رواية خبيني -30


رواية خبيني - غرام

رواية خبيني -30

داعي تكبر الموضوع , حصل خير , انا مايهمني اساسا

عصبية ماجد , تأكد ان الملفات اللي بلافلاش خاصه , مو شي من النت او اشياء مجمعة من النت , هو عارف ان اخته هي اللي كاتبتهم , وللاسف بتصرفة الغبي وصل الموضوع لمحسن

فيه اشياء كثيرة بالحياة , ماتسبب مشاكل الا اذا عطيتها اكبر من حجمها

لو تركتها بمكانها ماكان ضرّت احد !

بس كذا طبع بعض الناس لازم يعتبرون كل شي حولهم يمسّهم

محسن عارف ان ماجد اذا عصب مارح يهديه أي شي

....... : ماجد وقف وقف

ماجد يسوق وهو معصب : ماني موقف شتبغى

محسن : ياحومار منت حاس كيف جالس تسوق , اقلك وقف

ماجد ولا كأنه يسمع , وسرعته جنونية , محسن حس انه بيصير شي ,

لمى تصيح لانها اول مره تشوف محسن معصب , ويتخانق مع ماجد اخوها , وخايفة من سرعة السيارة

محسن حس ان عقله بيطير من راسه , ماجد مجنون ومو صاحي : لمى روحي روحي ورا

ولمى تصيح مو راضيه تفكّ عن بلوزة محسن

وماجد مازال يسوق بجنون

فك محسن الحزام ورفع ظهره شايل لمى بيحاول يوديها ورا

انهبل ماعرف وش يسوي ومو قادر يفكر

توه مفكر يمد رجله للبريك ويحاول يخفف سرعة ماجد او يسوي أي شي , التفت للنافذة واول ماشاف عمود النور قدامه صرخ : ماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااجد


حاول ماجد يلف بس ماقدر ! كان الوقت متأخر



حاول ماجد يلف بس ماقدر ! كان الوقت متأخر



14

السيارات اللي كانت عند الاشاره وقفت , وبسرعة تجمهروا الناس اللي سمعو صوت الصدمة , و اللي شافو الحادث بنفسهم , واحد يطلع جواله يتصل على الاسعاف وواحد يحاول يساعد وكم واحد واقف يتفرج

يوم حاول ماجد يلف , مال بالسيارة كثير وبحركة مفاجأه , فانقلبت على جهة محسن ولمى !!

بسرعة راح الكل يحاول يتصرف , واحد من الشباب راح لباب محسن , لقى محسن نص جسمه على المقعده والنص الثاني تحت , وشكله ماسك شي بقوة

بعد ثواني فتح محسن عيونه , لما رجعت له الأصوات اللي حوله

وعلطول طالع بصدره و استوعب اللي صار

سمع اللي برا يصرخ : طلعها طلعها

محسن خاف على لمى وبسرعة رفعها عن صدره :لمى لمى , (والتفت لماجد اللي كان مغمى عليه) طلعووووه هوّا

ولمى ماترد عليه

وماجد مايتحرك

وماهو قادر يطلع , محسن كان طويل ومحوط لمى بكل جسمه , والسيارة انعفست من جهته , عند رجوله , فانحبس

بسرعه اعطى لمى للي كان واقف برا , وصار الكل يحاول يساعده يطلع

"لا لا لف ظهرك "

" لا خله يطلع بالعكس "

ومحسن مطنشهم ويحاول يطلع بطريقة عشوائية , لين اخيرا سحب نفسه برا وهو يطالع ماجد اللي شكله يروع من الدم الي عند راسه ووجهه والشباب ساحبينه

, محسن من كثر خوفه ماحس بالالم اللي فيه , جلس على ركبتينه ومسك لمى وهو شوي ويبكي :لمى , لمى , قومي

ياجماعه حاولو تصحّوه , وقفو الدم , سووا أي حاجه

" يابن الحلال الحين الاسعـاف جاي "

محسن بتوتر وقلق

"يالله اش ذنبي انا "

ياشباب و اللهي ماسويت حاجه (يطالع بالناس )


استغفر الله

(يرجع يمسك راسه بيدينه)

لمى الله يخليكي لاتسوي فيا كذا

حرام عليكم انتي واخوكي

لمىىىىىىىى

(يمد يدينه لشعره من قدام يسحبه بقوة ويفرك جبهته بيد ترجف وصوت يرجف اكثر )

انا كنت عايش بحالي وجيت هنا سببتلكم مشاكل

إش حكايتو اخوكي يالمى

بلللللله قووومي , الله يخليكي

واحد من الشباب : قم قم بننقل الاسعاف جات وهذا هي شايلة خويك

محسن وخر يد الولد من كتفه ورجع يهز لمى هزة قوية بكل خوف

"يرحم امك يالمى , يرحـم..

,وسكت لما شافها فتّحت عيونها الصغار وطالعته , وطالعت بكل اللي حوله

وحطت يدها على عينها وبدت تبكي : آهئ , مممممممممممسن

محسن من دون مايحس ضمها بقوة وضحك ضحكة مخربطة كلها توتر وقلق : الحمد لله , الحمد لله اوووووف , يلا يلا شوفو لي ماجد

وقام رايح معاهم , يخبي وجه لمى في بلوزته لاتشوف منظر اخوها وتخاف

واحد من الشباب اخذ جوالاتهم لهم

واتجهو للمستشفى تاركين السيارة المصدومة , وكتب ماجد ومحسن اللي تنثرث فيها

ونظارة محسن الي انكسرت ولا انتبه انه فقدها

وفردة من صندل لمى !

وشي يقول , ان فيه اشياء صغيرة بالدنيا , تمشي طريقها بحالها , من غير ماتضر لأحد

واللي يحاول يركض وراها عشان يعترض طريقها , يصدم بالنهاية

في مكان ثاني غير , وجو غير

نواف : ههههههههههههه هديل منتي صاحيه

هديل وهي تدور بالجوال في الغرفة : لوسمحت نواف ترا ماقلت لك عشان تضحك علي اوكي

...... : ههههه خلاص اتوب , متى الملكة ولا ماحددتوها

هديل وهي منحرجه : مادري الشهر الجاي اتوقع

نواف : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه شفيه صوتج راح هههههههههههههههههههههه استحيتي اجل من الطاري هههههههههههههههههههههههههههههه

...... : نوااااااااااااااااااااااااااااااااااااف !!

......... : خخخخخخخخخخخخ كككككككككككككك اصبري اخلص الضحكة اللي فيني وبعدها اسكت

..... : اقول نواف

..... : هلا قولي

..... : شخبارك مع بدور

نواف علطول : الحمد لله , نايمة هي ولاكان عطيتك تكلمينها

هديل بعد ثواني : امممممممممممممم نواف بقول لك شي

..... : قولي ياكثر ماتقولين

...... : بقولك شي صرت اسمعه كثير هالأيام , من كثر الهموم . ترا الدنيا سخيفة والعمر قصير .. ومافيه شي يسوى يسرق فرحتنا وراحتنا منا , لو سمحنا لكل شي في الحياة يستغل شي فينا , مارح نحس بالأشياء الحلوة اللي حولنا

سكت نواف شوي ورد بهدوء : بشويش ترا ماقدر على الفلسفة انا

ضحكت : لا مو فلسفة , بس اقولك , كثير يانواف اللي صارو يرددون كذا

ابتسم نواف , عارف انها حاسة فيه وببدور : تسلمين على هالكلام , بتذكره دوم , الله يعافيكي

هديل بقهر : نواااااااااااااااف لاتكاكي ادري انك متعمد

...... : ههههههههههههههههههههههههههههههه



فلا 16

ديم جالسة وميتة قهر , فواز سافر وهي ماسلمت عليه ولاجلست معاه عدل لانها مو طايقة تشوفه قدامها !

وهو قبل يطلع جا ومسكها وباسها غصب وهو معصب ومشى

بس ماكانت حوله اليومين اللي قبل يسافر , بس تطرده مسكين

تطالع الساعة كل شوي , تنتظر توصل طيارته عشان تدق تتطمن

ماتعودت تعيش بدونه


في الطيارة

عند الشباك مشعل جالس , وبعده فواز

وبعدها بثلاث كراسي فيه 3 من موظفين الشركة

مشعل لابس ثوب وكاب ابيض

وفواز لابس جينز كحلي وتي شيرت اورنج

تكلم مشعل وهو ماسك ضحكته : فلّها ياولد عمتي شكلك فطيسة وانت معـصب

فواز بدون مالتفت : ياخي .. شت أب

مشعل رفع يدينه يدعي بصوت واطي يبي ينرفز فواز : يارب زوجتي ماتتوحم علي بيوم من الايام , يارب يارب

التفت فواز ليمينه : شباب .. احد يبادل ؟

كلهم بسرعة رفضو , ماحد يبي يجلس جمب المدير وبخاطرهم محد يعرف له غير ولد عمته مدري ولد خاله مدري وش يقرب له من كل جهه

ومشعل ابتسم ذيك الابتسامه البريئة ورجع ظهره ورا الكرسي

قفل فواز جواله استعداد للاقلاع

وديم في البيت ترسل له مسجات عشان اول مايوصل يشوفهم

"فواز حبيبي سوري "

"فواز قلبي انت بشتاق لك و الله , و الله و الله , انتبه لنفسك "

" فواز عمري ترجع بالسلامة ان شاء الله "

"طمني الله يخليك اول ماتوصل "


ولما صار الوقت قريـب العشاء , كانت فلا 14 هادية بشكل غريب , منصور نايم ومشاري في الدوام , وعبد الله ماصارو يشوفونه كثير بسبب المشروع

في تكنس الصالة , ومالك في التهوية يلعب كورة , كالعـادة مايزهق ابد

وماجد طبعا طلع واخذ معاه لمى ومايدرون وينه


امل بقلق : في ماجد مارجع ؟

في التفتت لامها : لا من اخذ لمى معاه

امل بخوف : قلبي ناغزني قومي دقي عليه

في ضحكت : احم , جوالي استقبال

ضربتها امل : من كثر هذرتج , روحي خذي أي جوال قريب , ولا دقي من التلفون

مسكت في السماعة ودقت كذا مره ومارد

شوي انفتح الخط ,

في : الو ماجد

محسن : إيوا

سكتت في شوي لما استغربت الصوت , ماجد مستحيل يخلي احد يرد على جواله , منو هذا , وش السالفة

محسن : انا صاحبو

سكتت شوي وردت بارتباك : طيب هو وينه

ماعرف محسن وش يقول : موجود عندي , لوسمحتي ميشو موجود ؟

..... : طالع

...... : طيب منصور فينو

....... : نايم

....... : مايجي تصحيه

خافت في من جد , اول مره يرد محسن ويطلب اخوانها : فيه شي

..... : لا بس صحيه وخليه يكلمني

سكرت في بسرعه وراحت ركض تصحي منصور وهي تنادي امها

امل : شفيج

في تمد الجوال : مادري صديقه رد علي يقول يبي يكلم منصور , ياربيييييييييييييه منصور قووووم

امل عصبت وخافت : وانتي ليش ماسألتيه ليش

..... : مدري مدري ماعرفت اتكللللم , منصووور وجع قوم (وتهزه بقوة ) قوم محسن يبيييك

منصور بنعاس : أووووووووووووووووووووه في اطلعي برا واذا حطيتو العشا صحوني

امل توترت وسحبت الجوال واتصلت على محسن : الو محسن

محسن بهدوء : إيوا

امل : انا ام ماجد

..... : .............

...... : محسن ماجد فيه شي , قلبي يعورني قول لي ولدي فيه شي ولا لا , لمى معاكم ؟ وينها

محسن توهق : مافي حاجه ياخالتي الحمد لله بس انا استحيت ماعرفت اكلم البنت

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم