رواية ام الجماجم وحب في المقابر -3

رواية ام الجماجم وحب في المقابر - غرام


رواية ام الجماجم وحب في المقابر -3

واخذ يصرخ بها قائلا: يا هلأ بشوفك وبعرف مين انت يا اطلعي من حياتي ومابدي اشوفك

فقاطعته ياسمين بصوت هادىء : ارجوك يا فارس والله انا جميله اصبر قليلا اصب بعض الوقت
فقال فارس : هلأ هلأ او روحي
فقاطعته ياسمين : ولكن بحذرك يا فارس انت مابتعرف اشي
فصرخ فارس في وجه ياسمين وقال: ما بدي اعرف شيء وما يهمني حلوه انت ولا مش حلوه شغله وحده بس انا بدي تنقلعي من مكتبي من غير رجعه وامسك فارس بيد ياسمين وسحبها بالقوه وهو يصرخ : انصرفي من هون انصرفي من هون
وبحركه سريعه دفعت ياسمين فارس لتلقيه على الارض وتقف امامه بثقه وبلهجه مليئه بالغضب والثقه
وقالت: لقد حذرتك يا فارس والان انظر الى صبرك الملعون !!!
واخذت ياسمين تخلع الخمار والرداء والكفوف حتى الحذاء ولم يبق على جسدها الا قميص ازرق ناعم شفاف علق بخيطين رفيعين بكتفيها وبالكاد يخفي ولا يخفي جسدها
وعيني فارس مستمره مذهوله مما يرى
ياسمين تنظر الى فارس وتحثه على ان ينظر اليها وهي تقول "انظر الى مصيرك يافارس "
ان كان الله قد خلق على الارض جميله فهي " انا "
اتريد ان تعرف من اكون؟؟!!
لقد حذرتك ان لاتعرف ولكني ساقول لك من انا؟؟!!



يتبع


انا لعنه ابوك وابو ابوك واجدادك
انا لعنه حتطاردك وتطارد اولادك
دموعي وحسرتي انا وامي وام امي
حتذوقوها ومن قبلك اجدادك
ومثل ماحكمتم على كل انثى فينا تولد وتعيش بقبر
حنفتح لكل بكر في عيلتكم قبر
وهلأ الدور عليك انت يا فارس انت بكر عيلتكم انا حاولت انقذك من مصيرك المشؤوم وانهي مشكلتك ومشكلتي بس انت مثل اجدادك لو ماشفتني يا فارس كان في امل انك تعيش تحت الشمس مثل كل الناس وكان ممكن تخلصني انا من ظلمه القبور وكان ممكن تكون نور المستقبل بس انت من دمهم وطباعك من طباعهم وهلأ يا فارس حدور من قبر لقبر وان ربك رحمك حتلاقي القبر اللي يناسبك اللي ماراح تعرف فيه ليلك من نهارك
وارتدت ياسمين عبائتها ورقمت فارس بنظره حادة استمرت لحظات
خيل لفارس إنها الدهر وغطت وجهها بالخمار وفتحت الباب وخرجت وفارس مازال يجلس على الارض مذهولا مما رأى ومما سمع وادرك انه امام مأزق كبير جدا اكثر مما كان يتصور وان في الامر سر كبير كان مخفيا تحت ذلك الخمار وان الامر لم يعد كما كان يتصور مجرد تسلية لفتاة تختفي تحت الخمار واخد يتساءل .. ترى ماهو السر الذي يجعل فتاة مثل يلسمين تتصرف على هذا النحو هل هي مجنونه...؟
واخذ فارس يتذكر لقاءه الاول مع ياسمين والصدف الغريبه التي حدثت والتي لم يأبه ولما يعرها أي انتباهوتذكر الكلمات المنقوشه على القبور وكيف كانت تتغير من كتابة الي اخرى والتفاصيل التي تعرفها عنه هذه المراه الغريبه والتي هو يجهلها .. وجد فارس نفسه امام لغز معقد يعجز عن حله
خرج فارس من غره مكتبه الي الردهة حيث تجلس السكرتيره ليجدها تغط بنوم عميق على المكتب وبين يديها جمجمه صغيره كتلك التي يراها دائما مع المراه المقنعه ياسمين سحب فارس الجمجمه الصغيره من يد السكرتيره بهدوء حتى لا تستيقظ وتراها ووضعها في جرار مكتبه ثم عاد وايقظ السكرتيره من نومها لتفتح السكرتيره عينيها وتنظر الي فارس وتبدا بالضحك !!
ويسألها فارس : على ماذا تضحكين ؟
فتقول السكرتيره: لا ادري كيف غلبني النوم ولكني حلمت بك حلما مضحكا !
فقال فارس : وما هو هذا الحلم المضحك؟
فقالت: لقد حلمتت اننا تزوجنا واصبح ليدنا بنت وولد وسمينا الولد قبر والبنت جمجمه
اقشعر بدن فارسلهذا الكلام ولكنه تظاهر بانه يبتسم واخدت السكرتيره تلتفت حولها وتفتح الجواجير وتفتش على الورق وتفتش على الرفوف
سألها فارس: عما تبحثين؟
فقالت: ابحث عن الجمجمه ..!
دهش فارس وقال:عن أي جمجمه تتحدثين؟
فقالت: جمجمه كانت معي اين دهبت؟ ونظرت السكرتيره الي فارس واخدت تصرخ فيه: انت اخدتها اعدها إنها لي لن تسرقها اعدها
امسك فارس بيدها واخديهدئ من غضبها وهو قد اردك إن في الامر شيئا غريبا ولكن غضب السكرتيره زاد وصراخها قد ارتفع وليتجنب فارسالفضائح دخل الي مكتبه واعاد اليها الجمجمه
امسكتها السكرتيره وكأن روحها اعادت اليها وهدات وهي تضحك وتقبل الجمجمه وفارس ينظر اليها وهو على يقين بان ياسمين هي التي تقف وراء مايحدث...
وقال فارس لها: من اين حصلت على هذه الجمجمه ؟!
فقال: إنها من صديقتي إنها تجلب الاحلام السعيده وتحقق الاماني فقط كل ما علي إن امسكها وانظر في عيونها واتمنى أي شئ ليحدث فورا... الا تصدقني انظر ماذا سأفعل ألان سأتمنى .. ماذا اتمنى .. ساتمنى إن تتصل امي بي .. الان انظر .. وبأقل من لحظه رن جرس الهاتف..
فقالت: ارفع السماعه يا فارس لتتأكد إنها امي اناتمنيت ذلك ارفع السماعه لتتأكد إنها امي فما تمناه يحدث فورا
رفع فارس السماعه ووضعها على اذنه ليرد عليه الطرف الاخر قائلاا: صدقها ياحبيبي كل اللي حتتمناه حيصير ...!
فقال فارس : ياسمين مين انت وايش بدك يايسمين؟
فقالت: انا حلمك القديم ياحبيبي واغلقت الخط
ونظرت السكرتيره الي فارس وقالت: اصدقت ألان إنها امي اليس كذلك إنها امي انا تمنيت ذلك وها هو قد حدث اتريد إن اتمنى لك شيئا اطلب ماذا تريد هل تريد ان اوصلك الي البيت ..هيا لاوصلك.
اصطحبها فارس معه بسيارته واثناء الطريق خطف فارس الجمجمه من بين يديها والقاها من نافذه السياره وقال لها: كفاك امنيات لهذا اليوم
ةاخذت السكرتيره تبكي وترجوه إن يقف لتستعيد الجمجمه ولكن فارس لم يأبه لرجائها وسار بسرعه وهي مازالت ترجوه وتبكي حتى فقدت الامل
وهدات وكان شيئا لم يكن .. وصل فارس وتوقف امام منزلها فخرجت من السياره باتجاه البيت وسارت عدة خطوات ولكنها عادت الي نافذة السياره وقالت: انا اسفه على اللي صار وعل ىفكره انا مش زعلانه إن رميت الجمجمه بتعرفر ليش !!
فابتسم فارس وقال: ليش ؟
فقالت: علشان انا معي وحده ثانيه واخرجت من جيبها جمجمه صغيره اخرى
وقالت : بااي فارس باي...!
فوجئ فارس وقال: يالهي أي سحر هذا الذي تملكه ياسمين لتسيطر على الناس بهذه الطريقه وسار فارس بسيارته بسرعه جنونيه باتجاه البيت حتى وصل وقفز من السياره ودخل البيت واخذ يبحث عن امه حتى وجدها ..
وقال لها : امي احكي لي عن ابي كيف مات..؟!
فنظرت ام فارس اليه مستغربه ... وقالت : مابك ولم تسأل ألان؟؟؟
قال لها اريد إن اعرف كيف مات ؟؟
فقالت: مثل ما كل الناس بتموت , عادي ..
فقال: اليس بموته أي شئ غريب؟!!
فقال تامه : كلا ياولدي وليس هناك أي شئ غريب ..
فقال : وجدي كيف مات ؟
فقالت: مابك يافارس؟ ماذا حدث لك...؟
فقال: امي ارجوك احكي لي كل اللي بتعرفيه عن عائلتي
هذا مهم جدا احكي لي أي شي تذكرينه ارجوك يا امي
وتحت الحاح فارس: جلست والدته ةاخذت تروي له حكاية ابوه وكيف مات .
لم يجد فارس فيها أي شي غريب . واخذ فارس يتذكر كلام ياسمين .. انا لعنه ابوك وابو ابوك واجدادك وراح نقتح لكل بكر في عيلتكم قبر
وقال لامه: : انا اكبر ولد في العيله .. مزبوط . طيب مين بكر سيدي من اعمامي مين اكبر واحد ..؟!
فقالت: ياعمك نبيل يا عمك سامي
فقال : طيب احكي لي عن اعمامي؟
فقالت: عمك نبيل كان في دول الخليج منذ زمان وعمك سامي مسافر في امريكا
واخذ فارس يسأل وامه تجيب ولكنه لم يحصل على أي شئ يستطيع من خلاله ربطه مع قصة ياسمين حتى يأس وتناسى الموضوع ..
رن جرس الهاتف فقفز فارس من مكانه لشعور هالقوي إن ياسمين على الطرف الاخر ورفع السماعه وصدق شعوره وكانت ياسمين على الطرف الاخر


يتبع...




وقالت : فارس اذا بدك تعرف اكثر ، انا بستناك " بكرا " في حيفا بعد غروب الشمس ..لا تتأخر .

- فقال فارس : بس وين استناك ؟؟

- فقالت: انت بتعرف وين ..واغلقت الهاتف !!!

وفي اليوم التالي وبعد غروب الشمس توجه فارس الى حيفا ، ليلتقي بام الجماجم ، ولم يكن فارس ليخمن اين تنتظره ، فهو يعلم انها ستكون في اقرب مقبرة ,ولم تكن لهفة فارس لمعرفة المزيد من المعلومات التي ستساعده على حل اللغز اكبر من لهفته واشتياقه الكبير لرؤية ياسمين ام الجماجم . ووصل فارس ووجد ياسمين جالسة على احد القبور وهي ترتدي الخمار .

اقترب منها فارس ... وبادرته الكلام قائلة : أيوجد في الدنيا اجمل من هذا المكان ...؟

وتابعت : مش ملاحظ انك تعودت عليه وبطلت تشعر بالخوف زي الاول ...تعال اجلس بجانبي يا فارس فوق هذا القبر .

انصاع فارس لطلبها وجلس كطفل صغير يتلقى الاوامر من امه ..!

- وسألته قائلة : اتعلم يا فارس فوق قبر من تجلس ؟

فقام فارس عن القبر بحركة لا شعورية وسريعة !!!

- فقالت له ياسمين بهدوء وثقة : لا تخاف يا حبيبي لا تخف ، الاموات ..." ما بخوفوا حد ..بس الطيبين هم اللي بخوفو ا ".

- فقال فارس : ياسمين انت جنية ولأ شبح ميت ؟؟؟

- فقالت : لا يا حبيبي ، خلي عقلك كبير شوي ، وبلاش هيك افكار انا مش جنية ولا شبح ميت ، انا انسانة مثلي مثلك ...ودمي من دمك وجذوري من جذورك والفرق بيني وبينك اني انثى وانت ذكر وكل ما بدك تعرف اكثر لازم تفتح قبر وان حبيت تعرف حكايتي وحكايتك ،لا تخاف وافتح قبر ، وراح تلاقي فيه اللي يساعدك واللي يدلك

ووقفت ياسمين واقتربت من فارس وهمست في أذنه وكانها لا تريد ان يسمعها احد : فارس انا بعرف انك بتحبني وانا كمان بحبك يا فارس وقدري وقدرك راح يجمعنا بقبر واحد ..لا تخاف يا فارس وافتح القبر علشان تعرف الحقيقة ،

وسارت ياسمين بين القبور تاركة فارس خلفها وعن بعد التفتت الى فارس وقالت بصوت عال خيل لفارس ان الاموات ستستيقظ من قبورها .. : " ان طلعت الشمس يكون الوقت قد فات " .. واختفت ياسمين ..



اخذ فارس ينظر الى القبر الذي جلست عليه ياسمين وكلما فكر ان يفتحه ينتابه شعور كبير بالخوف وتقفز الى مخيلته عشرات الصور عما قد يراه في داخل القبر ، ولكن الفضول كان اقوى من الخوف ، واقترب فارس من القبر واخذ يحرك بلاطة القبر حتى ازاحها عن مكانها ، ونظر داخل القبر فرأى غير ما كان يتوقعه ...صندوقا قديما من النحاس كان يبدو عليه انه صنع منذ مئات السنين ...اخرج فارس الصندوق من داخل القبر وفتحه ليرى ما بداخله . وفي اقل من لحظة اغمض عينيه وفتحهما ..خيل اليه انه سيجد في الصندوق قبل ان يفتحه جمجمة او يدا مبتورة او ربما اصبعا او أي شيء يبعث على الرعب والخوف ولكن فارس وجد ما لم يكن يتوقعه ...وجد " وثيقة زواج " قديمة جدا تحمل اسم (سالم قاسم الدهري وجورجيت عيسى الشامي) وخاتمي زواج من الذهب كان واضحا انهما لم يستخدما منذ عشرات السنين. كانت الوثيقة مهترئة ...والعث والعفن فعلا بها فعل الدهر في تغيير الاشياء ..كانت مؤرخة قبل 150 عاما الا انه كان من السهل قراءة المحتويات والتاريخ الذي يدل على توقيعهما قبل 150 عاما والتي يعتقد انها سجلت وكتبت في الشام.

حمل فارس الصندوق وسار متعرجا بين القبور في طريقه للخروج من المقبرة وهو يتلفت يمينا ويسارا خوفا من ان يراه احد او يقبض عليه افراد من الشرطة في هذه الساعة وخاصة انه ما زال يواجه تهمة تدنيس المقابر في المحكمة بسبب ام الجماجم وما حدث في مقبرة طبريا .

سار فارس بين القبور يبحث عن مخرج يخرجه من المقبرة بسلام ولكن على ما يبدو فقد ضل طريقه بين القبور فاخذ يسير من جهة الى اخرى وبحذر عسى ان يجد منفذا يفضي به الى الخارج ..بحث طويلا ولكن دون جدوى ، وكأن المقبرة لم يعد لها أي مخرج ، توقف فارس ونظر حوله في كل الاتجاهات ولم يستطع ان يتبين طريقه ، قرر ان يسير باحدى الاتجاهات حتى نهاية المقبرة ومن ثم يقفز عن سور المقبرة رغم ارتفاعه العالي

سار بين القبور في اتجاه واحد وبخط مستقيم ، مشى فارس وكلما اعتقد انه قطع مئات الامتار كان يفأجا بانه قد عاد من حيث بدأ المسير وكأنه كان يمشي على كرة كلما لف لفة عاد الى مكانه ، وتوقف بعض الوقت، واخذ يحدث نفسه " انا مشيت في هاي الجهة وبخط مستقيم يعني لازم يكون في بداية وفي نهاية يبدو ان الخوف والقلق افقدني تركيزي ".

كرر فارس المحاولة مرة اخرى بعد ان صمم على ان يسير بخط مستقيم واخذ في حسابه انه لن يلف حول أي قبر حتى لو قفز عنه ففعل هذا ولكنه عاد الى حيث ابتدأ. ايقن فارس انه متورط وان ما يحدث امر غير طبيعي ، وانه وقع في مصيدة ولن يخرج من هذه المقبرة حيا، تذكر كلام ياسمين حينما قالت له انها ستفتح له قبرا .

دب الخوف والذعر بقلب فارس وراح يشتم نفسه " ما اغباني لقد فتحت قبري بيدي " ...!!!

هل يعني هذا اني ميت ولن اخرج من هذه المقبرة ... واستمر فارس بحديثه مع نفسه ....


يتبع


تحياتي

نورالقمر



ستمر يحدث نفسه ... يسالها ويجيب انا لن اموت ، انني لست ميتا ولهذا كلما سرت عدة امتار عدت الى نفس المكان فالاموات لا يخرجون من المقابر وانا لم اجد طريقي .. كلا ربما انا مجرد روح لميت وان ما يحدث معي يدل على ذلك ... جسدي مدفون وروحي طليقة يا الهي ساصاب بالجنون يا الهي ارحمني ، ان كنت ميتا اعلمني وان كنت حيا اخرجني من محنتي ومن هذا المازق.



وسار فارس باتجاه القبر الذي فتحه وفي داخله شك رهيب وخوف قاتل من ان يجد جسده ملحودا في القبر ... اقترب من القبر ، نظر الى داخله بحذر ، تفحصه بعناية ودقة بحث في ارجائه

لم يجد شيئا هز رأسه ساخرا من نفسه محدثا اياها متمتما : الحمد لله انا مش مدفون يعني انا مش ميت ، بس انا انجنيت وطار عقلي وانجنيت على كل حال "مجنون ...مجنون" .. فمجنون حي احسن من عاقل ميت "

التفت فارس من جديد ليجد على بلاطة باب القبر التي ازاحها ليفتحه كتابة منقوشة بخط محفور على سطحها ولم يكن قد شاهدها من قبل .... نظف الغبار عنها وازاح بعض الطين الذي كان يواري جزءا منها وقرأ :




في كل قبر سر ولكل سر قبر اذا خرج السر من القبر سار وان كشف القبر عن السر انهار فتعال في الظلمة لتكون سري او اهرب من خيط نور قادم واغلقني

وما ان قرأ فارس هذه العبارات حتى تذكر كلمات ياسمين الاخيرة التي قالتها له قبل ان تغادر المقبرة " فارس ان طلعت الشمس بكون الوقت فات "

اغلق فارس القبر بسرعة وحمل الصندوق واخذ يركض مسرعا وما هي الا عدة امتار فقط حتى وجد نفسه خارج المقبرة وكانت الشمس قد بدأت بالبزوغ مشرقة ... تنفس فارس الصعداء وايقن انه قد قضى ساعات طويلة داخل المقبرة وسار باتجاه سيارته ، فتحها والقى بجسده على الكرسي وادار المفتاح ليشغل المحرك.

وفي لمحة عين انطلقت السيارة بسرعة جنونية ... نظر في المرآه ليرى كتلة من السواد تجثم في الكرسي الخلفي




تملكه الخوف وادار راسه الى الخلف ليجد ياسمين تقول له وهي تتثاءب : صباح الخير يا فارس ... وبحركة سريعة وخفيفة انتقلت من المقعد الخلفي الى المقعد الامامي الى جانب فارس ، وتكمل حديثها وهي تتثائب : ليش طولت يا فارس ، انا ظليت استناك حتى انعست ونمت بدون ما ادري عن حالي

- فقال : انت عارفة ليش انا طولت ..!!

- فقالت : شو مالك على هالصبح ، انا شو بعرفني مش يمكن اعجبتك القعدة علشأن هيك طولت ...!!

- قال : ياسمين انت الشيطان بحالو انت الشيطان اللي بنشوفوا في الافلام الاجنبية ، والي صار معاي في المقبرة معناه عمل شياطين .

- فقالت : طيب يا حبيبي بلاش تشوف افلام اجنبية كثير علشأن صحتك وعقلك ما يصير ترلّلي ,واحكيلي شو صار معك ، انا مش فاهمة اشي

- فقال : ما انت عارفة شو اللي صار ، اختفت كل ابواب المقبرة ، وما كان الها نهاية ، انت بدك تجننيني خليتيني افتح القبر ، انت اكيد ساحرة انت مش انسانة مستحيل تكوني انسانة في واحدة في الدنيا كلها بتدخل مقابر في الليل وبتعمل اللي انت بتعمليه. انت شيطانة واللي بتعمليه واللي شفتو منك من يوم ما عرفتك اشي بخلي العقل يطير وما بقدر عليه انسان، شو بدك مني قولي لي وخلصيني ، وان كان هدفك تجنينيني ، فانا انجنيت وخلاص.


- فقالت : يا حبيبي من ناحية انك راح تنجن ، انت راح تنجن اكيد وهذا الموضوع ما في عندي فيه أي شك ، بس لسه بكير عليك ، واذا كنت يا حبيبي بتقول عني شيطانة ، فانا احلى شيطانة في حياتك . وعلى فكرة يا حبيبي بكره حتعرف انو اذا كان في شياطين ، فتاكد انهم تعلموا الشيطنة في مدرسة اجدادك، والشياطين يا حبيبي ما بتخلف ملائكة ، وبكره حتعرف اصلك الراقي علشان تروح تنام وترتاح وتحلم احلام سعيدة وبرضوا انا تاخرت ولازم اروح هلا اتحرك وبنحكي في الطريق .

حرك فارس السيارة وسار يشق طريقه مسرعا باتجاه مدينة الناصرة وعشرات الاسئلة تدور في راسه افقدته القدرة على التركيز في شيء ، ويبدوا ان ياسمين ادركت حجم الارهاق والتعب الشديد الذي الم بفارس ، وطلبت منه ان يوقف السيارة على يمين الشارع وان ينزل منها .

- فقال : ليش شو في ؟ اوقف فارس السيارة ونزلت ياسمين واتجهت الى الباب الآخر

وفتحته وقالت لفارس: انزل يا حبيبي لا تخاف



يتبع


تحياتي


نور القمر نزل فارس من السيارة وهو حائر من طلب ياسمين ذات الخمار ولكنها طلبت منه ان يجلس في الكرسي مكانها. وركبت هي خلف المقود وامام حيرة وذهول فارس من هذا الموقف ، مع انه لم يعترض ولم يتفوه بكلمة واحدة ، انما ابتسم معجبا بالطريقة اللبقة التي تصرفت بها ياسمين.

ادارت محرك السيارة وقادتها ببراعة فائقة وكانها خبيرة سياقة من عشرات السنين .

- فقال فارس : ياسمين انا لا افهم كيف بتقدري تشوفي من ورا هالخمار الاسود .

- فقالت : اللّي تعود على العتمة والظلام بيقدر يشوف في العتمة والظلام ، فكيف عاد من وراء هالخمار ...من ورا الخمار يا فارس بقدر اشوف الناس على حقيقتها ...!!

- قال : شو وجع هالقلب وحيرة هالدماغ يا ياسمين ، انت حيرتيني معاكي ... انت حلوة ومثل فلقة القمر ومش فاهم ليش لابسه اسود كنك بتجيبي الشؤم مثل الغراب .

- قالت : انا بعرف اني حلوة واحلى من القمر كمان ، بس انا ما بحب يشوفني الا جوزي وابو بناتي .

- قال فارس : متفاجئا ..انت مجوزة يا ياسمين ...؟!

- قالت : لا يا حبيبي انا مش متجوزة بس عن قريب ناوية اتجوزك انت علشان انخلف بنات حلوات يطلعوا لامهم ، ويكونوا احلى من القمر ...

- قال : طيب ما دمت انا اللي حتتجوزيه ورايح اصير أبو بناتك واولادك ، ليش ما تشيلي خمار الشؤوم عاد...

- فقاطعته وقالت : ابو بناتي مش ولادي علشان احنا ما بنحب نخلف اولاد وبعدين احنا ما تجوزنا بعد علشان اشيل الخمار ، وعلشان نتجوز لازم انت توافق تسكن

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم