رواية لمني بشوق واحضني -30

رواية لمني بشوق واحضني - غرام


رواية لمني بشوق واحضني -30

سلمت سعاد على ام خالد وقمر
قالت ام خالد بخوف :-شخبار امك ياسعاد يوم قالولي جيت بسرعه
سعاد :-ههه والله انا مثلك ياعمه مادريت الا قبل شوي
ام خالد :-ههه بعد
قمر :-ماتشوف شر ان شاء الله
سعاد :-مايجيك
دق جوالها الينه رقم سلطان ابتسمت سعاد :-هلا
سلطان (يتمصلح) :-هلا بوخيتي الحلوه
استاذنت سعاد وطلعت من الصاله
سعاد :-هههه مصالح شتبي
سلطان (مسوي برئ) :-حرام عليك انا مصلحجي
سعاد (كاشفته) :-علينا
سلطان :-هههه ابي خدمه منك
سعاد :-لعنبو ابليس قل تعالي بسلم عليك
سلطان :-هههه بعدين انتي مرتزه لي دايم ومتى بغيتك رحت لك لكن فيه ناس شوفهم مثل الحروه من وين لوين
سعاد :-هههه اخلص طيب
وجلس يعلم سعاد بخطته ..
سعاد :-ههههه خطه ميه ميه
سلطان :-موافقه
سعاد :-ايه احمد ربك لو هنادي كان طفرتك
سلطان :-نسيتي اللاب توب الي اخذتيه مني
سعاد :-يوووه مانسيته انت للحين
سلطان :-هههه لا بس المهم لا تتاخرين
سعاد :-طيب
رجعت سعاد لام خالد وقمر ..
قالت سعاد بنبره عاديه :-قمير شبلاك مستحيه هنادي مختفيه من اليوم روحي شوفي وينها حتى منال مدري عنها
قمر :-اخاف فيه احد بالبيت
مسكت سعاد نفسها :-مافيه احد سعود عند احمد فهد في بيته وسلطان ماجا من برى للحين
ارتاحت قمر ووقفت وهي تعدل البنجابي الهندي البيج والبني الضيق الي لابسته ...وطلعت الدرج تشوف وين البنات ..
اول ماوصلت لراس الدرج ..ومشت خطوتين الا وصوت :-اخ ياحي هالوجه
انهبلت قمر والتفتت لين سلطان جالس في الصاله الي على اليمين ...
جاء يمشي وقال وهو يقزها :-شخبار الغاليه
ولع وجه قمر :-بـ...بـ..بخير
ابتسم سلطان من وجهها المولع :-دوم يارب
تشجعت وقالت :-وانت وش اخبارك
انهبل سلطان اول مره تعطيه وجه وتساله عن نفسه ، شافت قمر ملامحه وشوي وتفطس من الضحك حتى هي مستغربه من نفسها هالسؤال ماتدري ليه بس قلبها بدا له يميل ..
قال بوله وهو يمسك يدها :-بخير مادامك انتي بخير
وكمل :-شدعوه ماتدقين علي ولاشي
قالت وهي تناظره :-اخاف ازعجك
سلطان :-افا تزعجيني من قال هالكلام
الا وهنادي ناطه عليهم ....
استحت قمر اما سلطان جلس يتحلف في هنادي ...عرفت هنادي انه بيذبحها الا وبجية منال وكملت عليهم ...
فطيت هنادي من الضحك ..
اما منال الخبله جت بسرعه وضمت قمر وجلست تسلم عليها مسكها سلطان وبعدها عنها وقال :-ماصار ذا سلام
ولعت قمر من كلامــــــــــــــــه
قال يهمس لها :-الحين حلال عليهم حرام علي
سحبتها هنادي وقالت له :-حرام عليك احترقت البنت من الحيا
قال سلطان :-من قلب اشوف فيك يوم ياهنادي
هنادي :-آآآآآآآآآآآآآمين
منال :-ههه الحمد لله خبله
التفتت قمر له وقالت غصب عنها :-مع السلامه
انهبل سلطان شوي ويموت من الفرحه ..قمر بدت تتعود عليه شوي شوي ..وهذا شي مفرحه بما انه محبط لانهم ماراح يتزوجون الحين
×

><في بيت راكان ><
طلعت دانه من المطبخ وبيدها صحن حلى مسويته لان هوايتها هي والخاله مريم التقهوي واكل الحلا في كل وقت
ولما وصلت الصاله الي كانت فيها ام راكان والخاله مريم
قبضها قلبها ووقفت محلها ..مشت شوي الا والصينيه طايحه من يدها
جبصت مكانها ..
جتها الخاله مريم بسرعه :-بسم الله عليك يمه شفيك
دانه :-مدري يمه قلبي يعورني
الخاله مريم :-تعوذي من ابليس
قالت بخوف :-اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
نادت الخاله مريم الشغالات ونظفن المكان اما دانه على اعصابها وترتجف
ام راكان :-بسم الله عليك يمه الرحمن الرحيم
دانه ماتتكلم ولا تتحرك ولاشي بس جامده مكانها ..جابت لها الخاله مريم مويه بارده وشربتها وكأنها احسن ..
،

،
ناظر راكان في ساعه يده لقاها على وشك وتجي تسع تاخر مره على البيت رتب اغراضه وسكر لاب توبه ونادى الفراش وعطاه له يدخله بالسياره ..الي بموقفه الخاص الي قدام الشركه
اخذ الفراش الاغراض ووداها السياره ..وقف راكان وزين شماغه واخذ جواله بيده
وطلع مشى باسياب الشركه الطويله ووصل الاصنصير ونزل ...
مشى لين وصل البوابه القزاز الكبيره الي تطل على شارع مزين باشجار مقصصه زين ومرتبه ..من حسن حظه ان موقع شركته استراتيجي وحلو
طلع من البوابه ورد السلام على الحرس ..وصل سيارته الي كان الفراش مشغلها له وقبل لايركب لفت انتباهه قارورة عصير كبيره مكسوره بوسط الشارع ترك باب سيارته مفتوح
وقال وهو يكلم نفسه :-حرام عليهم مايدرون انه ذنب يخلون الضرر بدرب الناس يالله خلنا ناخذ حسنه
فيما جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم [اماطة الاذى عن الطريق حسنه]
طبعا في الجهه الثانيه من الشارع بعيد شوي كان عمه بدر مسنتر له ساعتين ..شاف راكان وهو طالع من الشركه وشغل سيارته والحقد معميه
وجته فرصتـــــــــــه لما شاف راكان يمشي لنص الشارع ...
مشى بسيارته ..ولما مابقي بينه وبينه الا كم متر دعس على البنزين
رفع راكان رساه كان الوقت فات عشان يقدر يتراجع بس يبي يشوف من هذا الي تعمد صدمه بالسياره وياللمصيبه طلع عمه اخو ابوه
صدمه بالسياره وقبل لايطيح مرة عليه صور حياته من يوم ماهو بطفل لايوم ماكبر ...
والاهم مره عليه صور امهاته ...وحبيبة قلبه دانه
دانــــــــــــــــــــــــــــــــــه
بياكلونها عماني بالحيا لامت ...
كيف بتعيش وش بيصير لها ولامهاتي ..حتى محمد مو موجود واقدر اتطمن عليهن
شوي شوي الا ويحس بالم قاتل يلف جسمه كله ..
حس بخدر
حس بالموت يبتسم في وجهه
والاهم
حس بقهر لانه ما امن حياة من يحب في وجيه اعداءه
وطاح راكان والدم ينزف منه بشكل مخيف مره ...
بدر جمد في سيارته وماتحرك ..
الحرس والموظفين الي طالعين جوا يركضون بسرعه لراكان ...الي كان طايح غرقان في دمه .
اما بدر الي تو حس على دمه شغل سيارته وانحاش..
في غضون عشر دقايق امتلى الشارع بسيارة الاسعاف والشرطه والموظفين والحرس والكل خايف وعلى اعصابه
نقلوا راكان للمستشفى اما بدر عمموا عن رقم سيارته الي لقطوها الحرس وجاري البحث عنه ..
محمد كان توه واصل بيكمل مراقبته للشركه وشاف الدنيا قايمه قاعده قرب مره وتلثم وسال واحد عن الي صار وقال له :-الشيخ راكان صدمه واحد بسيارته وهج
انهبل محمد وقال بخوف :-كيف حاله لايكون مات
الولد :-ماندري بس مغمى عليه وينزف شف دمه
ناظر محمد المكان الي اشر عليه الولد وشاف الدم وراح لسيارته يمشي مو حاس بالي حوله ..
جلس ومسك جواله بيد ترتجف ....
الوووووووووو
محمد :=حمد الحق اخوك ذبح راكان
حمد انصدم مره ماتوقع جديه بدر :-لاااااااااا
محمد :-الا الدنيا مقلوبه عليه وولد اخونا بالمستشفى
حمد :-تعال بسرعه لا احد يشوفك
محمد :-كيف اجي وراكان
حمد :-عن المثاليه بدر كشفوه واكيد بيربطونه بنا تعال لايشوفك احد نروح فيها
محمد :-طيب
سكر الجوال وراح لاخوه ....
،
،
><في المستشفى ><
دخلوا راكان الطوارئ بسرعه وكان ثوبه كله دم وشكله شوي ويصفي دمه من قو النزيف .
دخلوه على طول العمليات ..
قال الدكتور :-عنده نزيف داخلي بسرعه لازم نوقف النزيف ولا راح من بين يدينا
وفعلا دخلوه العمليات ...
،
في نفس الوقت شبت دانه ضو من الخوف وصابها شي مثل الهستيريا ..
والي جننها ان لها نص ساعه تدق على جواله ومقفل
وامهات راكان يهدنها لكن بدال ما يهدنها صارن مثلها خايفات موسوسات وحالتهن حاله ..
،
قال الطبيب قبل لايدخل العمليات :-كلموا اهله لازم يتواجدون
الاستقبال :-جواله مكسر بفعل الحادث
الطبيب :-هويته طيب او اوراقه
الاستقبال :-موجوده هويته وعرفناه ممكن نتصل بمقر عمله يعطونا ارقام اهله
الطبيب :-سووا الي عليكم العمليه ماتحتمل تاخير وراح نعملها بس بلغوا اهله في حال انتكس ولاشي يكونون موجودين
الاستقبال :=ان شاء الله
دقوا على الشركه ...ورد الحراس ..
الاستقبال :-الو السلام عليكم شركة (----------)
الحارس :=نعم
الاستقبال :-معاكم مستشفى (------) ياليت لو تعطونا ارقام المعننين بمدير شركتكم راكان بن عبد الرحمن نحتاج وجودهم
الحارس :-والله مااعرف ارقام اهله بس اعرف البيت ممكن اروح واخبرهم
الاستقبال :-ياليت ياخوي حالته ماهي بمطمنه ونحتاج لاهله ضروري
الحارس :-ابشر
وبسرعه طلع الحارس بيت راكان الي يعرف مكانه زين
،

،
دق التلفون الخاص ببوابه بيت راكان وردت دانه بسرعه :- الو
الحارس:-السلام عليكم
دانه :-وعليكم
الحارس :-ياطويلة العمر فيه موظف من شركة الشيخ راكان يبي يكلمك برى ادخله
طاح قلب دانه وقالت بهستيريا :-ايه دخله بسرعه
طلعت غرفتها بسرعه البرق ولبست عبايتها وغطت وجهها ونزلت
امهات راكان :-يمه شفيه خوفتينا
دانه :-فيه موظف يبيني من شركة راكان
امهاته :-خير يمه لاتخترعين يمكن الاتصال خربان عندهم ،ومرسل لك الرجال يطمنك
ماردت دانه وطلعت تنتظر الرجال برى ..
بعد ماسلم قال :-الشيخه العم راكان صدمته سياره وحالته حرجه ويبونكم بالمستشفى
الحارس صغير السن عشان كذا ماعرف يعالج الموقف صح ولاعرف يعلمها بطريقه احسن من دفاشته ذي
دانه (تخدرت كل اطرافها ) :- حادث
الا بطلعة امهاته الي مسكنها قبل لاتطيح ؟؟؟
قالت الخاله مريم :-رح قل لهم يجهزون السياره
وراح الولد يركض..
ام راكان بتموت خوف :-يمه علامه راكان
كانت دانه تبكي من قلب :-صدمته سياره وهو بالعمليات وطالبين وجودنا
امه :-يارب لطفك يارب
ووصلت السياره ...
وعلى طول للمستشفى..
في الطريق كانت دانه منهاره وحالها مايعلم به الا الله ...
،
،
دخلن الطوارئ بسرعه ...
قالت دانه للاستقبال :-حنا اهل راكان ...كيف حاله
الرجال :-راكان بن عبد الرحمن
دانه اعصابها تلفت وترجف والدموع ماليه غطاة وجهها :-ايه
الرجال شاف حالها ورحمها :-استريحي اختي توه بالعمليات
قالت دانه :-علمني وش الي صار
الرجال :-والله ماعندنا خبر الي عرفناه انه مصدوم والطبيب معه الحين وكلي امرك لله
مسكتها الخاله مريم من ورى واخذتها :-تعالي يمه اجلسي ..
مشت دانه بلاشعور وجلست ..
ماتدري كم مر من الوقت
الا وشاب متوسط الطول وملامحه شديده يكلمها
ناظرته :-نعم
قال الشاب :-انتي زوجة راكان
دانه :- ومن تكون انت
الشاب :-انا محمد -------
وقفت دانه وقالت من قلب :-هلا محمد الحمد لله ان ربي جابك انا ماني عارفه اتصرف ولاني قادره اعرف شي عنه
قال بحنان :-اهدي التوتر ماينفع توني واصل من المطار الا ويكلموني يعلموني كيف حاله
بكت دانه :-مدري للان بالعمليات
محمد :-شرايكم اوصلكم للبيت ---------------
عندت دانه :-لا بجلس هنا
محمد قدر شعورها :-براحتك
وكمل :-بروح اشوف الاوضاع وبرجع
جلست دانه ..واعصابها تتوتر اكثر ناظرت ساعتها ..صار لهم ساعه وماجاهم خبر للان
بعدها بربع ساعه جا محمد ووجهه متهلل ..
ماقدرت دانه توقف لان حيلها مهدود ...
محمد :-ابشركم تعدى مرحلة الخطر
راح الضعف بلمح البصر ووقفت دانه :-وش الي فيه
محمد :-الي فهمته من الدكتور ان الصدمه جت على عضو الطحال والحمد لله ان الطحال بالامكان الاستغناء عنه عشان كذا اضطروا يزيلونه لانه متفتت من الصدمه وقدروا يوقفون النزيف
انهارت دانه ومسكها محمد قبل لاتطيح ...خافن امهات راكان الي كانن المسكينات بحال مايعلم بها الا الله ...مسكت الخاله مريم دانه من محمد الي استدعى الممرضات ونقلوها لغرفه خاصه ..
فحصها الطبيب وقال الي عندها انهيار عصبي ...
ولازم ترتاح على الاقل كم ساعه..
لكن دانه ما ان صحت الا وتلقى الخاله مريم جالسه معها (طبعا ام راكان رجعت البيت لانها تعبت من الجلوس طول الوقت) قالت :-يمه راكان------------
ابتسمت الخاله مريم :-راكان ابشرك بخير وصحى قبل ساعه من البنج وسأل عنك
بكت دانه غصب وزاد بكاها بدخلة امها وابوها وقمر
ضمتها امها :-بسم الله عليك ياقلب امك
سلموا على ام راكان (مريم)
قال ابوها :-احمدي ربك يبه عدت على خير
قالت دانه :-حامدته وشاكرته
ضمتها قمر وجلست تبكي معها ...
تازمت قمـــــــــــــــــــر الحياه ليه كذا ليه ماسي ...الماس من صوب ودانه من صوب لمتى بيرتاحن ..متى
الحب الزواج ....كلها دروب تمهد للالم ...
غمضت عيونها وضمت اختها المنهاره لصدرها ...
قالت دانه :-بشوفـــــــــــه
امها :-يمه غرفته كلها رجال يزورونه
دانه :-شعلي فيهم هذا زوجي انا اهم منهم كلهم
شوي الا وجوالها يدق...
"الو"
محمد :-هلا يازوجة الغالي كيف حالك الحين
دانه (ماتدري كيف توفيه حقه) :-بخير ياخوي الحمد لله
محمد :-الحمد لله تامرين بشي قبل لا اسكر
دانه :-ابي ازور راكان تقدر تفضي لي الجو
محمد :-اعتبريه صار برجع ادق عليك
دانه :-ماتقصر
محمد :-سلام
دانه :-مع السلامه
امها :-من هذا
دانه :-هذا يمه صديق راكان الروح بالروح من يوم ماجينا وهو معنا وماقصر عنا بشي حتى منع دخول الصحفيين المستشفى والله اني مادري كيف اشكره
امها :-ماشاء الله عليه ..طيب ليه ما اتصلتي علينا
دانه (تعبانه موت) :-يمه انا ما كانت عندي القدره اني افكر بشي ومحمد داقين عليه الموظفين وعشان كذا جانا المستشفى
امها :-الحمد لله على كل حال كفاره ان شاء الله
دانه :-ان شاء الله
لفصـــــ الرابع عشر ـــــــــــل)
(الجزء الاول)
><بيت ابو احمد -غرفة طلال><
قال طلال لناصــــــــــر :- بالله بتسافر رنو بكره ..
ناصر :-ايه كنت عندها العصر وقالت لي ..
طلال :-ودي اشوفها قبل لاتسافر
ناصر :-تبيني اجي اوديك لها
طلال :-ياخي فشله كم الساعه الحين
ناصر (وهو يناظر في ساعته ) :-11ونص حكم
طلال :-اجل بروح اسلم عليها وانا واقف لو حنا مو في عطله مافكرت اروح لهم هالحزه
ناصر :-اجيك
طلال :-لا بخلي السواق يوديني
ناصر :-ياخي خلني اجي اوصلك لايكون امنا تبي تروح كالعاده مكان (قالها بحسره من كثر طلعات امهم)
طلال :-تنتظر الله لايهينها ..
نــــــــاصر :-براحتك .
سكر طلال جواله وراح يتحسس الجدران عشان يطلع ينادي السواق
قابلته امه في الطريق :-وين
ذكر طلال ربه وقال بهدوء :-بغيتي شي
نافخت عليه :-انا امك وتكلمني كذا
الا وبدخلة ابو احمـــــــــــــــــد ، جمدت ام احمد من الخوف اما ابو احمد ضغطه فل ..
مسكها بالعقال ..وهاتك ياضــــــــــــــــــرب
انهبل طلال وهو يسمع صراخ امه .. ومسك ابوه
طلال :-يبه طلبتك تكفى خلاص
ابوه وهو واصل حده :-خلني ابرد حرتي
طلال (يكره المشاكل) :-طلبتك يبه
وقف ابو احمد وقال لها وهو يناظرها بعصبيه :-ان سمعت حسك بالبيت ذبحتك طلعات مافيه طلعات فاهمه ولا لا
ام احمد (ميته خوووووووف ) :------------------
كمل والعقال يلوح به قدامها :-وعيالي ان جاهم منك شي لاتلومين الا نفسك جتى كلام لا تكلمينهم
حس طلال براســــــــــــه يعوره عوار ماله مثيل ..
قال لابوه :-يبه انا طالع تامر شي
طبعا ابوه كان مقدر وضعه واحسن شي انه مو محسسه بنقصان وبشي ..
ابوه :-سلامتك
طلال :-الله يسلمك وطلع بسررررررررعه يبي يرحم نفسه من هالجو الخانق
*
*
><في المستشفى><
دق محمد على دانه ووقف ينتظرها عند باب غرفتها .طلعت دانه والخاله مريم معها
قالت دانه :-عنده احد
ابتسم محمد :-لا
دانه :-الله يعطيك العافيه
محمد (بتواضع) :-ماسويت شي
وصلـــــــــــــــــت دانه باب غرفته وقفت الخاله مريم
قالت لها دانه :-يمه ما انتي بداخله
الخاله مريم :-لا يمه انا شفته روحي انتي انا بنتظرك بالانتظار
دانه :-بس---------------
محمد :-انا بجلس مع الوالده
ماتدري دانه كيف توفيه حقه ..بس حاليا كل همها وتفكيرها في شخص يسوى العالم كله
نايم ورى هالباب الابيض
دخلت غرفة راكان ولقته نايم ووجهه ملتف للجهه الثانيه وشعره طايح على عيونه ...
نزلت غطاء وجهها ...
ســــــــــــــــــــــــــــالت دموعها بلا شعور ..بلا مقاومه ...
ماتدري هل هي دموع ... فرح
هل هي دموع ..خوف من خسرانها له خصوصا بعد ماجربت هالمرار حتى لو كان لكم ساعه
لكنه
الـــــ قاتل ــــــــم
وش الدنيـــــــــــــــــــــــــــــا
وش العالـــــــــــــــــالـــــم
وش الحياه بدونـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــه!! !
حطت طرحتها على كتوفها وقربت منه....جلست على الكرسي الي جنب سريره ...مسكت يده الي فيها ابرة المغذي بيدها البارده من الخوف ..
قالت وهي تحب يده من قلب :-اخ ياحيــــــــــــاتي ماتشوف شر ان شاء الله شد حيلك دندونه مالها حياه بدونك
ورجعت تبكي ودموعها من كثرها غرقت يده ...
بيد ترجف رجعت شعره عن عيونه .....
للان منعدم واقعها ..مو مصدقه انه حي وتعدى مرحلة الخطر ...
ولو نكون دقيقين اكثر ..
هي للان ما استوعبت الي صــــــــــــــــار له ...
"كن صوتها جاي من بعيد ..مايدري راكان يحلم ولايهلوس ولا ميت وفارق اهله وخلانه ، غمض عيونه اكثر وهو مايحس بجسمه ..
التفتت بشويش الا ويشوف ملاكه ماسكه يده ومنزله راسها وتبكي لدرجه حس بدموعها على كف يده ...
بذل كل جهده وقال بهمس :-دندونه
رفعت عيونها بسرعه زاد بكاها لانها موقادره تمنع نفسها ابدآآآآآآآآآآ
قالت وهي ضامه يده بيدينها الثنتين :-ياعيونها وحياتها
بنفس الهمس :-انتي بخير
هزت راسها
ورجع غاب عن الوعي
دخلت الغرفه اخوها خالد الي مسكها مع كتفها وقال :-دانه
رفعت راسها ومن شافت اخوها وهي ترمي نفسها في حضنه وتجلس تبكي
مسح خالد على راسها وقال :-احمدي ربك السالفه عدت على خير
دانه :-الحمد لله والشكر له
خالد (بحنيه) :-يالله مشينا
دانه (تقولون متروعه) :-لا بجلس معه
خالد :-دانه هذا قسم رجال وممنوع تتعدين موعد الزيارات
وبعد اقناع ...وافقت تطلع شرط انها تكون من صباح ربي هنا ..
*
طبعا هنادي من درت ان صديقتها الروح بالروح منومه بالمستشفى الا وتقوم الدنيا


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم