رواية لمني بشوق واحضني -48

رواية لمني بشوق واحضني - غرام

رواية لمني بشوق واحضني -48


مقر عمل احمد

جاء عبدالكريم يركض ...
احمد :-خير
عبدالكريم :-فيه بيت محترق ومافيه الا حرمه
وقف احمد وشغل جرس الانذار معك موقعه وكم في البيت من اشخاص
مد عبدالكريم عليه البلاغ وكمل ...:- الموقع مكتوب عندك والبيت مافيه الا مثل ماقلت لك حرمه والي بلغ شغالتها من عند الجيران لانها ماقدرت تطلع للطابق الثاني تصحي عمتها ...
طاحت الورقه من يد احمد ...وتغير لون وجهه ...
خاف زميله :-احمد علامك
ركض احمد حتى مالبس الواقي من الحريق على بدلة العمل الرسميه
لحقه عبدالكريم :-احمد علامك
صرخ احمد :-المحترق بيتي زوجتي بين الحيا والموت يا الحق عليها يا لا
وطلع وركب سيارته بسرعه لحقه زميله على رجوله وماقدر يمنعه قبل لايتحرك بالسياره
دخل المركز وصارخ :-بيت احمد محترق شدوا الهمه بسرعه...
بسرعة البرق ... ركبوا سيارات المطافئ ولحقوه ...
بالسياره كانت دمعة احمد برمش عينه ...وهو مسرع بشكل خطير ..
يقطع الاشارات ولاهمه ...
اهم شي يوصل ...
التقرير يقول ان الحريق كبير وتمكن من الدور الثاني وان كانت نايمه بتموت لانها بتتنفس دخان الحريق وهو غاز كربوني خطير ..
كلم نفسه :-تماسكي يا نظر عيني انا جاي ...
مرت ربع ساعه وهو ماوصل ....
وقف بنص الشارع ماطفى السياره ولاسكر الباب ..
كانوا الجيران يحاولون يطفون النار بس ماقدروا .... كانت النار طالعه من درايش البيت والدور الثاني مولع نار ولونه يعمي العيون ...
وصلوا اخوياه بعده على طول ... لانهم ماواجهوا زحمه مثله وهو جاي بحكم انهم فرقة انقاذ ولهم خط خاص بالشوارع
ركض للباب ولحقوه زملاؤءه ...
مسكوه وهو يصارخ :-تركوني بدخل
عبدالكريم :-مجنون انت مالبست الواقي
كان احمد يرجف ووجهه احمر :-بكون مجنون لا تركتها تموت قدام عيني يا انقذها يا اموت معها
حاولوا يمنعونه .. لكنه بقوته تغلب عليهم ودخل البيت يركض وهم طايحين على الارض ...
دخلوا وراه ...
وتناثرت المويه ..في الشارع ...
اختلطت المويه بلهيب النار في محاولات يائسه للسيطره على هيجان النار الفضيع ..!
قال واحد من الفريق :-شكله التماس
الثاني :-اظنه انا بعد كذا
صرخ فيهم عبدالكريم وهو يلبس طاقيته :-بسرعه شدوا الهمه الحقوا احمد لايموت
دخل احمد .. البيت وحط يده لا اراديا على وجهه لان النار لسعته فيه ...
انصدم كل شي محترق الاثاث اللوحات كل شي كل شي ...
صرخ بكل حسه وهو يحس بحرارة النار في حلقه وريحة الدخان بانفاســـــــــــــــــــه
"سعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاد "
وما رد على صوته الا الصدى ؟؟
ماقد خاف في حياته هالكثر ..حتى يوم طاحت عليه الديكورات وبغى يموت ماخاف هالكثر
عرف انها نايمه لانها صاحيه من بدري !
ترجى ربه في نفسه "احفظها لي يارب ولا موتنا سوى "
طلع الدرج ورجع خطوه لان النار تحرق وجهه ....حط يدينه يغطي وجهه وماقدر يطلع النار قويه
تذكر المطبخ ركض له وغرق نفسه بالمويه صح انه حل يائس لكنه يضمن له طلوع درجتين بدون مايحترق ..
اخذ معه منشفه كبيره وغرقها مويه ولف بها نفسها..
نجحت خطته ولو انه يحس بحرارة النار على جسمه ....
اخيررررررررا وصل الدور الثاني ولو ان البيت مو بيته ولا كان ماعرف من وين يبدا ولا لوين ينتهي !
وصل جناحهم ...
وكان بابه مردود ..
دف الباب بقوه وصرخ ...سعاد
كنــــــــــــــــــــــه سمع صوت او همس
تلمس طريقه بين الدخان ... ومسكها ..
كانت متراخيه وماتتحرك ...
صرخ بخوف :سعاد
ماتحركت ولا شي ............
غرق غطاء السرير بمويه ولفها فيه وشالها بين يدينه وهو مغطيها كلها ..
كان قلبه يرعد لدرجة انه حس به بيوقف ....
نزل ولما وصل الدرج كانوا اخوياه يحاولون يطفون النار تحت اما الباقي فطلعوا للدور الثاني من برى عن طريق السلالم ....
ضمها لقلبه وهي ساكنه ماتتحرك حتى انفاسها مايحس بها
لاقاه عبدالكريم تحت وشافها معه مغطيها كلها :-الاسعاف برى
طلع احمد وحمد ربه ان اخوياه مبعدين الناس عن مكان الحريق ويحاولون يسيطرون عليه قبل لا ينتشر في البيوت الي حولهم
نزلها بالاسعاف وركب معها
حاولو يسوون لها تنفس صناعي ......لكن مافيه امل
صوت جهاز نبضــــــــــــــــــــــات القلب ضعيف
حاولو ينعشونها ومافيه امل كان ماسك يدها ودموعه تنزل ويمسحها ...
اخر شي ...
طوووووووووووووووووووووط
رفع نظره وشاف جهاز نبض القلب خط احمر ...
وماحس بنفسه الا وهو مغمى عليه !

الفصـ التاسع عشرــــــل )
><بيت ابو سعود><
صحت هنادي متروعه من نومها على صوت شي طاح بالارض برى غرفتها
وقفت بسرعه وعدلت بيجامتها الصفراء وطلعت وهي مصدعه تبي النوم ..شافت امها واقفه ويدها على قلبها وقطع الكاس بالارض
قالت هنادي وهي تمشي بسرعه لامها وتبعد عن القزاز المتكسر :-خليه يمه انا انظفه
ناظرت بامها وشافت وجهها ما ينتفسر مسكتها مع يدها وقالت بخوف :-يمه فيه شي
قالت امها وهي تحس بنغزات في قلبها :-هاه...لا بس قلبي يعورني
خافت هنادي وقالت :-خير ان شاء الله
لكن امها كانت النفسيه تعبانه لسبب ما ؟؟
قالت هنادي :-يمه استريحي لاتكبرين الموضوع
قالت امها والالم بصدرها يزيد :-يمه قلبي مو متطمن ياويل حالي عيالي كل واحد بديره ولا ادري عنه
ضاق خلق هنادي وبدا الخوف يشتغل معها قالت بهدوء ماتحس به :-يمه لاتفاولين عليهم سلطان بسكن طلاب وانتي عارفته مو راعي خرابيط وهمه دراسته حتى انه مستعجل يبي يخلصها عشان يرجع ويتزوج وفهد مع مرته بالشرقيه ولو صاير له شي لاسمح الله بتدق علينا ماتعرف احد هناك وسعاد مع رجلها وسعود هنا
جلست امها بصعوبه :-لا لا قلبي يعورني ماراح اتطمن لين تدقين عليهم
جلست هنادي جنبها :-يمه نخوفهم على الفاضي انتي تعرفين العيال والله لو تقولين انك بتتطمنين ليجون ماعليهم منك
قالت امها وملامحها تعبانه :-اجل دقي على اختك
طلعت عيونها قدام :-مستحيل اكلمها الحين رجلها عندها
امها :-طيب وش السواة قلبي مو متطمن
هنادي وهي تجلس امها :-اذكري الله يمه هذي وساوس شيطان
امها :-لا الله الا الله محمد رسول الله ذاكرته يمه فكل وقت وفكل حين
هنادي وهي تحب على راسها :-اجل لا تكبرين السالفه وتتعبين نفسك بسبب اوهام ..
>

بالمستشفى

قال الطبيب دقوا على اهل هالمرضى لازم يتلقون نبأ وفاتهم
هزت الممرضه راسها :-اوكي
وراح يكمل باقي تعليماته للممرضه ...
بعد ربع ساعه دخل طلال المستشفى بسرعه ...
طلال :-اخوي بغيت اسال عن مريض ومريضه دخلوا قبل ساعه المستشفى
الموظف :-اسماءهم
طلال :-احمد بن نايف وسعاد بنت ناصر
الموظف :-تفضل هذا رقم غرفة احمد بن نايف
طلال تغير لون وجهه :-وسعاد
الموظف بارتباك :-يفضل تراجعون الطبيب المسئول
وقف طلال شوي يجمع افكاره ويتماسك باين الرد من تصريفة الموظف ...
وراح لغرفة اخوه وهو مايدري وش يقول له وهو بالطريق طلع جواله ...
ودق على جوال سعود
>
<
تقلب سعود بفراشه وصوت الجوال مزعجه ..
مد يده واخذ جواله ... لينه رقم طلال
قال وهو يرجع شعره بيده ..بهمس قبل لايرد :-خير اللهم اجعله خير
"الو"
طلال :-هلا سعود كيف حالك
سعود :-بخير خير ان شاء الله
طلال :-خير خير
سعود :-طلال وش فيه مكالمتك هالحزه فيها شي
قال طلال :-احمد وسعاد صار لهم حادث وهم بمستشفى -----------
قام سعود بسرعه :-افااااااااا صار لهم شي
تردد طلال :-مـ مدري توني واصل المستشفى اخويا احمد هم الي داقين علي وعلموني الحقه بالمستشفى
بسرعه البرق لبس سعود ثوبه واخذ شماغه بيده قامت الماس وهي تناظر وجهه
وقفت :-سعود فيه شي
ناظرها وقال :-لا ارجعي نامي
خافت الماس موت :-سعود تكفى قلي شفيه
اخذ مفاتيحه وجواله وقال وهو معطيها ظهره :-واحد من ربعي صار له حادث وبروح له
صدقته :-لاحول ولاقوة الابالله الله يرفع عنه كل ضرر وسوء
طلع بسرعه من الجناح ...
في طريقه شاف امه جالسه مهمومه وهنادي معها وجهها ماينتفسر ,,
استغرب من معلمهم ..
مر من عندهن بسرعه ماله خلق مناحه وهو توه مايدري وش السالفه ولا وش كثر اصاباتهم ..
وقفت امه :-يمه من ...
ارتبك سعود :-من الي من يمه
امه :-من من اخوانك الي تعبان
سعود :-محد يمه محد
امه ودمعتها تفر من عينها :-قلبي يقول لي اني بفقد احد منكم
دمعت عيونه ومافات هالشي هنادي الي بكت غصب وقالت وهي ماسكته :-منهو ياسعود من
نفض سعود يدها ونزل بسرعه دقايق الا وطاحت امه على هنادي ...
صرخت هنادي يمه ...
الا بجية ابوها ومنال :-خير شفيك...............
ركضت منال وطاحت عند امها الي بحضن هنادي :-يمه بسم الله عليك هنادي شفيه
ابوها وهو يساعد البنات يصحن امهن :-علام امك شفيه صاير شي لاخوانك
قالت هنادي وهي تصيح :-مدري امي قلبها يعورها وموسوسه على اخواني وفجاه طلع سعود يركض وشماغه بيده
انصدم ابوها وقلبه عوره :-طلع يركض
قالت وهي تبكي وكلامها يالله ينفهم :-ايه طلع ركض ولما سألناه اذا اخواني صابهم شي دمعت عيونه وماتكلم
صحت ام سعود وقالت ودموعها تسيل :-يمه دقي على اخوك خليه يعلمني من
وقفت هنادي تمسح دموعها بقفا يدها وركضت لغرفتها تجيب جوالها ...
كان سعود قافل جواله ...
انهارت على السرير ودرت ان فيه شي ...
نزلت راسها ومسكته بيدينها وهي تبكي وترجف خوف وترقب من من !
سلطان الي ببلاد الغربـــــــــــــــــــه والي يترقب اليوم الي يرجع فيه عشان يتزوج قمر
فهد الي توه متزوج وما تهنى بزواجه
سعاد الي اخيرا قدرت تحل مشاكلها وتو تبدا حياة جديده مع زوجها الي تعشقه
دخلت منال عليها الغرفه ونفسيتها دمار ..قالت وهي تمسح دموعها بعناد :-هنادي لاتفاولين خير ان شاء الله
قالت تهمس وهي على حالتها :-قلبي يعورني انا بعد
جلست منال جنبها وقالت وهي تمسح دموعها في كل مره :-هنادي امي الي فيها يكفيها السكر عندها 500 ميه وابوي جالس يحاول يكلم سعود
هنادي :-قافل جواله وهذا دليل ان فيه مصيبه
بلاشعور طلعت بكية منال قويه :-ياويلي
ضمتها هنادي وجلسن على هالحاله !
×
دخل سعود المستشفى ويده على قلبه
وقف عند مكتب الاستقبال
سعود :-لو سمحت اخوي بغيت اسال عن رجال وزوجته دخلوا بسبب حادث قبل ساعه عندكم
الموظف :-الاسم
سعود :-سعاد بنت ناصر واحمد بن نايف
الموظف وهو يطقطق في الكومبيوتر :-الاخ احمد بن نايف في الغرفه رقم 530
قال بخوف :-وسعاد
تردد الموظف وقال :-يفضل مراجعة الطبيب المسؤول
انخرش قلبه :-من الطبيب وش اسمه
الموظف :-الطبيب \ مشاري
ومشى سعود بسرعه لغرفة احمد ...
كان طلال واقف في هاللحظه وشكله متضايق .. انقبض قلب سعود
سعود :-طلال خير
التفت يمه طلال :-هلا سعود
سعود :-طلال علمني احمد وزوجته فيهم شي وش الي صار انت قلت لي حادث بدون شرح
طلال :-بيتهم احترق والظاهر السبب التماس .. شكل المويه متسربه لطبلون الكهربا
ارتجفت انفاس سعود :-طيب
طلال :-احمـــــــــــــــد مغمى عليه للان شكله جايه انهيار عصبي و...............
سعود :-واختي !
طلال بتردد :-والله مدري شقولك
سعود عصب من المماطل عصب من الخوف ومن الهواجس :-قول شفيها
رحم حاله طلال وقال :-سعاد راحت في غيبوبه
انهار سعود على كراسي الانتظار :-غيبوبه
طلال بحزن :-والعلم عند الله يمكن تصحى ويمكن لا
صرخ من قلبه لكن صرخته اختنقت وصارت همس :-لااااااااااا
جلس طلال جنبه وحط يده على كتفه :-الحمد لله انها ما ماتت
قال سعود بخدر :-كيف ما ماتت طلال اغلب الي يروحون بغيبوبه مايصحون منها ابد
سكت طلال لان كلام سعود مضبوط واصلا هذا الي قاله له الطبيب ...
تردد طلال وقال :-سعود فيه شي ثاني
رفع سعود نظراته الغايمه لولد عمه وقال بصوت متحشرج :-آآآآخ قول ياولد عمي ماعاد ورى الي سمعته
طلال :-سعاد كانت حامل
رفع نظره وقال :-كانت
طلال :-ايه علمني الطبيب انها اجهضت هو صح شرح لي الاسباب بس كلها طبيه ومافهمت منه شي
سعود :---------
وقف سعود ووقف طلال معه :-وين
قال سعود والكون حوله اسود انعدمت الوانه وماتت بهجته :-بشوف اختي
طلال حاول يمنعه بس سعود ماعبره ...
مشى سعود لغرفة الطبيب المسؤول عن سعاد
وبعد دقايق لقى مكتب الطبيب ومن حسن حظه ان الطبيب كان موجوده فيه
سعود وهو يدق الباب ..
الطبيب :-تفضل
دخل سعود :-السلام عليكم
الطبيب :-وعليكم السلام استريح اخوي
جلس سعود وقال :-حبيت اسال عن مريضه دخلت عندكم قبل تقريبا ساعتين الا شوي
الطبيب :-وش اسمها
سعود بغصه :-سعاد بنت ناصر
فتح الطبيب ملفات قدامه وقال وهو يسكر ملف قرا فيه شوي :-المريضه سعاد للاسف راحت في غيبوبه
قال سعود والدموع بعيونه :-دكتور لا تكون موته دماغيه
تغير وجه الطبيب وقال بهدوء :-لا ما ماتت دماغيا بس الامل واهي
لاول مره يتمنى سعود انه يبكي ..
بس تنزل دمعه وحده .. لكن حتى الدموع صارت عصيه وتمردت عليه ومانزلـــــــــــت مو قادر يستوعب الي يسمعه او بالاحرى مو قادر يصدق ويستوعب حس زي شي ينهش فيه يألمه ومايقدر يمنعه .. شاف بعيونه شباب اخته يضيع قدامه .. شاف انهيار ولد عمه ورفيق عمره وهو يشوف زوجته تموت قدامه تدريجيا بلا حول وقوه ..
قال الطبيب يواسيه :-(ولاتقنطوا من رحمة الله)
هز سعود راسه ومارد عليه ...
كمل الطبيب :-بالنسبه لاحمد اظنه زوج المريضه ولا
هز سعود راسه ومارد .. ضاع الكلام وماتت الحروف مابقي الا الالم .. السواد .. وفجيعه هزته في الروح هزه تفوق الوصف!
الطبيب :-اقدر اقول الا الحمد لله لان ما صابه ضرر من الحريق غير شوية حروق بسيطه متفرقه
بلع سعود غصته الي جرحته تجريح :-والانهيار
الطبيب :-الانهيار بسبب خوفه على زوجته اتوقع او بسبب صدمته من كل الاحداث الي مرت انا الي قالوه لي المسعفين ان قلب المريضه توقف وفي هاللحظه اغمى عليه وانهار اتوقع انه حسبها توفت ... طبعا المسعفين ماقصروا وصدموها بالشحنات الكهربائيه وقدروا بقدرة الله يمنعون وفاتها لكن للاسف ان الجنين الي كانت حامل فيه مات بسبب تسمم دم امه بالغازات القاتله الي نتجت بسبب تنفسها الحريق للاسف ياخوي الاضرار الي لحقت بالجهاز التنفسي وبالتالي بدم الام خطيره جدا وانا من الحين اقولك لا تتامل كثير
قال سعود بحزن ماله مثيل :-الله كريم
وقف الطبيب وقال :-ان الله اذا احب قوما ابتلاهم
سعود بحزن وهو يهز راسه :-ونعم بالله
ووقــــــــــــــــف وطلع من غرفة الطبيب وحالته حاله
ياشينها من فجيعه كيف بيعلم ابوه وامه واخواته و الاهم احمد كيف بيبلغونه بالي صار لزوجته وانها يمكن تكون النهايه
طلع سعود يجر رجوله جر..قابله طلال الخوف باين عليه قال بلهفه :-هاه بشر
قال سعود وصوته متغير :-وش ابشرك به أختي راحت من يدينا
تغير صوت طلال وقال من قلب :-لاحول ولاقوة الا بالله الك ماقبلناه يا شيخ
سأله سعود وقلبه يتقطع :-شخبار احمـــــــــــــــــــد
طلال :-لسى ماصحـــــــــى ومتوقعين مايصحى الا بكره
كمل طلال وهو يناظر في ساعته :-يالله ياسعود الساعه على وشك تجي ثلاث الفجر خلنا نروح نريح وبكره من بدري نرجع
سعود ماكان له حيل يرفض او يتعرض :-خير ان شاء الله
وطلعوا من المستشفى !
كلن شايل همه بقلبه وكلن طلع مكسور الخاطر فاقد الامل
عند بوابة المستشفى >>
قال طلال وهو يعدل شماغه :-يالله اشوفك ان شاء الله على خير
قال سعود بضيق :-ان شاء الله
طلال:-سلام
سعود :-مع السلامه
ركب سعود سيارته ودموعه على وشك تنزل الي صار كوم والموقف الي بينحط فيه لا رجع البيت وقابل نظرات اهله الخايفه كوم ثاني ... شغل سيارته وراح لقدره المكتوب وهو يحس بقلبه ثـــــــقيل حيل !
في بيت ابو سعود
كانت الحاله حاله وابو سعود بدى يوسوس دق على سعود ومافيه امل لانه مايردعليهم..اما ام سعود كانت بغرفتها والبنات عندها جالسات ..
طلعت هنادي من الغرفه وهي مو متحمله اسئلة امها الي تقطع قلبها
نزلت تحت لين ابوها جالس وباين عليه انه مهموم جلست هنادي جنبه
قال بتعب :-مادق اخوك
هنادي :0-لا مادق
كملت وهي تشوف ملامحه كئيبه :-روق اعصابك يبه خير ان شاء الله
هز راسه وماتلكم الا وباب المدخل يفتح ويدخل سعود وقفوا كلهم وراحوا له ...
كانت هنادي تحس ببروده تمشي في دمها عجبيه كانها انسان محكوم عليه بالاعدام وجايين ياخذونه عشان بينفذون فيه الحكم
لاول مره يتمنى سعود يكون في مكان غير مكانه الحين لانه مايحب ينقل اخبار شينه لاحد وخصوصا اذا كانت الاخبار عن اعز شخصين على قلبه
أحمـــــــــــــــــد & سعـــــــــــاد
ولد عمه ورفيق دربه
واخته حبيبة قلبه...
اخته العنيده الي راسها يابسه ، اخته الي لانوت على شي محد يقدر عليها ، اخته الي كانت له عون الي وقفت جنبه في محنته وماقصرت عنه بشي ، اخته الي كانت نوارة بيتهم .. اخته الي من احب خلق الله على قلبه!
واخته الي ضاع شبابها اليوم !!
ورمش بعيونه عشان ماتطيح دمعته .. مجرد انه بيعلمهم بالخبر يألم كفايه!
قالت هنادي وهي تركض له :-بشر سعود وش فيه اكيد اكيد مافيه شي
غص بعبرته وطاحت عيونه بعيون ابوه الي كان جالس ويناظره بحزن وكانه عرف انه فيه شي ماهو سار و ان احساس امهم بمحله
ناظرته هنادي وهو يناظر ابوه ورجعت ناظرت له ودموعها تملى عيونها لسى عندها امل مايكون فيه شي لسى في خاطرها تدعي الله يكونون اخوانها بخير ، لكن ملامح اخوها الكبير كانت تعبر عن الف كلمه ...
ماقدرت تكتم اكثر وطلعت صيحتها متقطعه وهي حاطه يدينها الثنتين على فمها عشان ماتصارخ وتفقد السيطره على نفسها
راح سعود يمشي للمكان الي ابوه جالس فيه
بدون مقدمات قال ابوه :-من!
نزل سعود راسه :-سعاد اختي صار لها حادث وهي بغيبوبه الحين
صرخت هنادي :-لاااااااااااااااااااااااااااااا
راح لها سعود بسرعه ومسكها مع يدها وقال بهمس :-امي مو ناقصه لاتزيدن عليها
لكن هنادي جلست تبكي ...
قال سعود لابوه الي متغير لون وجهه :-يبه قل انت لامي انا مو قادر اعلمها اخاف عليها هز ابوه راسه ...
طلع ابوه فوق وجلس سعود تحت وهو مو قادر يتحرك من مكانه جلست هنادي جنبه وهي تبكي :-سـ..سعود سعاد بتموت
قال بقوه :-بسم الله عليها لا ان شاء الله
همست :-طيب
قال بحنيه :-هي في غيبوبه بين يدين الله ادعيلها
وجلست تبكي ..ضمها سعود وجلست تبكي على صدره ..
وقفت نوف وهي تشوف هنادي تبكي على صدر سعود ..ناظرها سعود
جت لهم بسرعه وقالت بخوف :-شفيه شصاير
قال سعود :-سعاد واحمد صار لهم حادث
انصــــــــــــدمت

قالت هنادي بكره :-لاتسوين فيها متاثره كلنا نعرف انك ماتحبين اخوانك
قال سعود بهمس :-هنادي
كملت وهي تحس بتعصيب وحزن ماله مثيل :-انت ماتعرفها هذي انسانه منافقه معدومة احساس
سالت دموع نوف ومسحتها عنهم بسرعه لكنها مافاتت سعود ..
صرخ بقوه :-هنادي
قالت هنادي وهي تحقرها :-بروح لامي اصرف
ومرت من عند نوف وبدون اهتمام صدمتها بكتفها وكملت طريقها ...طلعت نوف بسرعه غرفتها ناداها سعود لكنها ما ردت عليه ...
دخلت نوف جناحها ودموعها تسيل .. شكلها شوهت سمعتها بما فيه الكفايه ، هي ما بكت من كلام هنادي هي بكت لان هذا كان واقعها قبل لاتعقل وتهجد ..
جلست على سريرها وهي تسترجع ذكرياتها مع اخوانها ...تذكرت كل المصايب الي سوتها فيهم والمصايب الي كانت السبب فيها ...
لانها تعرف امها ماتحب الي يتحداها .. وكانت تنفعل عليهم وتأذيهم بشكل ماينوصف
حرق احمد وناصر
ورنـــــــــــــــــا
اخ رنا !!
اختها الحبيبه .. اختها الي على عكسها الكل يحبها ويذكرها بالخير
اختها الي حتى ملكتها ما حضرتها هي وامها
تجهيزات زواجها ما تكرمن وساعدنها فيها...


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم