رواية خبيني -3

رواية خبيني - غرام


رواية خبيني -3

ههه لا عادي 
منصور : طيب والأعضاء اعجبتهم

 ابتسمت بحب : يعني , بس أرائهم وأحبها كلها ,, و الله صرت احب اكتب زياده , لاني تعرفت على ناس حبيتهم من كل قلبي .. معاي كل بارت ,, مع ان اللي اكتبه و الله مايجي ربع اللي تشوفه بالمنتديات , فيه اشياء روعه , بس هم يكبّروني في عين نفسي

..... : في ! اخاف تغترّين علينا !

.......... : لآ عاد شدعوه ...

ابتسم منصور : تعرفيني في , مدمن قراءه .. وخاصة قصص .. و حتى اللي بالنت , وما أكذب عليج أني أعيش معاهم وأتأثر منهم وأحس أني أدخل بعالم غير اللي أنا أعيش فيه .

ابتسم منصور ورجع يقفل الوورد,, فجات في لعنده وفتحت النت

منصور: شتسوين ؟

في وهي تفتح المفضلة وعلى صفحة نسيج : شوووف هذا المنتدى اللي بديت اكتب فيه اول قصة ..

منصور حط يده على جبهته : كم صفحة ماشاء الله وصلتو

ضحكت في : ياحبيلهم بس ,, صبر بوريك الباقي .. لازم تشوف بعد صديقاتي اللي

..... : ايش ؟ وباقي أيش

...... : المنتديات ,,

..... منصور يتطنز : مافيه بعد سبعه زياده مثلا يعني !

ضحكت في على وجهه : لآ بس و الله هم اللي معاي اكثر شي واحس اني فرد منهم وما أقدر استغنى عنهم , حتى لوو وقفت كتابه ماقدر اتركهم , منصووووووووور ارتاح معاهم و الللللللللللللللللللللللللللللللللللللللله

منصور يستهبل : أها يعني بمثابة عائلة أخرى أليس كذلك ؟

ضحكت في : ههههههههههههههههههههههه أي و الله , غريبه كيف تحب ناس ماقد شفتهم و اللي يفصل بينك وبينهم شاشه (وتطالع صفحة المنتدى وتبتسم ) و الله انبسط اذا شفت ردودهم

منصور سرحان : ايه و الله غريبة كيف تحب ناس ماقد شفتهم (وتنهد )

في مافهمته : ليه انت تحب ؟

منصور حط يده على خده : احب والحب عذآب .. واللي احبها مستحيل اقدر اوصل لها , حتى عقب مامات زوجها

في عقدت حواجبها : ومين ذي اللي تحبها وزوجها ميت ؟

منصور فطس ضحك : ناديه اللي في قصتج خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ


فلا 16 ..


"ديييييييييييم "

ديم وهي ماسكة كتابها في الصالة تذاكر : في الصآله

شافت فواز مارد , فراحت للغرفه , شافته ع السجاده كان يصلي , واول ماشافها ابتسم لها : هايدي , نعسان .. ابي انام ..

ديم تأشر ع الكتاب بيدها : ياحبيبي عندي امتحان بكره !

فواز سكت شوي : طيب .. قعدي ذاكري .. يمي ...

ابتسمت ديم وهو انسدح وتلحف بينام .. جات وجلست على السرير تقرا بهدوء والقلم بيدها ..

تركت القلم شوي .. والتفتت له .. مغمض عيونه بس باين انه لسه مانام ..

ضاقت .. سكرت الكتاب وقربت له

همست : فواز .. فواز

فتح فواز عين وابتسم : ذاكري ديم .. شوي وبنام

.... : خلاص خلصت

رفع فواز راسه : هاتي الكتاب .. اشوف

مدت له ديم الكتاب وماهي فاهمه ليش , وهو قلب صفحاته وابتسم وهو يأشر على الجزء اللي هي فيه : باقي .. ماخلصتي .. باقي كثير يللا كملي .. انا بنام

سحبت ديم الكتاب منه بهدوء .. هي عارفه انه مايقدر ينام بدون ماتاخذه لعندها وتحرك له شعره .. من اول ماتزوجو ,, ومن كثر ماتحبه كانت ماتخليه ينام الا بهالطريقة .. وهو مسكين ! ماتعود على هالحنان من صغره لين كبر .. ماكان مسموح له حتى يتوسد رجل امه ...............

فواز بهدوء وهي تحط راسه على رجلها : ديـم .. خليني .. وروحي ذاكري

ديم بهدوء اكبر : اشششش فواز , بذاكر و الله

ابتسم فواز وهو يطالعها بعيونه ,, وهي ابتسمت وحمر وجهها يوم شافت الحب بنظراته .. فغطت عيونه بيدها : خلاص فوازي اذا تبيني اذاكر نام يللا ..

فواز ضحك وهو يوخر يدها يكمل تأمل : طيب ..بوسي فواز وينام

ديم تعاند : لا مافي , نام يللا

..... : نحييييييييسة ... بوسيه وقولي له .. تصبح على خير .. بس

ضحكت ديم ونزلت راسها وباسته على جبهته وقالت تصبح على خير

رفع فواز ظهره : شايفتني فواز الخبل .. ؟

ديم تستعبط : وشو ؟

فواز يأشر على جبهته معصب : شسوي فيها تحطينها هنا ..؟

ضحكت ديم من قلبها : هههههههههههههههههههههههه احسن ههههههههههههههههه

ضربته على كتفه بخفيف .. ورجع يحط راسه وهو يبتسم بانتصار .. وكلها دقايق وهي تحرك له شعره شوي .. ويغط بنوم عميـق .. ابتسمت هي وحوطته بيد .. وفتحت كتابها تكمل مذاكره بيدها الثانيه ... كلها سنه وتتخرج ان شا الله

نواف طلعوه من المستشفى , باعتبار ان حالته تحسنت عن اول .. وراحو له الناس يزورونه

كان جالس في المجلس مع الرجال .. الكل يتطمن عليه ويحاول يسولف معه يخفف عليه , على اساس ان اللي فيه ارهاق من السفر , وشوي نادوه للمجلس الثاني لان اهله بيسلمون عليه ..

طلع نواف للمجلس الثاني والتعب باين على ملامح وجهه .. سلموا عليه خالاته والبقية .. وشوي جات هديل تسلم عليه .. بحكم انها اخته في الرضاع ..

هديل وهي تجلس جمبه وتحط يدها على ذراعه : ها نواف .. شلونك الحين ..؟

نواف بعد تنهيده : الحمد لله ..

انتبهت هديل ان نواف اشر لها تجلس كأنه يبي يقول لها شي .. وشوي طلع الكل وجلست جمبه : نواف ..

التفت نواف بعيون كلها هم بدون مايرد

هديل بهدوء : نواف شفيك

نواف ابتسم ابتسامه مريضه : الحمد لله بعافيه ماعلي شر

هديل بجديه : لا قصدي شللي سوا فيك كذا

تنهد تنهيدة طويلة ولف لها بكامل جسمه : هديل لو اطلبج شي تقدرين تساعديني ؟

دارت عيون هديل على نواف اخوها اللي شكله يكسر الخاطر وكأن هموم الدنيا كلها فوق راسه .. وبدون ماتفكر نطقت : نواف شالكلام و الله اسوي لك اللي تبي بس قول لي شلّي قلب حالك

ابتسم نواف : ماعليه السفر تعبني وجيت وماكنت أكلت لاتشيلين هم

رفعت هديل حاجب كنها مو مصدقه كلامه : نواف , انت وبدور فيكم شي , اصلا بدور من اول وهي مو طبيعيه والحين بزياده , وتجي انت وتكمل


........ : تحبون بعض صح ؟

ضحك نواف وهو يعض شفته وسكت شوي : اها .. يمكن

ضحكت هديل مع انها حسّته يتطنز : طيب اوكي امرني

..... : بدور , ابي اكلمها

هديل طلعت عيونها : نعمممممممممم لا لا معليش مو مرسال حب انا , معليش مقدر

نواف يهدّيها بيدينه : هديل بس ابي رقم جوالها , هي عندها جوال ؟

هديل تتطنز : طبعا عندها في احد ماعنده جوال هالأيام

..... : طيب انتي بس عطيني الرقم وانا اتصرف

متردده : طيب واذا هي درت اكيد بتعرف ان انا اللي اعطيتك اياه

.... : ماعليج منها , انا اتصرف معاها

..... : ياربي ,, نواف ..

نواف بدا يتنرفز : هديل قلت لج انا بتفاهم معاها مالج شغل

سكتت هديل لأنها حست ان في سالفة كبيرة , فطلعت جوالها واعطته الرقم : والله وقمنا نحب يانويف

نواف ضحك ..



صبح يوم السبت , الكل يستعد للدوامات والجامعات ..

هديل لبست تنورة جنز ومعاها بلوزه كت بلاك بياقه , وفوقها تي شيرت وردي سفطت اكمامه .. , ولبست اساور وردي واسود ...

ضبطت شعرها عند المرآيه ..

هي انســانه ملامحها عاديه , طولها عادي , جسمها عادي .. صوتها عادي ..

مافي أي شي بشكلها يميزها ... يمكن هي أنيقه شوي ..!

ابتسمت برضا للمرايه وكعادتها راحت غرفة أبوها وأمها,,

كان الباب مفتوح وهم نايمين , استغلت الفرصة ومشت على اطراف اصابعها

راحت للدولاب وفتحته بشويش ,, وسوت اللي تبي وطلعت رايحة للجامعة بانتصار ..... ..

بدور ماداومت ,, كانت تعبانه شوي , وفضلت انها تجلس بالبيت ,, تفكر بأشياء كثير ,,

كانت متماسكة , بس جية نواف خربطتها وارعبتها ..

سرحت بشاشة جوالها شوي , على رساله كانت هديل راسلتها لها , تطيب خاطرها وتهديها ..

وبجهه ثانيه نواف ماسك الجوال ويده ترجف مو قادر يتصل , فكر يتصل على هديل بس لا ماينفع ! رمى الجوال على السرير وراح يتوضا ويصلي يمكن تهدى نفسيته , ماكان ابد كذا .. ماهو عارف كيف يفكر ولا عارف كيف يتصرف , .. هو ماخذ اجازه اسبوع , لازم خلال هالاسبوع يتصرف .. الكل حاس ان فيه شي بينهم , كنهم يحبون بعض من وهم صغار

فلا 16 ..


ديم وهي تربط شعرها بحركة سريعه : طيييب

فواز وهو بالمطبخ يحشي ساندوتش : اخرتيني على الدوام ... يللا العباية

جات ديم للمطبخ ركض لقته واقف يلف الساندوتش : هايدي ... المربى حاسني ,, كم مره قلت لج .. ماحب المطبخ

ضحكت ديم على شكله وهو عاقد حواجبه وحايس الطاولة مطلع كل شي يقاله بيتفنن , يبي يساعدها , قربت له وخذت الساندوتش منه وباسته : وه بس فديييييييييييته و الله

ضحك فواز : ياشيخه روحي ,,, حتى ساندوتش ,, ماعرف اصلّح

ديم ضمته : و الله باكله الساندوتش

ضحك فواز : طيب , يلا عطلتيني ,, مالي خلق .. المدير يتفلسف علي

ضحكت ديم وراحت تلبس عبايتها ..

وفي السياره فواز ماد يده اليسار على الدركسون يسوق , وباليمين ياكل الساندوتش شوي شوي , وديم تاركه كل شي وتطالعه كنها اول مره تشوفه

فواز ضحك بجاذبيه : شفييج؟ ... فيه مربى بخشمي؟

ديم ضحكت : هههههههههههههههههه لا بس قاعده اطالع شي عاجبني

..... : وشو ... الشي؟

يقالها انحرجت : ورد على الرصيف اللي وراك ..

فواز بابتسامه : أها أها .. ورد .. طيب , كلي الساندوتش ,, باقي شوي .. ونوصل

مدت يدها ليده وسحبت منه الساندوتش بهدوء : طيب

التفت لها فواز وضحك : وبعدين !

ديم وهي تصلح ظهرها على المقعدة : خذ الثاني انا ابي هذا ..

وجّه فواز نظراته على الطريق وهو مبتسم من حركتها , وديم ببالها "فديته وفديت هدوءه ياناااااااااااااس "


دخل فواز مبنى الشركة وهو يسلم على اللي يمر عليه ,, وراح للمصعد وهو يعدّل شماغه , ضغط الدور الخامس وطلّع بطاقته شبكها عند جيب ثوبه ,,,

كان مكتبه الصغير بآخر الصاله الواسعه اللي مليانه مكاتب زجاجيه ,, كان شغله متواضع ويناسبه ويطور قدراته .. وراتبه متواضع ويعيّشه ,,

ضحك فواز لما شاف ابو محمد مرتاع : هههههههههه ... يالله صباح خير .. وش فيك ..

بو محمد : خرعتني حسبت ان المدير جا وانا اشفط من ذا القهوة ولا حركت شي

ابتسم فواز وهو ماشي يطالع ساعته : ماعليك منه ..

جلس فواز على مكتبه ,, فتح الدروج يطلع الاوراق عشان يرتبها ويبدا شغله .. اللي صار ان المدير عينه على كل شي, وحريص كل شوي يطل على الموظفين , لكنه وقت البريك يسولف معاهم ويضحك كنه واحد منهم .. شافو الموظفين المدير طالع يتفقدهم , واتجه لمكتب فواز ..

" فـــواز! متأخر عشر دقايق اليوم "

فواز رفع راسه وابتسم : هلا مديري ,, ليه معـصب ؟

مشعل : ممممتأخر عشر دقايق هذااااا تسيّب انا ما أسمح فيه !

فواز وهو يرتب الاوراق بدون مايطالعه : مشيعل ,, ترا بمرّ العصر,, اخذ اختي فدوى .. ارجعها لبيتنا ..

مشعل علطول : سم طال عمرك تحب اخدمك بشي ؟

فواز ابتسم : عطنا .. مقفّاك

..... : ابشر ! بس مو قدام الموظفين خل لي برستيج شوي ..

..... : اوكي اوكي ,, يو كان جو ناو

مشعل نفخ صدره ورفع صوته : الاوراق على مكتبي اشوفهم قبل الساعه عشر يافواز

فواز كاتم ضحكته قدام الموظفين وهز راسه ,,, : ابشر تامر امر

مشعل ضحك : هع , جود بوي يسمع الكلام

..... : اذلف بس !

..... : تمون انت ووجهك ؟

..... : تراني فجأه ..... اشتقت لفدوى ..ودي اجيب ديم , واجي اليوم كله ... نقعد معاها ..

مشعل بصوت واطي وبنظرات ترجي : لا يرحم امك لاتجي حقتي بس

....... : تيرن يور فيس ,,, كويكلي

...... : ابشرررررررررر بقلبه لابعد مكااااان .............

ابو محمد لواحد جمبه : سبحان الله كنهم ماخذين واحد وحاطينه بالشمس وطلع الثاني


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم