رواية بين ثنايا الايام -34


رواية بين ثنايا الايام - غرام

رواية بين ثنايا الايام -34

ابتسمت وقلت : تسلمين خالتي .. بس انا مستعجل
قالت وهي تدخل : ثواني .. بجيب لك الكيس

جلست انتظر كثير .. خالتي طولت

سمعت صوت خالتي ام مشعل تقول بصوت عالي : بنتي رهف ودي هالكيس لفيصل

شوي ولمحت زوجة مشعل جايه وعندها الكيس .. قالت : السلام عليكم

رديت السلام وانا اخذ الكيس .. رفعت شي داخل الكيس وقلت بسرعه وبعفويه : وش هذي مفارش ؟

ابتسمت وقالت : هذا شغل ايد خالتي .. ماتشوف الزخارف كيف مرتبه

قلت : وش عرفني انا

اخذت الكيس من عندي وقالت : لحظه فيصل .. خالتي حطتهم في الكيس بدون ماتطويهم .. بطويهم وبحطهم

قلت : مشكوره ماتقصرين

حطت الكيس على الارض .. وجلست تطوي اول مفرش

لو ام مشعل خلت الخدامه تجيب لي الكيس .. كان سألتها عن نجود

لاني كنت اتمنى اشوفها اليوم

فجأه فتح الباب نايف .. وقال بجديه : رهف ادخلي داخل الجو بارد

على طول رهف سمعت كلامه .. وطوتهم طوي سريع وحطتهم في الاكيس .. ودخلت

قلت بضحكه : أي برد نايف قول الا حر

ابتسم نايف وقال : كيف حالك فياصل

قلت : تمام الحمد الله

قال : ادخل تعشى معنا

قلت : ما احب عشاكم

سوى لي نايف حركه يعني مالت وقال : انت اصلاً صدقت اعزمك .. عشان تخلص عشانا

ضحكت بصوت عالي وقلت : احسك الحين تبي تبوس ايدي عشان ارضى واجلس اتعشى عندكم

دخل وكان بيسكر الباب وقال : اقول طس

مسكت الباب وانا مو قادر اوقف ضحك على شكل نايف .. قلت : امزح وش فيك انت ههههههههههههههه اللي يسمعك يقول انت اللي طابخه

لوى فمه وقال : يارجال مزحك شين

وقفت ضحك وقلت : مره ثانيه بجي اتعشى عندكم .. يللا فمان الله


ضرب كتفي وقال : الله معك


بيت مشعل .. الساعه : 5:30 صباحاً


** رهف **

صحيت على صوت المنبه .. لفيت وناظرت في مشعل وهو نايم

كانت ملامحه قمه في البراءه .. ماتدل على الشر اللي بداخله

حطيت يدي على كتفه وهزيته : مشــعل .. مشــعل قوم ..... مابتروح الدوام

طبعاً انا ما اصحيه عشان سواد عيونه .. اصحيه عشان يروح الدوام وانا اروح المدرسه

فتح عيونه بكسل .. وقال : كم الساعه

قلت وانا اقوم من السرير : خمس ونص

مد يده لجهتي وقال : تعبان .. قوميني

فتحت عيوني بدهشه .. قسم بالله سخيف .. اكسر ظهري عشانه .. والله لو الموت ماقومته

عطيته ظهري وكنت بدخل الحمام ’’ الله يكرمكم ’’ .. سمعته يضحك ويقول : انا اول .. انا اول

بعدت عن الحمام على طول .. وجلست على السرير يحسبني بضحك معه .. شفت جواله تحت المخده

على طول مديت يدي واخذته .. حطيت عيوني في عيونه .. وناظرته بخوف

غريبه .. ساكت توقعته يقول خلي الجوال .. قلت بصعوبه : أأأ بــ ... أبي اكــ.....لـــــم اهلي

قال ببرود : كلميهم

قلت : عادي ؟

هز راسه بأيه .. بصراحه خفت من بروده .. وخفت اكثر يوم جلس على السرير بجني

اشر على الجوال بيده وقال : دقي الرقم ؟

دقيت على الرقم بصعوبه .. ردت علي امي

...: هلا حبيبتي رهف .. شخبارك

ماقدرت اتكلم من نظرات مشعل .. قلت بتوتر : انا بـ..خــ..يــ.. ــر

سمعتها تقول : وش فيك يمه .. وش فيه صوتك كذا ؟؟ خوفتيني

دمعت عيوني .. وقلت : يمــه انــا

سحب مشعل الجوال من يدي .. حطه عند اذنه وقال : هلا عمتي شخبارك .. ادري ازعجناك .. لا تخافين مو صاير شي .. هههههه مدري عنها .. يمكن .. تقول مشتاقه لكم .. بجيبها هالاسبوع .. والله مو مني من الشغل .. السواق ؟ لالا مايحتاج انا بحاول اجيبها هالاسبوع .. ان شاء الله .. يللا فمان الله

قفل الجوال ورماه على السرير .. عطاني نظره مدري وش يقصد فيها .. ودخل الحمام ’’ الله يكرمكم ’’

اكرهه .. اكرهه .. اكرهه

.
.
.

بعد ماراح مشعل الدوام .. لبست بسرعه وخذت شنطتي .. وطلعت من الغرفه .. مريت على غرفة نجود .. طقيت الباب

سمعت صوتها تقول : تفظل

فتحت الباب شوي ودخلت راسي .. شفتها جالسه على الكرسي عند التسريحه تفك الشباصه اللي في شعرها المحتاس

قلت : صباح الخير

قالت وهي عاقده حواجبها : صباح النور .. آآآآآآي

قلت بخوف : وش فيك ؟

تركت الشباصه في شعرها .. وقالت بملل : مو قادره افكها .. افففف متشابكه مع شعري

ابتسمت على شكلها الطفولي .. حطيت شنطتي عند الباب ودخلت بسرعه

رحت لعندها .. ومسكت الشباصه .. كيف كذا متشابكه بطريقه معقده .. اشك انها بتقدر تفكها

طبعاً ماقلت لها .. يمكن تخاف .. قلت : انتي اللي ربطتيها

قالت وهي شوي وتبكي : أيــه

حاولت افكها بدون ما اعورها .. مع انها كانت تتعور .. وتقول لي شوي شوي

...: صـــــبـــــــــاح الخــــــــيـــــــــــر

لفينا انا ونجود مع بعض جهة نايف اللي واقف عند الباب وقلنا : صباح النور

فطس نايف ضحك وقال : من هذي الجنيه اللي قاعده ههههههههههههههههههه .. جودي شوفي كشتك في المرايا

حطيت يدي على فمي اكتم ضحكتي

ناظرتني من المرايه وقالت بقهر : حتى انتي رهوفه

شالت يدي من شعرها وسحبت الشباصه بقوه وصرخت من الالم .. مسكت شعرها وقلت : شوي شوي .. خليني افكها

قالت بزعل : ما ابي .. شوفي شكلي كيف صاير

تقدم نايف وقال : يعني الحين الشباصه مو راضيه تنفك ؟

قلت : ايه

قال : خلوني اشوف شغلي

تركت شعرها ووقفت بعيد شوي

ناظر في شعرها وقال : هاتي مقص

وقفت نجود بسرعه وقالت : نايف وش بتسوي

ابتسم وقال : بحلق شعرك

ضحكت وقلت : بيقص الشباصه

ناظرني وقال وهو يبتسم : ايه هذي الناس اللي تفهم مو انتي

وضرب راسها بشويش

يوم شفته يناظرني نزلت راسي بحيا

اشرت نجود على الدرج وقالت : طلعي منه مقص

فتحت الدرج .. وطلعت منه المقص .. عطيته نايف

اخذه نايف ورفع شعرها .. قال : بسم الله

غمضت نجود عيونها وقالت : نايف الله يخليك لا تقص شعري

قال نايف : الحمد الله على السلامه انفكت الشباصه

ضحكنا كلنا .. وضحكت اكثر يوم قال نايف : الحين من بيمشط هالشوشه

ضربت نجود نايف وقالت : يللا اسكت عن شعري .. ترا ما ارضى عليه

اخذت نفسي عشان اطلع .. وقبل ما اطلع قلت : انا تحت انتظركم اوكي

قال نايف : حتى انا .. بنزل اشغل السياره .. جودي لك 10 دقايق تخلصين فيها .. عشان ماتتأخر رهف على المدرسه

ماسمعت نجود وش قالت لاني نزلت تحت .. جلست شوي بالصاله .. ونزل نايف طلع برا على طول .. بعد ربع ساعه نزلت نجود تركض مع الدرج .. وقالت : يللا يللا رهوفه لانتأخر

وقفت وقلت : عجيب .. تتأخرين وتقولين لي يللا لا نتأخر

مسكت يدي وقالت : يللا نمشي


** نايف **

السياره مو عاجبتني ابد .. ماكانها على طول تتغسل

رد علي سامي : بس انا في غسل سياره على طول

قلت بعصبيه : شوفها كيف مغبره

قال : خلاص انا غسل سياره الحين

هزيت راسي بالنفي .. فتحت باب السياره وقلت : خلاص سيارتي لا تغسلها .. انا بغسلها كل يوم

سمعت صوت نجود تضحك : معقوله الاستاذ نايف مدير شركة عبد العزيز اخو المكرمه نجود والسيد مشعل .. يغسل سيارات ؟

ركبت السياره وقلت : تكفين عاد يا المكرمه .. وش فيها يعني .. بعدين انا بغسل سيارتي بس .. سيارات هذي من وين جبتيها

قالت وهي تعدل نفسها بعد ماركبت : ياربيه .. وش اقول لصديقاتي بعدين .. من جد واخزياه

حركت السياره وقلت: نجودوه بلا حركات ماصخه .. نسيتي انك كنتي في بيتنا خدامه ولوما ابوي الله يرحمه عطف عليك ورقاك الى طباخه .. وضمك الى العائله

شهقت نجود وقالت : تتبرا مني يا السباك .. رهف شوفيه

قالت رهف : انا مالي شغل .. اخاف تطلعوني الحين خياطه

ضحكت على كلامها بصوت عالي

وقفت السياره وانا مازلت اضحك

قالت نجود : ليه وقفت هنا .. قرب شوي لبوابة المدرسه

ناظرتها وقلت : ماتشوفين زحمة السيارات

فجأه فتحت الباب رهف نزلت من السياره وراحت تركض لجهه.. غير جهة بوابة المدرسه

فتحت الباب بسرعه .. وركضت وراها ماناديت بأسمها عشان ما اسوي فضيحه

مسكت يدها بقوه وقلت وانا اتنفس بصعوبه من الركض : رهــــف وش فيك

نزلت راسها وماردت علي

تركت يدها وقلت بهدوء : يللا نرجع السياره عشان تاخذين شنطتك

هزت راسها بالرضا

خليتها تمشي قدامي عشان اتأكد انها مابتروح مكان

يوم وصلنا للسياره قلت : رهف

لفت علي بدون ماتتكلم

قلت بحنان : ليه سويتي كذا .. انتي ماتدرين انك امانه .. وطول ما انتي معي لازم اخاف عليك

قالت بصوت متكسر : مـح .. محــ .. مــد

نزلت راسي شوي لاني مو سامعها زين من صوت السيارات وقلت : وش فيه محمد

رفعت راسي بسرعه اناظر حواليني .. وكاني تذكرت ان حنا بجنب المدرسه .. واخاف احد يتكلم على رهف .. صحيح ان محد فاضي لاحد من الزحمه .. بس الاحتياط واجب

اشرت على السياره وقلت : اركبي

ركبت انا وركبت هي بعد .. قالت نجود بخوف : وش صاير

طنشتها ولفيت على رهف : شفتي محمد ؟

هزت راسها وقالت : ايه .. جايب خطيبته المدرسه

واضح من صوتها انها شوي وتبكي .. عورت قلبي بصراحه .. حسيتها ضايعه وحيده .. ومحتاجه احد من اهلها .. شكلها كسر خاطري

طلعت الجوال من جيبي .. مديته لها وقلت : تبين تكلمين محمد

هزت راسها بـ لا

قلت بعطف : امك ؟

هزت راسها بـ لا


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم