لداخل تدور أي احد ..


بعد وقت ..

ام بدور تطالع بنتها بعد مانوموها على كنبه : فيّ شصار لها

في وتصيح بهدوء : مادري شافت الرجال شايلين واحد قامت تصارخ

ام بدور تغير وجهها : انا قايلة بنتي محسودة , تتأثر من أي شي , بس تصارخ وتخاف من كل شي , ولا يوم كانت صغيره ماكانت كذا ..

وحده من الحريم : تعوذي من ابليس وبلى هالمعتقدات

ماعجبها الكلام وقعدت تقرا على بنتها

هديل مسكت في من ذراعها : في , عادي دايم يصير لها كذا ..


سحبتها هديل بعيد شوي : عادي هي كذا تخاف من كل شي ..

في بصوت واطي : لا , لازم فيه سبب

هديل ابتسمت : ياحبيبتي مافيه

.... : هديل اليوم الرجال شالو واحد ودوه المستشفى , شكله كان تعبان ,, مين هذا ؟

..... : هذا اكبر عيال خوالي , بس ماشفناه من زمان

..... : ليه ؟

..... : مسافر

سكتت في شوي تحاول تفهم أي شي , فكملت هديل : لاتقولين لي تحسبينها تحبه ؟

في بجديه : والحب يسوي كذا ؟ (تأشر على بدور )

هديل سكتت لانها مالقت جواب ,, شوي اشرت ام في لبنتها انهم بيرجعون البيت

في راحت لامها : شوي ماما بجلس بتطمن على البنت

ام مشاري : خلاص خليج , بس كلمي اول ..اوقّف لج واحد من اخوانج عند الباب

..... : ماما ! تراني في الجامعه !

..... : مو شغلج , لو جيتي لحالج و درو ابوج واخوانج تحملي اللي يجيج ..

سكتت في ورجعت للبنات ,, صح علاقتها فيهم مو قوية مره ,, بس الموقف حرك شي في قلبها , وماتقدر تمشي بدون ماتتطمن

...... : شلونها الحين ؟

التفتت هديل : الحين احسن ..

جلست في عند راس بدور اللي راحت لغرفتها .. وراحوا لها البنات هناك .. شوي طلعت هديل وبقوا الثنتين سوا ..

في : بدور .. انتي تحبين نواف هذا ؟

ابتسمت بدور بسخرية ونطقت بعد صمت : نهـــار ..

ردت لها الابتسامه : اللي هو ..؟

رفعت ظهرها : الحب .. دفوة نهار .. وانا ماعرف إلا الليل ..

...... : بدور ! اتكلم من صجي انا , تحبينه ولا ماتحبينه ؟


قامت في واقفه : خلاص مابي احرجـج اكثر من كذا , انا لازم اطلع بس حبيت اتطمن عليج

ابتسمت بدور وعيونها تدمع : مشكوره في .. ماتقصرين

لفت طالعه ,, نادتها بدور "في " ...

التفتت في ..

بدور : لاتحاولين تفهميني .. مارح تقدرين ..

ابتسمت في : حسيت كذا .. من اول ماعرفتج .. وانتي انســانه غامضه .. متكونه من مجموعة الغاز ..

..... : ومصنوعة من قزاز ..

سكتت في لما مافهمت قصدها , فكملت بدور ويدها على جبهتها : اممممم صح .. قزاز .. هي كذا الاسرار .. كنها اشياء مصنوعة من مواد .. قابلة للكسر .. !

نغزها قلبها ووقفت شوي بس ابتسمت : ارفعيه لرفّ عالي .. ماحد يطوله ويكسره ..

ضحكت بدور بهستيريا : ههههههههههههههههههه ياليت . بس المشكله لاصرت طفل .. خايف يكسر الكاس , وتشوفه امه ...!

في تعقدت وضحكت : علمتج هالحركة وغلبتيني .. هههههههههههههههههه , احيان ما أفهمج ..

ضحكت بدور : روحي قلبي لاتتأخرين , قلت لج صعبه تفهميني ..

بان في عيونها حنان : مو مشكله , بتلقيني موجودة , بدون ما أحاول أفهمج ..

طلعت في وكان ماجد اخوها واقف ينتظرها .. ومشوا للبيت ..

ماجد وهو يفتح الباب : الله يعينهم و الله , اليوم واحد منهم تعب

في : هو شفيه ؟

رفع ماجد كتوفه : مادري و الله , احسهم ناس غامضين ..

في وهي تشيل عبايتها وتعلقها وتدخل : أها .. ظل !

ماجد :هه؟

.... : زي الظل .. غامض , مره وراك ومره قدامك .. بس لأنه قريب حيل منك .. يتحرك معاك .. ويمشي وراك .. كنه يحتاجك و يبيك تحاول تفهمه ..

ماجد مايحب الفلسفة هذي : قولي ودي أفهمهم وريحينا , قولي ماشفت احد مثلهم , قولي غريبين وياوجهج ..

"مــرايا "

التفتوا الثنين لمشاري اللي جالس ع الكنبه ويبتسم : يمكن هم زي المرآيا .. ماتشبه الا نفـــسها .. ولو وقفت احد جمبك .. مارح يشبهك .. !

منصور والضحكه ماليه وجهه المتين : برياني ..!

طالع الكل فيه .. وهو ضحك ويده على بطنه : برياني .. جيعااااااان ومشتهي برياني ..

الكل : ههههههههه

مشاري شاف في تحطمت : معليه في تحملي , منصور يحاول ,, مع الوقت ان شاء الله بيضبط الحركة

منصور : سلطة ..

الكل سكت يطالع فيه ,, فهو ضحك زياده : قولو وشو ولا هاه ولا أي شي ..

في : سلطه ؟

منصور : ومشتهي سلطة بعد خخخخخخ

ماجد : انا افدى هالخدود بس ..

مالك هو الثاني : تفدى الغمازات بعد

ماجد : اروووح ملح و الله ماقدر خخخخخخخخخخخخخخخخخخ

ام مشاري تضحك : شفيكم على اخوكم و الله شحلاته

مشاري بكل هدوء : الحوت في عين امه غزال خخخخخخخخ

في من يبدأ مشاري ينكت ماتقدر تمسك نفسها , لأن وجهه يكون جامد وجدّي ,, فيطلع شي تحففه ..

منصور راح لأمه وجلس يمها : شوفيهم يماااااه يتطنزون على منصور ولدج

مالك ماسك بطنه : اجل يمه واحد عمره 22 وعنده خدود وغمازات ؟ انا في المتوسط ماعندي

منصور يتمسكن : شيفهّم امك انت , علامة جمال ذي

ضربته ام مشاري : شدخلني انا تقول له شيفهم امك ها ؟

منصور ضحك : يمه طلعت كذا سوري سوري

ماجد : وخكري بعد خخخخخخخخخخ

ام مشاري من شافتهم قامو يزعجون ويتضحكون : اااه الله يصلحكم تحبون تتطنزون على بعض , وماغير صرآخ حالفين تروعون أختكم , الله يهديكم .. مدري متى تعقلون ويبلغني ربي فيكم

منصور وماجد ومالك بصرخه : اااااامين

مشاري يهز راسه ويده في جيب ثوبه : مطافيق !

(2)


في المستشفى


نواف يهذي وراسه يتحرك يمين يسار ببطء .. " الله لايسامحك .. الله لايسامحك "

ام نواف ويدها على جبهته تقرا عليه وتصيح : بسم الله عليك ياولدي ,, شللي صار لك بس ..!

ابو نواف : من يقصد بكلامه هاه؟

ام نواف متضايقه : مدري اكيد يهذي , بسم الله عليك ,, بسم الله عليك ..

هدى نواف شوي وراسه ثبت بعد فتره , ونام وهو عاقد حواجبه من تأثير المسكن ..


في فيلا 14 ..


منصور وهو يقرا اخر جزء من قصة عشانك بس ويلتفت لفي : شنو هذا هااااه ؟

في حمر وجهها : شفيك مافي شي

..... ضحك منصور : مدري عنج مسك يدها وقعد يمها وباسها ومادري ايش , ايش هاللحظات الجريئة هاه

في طاح وجهها مع انها تدري انه يمزح : منصور شفيها و الله عادي , اشياء بريئة يعني

.... : ادري بس اللي يشوفج يقول ذي وحده جريئة وقوية عين تكتب زي كذا , وانتي ماشفت احد يستحي كثرج

جلست في : لا مو شرط , يمكن لأني أفرغ بالكتابه بس لو تقرا قصص ثانيه وربي تستحي وانت تقرا

منصور مسوي معصب : يعني تقرين قصص قليلة ادب !! قولي لي بعد روايات رومنسية ومادري ايش

...... : ههههههه لا و الله , بالعكس ماحب , ,, بس انا احس اني ماقدر اعيش اللحظه الا لما اوصفها

ضربها منصور على راسها بخفيف وهو يبتسم : و الله لو يدري مشاري خخخخخخخخخ

..... : و الله انت الوحيد اللي فاهمني يامنصور , تذكر انت ان ماجد شافني اكتب خاطره سوى لي زحمة يحسب اني احب ..!

منصور فطس ضحك : ماعليج منه , لاتعلمين احد , مو شرط الأفكار اللي انتي تكتبينها معناها انج تتمنين هالأشياء تصير , اتوقع اممممم انتي تفرغين وتبين احد يشاركج , ومواقف تنقلينها للناس .. صح ؟

ابتسمت في : أي و الله انا اكتب لأني أحب , تدري منصور , نزلتها بمنتديات مجرد محاولة ماتوقعت تعجب احد

منصور عفس وجهه : اول شي يبيلج ضرب على هالنهايه البايخه ,, خخخخخخخخخ

..... : ليه مش حلوه ؟

..... : يعني ,, لاتزعلين ..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم