رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -46



رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام

رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -46


زياد ما فهمها: من متى ايش؟؟
في بحرج: من متى وانا معجبتك؟؟
زياد يبي قهرها: بصراحه عمرك ما عجبتيني بس كذا اخر فتره يعني
ولعت نااااااااار: عمري ما عجبتك وش اللي تغير الحين طيب
زياد يحب يعصب بها:ههههه اشياء كثيره
في بعصبيه:مثلااا
زياد بحنان: انتي غريتي فيني كل شي حياتي بعدك صارت احلى كنت احس اني معدوم الاحساس مااقدر احب ولا اقدر اعشق صرت اعشق فيك كل شي اسمك لمستك عيونك شعرك طيبتك حنانك قلبك الابيض كل شي فيك يشدني لك بشكل غريب صرت ما قدر ابعد صرتي لي كل مشاعري واحساسي..
سكت يبي يسمع منها رد او حتى رده فعل تسكر السماعه في وجهه مثل عادتها أي شي كان السكوت مخيم عليها
كانت تمسح دمعه نزلت على خدها ما تدري تفرح والا تزعل خايفه تفرح وبعدها ما في احد راح ينضر غيرها وغير قلبها..
زياد بترقب: في انتي معاي
في تغير صوتها: معاك معاك
زياد: طيب ما سمعت رايك
في بتعب: خلني افكر وارتاح اليوم وبعدها يصير خير لا تستعجل
زياد ما كان يبي يضغط عليها عشان ما تعطيه جواب ما يرضيه: طيب يا قلبي اخليك الحين ترتاحين
في ماتت من كثر الاحراج عمرها ما سمعت هالكلمه من شخص وتكون اول مره تسمعها وخاصه من زياد كان لها طعم ثاني بس ما تبيه يتمادى: لو سمحت يا زياد ما ابيك تقولي هالكلام الحين لانه مو وقته
زياد احترم رغبتها: انشاء الله ماراح تسمعينها الا في وقتها وعارفه مت راح يكون
في بستغراب: متى؟؟!
زياد بخبث: بتسمعيها لما ارد عليك بعد ما تقولينها بنفسك
عصبت وفي نفس الوقت كانت فرحانه : ما اتوقع يجي هاليوم قريب
زياد بثقه: بيجي يافي بيجي وبذكرك
في انقهرت منه: نشووف
زياد ما يترك عادته: نشووف بس انا ماراح اقولها حتى لو قلتيها لي الحين الحين
في ولعت: ومن قالك اني ميته عليك اصلا ماراح تسمعها حتى في الحلم
زياد واهو ميت من وناسته: اعووذ بالله منك حتى في الحلم ماراح تتركيني في حالي يختي خليني اتنفس لا تخنقيني
في من كثر ما عصبت سكرت السماعه في وجهه..
زياد انفجر من الضحك "ههههههههههههههههههههههههههههههههه طيب يافي يا انا يا انتي وراك والزمن طويل وش عندي ان ما خليتك تجيني انتي وتقولين لي انا احبك واموت في ترااب رجليك ما اكون زياد"

جلست تدور في مكانها كل شي فيها يرفض فكره خسارته مالقت نفسها الا تركض وصلت لباب البيت ترددت انها تفتحه خايفه تشو منظر يفقدها صوبها تفقد فيه اهز شخص عرفه قلبها استجمعت شجاعتها وفتحت الباب وشهقت من الخوف والمنظر,,
شافت سياره خالد طالعه الرصيف وشكله مغمى عليه ومتعب يحاول يصحيه ويطلعه من السياره
صارت تركض للسياره مثل المجنونه خسارته اكبر من انها تتحمله
متعب وباين عليه انه ميت من الخوف ويديه ترتجف
مها واهي تصرخ: وشفيه يا متعب وش فيه
متعب: مدري بس شوفي دم دم يامها الحقيني انا موته انا موته
مها بغت تموت لما سمعت هالكلمه: لاااااا لا تقول وش مات لا خالد ماراح يموووت
ركضت وبعدت متعب المتخدر من طريقها كان يناظرها مثل اللي قتل له احد
صرخت عليه: رووح جيب مشاعل خلنا ناخذ تاكسي تحرك

يتبع>>



تابع>>
ما تحرك له طرف
مها ماكانت معاه قلبها متعلق بخالد صررخت: تحرررررررررك
راح يركض جوا يجيب مشاعل اللي مو عارف وش فيها صدق شاف ان ابوه طقها بس كانت صاحيه وما فيها شي ..
حطت يدها على وجهه كان راسه ينزف ..
بضربات خفيفه على وجهه تمنت يقول أي كلمه لو حرف بس تعرف انه عايش
فتح عيونها بصعوبه حاول يركز بنظره على الوجه اللي قدامه ابتسمت بعدها حط يده على راسه وعبس حس بألم
خالد يرجع جسمه على الكرسي: ااخ
مها دمعت عينها اخيرا حست براحه بس باقي تتطمن على اختها: سلامتك من الاخ جعلها فيني ولافيك
خالد ركز في عيونها اللي كان باين انها بكت كثير: اجل صرتي خوافه
مها دفته من كتفه: ايه خوافه
خالد يسوي نفسه متألم: اخ عورتيني والله يدك ثقيله
مثل اللي تذكر شي بعدها رجع جدي: وين مشاعل يله جيبيها خلينا نروح المستشفى
مها" كذا ياخالد حتى متحسف على ضحكه ضحكتها معاي والا مزحه قلتها لي"
مها بخوف صادق: وانت
خالد بجفاف: وش فيني؟؟!
مها تناظر جرحه: راسك ما يعورك
خالد سحب منديل وحطه على راسه: لا ما يعورني بس يله روحي جيبيها
مها بضيقه وقفت وشافت متعب ماسك مشاعل من كتفها وحاط يده الثانيه بقطعه قماش كبيره على راسها اللي تحول لونها للأحمر
متعب واهو يركبها السياره:من اللي سوى فيها كذا انا شفت ابوي بس ما كانت تنزف
مها ناظرته نظره تانبه وتبيه يسكت متعب فهمها انها ما تبي خالد يعرف شي وسكتت
خالد اللي ما كان فاهم أي شي مجرد اتصال مها له خلاه ينسى كل شي كل شي حتى اخته تذكر نوف ناظر ساعته كانت الساعه 12 ونص
خالد صرخ على مها : اركبي بسرعه وسكرت الباب
خافت منه وركبت بسرعه حطت راس مشاعل على رجلها كانت تتألم من راسها
مشاعل تقلب راسها في كل جهه من الالم: اه يااراسي بمووت موتوني ما ابي اتزوج
مها حسبتها تهلوس: أي زواج
مشاعل رجعت تتكلم من دون احساس: لاااا ما ابي اتزوجه مابي
خالد كان يسمع بنتباه يبي يعرف وش اللي سوى في مشاعل
مها خافت على اختها: اسرع الله يخليك بتموت بين يديني
خالد ببرود: ماراح تموت كله جرح بسيط
جرحتها كلمته ليش يعاملها بهالطريقه واهي ما غلطت معاه بشي كانت مخلصه له بكل مافيها روحها وقلبها واهو ما قدر هالشي..
قطع افكارها لما فتح متعب الباب يأمرها انها تنزل لانهم وصلو
مسكو مشاعل ودخلوها على الطوارئ
خالد جلس مرجع راسه على الكرسي عشان يخف نزيف راسه ويضغط عليه بمجموعه مناديل..
كانت تشوفه ودها تشيله وتدخل على دكتور بس خافت يجاوبها جواب يجرحها اكثر تحاملت على نفسها وراحت له
كان مرجع راسه ومغمض عيونها لما سمعها رفع راسه..
مها بخوف وتردد: خالد ممكن اطلب منك طلب بس ما تردني
خالد ببرود : تفضلي
مها بحزن مكبوت: ممكن تدخل على الدكتور يشوف راسك لايكون في شي اكبر من الجرح بس عشان اتطمن قصدي نتطمن عليك
فاجأها رده
خالد وقف : اوكي
فرحت انه ما ردها او قالها كلمه تضايقها
خالد" لمتى وانتي تحاولين كل محاوله تخليني اتقطع اكثر على فراقك بس صعب علي ما اقدر اخذ حب اخوي اخوي من لحمي ودمي ما اقدر اقطع قلبه واجرحه بس متى تملين مني وتتطفشين عشان ارتاح ويرتاح ضميري"
راحت وسحبت متعب من يده بقوه كان بس يناظر باب غرفه مشاعل ويستنى الدكتور يطلع
سحبته وجلسته على الكرسي وظلت واقفه: يله قولي وشلون صار الحادث
حط يده على راسه يحمد ربه مليون مره وشلون لطف فيهم وجت بسيطه تذكر تفاصيل اللي صار
كنت امشي ادور واحد من عيال الجيران لاني ماكنت ابي اجلس في البيت بعد ما طقني ابوي وشفته يطق مشاعل قدام سعد
مها بستغراب: وش دخل سعد بالموضوع؟؟!
متعب : ما ادري وش دخله وليش طقها قدام الرجال
مها معاه حرف حرف : طيب وبعدين
كمل: وبعدين مالقيت الولد طلعت امشي في الشارع وكنت منزل راسي في لحظه شفت انوار السياره جت في عيني وما قدر اشوف واول شي شفته سياره خالد على الرصيف وراسه يصب منه دمه هذا كل اللي صار
ارتاحت وجلست تحمد ربها انه لطف بهم وحماهم من كل شر..
رفعت عينها على الباب وشافت الممرضه تدف مشاعل على كرسي لانها كانت دايخه مو قادره تمشي
ركضت لها وجلست على ركبها: سلامتك يا شعووله وش تحسين فيه حبيبتي؟؟
مشاعل بتعب: راسي يعورني ودوني البيت
متعب:يله بس نستنى خالد يطلع وبعدها نروح البيت
مها تكلم متعب: متعب انت سق السياره يمكن يكون تعبان وصعبه عليه السواقه
متعب : انا كنت بسويها من دون ما تقولين
طلع الدكتور وراحت مها تكلمه
مها : ها دكتور طمني انشاء الله مافي كسر او نزيف
الدكتور:لا الحمد الله مجرد جرح اربع غرز وخلصنا بس لازم تجيبوها على الاقل كل يوم هالاسبوع نغير لها مكان الجرح وبعدها تصير اهي تغيره في البيت ..
مها: انشاء الله مشكور يا دكتور
الدكتور: العفو بس لازم تراجعنا بكرا
مها: انشاء الله
فرحت لما شافت خالد طالع بس كان لاف راسه وماسكه مثل اللي حاس بصداع..
مها تناظره بحنان: يألمك
خالد رفع نظره بصعوبه: لا ما يألمني طلعت مشاعل
مها بخيبه امل على بروده: ايه طلعت يله نروح البيت بس متعب اللي راح يسوق
خالد بضيق: مافي احد يسوق سيارتي وانا موجود
بنظره لها ترجي: بس هالمره عشاني
خالد ضعف قدامها وما كان فيه أي حيل انه يدخل في مناقشات : طيب يله

ركبو السياره بعد ما خالد جلس جمب متعب وبتعب حط راسه على الكرسي وكل تفكيره منصب على بنت احلامه اللي جالسه وراه لمتى راح يظل معاها كذا لمتى الا وماراح يجي يوم وتطفش منك يا خالد لا تصير منغر بنفسك لها الدرجه اكيد لو انخطبت وانا ما تحركت والا عبد الله اكيد راح توافق والا راح يغصبونها انا اعرف عمتي حصه تفكيرها معقد
اما اهي ما تعرف تشيل هم ايش والا ايش هم اختها ومشكلتها اللي ما تعرف منها الا اجزاء كلمات سمعتها منها والا تشيل هم حب حياتها اللي بسبب غلطه تافه تركها وتغير معاها والا تشيل ضغط امها اللي كل يوم يزيد عليها عشان توافق على الشخص اللي خطبها بمجرد ما عرفت امها مين اهله ومن أي عائله وانه من عائله معروفه وصاحبه نفوذ ومال وصارت تضغط عليها بكل الطرق حتى انها هددتها انها تحرمها من الزواج بأي شخص ثاني
تحاملت على نفسها انها ما تقول لخالد لانها حست انه بيحس انه عاجز انه يسوي شي وخاصه انه اكبر منها بسنتين بس
صحت من احلامها على صو متعب
متعب لف عليهم كانت مشاعل نايمه وباين على وجهها اثار الضرب عينها كانت محاطه بلون ازرق وخدها كان احمر
متعب: يله انزلي خليني انزلها وساعديني بعدين امي شكلها رجعت الله يعيننا على تحقيقها..
مها: اقول بس اختك تعبانه الحين خلي الكلام بعدين
بعد ما دخلو مشاعل لغرفتها ...
حصه ارتاعت يوم شافت اللي صاير كانت متكشخه توها راجعه من عزيمه: وش صار في اختك تكلمي
مها مالها خلق ترد: يمه مو وقته الحين
وطلعت عند الباب..
مها: متعب وصله البيت وارجع

يتبع>>>


يتبع>>
مها: متعب وصله البيت وارجع
خالد رفع راسه لما سمع صوتها: لا خلاص انا ارتحت بروح البيت ما يحتاج
مها بنبره جديه ما التفت على خالد ووجهت كلامها لمتعب: متعب وصله وارجع لا تتأخر اوكي
متعب: اوكي
انقهر منها لانها ماردت على كلامه طنشها: يله متعب اخلص
فرحت انه سمع كلامها:اوكي لا تتأخر
&&طلعت بسرعه تشوف امها اكيد ماراح تعدي الموضوع على خير
وصلت غرفه اختها وسمعتها تصرخ
حصه ماسكتها من شعرها: وش مسويه انتي مين للي طقك كذا تكلمي؟؟
مشاعل شبه نايمه وشبه ميته من التعب: يمه خلني انام بكرا اقولك بكرااا
حصه جلست تهزها بقوه: اقولك تكلمي الحين ماراح تنامين قبل ما اعرف وش السالفه..
ركضت مها لحد امه ما مسكت يدها وسحبت مشاعل منها بقوه
مها معصبه من امها: يمه حرام عليك البنت تعبانه خليها وبكرا نعرف السالفه حتى انا ما اعرفها خليها اليوم
طلعت واهي مولعه نار تبي تعرف السالفه: اليوم بس بس بكرا ياويلها اذا ما تكلمت والله اذبحها
مها" وش تتسوين فيها اكثر من ما سويتي لا اهتمام ولا حب ولا شي كل اللي احنا فيه بسببك"
مها تطلع امها بهدوء من الغرفه: انشاء الله ما يصير خاطرك الا طيب بس خليها ترتاح اليوم..
دخل عليهم واهو دايخ ومو قادرحتى يشيل نفسه
قامت خايفه : وش فيك يا حبيبي وش صار لك
خالد بأرهاق: سلامتك بس رقيت فوق الرصيف
ام فهد حطت يدها على قلبها: أي رصيف هذااا ليش ما شفته يعني والا ايش
خالد مو قادر يرد: يمه بالغلط طلعت قدامي قطوه ما قدرت ادعسها لفيت على الرصيف هذا كل شي وانا تعبان وابي انام الحين
مسكت كتفه لحد ما وصلته غرفته وحطته على سريره وغطته بعد: طيب يا حبيبي الحمد الله على سلامتك ورمه ثانيه اذا طلعتلك قطوه في الطريق ادعسها ولا تروح مني
خالد والنوم بدى يدركه:انشاء الله
***طلعت وتركته يغط في نومه من التعب***

اليوم الثاني


في بيت ابو متعب...
كان جالس يشرب القهوه بعد ما علم مرته كل اللي سوته مشاعل
حصه بعصبيه: حسبي الله عليها من بنت فضحتنا الله ياخذها الله ياخذها
ابو متعب من غير اهتمام: خلاص الحين بنلزقها فيه ونفتك منها ومن فضايحها ما يكفي كل يوم امسكها تكلم واحد وما اخذ منها الجوال ما بقى الا انها تواعد في بيتي تواعد برا بالطقاق يطقها اهي وياه بس عند بيتي لا وش يقولون الناس لو شافوها طالعه تكلم واحد في الشارع
حصه: وانت الصادق طيب قالك متى بيجي يخطبها رسمي ونفتك
ابو متعب : ماعليك ان ما خليته يجي في هالاسبوع ما اكون تركي وبخليه يتزوجها على اخر العطله وش رايك
حصه بقلق: والله حسافه بنتك تطيح في هالمعقد كنت ناويه لها على واحد كاااش يساعدك بفلوسه في شغلك الجديد ويرفعنا فوووق ..
ابو متعب بحسره: كان ودي بس الله ياخذها اهي اللي خربت علينا جعلها المرض
***في غرفه مشاعل ***
كانت جالسه تبكي من امس تتحسر على نفسها وكيف راح تعيش مع واحد مثل سعد كل للي تسمعه عنه انه انسان معقد وثقيل دم واهي ما تتحمل شخص كذا
مها جالسه تهديها: انت ما تعرفين سعد سعد انسان محترم وطيب
مشاعل تمسح دموعها: ما ابيه ليش السالفه غصب انا ما سويت شي غلط
مها بقهر منها: لا والله تواعدين واحد وقدام باب البيت وابوك واخوك موجودين فيه مو غلط اجل وش باقي ما سويتيه خلاص نصيبك وجاك لا تجلسين تسوين مناحات
مشاعل بحسره : اطلعي براا بس اطلعي ما ابي اشوف احد
مها قامت وحبت توضح الواقع: بس في معلومه ترا خطبتك اخر الاسبوع وزواجك اخر العطله
مشاعل من صدمتها قامت من نومتها..
مها: توني سامعتهم خلاص اصحي لنفسك واعرفي انتي راح تاخذين مين سعد ما يستاهل منك بعد اللي سواه معاك غير انك تحافظين عليه كلامي وقلته وانتي عقلك براسك تعرفين خلاص والعناد ماراح ينفع
وطلعت من الغرفه..

تركتها تختلي بأفكارها اللي ساعه توديها وساعه تجيبها..
&&& بعد ما مرت الايام بسرعه على ناس وعلى ناس مرت كنها دهور عند مي وفي مرت كلها في السوق وبين المحلات لان الفتره كانت قصيره كانت في مسؤوله تقريبا عن كل لمسه في المزرعه كانت متفقه مع مصممه تصلح المكان وخلته مكان رائع وكله رومانسيه..
مي حست بكل احساسيس الكون داخل قلبها خوف وشجاعه فرح وحزن خوف من حياه جديده من شخص اول مره تكلمه في حياتها عمرها ما تخيلت انها ممكن تتزوج بهالطريقه زواج عادي تقليدي يمكن اكثر من تقليدي وكله مصالح مشتركه حست انها بضاعه ما تقدر تتكلم ولا تعبر عن رايها تذكرت اخر مره قالت لأبوها انها رافضه وش سوى فيها..
طلعت تركض للصاله بعد ما قوت قلبها وشجعت نفسها ان هذي حياتها وما في احد يقدر يفرض عليها زواج رافضته
طلعت بعد ما سمعت ابوها يقول لأمها عن موعد الزواج اللي ما في احد ممكن يتصوره كان بعد شهر بس لان نواف ناوي يسافر يكمل دراسته براا
ويبي ياخذها معاه
مي تحاول ما تعصب ابوها: يبه انا قلت اني مو موافقه
ابو احمد ضغط على يده ما يبي يقول كلمه تخليها تعصب اكثر: شوفي زواج بتتزوجينه انا اعرف مصلحتك اذا انتي ما تعرفينها
مي وفيها الصيحه: يبه من قالك اني ما اعرف مصلحتي اكثر من أي احد>>كانت تقصد ابوها ما تبي تقولها صريحه
ابو احمد وقف قدام وجهها: ما تعرفينها اكثر مني ومن امك
لفت على امها اللي حاستها مثل العاجزه انها تساعدها كانت عيونها مدمعه وشايله هموم الدنيا فوق راسها..
بقوه قالت: يبه زواج ماراح اتزوج لو على جثتي
ما صحاها الا كف على خدها خلاها تسكت وتحط يدها عليه في حياته ابوها ما مد يده على أي واحد فيهم صدمها تعامله راحت تركض لغرفتها تجمع جروحها خلاص مالها امل انها تبعد ...
ام احمد ودها تصرخ عليه بس مسكت نفسها: لييش سويت كذاا ليش عمرك ما طقيتها ليش الحين تغصبها على شي ما تبيه هذا زواج مو لعبه واذا ما توفقت معاه بيكون انت السبب
ابو احمد ما عرف ليش مد يده عليها جلس يتاظر يده وشلون ترتجف من قوه الضربه ومن دون ما يناظرها:انتي ما ابي اسمع ولا كلمه خلاص الزواج بعد الملكه بشهر وهذا العلم وصلكم
وطلع من الصاله ...

جلست الكوافيره تحط لمساتها الاخيره وكل ما صلحت الكحل دموع مي تخربه
الكوافيره: يا حبيبه ألبي ليش هلدموع والله انك طالعه متل الأمر بليز ما تخربي كحلتك هي رابع مره بحطو لألك
مي واهي تحاول ما تخرب الميك اب على قد ما تقدر : اسفه تفضلي اخر مره
نوف جالسه جمبها بعد ما حجزو غرفه خاصه فيهم عشان مي تاخذ راحتها وتتحسن نفسيتها ما يبون احد من اهل المعرس يحسون بأنها رافضه..
نوف قربت من عندها واهي تحط لمساتها على مي كانت طالعه عروس بكل معنى الكلمه
نوف تحاول تمسك دموعها عمرها ما توقعت ان مي صديقه عمرها وبنت عمها تتزوج بهالسرعه وانها تكون مو موافقه على هالزواج
نوف بكل حنان: يااااي يا ميوو طالعه جنااان تجنين والله نواف بيخق عليك انا خقيت ههههههههههههههه
مي تبتسم من دون نفس: مشكوره يا نوف عقبال ما العب عليك يوم عرسك
نوف حطت يدها على خصرها:يسلام شايفتني لها الدرجه شينه
اكتفت انها ابتسمت وجلست تناظر نفسها في المرايه مو مصدقه ان كل اللي يصير عشانها اهي..

يتبع ,,,,

أحدث أقدم