رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -34



رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام

رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -34


في: قبل شوي كلمت زيااااااااااااااااد
مي وقفت على السرير: انت مجنونه
في:هههه والله والله انه ما مات
جلسو الثنتين ينططون على السرير مثل المجنونات ...
طلعت لهم ام احمد على صوت الصراخ شافتهم ينفشون في شعورهم وميتين ضحك وينططون
جلست تقرى عليهم المعوذات تحسبها عين خخخخخ
راحت سكرت الباب واهم لسى في عز الضحك
مي واهي تنط: هههه ما اصدق يعني ما مات ما مات
في:لا ما مات ههههههههه

طلعت وشعرها مبلول لقت عبايه وتنوره جينز وتي شيرت اخضر عليه صوره فرواله لبستهم ورفعت شعرها وطلعت تركض
شافت خمس مكالمات من امها خافت تكون علمت ابوها او شي
مشاعل كانت تستناها في الصاله شافتها طالعه تركض وشعرها كله مويه وتسكر العبايه..
مشاعل واهي تلحقها: تعالي بخلي سواقنا يوصلك اوكي
اميره دمعت عيونها: مشكوره كنت شايله هم اخذ تاكسي في الليل ماراح انسى معروفك معاي
وطلعت تركض من الباب
مشاعل اتصلت على سواقهم اللي طلع عشان يوصل اميره لبيتهم..
ركبت السياره ميته خوف اكيد امها بتحس فيها
بعدها ضحكت على نفسها " امي تحس فيني ما صارت قبل تصير الحين"
تذكرت رزان واتصلت عليها...
دقه دقتين وثلاث بعدين سمعت صوت
رزان واهي تعبانه من الصراخ: الو
اميره كانت تحسبها نايمه: هلا متى وصلتي البيت
رزان ما صدقت سمعت صوتها وبدت تصيح بصوت واطي: الحقيني انا ما طلعت من الاستراحه
اميره وقف قلبها: ما طلعتي مو انتي ماخذه السواق
رزان: لا ما اخذته انتي اخذتيه
اميره: لا ما اخذته وين راح اجل
رزان: ما ادري ما ادري ارسليه لازم انحاش من هنا
اميره: شوفي لك صرفه شوي لك مخرج مثلي واذا ما قدرتي ترا بخلي عمك نواف يتصل على الشرطه
رزان كأن احد قرصها: لالا بدون شرطه واخر واحد ابيه يعرف عمي نواف لااا تكفين اميره انتي تصرفي الحقيني كل شوي داخل علي واحد تعبت تعبت يله اسمع صوت واحد جاي باي باي
وسكرت السماعه
اميره ما عرفت وشلون تتصرف وشلون .....
*****دخل عليها ابراهيم لانه صار دوره
جلست تصيح طاحت تحت رجليه تبكي بحرقه: الله يخليك تعبت خلوني اروح ابي اروح تكفووون
ابراهيم شي غريب صار له
حس بتأنيب الضمير بس ما حب يبين: مافي طلعه من هنا
رزان تكمل : الله يخليك الله يخيلك تراضها على اختك والا امك تكفى طلعني
ابراهيم رحمها وتخيل اخته والا امه مكانها : شوفي راح اطلعك بس مو الحين
ما صدقت كلامه ماتت من الفرحه:: الله يوفقك بس طلعني الله يخليك
ابراهيم: اسمعي يا بنت الناس انشاء الله يكون هذا صار لك درس لحياتك
رزان تسمعه واهي تناظر في الارض
كمل كلامه: لو يدري وليد اني انا اللي طلعتك بيكرهني المهم الصباح اول ما تطلع الشمس ابيك تطلعين بخلي لك الباب مفتوح والكل بيكون نايم فاهمه
رزان تهز راسها بالموافقه
ابراهيم ناظر فيها نظره شفقه : انا بخليك ارتاحي شوي الحين
رزان فرحت ببراهيم توقعته مثل وليد اللي مافي قلبه رحمه
طلع وخلاها تجمع باقي كرامتها واشلاء روحها المتناثره
كانت جالسه في غرفتها تقرا قران وتدعي ربها
ابو سعد كان توه داخل البيت من بعد ما كان في الشركه اللي تعب مو عارف اللي صاير فيها..
رن الجرس وقام سلطان يفتح الباب
كانو الاثنين ينططون من الفرحه ومن الخبر اللي بيوصلونه
احمد اهو متحمس: مو كنهم طولو
خالد:ههههههههههههههه لا وش فيك يله دقيقه
وانفتح الباب كان شكل سلطان مره حزين على فقد اعز اخوانه
احمد: هلا سلطووني
سلطان" اخوي مدري وينه وذا فاضي يدلعني"
سلطان طفشان:هلا ادخلو ابوي وسعد جوا
احمد: احسن شي
دخلو المجلس وجلسو يستنون ابو سعد وسعد...
في غرفه ام سعد رن التلفون رفعت السماعه بتعب: الو
زياد: هلا يمه
ام سعد جلست تبكي لانها عرفته على طول عرفت ان ربها ما رد دعائها: زياد
زياد عرف انها تصيح: هلا يالغاليه اتركي عنك الصياح شوي وانا جايكم
ام سعد واهي تصيح:انت طيب ما
زياد:ههههههههههههه ايه يمه طيب ما فيني حتى مشخ وبوصل بعد كم ساعه قولي لأبوي
ام سعد: طيب طيب
زياد: يله يمه الطياره بتقلع شوي وبصير عندك وبطفشك من وجهي




ام سعد تمسح دموعها: بس انت تعال وطفشني مثل ما تبي بس تعال
زياد: انشاء الله قريب اوصل فمان الله
ام سعد: الله يحفظك
سكرت التلفون وسجدت سجده شكر لربها رجع لها قلبها وروحها اللي راحت معاه
وبعدها...
كانو في المجلس يقولون كل اللي صار ابو سعد وسعد اللي الدنيا ما ساعتهم
وجسلو يحمدون الخالق مليون مره
سمعو صوت
كلوووووووووووووووووووووووووولوووووووووووووووووووش
وقف ابو سعد وسعد طلعو يركضون حسبو ام سعد صار فيها شي
لقوها تزغرط من الفرحه وعرفو انها عرفت باللي صار
احمد وخالد جالسين يناظرون بعض مو عارفين السالفه
رجع سعد لهم واهو متشقق من الفرحه : امي كلمت زياد قبل شوي
خالد و احمد:ههههههههههههههههههههههههههه
احمد واهو يوقف: طيب الحمد الله على سلامته واحنا نستأذن
ابو سعد رجع : نذر علي لاذبح بعير واوزعه على الفقارى واسوي عزيمه كبيره لسلامه ولدي
احمد: لا عاد يا عمي العزيمه ابوي ماراح يخليها لك
ابو سعد: انا وابوك واحد ومثل ما هو ولدي اهو ولده بعد علي ولعزيمه علي والا عليه ما تفرق

وصلت البيت واهي خايفه امها تسألها عن مكانها وليش ما ترد
دخلت البيت بعد ما فتح لها اخوها الوحيد بدر في ثاني متوسط
بدر: وينك انتي في
اميره: ها وانت وش دخلك يا اخي امي في البيت
بدر: لا رايحه ناسيه ان اليوم عزيمه بنت الجيران
اميره ارتاحت : ايه ذكرت
طارت فوق غيرت ملابسها وجلست تدور لها طريقه تنقذ فيها رزان من يد الحقير وليد
جلست تبكي على مستقبلها اللي راح لازواج راح تتزوج وش بتقول عذر لامها وابوها وش بتقول...

كانت جالسه تناظر نفسها في المرايه تعبت من كثر ما ضحكت حست براحه لا توصف راحت وطلعت برا البلكونه غرفتها كان الجو قمه في الروعه نسيم بارد والجو ندي تحس برطوبته على خدها جلست على الكرسي ورجعت لهوايتها اللي ما تستغنى عنها ابدا فتحت لها روايه وبدت تقر اها
****في الصاله**
ام احمد : يختي مدري والله
ام فهد: شوفي الحمد الله الحين زياد بيوصل بالسلامه وخير البر عاجله هذي العطله جت وبعدين ام الولد كل شوب تتصل علي وانا تعبت ادور اعذار قالت لي اذا البنت مو موافقه قولي وانا قلت لها انها موافقه
ام احمد تكره لقافه ام فهد: الله يهديك بس لازم نسأل البنت اول مو تقولين موافقه وبس
ام فهد: خلاص روحي الحين اسأليها
ام احمد: خلاص بشوفها كانها صاحيه وبسألها
ام فهد: يله مع السلامه وطمنني
ام احمد: ربك يكتب اللي فيه الخير

طلعت غرفه مي لقتها صاحيه وجالسه سرحانه وتفكر
مي التفت على امها: هلا يمه
ام احمد: هلا ابي اكلمك في موضوع ممكن
مي حست بالموضوع بس سكتت ما قد شافت وجه امها جدي بهالشكل
راحت ام احمد وجلست على الكرسي بدت
ام احمد: شوفي يا مي انتي الحين كبرتي صح
مي طيرت عيونها:....................................
ام احمد كملت: وجو ناس خطبوك وش رايك
مي: لا يمه انا ما ابي اتزوج انا لسى صغيره
ام احمد: طيب انتي فكري اول الولد ما ينعاب
مي تستهبل: مين المعرس على قولتك
ام احمد: نواف ولد صديق ابوك
مي ما صدقت اللي سمعته يعني يعني اهو نفسه
ام احمد: وشوفي انا بعطيك فرصه يومين تفكرين وفكري صح لا تصيرين غبيه الولد ما ينعاب وبكرا عرس اخته منال وبنروح كلنا كلنا معزومين على العرس
مي : يمه روحو انتو مالي نفس انا جالسه استنى نسبتي تطلع وميته خوف ما ابي اروح عروس واجلس اضحك وارقص
ام احمد قامت: شوفي لك يومين اعرفي شي ان ابوك ماراح يرفضه ابداا
مي خافت : وليش يعني يعني بتغصبوني
ام احمد: لا تخلينا نضطر نغصبك الولد واهله ناس مافي مثلهم ويكفي ان ابوك صديق ابوه وبينهم اشغال ومصالح
مي: يمه هذا زواج مو سياره بيشترونها لازم اكون موافقه
ام احمد: والعرس بكرا بتروحين انتي واختك روحي قولي لها ونامي عشان نروح المشغل بدري
مي: ياربي طيب طيب اله يعيني
ام احمد طلعت لقت احمد توه داخل البيت
ام احمد تكلمو في نفس الوقت: زياد دق
احمد: زياد عايش
جلسو يضحكون:ههههههههههههههههههههههههههههه
احمد: الحمد الله يعني عرفتي
ام احمد: ايه عرفت ودقيت على ابوك وعلمته وقال الخميس االاحد عزيمه في المزرعه
احمد: انا عارف ابوي وقلت لعمي ابو سعد انه ابوي ماراح يرضى احد يسوي العزيمه لزياد غيره
ام احمد: بروح اكلم ام سعد وابارك لها...

طلع لاخته فوق كان وده يكلمها في موضوع كان حاس بشي غريب بس طنشه بمزاجه....
دخل عليها جلس يدورها لقى ستاره الغرفه شيفون ترتفع يعني البكلونه مفتوحه راح كانت لابسه ناظرتها الطبيه وشعرها يطيره الهوا
احمد طل عليها مبتسم:الحلو يقرى
نزلت ناظرتها وضحكت:ههههههههههههههههه ايه تعال شكل في فمك كلام
احمد: عارفتني ابي اكلمك في موضوعي
في: نوف لسى ماردت علي على اساس بترد علي بكرا
احمد مد بوزه: تكفييييييييييييين دقي عليها الحين
في تناظر ساعتها: الوقت متأخر
احمد: اكيد عطله مو نايمه
في: طيب بدق
دقت وفتحت السبيكر
نوف : هلا فيووويوه
في تضحك على احمد اللي شكله داااخ من صوتها:ههههههههه هلا
نوف: اجل دريتي
في خافت تنكشف: ايه بس اقول ابي اكلمك في موضوع
نوف: عارفه وانا فكرت وقررت
احمد كان على اعصابه تقريبا عارف الجواب بس غير لما يسمعه منها
في: وش قررتي
نوف بحزم: انا مو موافقه
في ناظرت وجه احمد اللي 180 درجه كان مثل اللي انضرب كف على وجهه حلم حياته تحطم بلحظه
في: وليش لا
نوف: بس
في: طيب انا بوصل قرارك لأحمد
نوف بعد تردد: وصليه
في: طيب مع السلامه
يتبع>>




نوف : مع السلامه
جلست تناظر اخوها وشلون تغير حاله
احمد واهو معصب: دقي عليها وانا بكلمها
في:ليش
احمد: في لو سمحتي ابي اعرف ليش يعني تقولي انها تحبني وبعدين لما ابي اخطبها ترفض اكيد في سبب
احترمت راي اخوها ورجعت اتصلت
في: هلا نوف
نوف: هلا
في: انا وصلت رايك لاحمد ويبي يسمعه منك
نوف خافت تضعف: لا يا في ما اقدر
في: يانوف من حقه يعرف ليش خذيه معاك
ما خلت لها فرصه تتكلم مدت الجوال لاخوها وطلعت عشان تخليه على راحته
احمد: هلا نوف
نوف مستحيه من نفسها: هلا احمد
احمد:ممكن اعرف ليش انتي رافضتني
نوف تبي تبرر: يا احمد انا مو راضفتك لان فيك شي لاسمح الله بس انا فكرت واسخرت يمكن ما نصلح لبعض
احمد: يانوف بس هذا مو سبب مقنع للرفض
نوف: انا مو اقدر اتزوج الحين مو متقبله الفكره ابدا
احمد: شوفي يانوف لو انك موافقه وتبين العرس بعد عشر سنين انا بستناك
نوف:..........................
كمل كلامه:انا مو جالس استنى أي بنت استنى بنت كل حياتي اتمناها زوجه لي فكري مره ثانيه وثالثه وعاشره وماراح تندمين
نوف: اوكي
احمد ما حب يضغط اكثر: مع السلامه
نوف: مع السلامه
***************في اليوم الثاني يوم عرس منال
صحو البنات واللي تتحمم من جهه واللي تطلع فستانها واكسسوراتها من جهه ثانيه
وراحو المشغل
بدت مي تحط ميك اول وخلصت بعد ما طلعت ملكه قمه في الجمال كانت حاطه ميك اب تركواز وذهبي محدد شكل عيونها العسليه وقلوس بيج ناعم على لو فستانها الروعه حرير تركواز منساب على جسمها بطريقه رائعه صايره مثل ساع رمليه حرير تركواز وعند الصدر حلقه كريستال تركواز تنربط حول الرقبه ناعم وفخم بنفس الوقت وشعرها اللي سوته مثل شعر اليسا كيري وفيه بف صغيره من قدام وحطت تاج صغير شكله خطير...
في اللي كانت النعومه عنوان شكلها بعد ما طولت شعرها كانت حاطه ميك اب زهر فاتح ناعم مررره
فستانها كان لونه زهر فاتح مع درجات الزهر اللي كان حرير ملفوف على جسمها قصير من قدام وذيل طويل من ورى شعرها كان لحد كتفها فخلته ليس سايح عشان يبين طوله وحط بكله كريستال على شكل فراشه جمب اذنها...

ام نوف كانت لابسه فستان لونه ليموني غريب من فوق حول الصدر كله كريستال ليموني واخضر وزهر ضيق من حول الصدر ومن تحت واسع وكان قصير كانت لابسه صندل اصفر وعليه ورده ليمونيه
حطت ميك اب زيتي سموكي وقلوس زهر فاتح وشعرها سوته يشبه شعر مي بس تركته كل مفكوك على كتفها كانت طالعه حلوه
في المشغل بعد ما خلصو باقي ام احمد
مي: هايمه باقي لك كثير لسى شعرك
ام احمد: ايه خلاص روحو مع احمد البيت والبسو على ما اجي
مي: طيب ونوف ترا ملابسها عندنا
ام احمد: خلوها تروح معاكم بس اخلصو على طول
...................................
احمد: وينكم لاطعيني برا ساعه اخلصو
مي تلبس عبايتها: يله يله طالعين
طلعت في ونوف ومي
احمد عرف انها معاهم
ركبو وكانت السياره هدوءها مزعج
احمد حب يستفز نوف راح شغل المسجل
اغنيه الجسمي
شكلك تبي تبدى معاي الخيانه لا ياحبيي هونك شوي هونك
انا اللي بنهي الحين قصه هوانا وانا اللي ببدى بالخيانه واخونك
في كانت كاتمه ضحكتها تشوف وجه نوف اللي صارت تنطط في مكانها ودها تتكلم بس ماسكه نفسها
واهو ماسك نفسه ما يضحك عليها
نزلو البيت بسرعه وكل وحده في غرفه تلبس وتدور الصندل من جهه والاكسسورات من جهه
نوف واهي تركض: وين الكيس اللي فيه صندلي
في: اتوقع عند الدرج
نوف: ياشينك ليش ما رقيته
في: روحي جيبيه
نوف: طيب اخوك وينه
في: في الشارع
نوف: احسن
راحت تركض واهي نازله على الدرج كانت لابسه فستانها
كان الدرج جمب المطبخ كان يدور في الثلاجه شي يشربه ما لقى غير بيره اناناس خذها وطلع بيروح غرفته يتكشخ
شافها تركض حطت عينها بعينه وتعكرفت في طرف الدرج كان اهو واقف عن اخر درجه
واهي عند قبل الاخيره طاحت بحيث انها طاحت على صدره
رفعت راسها وحطت عينها بعينه حست نبضات قلبها صارت مليون دفته وطلعت
احمد واهو يرفع الكيس:هههههههههههههه نسيتي اللي جايه عشانه
من غبائها ركضت واخذت الكيس وطلعت فوق
احمد:هههههههههههههههههههههههههههههه
طلعت ميته خوف شافتها في: وش فيك كان احد لاحقك
نوف واهي تلهث: بعدين بعدين
لبسو البنات وخلصو وقررو يسبقون ام احمد وام فهد للعرس
وصلهم السواق...
وصلو القاعه اللي كانت قمه في الفخامه
نزلو البنات بسرعه كل وحده مشغوله بنفسها
كانت جالسه تشيل ذيل فستانها ماتبي تطيح شالت شنطتها
مي: ياكرهكم من بنات اصبرو <>>>>لاحياه لمن تنادي
جت بتنزل من الباب السياره اللي كانت مرتفعه عن الارض في لحظه دخل طرف الفستان تحت الصندل
وحست بالدنيا تدور مالقت نفسها الا واحد يمسك يدها بقوووه

*من كان الشخص اللي انقذ مي من طيحه اليمه؟؟
*ايش راح يكون جواب مي ونوف على الخطبه؟؟
*كيف راح تتعامل مي واهي اعصابها من ام المعرس المستقبلي ؟؟
كله بالجزء الحادي عشر



++الجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزء الحادي عشر+++
وصلو القاعه اللي كانت قمه في الفخامه
نزلو البنات بسرعه كل وحده مشغوله بنفسها
كانت جالسه تشيل ذيل فستانها ماتبي تطيح شالت شنطتها
مي: ياكرهكم من بنات اصبرو <>>>>لاحياه لمن تنادي
جت بتنزل من الباب السياره اللي كانت مرتفعه عن الارض في لحظه دخل طرف الفستان تحت الصندل
وحست بالدنيا تدور مالقت نفسها الا واحد يمسك يدها بقوووه
&&رفعت عينها لقته قدامها كانت ترتجف من الخوف وحست بدفى يده تنتقل ليدها اللي كانت قمه في البروده احسايسها متضاربه كل شخص


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم