رواية بين ثنايا الايام -48


رواية بين ثنايا الايام - غرام

رواية بين ثنايا الايام -48

شوي وخلاص ما اقدر اكمل .. مديت يدي احاول اسند نفسي على أي شي قدامي

** نايف **

تركت فرشة الرسم من يدي .. وقمت بسرعه مسكت رهف .. وجلستها على الارض .. قلت بخوف وانا اضرب وجهها بشويش : رهف .. رهف .. قومي وش فيك

بس لا حياة لمن تنادي .. وقلبي كان يدق بسرعه .. صرخت بصوت عالي : نــــــجــــــــــــود .. جيبي مويه

قالت رغد بدون اهتمام : تلقاها الحين تمثل .. عشان تلفت انظار الكل

عضيت على شفايفي وضربت راسها بقوه .. وقلت : قومي عن وجهي لا ذبحتك

بعدت عني وراحت تركض داخل

نزلت راسي اشوف رهف وفي نفس الوقت حطيت يدي على قلبي
احس انه يعورني من كثر ما دق
رهف قومي الله يخليك .. وش فيك

شفت نجود طالعه تسرع .. وفي يدها كاسة المويه

اول ماشافت رهف على الارض .. حطت يدها على خدها وقالت : وش فيها رهف

قلت : نجود تعالي اغسلي وجه رهف يمكن تصحى

قربت نجود جلست بجنب رهف وغسلت وجهها .. وفعلاً فتحت عيونها رهف بصعوبه

وقالت بتعب :انــ ـ ـ ـا راسي يعورني

قلت بأهتمام: ايه طحتي علينا

طلعت ام مشعل من باب الصاله .. وجات بجنبنا .. ناظرت في رهف وقالت بخوف : وش فيك حبيبتي

قالت رهف وهي ماسكه راسها : مدري

مسحت ام مشعل على راسها وقالت : ان شاء الله مافيك الا الخير يابنتي

سمعت صوت جوال نجود يرن .. ردت بسرعه وقالت : الووو .. بخير .. حنان انا بخليك الحين لان رهف تعبانه .. وموفاضيه اكلم جوال .. طيب حبيبتي .. باي

يوم قفلت .. قلت : بدق على مشعل بقول له

قالت رهف بتعب واضح : مايحتاج

قالت نجود : نايف خلنا اول ندخلها داخل

هزيت راسي وقلت : ايه صح

مالحقت قلت كلمتي هذي .. الا وسيارة مشعل جايه

وقفها ونزل منها.. كان بيدخل داخل

بس نجود نادت عليه بصوت عالي : مشـــعــل تــعــال

ناظرت في يدي وتذكرت اني للحين ماسك رهف .. تركتها بسرعه قبل مايجي مشعل ويسوي سالفه


** مشعل **

وش فيها ذي تصارخ بعد .. خل اروح اشوف وش السالفه

تقربت منهم .. شفت رهف جالسه وحاطه يدها على راسها

اشرت عليها وقلت : وش فيها

قال نايف : طاحت علينا .. شكلها تعبانه مره

قالت امي : مشعل وديها المستشفى

ياربي اكره شي في حياتي .. اني ارجع من بره تعبان .. وتصير هالمواقف .. اعرفهم هالبيت ياحبهم لتعضيم الامور .. تلقون راسها يعورها شوي .. سووها طاحت وبتموت

جلست على الارض وقلت : رهف وش فيك

قالت : مافيني شي بس راسي يعورني شوي

شفتوا قلت لكم مافيها شي

تكلمت وانا اناظر في نايف : ليه مادقيتوا وقلتوالي

قال نايف بعصبيه : الحين وش اللي قلتوا وماقلتوا .. ودي بنت الناس المستشفى

ايه سوي نفسك معصب وش عليك .. ادري عنه يصرف الموضوع لانه ماكان يبي يدق علي .. انا مدري وش اللي يبيه بالضبط

سمعت رهف تقول : لا ماابي اروح المستشفى .. قلت لكم مافيني شي .. مشكور نايف

على وشو تشكره؟؟ .. هو اصلاً سوا شي

مسكتها وقلت : يللا رهوفه نروح المستشفى

مسكتها امي معي تبي تقومها .. بس هي ماطاعت .. وقالت : والله مافيني شي .. ما ابي اروح

قومتها وقلت : براحتك خلاص .. يللا نروح الغرفه

قال نايف وكانه مو راضي : لا لازم تروح المستشفى

قلت على طول : ماتبي تروح .. ’’ مسكتها بقوه وكملت كلامي ’’ هي زوجتي وانا حر

انا نفسي استغربت من كلامي .. وش اللي خلاني اقول كذا .. كلامي ماله منطق

ناظرني نايف بعصبيه .. وراح ركب سيارته ومشى

وش علي منه .. مسكت رهف ودخلت معاها داخل .. وكانت امي ونجود وراي
اول مادخلت شفت رغد جالسه على الارض وحاطه راسها على الكنبه تبكي

تركت رهف .. ورحت لرغد بسرعه .. رفعت راسها وقلت : وش فيك حبيبتي .. ليه تبكين

ماردت علي .. مسحت دموعها .. وبست راسها .. قلت : فيه احد زعلك

قالت وشكلها يكسر الخاطر : خالي نايف طقني .. عشان رهف

ضغطت على يدي بعصبيه .. وضربت الارض .. كم مره قلت له لايمد يده على بنتي

قالت : رهف تعبانه .. راح حط الحره فيني

لكن انا بوريه .. وقفت وحملت رغد .. قلت لها وانا ابتسم : خلاص ماعليك لا رجع انا بكلمه وبحط له حد .. انتي روحي نامي الحين .. زين حبيبتي

هزت راسها وباستني وهي تبتسم

بيت ابو يوسف .. الساعه :00 مساءً


** يوسف **

بموت نعس .. بس والله ما بنام الا اذا ردت علي البنت ام وجه البطه .. ههههههههههههههه قسم بالله صوتها رهيب .. دلعها عفوي.. مومثل البنات اللي اكلمهم .. يتميعون ويتميلحون مدري على وشو .. حتى نستني انا ليه كنت داق .. ايه كنت بعلم هاللي اسمه نايف وشلون يصارخ على عمه يوسف وهو مريض .. بس خل نايف يولي الحين .. فاضي له انا .. بدق مره ثانيه

..: الووو

اوووف هالشغاله .. مستقعده لي عند التلفون .. بنتظر شوي بعدين بجرب

جلست اجرب مره ومرتين وثلاثه وعشره .. ماترد علي الا الشغاله .. ووحده الظاهر عجيز

ياربي قهــــــر .. صح انا دلخ .. ليه ما اسأل الشغاله عنها .. بما ان مافيه امل ترد هي

دقيت وكالعاده ردت الشغاله

قلت : الووو كيف حالك ياجميل

قالت : كويس

قلت : الله وش هالصوت الزين

الله على هذا زمن اللي يخليني اغازل شغاله

قلت بجديه : وين هذي الحرمه

قالت : ام مشعل ؟

لا مو ام مشعل .. اذا مشعل كبير اجل كيف امه ؟ .. قلت : لا الحرمه الثانيه

قالت : نجود

يجوز نجود ويجوز لا .. قلت : لا حرمه ثانيه

قالت : مين!! .. رهف

رهف اختي واعرف صوتها يعني موهي

قلت : لا لا موهذي ثانيه

قالت : خلاص مافيه في بيت حرمه ثانيه غير اللي انا قلتهم

يعني هي نجود ماغيرها .. يازين الاسم زيناه

قلت : ثانكس .. كل يوم تعالي .. عاشوا سرا ورا على قلبي ههههههههههههههه

وقفلت السماعه في وجهها

الله عليك يانجود .. اذا صوتك حلو واسمك حلو اجل كيف شكلك ..؟

لازم اشوفك


بيت مشعل .. الساعه : 12:30 مساءً

** رهـف **

فتحت باب الغرفه .. وانا احس راسي شوي وينفجر .. انسدحت على السرير وانا حاطه يدي على راسي .. اضغط عليه يمكن يخف الالم

دخلت مشعل الغرفه وقفل الباب .. جلس بجنبي على السرير .. وكان ساكت وشكله يفكر بعمق .. احس انه يبي يقول شي .. بعد فتره من التفكير

قال بملل : تعشيتي ؟

هذا اللي طلع معك ؟

قلت : لا

تصدقون اكتشفت ان التعب هذا لاني ماتعشيت .. تو اتذكر اني ماتعشيت .. لازم من اليوم وطالع اكل زين .. عشان ماتجيني هالدوخه مره ثانيه

قال : جوعانه ؟

قلت : لا

قال : وليه مو جوعانه ؟

قلت : بس

عدل جلسته وقال : الحين تحسين نفسك احسن ؟

قلت : شوي

قال : بتنامين

قلت : يمكن

حط يده على راسي وقال : متى تعبتي بالضبط ؟

قلت : مدري

صرخ بعصبيه : اوووووووه .. وش هالاجابات المختصره .. ماتبين تردين علي قولي

شلت يده اللي على راسي وقلت : لا تجلس تصارخ في هالليل .. ترا راسي يعورني ومو فـــ...

وقفت كلامي يوم شفت نظراته لي .. بصراحه تخوف

قال بعصبيه : ومو وشو ؟

لفيت وجهي وقلت : ولا شي

قال : يللا قولي .. كملي كلامك ؟

والحين وش اقول له .. اقول له كنت بقول مو فاضيه لك .. والله بيشرب من دمي دراكولا هذا

قلت واحاول اوزن صوتي : مــ .. ــا بقول .. شي

صرخ علي : بتقولين وغصب عنك بعد

صرخت ومسكت راسي : آآآآي يعــورني

مسك يدي وقال بأهتمام : رهوفه .. وش صار .. زاد عليك الالم ؟

هزيت راسي بأيه

مسح على راسي وقال : لازم تاكلين شي

قلت : أن شاء الله .. الحين بنزل المطبخ وباكل لي شي

ابتسم لي وقال : انا بروح اتروش

طلع له ملابس ودخل الحمام ’’ الله يكرمكم ’’

تبون الصراحه .. انا كنت امثل ومازاد علي الالم ولا شي .. بس خفت من مشعل لا تلوموني


** نايف **

اخذت لي كم دوره بالسياره على حينا .. وتذكرت ان رهف تعبانه ( بصراحه انا جالس اكذب على نفسي لان تعب رهف ماغاب عن بالي ) وتذكرت انها ماتعشت معنا .. واكيد هالدوخه من قلة الاكل .. فقبل ما ارجع البيت مريت على ’’ هرفي ’’ واخذت لها وجبه

دخلت البيت وكان الوقت متأخر .. وش اسوي ؟ كيف اعطيها العشا .. ادق باب غرفتها والا ؟
.. لا مو حلوه.. بشوف جودي نامت او للحين .. صعدت اركض مع الدرج .. وطقيت باب غرفة نجود بهدوء .. يوم ماسمعت ردها عرفت انها نايمه .. كنت بنزل الدرج وبخلي الاكل في المطبخ .. بس سمعت باب غرفة رهف ينفتح

لفيت .. واول ماشفت رهف قلت بسرعه وبصوت عالي كاني ماصدقت اشوفها : رهـــــــــــف هـــــــــــذا عشــــــــــــا

حطت يدها عند صدرها وقالت : بسم الله الرحمن الرحيم

ابتسمت وقلت : المعذره خوفتك

نزلت راسها وقالت : لا عادي

قربت اكثر وقلت : خذي هذا ’’ حكيت راسي ’’ هذا عشا انا جايبه لك .. لانك لانك ’’ مدري وش اقول ’’


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم